الأخبار
أخبار إقليمية
محافظ مشروع الجزيرة: سياسة الدولة الكلية هي الخروج من تمويل المزارعين
محافظ مشروع الجزيرة: سياسة الدولة الكلية هي الخروج من تمويل المزارعين
محافظ مشروع الجزيرة: سياسة الدولة الكلية هي الخروج من تمويل المزارعين


12-14-2015 03:05 PM
مدني: مزمل صديق
أعلن محافظ مشروع الجزيرة عثمان سمساعة، أن سياسة الدولة الكلية هي الخروج من تمويل المزارعين باتجاههم للتمويل عبر عدد من المنافذ.
وأكد محافظ المشروع أن المقاصد الأساسية لقانون 2011م تتمثل في تطوير العملية الزراعية لتطوير العملية الإنتاجية، وترقية الأداء الإنتاجي والتسويقي والتطبيقي للحصول على قيمة إضافية للمنتج.
وقال سمساعة لدى مخاطبته الدورة التدريبية لقيادات المرشدين لتنظيمات مهن الإنتاج الزراعي والحيواني أمس، إن قانون تكوين الجمعيات مطاط وفيه الحد الأدنى للجمعية 7 مزارعين، وأضاف: (لسنا مع الترهل في هذه الجمعيات)، ولفت محافظ المشروع الى حرصهم على أن تكون تلك الجمعيات منسجمة، بجانب توفر الثقة بين قيادات التنظيم والجمعيات العمومية للجمعية القاعدية، ونوه لافتقاد الثقة في كثير من روابط المياه وعدم وجود الانسجام.
وأقر سمساعة بأن كثيراً من المزارعين كانوا لا يعرفون الروابط، وأبان أنهم ينظرون كإدارة لمشروع الجزيرة للتنظيمات لرفع عملية الإنتاج وتوفير معينات الإنتاج والتمويل والتسويق للمحصولات، وكشف عن وجود بعض المشاكل في تسويق بعض المحصولات، مثل لها بمحصول الفول السوداني وبعض الذرة والخضروات، وأكد أن سياسة الدولة الكلية هي الخروج من التمويل للمزارعين باتجاههم للتمويل عبر عدد من المنافذ، واعتبر أن وجود 130 ألف مزارع يحتاجون لفتح حساب في البنك فيه مشقة كبيرة جداً.
وأوضح المحافظ أن المزارعين الذين لديهم حساب في البنك في هذا الموسم وتم تمويلهم فردياً لمحصول القمح لم يتجاوزا 70 إلى 90 ألف مزارع، وكشف أن إدارة المشروع اضطرت لرهن أصول المشروع المتمثلة في المنازل والمكاتب والعربات للحصول على أكبر قدر من التمويل للمزارعين.
ولفت سمساعة الى أن الدور الأساسي والمحوري في تكوين الجمعيات هو الحد من مشاكل التمويل باعتبار أن رئيس الجمعية يمكنه أن يضمن عدداً من المزارعين باعتباره شخصية اعتبارية ولديها حساب في البنك، ورأى في ذلك مخرجاً للتمويل الزراعي وتوفير المدخلات وتطبيق كافة التقانات.
وأكد محافظ المشروع ان قانون 2011م، مختلف باعتبار أن قانون 1992م الذي بموجبه تم تكوين اتحادات المزارعين قانون نقابي مطلبي، أما قانون 2011م فقد أبان انه قانون تحمل مسؤولية لترقية الإنتاج والإنتاجية، ويحتاج لمخلصين فى العمل ومتجردين لقيادة تلك الجمعيات.

الجريدة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 955

التعليقات
#1385304 [روميو]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2015 10:38 AM
هههه انتو بتتكلمو عن مشروع خلاص انتهى , والله العظيم لو رجعونا مليون سنة لوراء مشروع الجزيرة ما تقوم ليهو قايمه تانى ياخى ديل دمرو اى شى فيهو اى شى ودمرو معه كل اهل الجزيرة الشرفاء المناضلين فى سبيل اللقمه الحلال ليكم الله اهلى بالجزيرة والخزى والعار لكل خاين وحرامى من من سرقونا وحطمونا ولكن يوم الانتقام جاى جاى

[روميو]

#1384985 [عبد الحليم]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 08:42 PM
فعلا الحكومة ما فاضية لتمويل الانتاج بعد ان تفرغت لتمويل الحروب العبثية و تمويل الارهاب الدولي و الجماعات المتطرفة و المهوسة دينيا و كذلك تفرغت لتمويل الفساد و حمايته بقوانيين الشريعة و فقه السترة و فقه التحلل حتى اصبح السودان ثاني افسد دولة في العالم -- سلمت الحكومة كل القطاع العام المنتج للراسمالية الاسلاموية الطفيلية عن طريق الخصخصة التي بنيت علي التعتيم و الغتغتة فتحول الي خرائب ينعق فيها البوم و الغراب ---
تعطلت الحياة في السودان و وقفت الحكومة مذعورة لاول مرة كالقطة المحاصرة في ركن مظلم --- مصير الحكومة الحتمي الاقتلاع من الجزور و الي الابد ---

[عبد الحليم]

#1384923 [Bom]
0.00/5 (0 صوت)

12-14-2015 06:19 PM
يا ساده اداره مشروع الجزيره فاشله وعلى راسها مدير مشروع الجزيره سمساعه ومزارعى مشروع الجزيره افشل لماذا لا تتعاقد الحكومه مع مدير من الهند متخصص فى اداره المشاريع الزاعيه وخلونا من الهجص بتاع ده دكتور فلان ودكتور علان الما فاهمين كوعون من بوعون عشان ننتهى من هذا الفلم والهنود هم اذكى منكم مليون مره

[Bom]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة