الأخبار
أخبار إقليمية
نحنا شعب أسطى
نحنا شعب أسطى



12-13-2015 10:27 PM
خالد فضل

ومما تعلمناه من محجوب شريف , الإيمان الراسخ بالشعب السوداني, لا تهزّه ريح ولا يزحزحه زلزال , نرى كما كان محجوب يرى في أنفاسه اشراقات بكرة , في غضبه وعد الخلاص , يا شعبا تسامى يا هذا الهماما . وقد تجاوز الاستهزاء بالشعب وقدرته حدود السخرية , وباتت اهانة الشعب ممارسة ثابتة في عًرف الاسلاميين ومن لفّ لفّهم من المؤلفة قلوبهم وتنابلة السلطان والانتهازيين والطفيليين , وصارت لغتهم تفيض بالازدراء للشعب لأنّهم معزولون عنه وعن همومه وآماله وطموحاته , ففي وصف قديم للدكتور الترابي في ندوة بجامعة القرآن الكريم في أيام طرده من السلطة بانقلاب تلامذته عليه أواخر العام1999م, قال إنّ السودانيين مثل القطيع يسيره راع وتتبع البهيمة الأخرى دون تدبُّر ! ثم عاد الترابي في أيام مواددته الأخيرة لتلامذته ليحدّث الشعب السوداني عن فساده , فالشعب عنده هو الفاسد بأكثر من فساد الحكومة . ومن قبل امتنّ كثير من الاسلاميين على الشعب بالقمصان في الدواليب , وفي رواية وزير المالية السابق , عاش الشعب في رفاهية عصر البترول قبل انفصال(استقلال) الجنوب , والحبل على الجرار يجئ وزير المالية الحالي بفرية (عطالة الشعب) تبريرا فاسدا لخطل وعقم سياسات وبرامج جماعته المتسلّطة وتهورها وعجزها عن ادارة الشأن الوطني برؤية واقعية وحكمة تتطلبها إدارة الشعوب , وليس بعقلية راعي الضأن الذي تتبعه أينما سار .

الحق مع هولاء المتنفذين الذين باتوا في مواقع ومناصب السلطة وهم ليسوا بأكفاء لها , فقط قربى التنظيم ووشيجة الولاء لمراكز القرار هي من قفزت بهم الى المواقع التي يحتلوها بوضع اليد , فكم في الشعب حاذق , لم يتسنم موقعه الصحيح لأنّ الحكم صولجان , وطبعه قهر واستبداد , ومؤهلات الترقي في كنفه خنوع وخضوع وطاعة للاستبداد , طبيعة الحكم اقصاء لكل ذي همّة , وابعاد لكل صاحب نظر وبصيرة , فالأمر ليس دولة تسوس الشعب , الموضوع لمّة تتقاسم الاسلاب , لهذا يكثر الاستهزاء بالشعب , ويرد الى خيباته كل فعل شين ومنكور , فالشعب غير منتج , هذه فرية الأفاكين , ودون أن يرف لهم جفن , ودون أن يتأملوا قليلا في مضمون ما يقولون , الشعب عاطل . من يقصدون بالشعب العاطل ؟ جيوش من يسمون بالدستوريين من القصر الى المحليات وما بينهما من مؤسسات ومسميات ؟ هولاء بالفعل عاطلين عن المواهب والقدرات , وعاطلين من الضمائر التي إنْ كان بها بصيص حياة لأرّقها حال الشعب , ولوضح تأثيرها على مجمل السياسات والممارسات التي يتلظى بها الناس يوميا مدى الحياة , لو لم يكونوا من العاطلين عن المرؤة والحس الانساني لوقفوا مرّة واحدة بجانب شعبهم في محنته المستمرة وآلامه المتواترة,

هولاء يصرفون من موارد الشعب مخصصات ونثريات ومرتبات ومخصصات وفوائد ما بعد الخدمة في صف السلطان بمليارات الجنيهات , ولو تمّ جرد حساب ما انجز الواحد/ة منهم/ن لكان الحصاد صفرا كبيرا مهولا, انظر , فمواد البناء المنتهية الصلاحية وعدم مطابقة المواصفات كانت السبب وراء تهدّم بعض منشئات صندوق اعمار الشرق حسبما منشور قبل يومين في صحف الخرطوم, ماذا يفعل العاطلون , والشعب في جنوب كردفان يفقد خصوبته الانجابية ويصاب بالخمول في مواقع آبار البترول, والشعب في الشمالية تنهش أجساده السرطانات , وشعب الجزيرة (تربية الشيوعيين) يصيح واليهم القديم الجديد إيلا بهاجس السرطانات , وجيش من العاطلين عن الأداء , والتخطيط والتنفيذ السليم يستلمون المخصصات ويطلبون المزيد , بينما وزير المالية يهتف : وجدتها وجدتها , الشعب عاطل وكسلان وغير منتج ! هل أتاه حديث تية من عمق عشرين مترا ويزيد في باطن الأرض يحفر في آبار السايفونات؟ أم هل بلغه نبأ مئات الآلاف من الشباب والكهول في مغارات التنقيب عن الذهب والكروم تتهدم فوقهم الكهوف فيعدمون القبر والنائحة ,أو لم يبلغه خبر صبية الدرداقات في الأسواق ومطاردة المحليات لدرجة تخصيص ادارة للدرداقات يعود ريعها لسداد مخصصات العاطلين عن الابداع من مسؤولي زمن الرداءة هذا ,

أم لم يسمع بقصة المعتصم يساسق الليل والنهار ما بين فدادينه والترعة يقص أثر أب عشرين ليسقي عيشه وقمحه وقطنه في الجزيرة وعند الحصاد يهجم عليه قنّاصة السلطة شاهرين كروت التحصيل , عند ملمات العطش وفساد التقاوي وسؤ التحضير وانعدام المبيد لم يظهروا أمّا عند اقتناص الدراهم همو حضور , عاملات الزراعة والسارحات بالسعية في الصياصي القصية هل من زمر العاطلين أم من يقفون بالمرصاد لشحنة قصب ودور حطب لزوم التحصيل ؟ ستات الشاي والكسرة اللاتي يسابقن الطير في البكور ليلحقن بأول حافلة صوب الأسواق في الخرطوم هل هنّ من جنس العاطلين ؟ عمال اليومية , كلاّت الموانئ التربالة عمال الفرن والسمكرجية هل من العاطلين ؟ حتى التشاشة في الأسواق الذين تطاردهم الرسوم والاتاوات ليسوا عاطلين , سائقي الهايسات الذين يشترون المخالفات المرورية لينقلوا الناس من والى أماكنهم هل هم عطالى ؟ الترزية والصنايعية والميكانيكية وعمال ورش مشروع الجزيرة والاشغال والتقل النهري وسودانير هل يذكر الوزير أين هي الآن ؟ وهل تم تشريدهم لأنّهم عطالى أم العاطلون همو؟

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1262

التعليقات
#1384688 [hanankokoabas]
5.00/5 (1 صوت)

12-14-2015 09:08 AM
وين انت ياخى طوّلت ما ظاهر سن القلم

[hanankokoabas]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة