الأخبار
أخبار إقليمية
غزوة التتار الأخيرة ( مقطوعات لوليد الحسين )
غزوة التتار الأخيرة ( مقطوعات لوليد الحسين )
غزوة التتار الأخيرة ( مقطوعات لوليد الحسين )


12-08-2015 11:22 PM
خالد بابكر أبوعاقلة

غزوة التتار الأخيرة ( مقطوعات لوليد الحسين )
دعيني أشبك يديك في يدي
أيتها الصغيرة كالبرعم
دعيني أقبل عطرك المرفرف فوق سطح الماء
وأسرح في واديك حول الجبال
وأمرح في جنائن سهادك الطويل
يا أحبتي
هل لي أن أقص عليكم
أخبار جنية الحقل المقطوع
إني أساهر وحيدا في السفح
آكل جذوع التراب
وأشرب كؤوس أوهامي كأنني مطر وغبار
أبحر كالأرق , كبيت محطم
في قافلتي الحنطة والذرة
ولكن بحري كالصخر البليد
يبحر بي بلا مدن
ينحني أمام أول زفرة كالبوصلة الجائعة
وحين تتشابك الجنائن والسهد
في قلبي الجريح
في روحي التي نضجت من شمس الليل
في منكبي الصخريين المتعبين
تفر البراعم من قافلتي
محملة بالرحيق الأصفر
محملة بالوعود اليابسة
تفر كالجيوش الخائفة من وقع الصدى .


********** ************
يا عرائس الفجر الموغلة في القدم
يا كهوف أحلامي التاريخية
يا صخور عظام أجدادي الصامتة
لا شيء يبعث في الظهيرة سوى القنوط
لا شيء يتمرغ في الظلام سوى الوهم
لا شيء يشرق في التلال سوى الكائنات الشمطاء
أيتها العرائس التي لا تعرف النعاس و الظلام
ماذا جرى في الليل ؟
ماذا جرى تحت جفون الأبواب ؟
ذاك الحفيف الليلي ينوح السفوح
تلك الشرارة تنطفئ في عيون الكلاب الضالة
فقد كنت ميتا
تغطيني الزهور البيضاء وأوراق البحر
أمدد رجلي وأظافري في الأفق المترنح
أمشط شعري الأشيب برماح النعاس
لا شيء يهمني سوى المهربين واللصوص
الذين خرجوا من الميناء يضحكون
لا يهمني سوى عشاق الأكاذيب
الذين حولوا سراويل بنات الليل إلى غطاء للرأس
لا يهمني سوى تلك الشاحنات وتلك الأسواق وذاك
البائع الرخيص الذي يبيع عمره وكرامته وبناته
يا عرائس الفجر الموغلة في القدم
ماذا رأيت في ذاك الغسق ؟
فقد كنت ميتا
كنت ميتا كالأبد كالغيب كالمجهول
رماح الطغاة أعمت عيني
أهداني أحدهم في عيد ميلادي سكينا وصخرة
أشلاء أحلامي تعود من جديد حينما يطل الليل من بوابته
أهداني أحدهم عروسا وجرة
وعلق على لساني مغنطيس من برادة الحديد
كنت أمشي بحذاء من زجاج ومسامير ولا أصل
وأنا أصلي بلسان معوج
وبلغة حديدية
أركع لا مباليا في فجوة الأفق
كل الثغرات ترجعي إلى الوراء
وأسمع طبل الإرهاب ينوح في غرفتي
ودمدمة القتلى والدوي الباكي يشق المآذن
يا عرائس الفجر
يا كهوف أجدادي الغامضة
ماذا جرى في الليل خلف الأبواب المغلقة
فقد كنت ميتا

****** ******* ******
¬¬¬¬


أكبر من الزمهرير والمطر والغابات كنت
أيها الوطن
وأكبر من عواصف الجحيم و المهاوي
في البوادي البعيدة
يتمدد البرق على وسادة خضراء في المرعى المنبسط
يستيقظ العشب خلف جدران رطبة
الهشيم يحلم بنيران السحاب والرذاذ
حتى غزانا غبار التتار والعنج
بصهيل الحروب والعجلات الخشبية
صارت مدينتنا تشتري وجبة النمل
بدولارين
وتشتري طبق الخنافس الغارقة
بصفعتين والضفادع المعولة
نظير لحم النساء الصاخب
بعنا كل ما نملك يا إلهي تحت غبار العجلات
وقفنا صفوفا في خيام التتار القاسية
لنبيع رموشنا وعظامنا ووسائدنا الخشبية
بعضنا تخلي عن أطفاله للمستشفيات الراكدة المزدحمة
يا إلهي من نعبد بعد أن فقدنا كرامتنا وبيوتنا ؟
فقدنا أطفالنا وعذريتنا ؟
فقدنا الظل والمساء وغسق الصباح المبلل بالندى ؟
أما من نبي جديد ؟
هل انتهى عهد الرسالات الكبيرة ؟
جاء التتار ذات ليلة فقراء يركبون خيول الخداع
جاءوا من أقاصي الصحراء في أسمالهم القذرة
جسورنا طفحت بالبول والبصاق والتجشؤ الفارغ
جثث المواشي طفحت في أمواج العواصف
النسور طرقت الأبواب
القطط تجرأت على شيوخنا وجداتنا في الأزقة
كان موتانا يمشون في الطريق مذهولين متعثرين
يعبرون الجسور المتعفنة إلى هاوية الخلاص
نقلوا القبور من حجارتها السرمدية
إلى العراء المزمن
إلى العواصف التي خلعت شبابيك الجبال
كي يربطوا خيولهم ويتعبدوا لإلههم في الساحة
في أثناء ذلك بعثروا الأكفان تحت سنابك الضجيج
وأيقظوا الصمت السائد منذ هابيل وقابيل
وعبثوا بالأنقاض المطمئنة التي لامست أنهار العسل
فانصاعت القبور لعبادة إله الشمس الجديد
انصاع ملوك العصور الوسطى بثيابهم الحزينة
وشهداء حروبنا التي خسرت تراب التنفس العميق
تلك القبور التي صنعت مجد أوهامنا
وصولجان رغبتنا الدفينة في التخوم
وأحكمت في أرواحنا الخائفة سلاسل العالم السفلي
لم نحلم بالربيع منذ أن ولدنا
أيها الصهيل المرعب المدفون في حشايا اليقين
لم نحلم بالشمس منذ أن حلمنا
لم نحلم بشتاء وبطاطين
وصيف ونوافير
وطعام ساخن في عز الثلج الأغبر
ونساء يحملن العالم في شفاههن

************ ************



من نحن بل من أنت أيها الغجري الفاسد
عمن تبحث في مدينة الغيوم والجسور والخيانة ؟
هذه القبور العشبية تملك مدينة الموت
هذه الظهور المحنية غنت لقيثارة الشجون الحزينة
هذه البطون المتيبسة ازدردت نواقيس الجوع
شربت كؤوس الأعشاب الجافة
تمرغت في السراب والطحين المضمحل
كان موتانا يسمعون خطوات الشيطان
يقرعون جرس الخطيئة منذ أن أغلقت الجنة
في ذاك اليوم شبع التتار من لحم القبور والمستشفيات وممرات الملاجئ
اغتنوا من بيع لحم الجوع والصداع والموت المبكر
كانوا يحملون الكرابيج على ظهور الخيل
والخوازيق على ظهور الجمال
ومقلاع الثدي على ظهور المدافع الطنانة
والمصاحف على أسنة الرماح
وصكوك الغفران في حوصلات النسور
بائعو تذاكر الفردوس كانوا ملتحين وعيونهم تلمع بالخرز الأصفر
وفي أيديهم مسابح من جمر برونزي
باعوا للمدينة المغشوشة منتجات العالم الآخر الحريرية
ونافسوا بضائع أمريكا وإمبراطورية النعاس
وعندما انفتحت عيونهم على النعيم والأثداء الجبلية
واكتشفوا مع كولمبوس في رحلة القوارب الليلية أرخبيل الجنة
في ذاك الركن الأقصى من الدنيا حيث القمل والزمهرير الأصفر
خلف جبال الأشواق والزمرد الأحمر ودخان القلق والفواجع
بين السهول والكوارث والجبال المسحورة
بعد أن عبروا كل الجسور تحت الغبار والصهيل والضجة
وجدوا النهر ينبع من شلالات سماوية
عبروا بالقوارب المسروقة نهر الدينونة العجيب
هنا جن جنونهم بالخديعة ولذة المبغي المغلق
صحراء العالم السفلي والسراديب والصدمة
استمرؤوا الغفران الكاذب
التوبة التي تئن في الجحيم الأزرق
الصكوك التي تحولت إلى خواتم وعقود ومرايا
في ساعة محنة وشبق جلدوا عذراء تبحث عن سحابة ندية
التقطوا فتاة مسرعة بين العصافير والأفق
مزقوا بنطلونها الجينز بالسياط بالشهوة المتسخة
بالسراويل المعطونة في القطران والأقذار
شنقوا فتى بدموع أمه
ربطوه بآهاتها
بشرايين أمومتها
غمزوا عينيه بسكاكين رحمتها
علقوه من لسانه كجرذ يتيم
شرب بعض الشاي
وداعا للنجوم ولنسائم الظهيرة والفجر والسراب
وداعا للسلام وللأيام القادمة السعيدة
وداعا للطفولة ولطراوة الشباب
ورحيق الورود الممطورة
وداعا للحقول الصاخبة بغناء المطر
والجداول المثرثرة بين الأشجار

لا أحد يجفف دموع أم ويمنع المأساة
شرب المغول خمرهم صباحا وتبولوا في الأشجار
وأعدوا الصليب

************ **************
في المرمدة المزدحمة نفضت بين الدموع والآهات
أعقاب حنجرتي وشراييني
أبحرت بأجنحة الأفيال في أوردة الظلام والدخان
سقت أغنامي ذات الأضرع المحشوة بالتبغ
واللبن المترحل بين فرث ودم
فمي مفتوح كفم الكهل في المهد
لم أرتو منذ أن فتحت عيني على الظلام والسحاب
وبداخلي أنين مكتوم
ومأساة عارية تلحس صدري بعيون من لهب

******************************
في عروقي تمرح الأراجيف
أنا المترحل عبر أطوار البشرية
أدق أبواب الماضي
في لساني يبيض القمل
تنكفئ الثعابين ضاحكة على أكاذيبي
يبني النمل بيوته على شفتي
أنا المطارد من جيل إلى جيل
أحطم أسنان التاريخ
فيقلع قلبي بالخناجر
في رأسي تمور أفكار شيطانية
وقلبي يزعق
في بنات الأزقة كطاغية

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3144

التعليقات
#1382367 [جيفارا]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2015 07:41 AM
أدق أبواب الماضي
في لساني يبيض القمل
تنكفئ الثعابين ضاحكة على أكاذيبي
يبني النمل بيوته على شفتي
أنا المطارد من جيل إلى جيل
أحطم أسنان التاريخ

ما هذا يا رجل؟!! أعتقد جازما أن (مقاطيعك) مش مقطوعاتك دي أشد على وليد الحسين من سجنه !!! اللهم يا حنان يا منان فك أسر وليد حتى نتفك من هذه البلاوي !!!! باض القمل في لساني وشنقوا فتي بدموع أمه وعلقوه كجرذ يتيم مولود في مساء يوم الخميس ... يا رجل خف شوية على وليد في محبسه

[جيفارا]

ردود على جيفارا
[الكرباج الحار] 12-10-2015 07:16 AM
جيفارا مرة واحدة كدا؟؟الحلم حق مشروع يا (الحبي يب)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة