الأخبار
أخبار إقليمية
لكى لا ننسي _ مجزرة معسكر العيلفون لطلاب الدفاع الشعبي
لكى لا ننسي _ مجزرة معسكر العيلفون لطلاب الدفاع الشعبي
لكى لا ننسي _ مجزرة معسكر العيلفون لطلاب الدفاع الشعبي
كمال حسن علي


12-09-2015 09:51 AM
هلال زاهر الساداتى

نشرت الراكوبة مقالا" بتاريخ 7122015 يتضمن مقابلة وحوار مع كمال حسن علي وزير التعاون الدولي أجرته معه في القاهرة صحفية مجهولة واطنبت في تعداد مواهبه وقدراته والتطبيل والنعوت الكبيرة التي اطلقتها عليه أما عن جهل بالرجل أو لهوى وانحياز لغرض ما ، ولكن أكثر ما يغيظ ويفجر الغضب هو ما ذكره ذلك الشخص عن عزمه علي اصلاح ذات البين بين السودان ومصر حول القضايا العالقة وبلغت به الجسارة والافترآء حد التنديد بالسياسيين والسياسة في السودان منذ الاستقلال وفي كل الحكومات وتطوع باسدآء النصح وايجاد الحلول لمشاكل السودان والنقآئص التى يعانى منها ، ويذكرنا قوله هذا بقول الشاعر _أذا أتتك مذمتى من ناقص _فهي الشهادة لي بانى كامل ، وأيم الحق انها هزلت !! ليهدينا هذا الشخص المجرم السفاح قائد معسكر العيلفون لطلاب الدفآع الشعبي وأصداره الأمر باطلاق الرصاص عليهم في مجزرة كان ضحيتها مائة واربعين شهيدا" منهم لا لسبب سوى محاولة هروبهم من المعسكر الرهيب لقضاء ايام عيد الاضحي مع أهلهم بعد منعهم من ذلك !! وحدثت المجزرة كما أوردتها الصحف وكما رواها القلة الذين كتبت لهم النجاة .

في ليلة عيد الأضحي عام 1998وفى عشية يوم العيد في ىوم 2 أبريل حصد رصاص حراس معسكر العيلفون الخاص بالتجنيد الألزامى أرواح 140 من طلاب المعسكر ودفنوا سرا" بليل دون أبلاغ ذويهم ، وأقيم المعسكر أصلا" لتدريب المجندين قسرا" قبل ارسالهم الي مناطق العمليات العسكرية في جنوب وغرب البلاد ، وكان الطلاب يعاملون أسوأ معاملة وبالقهر والأذلا ل في هذا المعسكر وغيره من المعسكرات وكان كل من يحاول الهرب يتعرض لعقوبات أشد قسوة وعنف وكل من يتعرض لحالة مرضية تستوجب العناية الطبية اتهم زورا" بالتهرب من الخدمة .

طلب الطلاب المجندين من ادارة المعسكر السماح لهم بثلاثة أيام أجازة يقضون فيها العيد مع ذويهم ، ورفضت الادارة الطلب بشدة وانذرتهم باطلاق النار اذا حاولوا عصيان الاوامر . غالبية الطلاب أستنكروا القرار وتجمعوا في جماعات لمحاولة الهروب من طرف المعسكر ، عندها اصدر قائد المعسكر كمال حسن علي اوامره باطلاق الرصاص الحي غلي المجندين الفارين . قتل في الحال ما يزيد من مائة طالب مجند واستمر اطلاق الرصاص حتى لمن قفزوا في النهر للنجاة فكانوا صيدا" سهلا لرصاص الحرس ومن لم يمت بالرصاص مات بالغرق .

قائد المعسكر كمال حسن علي أبعد ته الحكومة الي القاهرة وعينته مديرا" لمكتب حزب المؤتمر الوطني الذي فتحته خصيصا" له ثم عينته لاحقا" سفيرا" للسودان في مصر وعينته وز يردولة بوزارة الخارجية بعد ذلك واخيرا" عينه البشير وزيرا"للتعاون الدولي . واسدل الستار علي المجزرة ولم يعلنواعن اسمآء الضحايا ولا اماكن دفنهم لأهلهم ، وأما هذا السفاح المدلل الذي يكافئه زعيمه المجرم الدولي البشيرالهارب من محكمة الجنايات الدولية والذي قال علي رؤوس الأشهاد في رمضان بدار التيجانى السيسي في كافوري أن يديه ملطخة بدمآء أهل دارفور ،وهو قد حصد منهم ثلثمائة ألف" بتقدير الأمم المتحدة وما زال يحصد في الأرواح في جبال النوبة وجنوب النيل الأزرق ، فلا غرو ولا عجب لأن السفاح كمال سار علي خطى زعيمه ، فينقله من منصب لمنصب أعلي منه . وهذا نموذج لحكم الاخوان المسلمين اشبآه داعش ولكن يوم الحساب آت ولا ريب في ذلك .
هلال زاهر الساداتي 8122015

[email protected]


تعليقات 12 | إهداء 1 | زيارات 8077

التعليقات
#1383339 [ابو رجاء]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 09:57 PM
العيلفون واحداث بورسودان وسبتمبر ودار فور وكردفان والنيل الازرق (كلنا مسئولين عنها كيف فقط لاننا سودانيين وشاركنا بالصمت عليها )لكن نتفق كيف (نلحق)ما تبقي من السودان بطريقه تحفظ ما تبقي منه دون المساس بحقوق ومكتسبات الاجيال القادمه (إن وجدوا)

[ابو رجاء]

#1383245 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 06:15 PM
* للعلم فقط: طالبان "و المجاهدين العرب!"..و القاعده "و وجود بن لادن, و حماس و الغنوشى ..إلخ فى السودن!"..و المؤتمر الإسلامى العالمى بزعامة الترابى (و مقره الخرطوم!)..و سيطرة الأسلاميين على الصومال (و تدخل السودان فى ذلك اوائل التسعينيات!..محاولة إغتيال رئيس دوله فى اراضى دوله اخرى!!.. و اخيرا, داعش (و هجرة الطلبه و الطابات السودنيين إليها!), و تفجيرات كينيا و مركز التجاره فى امريكا و تنزانيا !....كل ذلك و غيره الكثير, ما كان له ان يحدث, لولا سيطرةالتنظيم الدولى للاخوان المسلمين- فرع السودان, على مقاليد الحكم فى السودان!
* لاحظوا, العالم بأسره كان آمنا نسبيا, و لم يكن يعرف التطرف و الارهاب و التفجيرات و التصفيات, إلآ بعد إنشاء المؤتمر الإسلامى العالمى فى بدايات اعوام التسعينيات, برئاسة الترابى, و مقره الخرطوم!!

[Rebel]

#1383208 [المكتول مغس]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 03:51 PM
وااااااامغساااااااه لو الدماء دي راحت هدر !

ولكن الله يمهل ولا يهمل ولكم يوم بني كوز وصدق قول المفكر محمود محمد طه فيكم فشبهكم بالتتار عند غزوهم بغداد ويا ليت محمود بيننا ليرى نبؤته تتحقق .

[المكتول مغس]

#1383198 [ابو فاطمة]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 03:25 PM
نحنا عنبر جودة ونحنا مراكب العليفون نحنا اكتوبر ابريل سبتمبر

[ابو فاطمة]

#1383135 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 01:14 PM
يابشر انتوا متأكدين مثل هذا حصل فعلا ؟!!!!! . اذن الناس ديل مابستسلموا او يتنازلوا عن حكم السودان باللين وبدون قتال مهما تدمر السودان . امس قرأت من وثق للقتل الذى حصل فى دارفور . اذن يجب ان توثق كل المظالم والانتهاكات والقتل الذى حصل . فالخمسة سنين باذن الله سوف تنتهى والنشوف البسة دا بمشى وين . المحكمة الجنائية سوف تحميه وتلمه من المظلومين .

[الفاروق]

ردود على الفاروق
[كامل] 12-10-2015 01:45 PM
يازول عايش وين انت ؟؟؟؟
هذا نقطة في بحر قيض من فيض
ولكن الله عز وجل موجوووود يمهل ولا يهمل
ليهم يووووووووووم


#1382902 [هدى]
5.00/5 (2 صوت)

12-10-2015 07:24 AM
كان هذه الحادث اكبر مصيبة حدثت في السودان وكان ابن عمي من ضمنهم وقدنجا من الموت باعجوبة ونقل الى جوبا ولحسن حظه كان يسير يوما في الغابة فوجد جنوبيين غير محاربين استسلم لهم واخذوه لقريتهم وخبؤوه من الجيش ومن المتمردين ثم هربوه داخل لوري متجه شمالا.هناك تفاصيل لا داعي لذكرها حتى وصل الى اهله حيث اختبأ في احدى القرى لمدة سنة واعتبر من المفقودين حتى الآن.

[هدى]

#1382878 [الحق يقال]
5.00/5 (2 صوت)

12-10-2015 04:17 AM
أين أهل جميع الشهداء في جميع أنحاء السودان الذيم قتلهم السفاح الهارب وعصابته ؟ لماذا لم يتحرك أحد منهم ليأخذ بتاره منهم ؟
لو كان هنالك شخص واحد فقط تخلص من أحد هذه العصابة أمثال القذر نافع والخنزير صلاح غوش أو النتن محمد عطا مدير الاستخبارات الحالي، لتوقفت هذه المجازر، ولكن للأسف الرجال أصبحوا أضعف من الأطفال الرضع، لم أقل النساء لأنهن أصبحن يحمن الرجال والأطفال من شر هؤلاء المخانيث .
لا تسأل الطغاة لماذا طغوا بل إسأل العبيد لماذا ركعوا.

[الحق يقال]

ردود على الحق يقال
[ظفار] 12-10-2015 08:00 PM
نعم كلماتك مضيئة الهبتنا والهمتنا معنى أن نثور لابد أن تكون الشعلة التى نضعها فى بداية الطريق لخلاصنا وللدفاع عن وجودنا لانهم لايهتمون لامرنا نموت أو نحيا تلك ليست من أولوياتهم ولذلك لابد أن نركز كتاباتنا ومدخلاتنا فى هذا الاتجاه بدل مانستمر نتظلم ونبكى من تقتيلهم وبطشهم لنا والحق يقال سبتمبر 2013 منهم من هرول الى المطار ومنهم من ركب سيارته مع افراد أسرته هربا من الابيض الى الخرطوم لابد من المواجهه ممهما بهظ الثمن


#1382632 [زرديه]
4.75/5 (5 صوت)

12-09-2015 03:19 PM
اهم حاجه يرجع القروش قبل ما تشنقو
يعن اول ما يسلمكم الورق شدو الحبل

[زرديه]

ردود على زرديه
[ashshafokhallo] 12-10-2015 06:32 AM
يا زرديه المجرم دا يزكرني الزول الظرط قدام الناس وبعدين ترك القريه لانو خجلام من الظرطه وبعد عشره سنين قال الناس تكون نسيت الموضوع فرجع للقريه وكان اول زول قابل ابكم واطرش ولكن بالاومايه وبطريقته الخاصه قال له: وين كنت؟ ماشفتك من ظرتتك ديك.

فيا كمال الشعب الماب ينسي حتي الظرطه - وهي شي طبيعي - لن ينسي الدم.

اكرم ليك تمشي لاهاي وتعترف للكفار ديك واحسن ليك لانو الشعب دا ما ح يرحمك


#1382592 [ibrahim]
4.98/5 (11 صوت)

12-09-2015 01:40 PM
انا لي قصة مساؤية مع هذا المعسكر قبل هذه الايام بتاع قتل هؤلاء الابرياء او قل كنت احدهم لانو في في يونيو تقريبا بعد انتهاء امتحانات الشهادة بيوم كنت وانا وبعض اقاربي قررنا الذهاب الي سينما قاعة الصداقة واذكر لما وصلنا بالقرب من القاعة قررت ان اذهب الي معدية توتي للوضوء لصلاة المغرب وحينها قابلني دفار الخدمة الالزامية ومن هناك ذهبو بنا الي امدرمان ومنها الي معسكر العيلفون ولاقينا من سوء المعاملة والشتم بالالفاظ النابئة والاتهام باننا لصوص وحرامية وكانو يقولون لنا ان الخرطوم اليوم سوف تنوم هادية لانو قبضنا علي كل الحرامية وقضيت ستة يوم في هذا المعسكر المشؤم وكنا لا ننام ابدا لاليل ولا نهار وكان العساكر يحومون حولنا طول الليل وفي الفترة النهارية كان في عسكري اسمو عبد الرحمن يحمل سوط عنج يضرب المجندين طول النهار الي ان ياتي الليل ودا برنامجو براهو غير عدم الاكل وعدم الاستحمام والنوم في التراب الخ من انتهاكات لابسط حقوق الانسان .
تشاء الاقدار انو ناس بيتنا في اليوم الخامس عرفو انني في معسكر العيلفون وحينها احضرو بطاقتي بتاعت المدرسة وخرجت من المعسكر المشؤم ودا برضو كان حفلة تعذيبية بنهكة مختلفة ولكن الان بعد مرور كل هذا السنوات اجزم ان الذين قتلو في هذا المعسكر هم زملائي الذين لم يستطع اهاليهم معرفة اماكنهم ربنا يرحمهم ويغفر لهم ولكن لابد من القصاص من هؤلاء القتلة وان طال الزمن

[ibrahim]

ردود على ibrahim
[ashshafokhallo] 12-10-2015 06:18 AM
يا ابراهيم وثق كلامك دا فانت شاهد علي ما جري واستعد للادلاء بهذه الشهاده التي ستلف حبل المشنقه حول هذه الرقبه السميكه.
ذاكرة هذا الشعب ستظل حيه وستسوق كل من اجرم في حقه للجزاء العادل


#1382576 [التوم الربيع]
4.99/5 (9 صوت)

12-09-2015 01:13 PM
الاخ كاتب المقال كل ما ذكرته صحيح 100 المائة لكن كمال حسن علي ما كان قائد المعسكر ده كان قيادي كبير جدا كان الناطق الرسمي للخدمة الالرزامية وكان الذراع الايمن لرئيسها وزير السدود اسامة عبدالله.
كمال حسن علي سيرتو نتنة جدا ما عنده مؤهلات والدكتوراة ادوها ليه الكيزان.

أقراء مقالات خالد ابواحمد

لطالب النابغة الوديع غسان احمد الأمين هارون قتل بمعسكر التدريب جبل اولياء عام 2000

كمال حسن علي رئيس مكتب حزب المؤتمر الوطني بالقاهرة يطلب عدم تشريح الجثمان

ذهب أهل الفقيد الي مشرحة مستشفي الخرطوم لتشريح الجثمان هناك كانت مجموعة كبيرة من المسئولين في الخدمة الالزامية في الانتظار على رأسهم كمال حسن علي (الناطق الرسمي باسم المنسقية العامة للخدمة الالزامية ) طلبوا من والد الشهيد وأعمامه أن لا يشرحوا الجثة، وأصرت أسرة الشهيد غسان إلا أن يتم تشريح جثمان ابنهم ويترجى الخونة والقتلة أن يتم تنفيذ رغبتهم مقدمين (عرضاً) حسبوه (مغري) بأن يتم دفن الجثمان دون تشريح والمنسقية العامة للخدمة الوطنية تحتسبه شهيدا وبكامل الامتيازات!!
فيرفض والد الفقيد العرض ويقول ما دام ابني لقي الله بهذه الطريقة فان الله سيحتسبه شهيدا عنده ان شاء الله, وتم التشريح من قبل الدكتور عبد الله عقيل سوار المدير العام لمشرحة مستشفي الخرطوم وتخرج نتيجة التشريح وصمة عار في جبين المشروع الحضاري وجبين دولة السودان, (نزيف في أكثر من مكان، وووووو،،) اكثر من ضربة بالحذاء - البوت -أدت الي وفاة الطالب غسان ورفعته الي الرفيق الأعلى، اكثر من ضربة بالحذاء جعلت أحشاء الطفل غسان تنزف دماء داخل جسده الصغير، بضعه ضربات بالحذاء علي جسد الطفل غسان أطاحت بقيم وتقاليد الشعب السوداني قبل ان تطيح بالمشروع الإنقاذي الذي أراد إنقاذ السودانيين ففعل بهم ما لم يفعله أحد من قبل..!!
وهل انتهت قصة رحيل غسان....؟
تقدمت بعض الجهات الحقوقية ممثلة للمجتمع المدني لوزارة العدل للنظر في مقتل الطالب غسان لكن الوزارة بعنجهية شديدة رفضت النظر في الموضوع مناقشة القضية لانه أمر سيادي ويهم المؤسسة العسكرية تم قفل ملف القضية في السودانوذلك في عهد الوزير (علي ممحمد عثمان يسين)،،،، ولكن تم فتح الملف خارجيا حيث اهتمت به المنظمات الدولية وناقشته في اكبر مؤتمراتها بل وضعته نموذج من نماذج قتل الأطفال في العالم دون ان يعطي الحق لاسرة الطفل ان تقاضي ما تري انه قتل ابنها في الوقت الذي يسرح فيه القتلة ويمرحون ولا سائل يسأل , ولكن الله غالب على أمره.
****************

أنا شخصياً عملت مع كمال حسن علي في مؤسسة الفداء للانتاج الاعلامي وهو حرامي كبير وكان يختلس أموال المؤسسة مع المدير التنفيذي وقد كتبت ذلك في صحيفة (الوان) بل كتبت تقرير عن ذلك الموضوع وسلمته لأكثر من قيادي في الحكومة آنذاك بما فيهم عبدالرحيم محمد حسين ووكيل وزارة المالية د. حسن أحمد طه وسلمته لجهات تنظيمية.
كمال حسن علي سفير الغفلة له الكثير من الملفات السيئة التي تشين سمعته ولولا علاقته بالوزير اسامة عبدالله وعلاقة اسامة علي عثمان ممن جانب وعمر البشير من جانب ما كان يحصل على هذه المكانة..لكن..
سفيرك الحرامي عندما تم قتل الشهيد الطالب النابغة غسان أحمد الامين هاورن داخل معسكرات الخدمة الالزامية في جبل أولياء ضرباً مبرحاً وشهد بذلك تقرير الطبيب الشرعي د. عقيل سوار..جاءني سفيرك المزعوم داخل صالون العزاء وطلب مني التوسط مع أسرة الشهيد لتسوية المسألة لكنني رفضت رفضاً باتاً.. وهو الىن في لقاهرة أسأله..!!.
كمال حسن علي سفيرك المزعوم والمخلوق كان يتقلد وظائف عديدة في آن واحد هي:
-الناطق الرسمي الاعلامي للخدمة الالزامية.
- المدير العام لمؤسسة الفداء للانتاج الاعلامي.
- مدير عام دار المقدمة للنشر.
- رئيس تحرير مجلة المقدمة.
المدير العام لشركة جانديل.

هل تعتقد إنساناً نزيهاً يمكن أن يكون له كل هذه المناصب..؟!.
علماً أن كمال حسن علي لم يعرف تنظيمياً وفي الاوساطالحركية بأي مهارات لا فنية ولا اعلامية ولا اقتصادية..ولا ولا ولا ولا..إلا أنه صديق حميم لأسامة عبدالله محمد المتزوج من شقيقة وداد بابكر زوجة الرئيس عمر البشير..هذه هي كل مؤهلاته.
وأتحداك آتي لي بأي أحد في جامعة الخرطوم يثبت مهارات كمال حسن علي حتى يتقلد 5 وظائف قيادية في آن واحد..!!.
محمد الهادي انت مفتكر الناس على رؤوسها قنابير ..!!.

عندما كان سفيرك المزعوم ناطقاً رسمياً للمنسقية العامة للخدمة الالزامية وهو منصب يمثل العضوية القيادية في الخدمة الازامية مات عدد كبير من الطلبة داخل معسكرات التدريب، وكان كمال حسن علي يمنع الصحف من نشر الأخبار هذه، بل يصرح لأسر الطلبة بأن الخدمة الالزامية تتبع للقوات المسلحة ولا أحد يقاضيها..!!.
كمال حسن علي مجرم ولدي كل الإثباتات على ذلك بالتأريخ والشهود والوثائق المتمثلة في شهادات الوفاة وصادرة عن مشرحة مستشفى الخرطوم وموقعة باسم مديرها وهو موجود الآن والسجلات موجودة.

مقالات ذات صلة بالموضوع
http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=290&msg=1271491026

http://www.sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi?seq=msg&board=150&msg=1198223867

وبكل تأكيد أن كل الجرائم التي حدثت في الخدمة الالزامية كان كمال حسن علي مسؤولاً كبيراً في هذه المؤسسة، وانا شاهد على الدور الخبيث الذي لعبه في منع التقاضي في هذه القضايا وقد صادرت الاجهزة الامنية صحيفة (الايام) التي كتبت عن قصة الشهيد غسان.
وأعلم يا محمد الهادي أن القصاص من القتلة سيحدث يوماً ما وليس ببعيدبأي حال من الاحوال.


هذا المقال منقول
لا تدعوا القتلة يفلتون...عشرة سنوات على مجزرة معسكر العيلفون للتجنيد القسري (2 أبريل 1998)

في مثل هذا اليوم قبل عشر سنوات (الخميس 2 أبريل 1998)....عشية عيد الأضحى، حصد رصاص نظام الجبهة الإسلامية أرواح شباب غر في مقتبل العمر في معسكر العيلفون للتجنيد القسري في جريمة أخرى تضاف إلى سجل جرائم القتل الجماعي التي ارتكبها نظام الجبهة الإسلامية. شباب عزّل رفضوا تحويل أنفسهم إلى دروع بشرية ووقود لحروب دولة المشروع الحضاري ليحصدهم رصاص عسسها ويُدفنوا بليل دون إبلاغ ذويهم.

معسكر العيلفون:
يقع معسكر العيلفون على بعد حوالي 40 كيلومترا جنوب شرق الخرطوم، واُقيم المعسكر أصلاً لتدريب المجندين قسراً قبل إرسالهم إلى مناطق العمليات العسكرية في جنوب وشرق السودان في ذلك الوقت. كان المجندون يتعرضون داخل هذا المعسكر، وغيره من معسكرات التجنيد القسري تحت ظل نظام الجبهة الإسلامية، لأسوأ أنواع المعاملة والقهر والإذلال، وكان يتعرض من يحاول الهرب منهم إلى عقوبات أشد قسوة وعنفا. وفيما يتعلق بالعلاج، فلم يكن ينقل للمستشفى أي مجند، وكل من يعاني من حالة تستوجب الرعاية الطبية كان يتهم بمحاولة التهرب.

كيف وقعت المذبحة؟
طلب المجندون السماح لهم بعطلة ثلاثة أيام خلال مناسبة عيد الأضحى، التي تعتبر عطلة رسمية في مرافق الدولة كافة، بما في ذلك القوات النظامية (هذا إذا افترضنا أصلاً ان معسكرات تدريب المجندين قسراً تلك كانت لها صلة بالمؤسسة العسكرية الرسمية). رفضت إدارة المعسكر طلب المجندين وهددتهم بإطلاق النار إذا حاولوا عصيان الأوامر. بدأ المجندون عقب ذلك التجمع في طرف المعسكر المقابل للنيل محاولين الهرب. حينذاك أصدر قائد المعسكر تعليماته بإطلاق الرصاص، فقتل في الحال ما يزيد على 100 مجند، فيما حاولت مجموعة كبيرة الهرب باتجاه النهر، وكانت هدفا سهلا لرصاص حراس المعسكر. مع تواصل إطلاق الرصاص على ظهورهم غرق ما يزيد على 100 آخرين، ولم يعرف مصير المفقودين حتى الآن.

دفنت سلطات الأمن جثث القتلى التي تم العثور عليها تحت إشراف وزير الداخلية ومدير شرطة العاصمة بالإنابة وعدد من قيادات نظام الجبهة في مقابر الصحافة وفاروق والبكري واُم بدة. قُدر عدد الجثث التي دفنت بشكل جماعي 117 جثة، بينما سلمت 12 جثة إلى ذوي القتلى.

هوية المجندين:
لم تفصح السلطات، كعادتها في مثل هذه الجرائم، عن مجرد مؤشرات حول هوية المجندين الذين راحوا ضحية مذبحة معسكر العيلفون. إلا ان المعلومات التي وردت حينها تدل على أن غالبيتهم من أولئك الذين جرى اقتيادهم قسراً إثر الحملات الدورية التي كانت تشهدها شوارع العاصمة لاصطياد الشباب من الطرقات والشوارع وإرسالهم لمحرقة الحرب طبقا لشروط التجنيد القسري التي وضعها نظام الجبهة الإسلامية. لم تعلن سلطات نظام الجبهة الإسلامية أسماء الضحايا حتى هذه اللحظة، ولم تقدم أي من المسؤولين عن المجزرة لمحاكمة. لا تدعوا المسؤولين عن هذه الجريمة يفلتون من العدالة!

[التوم الربيع]

#1382540 [جرية]
3.94/5 (7 صوت)

12-09-2015 11:40 AM
وسف يكون حسابا عسيرا علي الكيزان أبناء الحرام

[جرية]

ردود على جرية
[مدحت عروة] 12-09-2015 01:02 PM
ولماذا يا جرية تصفهم باولاد الحرام؟؟؟
كده انت سبيت اولاد الحرام !!!
لان اولاد الحرام اشرف منهم!!!


#1382505 [أبو علي]
2.75/5 (5 صوت)

12-09-2015 10:50 AM
وهذا نموذج لحكم الاخوان المسلمين اشبآه داعش ولكن يوم الحساب آت ولا ريب في ذلك

قل آباء داعش وليس أشباهها
داعش وكل حركات الإبادة البشريّة إتولدت من أصلاب وبطون كيزان الموت والإرهاب

[أبو علي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة