الأخبار
أخبار إقليمية
العطرون والماشية.. الأرض بشمال دارفور... موارد تحتاج لمن يوقظها...؟
العطرون والماشية.. الأرض بشمال دارفور... موارد تحتاج لمن يوقظها...؟


12-15-2015 02:48 PM
كتب: خالد فرح

بالطبع فإن إقليم دارفور يمتلك من الموارد ما تستطيع أن تعوض النقص الذي سببه انفصال الجنوب، ولكن ليس هناك من استطاع أن يحول تلك الموارد إلى موارد مصنعة او عملية إنتاج تستفيد منها الدولة في عملية الاستيراد والتصدير، بما أن خبراء الاقتصاد أجمعوا على أن الكساد الذي تعاني منه البلاد يتمثل في انهيار عملية الإنتاج وأن بعض المؤسسات المحلية والأهلية بدأت تطور صناعة المادة الخام بغرض التصدير، وبما أن مادة العطرون من المواد التي أصبحت تستخدم في صناعات الصابون وصناعة دوائية أخرى إلا أن شركة (جيد) كشفت أمس فى ورشة دشنت خلالها مجموعة من أعمالها الجديدة والتي تهتم بتطوير صناعة العطرون وتطوير وتعبئة المواد التي تشتهر بإنتاجها مناطق شمال دارفور مثل الحمضيات. وكشف جيد علي محمد جيد مدير الشركة أن مشروعه يستهدف تطوير الصناعات المحلية بغرض إحداث تنمية لإنسان دارفور، والعمل على تحريك سوق العمل من أبناء المنطقة. ودشنت شركة جيد التي تعمل في المجالات الزراعية والصناعية والنقل وتخصص أمس أعمالها في مؤتمر صحافي طرحت فيه أهدافها، وقالت إنها ستعمل على تطوير صناعة العطرون والحمضيات والصمغ العربي. وفي السياق كشف د. صديق امبدي أستاذ الاقتصاد بجامعة الخرطوم أن مناطق درافور مأهولة بالمواد الخام وكثير من الموارد التي ترقد تحت الأرض وتأسف لعملية تأخير مثل هذه الأفكار وعدم الاستفادة من تلك الموارد، وأشاد بفكرة الشركة، وقال إنها يمكن أن تحرك عجلة الاقتصاد في دارفور بنسبة كبيرة وتحرك عملية التصدير بشكل أكبر، وناشد الجهات المختصة بالولاية بتقديم الدعم المعنوي والمادي لأبناء المنطقة وتشجيعهم على عملية الاستثمار في صناعة وتجويد الإنتاج المحلي. وقال جيد إن مشروعه يستهدف تقديم خدمات تطوعية اجتماعية تستفيد منها كافة قبائل المنطقة وذلك من خلال عدد من المشروعات التي يتوقع أن تستوعب العمالة المحلية، في المشاريع الزراعية والصناعية وكشفت الشركة عن اعتزامها لتطوير الصناعات المحلية والاستفادة من المواد الخام في مادتي العطرون والصمغ العربي، وذلك من خلال تطوير وسائل التعبئة بمواصفات عالمية.

وتجدر الإشارة إلى أن مادة العطرون التي تشتهر بها مناطق دارفور بدأت الآن تستخدم في الصناعات الدوائية وصناعة الصابون الأمر الذي يمكن أن يجعل للسلعة مكانة في السوق العالمي إذا ما توفر لها الترويج الجيد في الفترة القادمة. يقول الخبراء ان عملية الاقتصاد تواجه ركودا كبيراً وإن سعر الجنيه مقابل الدولار ظل يترنح من خلال ضعف الإنتاج ولكن مثل هذه المشاريع يمكن أن تساهم في رفع عملية الإنتاج والتي يعتمد عليها التصدير بدلاً من أن تعتمد البلاد على الاستيراد فقط، ولذلك فإن مشاريع الشركة يمكن أن تسهم بشكل نسبي في هذا الخصوص، ودارفور بصفة عامة تمتاز بالعديد من الموارد التي تحتاج لأفكار توقظها من الأرض كالماشية والعطرون والصمغ، وهي بالطبع ستسهم في دوران عجلة الاقتصاد إذا ما وجدت الاستغلال الأمثل.

الصيحة


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1231

التعليقات
#1386015 [عوض عمر]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 11:43 AM
أكتر ناس يستهلكوا عطرون هم طلبة الخدمة الإلزامية في معسكرات التدريب.يمزجوا ليهم العطرون في الأكل عشان يثبط هممهم و يقلل من حاستهم الجنسية.
بس الخوف يقضي عليهم كلو مرة واحدة.

[عوض عمر]

#1385753 [ALWATANI]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 06:48 AM
والله ثروات السودان باطن الارض أأمن لها من ظهرها فاتركوها للاجيال القادمةحتى لايتلذذ بها اجانب لانعرفهم ولايعرفونا

[ALWATANI]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة