الأخبار
أخبار إقليمية
عودة إلي مؤتمر لندن التداولي اغسطس 2015
عودة إلي مؤتمر لندن التداولي اغسطس 2015
عودة إلي  مؤتمر لندن التداولي اغسطس 2015


12-06-2015 10:19 PM
بقلم دكتور علي نور الجليل فرغلي
جرّاح قلب -مانشستر

الهدف من كتابة هذا المقال هو الابقاء علي الزخم والحماس الذي سبق المؤتمر وصحبه، بدليل الحضور المشرِّف والحماس الذي لمسناه جميعاً من الحضور، وما عبروا عنه من رغبتهم في مواصلة العمل واللقاءات حتي نصل بما نبتغيه ونرمي اليه من هذا اللقاء الجامع وما سوف يليه من اعمال اللجان واللقاءات القادمة، والتي اري أن الوقت قد حان لإنشائها وتنشيط ما هو قائم منها.

لا شك أن مبادرة المؤتمر التداولي تمثل خطوة ايجابية في طريق تنشيط دور المعارضة للنظام الجاثم علي صدر الوطن منذ ما زاد علي ربع القرن، بهدف بث الأمل ورفع الروح المعنوية لشعبنا وانتشاله من وهدة اليأس والاستسلام للظلم والفساد الذي طغي علي النفوس حتي اصبح واقعاً في حياة اهلنا في السودان لا يرون منه مناصاً ولا خلاص. هذا التنشيط للعمل علي اسقاط النظام لن يتم بسهولة، بل يحتاج الي عمل دؤوب وتضافر جميع جهود الحادبين علي شأن الوطن سواء في المهاجر وداخل الوطن لوضع مخرجات المؤتمر الي حيذ التنفيذ.
لقد قام المؤتمر بطرح عدد من الاوراق استعرض بعضها تحليل قصور المعارضة وهي تواجه عنفاً مبرمجاً من النظام هدف الي تفكيك النقابات المهنية، والاتحادات ومنظمات المجتمع المدني وبناء بدائل لها تتبع للنظام وتخضع لسياساته الجائرة. وقد تعرضت بعض الاوراق الي فساد النظام، والي دور المرأة، الدور المنوط بالشباب وكان من اهم الاوراق دور الاعلام في كشف فساد النطام والعمل علي تنسيق معارضة الداخل للقيام بالانتفاضة المرجوة علي نطاق الوطن بدلاً من قصرها علي العاصمة حيث يتمكن النظام من استهدافها وقمعها كما حدث في سبتمبر ٢٠١٤
لقد عمل هذا النظام الجائر، ومنذ اول يوم له في السلطة علي شل النشاط الوطني المشروع والذي يكفله الدستور، فقام بحل الاحزاب ومصادرة ممتلكاتها، ووأد الديمقراطية والشفافية في الحياة العامة، وعمد الي الترهيب، ثم الترغيب بالوعود الزائفة بينما عمل بيده الأُخري علي نشر الحروب بين ابناء الوطن الواحد، وسمح باستشراء الفساد واستباحة المال العام من قِبَل المسؤولين حتي انهك موارد البلاد وافقر العباد، وضاعف من الدين القومي.

إن من اهم اهداف المؤتمر التداولي وانجازاته هو وضع خطة عمل واضحة المعالم، تضع امامها اهدافاً عملية من الممكن تحقيقها بالعمل المخلص الدؤوب وبدون الحاجة الي اللجوء الي الصدام الدموي والعنف الذي يستمرئه النظام، بل ويقوم عليه، ويدعو المعارضة الي انتهاجه في تصريحات مباشرة رددها رأس النظام وسدنته في أكثر من موقف وتصريح.

لقد قرر المؤتمر إقامة لجان تخصصية بقيادة متخصصين في العمل المعارض لبناء وإنشاء النقابات والاتحادات الطلابية والشبابية، وتكليفها بتنشيط العمل النقابي المعارض للنظام في كافة المهاجر، وعلي رأسها لجان العاملين في مجال الاعلام بكل اشكاله، خاصةً البث الاذاعي ووسائل التواصل الاجتماعي عبر الفيس بوك، والواتساب، وتويتر والتواصل عبر الاسكايب. وندعوا الي الشروع فيها قبل ان ينطفئ الزخم الدي أثاره المؤتمر ويخبو الحماس الذي اشعل وقدته - .

إن من اهم مُخرجات مؤتمرنا هي الاجماع علي تبني استراتيجية اللاعنف وذلك بالتنسيق لإنجاح العصيان المدني العام ، والاعتصامات ثم الاضرابات والخروج في تظاهرات سلمية يكون توقيتها واحداً في كافة مدن السودان الكبري لتشتيت مقاومة النظام وشل قدرته علي اخمادها.
كان من ضمن الاوراق التي تداولها المؤتمر، ما كتبه الاستاذ مصطفي عمر في عددٍ من المقالات بصحيفة الراكوبة الاليكترونية موضحاً فيها نظرية اللاعنف في مواجة الانظمة الديكتاتورية للعمل علي اسقاطها، وهو ما ضمنها بروفيسور جين شارب في كتابه ضارباً المثل بنضال المهاتما غاندي وكفاحه ضد المستعمرين البريطانيين لبلاده. كذلك ذكر برفيسور شارب مناضلين آخرين اتخذوا لنضالهم سبيل اللاعنف في بلاد أخري غير الهند. ولا ننسي مدام سان سو شي ومقاومتها للحكم العسكري الاوتوقراطي الغاشم في بورما وما تعرضت له من الاعتقال والعناء، لكن كل ذلك فشل في كسر ارادتها فكان تكريمها بنيلها جائزة نوبل.

إن نظرية اللاعنف للعمل علي اسقاط الانظمة الشمولية الديكتاتورية تعتمد علي حقيقة أن الديكتاتوريات والانظمة الشمولية لا تمتلك قوة ضمنية، او عون الهي يضمن لها السيطرة علي الشعوب واذلالها كما تدعي بعضها، لكنها إنما تستمد قوتها من استخدامها للعنف والارهاب، وسلب الحقوق وإهدار الكرامة والتجسس علي كل صغيرةٍ وكبيرة يقدم عليها او حتي ينطق بها المواطنون، وتخويف الناس واقناعهم بأنهم لا يملكون القدرة علي الثورة وتغيير النظام الغاشم الذي فرض نفسه عليهم واذلهم وافقرهم، فيرضون بالامر الواقع علي أنهم لا يملكون بديلاً افضل من النظام القائم رغم ظلمه وفساده فيستسلمون ويخضعون له.
اما اذا رفض الشعب، وباعداد متزايده، عدم التعاون مع النظام، وتفادي الاصطدام مع قواته، وهو ما يسعي اليه النظام، فإنه وفي هذه الحالة يفقد سيطرته وتصبح قيادته مشلوله تماما.

إن أمثال هذه الديكتوريات - ولنا مثلٌ في سوداننا- إنما توجه معظم الثروات والدخل القومي للبلد الذي تسيطر عليه نحو انشاء جيوش من اجهزة القمع والامن التي تدفع لها بسخاء للعمل علي الابقاء علي النظام الفاسد، دون اهتمام بالمواطن واحتياجاته، من توفير الامن والمسكن والغذاء والصحة والتعليم واساسيات الحياة الاخري من توفير الطرق، والماء والطاقة والاتصالات التي لم تقم الحكومات الا لأجلها. فالحكومة السودانية تصرف ما يقرب من ال ٧٠٪‏ من ميزانية الدولة علي القوات المسلحة واجهزة الامن لحماية النظام واطالة بقائه في السلطة معيناً لها في الاستمرار في الفساد ونهب موارد الدولة لاثراء المسؤولين ، هذا بينما تستمر الحروب وتمتد الي ارقاع السودان البعيدة عن المركز، وبينما تنفق الدولة اقل من ٢٪‏ من الدخل القومي علي الصحة كمثال.

إن هذه الحكومة التي جاءت عبر انقلاب عسكري اعتدي علي الدستور وقوض حكومة منتخبة -مهما كانت عيوبها ورأينا فيها- هي حكومة فاسدة مفسدة، لا يهمها او يعنيها تشريد المواطنين داخل وخارج الوطن، ولا ازهاق ارواح العزل منهم، بل تدمير قراهم ومصادر عيشهم بلا وازع من عقل او ضمير، وهي حكومة لا يحق لها ان تحكم بلداً كالسودان فيه ما فيه من عقول وخبرات وموارد.

تأسيساً علي ما قد ذكرت فإن انجع االسبل لمواجهة هذا النظام الدموي والحاق الهزيمة به وارساله الي مذبلة التاريخ مع امثاله من الانظمة التي ثارت عليها شعوب عربية وانتصرت عليها، هو إنتهاج سبيل اللاعنف، الذي يعتمد علي انتظام الغالبية العظمي من شعبنا، وباعداد متزايدة في الاحجام عن التعاون مع النظام في كافة المناسبات دون اللجوء الي العنف والمصادمة حتي لا يجد النظام مبرراً للفتك بالمواطنين العُزل المسالمين في حين يعلم النظام أن انظار دول الجوار، بل والمجتمع العالمي موجهة اليه.

لقد باشر شعبنا صورةً من صور العصيان المدني استجابةً لتوجيهات قيادات معارضة في الداخل عندما قاطع الانتخابات الرئاسية الاخيرة، كذلك عندما قاطعت قيادات المعارضة دعوة النظام للمشاركة في مائدة الحوار الزائف ادراكاً منها بانها دعوة حق أُريد بها باطل، وأنه لم يراد منها سوي الخداع وبذل الوعود واطالة عمر النظام، مما سبب حرجاً للنظام علي نطاق دولي.

إنه ومن خلال زيادة وعي الشعب بحقوقه، وتنويره وكشف مدي الفساد الذي ولغ فيه الحكام علي حساب المواطن البسيط الذي يكاد لا يجد ما يقيم اوده، و بتعاون الاحزاب والمنظمات المدنية بتوحدها واجماعها علي انتهاج وتكثيف العمل بمبدأ العصيان المدني والتظاهرات السلمية المتواقتة، ننتقل بنضالنا المشترك الي المرحلة الحاسمة، أي الاعتصام في البيوت، والاضراب العام والامتناع عن دفع الضرائب لشل حركة النظام، وفي نفس الوقت تجنب الصدام المباشر مع مليشيات النظام ومرتزقته الذين لن يتورعوا عن الاعتاء علي المواطنين العزل بضربهم بل وحتي قتلهم، وبهذا الاسلوب يفقد النظام السيطرة علي الوضع خاصةً اذا ما انحازت قواتنا المسلحة الي جانب الجماهير كما حدث في اكتوبر وابريل.
في مثل هذا السيناريو، قد تهرب بعض قيادات النظام الي خارج الوطن تفادياً للمساءلة وما قد يتبعها من عقاب، او ترفع راية الاستسلام فتعيد ما سرقته من بلايين الدولارات الي الخزينة العامة مما يساعد في بناء السودان الجديد.

إن هذه استراتيجية معلومة، قد انتهجتها الشعوب وحققت عن طريقها نجاحات باهرة. لقد برهن الشعب السوداني الجسور لكل العالم نجاح هذه الاستراتيجية عندما هزم الديكتاتورية الاولي في اكتوبر ١٩٦٤ عبر العصيان المدني والاضراب العام، ثم اعاد التجربة في انتفاضته المجيد
في ابريل ١٩٨٥.

إن هذه الاستراتيجية التي طرحتها في هذا البيان في حاجةٍ الي قناعة تامةٍ لا يساورها أدني شك في امكانية نجاحها، فقط ان توفرت لها النوايا الصادقة والامكانيات المادية، وهي بلا شك في حاجةٍ الي جهد كبير والتزام صارم عبر فترة قد تطول او قد تقصر اعتماداً علي عوامل لا يمكننا التنبؤ بها في هذا الوقت.

ليس هناك شك في أن الدور الحاسم في اشعال فتيل الثورة إنما يقع علي اكتاف الشباب والطلاب. علي أن ذلك يستلزم من الطليعة القيادية العمل علي زيادة الوعي بين هذه الفئة من القوي الثورية. يجب العمل علي ازالة ما علق بعقول الشباب من خرافات النظام واساطيره ونشر الغيبيات، والعمل الجاد لتدريب قيادات الطلاب ومنظمات الشباب في الداخل والخارج وذلك باللجوء الي، وتسهيل، استخدام وسائل التواصل الاجتماعي علي اوسع نطاق ممكن.

وختاماً، اؤكد أن المؤتمر التداولي الذي عُقد بلندن، او اللجنة التي دعت واشرفت علي تنفيذه، ليست حزباً سياسياً ولا تتبع لاي لحزب بعينه، ولا هي تنظيم نقابي ذو توجهات بعينها، إنما كانت تلك مبادرة من بروفيسور الفاتح بركة توجه بها الي مجموعة من الزملاء ذوي افكار متقاربة اثقلت قلوبهم واهمت عقولهم هموم الوطن والمواطنين، وأهمت ضمائر منهم لا تزال حية تتأذي من رؤية الفساد والافساد، ومعاناة شعب خرجوا من صلبه ويحنون الي العودة اليه. فكان تردي الاحوال خلال ٢٦ عاماً من حكم اوتوقراطي لم يقدم للوطن ولا للمواطن شيئاً من طموحاته واستحقاقاته، بل عمل علي تهديم ما كان قائماً وعلي رأسه التدهور المريع في الخدمات الصحية والتعليم، والقصور في توفير الاساسيات الحياتية من امن وطاقة وماء هو عصب الحياة.

هذا ولنا، نحن المنظمون للمؤتمر أمل كبير لا يتزعزع في أن تتوحد قوي المعارضة وأن تعمل بجدية لإنقاذ الوطن ممن ادعوا انهم انما قاموا بانقلابهم المشؤوم لانقاذه فتردوا به الي مجاهل لا يعلم مداها الا الله، فعلي قوي المعارضة الاتفاق علي استراتيجية انجاح الاضراب العام واستراتيجية العصيان المدني وخروج التظاهرات السلمية المتواقتة في كافة المدن الكبري، وسوف يعمل المؤتمر عبر لجانه علي نشر الوعي واقامة مؤتمرات مماثلة علي نطاق السودانيين في المهاجر واللهرالموفق. وانهي هذا المقال بدعوة الي التواصل حتي ننفذ العصيان المرني المتكامل. ما اتفقنا عليه والا ابتلعه النسيان كما هي العادة في اجتماعاتنا واتفاقياتنا كسودانيين،كثيرا ما تتسم بالحماس ولكن لا يلبث ذلك الحماس ان يخبو ويموت، وارجو ان لا يكون ذلك مصير ذلك الجهد الذي بذلناه تقديراً لمن كلفوا انفسهم بالحضور والمساهمة في المؤتمر .

والله الموفق
دكتور علي نور الجليل فرغلي
نيابةً عن مؤتمر لندن التداولي


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2794

التعليقات
#1382063 [أسامة الكردي]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2015 03:42 PM
شكرًا لك يا دكتور والشكر لكل الاخوان الذين اجتهدوا لخروج الموتمر بالصورة المشرفة. لقد ألهمتمونا و أحييتم فينا المزيد من الأمل بأننا قادرون على أن
نزج بهؤلاء الكيزان تجار الدين قريبا جدا في مزبلة التاريح.
لقد قلناها لهم من قبل واليوم نذكرهم بها.
لفد حان الآون أيها الكيزان السفلة .
مرفق الرابط أدناه لأغنية : قسما يا كيزان حان الأون :
https://www.youtube.com/watch?v=_pyaIpOQsLw

[أسامة الكردي]

#1381704 [mansour]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2015 06:57 AM
نحن في ظل تكرار ما بعد اكتوبر وابريل لن تجد الشباب الذي يدعم اي حراك لان هناك من ينتظر انهيار النظام ويقوم بامتطاء السلطه مدعيا انه احق من غيره ثم تفسد الاحوال مره اخري فيئتينا مره اخري من يريد انقادنا نحن نريدها ثوره علي الكل وكل من يحمل ثقافه اسلاميه متخلفه يريد ان يسلب بها اراده هذا الشعب الذي عان لابعد الدرجات من مثل هذه الممارسات

[mansour]

#1381673 [AbuAhmed]
0.00/5 (0 صوت)

12-08-2015 02:43 AM
شكرًا لك يا بروف يا عظيم و الشكر لكل الاخوان الذين اجتهدوا لخروج الموتمر بالصورة التى ذكرتها
والخلاص دَنا يرونهم بعيدا ونراه قريبا جاداً ولكم التحايا

[AbuAhmed]

#1381657 [طائر السمندل]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2015 11:03 PM
نحّيي الدكتور الجليل نور الجليل ومؤتمر لندن .
ونمّد ايادينا إليكم نحن الشعب السوداني بالداخل والخارج
ولعمري هذا هو دور المثقفين و النخبة السودانية (الغير متعفنة)
وهؤلاء هم ابناء السودان (الأبرار) القادمون لبناءه وهذا هو الجيل الجديد الذي تعّول عليه البلاد
ونطمئن الجميع ان الشباب بالداخل يعملون بجّد وان الثورة ماضية وان الغضب قد بلغ ذروته
و نرجو ان تتوحّد التيارات مؤتمر لندن ، الجبهه الثورية ، قوى الاجماع ، القوى الديمقراطية الحديثة ، قوى الشباب بالخارج
والداخل .. لقد بلغ النظام منتهاه وهو يركب سفينته المعطوبة الكذوبة كثيرة الثقوب .


شدّوا الوثاق .. الفجر لاح .

[طائر السمندل]

#1381613 [عبدالمنعم عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2015 07:56 PM
شكرا يادكتور على المقال الشامل .ذكرت من ضمن المطلوبات الاعلام وانا اظن انه ربما يكون اهم بند فى الاعداد للانتفاضة وخصوصا قناة فضائية اظن انها لوكانت موجودة لما فشلت هبة سبتمبر .خاطبت عددا من زعماء المعارضة الذين يستطيع اي منهم ان ينشأ القناة من جيبه ، ولكن لاحياة لمن تنادى .لماذا لاتتبنون هذا المشروع البالغ الاهمية

[عبدالمنعم عثمان]

#1381596 [محمدالمكيتبراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2015 07:23 PM
يعود اعجابي بالدكتور علي نور الجليل الى ايام خورطقت منتضف الخمسينات ولم يحدث بعدها ما يقلل من ذلك الاعجاب بل على العكس عرفنا عنه من المواقف الانسانية والسياسية ما زاده رفعة وزادنا اعجاباومع ذلك لن اتردد في القول انه قد وضع كل البيض في سلة واحدة وكان أجدر لو أنه نظر في الخيارات الاخرى ليس لاستبعادها وانما لانتقاء بعض عناصرها كخيارات مكملة complimentary او كخيارات بديلة alternative وفي السياسة كما في الطبيعة ليس من ظاهرة يمكن تفسيرهابسبب واحدليس له من شريك وانما باسباب كثيرة متشابكةبعضها عطيم الفعاليةوبعضها متواضع الاسهام
فلنأخذ ثورتي اكتوبر وابريل اللذان استشهد بهماالدكتور وغيره من المحللين السياسيين ففي هذين المناسبتين لم يكن النصر من صنع العمل السلمي وحده بل صحبه متفرعا عنه عمل عسكري كان له اسهامه في النتيجة النهائيةمتمثلا بالتذمر الذي ساد اوساط الضباط الشباب وتهديدهم بعدم اطاعة الاوامر اذا طلب منهم اخماد الثورة في اكتوبر 1964وينطبق نفس الامر على انتفاضة ابريل حيث هدد سلاح الجو باسقاط طائرة النميري لوانهادخلت الاجواء السودانية عائدة به ليخمد الثورةوهو تهديد كان له دوره في المحصلة النهائيةبالغا ما بلغ نصيبه من التأثير.وليس لنا ان نستبعد امثال تلك العوامل لان تأثيرها قي الاحداث كان محدودا او غير محسوس بل هو من واجب المحلل الواعي ان يدرجها في حساباته وينطر في امكانية زيادة تأثيرهاوفعاليتها
وخلاصة القول ان امامنا تركيب سلة من الخيارات وتنسيقها وبرمجتهالتحقق ما نصبو اليه من غايات.ويذكرني ذلك بقولة لهنري كيسنجر نفي فيها كون السياسة فن الممكن ليثبت انها فن الاختيار من بين البدائل والممكنات-بتحياتي للدكتوريت نورالجليل والفاتح بركة

[محمدالمكيتبراهيم]

#1381406 [Sebit]
0.00/5 (0 صوت)

12-07-2015 10:55 AM
I remember in Khartoum i used to see kids digging in trash to find something to eat very sad ugh NCP go to hell all of yo no sense of human

I am conservative

[Sebit]

#1381325 [ود الغرب]
5.00/5 (1 صوت)

12-07-2015 09:17 AM
لمن لا يعرفون هذا العالِم الجليل والنطاسي السوداني العالمي فهو جراح القلب الأشهر ، علي نورالجليل ، الذي يأتي في المرتبة الثانية في بريطانيا بعد طبيب القلب المصري مجدي يعقوب . رغم نشاطه واهتمامه المعروف بما يدور في الوطن المختطف ، فان الدكتور علي نور الجليل - السوداني المولد والنشأة والبريطاني الجنسية والتواجد - يمتلك مستشفي ضخم في مانشستر بيريطانيا ولقبه هناك هو Golden Fingers ، أي صاحب الاصابع الذهبية في إشارة الي ماتفعله أصابعة الموهوبة بشرايين القلب البشري مثلما ماهي عليه من موهبة العزف علي الجيتار التي يشتهر بها دكتور علي . كان ولايزال عازفا موسيقيا ماهرا وكان في الستينيات يعزف مع فرقة الاصدقاء بالخرطوم وشارك شرحبيل أحمد العزف .......نتمني أن نراك في السودان أيها الطبيب البارع . شكرا علي هذه الاطلالة يادكتور ، حفظك الله وأبقاك

[ود الغرب]

#1381147 [truth]
5.00/5 (1 صوت)

12-06-2015 10:43 PM
نعم ، لا يجوز الانتظار أكثر من هذا . يجب الأ نكرر عادة امهاتنا في السابق في بداية عمل جاد ثم يفتر الحماس فقد كانوا بعد ما ينزلوا حلة الملاح من النار بدفنوا النار برماد فتتلاشي الحرارة الي أن يحتاجوا لجذوة النار فيقوموا بهز المنقد و يزيدوا الفحم علي النار ..هذا النظام الفاسد يجثم صعاليكه علي صدر الشرفاء وهم حثالة البشر بل ومن أشباه الرجال من صبية محمد عطا التافه وجنجويده الملاعين التافهين . لنصطف خلف دعوة تطبيق العصيان المدني للاطاخة بهؤلاء الفاسدين .....شكرا يادكتور علي تذكيرنا بمؤتمر لندن وضرورة تفعيل مقرراته من أجلنا نحن شعبكم الصابر بالداخل حيث ( يبرك) ومنذ ٣ عقود هذا النطام علي صدورنا .

[truth]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة