الأخبار
أخبار إقليمية
بعض الشوارع تحولت إلى "فترينة" لعرض الأجساد ..محامٍ: بلاغات الدعارة والأفعال الفاضحة في ارتفاع متواصل
بعض الشوارع تحولت إلى "فترينة" لعرض الأجساد ..محامٍ: بلاغات الدعارة والأفعال الفاضحة في ارتفاع متواصل
بعض الشوارع تحولت إلى


رجل أعمال يتعرض لابتزاز.. وطالبة جامعية تبكي في المحكمة
12-15-2015 02:45 PM

تحقيق:صديق رمضان

بعد الفراغ من زيارة مريض سوداني بمستشفى القصر العيني وسط العاصمة المصرية القاهرة استقللنا عربة تاكسي نحو حي المهندسين قاصدين مجمعاً طبياً لاكمال إجراءات حجز لمقابلة أحد اختصاصيي الباطنية، وفي الطريق الى الحي الراقي سألنا سائق عربة الأجرة عن وجهتنا التالية فحددناها له وكانت فندقاً بوسط القاهرة، إلا أنه فجأة ودون مناسبة ومقدمات أكد جاهزيته لاصطحابنا الى شارعي الهرم وجامعة الدولة العربية مساءً إن رغبنا في زيارتهما، وقبل أن يكمل حديثه اعتذرت إليه ،غير أن مرافقي سأله " ماذا يوجد في الشارعين"، فضحك وأجابه " توجد بنات ليل "، ولم يزد في إجاباته هذه، ولم يشأ صديقي الاستفاضة في الحديث، لتمر الأيام لأستدعي تلك الحادثة لأسقطها على ممارسات ما تزال في طور التخلق ولم تصل بعد مرحلة الظاهرة ـ بحسب البعض ـ وهي تلك المتمثلة في ظهور فتيات متهمات بأنهن "بنات ليل" يتخذن عددا من طرق العاصمة الرئيسية مكاناً لجذب الزبائن ، فيما يتحركن متهمات أخريات الى شقق مفروشة ، وحاولنا تتبع رأس الخيط لنستوثق من أن "بنات الليل" حقيقة أم إن الأمر مجرد ظنون وشائعات لا ترتكز على أسانيد.

جولة ميدانية

وللتقصي ميدانياً كان لزاماً علي تسجيل زيارة الى عدد من "الشوارع " التي يتحدث البعض عن احتضان جنباتها الأسفلتية فتيات في أعمار مختلفة يتواجدن عقب الساعة العاشرة مساء كما أشار الى ذلك احد الشباب الذي تجمعني به علاقة صداقة، فسألته عن أسباب تواجدهن، فأجاب قائلاً: بعضهن يجمعهن موعد مسبق مع أحد أصدقائهن ويتنظرنه ليأتي لاصطحاب إحداهن الى حيث "الوكر" أو المنزل الذي يريدان أن يقضيا فيه ليلتهما، وقال إن هناك فتيات يقفن في" الشوارع" بعيدًا عن محطات المركبات العامة ويلوحن أحياناً بأيديهن للعربات الخاصة وأمثالهن على استعداد للذهاب مع صاحب العربة الى حيث يريد، وذلك نظير مبلغ يتفق عليه الطرفان، أما الفئة الثالثة فكشف عن أنها تتمثل في فتيات يخرجن في هذه الساعة وهن أقرب إلى ممتهنات الرذيلة وعلى استعداد لمرافقة صاحب العربة الذي يتوقف لهن وهن يلوحن بل بأيديهن لإيقاف العربات.

بكل صدق صدمني حديثه هذا وكنت أعتقد انه من باب المزاح إلا أنه أقسم لي بأن كل ما قاله حقيقة، ومرة أخرى استدعيت عددا من القصص التي كانت تسرد في مجالس مختلفة وتؤكد وجود "بنات ليل" بطرق الخرطوم الشهيرة،هونت على نفسي بأن الأمر محدود وأن السلطات المسؤولة من الانضباط والمظهر العام قادرة على محاصرتها بل استئصالها، إلا أن الواجب الصحفي ظل ينادي دواخلي بأن الصحافة جزء من المجتمع وعليها أن تسهم في إلقاء الضوء على السلبيات التي تبرز حتى ولو كانت محدودة وذلك انطلاقاً من دورها كسلطة رابعة .

شارع النيل..متهم أول

أحد الأصدقاء حدد لي "الشوارع" التي أكد بأنها تشهد نشاط بنات الليل، وبالتأكيد يظل شارع النيل بكل جماله وحركته التي لا تهدأ ليلاً متهماً أول حتي وإن كان بريئاً ـ ولو كان يملك القدرة على الحديث لصرخ مطالباً برفع الظلم عنه ـ ولكن رغم ذلك توجهت صوبه وتحركت ما بين جسري توتي وبحري وأنا أرصد حركة المارة وكنت أتمنى ألا تقع عيناي على مشهد يعضد تأكيد البعض بوجود "بنات ليل"، وبعد جولة قصيرة لم ألحظ خلالها ما هو خارج عن المألوف جلست الى بائعة شاي وتجاذبت معها أطراف الحديث عن الوضع الاقتصادي والمعاناة التي يتكبدنها في سبيل توفير "لقمة العيش" الحلال وهن يعملن معظم ساعات اليوم، فوافقتني الحديث ولحسن حظي لم يكن هناك مرتادون لمحلها فواصلت "الونسة" العامة معها، الى أن تجرأت وسألتها عن ظاهرة بنات الليل فنظرت الى بتعجب وربما استنكار ولم أجد حيال نظرتها غير إفادتها بهويتي الصحفية والهدف من جولتي على شارع النيل، فصمتت دون أن ترد وحسبت أنها قد غضبت من حديثي ولكنها تحدثت بعد ذلك وقالت: توجد الكثير من الممارسات السالبة في المجتمع ومعظمها لم تكن مألوفة من قبل، وأعتقد أن عدد من الفتيات أصبحن يستسهلن الحصول على المال ولا يبذلن في سبيل هذا الأمر جهدًا كالذي نبذله نحن نهاراً ومساء في بيع الشاي، نعم توجد بنات ليل ومن خلال تواجدي بشارع النيل منذ فترة ليست بالقصيرة لاحظت هذا الأمر، ومعظمهن بنات في سن الزواج وبكل صدق أتعجب من اتجاههن نحو ممارسة الرذيلة لجني المال، وأشارت الى أن هناك فتيات معروفات يحضرن بصفة شبه دائمة الى شارع النيل ويجلسن في أماكن معروفة ثم يذهبن برفقة شباب ورجال في عربات، وتقول إن شارع النيل به تواجد مكثف من القوات الأمنية وهذا أسهم في ضبط المظهر العام، غير أنها تشير الى صعوبة إيقاف الشرطة لفتيات يقفن في الشارع ويلوحن للعربات وذلك لأنهن كما يبدو ظاهرياً لم يرتكبن جريمة.

جولة ثانية

بعد حديثي مع الخمسينية بائعة الشاي التي بدأت ناقمة على الكثير من الممارسات السالبة مثل ظاهرة "بنات الليل" تجولت مجدداً في شارع النيل وقد لاحظت أن هناك فتيات يقفن على الجزء الجنوبي من الطريق ورأيت ثلاث منهن يركب عربة واحدة، فقلت ربما كان قريبهن، ومرة أخرى رأيت على مقربة من فندق كورنثيا فتاة تصعد الى عربة فارهة سريعاً ما توارت عن الأنظار ولأنني رافض لفكرة وجود بنات ليل قلت ربما كان قريبها رغم أن الساعة كانت الحادية عشر مساء ومظهرها كان متحرراً.

أما المشهد الذي لفت نظري واستوقفني فقد تمثل في فتاة كانت تتخذ مكاناً قصياً بشارع النيل قبالة جامعة الخرطوم ولأنني كنت على مقربة منها لم أشاهدها تلوح للعربات المنطلقة بسرعة ولكن فجأة توقفت أمامها عربة فارهة أيضاً ولم تصعد ولكنها تجاذبت أطراف الحديث مع صاحبها لفترة لا تقل عن ثلاث دقائق وحاولت الاقتراب أكثر إلا أنها صعدت الى العربة وكل ما سمعته كلمة "خير"، وأيضاً لم أستطع التأكيد على أنها من بنات الليل ولكن مظهرها كان يوحي بذلك ـ إلا أنه لا يصلح ليكون منصة أطلق عليها الأحكام المسبقة، وفي ذات المساء توجهت الى شارع عبيد ختم وفي أحد جنباته المعتمة وعند الحادية عشرة مساء تفاجأت بشابة تقف في الطريق ولا تلوح للعربات فحدثتني نفسي أن أتوجه صوبها مباشرة ورغم شعوري بالخوف إلا أنني تشجعت وذهبت نحوها وبعد أن ألقيت عليها التحية التي ردتها دون تخوف وبل بأريحية سألتها عن وجهتها فصمتت لحظة حتى إنني خشيت من ردة فعل غاضبة تدخلني في إحراج إلا أنها قطعت حبل تفكيري وبددت مخاوفي حينما سألتني "عندك فهم محدد ولا شنو"، وارتبكت في الإجابة بعض الشي ولكن تحليت بالشجاعة وقلت لها "خمسيناية"، فأشاحت بوجهها عني وتحركت وهي تردد" متر ونص"، لم أشأ مواصلة حديثي معها لأنها بدأت زاهدة في الحديث معي ، وبعد ذلك واصلت جولتي بالشارع الذي يحمل اسم رجل لو كان حياً وشاهد الانحلال الذي وصلت إليه البلاد في الوقت الراهن .

أسرار وحكايات

في اليوم الثاني لجولتي بشارعي النيل وعبيد ختم لجأت الى أحد الشباب ليساعدني في تقصي حقيقة وجود "بنات ليل" فأكد وجودها وكشف عن أن هناك عددا من العلامات التي تميزهن ، وأضاف: بعضهن يرتدين ملابس محترمة لا تدل على أنهن من بنات الليل، وذلك للتمويه وإبعاد الشبهات عنهن وهؤلاء يتحركن في شوارع معروفة ولديهن زبائن محددين، وهناك فتيات يذهبن الى الشوارع المشهورة ويقفن على جنباتها ويدركن جيدًا أن ثمة أشخاصا يقودون عربات فارهة سيتوقفون لاصطحابهن، ويشير الى أنه بشارعي عبيد ختم والستين توجد هذه الظاهرة، موضحاً عن وجود علامة اخرى يمكن عبرها معرفة "بنات الليل" وتتمثل في تقديم الفتاة لرجلها اليمني وهي واقفة على الطريق، وحديث الشاب عن شارع عبيد ختم يحمل مصداقية كبيرة لجهة تطابقه مع تحقيق أجرته من قبل الزميلة"الوطن" في ذات الإطار حيث أطلقت عليه شارع عبيد "خطف" كناية عن توقف العربات الفارهة لحمل "بنات الليل".

شوارع شهيرة

من خلال بحثي المتواصل عن ظاهرة "بنات الليل" اتفق معظم الذين التقيتهم على أن هناك عدداً من الشوارع المشهورة في العاصمة بوجود بنات الليل أبرزها شارع النيل، عبيد ختم، شارع المطار، صينية السوق المركزي، الطريق المؤدي الى كبري المنشية من الناحية الغربية، شارع الإنقاذ ببحري والعرضة بأم درمان، الطريق القصير الذي يقع غرب فندق كورنثياً، وأخبرني الشاب أن من أبرز علامات بنات الليل ارتداء بعضهن نقابا وأخريات لا يتحرجن في ارتداء الأزياء الفاضحة أو العادية، واضاف: هناك نساء يعملن في هذا المجال ويمارسن دور"القوادات" حيث ترافق الفتاة التي تمارس "التسكع في الشوارع" وحينما تتوقف عربة تصعد معها وتقوم بدور المفاوض الى حين الاتفاق ثم تترجل من العربة بعد استلام جزء من المبلغ وتحمل معها أيضاً "شنطة وموبايل" الفتاة وحينما سألت عن سبب ذلك علمت أن الغرض هو للحيلولة دون تعرضها للسرقة.

ابتزاز

وفي إطار بحثنا عن ممارسات بنات الليل سجلنا زيارة لاثنين من المحاكم بالخرطوم، وأشار مسؤول بأحد المحاكم "فضل حجب اسمه" الى أن بلاغات الدعارة والأفعال الفاضحة باتت كثيرة وسرد لنا الكثير من القضايا والنماذج، وأكد أن القاسم المشترك بينها وجود فتيات في أعمار دون الثلاثين عدد منهن طالبات جامعيات، وقال إن هناك عددا من بنات الليل يترددن كثيراً على المحاكم رغم الأحكام التي تصدر بحقهن، وقال إن إحداهن من قبل وبكل وقاحة قالت "ما نمارسه استثمار، ألم تقل الحكومة أنها تشجع الاستثمار". وكشف عن أن هناك نوعا من بنات الليل يمارسن الابتزاز بالاشتراك مع آخرين، وقال إن عملهن يقوم على تصيد أصحاب المركبات الفارهة وذلك عبر وقوفهن في ساعات متأخرة من الليل في الطرقات والتلويح بأيديهن وعندما يصعدن الى السيارة يطالبن سائقها بتوصيلهن وفي منتصف المشوار تأمره بالتوقف ولكنها لا تترجل من العربة بل تخيره بأن يدفع لها مالاً أو لفت أنظار من هم بالشارع والإشارة الى أنه حاول اغتصابها، وقال إن الكثيرين يدفعون مجبرين ما تطلبه الفتاة خوفاً من "الفضائح"، ولفت إلى أن هناك نوعاً آخر من الابتزاز يمارس على نطاق واسع ويتمثل في أن تذهب فتاة الليل مع أحدهم الى منزله أو شقته وبعد وصولها تجري اتصالياً هاتفياً بأخرين تكون على تنسيق مسبق معهم وهؤلاء وبعد أن تمدهم بمعلومة وصف مكانها وفي وقت محدد يقتحمون المنزل ويشهرون بطاقات عسكرية مزورة ويمارسون ابتزازا على المجنى عليه بل يقومون بتصويره وحيال هذا لا يجد غير الاستجابة لمطالبهم وغالباً تكون مبلغاً مقدرًا من المال.

أدلة وإثبات

وذات يوم جولتنا، قضت إحدى محاكم الخرطوم بمعاقبة "ثلاثة طلاب جامعيين ضبطتهم الشرطة داخل شقة مفروشة في وضع مخل بالآداب حيث حكمت على المتهم الأول بالغرامة "1500" جنيه والجلد "30" جلدة بعد أن عثرت الشرطة داخل هاتفه الجوال علي أفلام فاضحة ، وحسب وقائع القضية فإن حارس العمارة اتصل على الشرطة وأخطرهم بأن هناك شباباً من الجنسين يحضرون بصفة مستمرة الى الشقة بعد منتصف الليل وبعد أن تمت مراقبة الشقة من قبل الشرطة ومداهمتها تم ضبط المتهمين داخلها في أوضاع مخلة بالآداب، وكانت المحكمة قد استجوبت المتهمات اللواتي أشرن الى أنهن حضرن على متن سيارة صديقهن الى الشقة "لقضاء حاجتهن" وأنهن عندما حاولن الخروج اعترض طريقهن حارس العمارة، وأفاد أحد المتهمين أن الشقة مملوكة لطالب بكلية الطب ودائماً ما تشهد فتيات فيها بعد منتصف الليل.

الخطر يتمدد

ويشير المحامي عوض الله إسماعيل هارون الذي ترافع عن الكثير من القضايا ذات الصلة بموضوع تحقيقنا، إلى أن ظاهرة بنات الليل باتت منتشرة بكثافة خلال الفترة الأخيرة، ويقول في حديث لـ(الصيحة) إنهم ومن خلال تواجدهم في المحاكم فقد ظلوا يلحظون ارتفاع نسبتها، معتبرها خارج مألوفات المجتمع السوداني، وقال إن بلاغات المادة 176 وهي المتعلقة بالابتزازات باتت أيضاً في ارتفاع ملحوظ بل أقرب الى الجريمة المنظمة، وتتمثل في اصطياد بعض الفتيات لأصحاب المال وممارسة ابتزاز عليهم حتى لا يتعرضوا "للفضائح"، وأضاف: هنالك فتيات يقفن بصورة منظمة في الشوارع كأنهن بحاجة إلى مساعدة ولكن عندما تتوقف العربة لها وتصعد إليها يظهر فجأة من يدعون أنهم ينتمون لقوات نظامية فيمارسون الابتزاز على صاحب العربة حتى يحصلوا على أكبر قدر من المال، ويكشف عن تعرض رجل أعمال من قبل لابتزاز كلفة 80 مليون جنيه إلا أنه لجأ الى تدوين بلاغ ضد الجناة، وقال إن المادة 154 وهي المتعلقة بالدعارة أيضًا باتت كثيرة في المحاكم ومعظم اللواتي يتم القبض عليهن فتيات جزء منهن صغيرات في أعمارهن، وقال إن المادة 152 المتعلقة بالأفعال الفاضحة والمخلة بالآداب، ويرى المحامي عوض الله أن انتشار هذه الجرائم يعود الى أن العقوبات لا تكون رادعة وفي غالب الأحيان تتخلص في دفع غرامة مالية تتراوح بين المليون الى العشرة ملايين جنيه وأن الذين يمارسون هذه الأفعال دائماً يملكون القدرة على دفع الغرامة وهذا ما يفسر عرض بعضهم أكثر من مرة على المحاكم، وقال: من قبل حضرت محاكمة طالبة جامعية تقطن في احدى الداخليات أكدت بأن خروجها ليلاً جاء بسبب وضعها الاقتصادي وان ممارستها للفاحشة لجني المال، وكشف عن تخفيف المحكمة العقوبة عليها مراعاة لظروفها، مبيناً عن أن معظم بنات الليل واللواتي يتم القبض عليهن في الشقق طالبات جامعيات، وأن هناك أخريات يمارسن الدعارة على سبيل المهنة والاحتراف.

الصيحة


تعليقات 25 | إهداء 0 | زيارات 12816

التعليقات
#1386186 [ممغوص]
5.00/5 (1 صوت)

12-16-2015 05:51 PM
بالله يعني ماعارف ؟؟؟؟ وانت البوديك تختف شنو .
ياريت تحترموا عقولنا . انت لو عايز تعمل سبق صحفي اعمل مقابلات معاهن
وشوف اسبابن شنو وكلنا عارفنها وربنا يجازي اللي كان السبب

[ممغوص]

#1386149 [Abujabir Ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

12-16-2015 04:09 PM
الحركات دى بعملوها الكيزان . العربات الفارهة = الكيزان الذين لا يستحون من أكل المال الحرام والفعل الحرام .

[Abujabir Ahmed]

#1386100 [سودانى اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 02:36 PM
يا اخوانا الشغله ماقروش انا بعرف جنبنا شقه بجوا فيها طليه وطالبات شهاده عربيه من لهجتهم بللابكوت دكاتره مستقبل يعنى البنظعتن عشان القروش ديل بسيطات جدا .الظعط بقا لى بنات الناس

[سودانى اصيل]

#1386056 [جبل مرة]
5.00/5 (1 صوت)

12-16-2015 12:54 PM
غايتو الصحفي دا ماقصر تب وهو يشير إلي اماكن تواجد بنات الليل وبنات الدعارة يعني اي شاب يريد المتعة عليه التوجه الي هذه الشوارع ومغازلت اي فتاة تتواجد بهذه الشوارع حتي وان كانت بت ناس وشريفة بعد هذا الوصف وشرح طريقة معرفتهن حتماً سوف يزداد الخطف وعلي الحكومة بناء دار مايقوما اخر ......!؟

[جبل مرة]

#1386001 [bluenile]
5.00/5 (2 صوت)

12-16-2015 11:28 AM
مع احترامى لكاتب المقال هل تعلم ان الله حزرنا من الشبهات
وهل انتى فاضى لهذه الدرجه ان تجوب العاصمه لكى تكتب مقالك هذا
هل تعلم يا سيدى ان 90% من هولائى البنات لست بسودانيات لانهن يشتقلن عاملات بالكفتريات وشقالات بالبيوت وهن يجدن اللغه العربيه اكثر منك انت الصحفى
وفى الختام ماذا وصلت من نتيجه هل سالتهن عن شخصياتهن او اوراقهن الثبوتيه
وهل يا ترى اليست فيهن واحد واثنين او ثلاثه من قريباتك او اهلك
انتم تكتبون عن الاخرين لكن انا انصحك بالكتابه عن من حولك عن حيك او منطقتك
لانو ما قمت به من جولات للبحث عن فضيحه او اتهام بالشبهات والتجسس والترصد لكى تثبت انك فعلت او اكتشفت الذره
كما تدين تدان وكما تعلمنا من القران ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم لا تتجسسو
وان بعض الظن اثم فليس لك الحق ان تنشر مثل هذه الاخبار بمجرد النظر بمناظر مشوش
وتزكر ان لديك اخوات وبنات واهل وزوجه واتمن ان لا تجد يوما احدى قريباتك يقفن
فى الشارع وتتهمنهن بمثل افكارك الهدامه
واحكى اليك قصه واقعيه وانت فى حديثك قلت مصر كان فى مصر شله من شباب الليل الذين يجوبون الاحياء والقرى عن ملذاتهم والزنا فهم ثلاثه لكنهم وجدوا اربع بنات طالبات جامعيات فى منتهى الجمال اخذوهم الى شقتهم لكنهم ثلاثه والبنات اربعه فقاموا اتصلوا بصديقهم الرابع تعال سريع عندنا حاجات حلوه ومستوى عالى المهم وصل صديقهم وقالو ليه حقتك فى الغرفه ديك قالت ما بتشرب تخيل ماذا حدث لا تصدقه ابدا عندما الشاب وجدها اخته بنت امه وابيه وطالبه جامعيه فى السنه النهائيه بكليه مرموقه وشاطره جدا فى دروسها
فاحزر ان تتصيد وتتجسس والا يوم تجد وتشاهد من لا يحمد عقابه
اللهم بلغت فاشهد

[bluenile]

ردود على bluenile
[محمد أحمد هاشم] 12-16-2015 09:12 PM
حدث في نهاية السبعينات أن أحدهم أوقف سيارته عندم شاهد بنت واقفة في منطقة شبه مظلمة في شارع النيل,وقف ليخطفها.فتحت البنت باب السيارة,فإذا هي شقيقته!!!!!!!
!تأمل و كما تدين تدان.


#1385961 [.مامون]
3.00/5 (2 صوت)

12-16-2015 10:49 AM
يا جماعة الجوع كافر و يؤدى الى الانحراف و المسالة حتستفحل اكثر فالاحوال تسير نحو الاسوا . اى اسرة ما عندها مغترب ( بناتها يركبوا الشارع ) مع عظيم الاسف

[.مامون]

#1385862 [الماصع]
5.00/5 (2 صوت)

12-16-2015 08:54 AM
لا فضيلة مع الجوع

هذا نتاج طبيعي للسياسات الاقتصادية الجائرة(لا مصانع لا مؤسسات لا شركات تستوعب اولئك الفتيات وتعفهن , الانسان مفطور علي الخير , الشر طارئ فيه)
وسياسة التمكين البغيضةوإقصاء الاخر


وإذلال الشعب بسوقه الي الرذيلة


الله المستعان

اللهم عليك بهم انهم لا يعجزونك

[الماصع]

#1385851 [aldufar]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 08:44 AM
ما التوجه الحضاري الذي اتت حكومة المؤتمر الوثني للبلاد وقبل ذلك كان تدمير المشاريع والمصانع والزراعة والتعليم واخيرا الاخلاق كما نرى اليوم في الطرق كيف تعرض اجساد البنات للعيش فقط طبعا وسببه ناس البشير قبل حكومته لم يعرف الشعب السوداني فسادا من قبل؟؟؟؟؟؟

لكن حسبنا الله ونعم الوكيل في البشير ومن وآلاه من مفسدين؟؟؟؟؟؟

[aldufar]

#1385848 [ابو جلمبو]
5.00/5 (2 صوت)

12-16-2015 08:42 AM
المشكلة مافي في البنات وفي الرجال البيعملو كده، القصة في الكيزان الحرامية اولاد الكلب

[ابو جلمبو]

ردود على ابو جلمبو
[زول تمام] 12-16-2015 02:20 PM
ياخ انت ما ابو جلمبو انت جمبلغ عديل ههههههههه


#1385774 [معاويه]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 07:24 AM
شيى مقرف حقيقة ودى كلها من اسباب وافعال النظام الحاكم

[معاويه]

#1385765 [Jimmy Cliff]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 07:08 AM
بالشارع الذي يحمل اسم رجل لو كان حياً وشاهد الانحلال الذي وصلت إليه البلاد في الوقت الراهن .?????????هههههههههههههههاااااااااااااااااااااااااااااا

كوز ذى الكيزان

[Jimmy Cliff]

#1385755 [أم شلوخ]
0.00/5 (0 صوت)

12-16-2015 07:01 AM
يا اخوى انت مغترب و لا شنو فى بنات ليل و نهار و صباح و فى أولاد ليل و نهار و صباح بدل تبحث عنهم حاول تحفز الناس للثورة على هذا النظام الذى أفقر و جوع الناس و جعل الأب و الاخ يقضون النظر عما يدور فى بيوتهم لأنهم لا يستطيعو اطعامهن لذلك يتركونهم يذهبن و يدبرو امورهن

[أم شلوخ]

#1385741 [عبدالحميد عبدالله]
5.00/5 (2 صوت)

12-16-2015 04:32 AM
هسه ده تحقيق والجديد شنو في الموضوع انت ماتحققوا في الدعاره السياسيه وتبحثوا وتنكتوا في الذين كانوا يسكنون في اطراف الدروشاب والكلاكلات والن يمتلكوا الفلل والتلاته طوابق في كافوري والرياض

[عبدالحميد عبدالله]

#1385705 [بونس]
5.00/5 (1 صوت)

12-16-2015 01:21 AM
هسه دعاية قبل ان يكون تحقيق وتوجه من لم يكن يغرف الاماكن بالذهاب اليها وصاحب المقال ان كان يقصد في نشر ةزيادة الزبائن او لا قصد واشك في ذلك كان الاول طرح الحلول والاشارة بالحروف اليها وماذا بعد نحقيقك ومن هم الزبن بنات اليل ومن سبب قي وجهمن ومن يسطيع اليوم من توفير اكل عيشيه ثمة البحث عن بنات اليل


فهم السوال نص 000000000000000

[بونس]

#1385621 [ابو الخير]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2015 09:45 PM
الفقر والحاجة سبب كل هذه المشاكل
الجوع والبطالة والعنوسة
مشاكل كثيرة سببها الترابي والبشير وكلابهم

[ابو الخير]

#1385610 [جمال علي]
5.00/5 (2 صوت)

12-15-2015 09:18 PM
الأسباب:
1/ التربية غير السليمة تقود إلي إنحراف البنات.
2/ الوضع المعيشي القاسي لدي بعض الأسر دفع بعض البنات و رماهن في هذا المسستنقع.لكن لماذا تسمح الأسر لبناتها بالسفر للدراسة و السكن في الداخلية و هي لا تملك المال.كان من الأفضل أن تبقي البنت في بيت أهلها حتي يأتيها إبن الحلال و يسترها أو يضمها قبر بدل ضياع الشرف.
و هناك بنات إستهواهن هذا الفعل الفاضح و هن لسن في حاجة إلي المال.لكن وقعن في أحضان الشباب الفاسد فأغوهن و رموهن في هذا المستنقع.
كنت أسمع عن قصص مثل هذه أيام دراستي في القاهرة في منتصف الثمانينات و أبطالها طالبات سودانيات و من أسر يبدو أنها محترمة.كان يلعب معهن و للأسف سودانيين.
هذه عاقبة التربية الخطأ.
و من جانب آخر كنت أشاهد طالبات يسكن خارج الداخلية,أي عزابيات.لم يكن يدخل غليهم غير الشغالة التي تساعدهن في سكنهن.كان خفير العمارة يضع لهن أنبوبة الغاز أمام الباب و ينصرف. و الآن هن نسوة سعيدات و كون أسر سعيدة و أصبحن سيدات مجتمه فهنبئآ لهن و لأهلهم الذين ربوهم و أخرجوهم إلي الحياة.
أما أنت أيها الأب الفاشل و الفرطوق لتلعض أصبع الندم لأنك فرطت في بنتك حتي إفترستها السباع.

[جمال علي]

#1385604 [abu juju]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2015 09:07 PM
اذا دخل الفقر من الباب وخرجت الاخلاق من الشباك واذا صندوق دعم الطلاب يعطي الطالبة 100 جنيه في الشهر وكما ذكر قبل ايام ان 80 بالمائة من طالبات الداخلية ينامون القوا يعني من غير عشاء ومعظمهم من بنات الاقاليم الفقراء الله لابارك فيكم ياكيزان

[abu juju]

#1385592 [بيكاسو]
5.00/5 (1 صوت)

12-15-2015 08:02 PM
وصينية نمرة 2 القبل أوزون
وناصية القرشي
وش 1 من الغرب
اللبش التقيل هناك هههههههههههههه

[بيكاسو]

ردود على بيكاسو
[أنا] 12-16-2015 11:48 AM
شكلك متمرس يا عمنا ؟


#1385583 [المعلم]
5.00/5 (3 صوت)

12-15-2015 07:50 PM
لم تأتى بجديد أيها الصحفى في غاراتك الليلية على الشوارع بما فيها شارع شهيدك الذى تتحسر على غيابه وهو من الذين شاركوا في هندسة صورة الشارع الذى تراه الآن, على كل هذا ليس بسبق صحفى واكتشاف مذهل لوضع مستجد, هذا نتاج طبيعى وحصاد لاوضاع اجتماعية وحياتية مزرية للملايين من هذا الشعب, وكل السوالب الاجتماعية مرتبطة ارتباطا عضويا بألكامل بألمشاق التي يواجهها الانسان المواطن والتي فرضت عليه من نظام فاسد وفاشل لاكثر من ربع قرن, لذا فمن الاجدى أن تبحث في أسباب الداء لتجد العلاج وليس العكس ليصبح الامر فقط الاثارة ورفع الرايات الحمراء دون فائدة.

[المعلم]

#1385565 [ابو عمار]
0.00/5 (0 صوت)

12-15-2015 06:47 PM
هذا العمل يمارس منذ عشرات السنين. وبنات الليل موجودات قبل الانقاذ. واصحاب السيارات يعرفون ذلك جيدا. الفرق الآن ، العدد تكاثر وأصبح مصنفات. بنات في الحضيض تجدهم في شارع العرضه وما جاوره ، وبنات في القمة تجدهم في شوارع الاحياء الراقية في الخرطوم .
واعتقد كل الزبائن هم شاغلي الوظائف الحكومية حيث النهب المباح لأموال الدولة.

[ابو عمار]

#1385556 [ALWATANI]
1.50/5 (2 صوت)

12-15-2015 06:28 PM
يناس قبل 16عام كنت خريج ومع زملائى بالبحرى وفى طوف ليلى فى ثلاثة طالبات جامعيات انزلتهن العربة جوار منتزه عبود حوالى الساعة الثانية صباحا واقفناهن وسالاناهن
فتعللن بانهن اتاخرن فى حفلة ويسكت قريب فقلت لهن خلاص اثنين يتحركوا حتى البيت ويسلمكن لولى الامر فرفضن وبعد نقاش تبين ان الطالبات لظرفهن الاسرية يذهبن للفوضة لدف المصروفات الدراسية .فقلنا نساهن للدوريه فرفضن وتعللن با ن رجال الشرطه اكثر رداء يتزوهن ويمارسوا معن الرزيلة فحلفننا بالله مانسلموهن للدورية .

فتدث الزمله وعرفوهن باننا طلبه خرجين وفى اداء الخدمة وعيب الواحدة تهين نفسها بذلك
والافضل الواحدة تشتغل غسيل مكوة عن الاسر المحترمة ةعسى ولعلا يسعدوها بدل المرممطة دى

وكلفنا اثنين بتوصلهن الى الداخلية بالختمية حتى لايتعرضن لابنزاز الدورية

[ALWATANI]

ردود على ALWATANI
[سودانى طافش] 12-16-2015 05:58 PM
إنت خريج شنو !


#1385502 [A. Rahman]
4.75/5 (6 صوت)

12-15-2015 04:51 PM
"...وبعد ذلك واصلت جولتي بالشارع الذي يحمل اسم رجل لو كان حياً وشاهد الانحلال الذي وصلت إليه البلاد في الوقت الراهن...." !!!

و منو اللي جاب زي الفساد دا غير جماعة صاحبك دا "الذي لو كان حياُ..."؟

[A. Rahman]

#1385468 [.مامون]
3.00/5 (2 صوت)

12-15-2015 03:55 PM
الدعارة وصفت بانها من اقدم الهن فى التاريخ . لكنها استفحلت فى بلادنا بسبب الوضع الاقتصادى المتردى الذى ادى الى الغلاء الفاحش . استطيع ان اجزم ان اى اسرة سودانية متوسطة الحال او ادنى لاتجد دعما من احد افرادها من خارج البلاد لاتستطيع العيش فى الوقت الراهن . و هذا الوضع الماسوى يسال عنه القائمون بامر البلاد احيانا او امواتا . و بالمناسبة دعا الحال بعض بناتنا لوضع افظع فى الخارج

[.مامون]

#1385460 [habbani]
3.00/5 (3 صوت)

12-15-2015 03:44 PM
لعنة الله تغشاكم يا كيزان

[habbani]

#1385452 [mohamed]
3.00/5 (3 صوت)

12-15-2015 03:26 PM
ولكن كم لبستم في الكهف وكيف هي أحوال الآخرون؟!

[mohamed]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة