الأخبار
ملحق الثقافة والفنون
حفلات توقيع الكتب.. نفاق اجتماعي أم تفاعل ثقافي؟
حفلات توقيع الكتب.. نفاق اجتماعي أم تفاعل ثقافي؟
حفلات توقيع الكتب.. نفاق اجتماعي أم تفاعل ثقافي؟


12-12-2015 10:30 PM


تقليد أدبي ارتبط بالكتب فور إصدارها في ظل شروط واختلافات في وجهات النظر تجاهه حسب الخلفيات الثقافية والاجتماعية واختلاف التجارب.


ميدل ايست أونلاين

دبي - خاص

ضرورة أم هامش ثقافي

اضطلعت دور الطباعة والنشر في السنوات الأخيرة بمهمات وأساليب جديدة ومتنوعة لترويج الكاتب والكتاب معا، وتعتبر ظاهرة "توقيع الكتب" واحدة من أهم هذه الأساليب قامت بها أكبر دور النشر والمكتبات في العالم على اعتبار أن حفل التوقيع يسهم في تقريب المسافة بين القارىء والكاتب، ويمنح القارىء فرصة للتعرف على الكاتب نفسه والحصول على نسخة ممهورة بتوقيع صاحب الكتاب.

وقد ظهرت ظاهرة حفل التوقيع في أوروبا، ثم انتقلت إلى العالم العربي عبر مصر وأصبح الكثير من كبار الكتاب يحرصون على إقامة هذه الحفلات للإصدارات الجديدة؛ رغبة منهم في لقاء جمهورهم والتعرف على آرائهم ووجهات نظرهم حول ما جاء في الكتاب كما أن القارئ يرغب في التعرف على كاتبه المفضل عن قرب، محاولا معرفة تفاصيل تجربته الحياتية ومرجعيته التي استند إليها في بناء وإصدار أفكاره وآرائه، إضافة إلى تشوقه للاطلاع على وجهة نظر هذا الكاتب في أمور وقضايا حياتية أخرى بعيدا عن موضوع الكتاب.

وقد تكرست هذه الظاهرة كتقليد أدبي يرتبط بالكتب فور إصدارها في ظل اختلافات كثيرة في وجهات النظر تجاه هذه الظاهرة حسب الخلفيات الثقافية والاجتماعية واختلاف التجارب بالإضافة إلى أن غياب المعايير الواضحة التي يجب أن تنظم وتضبط هذه الظاهرة جعل كثيرا من المؤلفين العرب يقومون بتنظيم حفلات لتوقيع كتبهم بجهد فردي، فتتحول بهذا من توقيع إلى إطلاق حيث أن من المفترض أن تقوم دار النشر بالتعاون مع الإعلام الثقافي في ترتيب حفلات التوقيع كما هو متبع في العالم، لكن هذا لا يحدث غالبا في ساحاتنا الثقافية العربية إذ لا ينشط الإعلام الثقافي على النحو المطلوب والمرجو منه.

ويرتبط انخفاض وارتفاع أرقام المبيعات في هذه الحفلات بشروط إقامة هذه الحفلات، وليس بشهرة الكاتب أو أهمية الكتاب بدليل عدد الحضور الكبير الذي يتوافق مع مثل هذا النشاط، فالمكان والزمان شرطان مهمان في إقامة حفلات التوقيع، حيث من الضروري أن تكون ضمن نشاط ثقافي أو تظاهرة لها علاقة بالكتاب أو بموضوعه، ومعارض الكتاب هي أفضل مناسبة للتوقيع، لأنه لو كانت خارج المعرض وفي مكان خاص فقد تقتصر الدعوات على الأصدقاء والمعارف، وعادة هؤلاء لا يشترون الكتاب فتتحول الحفلة إلى لقاء علاقات عامة، في حين أن أجواء المعرض تتيح أن يحضر التوقيع القراء من خارج الأوساط الثقافية، وهي الفئة التي تشتري غالبا وتسعى إلى ريادة المعرض، كما يجب أن يلتزم الكاتب في جو المعرض بعدم إهداء أية نسخة وقت التوقيع، حتى يكون لمثل هذه الحفلات ضوابط ومعايير خاصة وأنها ما زالت ظاهرة خجولة ومرتبكة الخطوات في مجتمعاتنا التي ما زالت تحكمها المجاملة والخجل بما يخص بيع الكتب وتسويقها.

ومن ضمن هذه الشروط التي ترتبط بنجاح هذه الحفلات أن يعقبها ندوة يحضرها عدد من الصحافيين وممثلي وسائل الإعلام إلى جانب المهتمين بالشأن الثقافي بهدف مناقشة الكاتب حول ما جاء في كتابه لكون هذه الأنشطة تمثل وسيلة تحفيز وتقوية للحراك الثقافي في المجتمع.

ففي أوروبا مثلا يقف الناس في طوابير طويلة حتى يشتروا كتابا يحمل توقيع المؤلف وعادة تباع هذه الكتب بأسعار أعلى من سعرها العادي في مكتبات السوق بهدف التشجيع والدعم وعادة يكون وقت التوقيع والبيع وعدد النسخ محددا ليكون للتوقيع قيمة وأهمية في ذهنية القارىء، أما في بلادنا العربية فيختلف الوضع، فبالإضافة إلى خجل الكاتب من بيع كتبه بنفسه والإحراج الذي يتعرض إليه خاصة عندما يوقع كتابه لأصدقائه أو معارفه، فإن رفع أسعار الكتب يعتبر جريمة لا تغتفر وفضيحة كبيرة تطال الكاتب، لأن هناك اعتقاد راسخ عند الناس بمجانية الثقافة ونزاهتها وبراءتها من البعد التجاري، في الوقت الذي لا تقوم فيه المؤسسات الثقافية المعنية بواجبها تجاه تسويق الكاتب والكتاب، أو تعويضه ماديا مقابل التكاليف المرتفعة المترتبة على الطباعة والنشر.

وقد انقسمت آراء المثقفين والقراء والناشرين حول هذه الظاهرة فمنهم من يراها عملية ضرورية لتسويق الكاتب والكتاب ومد جسور المعرفة والتقارب بين القارىء وكاتبه المفضل بحيث يتعرف إليه عن قرب، واعتبار التوقيع مقياسا على إقبال الناس على القراءة واهتمامهم بالكتب وتفاعلهم معها، واعتبار هذه الحفلات نشاطا يدفع الحراك الثقافي إلى وجهة جديدة في ساحاتنا الثقافية.

في حين يرى الكثيرون أن حفلات التوقيع تشبه الاستجداء والتكسب، وليست ظاهرة ثقافية بقدر ما هي ثقافة المظاهر ليس إلا، ونظر إليها مثقفون وكتاب آخرون على أنها نوع من أنواع النفاق الاجتماعي حيت يضطر المؤلف إلى توقيع كتاب لشخص لا يعرفه من قبل مزدانا بعبارات جميلة مليئة بحس المجاملة ويزداد هذا النفاق عمقا وفجاجة حين يذهب الكاتب نفسه إلى مؤسسة ثقافية وغيرها ليطلب حفل توقيع لكتابه في وقت يفترض فيه العكس أن تذهب المؤسسة للكاتب من أجل هذا الغرض كما يحدث في الدول التي تحترم مثقفيها وكتابها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 719


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة