الأخبار
أخبار إقليمية
ربيع حسن رئيس «مركز المستقبل» السوداني : حلايب لا سودانية ولا مصرية..
ربيع حسن رئيس «مركز المستقبل» السوداني : حلايب لا سودانية ولا مصرية..
ربيع حسن رئيس «مركز المستقبل» السوداني : حلايب لا سودانية ولا مصرية..


12-10-2015 11:30 PM
أكد السفير ربيع حسن، مدير «مركز دراسات المستقبل»، التابع لرئاسة الجمهورية السودانية «أن حلايب لا سودانية ولا مصرية، والحل يكمن فى تحويلها الى منطقة تنمية مشتركة يستفيد منها أهالى البلدين».

وأضاف «حسن»، فى حواره مع «المصرى اليوم»، أن فوائد سد النهضة الإثيوبى للسودان ومصر أكثر من أضراره، ما يدفع بلاده إلى اتخاذ موقف متقارب مع إثيوبيا، مشدداً على ضرورة ألا تؤثر أمزجة الرؤساء على علاقات المصالح، وأن العلاقات المصرية- السودانية لن تتطور فى ظل عدم وجود مصالح حقيقية تخدم الجانبين.

وأوضح «أنه يمكن أن تحدث مصالحة بين النظام المصرى وجماعة الإخوان، وستكون بضغوط من الواقع، لكن لن تكون قريباً»، وإلى نص الحوار..

■ ما تفسيرك للتوتر الأخير فى العلاقات المصرية- السودانية؟

- نؤكد دائما فى السودان على العلاقات التاريخية بين البلدين والقضايا المشتركة، لكن كل ذلك لم يترجم فى إحداث تقارب حقيقى، أو تشابك للمصالح، لتتغلب على التجاوزات الدعائية فى وسائل الإعلام فى البلدين.

■ لماذا تم تصعيد التوتر فى العلاقات بسبب حادث فردى تعرض له أحد السودانيين؟

- يمكن النظر لقضية تعذيب شخص سودانى بأحد أقسام الشرطة بأبعاد متعددة، من بينها أن الشرطة المصرية تنظر للسودانيين على أنهم فئة غير مرغوب فيها فى مصر، ولا تدرك تبعات القضية وتأثيرها المستقبلى، وهو ما حدث من تراجع تعانى منه العلاقات بين البلدين، وأستطيع أن أؤكد أن الصور المتداولة فى وسائل التواصل الاجتماعى للسودانى الذى تم تعذيبه تركت أثرا سيئا كبيرا جدا، لا يمكن أن نقلل منه، ونعلم ما يحدث فى مراكز الشرطة من تعذيب لمصريين لكن الوضع مع سودانيين مختلف، فلا يمكن للشرطة المصرية أن تتعامل مع الأمريكى كما تتعامل مع السودانى، والمعالجة التى تتم فى هذه الحالات أنه يجب أن يتم التحقيق الفورى فيها، والتأكيد على أن ما حدث تم من أفراد غير مسؤولين والاعتذار لمن أصابه الضرر، ولدينا حالات أخرى من هذه الانتهاكات، وأخشى أن تكون هناك فئات تخطط لإفساد العلاقة بين مصر والسودان.

■ لكن المواطن السودانى تراجع عن موقفه أمام إحدى القنوات الفضائية وهتف «تحيا مصر» رافضا الحملة الدعائية فى السودان.

- كان من المفروض أن يتم التحقيق فى القضية وإحالة المسؤولين للجهات القانونية لمحاسبتهم، وهو أمر لا يمكن السكوت عليه فى السودان.

■ السلطات تحركت للتحقيق فى الواقعة من خلال الأجهزة المختصة.

- هذا أمر جيد، ولابد من متابعته من قبل السفارة السودانية، وهذا ساعد على تهدئة الأوضاع كثيرا فى السودان.

■ كيف ترى دور السودان فى أزمة سد النهضة؟

- نحن نرى أن أى سد يقام فى إثيوبيا على النيل مفيد للسودان لأنه يتحكم فى فيضان النيل الأزرق المدمر، ويضمن تدفقا دائما للمياه، بالإضافة إلى توفير الطاقة الكهرومائية للسودان، لكن يمكن أن يشكل ضررا أيضا يتمثل فى حجز الطمى المفيد للتربة، لكن فوائده أكثر من أضراره، وتحليل المشروع الإثيوبى يؤكد أن فوائد سد النهضة للسودان ومصر ستكون أكثر من أضراره، ما يدفع إلى اتخاذ موقف متقارب مع إثيوبيا، رغم أن هذا الأمر يحتاج إلى مراجعة فى ظل عدم وجود دراسات فنية تؤكد ذلك، والدخول الجاد إلى المفاوضات الفنية يمكّن الدول من وضع حلول لأى خلافات من خلال إيجاد الظروف التى تساعد على نجاح المسار الفنى اعتمادا على الرأى الفنى والعلمى وتقليل أضراره لأن السد أصبح حقيقة وأمرا واقعا، والمصلحتان المصرية والسودانية متطابقتان.

■ وماذا عن الخلافات الحالية؟

- يوجد خلاف فنى بين الخبراء فى السودان حول سد النهضة، والذى لابد أن تعززه الدراسات الفنية حينما يتم الانتهاء منها، وأنه فى حال عدم الانتهاء من هذه الدراسات فإن السودان سوف يتضرر، ما يتطلب عدم مساندة السودان لإثيوبيا فى موقفها الحالى لحين الانتهاء من تلك الدراسات.

■ هل ترى ضرورة للمفاوضات فى ظل استمرار الإنشاءات والبطء فى تنفيذ الدراسات؟

- أعتقد أن الحل السياسى من خلال وزراء الخارجية والرى سيؤدى إلى التوصل لحل حاسم، لأن السياسيين يفكرون فى المآلات، أى ما سيؤدى إليه ذلك من خلاف، وسيكون هناك حل مُرضٍ، لكن السد أصبح أمرا واقعا، ودور السودان هو الوساطة السياسية وليس الوساطة الفنية من خلال تقريب وجهات النظر وعدم الانخراط فى التصريحات السلبية، وفشل المسار الفنى يعنى أننا وضعنا الأساس لخلاف سياسى كبير جدا بين الدول الثلاث يتم تصعيده لرؤساء الدول تمهيداً للحل السياسى، حتى يتفادوا الآثار السلبية للمشروع على العلاقات بين دولهم لمنع التصرفات المتطرفة من أى دولة، وهو ما يشكل خطورة عليهم جميعا، ولا يمكن لإثيوبيا أن تضر إلا إذا كانت تقصد ذلك، والدخول الجاد فى المفاوضات الفنية يمكّن الدول من وضع حلول لأى خلافات من خلال إيجاد الظروف التى تساعد على نجاح المسار الفنى اعتمادا على الرأى الفنى والعلمى وتقليل أضراره.

■ ما موقفك من التصريحات التى تزعم أن منطقة حلايب سودانية؟

- السودان قدم حلاً لمشكلة حلايب، وهو أنها ليست مصرية ولا سودانية، لكنها منطقة تكامل بأن تنمو ويستفيد أهلها، سواء من السودان أو مصر، وعندها يستفيد منها البلدان من خلال إنشاء مشروعات مشتركة، وألا نعمل مشكلة حدودية، واتفاقية الحريات الأربع تحل مشاكل الحدود، كما تحل مشكلة حلايب عمليا، وعندها تصبح القضية عديمة التأثير على الناس، وتمنع أى آثار للموضوع، وعمل نقاط حدودية يتعب ساكنى المنطقة، وهى نفس المشكلة بين جنوب وشمال السودان، والحل التاريخى لا يعطى حلولاً ويسبب مشاكل، لأن الأهم هو تنمية أوضاع السكان وليس الخلاف الحدودى، ويجب ألا يستمر أكثر من ذلك لأنه لا توجد أهمية كبيرة حاليا لمنطقة حلايب وشلاتين، وحتى الرئيس الأسبق محمد مرسى لم يقل إن حلايب سودانية، فالمصريون أكثر تمسكاً بالأرض من السودانيين.

■ هل ترى أن المستقبل يحمل خيراً للعلاقات بين مصر والسودان؟

- فى الوقت الحالى لا يوجد ما يؤكد ذلك، سواء من تفكير فى مشاريع جديدة أو كبيرة، لأن هناك أولويات لمصر والسودان حاليا، وهناك انشغال بالقضايا والمشاكل الداخلية فى البلدين، وتحتاج العلاقات بينهما إلى سياسات كبيرة تؤسس لتنفيذ مشروعات كبرى، وكيف نتحدث عن وحدة اقتصادية عربية ولا نستطيع أن نؤسس لمشروع كبير بين البلدين، والعلاقات الشخصية موجودة بين الرئيسين، حيث كان الرئيس عبدالفتاح السيسى يأتى إلى السودان كثيرا قبل أن يكون رئيسا للبلاد أو وزيرا، كما يجب ألا تؤثر أمزجة الرؤساء على علاقات المصالح، والعلاقات لن تتطور فى ظل عدم وجود مصالح حقيقية تخدم البلدين.

■ كيف ترى سقوط حكم جماعة الإخوان فى مصر؟

- الناس أصابها خيبة الأمل بعد سقوط الإخوان لأنهم لم يتصرفوا تصرفا سليما، ثم ما لبث أن بدأت تتغير النظرة تجاه الجماعة بسبب الإعلام، وأصبح الرأى العام سلبيا تجاه الإخوان، لكن الحديث عنهم وأنهم فى طريقهم للانحسار غير صحيح، وسيسترد التيار الإسلامى عافيته مرة أخرى، لأننى لا أظن أن من ينتمون للإخوان سيتخلون عن الجماعة.

■ ما تقييمك لفكرة التراجع عن الانتماء للجماعة مراعاة للظروف السياسية؟

- لا أتصور أن يتخلى الشخص المنتمى للإخوان عن فكرته بسبب ما حدث للجماعة، بل بالعكس سيكون أشد تمسكا، وقد يقوده إلى التطرف فى موقفه، وتكون نسبة التطرف فى التيار زائدة، لكن فيما يتعلق بفكرة «داعش» فهى لم تنبثق من الإخوان.. ويمكن أن تحدث مصالحة بين النظام المصرى والإخوان، وستكون بضغوط من الواقع ذاته، لكن لن تكون قريباً.

■ كيف يمكن أن تساعد الدولة المصرية فى انخراط تيارات الإسلام السياسى فى العمل السياسى؟

- انخراط هذه التيارات حاليا غير ممكن إلا إذا كان ذلك من أفراد بأعينهم لهم قناعاتهم، مثل عبدالمنعم أبوالفتوح، وهو كان من الإخوان ثم أصبح مستقلا عن الجماعة، ونفس المثال يمكن أن ينطبق على الدكتور سليم العوا، وهو ما قد يمكّن الاثنين من لعب دور للتقارب بين التيارات الإسلامية والحكومة.

■ هل يعنى ذلك أنك تنتمى للإخوان فى السودان؟

- مبتسماً: نعم أنا عضو بما تبقى منهم، وهناك روابط تاريخية بين حركة الإخوان فى مصر والسودان، لأن من جلبوها إلى السودان مجموعة من السودانيين كانوا يقيمون فى مصر، مثل الصادق عبدالله عبدالماجد، حيث كان يتعلم فى إحدى مدارس الإخوان فى حلوان ويصدر مجلة «السودان الحديث» من القاهرة، وأتوا بأفكار الإخوان من مصر إلى السودان، والجماعة لا تؤمن بالحدود بين الدول.

■ ما الخطأ الذى ارتكبه الإخوان بعد ثورة 25 يناير؟

- أخطأوا بالترشح لرئاسة الدولة، لأن الفائز فى الأنظمة الديمقراطية هو الذى يتولى الحكم، لكن فى الظروف العادية التى لا يوجد فيها تطاحن أو تطرف فى الرأى، ولكنهم انفردوا بالسلطة، وكان عليهم أن يدركوا الواقع بألا يتقدموا للرئاسة، وأن يستعينوا بجميع الفئات فى التشكيل الحكومى بعد أن تولوا مقاليد الحكم، وأن يكون رئيس الوزراء من المعارضين لهم، وأخطاؤهم تسببت فى سقوطهم المدوى فى مصر، لأنهم تسببوا فى نشر حالة من الاستقطاب، ما جعل الكل يعمل ضدهم، وكان هناك تياران داخل إخوان مصر، الأول يرى الاستفادة من تجربة السودان بأن يشاركوا الآخرين معهم، والثانى يرى أنه طالما أنهم فازوا بانتخابات فلهم الحق فى إدارة شؤون البلاد بالطريقة التى يرونها، وأن العملية الديمقراطية تجعل كل التيارات أكثر تماسكا وإيمانا بالاستمرار فى الحكم، وهو ما كان عكس الواقع، بينما استفاد «إخوان تونس» من أخطاء الجماعة بمصر، ولم يترشحوا للرئاسة.

■ هل ترى إمكانية للمصالحة بين الإخوان والدولة بوساطة سودانية؟

- لا أعتقد فى الوقت الحالى، لأن العلاقة بين البلدين ليست بالقوة التى تُمكّن من القيام بمثل هذا الدور حاليا، لأنه صعب، إلا إذا حدث اتفاق حولها بين النظامين، رغم أن البعض يعتقد أن تنظيم الإخوان فى السودان ومصر حركة واحدة تدار من القاهرة، بخلاف الواقع.

■ ما تفسيرك لتنامى ظاهرة تنظيم «داعش» فى بعض الدول العربية؟

- بصفة عامة ظهور «داعش» إفراز سيئ للصراعات العالمية، وآثاره مدمرة على المنطقة، وقد انهارت دول تماماً بفعل التنظيم، من بينها العراق وسوريا، ولن تتم إعادتها إلى وضعها الأول بسهولة، وذلك بعد وقت طويل جدا.

المصري اليوم


تعليقات 17 | إهداء 0 | زيارات 5263

التعليقات
#1383865 [تن ترن]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2015 01:10 PM
اين حقوقيي السودان
لابد من فتح بلاغ ضد هذا الرجل ومحاكمته على تفاهاته هذه ..
كلب يا معفن ...
قال ربيع ...والله انت ........... احسن ما نكتب

[تن ترن]

#1383860 [وجع الضرس]
5.00/5 (1 صوت)

12-12-2015 01:02 PM
ما تفهموا يا عالم...
حلايب لا سودانية، ولا مصرية ..
حلايب : حلايبية !!!!

[وجع الضرس]

#1383859 [عبدالرحيم عيسي]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2015 01:01 PM
إقتباس من النص ( كان هنالك تيران في إخوان مصر يري الأول الإستفاده من تجربة إخوان السودان في مشاركة الآخرين الحكم ) والله إنت حيوان هل تعتبر المشاركة الديكورية لتسعين حزب من أحزاب الفكة هل هذه مشاركة حقيقية في السلطة ؟ وماهي التجربة التي يستفيد منها إخوان مصر من إخوان السودان هل هي سرقة أموال الدولة أو التفريض في تراب الوطن أم هي العمالة للتنظيم العالمي للإخوان أم قهر وقتل الشعب السوداني أو محاولة قتل رئيسهم السابق حتي . علي الأقل إخوان مصر حكموا عام واحد وكانوا فيه إقصائيين جداًوسئيين ولاكنهم لم يسرقوا أموال البلدإنت واحد كوز مخرف وإلا ما كان ركنوك في وظيفة ذي دي عشان تكون ليك ضرع ترضع فيه .

[عبدالرحيم عيسي]

#1383825 [الدنقلاوى]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2015 11:53 AM
اولا ليس هنالك ادنى شك حلايب سودانيه 100% وهنالك مركز الخرائط العالميه بانجلترا نشر خرطه تيبن حلايب سودانيه - ولكن مالذى يحدث بصحيح العباره مدفوعه الثمن فصاد محاوله اغتيال حسنى مبارك والواضح مافاضح وبعد هذا الحدث تم طرد الشرطه من حلايب ودحر الجيش الى الوراء وبدا تنفيذ التعمير وشراء زمم السكان هندندوى بشار يتحدث نحن مصريين عجب العجب شفتوا فرعونى هدندنوى -حلايب فى ذمه الانقاذ وهنالك من يولد من ظهرها ويردها الى حضن الوطن - منطقه تستفيد منها البلدين وين المنطق ياترى لو لديك حوش مشترك بينك وبين جيرانك على المستوى البسيط لا يجوز هذا المنطق العاجز

[الدنقلاوى]

#1383717 [دلدوم حجر التوم]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2015 06:21 AM
أين الربيع منك؟تسمع بالمعيدى خير من أن تراه ،،،،مقرشنك وين ،،،

[دلدوم حجر التوم]

#1383654 [جديد]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2015 11:03 PM
دي شكل وزير ولا داء كلام مسؤول ابوك لأبو العينك

[جديد]

#1383651 [PENCILPEN]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2015 10:55 PM
سنفتح فيك بلاغ امام المحاكم لتصريحاتك هذه التى تعتبر خيانة عظمى ولدينا من الخرائط والمستندات التى تؤكد سودانية حلايب

[PENCILPEN]

#1383617 [ابراهيم علي]
5.00/5 (2 صوت)

12-11-2015 09:04 PM
والله العظيم كاد أن يغمي عندما قرأت تفاهات هذا الرجل الحقير !! تفووووو علي أشباه الرجال.

[ابراهيم علي]

#1383448 [الأزهري]
5.00/5 (3 صوت)

12-11-2015 10:41 AM
إذا كانت منطقة تكامل فهي مصرية سودانية وليس لا سودانية ولا مصرية يا تور يا انطح

[الأزهري]

#1383447 [khalid mustafa]
4.88/5 (4 صوت)

12-11-2015 10:27 AM
هكذا هو حال ساسة السودان والصحفيين الكل يتنافس لارضاء الاعلام المصري والمصريين ,,تصريحات مخجلة ومواقف مخذيه لايعيرون فيها وطننا العزيز وشعبنا الابي اي اهتمام فالكل يسعي لارضاء واسعاد مصر خصما علي ارضنا وثرواتنا وعرضنا!! المصريون يدركون ذلك ويستغلون اشباه الرجال هولاء ابشع استغلال خاصة عند زياراتهم لاسيادهم المصريين,,


نتعجب لتصريح هذا الجرز الاخواني بان حلايب ليست سودانيه !! هذا التصريح الغبي لم يجاريه ساسة ومصر واعلامهم بل هم يصرون ويعلنون بتبجح وازدراء ان حلايب مصريه ولعل تصريح هاني رسلان الاخير بان سكان حلايب مجموعة من البدو الرحل يعيشون في ارض مصريه واضاف بان سكان حلايب اذا لم يرتضوا بمصرية حلايب فعليهم مغادرة حلايب والذهاب الي السودان ,,,ومن دون خجل اضاف ربيع حسن ان المصريين اكثر تمسكا بالارض من السودانيين ولعله يقصد مجموعة الاخوان السودانيه ومؤتمرهم الوطني,,

تمعنوا تصريح هذا الجرز الاخواني ربيع حسن:(ويجب ألا يستمر أكثر من ذلك لأنه لا توجد أهمية كبيرة حاليا لمنطقة حلايب وشلاتين، وحتى الرئيس الأسبق محمد مرسى لم يقل إن حلايب سودانية، فالمصريون أكثر تمسكاً بالأرض من السودانيين.)

يا ربيع السودانيين خاضوا المعارك والحروب الضاريه ضد البريطانيين والغزاة الاتراك وجنودهم المصريين حماية لارض بلادنا العزيزه وفدوها بارواحهم ودمائهم الغاليه,,,ولعلهم يتقلبون في قبورهم حسرة علي احفادهم من اشباه الرجال وينطبق علي هذا الربيع مثلنا القائل النار تخرا الرماد,,,

ثم يحدثنا ربيع انه لا توجد اهميه كبيره لحلايب ونقول لربيع انها ارض سودانيه وسنطالب بها حتي وان كانت موبؤة بالجمره الخبيثه,,

اتحسر علي بلادي عندما اري اشباه الرجال يتصدرون المشهد السياسي ويتحدثون باسمنا في المحافل الدوليه ولكن لن يطول ليل الانقاذ البهيم ,,سيصحوا شعبنا وسيزيل هذا الوباء وتتعافي بلادنا من الطاعون الانقاذي الاخواني باذنه تعالي,,

[khalid mustafa]

#1383434 [ابراهيم مصطفي عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 08:44 AM
في ليلة 10 اكتوبر 1964 عاد طلاب جامهة الخرطوم من المكتبات لحضور الندوة المقامة في الداخليات حول مشكلة الجنوب وفوجئوا باعتقال اللجنة التنفيذية للاتحاد (كل العشرة اعصاء بما فيهم رئيس اللجنة حافظ) بواسطة شرطة وزارة الداخلية )التي كانت قد فركشت ندوة 30 سبتمبر 1964 في الميدان الشرقي بنفس العنوان وبالقوة الحبرية) . حسب اللائحة تولت (لجنة الظل) تسيير اعمال اللجنة التنفيذية في نفس الليلة برئاسة ربيع حسن احمد وتسعة اخرين وبنفس الترتيب حسب اللائحة . حدث خلاف بين الجبهة الديموقراطية وحبهة الميثاق الاسلامي حول كيفية مجابهة استفزاز الداخلية . وفي 12 اكتوبر 1964 تم طرح (التيارين الغالبين )علي الطلاب في استفتاء عام وفاز مقترح الجبهة الديموقراطية (اقامة الندوة في الداحليات وبنفس العنوان في تاريخ لا يتجاوز الاسبوع من تاريخ الاستفتاء. وكان مقترح جبهة الميثاق (الذي لم يحظ بالاغلبية ) هو بداية تنظيم مظاهرات في شوارع الخرطوم في تاريخ لا يتجاوز الاسبوع من تاريخ الاستفتاء ) . خلال اسبوع الاعداد للندوة قام كل من (التيارين)للاستقطاب الطلاب لصحة رايه (بعد ان اصبح مقترح الندوة واقعا) في احدي مؤتمرات جبهة الميثاق (ليلة 16 اكتوبر 1964) انهي السيد (ربيع حسن احمد)جدالا بين الاخوان المسلمين قائلا (لا الندوة بتنفع ولا المظاهرات في الشوارع نحن نريد الصدام مع الدكتاتورية !!!) ولم يفهم احد ماذا كان السيد ربيع يريد . (مدونات السودان - اسرار التفاضة اكتوبر 1964 واسباب عدم تحولها الي ثورة شغبية = نوفمبر 2008 .م.ابراهيم مصطفي عثمان)

[ابراهيم مصطفي عثمان]

#1383421 [samer]
5.00/5 (5 صوت)

12-11-2015 07:17 AM
اقوال كوز مطرقع

[samer]

#1383411 [قول الحق]
5.00/5 (6 صوت)

12-11-2015 04:35 AM
من الاشياء العجيبة في دولة بني كوز هي ظاهرة تقريش الكومرات القديمة في البرلمان ومجلس الولايات او مجالس ادارة الشركات او الجمعيات الطوعية ومن لم يجد سبيلا فيها فستجده في مايعرف بمراكز البحوث.
وحقيقة كلها ليست سوى تكيات او مراكز اعاشة تصرف من جيب المواطن الذي توعده وزير المالية برفع الدعم. اقول مايشغل المواطن الان هو قفة الملاح التي يدفع قيمتها لاسرته ولهؤلاء فهل اكل هؤلاء من عرقه في سكات.

[قول الحق]

#1383409 [المهاجر]
5.00/5 (5 صوت)

12-11-2015 04:15 AM
مرمي الله ما بترفع

[المهاجر]

#1383397 [الصابر]
4.88/5 (4 صوت)

12-11-2015 02:42 AM
(السودان قدم حلاً لمشكلة حلايب، وهو أنها ليست مصرية ولا سودانية، لكنها منطقة تكامل بأن تنمو ويستفيد أهلها)بما أنكرت حق بلدك في أرضه وستظل حلايب وشلاتين وابو رماد ارضي سودانية غصبا عنك وتذهب انت ومن معك ويبقى الوطن كاملا غير منقوص باذن الله الواحد المعبود، ونحن نتبرأ منك يا غراب الشؤم على قومه، وأسأل الله كما دلست الحقائق أن يسلط عليك من لا يرحمك، قال درسات المستقبل وفال سفير قال أعوذ بالله!

[الصابر]

#1383391 [المات رجاءو]
5.00/5 (5 صوت)

12-11-2015 02:06 AM
يكفي عمالة السد الرد علئ الاوباش وحلايب سودانية كفاية عمالة قرفتونا

[المات رجاءو]

#1383387 [Aola Tah]
4.75/5 (3 صوت)

12-11-2015 01:45 AM
المقاله تؤكد بالنوايا الحقيقيه للنظام بتعيين اشخاص من الاحزاب في بعض الوظائف ويقدروا يعملوا ما بداهم باسم كل الاحزاب مشاركه ياه للخباسه لكن هم من غير ما يقصدوا النوايا الحقيقيه بتظهر ولا هم متخيلين ان الشعب لا يفهم شويه بقضيه حلايب وشويه ادعائهم بانهم مع الشعب رغم ان الشخص صاحب القضيه هتف لمصر وهدا يعني ما تتاجروا بالشعب لتصلوا لما تريدانه وبالنسبه لحلايب سكانهاقالوا ارائهم والسبب برضوا هم البعادوهم بس هم عارفينن نقطه ضعف الشعب ويعملوا فتنه شعبيه وبعد فتره يتظاهروا بشئ غير الذي ثاره عليه الشعب يارت هذه المقاله يفهم منها وما خفيه كان اعظم والله اعلم وهذا فهمي البسيط المتواضع ولكم العذر اذا اخطات في الفهم

[Aola Tah]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة