الأخبار
أخبار إقليمية
صلاح عمر الصادق والعمل الآثاري في السودان:ذكرى متجددة
صلاح عمر الصادق والعمل الآثاري في السودان:ذكرى متجددة
صلاح عمر الصادق والعمل الآثاري في السودان:ذكرى متجددة


12-09-2015 02:22 PM
بروفيسور عبد الرحيم محمد خبير

تواصى زملاء وأصدقاء عالم الآثار السوداني المرحوم صلاح عمر الصادق أن يكون إحياء الذكرى السادسة لرحيله(4/9/2009م) تحت شعار"عالم بقامة وطن".وتقرر أن يكون الإحتفال أكثر شمولية ليضم كافة جوانب عطاءه الأكاديمي والثقافي كيما ينداح خيراً لكافة المختصين والمهتمين.وتكونت لجنة لتنظيم وإخراج إحتفائية هذه الذكرى من (33)عضواً،رئيسها الفخري العلاّمة البروفيسور يوسف فضل حسن(معهد الدراسات الآسيوية والأفريقية بجامعة الخرطوم)ويرأسها الأستاذ الدكتور فيصل محمد موسى(جامعة النيلين) ومقررها الأستاذ عثمان عمر الصادق.باشرت هذه اللجنة عملها منذ شهرين خلت ولاتزال في حالة إنعقاد إلى أن يحين موعد الإحتفائية. (15-17 ديسمبر 2015م)ويتوزع برنامج الإحتفال بالهيئة القومية للآثار والمتاحف القومية(قاعة نجم الدين محمد شريف بمتحف السودان القومي) ،جامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا،جامعة الخرطوم(قاعة الشارقة)،النادي النوبي(الخرطوم نمرة2) فالنادي العائلي بالخرطوم.

مّرت الآن ما تنيف عن ستة أعوام منذ أن رحل عن دنيانا الفانية باحث الآثار والفولكلور صلاح عمر الصادق الذي عمل بالهيئة القومية للآثار والمتاحف وأستاذاً للآثار بالجامعات السودانية. وحقيقة لا أعرف من أين أبدأ الحديث عن ذكراه العطرة أمِن أخلاقه الفاضلة أم مِن منجزاته العلمية والثقافية في مجال الدراسات السودانية عامة والآثار بشكل خاص. فالرجل جمع بين حسنيين "الأخلاق السامية والتميز العلمي". فالفقد عظيم والرزء جلل غير أنه قضاء الله تعالى وقدره ولا رد لقضائه.

ولد الفقيد بمدينة الخرطوم (نمرة 3) عام 1952م وتخرج في جامعة بنغازي بالجماهيرية العربية الليبية متخصصاً في علم الآثار. والتحق بالهيئة القومية للآثار والمتاحف عام 1975م. وتحصل على درجاته فوق الجامعية من جامعة الخرطوم في مطلع الثمانينات. وإشترك صلاح عمر الصادق في أعمال آثارية مع العديد من البعثات الأوربية التي عملت في السودان (1975-2009م). ويعد الصادق من الباحثين السودانيين القلائل الذين عملوا في التنقيب الآثاري بجنوب السودان في السبعينات برفقة زميلنا الراحل أموم تور (من أبناء دولة جنوب السودان وخريج جامعة الخرطوم عام 1978م) وكان ذلك ضمن بعثة جامعة كالقاري الكندية برئاسة البروفيسور نيكلس ديفيد.

وشارك الأستاذ صلاح عمر الصادق في العديد من المؤتمرات داخل وخارج السودان كما ترأس بعثات آثارية ضمن الفريق العلمي لهيئة الآثار السودانية في مناطق متفرقة من البلاد (ولايات نهر النيل، الشمالية ، النيل الأزرق والأبيض والبحر الأحمر). وقام بإجراء حفريات آثارية بقلعة شنان في منطقة شندي والتي هيأت إحدى الفرص الجيدة للتدريب الآثاري لطلاب جامعة شندي. كما أنجز في سنين عمره الأخيرة مسوحات آثارية ودراسات توثيقية للآثار الإسلامية بإقليم الخرطوم. ومن المؤمل أن يظهر هذا الجهد الرائد بين دفتي كتاب (قيد النشر) خلال الأشهر القليلة القادمة.

والراحل المقيم ممن ينطبق عليهم القول المأثور "خير الصحاب من يألفون ويؤلفون". ولقد تعرفت على الفقيد الراحل أواخر السبعينات الماضية بعد تخرجي في جامعة الخرطوم (1977م) ضمن الدفعة التاريخية الثانية التي تخصصت في مجال الآثار. وتوثقت عُرّى المعرفة والصداقة بيننا منذ ذلك الزمان. وإستبان لي صلاح الصادق عن كثب باحثاً مقتدراً وآثارياً موسوعياً جمع في إهابه معرفة شاملة للآثار والفولكلور ، فضلاً عن إلمام متميز بأساليب العمل الميداني في مجال المسوحات والحفريات. ورغم إغتراب كاتب هذه الأسطر عن الوطن لمدة تشارف العقدين من الزمان، إلا أن العلائق الإنسانية والأكاديمية بيننا لم تنفصم أو تتراخى فكنت التقيه في زياراتي المنتظمة للسودان، نتدارس سوياً أمر الآثار السودانية ونحن نمثل الجيل الثاني من الباحثين السودانيين الذين نالوا قسطاً وافراً من التجربة في العمل الآثاري داخل الوطن وخارجه (أوربا وجزيرة العرب) . وكان الهدف المرتجى إستبانة أمر آثارنا الثابتة والمنقولة ومآلاتها المستقبلية. ولا أزال أذكر الراحل العزيز متحمساً كعادته لمشاريع البحث الآثاري بأيدٍ سودانية وكثيراً ما كان يلح عليّ بضرورة الإسراع بالعودة النهائية للوطن لتسخير ما إكتسبته من معرفة وخبرة لدفع دولاب العمل الآثاري في السودان. وقيّض لي أن أعود للوطن منذ عقد ونصف من الزمان حيث قمت بتأسيس قسم الآثار بجامعة جوبا.

وكان الفقيد الكريم خير معين لي وقتها حيث أسندت إليه مهمة تدريس مقررات عديدة (2004-2006م) كما شارك في تدريب الطلاب ميدانياً في مواقع "خور أبو عنجة" والكدرو. وتخرجت على يديه أجيال شابة تشربت بحب العمل الآثاري سواء في جامعة بحري( جوبا سابقاً) أو غيرها من الجامعات السودانية (الخرطوم وشندي ودنقلاً).

ترك الأستاذ صلاح عمر الصادق بصمات لا تخطئها العين في خارطة الآثار السودانية. ويعتبر أحد أبرز علماء الآثار السودانيين ومن أغزرهم نتاجاً في مضمار التأليف والنشر حيث صدر له ما يربو عن العشرين كتاباً علاوة على العديد من المقالات باللغتين العربية والإنجليزية. وجدير بالتنويه أن جهود الصادق لم تقتصر فقط على الآثار فقد كان أكاديمياً واسع المعرفة ومثقفاً عضوياً (بالمعنى القرامشي) حيث نشر العديد من المؤلفات في مجال الفولكلور والثقافة العامة. ولعل أبرز الأمثلة لمؤلفاته العديدة والمتنوعة المرشد لآثار مملكة مروي. الخرطوم 2002م؛ نساء حكمن السودان. الخرطوم 2002م ؛ كتاب الأمثال للشيخ بابكر بدري. الطبعة الثانية 2002م؛ حقوق الإنسان السوداني في الموروث الشعبي الخرطوم 2004م ؛ ذهب مروي . كارل هانز بريشة/ ترجمة صلاح عمر الصادق 2005م ؛ المواقع الأثرية بالسودان الخرطوم 2006م ؛ قباب شرق السودان ، قيّمها الوظيفية والثقافية والنفسية الخرطوم 2008م. وبالإنجليزية له : Sudanese Cultures , Through the Ages. Azza PH. Cairo 2004 ; The Domed Tombs of the Eastern Sudan . Azza PH. Cairo 2004 ; The Archaeological Sites of the Sudan. NCAM. 2000 .

ولا ريب أن رحيل الباحث صلاح عمر الصادق المفاجئ يعد فقداً كبيراً لدارسي الآثار السودانية والفولكلور حيث توخاه حمام الموت وهو في أوج عطائه. غير أن آثاره العلمية المتمثلة في مؤلفاته العديدة والخبرات المتميزة التي بثها خلال سني عمره القصير هي خير عزاء لأهله وزملائه وتلاميذه وأصدقائه ومعارفه الكثر داخل وخارج السودان.

ألا رحم الله تعالى صلاح عمر الصادق ، فقد كان طيب المعشر، جم التواضع، حفياً بأهله ومعارفه وواحة خضراء كنا نلوذ بها من صيهد الحياة اللافح. اللهم تقبله قبولاً حسناً وأنزله منزل صدق مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً، إنه سميع مجيب الدعاء.
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 986

التعليقات
#1382921 [محمد فريد]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 07:57 AM
اللهم ارحم الاخ والصديق صلاح رحمةً واسعه

[محمد فريد]

#1382813 [المشروع]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2015 10:11 PM
اللهم اغفر له وارحمه واحسن اليه ... تعرفت عليه وكنت في ريعان الصبا في عام 1988م وكنت ساعتئذ صبي متطوع في الهلال الاحمر السوداني وكان يرأسنا في الهلال الاحمر فرع الخرطوم .. والله لقد كان ملئ بالافكار والطموح وكان رجلا قلما اجد انسان منظم مثله في حياتي وكنت اذهب معه ونحن صبية وبنين وبنات الى منزله بالخرطوم تلاثة خلف نادي الاسرة وكان يحتفظ في غرفته بطباشير وسبورة واقلام من كل الانواع وكانت هناك دباسة وخرامة ورق وكنت العب بها وتعجبني هذه الاشياء... التي لم تكن متوفرة في بيوت الناس العاديين..
كنت اسالة عن اشياء وبقايا حجار وعظام واشياء يلفيها في قماش وبعضها في ورق وبعضها في ظروف .

كان يحدثني بشغف عن قبر ابو جنزير في المحطة الوسطى وعن القباب الموجودة في بنك المزراع حاليا بشارع البلدية .. وكان يحدثني عن كل القباب الموجودة في الخرطوم وعن مسجد الخرطوم وعن جامع فاروق وحدثنى عن جبل البركل وعن بعض الآثار الموجودة حول الجبل وغيرها.


كنت معجبا جدا به وبترتيبه... واخر مرة رأيته فيها لا ادري متى كانت ولكن كانت في رمضان واثناء ذهابي الى الكلاكلة بدأ لي ان اقوم بزيارته بعد فترة طويلة من الانقطاع وذهبت اليه وفطرت معه رمضان ثم ذهبت معه للنادي الأهلي ولعبنا قيم كتشينة مع بعضنا البعض وكنا زملاء رغم فارق السن الكبير بيني وبينه وكان يناديني يا ابني

جاءت الانقاذ وهرب من هرب وكنت فيمن هرب من البلاد بالتشريد للصالح العام مع اني لم اكمل في العمل الا ثلاثة سنوات وعند عودتي للبلاد ذهبت اليه في نمرة 3 للسلام عليه ولم اجده واخيرا سمعت بوفاته قبل سنتين الا رحم الله صلاح الصادق الرجل الذي يحمل من اسمه كل معانيه كما يحمل اسم ابيه معنى وخلقاً ...

لقد بكيت بدمع عينى على وفاته وهنذا الان تقطر من عيني بعض الدموع الا رحم الله صلاح وجعله في عليين مع الصديقين والشهداء .. ولأخوانه الكرام كامل التحية والتقدير ونسأل الله ان يأجركم في مصيبتكم برغم مرور العديد من السنوات الا ان ذكرى صلاح ستظل باقية الى الأبد ..

الحقيقة ما اكتبه انا وما كتبه قبلي عبارة عن قطرة في محيط ...
الا رحم الله

[المشروع]

ردود على المشروع
[المشروع] 12-11-2015 06:38 AM
اخي المحروق تحية طيبة
لم اقرأ تعليقك هذا الا اخيرا ولا اعتقد انك ستقرأ تعليقي لكني والله ليس منافقا اطلاقا واني اكتب ما رايته وسمعته وشاهدته..
صحيح ليست هنالك حقيقة مطلقة وليس هناك صح كامل وليس هناك خطأ كامل حتى لدغة العقرب التي تقتل قيل فيها خير ولا ندري خير للأنسان او البيئة .

المهم قد يكون هذا تصرفه معك .. لكن تصرفه معي هو ما ذكرته .. وما في شئ يدعوني للنفاق والراجل توفى الى رحمة مولاه ومات وشبع موت وافضى الى ما قدم .. وكان ممكن اذكر لك اسماء الاخوات والاخوان الذين كنا نجتمع في منزله بل كان يسوقنا الى منزله ويطعمنا ويسقينا بل وكنا نمشي معه الى المتحق وكلها كانت حاجات جميلة لنا كشباب وبنات متطوعين وكان هو قائدنا ورئيسنا
وكان هو ايضا عضو مجلس ادارة نادي الخريجين بالخرطوم امام ميدان ابو جنزير .. يعنى ما في داعي انا انافق لحاجات شفتها بنفسي وقد يكون تعامله معك غير

[محروق] 12-10-2015 08:42 AM
والله العظيم وكتابة الكريم انا اقرب الناس دما الية وقام بطردى من منزلهم وطرد كل ابناء عمة من البيت وابخل مارايت فى حياتى ولم يصلى ولم يصم طيلة حياتة..فبطل النفاق والدجل....


#1382781 [رشيد خالد]
5.00/5 (1 صوت)

12-09-2015 08:40 PM
عثرت علي كتاب ترجمه هذا الرجل عن الألمانية و عنوان الكتاب (ذهب مروي) و مؤلفه الألماني كارل هانز.علمت أن بعض ذهب الملكات يوجد في المتاحف الأوربية.قلت أن غالب ذهب السودان قد سرق و لم يتبقي غير الفتات.
الكتاب موجود في مكتبة الملك عبدالعزيز العامة/فرع المربع في وسط الرياض/السعودية.
يرحمه الله.

[رشيد خالد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة