الأخبار
أخبار إقليمية
ما أشبه الليلة بالبارحة!
ما أشبه الليلة بالبارحة!
ما أشبه الليلة بالبارحة!
عثمان ميرغني


12-12-2015 03:55 PM
عثمان ميرغني

في نوفمبر عام 1984 عقد وزير الطاقة الدكتور الشريف التهامي مؤتمراً صحفياً قال فيه (موقف الكهرباء معقد.. والأزمة ستستمر حتى العام المقبل..).
في ديسمبر من العام 2015.. وزير الكهرباء معتز موسى يصرح أمام البرلمان (موقف الكهرباء معقد.. والقطوعات ستسمر العام المقبل).
ما أشبه الليلة بالبارحة.. نفس الأزمات ونفس الكلمات.. ونفس التبريرات.. بل ونفس الـ(لا) حلول.
بدر الدين محمود وزير المالية في ديسمبر 2015 يرمي باللائمة على الشعب في الأزمة الاقتصادية.. ويقول إن الشعب (عاطل) و(مستهلك).. وهو سبب بلاوي البلد.
في ديسمبر 1984 الحكومة تتهم الشعب بأنه سبب بلاوي البلد.. والأزمات الخانقة التي وصلت حد إعلان محافظة الخرطوم منع ممارسة أي نشاط تجاري وإغلاق كل المحلات (ما عدا الصيدليات وعيادات الأطباء) من الساعة الخامسة مساء حتى السادسة صباح اليوم التالي يومياً.
في يناير 2014 الحكومة تعلن (الحوار الوطني الشامل).. وفي يوم 2 يناير 1985 المانشيت الرئيس لصحيفة الصحافة (الحكومة تعلن الحوار الوطني الشامل).
إذا كانت مشاكل بلادنا اليوم هي ذات أزماتها قبل أكثر من ثلاثين عاماً فلا يجب أن تكون الحلول هي ذات الحلول.. فالزمن تغير والإنسان والدنيا ولم يعد مجدياً أن نعاند متغيرات العصر.
من الممكن الخروج من كل أزماتنا الاقتصادية وبضربة واحدة (One click) إذا اعترفنا أن المشكلة الاقتصادية هي مجرد أعراض المرض المزمن الذي تعانيه بلادنا.. فالعلة هناك في موضع آخر.. في الملعب السياسي.. وما لم تحل المعضلة السياسية لا يجدي أي حديث عن خطط اقتصادية مهما تذوقت بالأفكار والمشهيات.
وبكل أسف لا يبدو من سياق المشهد السياسي الراهن أن الحكومة وحزبها الحاكم مقتنعة أو مدركة أن الحل السياسي لم يعد (مستحباً) بل (فرض عين) إن لم تدركه سريعاً ستدركها الطامة سريعاً.
المسار السياسي له فرعان.. الأول في المكونات السياسية النشاطة في المسرح السياسي المدني.. والآخر في الفصائل الحاملة للسلاح في الأقاليم الثلاثة (دارفور، جنوب كردفان، النيل الأزرق).. وفي تقديري أن نقطة الحل التي يمكن أن يتراضى عليها الجميع سهلة جداً.. ويمكن بلوغها في أقل من أسبوع لو خلصت النوايا.
لكن المتوفر حالياً في أسواق السياسة هو مجرد حرث في البحر.. الحوار الوطني الدائر حالياً في قاعة الصداقة يكاد يصل نهاية ثلاثة الأشهر دون أن تلوح في الأفق أي مؤشرات تدل على قرب قطف ثماره.. بل على العكس تماماً الإحباط يحيط به من كل جانب حسب الإفادات التي نسمعها من المشاركين في الحوار أنفسهم.
ومفاوضات أديس أبابا تعدت الجولة العاشرة ولا يزال الكر والفر يسيطر عليها.. ولو استمرت على هذا المنوال فلا سقف لأمدها.
يجدر أن تدرك الحكومة أن الحل السياسي الدائم للأزمة السودانية لم يعد ينتظر (أريحية) و(كرم) المؤتمر الوطني.. فكما هو الحزب الحاكم.. فهو الأكثر خسارة من سيناريو (اليوم الآخر!).

التيار


تعليقات 21 | إهداء 0 | زيارات 8184

التعليقات
#1384236 [Kudu]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 10:47 AM
لو كان لدينا دستور واضح متبع منذ الاستقلال وابعدنا الدين من حكم دولتنا لما كان تغير العمل في الكهرباء بتغير الحكومات وتعاقب الوزراء عليها.. نعم العلة في الوقف السياسي وهذه هي العلة اذ كيف كل شيء يدار في هذه البلاد ان يمر من خلال نفق السياسة بكل تفاصيله ومؤامراته ودسائسه واولياته هل مثلا في أمريكا سيتأثر الحزب الجمهوري او الديمفراطي بالرئاسة او بأغلبية مجلس الشيوخ؟؟ هنالك بعض المؤسسات التي في خدمة الشعب يجب ان تظل تعمل وتعمل بخططها ولا تتغير بتغير الحكام والوزراء.

[Kudu]

#1384220 [مدحت عروة]
1.00/5 (1 صوت)

12-13-2015 10:22 AM
لكن يا عثمان ميرغنى الحكومات الديمقراطية ما بتبنى الطرق والكبارى والسدود والمصانع وتعمل تصنيع حربى وفنادق وتطلع بترول وهلم جرا الحكومات العسكرية والحزبية العقائدية هى الوحيدة البتعمل كده ما بتتذكر النميرى عمل طوب والرقم وصل مليون طوبة(اغنية او نشيد ابوعبيدة خسن الشعب يبنى والامة تبنيها شعوبا يا مايو عمل حققنا امل والرقم وصل مليون طوبة)؟؟البناء الدستورى السلمى ما بينفع هسع الامريكان والبريطانيين وغيرهم من الدول الديمقراطية العملوا بناء دستورى ومؤسسات للدولة والحكم قدروا يبنوا ليهم كبرى واحد او طريق او سد او يطلعوا بترول او تصنيع حربى او خلافه؟؟ما كلها عاملنها نضم وبارات وسكر وعربدة حتى اسأل نافع على نافع القال المعارضة عايزة الديمقراطية عشان البارات والسكر!!!!!
كسرة:انت يا عثمان ميرغنى ناس الحركة الاسلاموية ديل انت متأكد انهم قروا جامعات ودخلوا مدارس؟؟؟؟
لكن انا مافى ناس الحركة الاسلاموية اللى الفيهم اتعرف انا فى الدلاهات والغوغاء والجهلة والفاقد التربوى البيتبعوهم ويصدقوا كلامهم وشعاراتهم؟؟؟!!!
اعوذ بالله زى ما بيقول شبونة!!!

[مدحت عروة]

#1384190 [كبسور]
1.00/5 (1 صوت)

12-13-2015 09:27 AM
كسالى نعم وقاصدين
ماهو العصيان المدنى ؟؟
مش التوقف عن العمل لحكومة ظالمه ؟

لماذا نعمل ويسكن بنى كوز العمارات ويركبوتن الفارهات من لالنساء والعربات ؟ويعلمون أولادهم فى أرقى الجامعات ، ويوظفونهم فى السفارات ؟

نحنا ما فارات

فاهم ؟؟
ما حا ننتج نموت سوا بس نحنا وانتوا

بس نحنا تعودنا على الموت جوع ومغسة وكل انواع الموت حتى الموت كمد جربناهو

هل يتحمل أصحاب اللحى والكروش هذا الموت ؟

[كبسور]

#1384161 [adam]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 08:54 AM
وبربي الله والله شهيد علي ما اقوله الاصلاح ان يذهب عمر حسن احمد البشير الي البرلمان ويتنهى اليوم قبل غدا بقلب مفتوح يراءباكر الاصلاح باذن الله امت النبي مازال بخير

[adam]

#1384157 [عبدالرحيم محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 08:47 AM
صحيح المشكلة الاساسية هي الملعب السياسي ولكن الملعب السياسي تهيمن عليه الحركة الاسلامية وتريد ان تقصى الناس الأخرين من الدائرة تماما والمؤسف جداً مع انهم يهمينون على كل شي فالرئيس ينحاز لهم ويترك بقية الشعب ؟ فماذا ذهب البشير لمخاطبة المؤتمر التنشيطي للحركة الاسلامية ؟

اذا كان مؤتمر تنشيطي لحزب المؤتمر الوطني ما في مشكلة اما ان يذهب لمخاطبة مؤتمر تنشيطي للحركة الاسلامية فهذا انحياز من الرئيس ما كان يجب عليه ان يفعله ولا ان يخاطبه.

كان ممكن للرئيس البشير ان يذهب ولا يتحدث او يدخل ويخرج ولكن ان يخاطب الشعب من داخل مؤتمر الحركة الاسلامية فهذا انحياز وتمكين للحركة وهو اعلن بنفسه تركه التمكين؟؟

وعندما اعلن البشير الحوار الوطني (كان صح او كضب) هرعت الحركة الاسلامية وهيمنت على الحوار الوطني واحاطوا بالرئيس احاطة السوار بالمعصم والقلادة بالعنق ؟؟

فعلى الرئيس ان يفرز الكيمان فهذه الحركة هي فصيل ضعيف من فصائل المجتمع السودان وممقوتة من الجميع ولا يحبها احد ولكنها تستقوى بالسلطة والامن وبعض المليشيات حتى المليشيات الطلابية..

[عبدالرحيم محمد احمد]

ردود على عبدالرحيم محمد احمد
[الحازمي] 12-13-2015 10:17 PM
بل يجب ألا يرأس المؤتمر الوثني طالما هو رئيس لكل السودان!!!!
و لكنها "محن السودان" كما قال شوقي بدري!


#1384152 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 08:37 AM
حزبك؟؟ وين أخبار حزبك الجديد .. نحن عايزين نعرف حاجة ..

[السماك]

#1384111 [قلام الفقر]
3.00/5 (1 صوت)

12-13-2015 06:49 AM
اقول وبملء الفوه : ( لافض فوك يا اخى عثمان ميرغنى) . لكن من يعى ويفهم هذا التقرير من الرئيس المزعوم الى الوزراء وخاصة هذا (المعفن) صاحب قولة "السودانينكسالى ومستهلكون" هذا الوزير كما نقول بالعامية (غبيان وحيران).
على العموم ما يدور الان فى الساحة السياسية غير معلوم لهم انفسهم. وزى المصير الاسود المحتوم قد دنى, وسيرى الظالمون الى اى منقلب ينقلبون,( والله مايكضب شينتم).
على العموم لكل بداية نهاية, ولكل نهاية اسباب, علية ما هو دائر يوضح وبوضوح تام ان مايدور فى الساحة انها بداية النهايا النكراء, وياما تشوفوا شوف, باكر بجى الخريف ولوارى الظلمه بتقيف.

[قلام الفقر]

#1384048 [صادميم]
4.00/5 (1 صوت)

12-12-2015 10:34 PM
في ديسمبر 1984 الحكومة تتهم الشعب بأنه سبب بلاوي البلد..
لم تشتم اي من الحكومات التي حكمت السودان منذ العصر الحجري وحتى حكومة الانتفاضة الشعب السوداني ولكن كل الشتائم و السباب اتت من قبل حكومة الانقاذ فنحن شحادين و عطالى ولا نعرف الهوت دوق و شرذمة من شذاذ الآفاق و غيرها من الشتائم التي نعف عن ذكرها مما يجعلنا نحرف قول الشاعر الذي قال نعيب زماننا و العيب فينا و ما لزماننا عيب سوانا فنقول باسم الحكومة نعيب شعبنا و العيب فينا وما بشعبنا عيب سوانا

[صادميم]

#1384022 [الناظر]
1.00/5 (1 صوت)

12-12-2015 08:57 PM
كلامك سمح لكن الحل شنو

نصفر ليهم العداد مثلا

[الناظر]

#1383986 [ود الفاضل]
4.72/5 (7 صوت)

12-12-2015 06:41 PM
ياباشمهندس مالك شايف الفيل وتطعن فى ضله !!!! انت عارف انه لايوجد حل للحالة الراهنة الا بذهاب النظام كاملا .. بلد رئيسها هارب من العدالة الدولة تفتكر تجد من يرحب بها فى العالم .... هذا الوضع منذ وصوله للحكم بالانقلاب المعلوم . لم يستريح ولا أراح غيره . ظل فى حالة توجس وترقب تماما كالحرامي الذي حوصر داخل البيت في جنح الظلام وفى يده سلاحه الابيض . يظل فى حالة هلع وترقب ولا يعرف من اين تاتيه الضربه .ولذلك سيكون كل همه تامين سلامته. وهذا هو واقع حكومتنا الرشيدة . ظلت تجيش الجيوش النظامية والشعبية وأخر الكي جاءت بجنرال الاحراش حميدتي من تخوم افريقيا يقوج حيش من المرتزقة ليعسكر فى خاصرة امدرمان الشمالية لزوم النجدة اذا تحركت اي قوى لقلب نظام الحكم القائم .. وهذه بالذات نعوذ بالله من مآلاتها لانها ستحول البلد الى صومال جديد .. من يحلم بخير للبلاد بدون رحيلهم يكون ساذجا مغرورا ...

[ود الفاضل]

#1383981 [MAN]
4.50/5 (3 صوت)

12-12-2015 06:32 PM
ما وصل إليه الحال معلوم للجميع، كذلك عجز نظام الاخوان المسلمين عن حل المشاكل المطبقة علي البلاد يعلمه الجميع،في وضع مثل هذا يصبح انتظار الحلول من نفس الجهة التي تسببت في هذا الوضع نوع من العبث يصل الي درجة المساهمة في النتاءج الكارثية التي ستنتهي اليها البلاد، علي كل صاحب راي ووطني غيور بما في ذلك عثمان ميرغني ان يطرح حلول وخطوات واضحة قابلة للتنفيذ لحل المشاكل المحدقة بالبلاد. الحديث عن الواقع وكارثيته معلوم بالضرورة ما نحتاجه هو خارطة طربق للخروج من المستنقع دون انتظار للحركة الاسلامية ومؤتمرها الوطني. يا عثمان عاوزين نشرع في تنغيذها نحن الشعب لان الإسلاميين لا بهمهم حاى البلد.

[MAN]

#1383976 [Shihabedin]
4.00/5 (2 صوت)

12-12-2015 06:18 PM
كلما أسمع مثل هذا الكلام أو أتأمل حال البلد المائل وعدم قدرة المسئولين فيه على إستشعار الأخطار التي تحدق بهم وبالوطن من كل حدب وصوب ، أتساءل دائما : هل هي نبوءة الأستاذ محمود والتي تنبأ فيها بإقتلاع جماعة الإخوان المسلمين من أرض السودان إقتلاعا؟
كل الدلائل تشير أن الحكاية ذاهبة في ذات الطريق التي وصفها محمود أواخر سبعينات القرن الماضى.
كنت أناقش هذه النبوءة قبل فترة طويلة مع أحدى قيادات الحزب الجمهورى وكيف أن كلها قد حدثت بالفعل ولم يتبق منها إلا الأخير. فقالت أنهم بالطبع يتمنون حدوث الفصل الأخير . قلت لها إذا حدث هذا بالفعل فعلى السودان السلام.
الله يكضّب الشينة.
ولك الله ياوطن،،،

[Shihabedin]

#1383966 [حماد موسى]
4.50/5 (3 صوت)

12-12-2015 06:02 PM
"ما أشبه الليلة بالبارحة.. نفس الأزمات ونفس الكلمات.. ونفس التبريرات.. بل ونفس الـ(لا) حلول."
الحلول موجودة
الحل فى 1984 كان الانتفاضة التى أطاحت بالنميرى . وكذالك سيكون نفس الحل فى 2015

[حماد موسى]

#1383953 [ظلال النخيل]
3.88/5 (5 صوت)

12-12-2015 05:18 PM
يا أستاذ الصحيح one kick وليس click وشتان ما بين المعنيين

[ظلال النخيل]

#1383948 [حمدي]
4.50/5 (3 صوت)

12-12-2015 05:06 PM
وراء كل فشل و انهيار ابحث عن الاسلام السياسي---
دخل الترابي و حزبه نظام نميري بعد مصالحة 1977 -- تدهور النظام و انهار تحت ضربات الثورة الشعبية1 في ابريل 1985 --
انقلب الترابي علي الديمقراطية في 1989 --- و ذاق الشعب الامرين من بؤس حكم الاسلاميين ( لا داعي للنفصيل و السرد )---
الخلاصة : تكشف للشعب السوداني زيف وخداع و فشل و فساد شعارات الاسلام السياسي --- و اصبح معزولا تماما في الشارع السوداني -- و الغريق قدام ---

[حمدي]

#1383945 [سعيد لورد]
3.00/5 (1 صوت)

12-12-2015 04:55 PM
كيف لا تكون مشاكل بلادنا في عام 2015م هي ذات أزماتها في عام 1984م.
إذا كان القاسم المشترك بين الحكومتين هي رئيس عسكري تشكلت حكومته من قيادات الجماعات الإرهابية في ظل قوانين سميت قوانين الشريعة الإسلامية.
فففي عام 1984م كان رئيس الحكومة المشير جعفر نميري بمعية رموز الجبهة الإسلامية.
واليوم رئيس الحكومة المشير عمر البشير بمعية رموز الجماعات الإرهابية.
بعد ثلاثين سنة من محاكمة الجمهوريين بتهمة الردة ، ها نحن نرى اليوم القرآنيين يواجهون ذات التهمة.

[سعيد لورد]

#1383940 [الفاروق]
3.00/5 (1 صوت)

12-12-2015 04:43 PM
صحيح والحشرات فهمت لكن كيف يفهم البنى ادم الذى كرمه الله واعطاه العقل . الظاهر يوجد شى يفرض عدم الفهم هل تعلمونه ؟.

[الفاروق]

#1383927 [cool]
4.75/5 (4 صوت)

12-12-2015 04:13 PM
وانت بتنصح فى اخوانك المتاسلمين خايف عليهم من اليوم الاخر
خلاص انتهت المسرحيه وشد حيلك انت وشواطنك اليوم الاخر قرب.

[cool]

#1383924 [مالك الحزين]
4.75/5 (4 صوت)

12-12-2015 04:12 PM
الطوفان قادم لامحاله أخى الحبيب الباشمهندس عثمان ميرغنى ,,وساعتها ,, يكون الحساب وعلى الباغى تدور الدوائر ,, وإن غد لناظره قريب ,, والطوفان آت لامحاله

[مالك الحزين]

#1383921 [زرديه]
4.75/5 (4 صوت)

12-12-2015 04:07 PM
ما اكثر العبر وما اقل الاعتبار

[زرديه]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة