حشو الأسنان ليس قدرا محتوما
حشو الأسنان ليس قدرا محتوما


12-11-2015 10:45 PM


استخدم الفلورايد والاهتمام بنظافة الأسنان وتقليل تناول الوجبات المشبعة بالسكر يمكن ان يقلل الحاجة للحشوات الطبية الى النصف.


ميدل ايست أونلاين

آخر ملاذ

كمبرا - حشو الأسنان طريقة تقليدية يتبعها أطباء الأسنان حول العالم منذ عقود لعلاج تسوس الأسنان، لكن علماء استراليين استخدموا نهجًا وقائيًا جديدًا لعلاج التسوس، يعتمد على 3 خطوات فقط ويقلل الحاجة إلى عملية حشو الأسنان إلى النصف.

الدراسة استغرق إجراؤها 7 سنوات وأجراها باحثون بجامعة سيدني الاسترالية ونشروا نتائجها في دورية "طب أوبئة الفم والأسنان" العلمية.

وأوضح الباحثون أن ظاهرة تسوس الأسنان يمكن وقفها، دون الحاجة إلى عملية حشو الأسنان، إذا اتبع الأطباء مع مرضاهم نهجا وقائيًا بسيطًا، ما ينتج عنه تقليل الحاجة إلى عملية حشو الأسنان التقليدية بنسبة 30 إلى 50 بالمئة.

الباحثون أضافوا أن طريقتهم تتمثل في 3 خطوات أولها استخدم الفلورايد في علاج التسوس الأسنان في مراحله الأولى، حيث إنه يساعد الأسنان على استعادة ما تآكل منها، ويمكنك الحصول على هذا العلاج لدى عيادة طبيب الأسنان خلال 3 دقائق فقط، حيث يتم تغطية السن بمادة الفلورايد والتي تكون على صورة جل أو رغوة أو سائل.

ثانيا، الاهتمام بنظافة الأسنان، عبر غسلها باستمرار بالفرشاة فى المنزل، وثالثا، تقليل تناول الوجبات الجاهزة وحبوب الإفطار المشبعة بالسكر، والمشروبات التي تحتوى على نسب مرتفعة من السكر المضاف، وعلى رأسها المشروبات الغازية.

وقال قائد فريق البحث بجامعة سيدني الدكتور يندل إيفانز، من جامعة سيدني، إن دراستهم تكشف أن هذا النهج الوقائي له فوائد كبيرة فى علاج تسوس الأسنان، وأن هناك حاجة إلى تغيير نهج علاج تسوس الأسنان التقليدي الذى يتبعه أطباء الأسنان فى استراليا.

وأضاف "لفترة طويلة كان يعتقد أن تسوس الأسنان، هو ظاهرة تتفاقم بسرعة، وأن أفضل طريقة لعلاجها هو تحديد مكان التسوس، وإزالة الثقوب والتآكل من الأسنان المصابة باستخدام أداة حفر، ثم تعبئة الفراغات باستخدام الحشوات الطبية المناسبة".

واستطرد "لكن نتائج 50 عامًا من البحوث والدراسات أثبتت أن تسوس الأسنان يتطور ببطء أكثر مما كانا نعتقد في السابق، بحيث يأخذ في المتوسط 4-8 سنوات، حتى ينتقل التسوس من الطبقة الخارجية للأسنان إلى الطبقة الداخلية، لذا هناك متسع من الوقت كي يتم الكشف عن التسوس مبكرًا وعلاجه بالطريقة الوقائية، قبل اللجوء إلى حشو الأسنان".

وتسوس الأسنان هو عبارة عن فقدانها للمعادن الداخلة في تركيبها بسبب تعرضها للأحماض والجراثيم، التي تأتي بشكل أساسي من تحلل السكر الذي نتناوله بشكل يومي، ثم تتقدم السوسة لتحفر حفرة في السن، وهو ما يقاومه السن بإعادة ضخ المعدن، لكن عند فشل السن في إحداث هذا التوازن بين المعادن المفقودة والموجودة، ينتصر السوس.

ويعاني 2.3 مليار شخص سنويا من تسوس الأسنان الذي يعد من أكثر أمراض الأسنان شيوعا في العالم، كما أن 60 إلى 90 بالمئة من أطفال المدارس، ونحو 100 بالمئة من البالغين في جميع أنحاء العالم يعانون من حُفر الأسنان التى يمكن علاجها بتزويد تجويف الفم بكمية قليلة من الفلوريد على نحو منتظم وفقا لمنظمة الصحة العالمية.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1353

التعليقات
#1387238 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-18-2015 07:54 PM
هكذا تكون الجامعات التي تهتم بلادها بتطوير البحوث العلمية وتخصص لها التمويل والاهتمام الكافيين - مش زي الجامعات التي تعتمد على الجبايات على الطلاب للصرف على الأساتذة لتعليمهم فقط أبجديات المعارف وتخريجهم دون مهارات البحث ولا معرفة أدواته.

[الأزهري]

#1384033 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

12-12-2015 09:47 PM
ياهو دة البحث العلمي البتتكلم عنو وزيرة التعليم العالي

[وحيد]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة