الأخبار
أخبار إقليمية
هل اصابت متلازمة ستوكهولم السودانيين؟
هل اصابت متلازمة ستوكهولم السودانيين؟
هل اصابت متلازمة ستوكهولم السودانيين؟


12-12-2015 10:51 PM
أمين علي

في أغسطس 1973 تعرّض بنك "كريديت بانكين" في السويد إلى عملية سطو مسلح، وقام سجين هارب يدعي "كلارك" باحتجاز بعض الرهائن لمدة ستة أيام، انضم إليه خلالها زميل له.
الغريب في الأمر، أن الرهائن قد ارتبطوا عاطفيا بمُختطفيهم خلال هذه الفترة، ودافعوا عنهم بعد إطلاق سراحهم أمام القضاء.
كريستين إنمارك كانت إحدى ضحايا الحادث، أجرت مكالمة هاتفية من داخل البنك مع رئيس الوزراء، تستجديه أن يسمح لهم بمغادرة البنك مع الخاطفين، وقالت ما نصّه: "إنني أثق بـ "كلارك" وبزميله ، ولا أشعر بأي نوع من الخوف ، هم لم يرتكبوا أي أمر سيء معنا، بل على العكس، كانوا لطيفين جدا".

من هنا نشأ مصطلح "متلازمة ستوكهولم" الذي صاغه "نيلز بيجيروت" الطبيب النفسي والباحث في علم الجريمة، ليُعبّر عن الحالة النفسية التي تصيب الإنسان عندما يتعاطف مع عدوه أو مختطفه أو من يسيء إليه، وذلك بعد دراسة حالات كثيرة مشابهة، تمكن المختصون من خلالها من تقرير هذه الحالة المرضية.علماء النفس يقولون إن ضحايا الاختطاف وأسرى الحروب والمقموعين والمضطهدين، يتعرضون لضغوط نفسية، فيبدأ العقل الباطن للضحية في إقناعه بضرورة إرضاء الجاني لتجنّب أذاه، كنوع من الحيل النفسية، وبالتالي يتجه العقل الواعي إلى إرضائه، ويتطور الأمر إلى حد التعاطف معه، ورفض أي محاولات لإخراجه من سيطرة ذلك الجاني. يَمْثُل هذا العارض النفسي أمامنا لدى استقراء واقع الشعب السوداني الان، والذي صار مرتعا لكل من هب ودب واصبح يتلقي اللطمات والاهانات من كل صغير رذيل فتارتاً يضرب ويسحل مواطنون في مصر ولا احد يتحرك وينتهي الامر والشعب في خضوع تام. لا بل المحزن ان هناك بعض الاصوات من جلدتنا قد جنحت لتجريم الضحايا ..وما فتأنا نستفيق من تلك الضربة التي مست كرامتنا الشخصية التي هي مصدر فخر لنا والتي هي صفة نوصف بها عند الشعوب " السوداني لايقبل الاهانة". حتي طلع علينا من امتلأت بطنه بالارز واصيب بتخمة انقصت الجزء المسؤول عن التفكير والادراك في عقلة الذي لا يستوعب عراقة وتاريخ امة السودان الذي يعلمه الداني والقاصي من اهل وسكان تلك البقعة التي ولد فيها ذلك المتتطاول لكن من يهن يسهل عليه الهوان. ومابرحنا نعزي انفسنا مما صرنا اليه من ضعف وهوان حتي افقنا علي مصيبة تبين ان لا احد في اي منصب أو مسؤول يعرف أو يعي معني انه في هذا المنصب من اجل ان يخدم مواطنية بكل احترام وتفاني لا بل حتي يتقبل حتي المسائلة والزم من الناس بكل طيب خاطر فهذه ضريبة العمل العام . فوزير المالية ان جاز ان نسميه وزيراً لان ما تفتق به عقله ونطق به لسانه من وصف شعب كامل يحتوي علي خلطة من المهن والتخصصات والمهارات بانه عاطل لعمري انها لطعنة بنصل مسموم ... لو كان هذا الوزير في حكومة دولة "وادية Wadiya"من فيلم "The Dictator الدكتاتور" لطالبه ذلك البرلمان الفاسد في تلك الدولة بجلسة محاسبة عاجلة يضطر علي اسرها لتقديم استقالته تحت الحاح من الحزب الذي ينتمي اليه بسبب ما سببه للحزب من احراج وتناقص حاد في عدد مؤيديه وقبل ذلك القاء كلمة اعتذار وإبداء الندم ويكون بهذا قد كتب نهاية لمغامراته في عالم السياسة التي لاتقبل الهفوات لان الذاكرة السياسية لاتموت وذاكرة الشعوب لاتنسي. عندما اندلعت احداث سبتمبر كانت أحد مجالات الكشف عن هذه الحالة والمقصود هنا متلازمة استوكهولم، فلم تكن تلك الاحداث محل إجماع من الشعب، كانت هناك فئة رافضة لتغيير المألوف بكل مساوئه، إلا أنها لم تجد مفرا من الاستسلام للسياق العام، من باب دع السفينة تُحرّكها الرياح.المتابع لمسار الاحداث يجعلنا نستحضر متلازمة ستوكهولم،

إذ أن هذا الشعب وبمعنى أدق فئات منه تأقلمت مع الاستبداد والقمع، وانتابتها تلك الحيلة النفسية في الهروب من ضغط الواقع بالرضا به، لذا كانت هذه الفئات تهتف للحاكم لمجرد كسرة خبزٍ يرمي بها إليهم المقصود هنا ليس المعني الحرفي بل تلك العبارات المستفزة الشهيرة ." الحيحكم منو لو مشي" أو "البتعرفو احسن من المابتعرفو" . هنا يظهر استعذاب ألم الاضطهاد والاستبداد لذا وجدت هذه الفئات ضالتها في بعض الدول التي فشلت في استرداد عافيتها مثل اليمن وليبيا ولا نريد الخوض في القضية السورية فالموضوع شائك ومعقد فزعم هولاء أن الفتن والاضطرابات التي أعقبت الثورات أثبتت صحة مسلكهم الخانع.وظهرت تطبيقات هذه الحالة المرضية في رضا بعض السودانين بالواقع وان صاحبه ذل وخضوع واضطهاد للكرامة وعزة النفس.بل ذهب آخرون إلى أبعد من ذلك وشرعنوا انه اذا ذهبت هذة الحكومة فان السودان سينهار وسيصبح يمن او سوريا جديدة لقد كانت الكارثة الكبرى عندما امتزجت هذه الحالة المرضية بالبُعد العَقَدي لدى بعض الناس المغالية إثر تأثير رجال الدين الذين اصبحوا يلبسون ثوب غير ثوبهم مما ادي لخلط ولغط انفرط علي إثرة عقد المجتمع الذي كان يمتاز بالوسطية مما افقد الناس ثقتهم وقل ارتابطهم الوجداني بالدين ويعتبر رجال الدين الذين اصبحت لديهم ميول سياسية واضحة لهم تاثير كبير علي تفكير المواطن وتصوير ان كل معادي للسودان انما هو معادي لله وسنة نبيه.

كل ما سبق جعل بعضهم يتأقلم ويتعايش نفسيا مع الذل والخضوع وفي ظل الأجواء والأوضاع الراهنة لا ينبغي أن ننساق وراء دعوات التعايش النفسي مع أعدائنا تحت مظلة التسامح والسلام. أن تضع عدوك في مكانه الطبيعي من الكراهية المبنية على أساس، لا يتعارض مع التسامح والعدل معه.لسنا ملزمين بوصايا "أحبوا أعداءكم"، فالحب في الله والبغض في الله أوثق عرى الإيمان، ولسنا مطالبين سوى بالتسامح والسعي إلى إقرار السلام والعدل، لنا مشروعية القصاص ودفع الصائلين والمحتلين والمستبدين.
[email protected]


تعليقات 14 | إهداء 1 | زيارات 6737

التعليقات
#1384943 [أبو الشهييق]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 06:51 PM
ياجماعة عاوزين ترويج لحملة (العصيان المدني) في القطاعين العام والخاص ابتداءا من تاريخ 2016/01/03 .
نريد من خلال هذه الحملة القضاء على ما تبقى من بقايا هذا النظام الذي بدأ جليا أنه يفظ في أنفاسه الأخيرة .
نرجو من كتاب ومحرري صحيفة الراكوبة تبني هذه الفكرة ودعمها والتواصل مع كافة الأحزاب المعارضة وناشطي الأسفير والصحافين الأشراف وكافة فئات الشعب المؤثرة .
نريد من خلال هذه الحملة أن نستأصل هذا السرطان بدون خسائر بشرية ومادية كما حدث في (سبتمبر).
انشروا الفكرة في جميع مواقع التواصل ... (العصيان هو الحل)

[أبو الشهييق]

#1384843 [وجيدة 78]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 02:05 PM
نحن الضارينا الساكن معانا

[وجيدة 78]

#1384510 [صلاح جادين]
3.50/5 (2 صوت)

12-13-2015 08:31 PM
البشير دا ادوهو فرصة وماتستعجلو وهو قال قطعا السودان سوف يشهد اذدهار العام القادم وقطعا التمرد حاينتهي .. الله يقطع رقبتك يا ثقيييييل

[صلاح جادين]

#1384423 [abo abdu]
4.38/5 (5 صوت)

12-13-2015 04:20 PM
كدي خلونا من استكهولم دي
الناس ديل مافي امل يقطعو وشهم
او يجي راجل من ناس الجيش ويقلبها في راسهم ويطربقها
اقسم بالله مللنا من كذبهم وسرقاتهم
الى متى تظل بلادي بهذا الهوان

[abo abdu]

#1384355 [عبدالمنعم موسي]
2.50/5 (2 صوت)

12-13-2015 02:06 PM
للاسف حالة متلازمة استكهولم لا تعتري فقط الشعب السوداني في الداخل بل تعتري حتي السودانيين في بلاد المهجر فتجد من يدافع عن هذا النظام وهو في امريكا او استراليا او كندا او في البلدان الاوربية وهو من الذين تقدموا بطلب لجوء لتلك الدول ومنح حق اللجوء السياسي.

[عبدالمنعم موسي]

#1384292 [الشحمان مغسة]
2.50/5 (2 صوت)

12-13-2015 12:28 PM
وصل الشعب الى هذه الحال بعد مروره بعدة عمليات بالغة التعقيد لم يقم بها جماعات الاسلامويون فهم اغبى من ان يفعلوا... هم مجرد دمى لخطر يخفي نفسه يمتص دماءنا يوميا بمنهجية غاية في الدقة يعني عايزين تقولو زي عبدالرحيم الهطلة ولا بشه الكضاب بعرفو يعملو زي الترتيب ده...خسئوا وخابوا... دمار الاخلاق وضياع القيم وحالة الزهللة والذهول العايشين فيها الناس دي ما طبيعية ابدا... احاول في اكثر من مرة ان اجر الناس لنقاش وحديث ما يعتريهم شئ يفوق الخوف والحذر هم في حالة تيه اشبه بحالة قوم موسى رضوا بالخنوع فاذلهم الله وجعل حتى الاصاغر والهوان يتطاولون... حالة مستعصية تفوق المتلازمة المذكورة

[الشحمان مغسة]

#1384291 [بابكر عباس]
3.85/5 (6 صوت)

12-13-2015 12:28 PM
لآ أعتقد أن الأخ الكاتب يهدف غلى جلد الذات..مثل هذه المشاعر(جلد الذات) من الممكن أن يتوصل اليها المراقب بعجالة.. و لكن إذا إستقرأ التاريخ جيدا" لوجد ألف تفسير.. دون المتلازمة الأسكندنافية..سلاح الدين..ثم شراء الذمم..رشوة الكبار..توقيع مواثيق لا يتم الألتزام بها..ثم أقصى درجات الكبت...كلها عناصر ساهمت فى تمدد الدكتاتورية..يوجد منكسرون..نعم...يوجد أرزقية..نعم..يوجد ضعفاء نفوس و قلوب و عقول..نعم.. و لكن يوجد مناضلون..نعم أيضا" .. يوجد شرفاء..ألف نعم.. و الحرب بين الحق و الباطل الى يوم الساعة..لاتنسى أن هناك من قتلوا و هم على مبادئهم..فى ساحة النزال.. و بالمئات..

[بابكر عباس]

#1384288 [فدائى]
3.83/5 (8 صوت)

12-13-2015 12:26 PM
صباح الخير يابلد صباح الخير يااحرار صباح الهم والدم ياكيزان الارهاب والقتل يارعاة المشاريع الفاشله ياقتلة الابرياء والاطفال جاء عليكم اليوم الذى تنكرون فيه صلتكم بالارهاب وانتم اساتذة مدارسه وحاملى شهاداته ودرجاته العلميه ولن ينفع النكران عندما يكون موثق ومثبت الم تقتلوا شهداء وطلبة معسكر العيلفون ؟ من اجل القتل فقط ؟الم تقتلوا الطلبه فى الجامعات منذ دخولكم المشؤم الى السياسه السودانيه لخربوها على اهلها الحقيقيين ؟الم تتابعكم صفة القتله طيلة مسيرتكم السياسيه فى السودان؟الم تقتلوا الجنوبيين باسم الدين وانتم لا علاقة لكم به؟ الم تقتلوا المواطنين فى دارفور دون اى ذنب جنوه سوى انهم فرض عليهم القدر ان تكونوا انتم حكام البلد لتشبعوا تعطشكم للدماء ؟ الم تقصفوا المواطنين والاطفال الابرياء فى جبال النوبه بالطائرات والمدافع والراجمات ؟فى الوقت الذى تحتل فيه بلدكم من كل اطرافها ولكن لاقبل لكم بمواجهة من يحملون السلاح لاحتلال البلد الذى اديتم القسم على حماية كل شبر منها ؟(ام هو قسم الدين الجديد؟الم تقتلوا شهداء وابطال سبتمبر وهم لا يحملون غير حناجرهم وشعاراتهم وهتافهم الذى ستسمعون منه الكثير جدا قريبا جدا ؟ اذا لم يكون هذا هو الارهاب فكيف يكون الارهاب فى نظركم ان كان لديكم نظر زى خلق الله بامجرمى تاريخ السودان ؟ كيف يكون الارهاب ورئيسكم يقف دون حياء امام العالم الذى يشهد على اجرامكم لينكر صلتكم به ؟ان لم تكونوا انتم رعاة الارهاب فى العالم ومنتجى ماركاته الشهيره فمن يكون ؟ هل محاولة تحريض الارتريين القوادين اكلى مال سحتكم هل هى للتخويف ام انها جهه اخرى نعرفها جيدا ؟ ان كانت للتخويف فنبشركم ان الخوف الان نتعامل معه بالمنطق ولا دخل له بالشخصيه سوى كان جبان او شجاع وعندما تخضع الخوف للمنطق لا يكون عنده معنى وتظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظظ

[فدائى]

#1384176 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

12-13-2015 09:13 AM
كلام في التنك، و الله انني لاستغرب من بعض أهلي في قروبات الواتساب من منهجم التبريري للحكومة في كل ما تقوم به من تفاهات، تقول ليهم ضرب في جبال النوبة يقول ليك ديل لو خلوهم بخشوا الخرطوم

تقول ليهم احداث سبتمبر اولاد شباب من وسط و شمال السودان يقول ليك ما تسمع دعايات المعارضة ديل شماشة بتاعين سلسيون... يعني حاجة مقرفة

و الله الواحد بقى يتشاكل مع اهله كل يوم على هذا الانبطاح

[ahmed]

ردود على ahmed
[فدائى] 12-13-2015 12:27 PM
اطلع بره ياجداده


#1384119 [الفاروق]
2.50/5 (3 صوت)

12-13-2015 07:27 AM
السحر السحر السحر حق . استرهبوهم . تذكروا نميرى ابوعاج كان واحد يحمل عصاية او عكاز السحر . وهولاء مليون ناهيك عن سدنتهم . فليعلم الجميع اننا صرنا البلد الاسلامى الاول فى الشعوذة والضلال . تالله ووالله وبالله لو صلينا الصبح حاضر وبالمساجد وقرأ كل واحد مننا اية الكرسى ثم الاخلاص والمعوذتين ثلاثة مرات لهربوا بضراط . المشكلة المساجد على وزن مسجد الضرار !!!!!!.

[الفاروق]

#1384114 [جنابو]
2.25/5 (4 صوت)

12-13-2015 07:05 AM
متلازمة أستكهولم هي عندما لا تمتلك السلطة شرعيتها من أغلبية الشعب فتصبح وسيلة الحكم القمعية ضاغطه علي أفراد المجتمع ولمده طويله يطور خلالها الشعب علاقة خوف من النظام وبالتالي يصبح المجتمع رهينه وضحية لدي النظام ويدرك النظام ذلك مع الوقت حتي يتقن لعبة ابتزاز الشعب فيعتاد الشعب علي القمع والذل لدرجة تجعله يخشي من التغيير حتي ولو كان للافضل ويظل يدافع عن النظام القمعي ويذكر محاسنه القليله جدا ويمني نفسه بمستقبل باهر لن يأتي أبدا

[جنابو]

#1384062 [West Yorkshire]
3.00/5 (2 صوت)

12-12-2015 11:37 PM
مقال من طينة المدونيبن الكبار .حتي هنا في المهاجر اصابنا عيار هذه الحالة المرضية والنفسية ان شئت ان ادقق فيها . حالة تجعلنا صامتين في قول الحق لاصغر الاشياء ناهبك عن اعظمها و بحكم نشأتي و تعليمي في عهد الظلام الكيزاني وكحال معظم الجيل الضائع وطنياً فكرت بالحل الأسهل الا وهو الهجرة النهائية من ااسودان عسي أجد ضالة الوجدان الوطني في شوق يجرني الي ارضي واهلي . الحمد لله على كل حال.

[West Yorkshire]

#1384061 [دردوق]
4.34/5 (25 صوت)

12-12-2015 11:35 PM
انتوو شابكننا ( استكهولم و امستردام ) و بطيخ !!!!!!

نحنا الخرطووم . نحنا سودانيين ! لوو قلنا ليها بكره

تقوووم بتقوم ( علي بالطلاق نحنا الرجاله

زاتاا ) ادوها صنه بس ( لبنت )

اها ما بنديها للطير !!

[دردوق]

ردود على دردوق
[amir] 12-13-2015 06:35 AM
ابو الدرداق حيلك

[ودكركوج] 12-13-2015 01:27 AM
ههههههه. كلامك صاح. ياهو لسان حال الشعب.


#1384052 [عصمتووف]
4.68/5 (13 صوت)

12-12-2015 11:05 PM
الحمدلله تلك الحالة لا تعتريني وتتلبسني كرهي وبغضي لكل من يحمل وبرا علي حنكة وسبحة وعمامة زبيبة علي واجهة نافوخة ومن تحشر نفسها ف كيس قمامة اسود لوجة الله تعالي ابغضهم ولا اطيق ان انظر اليهم واختلط معهم حتي ف بيوت الله والله لو كان يسمح الاسلام بتبديل الاديان لغيرت ديني تبا لهم المناكيد ب صراحة اصبحت لا افرق بين المتدين الاصلي صوفي ولا طائفي ولا عادي الكل نظرتي باتت واحده

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
[عصمتووف] 12-14-2015 08:34 PM
لو عاوز ترد ي العفرب رد ب ادب واحترام مع اي شخصتحب ان تحاورة لنحترم بعضنا البعض بصفة خاصة اتحدث عنهم وبصفة عامة اتحدث عن المسلمين اسما و شكلا شاهدتة الكثير المثير العجب من يدعون بانهم مسلمين عاديين المدعو كلمة بغيضة لا ارضها لشخصي هل ترضي ان توصف بها كلنا نملك افظع الكلامات والالفاظ اعمل حسابك انتكم مره كذبت وكم مره اخلفت وخنت غير النميمة والوشاية انا اتحدق عن ظاهرة ف المجتمع عامة ف العمل والشارع والمواصلات وامامك المولد علي الابواب نفس الاشكال ول اريد ان اكتب عن ربات الحجول

[العقرب] 12-14-2015 09:16 AM
المدعو عصمتوف

الاوصاف والنعوت التي ذكرت انك تكرهها اين هي من الكيزان المجرمين ؟!!
هل سبق ان رايت كوزا او كوزة بهذا الشكل ؟؟

وان فرضنا جدلا بانهم بهذا الشكل فهل هذا يبرر وصفك بهذه الطريقه لعامه ناس ارادوا التشبه بالرسول صلى الله عليه وسلم وامهات المؤمنين بدلا من التشبه بالمغنيين والممثلين وغيرهم ؟!

يمكنني ان اتفهم تعليقك لو كنت من غير المسلمين الذين يعيشون في الغرب ولايعرفون عن الاسلام شيئا غير مايشاهدون من اخبار الجماعات المتطرفة المجرمة.

لاتدع كرهك للكيزان اخوان الشياطين يعمي عينيك ويعمي بصيرتك
هؤلاء لم يشوهوا الدين ... ديننا اكبر من ان يتم تشويهه على ايدي حفنه من الللصوص والسفاحين .

ولسنا باغبياء لنصدق ادعاءاتهم الكاذبه بتبنيهم للمنهج الاسلامي
الاسلام منهم براء ونحن منهم براء.

عن نفسي اراهم هم واليهود محتلي فلسطين سواء

يارب عليك بالكيزان المجرميين ومن شايعهم اللهم احصهم عددا واقتلهم بددا ولاتغادر منهم أحدا

European Union [koko kranko] 12-13-2015 11:56 PM
لا حول ولا قوة إلا بالله
اللهم يا قوي يا قهار ياجبار يا منتقم عليك بكل فاسد و بمن شايعه و من ناصره ولو بكلمة واحدة و من رضي فعله و من تستر عليه
اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك
اللهم فرق جمعهم و شتت شملهم و اجعل بأسهم بينهم شديد
اللهم انزل عليهم سخطك و مقتك و غضبك و عذابك الذي لا يرد عن القوم المجرمين
بيننا و بينك الله يا عمر البشير
توليت أمرنا فضيعتنا
أضاعك الله وة كل شايعك و عاونك و ناصرك و رضي فعلك دنيا و أخرى
عصمتوف و اسامة الكردي بيننا و بينكم الله و حسبنا الله و نعم الوكيل
ما ذكرتماه هو ليس فقط كرهكم لفساد الطقمة الحاكمة و الذي أزكمت رائحته أنوف أهل القبور الذي لم يشهدوا الإنقاذ و إنما أيضاً ينم عن كرهكم لدين الله سبحانه و تعالى و إلا لماذا تشبيه النقاب بكيس القمامة و الدقن التي سنة الحبيب المصطفى عليه الصلاة و السلاة بالوبر
و هل دين لله سبحانه و تعالى حكراً على الفاسدين و الظالمين أم أنه جاء لهم فقط أم ماذا؟؟؟؟؟؟هذه كراهية للدين و لمنهج الله و سنة نبيه و أردت أن تدثرها بكراهيتك لهؤلاء الفسدة
حسبنا الله و نعم الوكيل
حسبنا الله و نعم الوكيل
حسبنا الله و نعم الوكيل

[الحسن] 12-13-2015 02:18 PM
هؤلاء القوم استغلوا الدين في مآربهم

فبدلا من أن تكره أشخاصهم تكره الدين؟

ولماذا لم تكره نفسك لمشاركتها لهم الإنسانية؟

أو لماذا لم تتوقف عن أكل الطعام لأنهم يأكلون؟

هل توقفت عن سماع الغناء الذي يسمعه ويرعاه هؤلاء القوم، وصار أغلب الفنانين موالين لهم؟

لماذا فقط الدين وصفاته الظاهرة؟
هذا عطن فكري بالغ

ولماذا تلومون من يكره الغربيين لما ذاقه منهم في بلاد أخرى؟

حتى وإن كانوا متقدمين

European Union [أسامة الكردي] 12-13-2015 04:17 AM
كفيت وأوفيت يا أستاذ عصمتووف ووالله هذا نفس الشعور الذي يعتريني ولكن من شدة غضبي وكرهي لهؤلاء الكيزان السفلة تجار الدين توقف لساني وقلمي عن التغبير، لذلك أسمح لي أن أستخدم نفس ما كتبته.
وأنا أيضا الحمدلله تلك الحالة لا تعتريني وتتلبسني كرهي وبغضي لكل من يحمل وبرا علي حنكة وسبحة وعمامة زبيبة علي واجهة نافوخة ومن تحشر نفسها ف كيس قمامة اسود لوجة الله تعالي ابغضهم ولا اطيق ان انظر اليهم واختلط معهم حتي ف بيوت الله والله لو كان يسمح الاسلام بتبديل الاديان لغيرت ديني تبا لهم المناكيد بصراحة اصبحت لا افرق بين المتدين الاصلي صوفي ولا طائفي ولا عادي الكل نظرتي باتت واحده .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة