الأخبار
أخبار إقليمية
التحالف الثلاثي لتكريس الازمة السودانية؛،احزاب: (الامة، الاتحادي والوطني)
التحالف الثلاثي لتكريس الازمة السودانية؛،احزاب: (الامة، الاتحادي والوطني)
التحالف الثلاثي لتكريس الازمة السودانية؛،احزاب: (الامة، الاتحادي والوطني)


12-10-2015 08:36 PM
احمد ضحية/ فيلادلفيا

* ليس ثمة حديث منذ مدة ليست قصيرة، ينتظم وساءل التواصل الاجتماعي (بمختلف اشكالها) سوى الحديث عن ((التغيير)) والملاحظ ان التغيير يعني للغالبية العظمى، للمتحاورين (او المتناقشين او المتساجلين او المتهاترين): اسقاط نظام المؤتمر الوطني الاسلاموي الاجرامي، وهذا - يطرح سؤال: هل يعني سقوط هذا النظام بالضرورة حدوث تغيير جذري، يجنب ما تبقى من السودان، اعادة انتاج تجارب الماضي؟
هل فعلا بسقوط هذا النظام، سينتقل ما تبقى من السودان، الى مرحلة السلام، واعادة البناء والتنمية والمؤسسات والديموقراطية والمواطنة وحقوق الانسان والتوزيع العادل للسلطة والثروة؟

* لست من المتشاءمين ولكنني ازعم، ان النظام الذي نتحدث عنه لا يتمثل في المؤتمر الوطني فحسب، بل هو حلف ثلاثي بين (المؤتمر الوطني-الشعبي)= (الجبهة الاسلامية) من جهة، وحزب الامة والحزب الاتحادي من الجهة الاخرى.
* هذا الحلف الثلاثي، هو ما عمق من ازمة السودان، وادى لهذا المشهد المروع؛ الذي نراه الان.. مشهد فاجع لوطن يحتضر!!
ولنوضح مزاعمنا، سنستعرض باختصار وبصورة عامة (تجنبا للتطويل) دور هذا الحلف التاريخي الكارثي، وخطورته على ما تبقى من الجغرافيا وشعبها.

* الناظر لعمر الازمة السودانية، التي شملت كل جوانب الحياة، يجد انها الاكثر طولا وتعقيدا. ورغم المحاولات الدؤوبة (المعلنة)لحل هذه الازمة، التي تبلورت تشكلاتها بصورة حاسمة منذ اواخر اربعينيات القرن الماضي، خلال مؤتمر جوبا -(والذي ستلقي نتاءجه وما تمخض عنه ظلال بعيدة، تخلف اثرا عميقا)- ظلت ازمة السودان في تصاعد مستمر، حيث لم تنتهي بانفصال الجنوب في السنوات القليلة الماضية، بل دخلت مرحلة جديدة هي الاسوا، في تاريخ هذه الازمة الشاملة المستفحلة، التي لا يلوح افق لحلها جذريا.
وذلك لان (نظام تفكير) اطراف الازمة الاساسيين سواء في الماضي بعيد الاستقلال (الامة والاتحادي) او الان (باضافة الجبهة الاسلامية)لم يتغير، بل االممارسات السياسية الخاطءة لهذا الثلاثي الكارثي، في تراكمها المستمر بمرور الوقت، ادت الى ميلاد ودخول لاعبين جدد، عمق ميلادهم وما لعبوا من ادوار، من هذه الازمة المستوطنة.

سنتناول هنا باختصار شديد، الاطراف الاساسية لازمة السودان، والتي تتحمل المسؤلية العظمى لما ال اليه حاله، من تمزق في الجغرافيا، وتشرزم في المجتمعات المدنية والريفية، وحروبات اهلية لم تعد عاصمة البلاد بمناى عنها، وانهيار شمل الاقتصاد وكل جوانب الحياة.

اولا:
(١) الجبهة الاسلامية القومية:
وهنا، عندما نتحدث هنا عن الجبهة الاسلامية، فانما نتحدث عن مؤسسها الترابي، والعكس ايضا صحيح..
نشات الجبهة الاسلامية القومية، وترعرعت كحركة اسلامية حديثة، منذ اواخر خمسينيات القرن الماضي (الاخوان المسلمين)، في كنف الطاءفية وحظاءرها، ومثلت طليعة متقدمة للطاءفية، مثلما مثلت الطاءفية رصيدا ومنبعا، يزودها باسباب البقاء والنمو.
وبعيد سقوط النظام المايوي، وعقب انتفاضة ١٩٨٥، دخلت الجبهة الاسلامية مرحلة جديدة من تاريخ تكوينها، الذي اشتمل على توجهات اسلاموية وقوموية مختلفة، وظلت منذ تكوينها الاولي (الاخوان المسلمين)، تسعى للسلطة عبر بوابة توظيف الدين، كراسمال معنوي، للحصول على مكاسب مادية. وقد وظفته لاقصى حد، لنيل عطف وتعاطف الشعب، في اكبر واوسع حملة دعاءية ونفسية، تبتز المشاعر الدينية للمواطنين، ما ادى الى فوزها في انتخابات ١٩٨٦ باربعة وخمسون دائرة انتخابية، محرزة بذلك المرتبة الثالثة، بعد الامة والاتحادي في تلك الانتخابات، وفي الحقيقة اشر الانتصار الذي حققته في عاصمة البلاد، ودواءر المتعلمين، على التراجع المخيف لتيار التنوير، الذي انتهكت جرفه وهدمته (دواءر الخريجين).

كما اشر على مسالة مهمة، لم تاخذ حظها من الدراسة والبحث من قبل المهتمين، اذ عبرت: من جهة عن فشل خطاب القوى التقدمية والمعتدلة، وسقوطه في معقله (دواءر الخريجين) الامر الذي اشر على الانقلاب عبر الديموقراطية، على مصدر مشروع التنوير، وصناعه وقادته!

كما اشر على تاكل نفوذ الطاءفية (التي لطالما تحالفت مع المتعلمين والمثقفين، المتطلعين للوصول الى البرلمان باقصر الطرق، حتى لو تحالفوا ضد مصالح سواد شعبهم، بتنازلهم عن لعب دور الضمير لهذا الشعب) بصورة حاسمة.
ونتيجة لهذه القفزة الكبيرة، والتي جعلت الجبهة الاسلامية، شريكا مؤثرا في حكم السودان، وتوجيه سياساته، تمكنت من تطوير قدراتها الاقتصادية، وتمتين تنظيمها، واختراق مؤسسات الدولة المدنية والسياسية والعسكرية، بل وتخللت كاخطبوط الانشطة الاقتصادية، مستهدفة وراثة نفوذ حزب الامة على (النشاط الزراعي) ونفوذ الحزب الاتحادي على (النشاط التجاري)، عبر راسماليتها الطفيلية الوليدة.

ووفقا لتوجهات الترابي او الجبهة الاسلامية، منذ العهد المايوي، كان واضحا انها لا ترى في سبيل وصولها الى غاياتها، غضاضة في ممارسة اي نوع من الوساءل (الغاية تبرر الوسيلة) للوصول الى اهدافها.
ولذلك لم تتوانى في مشاركة النظام المايوي، لتحقق مكاسبا لمشروعها الظلامي، دون ان تتخذ موقفا اخلاقيا من جراءم النظام، بل بررت لنظام مايو جراءمه، وشرعنتها بقوانين سبتمبر ١٩٨٣ سيءة السمعة، واتخذت من مايو مطية لتصفية خصومها، كما اتخذت من قبل في النصف الثاني من الستينيات، الطاءفية مطية لتصفية الحزب الشيوعي، من البرلمان والحياة السياسية!

هذا السلوك السياسي الانتهازي للجبهة الاسلامية، الذي دفعها لتمكين نفسها بالتحالف مع مايو، هو السلوك نفسه الذي دفعها للتحالف مع القوى الطاءفية ابان الديموقراطية الاخيرة، التي عملت على تقويضها، للانفراد بالسلطة، لتحقيق اهداف التمكين السياسي والاقتصادي، وهو السلوك نفسه الذي دفع بالترابي، للدخول في تحالف (قوى الاجماع) في السنوات الماضية، والخروج عنه مؤخرا، للعودة الى قواعده سالما، ((مبشرا بنظامه (الخالف) الذي عليه الناس يختلفون؛ اختلافهم على نظام (التوالي) فيما مضى!! فالرجل مغرم بغموض الالفاظ التي لا تؤدي معنى محددا، لذر الرماد في العيون، واخفاء ما يزمع فعلا على عمله!)) بعد ان حقق اهدافه في تمييع الفعل السياسي لهذا التحالف (الاجماع)، وفك الحصار عن النظام، الذي صنعه بنفسه عبر سنوات طويلة!
فهذا السلوك هو اعادة انتاج لانقلابه، على الأحزاب التي تالف معها، إبَّان فترة الديمقراطية الثالثة، في ليلة ال ٣٠من يونيو ١٩٨٩ للانفراد بالسلطة، بعد خداع الجميع في شهور الانقلاب الاولى، بان لا صلة له او للجبهة الاسلامية بهذا الانقلاب، بل ذهب سجينا مع قادة القوى الاخرى (اذهب انت الى القصر رءيسا وساذهب انا الى السجن حبيسا) ..

لقد ظلت الجبهة الاسلامية كالحرباء، تغير جلدها من ان لاخر، فمنذ الخمسينيات عندما كانت (جماعة الاخوان المسلمين)، مرورا ب(جبهة الميثاق) وصولا لمرحلتها الحالية ك(وطني-شعبي)، نجدها تقلبت في اسماء عديدة، فتغيير اسمها من ان لاخر، احد السمات الاساسية التي ظلت تسم مسيرتها العامرة بالجراءم بشتى اشكالها وانواعها.
لقد ظلت الجبهة الاسلامية او الترابي، يمارس الخداع ويطمح للانفراد بالسلطة منذ انقسم على شيوخه (الاخوان المسلمين)، وفرز عيشته، الى ان ادى اكبر خدعة بانقلاب ٣٠ يونيو ١٩٨٩، ما يثير الاسءلة التالية:

ما الذي يمنع ان تكون المفاصلة التي تمخضت عن وطني وشعبي هي خدعة اخرى؟
وما الذي يمنع ان يكون وجود الرجل، داخل قوى الاجماع كخدعه المعتادة؟
وهل فعلا انقلاب ٣٠ يونيو ١٩٨٩ هو خدعة انطلت على الطاءفية؟ ام انه كان باتفاق تام بين الترابي و الطاءفية؛ التي هي شريك اصيل في هذه الخدعة، ولم يات الاوان بعد ليخرج (ما جرى فعلا خلف الكواليس) بخصوص هذا الامر الى العلن؟
وهل شراكة حزبي الامة والاتحادي؛ باجزاء من حزبيهما مع النظام، هي (شراكة خفية) كما نزعم، ام انها فعلا، تعبير عن موقف يتعلق بالافراد الذين شاركوا ولا يتعلق بالحزبين الطاءفيين، باعتبار ان الاتحادي كل جزء منه يدعي انه هو الذي يمثل الحزب دونا عن الاخر، وهوهنا لا يختلف عن الامة كثيرا؟

اوليس كل ما ظل يدور، منذ اواخر الديموقراطية الاخيرة، حتى الان مجرد توزيع ادوار فحسب، حملت فيه الجبهة الاسلامية الوجه الخفي القبيح للطاءفية، بتنفيذ مشروعها الاسلاموي العروبوي القبيح، الذي ترتب عليه فصل الجنوب، واشتعال الحروب في الهامش، واستشراء الفساد في المجتمع والدولة،وانهيار تام للاقتصاد؟

الا يتطابق مشروع ومصالح الجبهة الاسلامية، في جوهره مع مشروع ومصالح الطاءفية؟ ولا يمكن ان يلتقي باي حال من الاحوال، مع المشروع والمصالح الوطنية، لسودان المواطنة وحقوق الانسان والتنمية والسلام، والتوزيع العادل للسلطة والثروة؟
والان بعد ان ادى الترابي دوره داخل قوى الاجماع، ما هي طبيعة الدور الذي يريد المهدي لعبه في تحالف نداء السودان، (طالما نظر الرجل للقوى المكونة للجبهة الثورية، والتي هي جزء من نداء السودان الان، على انها قوى اثنية تنطوي على اجندة عنصرية، فهل اصبحت بنظره فجاة غير اثنية او عنصرية؟

وهذا السؤال يحيلنا الى الدور الذي لعبه الرجل في ارباك عمل التجمع، اثر (تهربون) الشهيرة، هل هرب الرجل فعلا وقتها؟ ام كان يلعب في دور رسم بعناية، ترتب عليه في النهاية اضعاف التجمع وهلهلته، وعودته اخيرا بخفي حنين؟
نواصل
١١ اكتوبر٢٠١٥
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1769

التعليقات
#1383413 [ود جنوب فيلي]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2015 05:26 AM
ياودضحية الوقت الضيعته بتكتب في الخرمجة دي ما كان تمشي تضرب ليك فيه استرامبولي ولا فيلي ستيك وتريحنا

[ود جنوب فيلي]

#1383404 [عبدالحميدعبدالله]
5.00/5 (1 صوت)

12-11-2015 03:46 AM
هذا الحوار نشر بصحيفة الشرق الاوسط - العام قبل الماضي :


صحيفة الشرق الاوسط : مراسل الصحيفة استطاع اجتياز اسوار مصحة للامراض النفسية فى الخرطوم واجراء حوار طويل مع وجه سودانى اثار ضجة كبيرة فى الاونة الاخيرة .. اللقاء مع الدكتورة/ احلام حسب الرسول وهى استاذة تاريخ فى واحدة من الجامعات السودانية , وهى نفسها التى اعلنت عن تشكيل تنظيم سياسى جديد يطالب بعودة الاستعمار الى بلدها السودان , السلطات السودانية اودعتها فى مصحة للامراض النفسية والعصبية بعد اسابيع قليلة من اعلانها عن حركتها السياسية التى اطلقت عليها اسم حركة (حمد) وهى اختصار ل حركة المطالبة بانتداب دولى

الى مضابط هذا الحوار الجرىء .

* تطالبين يا دكتورة بعودة الاستعمار الى بلادك هل هذا حديث انسان عاقل ؟ .

- وهل ما حدث فى هذا البلد منذ الاستقلال حتى الان هو من فعل انسان عاقل ؟ .. عندما اطالب بوضع بلدى تحت الانتداب الدولى فهذا يعنى خبرات اجنبية تفيد وتستفيد وتصبح تحت اشراف ورقابة محاسبية دولية .. تضع هى الدستور والقوانين وتشرف على توفير فرص العمل والصحة والتعليم والبنيات التحتية .. اقول لك لا فرق بين حزب الامة والمؤتمر الوطنى والشعبى والاتحادى و17 نوفمبر و25 مايو و30 يونيو ... كلهم واحد وكلهم استفادوا من خيرات هذا الوطن .. يسكنون فى ارقى مناطق الخرطوم وابنائهم تعلموا فى ارقى جامعات الخارج .. لديهم مزارع واراضى وحسابات فى بنوك الخارج .. من اين ؟ .. وبعضهم عاطل تماما عن العمل !!! من اين يصرف فلان وعلان , ما هو مصدر دخلهم .. تجد عندنا الزعيم السياسى يركب عربة ثمنها ربع مليون دولار وهو لم يعمل فى حياته عمل معروف للجميع .. يسافر الزعماء عندنا الى لندن وباريس وواشنطن كل شهر وشهرين من اين ؟ .. انا استاذة جامعية منذ عشر سنوات وانا اعمل واجد صعوبة فى توفير ثمن رحلة علاجية الى القاهرة .. والدى عمل اكثر من اربعين عاما ولم يستطع شراء بيت إلا فى حى شعبى .

هذه العصابة يجب ان ترحل فورا .. كلهم , كلهم دون استثناء .. وضع السودان تحت الادارة الاجنبية هو الحل الوحيد لوقف هذا النهب .. لهذا قالوا ان هذه الدكتورة مجنونة .

* عفوا دكتورة هناك اتهام اخر بالعمالة , وسؤال لماذا ظهرت هذه الدكتورة هكذا فجأة ولم تتحدث غير الان .. يعنى انت لم يكن لديك اى نشاط سياسى معروف وظهرت دون أى مقدمات وبشكل مثير للجدل .

- صحيح .. لكننى اتابع بدقة ما يدور ومنذ زمن بعيد بحكم اهتمامى بالتوثيق لما حدث ويحدث .. وقد حان اوان الكلام .. اما حكاية العمالة والجنون , فهى تدل على رعب هؤلاء من الفكرة .. صدقنى حركة (حمد) امتدت فى الجامعات والمعاهد العليا بصورة ادهشتنى انا شخصيا .. شعرت العصابة بخطورة ما اطرح ولذلك كان هذا الهجوم ووضعى فى مصحة للامراض النفسية واشعر انهم يريدون تصفيتى جسديا .. ما هو مفهوم العمالة ؟ .. هم من باع البلد سرا ودفنوا فيها نفايات ذرية .. انا خرجت للعلن .. يا دول العالم المتقدم ويا اصحاب الاستثمارات ويا شركات العولمة الضخمة نحن نريد ان نأكل ونشرب ونعيش فى سلام وان يتم احترام ادميتنا , اذا كنتم تستطيعون ذلك تعالوا واحكمونا فى ظل عدم فساد وعدم تلويث للبيئة .. نريد للراسمالية الحقيقية النظيفة ان تاتى وليس تلك الفاسدة .

* والسيادة الوطنية يا دكتورة ؟ .

- ماذا فعلت لنا هذه السيادة يا محترم ؟ هناك كلمات فى القواميس اخذت قدسية وبريق وطهارة ليست فيها مثل استقلال و سيادة وطنية وقطعة قماش يطلقون عليها اسم (علم) .. كل هذا استهبال فاضح وواضح .

درسنا تاريخ مزور وزائف .. شخصيات فاشلة اصبحت فى التاريخ شخصيات عظيمة وصناع استقلال

احكى لك حكاية طريفة , ذات مرة وانا استعد لتحضير رسالة الماجستير حاولت الكتابة عن واقعة اغتيال الامام (محمد احمد المهدى) على يد خليفته (عبدالله التعايشى) .. هناك اقوال حول هذا الموضوع وحول تسميم (المهدى) بعد ستة اشهر من سقوط الخرطوم .. لن تتخيل حجم المضايقات والتهديد بعدم اجازة الرسالة و عرفت عندها انهم يريدون الاحتفاظ بهذا التاريخ المزور من اجل حاضر هو ايضا زائف وغير حقيقى ..

نحن فى السودان نريد حياة رفاهية ورخاء .. نريد مثل مخاليق الله مترو انفاق وسكك حديدية على طراز رفيع وتصنيع غير ملوث للبيئة ومواصلات عامة شبه مجانية ومستشفيات انسانية حديثة فى متناول الجميع .. اما حكاية السيادة الوطنية والقرار الوطنى فهى من اجل ان يظل من كان ينهب اجداده هذه البلد منذ 1956 ان يواصل هو وابنائه واحفاده نهبها الى قيام الساعة .

* عودة الاستعمار يا دكتورة التاريخ هو الحل ؟ .

- لو كان لديك اقتراح او حل اخر انا على استعداد لسماعه .. قلت لك هناك كلمات اخذت عكس معناها واحدة منها كلمة استعمار .. ماذا قدم لنا الانجليز ؟ هم نقلونا الى مشارف القرن العشرين .. قدموا لنا سكك حديد .. قدموا لنا تعليم مدنى راقى .. قدموا لنا افضل جهاز خدمة مدنية فى افريقيا .. ازدهرت فى ظلهم المشاريع الزراعية وفنون الغناء والشعر والصحافة الورقية .. عرفت الاسواق معنى النظام والتسعيرة .. عرف السودانى معنى احترام حقوق الحيوان .. الاستعمار هو الذى خلق السودان الحديث .

اقول لك ان الانجليز قد خلقوا السودان الحديث .. كان هناك استقرار حقيقى للمواطن السودانى .. اهتموا حتى بتدريس (الدايات) حتى لا تعانى المرأة السودانية عند الولادة او تموت .. الاستعمار هو الذى حارب عادة الخفاض الفرعونى بقوة وشدة .. الانجليز يا سيدى قدموا خدمات جليلة لهذا البلد وحاربوا مفهوم عدم تعليم الفتاة السودانية .. تعرف انا شخصيا كانثى سودانية انحنى احتراما للمستعمر الانجليزى..

انظر للجانب الاخر من الصورة .. ماذا قدمت (المهدية) للسودان ... اهانوا المواطن اهانة يومية ومتعمدة وتعاملوا بعنصرية وعنجهية ضد ابناء ا لشمال .. حاولوا خلق توازن عرقى فى المركز قسرا بنقل اناس من غرب السودان الى امدرمان بالقوة والعنف (رغم رفضهم!!!)

ادخلوا البلد فى حقبة من الدروشة والغيبيات الدينية والدماء والفقر والجوع واحتقار بدوى ارعن للمرأة السودانية واعتبارها مجرد اداة للمتعة الجنسية .. تخيل انهم ارادوا هزيمة مصر بواسطة جيش جائع مما يدل على غباء عسكرى شنيع وكانت مجزرة يتحملون هم تبعاتها .. لم تقدم (المهدية) اى انجاز على الارض سوى خرافة (السيادة الوطنية) .. لم تقدم غير الصلوات الاجبارية ومن كان يتخلف عن ذلك كان يتم جلده جهارا امام الناس - اى مذلة واى عار هذا - .. هذه هى انجازات الوطنيين فى بلدى .. ومع ذلك مطلوب منى وانا اشاهد كلية غردون التذكارية والسكة حديد ومشروع الجزيرة وشارع النيل والقصر الجمهورى ومبانى كل الوزارات والبنوك ومشاريع الرى المختلفة وتخطيط الخرطوم والخرطوم بحرى وامدرمان - قبل تدميره بواسطة عصابة الاحزاب فيما بعد - والكبارى المختلفة ومجموع القوانيين العلمانية الرائعة التى شرعها المستعمر والتى تحترم حق الانسان والحيوان .. مطلوب منى بعد كل هذا ان اقول للطلبة عندى فى الجامعة ان الانجليز هم مجموعة من اللصوص والاوباش .

افزع لو تخيلت فرضية ان دراويش (المهدية) قد انتصروا فى (كررى) وهزموا الانجليز .. تخيل كيف سيكون الوضع ؟ ونحن نلبس جلابيب مرقعة وسبحة ضخمة تتدلى من اعناقنا ويتم (طهور) اى اجنبى متواجد فى الوطن مثل ما فعلوا مع (سلاطين باشا) ومن يتعاطى التمباك (تبغ شعبى) يتم جلده وسجنه .
الفراهيدى
01-13-2011, 04:09 PM
الانجليز هم اصحاب الفضل فى التنوير والتثقيف العقلانى والحداثة للعقل السودانى ويجب الاعتراف بذلك .. معهم وبهم عرفنا معنى احبار المطبعة .

لك ان تتخيل ان فترة السيادة الوطنية فى (المهدية) كان الرجل الاول فيها يتحدث عن ان الله وملائكته لم يكن لهم هم غير الوقوف بجواره فى حروبه الغبية شرقا وشمالا !!! فى الوقت الذى كان العالم يستيقظ فيه نحو النهضة والعقلانية كان غارقا فى خزعبلات ما وراء الطبيعة وهو يغرق البلد فى حمامات دم ويرسل القادة ابناء الشمال للموت حتى يتخلص منهم .. (عبدالله التعايشى) هذا هو اعظم ديكتاتور سودانى وهو الذى وضع اساس التفرقة العنصرية فى السودان .

بعد الاستقلال انعكست الاية واصبح الاقصاء من السلطة يتم بواسطة ابناء الشمال ضد ابناء الغرب والجنوب والشرق .

الشخصيات الوطنية - وهو تعبير مهذب لعدم وطنيتهم الظاهرة - كانت شخصيات عقيمة همها الاول ممارسة لعبة تحالفات الكراسى .. فتحوا الطريق للراسمالية الطفيلية لامتصاص دم الشعب .. كانوا مهرجى سيرك اكثر من كونهم ساسة ناضجين .. اجهضوا مع سبق الاصرار والترصد كل انجازات الاستعمار الوطنى اكثر منهم ... حافظوا بكل همة على امتيازاتهم ولمعانهم السياسى والشخصى .. وسخوا ثوب الخدمة المدنية التى كانت فى انضباط ساعة (بيج بن) الشهيرة فى لندن .. كانت بداية وطنيتهم القذرة بمذبحة عنبر (جودة) .. كان لدينا ايام الاستعمار الانجليزى الراقى والرائع معا قطار ياتى بالدقيقة والثانية والان وبعد كل هذه السنوات من السيادة الوطنية الجوفاء والخرقاء والحمقاء - هذه ثلاثية هجائية - من الممكن ان تنتظر القطار السودانى عشرين ساعة وفى النهاية لا ياتى لك .

نحن شعب فاشل .. هذه حقيقة .. شعب لا يعرف كيفية إدراة دولة عصرية حديثة .. وهذه حقيقة اخرى ..

النخبة السودانية فى الحكومة والمعارضة نخبة فاسدة ومفسدة تعفنت ولا احد يريد دفنها حتى نمنع انتشار الجراثيم والبكتريا .. هؤلاء يا سيدى فى الحكومة والمعارضة على استعداد لبيع (لباسات) امهاتهم الداخلية من اجل منصب وزارى وحفنة من الدولارات الخضراء

هم ساقطون فكريا ووطنيا .. لو نظرت لهم ولتاريخهم ووضعهم المادى ستعرف كم هم فاسدون

هناك واقسم بالله على ذلك من تأكل خيولهم (الزبيب) وهو بلا عمل او مصدر دخل معروف .. من اين ؟؟؟؟ .. توزيع ادوار سخيف نحن معارضة وانتم حكومة و غدا العكس .. وفى الحالتين تأكل خيولهم (الزبيب) بينما يموت نصف الشعب جوعا فى الغابات والصحارى وارصفة المدن الاسمنتية .

ليس هناك عيب على ما اعتقد ان نذهب للمجتمع العالمى ونقول له نحن فشلنا تعالوا ساعدونا.

انظر الى (اليابان) هى نهضت من ركام الرماد الذرى .. (المانيا) نهضت من وسط انقاض الحرب الكونية الثانية .. (الصين) نهضت وهى صاحبة اعلى معدل كثافة سكانية .. عندنا هنا مياه وانهار واراضى خصبة وهناك جوع قاتل وعطش فى غرب السودان وشرقه واطراف العاصمة .. اى مهزلة واى وطنية وسخة هذه!!!!!!!!!!!!! هل بعد هذا مطلوب منى ان احب واقدس (اسماعيل الازهرى) مثلا او (محمد احمد المحجوب) !!!!! .

عندما اطالب بوضع السودان تحت الاشراف الدولى فهذا يعنى نقل السودان الى مشارف القرن الحادى والعشرين .. ومن اجل مصلحة اجيال المستقبل .

معا من اجل ا لغاء التوكيل الباطل وغير الشرعى والمزور لوكلاء المافيا الوطنية الذى انتزعوه عنوة واقتدارا منذ 1956 .

* وهل يعنى ذلك يا دكتورة ان الانجليز كانوا يعملون من اجل خاطر عيون السودان فقط ؟.. وانهم قطعوا كل تلك المسافة الطويلة فقط من اجل صناعة سودان رائع ؟ انت تعرفين معلومات لا احد فى العالم يعرفها ! .

- سوف اتغاضى عن روح السخرية والاستهزاء .. ارجو ان تعاملنى باحترام .. انا اطرح افكار قابلة للنقاش .. ارفض قلة الادب فى الحديث معى .. انا استاذة جامعية تذكر هذا.

* اعتذر بشدة دكتورة .. اعتذر لم اقصد التهكم .. اسف جدا .

- ok لو تابعت حديثى جيدا لما كنت قد طرحت هذا السؤال .. اعلم ان فن السياسة وغابة المصالح الاقتصادية مجال لا علاقة له بالحب والكراهية هذا تفكير شرقى ساذج .. انا مدركة تماما ان الانجليز وصلوا السودان من اجل مصلحتهم هم فى المقام الاول - تذكر ان رسالتى للدكتوراة هى فى تاريخ السودان الحديث - وانا ضد تزوير التاريخ .. ولكن هم فى المقابل قدموا لنا بمعنى ان المنفعة كانت متبادلة tit for tat .. لم يستفيدوا وتركونا فى العراء كما فعلت الحكومات الوطنية عسكرية كانت ام مدنية .. الانجليز حافظوا على البقرة التى تحلب لهم .. الاحزاب والعسكر قالوا انا ومن بعدى الطوفان .

اتحدى اى مؤرخ ان يذكر اسم ادارى انجليزى تربح من منصبه اثناء خدمته فى السودان .

اقول وضع السودان تحت الاشراف والادارة الكاملة الاجنبية وفى المقابل عليهم خلق دولة عصرية وخطوط جوية منضبطة ومستشفى على النمط الغربى الحديث وتعليم حقيقى جاد يرتبط بخطط تنموية وغذاء صحى وفرص عمل وحرية تعبير وتصنيع غير ملوث للبيئة وفى المقابل عليهم الاستفادة ايضا من خيرات وثروات البلد الظاهرة والمخفية .. يعنى باختصار خد وهات

اعتبرنا يا سيدى فريق كرة قدم كبير والسودان هو دار هذا النادى ونحن جلبنا مدير فنى اجنبى ليصنع لنا بطولة بين شعوب الارض وفى المقابل ياخذ هو راتب مجزى - هذا مثل لتوضيح الفكرة - .

* يعنى الصراع بين حزب الامة مثلا والاتحادى الديمقراطى والمؤتمر الوطنى والشعبى والحركة الشعبية هو فقط تمثيلية كبيرة .

- لا .. لا .. هو صراع حقيقى فى لحظات تاريخية معينة .. لكن ليس من اجلنا طبعا بل من اجلهم هم ومن اجل مصالحهم الاقتصادية .

يا جماعة نريد الاكل معكم والانقلابات العسكرية تقول ( ح أكل براى) بمعنى سوف التهم الثروة والقرار الاقتصادى وحدى .. هذا هو جوهر الصراع .. حول مائدة نهب خيرات الوطن

عندنا مثل فى السودان يقول (يا فيها يا افسيها) هذا هو شعار الاحزاب والمؤسسة العسكرية منذ ايام (مؤتمر الخريجين) .

طبعا يضيع فى هذا الصراع صغار اعضاء احزاب هذه المافيا وهم من يدفع ثمن الاعتقال والتعذيب والتشريد من الخدمة المدنية .

الكبار لا يلمسهم احد على الاطلاق بصورة قد تودى الى ان يفقد حياته .

ستجد فى كل فترة شعار مضحك للغاية هو شعار توحيد الجبهة الداخلية والمقصود به المشاركة فى الغنيمة بعد اليأس من الاسقاط .. وكذلك شعار توسيع مواعين السلطة .. كلها (فنجطة) استهبال واشتهاء لصنع قرار اقتصادى يصب مباشرة فى جيوبهم .. فعلوا ذلك مع (نميرى) وقبله مع (عبود) والان مع (30 يونيو) .. وحتى ايام جمعياتهم التأسيسية كان جوهر الصراع حول القرار الاقتصادى وحول الية اتخاذ هذا القرار .

هذه مافيا ارتبطت مع بعضها البعض بالمصاهرة والصفقات المشبوهة و (بيزنس) تحت (التربيزة) ..

احيانا اضحك عندما اجد من يكتب ان ناس زمان كانوا يضحكون مع بعضهم خارج البرلمان ويشتمون بعضهم داخله .. طبعا المسكين يظن ان هذا قمة الوعى ... هو طبعا وعى ولكنه وعى انهم مافيا فى نفس القارب ومهما كان الاختلاف فان المصالح الاستراتيجية هى فى النهاية واحدة .

بعد سقوط اى حكومة عسكرية لا احد فى الاحزاب يفتح ملف الفساد .. لماذا ؟؟ لانهم هم ايضا فاسدون .. هناك اتفاق غير مكتوب بينهم ولكنه اصبح عرف سائد واصبح ملزم لهم اكثر من الدستور نفسه .. يا عسكر لا تفتحوا ملفات فسادنا عند استلامك السلطة بعد انقلاب عسكرى ونحن لن نفتح ملفات فسادكم بعد سقوطكم بعد عمرا طويل على يد انتفاضة شعبية ..

حتى بين صفوف الاحزاب الوطنية لا احد يتكلم عن فساد احد فى الحزب الاخر !!! .

هم لا يريدون سيادة روح وذهنية محاربة الفساد .. مافيا تعرف كيف تحمى نفسها جيدا يا عزيزى ..

* سؤال خاص اعتذر عنه مسبقا .. شقيقتك الوحيدة (ميرفت حسب الرسول) ذكرت فى صحف الامس انك مريضة نفسيا منذ فترة طويلة .. وانتى تقولين ان قرار ايداعك المصحة هو قرار سياسى ؟

- هذا جانب من هلع المافيا من افكارى السياسية ... هم ارادوا محاكمتى بتهمة الخيانة العظمى ولكنهم ادركوا حجم ضغوط منظمات حقوق الانسان .. اخترعوا حكاية مرضى النفسى حتى افقد اى تعاطف داخلى معى .

عن شقيقتى (ميرفت) هى شقيقتى الوحيدة كما ذكرت وانا احبها جدا .. هى فى النهاية موظفة بنك حكومى وعندها التزامات مادية تجاه ابنائها , ربما هددوها بالفصل .
اعيش فى حى شعبى هو حى (ابوروف) والجميع يعرف الجميع هناك من الممكن ان تسألهم انا لم اعانى من اى مرض نفسى طيلة حياتى .. افترض معك اننى مريضة نفسيا , اليس من حق المريض النفسى ابداء وجهات نظر فى السياسة والتصويت فى الانتخابات ؟ وتاسيس حركة سياسية ؟ .. اعتقد ان وضعى هنا هو تمهيد لتصفيتى جسديا بعد فترة .

* هناك يا دكتورة احزاب وحركات بدات تظهر على حياء هل هناك أمل ؟ .

- لا .. لا .. لا .. لا اعتقد ذلك .. تاريخ السودان الحديث فيه عشرات المحاولات لانشاء فعاليات سياسية .. انتهت للاسف اما بالارتماء فى احضان احزاب المافيا الكبيرة .. او بمغادرة البلد واعتزال السياسة .. او الذوبان فى بحور المعيشة وتربية الابناء .. او حتى الجنون , ولا اقصد نفسى طبعا (تضحك بعمق) ..

o ظرتى سليمة النخبة السودانية فاشلة بالثلاثة والسوس ينخر فيها .. وضع السودان تحت الانتداب الدولى هو الحل الناجع لوقف نزيف الدم والجوع..

يجب امتلاك شجاعة طرد كل الممثلين من على خشبة المسرح (كفاية لحدى كده) وتسليم المفاتيح لخبرات اجنبية مشهود لها بالكفاءة فى علوم الادارة .

* جميع الاحزاب تخلت عنك وعن قضية احتجازك فى مصحة نفسية .

- المافيا لا تدافع الا عن اعضائها فقط .. هذا قانون معروف .

* انت تشتمين الشعب السودانى .. هل هناك عاقل يشتم شعبه ؟ .

- انت كررت كلمة عاقل كثيرا .. وانا اكرر لك انا عاقلة تماما .. انا لا اشتم. انا اشخص الحالة .. نخبة فاشلة وشعب لم يستطع خلق نخبة بديلة طيلة خمسون عاما ولن يستطيع اذا هو شعب فاشل وغير قادر وعاجز .. اين الشتيمة هنا ؟ .

* هناك ساسة ماتوا فقراء ؟ .

- صحيح .. هم لم يفهموا قواعد اللعبة التى تدور فى الخفاء والعلن .. وفى النهاية ماذا فعلوا ؟ اين هى انجازاتهم ؟ .

* فى الختام كلمة اخيرة لمن ؟ .

- للذين فعلت هذا من اجلهم .. صلوا من اجلى .. انثروا زهور الريحان على قبرى .. احب الريحان وكتب التاريخ .. واحبكم .. صلوا من اجلى احتجازي فى مصحة نفسية .

منقول من موقع الراكوبة



ألهم أغفر لها وأرحمها

[عبدالحميدعبدالله]

#1383356 [ود المحبوب]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 10:48 PM
يا كاتب المقال اذا بعتقد انو الأمة والاتحاد هم اساس المشكلة السودانية فابحث عن السودان الذي حرره امثالك من المعتقدين في معضلة الحزبين الكبرين وبعدها يا بتاع فلاديفيا تعال نظر

[ود المحبوب]

#1383332 [كلام في كلم]
0.00/5 (0 صوت)

12-10-2015 09:44 PM
حقيقه والله كلامك كله

[كلام في كلم]

#1383325 [الحق ابلج]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 09:19 PM
رغم ما يظهر للقارئ من تحليل موضوعى الا ان الكاتب فى المحصلة النهائية لمقاله لم يفدنا بشئ لا نعرفه او لم نتعأيش معه طوال الفترة الماضيه ومنذ ايام نميرى
غير ان كاتب المقال وقع فى تخليط كبير بربطه المباشر او ايحائه بأن انقلاب الانقاذ كان بأتفاق الاحزاب الثلاثه وانها تآمرت على الديمقراطيه والشعب .
كلنا يدرك ان هذا طرح بعيد عن الواقع وأن الترابى وجبهته الاسلاميه هم الوحيدون الذين دبروا لهذه المؤامرة الخبيثة التى قادت البلاد الى ويلات لم تعرفها فى تاريخها
على الاستاذ ضحيه ان يتأكد من مقولاته وان يقرأ التاريخ جيدا قبل طرح آرائه على الرأى العام وله الشكر

[الحق ابلج]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة