الأخبار
أخبار سياسية
إساءات وزيادات وزير المالية فرصة تاريخية لإشعال الثورة !!!
إساءات وزيادات وزير المالية فرصة تاريخية لإشعال الثورة !!!


12-10-2015 09:00 PM
مهدي زين

بعد ستة أشهر من المدِّ والجزر ، والحديث المتضارب عن الزيادات في أسعار الماء والكهرباء والغاز والوقود والقمح والدقيق ، وبعد ستة أشهر من التلاعب بهذه السلع وإخفائها في ما يُعرف بالسياسية التخويفية ، وهي سياسة إنقاذية يتم تطبيقها كلما أرادوا وضع زيادة على أسعار سلعة ما ، حيث يُحدثون الشح فيها ، ويكيلون الإتهامات لمافيا مجهولة تقوم بإخفائها ، وهم أنفسهم أعضاء تلك المافيا ، ثم يعذبون الناس بالبحث عنها ، ثم يخرجونها بأسعار مضاعفة يقبل بها الناس بل يدافعون عنها بقولهم ( والله أحسن تكون موجودة وغالية مما تكون معدومة ) ، وبعد ستة أشهر من الكذب المتكرر ، إبتداءاً بخطاب التنصيب الذي تعهد فيه الرئيس بخمس سنوات من الرخاء والإزدهار ، ومروراً بحديث وزير المالية عن ميزانية خالية من الضرائب والرسوم ، وانتهاءاً بالخداع بذهب ومليارات سيبيرين التي قيل لنا أنها ستسهم في النهضة الإقتصادية وتغيير وجه البلاد ، رست أمس سفينة الفشل الإقتصادي الإنقاذي على تل البرلمان ، عند ملتقى النيلين من بلاد السودان ، وانتصب رُبَّانها يتحدث بلسان وقح ووجه مجدور صَفِيق لا حياء فيه ليُسقِط كل فشله في إدارة الإقتصاد على شعب السودان حين وصفه بأنه شعب مستهلك
وعاطل عن العمل !!!

تأخر هذا الوزير أكثر من شهرين في تقديم ميزانيته للبرلمان ، فقد كان يحدوه سراب الأمل بوصول قرض شركة سيبيرين البالغ ٥ مليار دولار لسد العجز في ميزانيته ، وعندما انقطع ذلك الأمل طار الي الإمارات العربية بصحبة الرئيس ووفده للحصول على منحة إسعافية تعادل ذلك المبلغ أو قريباً منه ، وعندما فشل هذا المسعى أيضاً لم يجد الوزير بُدَّاً من أن يقف فوق تل البرلمان ويغلق عينيه ويصيح بأعلى صوته ( يا حرقة يا غرقة ) ثم يعلن الزيادات الخرافية في أسعار الماء والكهرباء والغاز والوقود والقمح والدقيق ، وقد سمَّاها رفع الدعم وهو كاذب في ذلك حيث لا يوجد دعم أساساً ، ثم أردف ذلك بإساءة بالغة للشعب ووصفه بأنه شعب مستهلك وعاطل عن العمل !!! أحشفاً وسوء كيلة يا بدر الدين ؟ زيادات ثم تُتبعها بسيل من الإساءات !!! الا ترى أنك قد تطاولت كثيراً ؟ والله يا ليت مدني لم تنجبك فقد سوَّدت وجوهنا !!!

إنَّ البرلمان الذي خاطبته هو برلمان البصمة والتصفيق ، ولو كان برلماناً مسئولاً لما قبل أبداً أن تُقدم له الميزانية قبل ثلاثة أسابيع فقط من نهاية العام المالي ... لماذا لم يستدعيك هذا البرلمان قبل أكثر من شهرين ويسألك عن الميزانية ؟ البرلمان الذي يسافر أربعون عضواً منه للتسوق في جنيف بدعوى مساندة وزارة العدل أمام مجلس حقوق الإنسان ، لا تهمه ميزانية تُفرض فيها زيادات هائلة على الشعب ، والبرلمان الذي يذهب أكثر من أربعين عضو منه الي مروي بدعوى التحقق من وجود حاويات النفايات المشعة ثم يعودوا بعد يومين من الإستجمام في استراحات السد لينفوا وجود نفايات ، لا يهمهم الشعب ولا الزيادات التي تفرض عليه ، والبرلمان الذي ينام أعضاؤه ملء جفونهم أثناء الجلسات لا يزعجهم الاَّ تعطل أجهزة التكييف المركزي !!!

إساءة الشعب ليست جديدة على حكومتكم الموقرة يا سيادة الوزير !! وقد سبقك في هذا الإسفاف كثيرون ... ففي رمضان الماضي وعلى مائدة عامرة بأطايب الطعام ، شطح شيخ المنشية أمام الإتحاد العام لطلاب المؤتمر الوطني قائلاً ( الحكومة الحالية ليست فاسدة ، الشعب هو الفاسد !!!) ، وفي أكتوبر الماضي تحدث نائبان نكرتان داخل هذا البرلمان ، أحدهما يُدعى طارق محمد الشيخ علمت لاحقاً أنه زميل دراسة بالحوش الثانوية ، والآخر يُدعى الطيب ابراهيم ، قال الأول ( منو القال ليكم الأزمة في الإقتصاد ؟ الأزمة في الشعب المتراخي وغير الجاد !!!! وقال الثاني ( الشعب السوداني هو الذي أفقر السودان ) !!! وفي الشهر الماضي اتهم وزير العدل الشعب السوداني كله بالمساهمة في انتشار وتفشي الفساد في مؤسسات الدولة من خلال الرشاوي التي يقدمونها للموظفين !!!

سؤالي لكم جميعاً إذا كان هذا الشعب فعلاً متراخياً وغير جاد ومستهلكاً وعاطلاً وفاسداً فلماذا تتشبثون بحكمه ؟ ولماذا تضيعون وقتكم الثمين مع شعب كهذا ؟ لماذا لا تتركونه يبحث عن حكام فاسدين وعاطلين ومستهلكين مثله ؟ لماذا لا تذهبوا أنتم الشرفاء الأتقياء الأنقياء العاملون المنتجون وتتركونهم في فسادهم وعطالتهم حتى يموتوا من الجوع ، ثم تعودوا بعد ذلك لترثوا الأرض من بعدهم وتقيموا دولة مشروعكم الحضاري على أنقاض دولة الفاسدين العاطلين المتراخين المستهلكين ؟
أنا لا يدهشني أبداً يا سيادة الوزير أنكم أشرار ، ولكن يدهشني جداً أنكم لا تستحون !!! تسرقون جهاراً نهاراً وتتهمون غيركم بالسرقة ، وتفسدون في رائعة النهار وتتهمون غيركم بالفساد ، وتستهلكون ما لذَّ وطاب وتتهمون غيركم بالإستهلاك ، وتجلسون لأكثر من ربع قرن وأنتم عاطلون في مكاتبكم وتتهمون غيركم بالعطالة ، وتتراخون في أداء جميع واجباتكم وتتهمون غيركم بالتراخي ، وتعبثون بكل ريع وتتهمون غيركم بعدم الجدية !!!

هل سألت نفسك يا سيادة الوزير قبل أن تُطلق إساءتك هذه ، مَنْ قاسى برد الصحارى ولفح هجيرها وعطشها ولدغ عقاربها وثعابينها ، وصارع الموت في مفازاتها لينتج لك ٦٧ طناً من الذهب الخالص ؟ أتحداك يا سيادة الوزير أن تشير الي أي شعب في أي دولة في هذا العالم استطاع أن ينتج بوسائل بدائية ٦٧ طناً من الذهب في الوقت الذي عجزت فيه الشركات التي جاءت بها حكومته من روسيا والسعودية وكندا وقطر والهند وتركيا مجتمعة أن تنتج أكثر من ١٤ طن رغم امكانياتها الهائلة !!! لماذا تحدث كثيرون منكم قبل ذلك أن عائدات التعدين الأهلي قد عوضت فاقد عائدات البترول بعد انفصال الجنوب ، ثم عدتم الآن للجحود وتوزيع الإساءات ؟

هل تستطيع يا سيادة الوزير أن تحدثنا عن المشاريع الإنتاجية التي أنشأتها حكومتكم وعجز الشعب وتراخى عن الإنتاج فيها ؟ هل شقت حكومتكم ترعتي الرهد وكنانة بعد تعلية الروصيرص ووزعت الحواشات على هذا الشعب فعجز عن الإنتاج ؟ هل أنجزتم خلال ربع قرن طريق شريان الغرب وعجز أهل دار فور عن إيصال منتجاتهم الي أسواق الخرطوم ؟ هل قامت حكومتكم بإنشاء المصانع وعجز الشعب عن تزويدها بالمواد الخام والأيدي العاملة ؟ هل سألت نفسك لماذا كان الشريف حسين الهندي مهموماً بخلق الوظائف لأبناء شعبه وأنشأ حين كان وزيراً مثلك للمالية بنداً بالميزانية سماه بند العطالة وقام بتوظيف كل خريجي الجامعات والمدارس الثانوية والمدارس الوسطى ؟ لم يقف يوماً أمام البرلمان ليصف الشعب بأنه عاطل ولكنه كان في كل ميزانية يقدمها للبرلمان يذكر عدد الوظائف التي تم خلقها ... هل تستطيع يا سيادة الوزير أن تحدد لنا عدد الوظائف التي خلقتها وزارتك لأكثر من ٨٠٠ ألف خريج جامعي تراكمت أعدادهم على مدى سنوات حكمكم منهم من قضى نحبه ومن ينتظر ؟
الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن توقف ٢٠٠ مصنع لإنتاج الزيوت ذكرها وزير الصناعة الأسبوع الماضي ، ولا عن توقف آلاف المصانع غيرها فقد أنتج هذا الشعب كميات هائلة من الفول وزهرة الشمس والذرة الشامية والسمسم ، ولكن حكومتكم السنية هي المسئولة عن توقف هذه المصانع والدفع بآلاف العاملين الي زاوية العطالة ، وذلك بسبب فرض الضرائب الباهظة على هذه المصانع وعجزها عن توفير وتحويل العملات الأجنبية اللازمة لإستيراد قطع الغيار ومدخلات الإنتاج !!!
الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن تدمير مشروع الجزيرة ولا عن تفكيك سككه الحديدية وبيعها خردة ولا عن تدمير الأبحاث والإدارة الهندسية ولا عن بيع المحالج والمطاحن وسرايات المفتشين بأفدنتها الملحقة لمحاسيب حزبكم ولا عن بيع أصول المشروع في بورتسودان ولندن ولا عن جلب التقاوي الفاسدة !!!

الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن تدمير مشاريع الرهد والسوكي وطوكر وحلفا وكناف أبو نعامة ومشاريع الإعاشة بالنيل الأبيض ومشروع ساق النعام بدار فور ؟
الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن تدمير سكك حديد السودان والخطوط الجوية السودانية والخطوط البحرية والنقل النهري والنقل الميكانيكي ، ولا عن تدمير الخدمة المدنية والتعليم والصحة والجهاز القضائي والسلك الدبلوماسي ، ولا عن إفساد علاقات السودان الخارجية !!!

الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن فشل إدارة الإقتصاد ولا عن البرامج الإقتصادية الفاشلة مثل البرنامج الثلاثي والبرنامج الخماسي والإستراتيجية الربع قرنية ، ولا عن هجرة الكفاءات ولا عن تبديد عائدات النفط في استيراد الكماليات والفواكه والسلع التالفة من دولة الصين العظيمة !!!

الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن توفير الجازولين للزراعة الآلية ولا عن توفير الأمن والحماية للمزارعين الذين يتعرضون يومياً لهجمات الشفتة الأثيوبية التي قتلت المئات منهم ونهبت مئات الآلاف من جوالات السمسم والذرة والدخن وزهرة الشمس !!!

الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن تدمير مؤسسة الأقطان ولا مؤسسة الصمغ العربي ، ولا عن انهيار أسعار السمسم ، ولا عن تهريب الصمغ ، ولا عن جلب المخدرات ولا عن جلب حاويات النفايات المشعة !!!
الشعب السوداني يا سيادة الوزير ليس مسئولاً عن الصرف البذخي على القصر والأمن والحروب التي أشعلتها حكومتكم في جميع أرجاء الوطن وأنفقت فيها حتى الآن أكثر من مائة مليار دولار من أموال هذا الشعب كانت كافيه لحل كل مشاكله في التعليم والصحة والماء والكهرباء !!!

هذا الشعب الذي ينتج ٦٧ طناً من الذهب يا سيادة الوزير هو الذي وفَّر لكم سيارات البرادو وركب هو الركشة والأمجاد ، هو الذي أسكنكم القصور الشاهقات وسكن هو بيوت الطين والقطاطي والرواكيب ، هو الذي أطعمكم التفاح والعنب والبرتقال والكيوي وأكل هو الدوم واللالوب والنبق والقضيم !!! من هو إذن المنتج يا سيادة الوزير ومن هو المستهلك ؟ ومن هو العامل ومن هو العاطل ؟

إنَّ أكبر عيوب هذا الشعب العظيم يا سيادة الوزير أنه صبر على فسادكم واستبدادكم وقهركم وإساءاتكم له لأكثر من ربع قرن وأتمنى أن تكون هذه نهاية حبل الصبر الممدود هذا والذي لم يزدكم الاَّ طغياناً وكفراً !!!
Mahdi Zain
mahdizain@yahoo.com


__________________________________________________________


تعليقات 19 | إهداء 0 | زيارات 6630

التعليقات
#1387389 [محمد ناصر]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2015 09:13 AM
سبحان الله نحنا نستاهل والله العظيم اكتر من كدا كل من هب ودب يسل لسانو الوسخ ويتكلم قال وزير ماليه والله انت ياجاهل التاريخ لو في حكومه صندوق جمعيه حقت نسوان الحله مايمسكوك ليها انعل ابوها بلد انت غفير فيها

[محمد ناصر]

#1383481 [صلاح حسن]
5.00/5 (4 صوت)

12-11-2015 11:26 AM
((هذا الشعب الذي ينتج ٦٧ طناً من الذهب يا سيادة الوزير هو الذي وفَّر لكم سيارات البرادو وركب هو الركشة والأمجاد ، هو الذي أسكنكم القصور الشاهقات وسكن هو بيوت الطين والقطاطي والرواكيب ، هو الذي أطعمكم التفاح والعنب والبرتقال والكيوي وأكل هو الدوم واللالوب والنبق والقضيم !!! من هو إذن المنتج يا سيادة الوزير ومن هو المستهلك ؟ ومن هو العامل ومن هو العاطل ؟)) ..

هذا بالفعل كلام بليغ يا استاذ مهدى لعلهم يفقهون ..
إنهم هم العاطلين الذين يعيشون عالة على المواطن و موارده من دون مردود حقيقى يرجع للمواطن سوى ان كان خدمات أو صحة و تعليم ..
فماذا قدمو للمواطن فى 26 عاماً متواصلة سوى إفقاره و نهب ممتلكاته و بيع أراضيه و إهدار ثرواته ؟؟

هذا الوزير شخصياً كغيره من وزراء النظام يعيش فى بيت حكومى مجانى مجهز بالكامل و مدفوع له كهرباء و ماء و تلفون أرضى بخطوط متعددة, كما تحت يديه سيارتين ب بنزينها له و لأولاده , كما يستلم موبايلات مجانية بخطوطها , و تذاكر مجانية له و لاولاده للسفر لخارج البلاد مع نثريات يومية له و لمن معه , كما يوفر له و لاولاده العلاج المجانى بالداخل و الخارج .. فمن هو العالة الذى يعيش على الاخرين ؟ هل هو المواطن الذى يدفع كل هذا العز الذى هم فيه أم سيادة الوزير الذى يرفل فى نعم الآخرين ؟
و فعلاً إذا لم تستح فقل ماشئت .

[صلاح حسن]

#1383475 [Kamal]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 11:23 AM
معليش يا جماعة اسمحوا لي، عندي سؤال بسيط :
هل رئيس الجمهورية عنده علم بالحاصل ده واحد.
ثانيا : قاعد يقرا البيكتب ده اعني عارف راي الناس شنو في حكومته دي؟
اذا كان عنده علم فعلينا السلام والرحمة. واذا كان ما متابع فهذه الطامة الكبرى لانه لايعقل ان كل او اغلب هذا الشعب يعرف العلة وين وهو لا يعرف او يتابع او ينبس براي حتى يبرد بطننا شوية من المغصة والالم ووجع الراس الجاب اجلنا قبل يومنا لا يعقل ولايمكن ان تستمر بلد بمثل هكذا حكم. الا اذا كنتم غير مسلمين او متعمدين افقار واذلال هذا الشعب الى حد الانتحار.

[Kamal]

#1383464 [بت البلد]
4.00/5 (1 صوت)

12-11-2015 11:01 AM
ما شاء الله لقد أسمعت ان ناديت حيا ... ما قصرت وما تركت شاردة ولا واردة الا وذكرتها وكله حق وفي الصميم جزاك الله خيرا

[بت البلد]

#1383455 [ابجقادو]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 10:49 AM
الشعب يستاهل

[ابجقادو]

#1383445 [محمد عبد المجيد أمين ( براق )]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 10:10 AM
ما رأي وزير المالية في البدلة التي تم شراؤها من دبي بـ 1500 دولار؟!. نحنا برضو اللي شعب مستهلك يا مفتري؟

[محمد عبد المجيد أمين ( براق )]

#1383439 [محمد مختار]
5.00/5 (3 صوت)

12-11-2015 08:58 AM
كفيت و وفيت يا استاذ مهدى .. بالفعل إنهم لا يستحون و لا يخافون الله فى كل عمائلهم بهذا البلد و بشعبه الكريم . بل انهم جُبناء يعلقون فشلهم على الآخرين بدلاً من ان يكونو رجالاً يتحملون بشجاعة أوزار إخفاقاتهم .

و ماذا كنا ننتظر من وزير مالية لا يملك كفاءة لأداء عمله ؟؟
السيد وزير المالية بدر الدين محمود يملك مؤهلات ضعيفة و متواضعة جدا جدا لاترقى حتى لرئيس قسم فى بنك السودان ناهيك عن وزير مالية ..

حيث ان سيرته الذاتية (CV) حسب ماجاء فى اخبار سونا مايلى:
تاريخ الميلاد : 1955
الحالة الاجتماعية : متزوج وأب
المؤهلات : بكالريوس الاقتصاد والعلوم الاجتماعية من جامعة الخرطوم 1981م
ماجستير الاقتصاد من جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا 2009م
اللغات : يجيد اللغة العربية والانجليزية
الجهات التي عمل بها :
-1981م-1982 م شركة DAWOO
1982-1989م بنك فيصل الإسلامي السوداني
1989-1992م وزارة التجارة
1992-1996م المدير العام لشركة كوبتريد .
1996-1998م المدير العام لبنك النيلين للتنمية الصناعية
1998-2000م رئيس مجلس ادارة شركة خاصة
2000-2005م المدير العام لمصرف المزارع التجاري
2005-2013م نائب محافظ بنك السودان المركزي
*رئيس مجلس ادارة شركة الخدمات الالكترونية المصرفية
*رئيس مجلس ادارة شركة ترويج للخدمات المالية .
عضو مجلس ادارة الشركة العربية للاستثمار
(انتهى)
----------------------------------
- بكالريوس الاقتصاد والعلوم الاجتماعية من جامعة الخرطوم 1981م
- ماجستير الاقتصاد من جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا 2009م

يعنى ماجستير بعد 28 سنة من حصوله على بكالريوس الاقتصاد !! يكون نسى أى تعبير إقتصادى درسو ...
و مع كل ذلك لا دكتوراة له فى الاقتصاد ..

هذا المنصب الذى يشغله أكبر من مؤهلاته بمراحل كبيرة , و لكن كوزنته هى التى أهلته لشغل المنصب عملاً بشعار الولاء قبل الكفاءة ..

ثم ثانياً هذه الميزانية التى ينجرها كل عام معمولة لكى يذهب ثلثين 2/3 منها على امن امير المؤمنين عمر البشير ونظامه المتهالك و الثلث الباقى على مشاريع فاشلة يسمونها "التنمية" معمولة لتحسين أوضاع كيزان الشيطان و شركاتهم , والقليل جداً للصحة والتعليم وماتبقى من خدمات ..
حان الآوان لكنس الزبالة و القصاص من العصابة الحاكمة . ألا لعنة الله على الظالمين الفاسدين آكلين مال السحت ..

[محمد مختار]

#1383432 [صابرادم]
0.00/5 (0 صوت)

12-11-2015 08:42 AM
لك التحية السيد مجدي

[صابرادم]

#1383408 [عبدالحميدعبدالله]
2.50/5 (2 صوت)

12-11-2015 04:09 AM
انا شخصيا معجب بهذا الوزير هو باستفزازه للشعب اراد توصيل رساله للشعب بان ينتفضوا علي الذل والهوان وهو اي الوزير واحد من المزلولين ويريد معاونكم في تغيير هذا البشير الجاثم علي رقابنا ومانع القروض والاعفاءت والمعونات تدخل لخزينه الماليه بسبب انو مطلوب للعداله الدوليه باختصار الوزير بحرضكم للتغيير كتحريض الخبيث صاحب الوجه البائس علي عثمان محمد طه عندما قال ولو بعد خمسين سنه مابنصلح قفه الملاح لان الانقاذ جاءت لاعلا قيم السماء وهو يعلم ان معظم اهل الانقاذ مخانيث كمهدي ابراهيم وحاج نور ومحمد الحسن الامين وحسين خوجلي والقائمه تطول

[عبدالحميدعبدالله]

#1383403 [Lila Farah]
3.00/5 (2 صوت)

12-11-2015 03:44 AM
هل يرجي خيرا من وزير الماليه وهو شريك اصيل
للحراميه النهبو البنوك وعلي راسهم النصاب خضرالديموقراطي
وعياله المحتالين بتوعين ود مدني؟

[Lila Farah]

#1383377 [خليل الجزيري]
3.00/5 (2 صوت)

12-11-2015 12:20 AM
كفيت ووفيت اخي مهدي كلها حقايق ولكن اكثر شيء مولم هولا اللصوص هو سكوت هذا الشعب عليهم الذي رفض ان يحرك ساكنا رغم علمنا بفسادهم جهارا نهار هذ السكوت من الشعب السوداني جعلهم في حيرة من امرهم الامر الذي أدى الى كيل الاساءات من طرفهم ولكن الطوفان والاطاحة بهم سوف يأتي قريبا،9

[خليل الجزيري]

#1383371 [نمر]
3.50/5 (3 صوت)

12-10-2015 11:58 PM
بل العكس
المواطن هو الذي يدعم المؤتمر الوطني
كيف ؟؟
الحكومة لا تدعم اي من هذه السلع منذ أمد بعيد
ففي ظل عدم وجود انتاج و دخل قومي واضح ـ بعد فقدان البترول ـ اصبح ما يدفعه المواطن من زيادات في السلع باسم رفع الدعم
هو عصب الميزانية .. وليتها كانت ميزانية البلد بل ميزانية الحزب ومصاريفه على منسوبيه و ممارساته الفاسدة
هذا النظام الفاشل وليته كان فاشلاً وحسب بل كذوب ومحتال لا يكتفي بسرقة مواطنيه ولكنه تُرجع مشكلات البلاد
للمواطنين لإبتزازهم وتضليلها
يعني المواطن هو الذي يدعم حزب بدرالدين محمود هذا

[نمر]

#1383361 [علي كريم]
2.50/5 (2 صوت)

12-10-2015 11:00 PM
لا فُضّ فوك

جزاك الله خيراً

[علي كريم]

#1383359 [Khalid Abdalla Ragab]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 10:54 PM
Afarim alik ! You wrote every thing any Sudanese will think about and you missed nothing. Do they read, understand, and feel what they did and what they stole? Do they feel embarrassed or guilty!? I suspect that!

[Khalid Abdalla Ragab]

#1383352 [shergely]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 10:29 PM
أي مجموعة من المواطنين البسطاء يمنكنهم تسيير أمر البلاد بهذه الطريقة (الإنقاذية) العرجاء
مادام هذا النظام الفاشل المفلس لا يستطيع توفير مجرد (انبوبة غاز) تافهه و غير قادر على ان يدعم بعض السلع التي تمثّل قوت المواطن و يفشل في إدارة مشاريع ومصانع شيدها الاستعمار والحكومات الوطنية السابقة بل بلغ به الفشل ان حطمها ..
طيب قاعدين يسووا شنو ديل ؟؟
واصلاً ما دور الحكومات إن كان الأمر كذلك ؟؟
ليت الأمر توقف على هذا الفشل البائن فالنظام بقوة عين يعتاش على ظهر المواطن .. يبني قصوره ومنازل منسوبيه وسياراتهم من عرق جبين المواطن المسكين الكادح !!
كان من السهل جداً على حكومة الصادق المهدي الشرعية التي انقلبوا عليها ان تدير البلاد بهذه الطريقة وهي مسترخيه بعد ان تقوم
برفع الدعم عن السلع وبرفع يدها عن المواطن كما يفعلوا الآن ..
في الثمانينيات زادت حكومة الصادق سعر رطل السكر (قريشين) فحشد المتأسلمون (المنكنكشون) في السلطة الآن مسيرة مليونية ذهبت امام مبنى مجلس الوزراء وكانت هتافاتها مجرد إساءات شخصية مباشرة لشخص رئيس الوزراء الذي لم يستدعي
أحداً لفض حشودهم تلك !!!!


طيب انتوا جيتوا ليه ..
مادامكم قاعدين ساكت ؟؟؟
و جيتوا عشان تنقذوا منو من منو ؟؟؟

[shergely]

ردود على shergely
[متأمل] 12-11-2015 01:37 PM
الناس البسطاء القارنتهم انهم ح يمشوا البلد زي الانقاذ ....هم الحخيلوك يا سوداني في رفاهيه دموقراطيه لمن يجيهم الحكم ويستلموا


#1383342 [former Sudanese]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 10:13 PM
لقد قلت خيرا واصبت
جزاك الله خيرا علي هذه الحقيقه
واتمني من الله العلي العظيم ان يكون اخر ايام الحكومه الفاسدة اتت.

[former Sudanese]

#1383336 [دلدوم حجر التوم]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 09:47 PM
إنَّ أكبر عيوب هذا الشعب العظيم يا سيادة الوزير أنه صبر على فسادكم واستبدادكم وقهركم وإساءاتكم له لأكثر من ربع قرن وأتمنى أن تكون هذه نهاية حبل الصبر الممدود هذا والذي لم يزدكم الاَّ طغياناً وكفراً !!!
هذا الشعب صارم القسمات ،مفجر الثورات حاشاه من العيب ،وسوف يرى بنى كوز العجب العجاب ،زلزلة وراجفة ورادفه،،،،،،قوموا إلى ثورتكم ،،،،،جهزوا الأعواد،،أعواد المشانق أقصد ،،،،

[دلدوم حجر التوم]

#1383333 [A. Rahman]
5.00/5 (1 صوت)

12-10-2015 09:46 PM
هذا الوزير اللص هو آخر من يتحدث عن الشعب سلباً أو إيجاباً، و إلا فليجب على أي من التساؤلات التي أثارها هذا المقال الرصين. و هو يتجاهل جباته المتعددين الذين م أن يروا أحداً ضرب الأرض بطوريته أو سلوكته إلا و يصطفون يطالبونه بالضرائب و الرسوم المتعددة من الفضائية و كيلة الشهيد و حق الولاية و حق المعرص و هلمجرا ......

[A. Rahman]

#1383324 [fadol]
4.25/5 (3 صوت)

12-10-2015 09:18 PM
اننا على ثقة انه عندماياتى امر التغيير من الله تعالى فان هذا الشعب سوف يتحرك للقصاص من هؤولاء الذين اساؤا اليه ولقد صار قاب قوسين اوادنى

[fadol]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة