الأخبار
أخبار إقليمية
نص مذكرة المراكز الثقافية المغلقة في مؤتمرها الصحفي
نص مذكرة المراكز الثقافية المغلقة في مؤتمرها الصحفي



12-16-2015 11:42 PM
في مؤتمرها الصحفي الذي انعقد بدار حزب الأمة في تمام الساعه الواحده من ظهر اليوم الأربعاء 16 ديسمبر .
وزعت المراكز الثقافية المغلقة علي الإعلاميين والحضور مذكرتها التالية والتي سنتبعها لاحقا بتقرير أوفي عن مداولات مؤتمرها الصحفي .

نص المذكرة :

مذكرة المراكز الثقافية المغلقة لمرور ثلاث سنوات على استمرار إغلاقها
(مركز الدراسات السودانية، وبيت الفنون، ومركز على الزين الثقافي)

ثلاث أعوام مرت على إغلاق عدد من المراكز الثقافية في السودان، في حملة حكومية شعواء، استهدفت هذه المراكز؛ منابر الثقافة والفنون والاستنارة، دون وجه حق وبلا مبررات قانونية واضحة ومثبتة، بما يتعارض مع مبادئ حرية التعبير، ويتعارض مع الاتفاقات والمواثيق الدولية التي تضمن حرية النشاط الثقافي والفني والفكري،وأيضا نكوصا واضحا عن وثيقة الحقوق المضمّنة في الدستور الانتقالي للعام ٢٠٠٥م (الدستور الساري حالياً)، كما أن استمرار الإغلاق لا يتوافق مع القوانين التي تنظّم العمل الثقافي في السودان، على الرغم من السلبيات المعروفة بتلك القوانين.
وتعود الحيثيات إلى النصف الثاني من العام ٢٠١٢م، حيث تعرّضت المراكز الثقافية، إلى هجمة منظمة، شرسة ومتتابعة، من قبل السلطات الحكومية، بأجهزتها المختلفة، عملت على التضييق من عمل ونشاط تلك المراكز، بعرقلة وتعطيل وتوقيف أنشطتها؛ من ذلك المطالبة بتصاديق أمنية إضافية لقيام الفعاليات، تتم المماطلة فيها أو عدم منحها، ثم في شهر ديسمبر من العام ٢٠١٢م، أغلقت عدد من المراكز وتم التجميد الكامل لمراكز أخرى، متبوعا ذلك بحملة إعلامية من جهات مختلفة لتشويه صورة عمل المراكز، زورا وبهتانا، ثم الممانعة لعودة المراكز بعد انتهاء فترة “التجميد” والممانعة من تجديد الترخيص السنوي للبعض منها. مما يعني استمرار النهج المعادي للثقافة والفنون والاستنارة.
هذا إلى جانب إغلاق وتجميد مؤسسات ثقافية أخرى، أبرزها مركز الخاتم عدلان للاستنارة والتنمية البشرية، ومنتدى السرد والنقد، واتحاد الكتاب السودانيين، مع استمرار التضييق بمختلف أنواعه على المؤسسات الأخرى مما أدى إلى توقف بعضها.
إن المراكز الثقافية منارات لنشر المعرفة والثقافة والفنون والإبداع، وترياق مضاد للانغلاق الفكري والتطرف، وغيابها يزيد من رقعة الظلام والجهل، ويفتح الباب على مصراعيه لثقافة الاستلاب التي لا تجابه بما يعبر عن الخصوصية الثقافية، والتراث، والتاريخ الوطني، وقد ادت المراكز الثقافية دوراً مشهوداً وبارزاً في تقديم الخدمات الثقافية والفكرية والفنية والتوعوية والاجتماعية، فالمراكز الثلاث لوحدها وعلى اختلاف نشاطاتها قدمت - خلال سنوات عملها -* آلاف الفاليات الثقافية والفكرية، ودرّبت آلاف الشباب والمثقفين على مهارات ومعارف مختلفة، إلى جانب مئات الإصدارات الفنية والمطبوعة، وغيرها من الأنشطة التي أضاءت سماوات الخرطوم وعدد من ولايات السودان، واستفاد منها حتى من هم خارج الوطن.
إن إغلاق مراكز الثقافة والفنون والاستنارة، يعد تراجعاً مريعاً في مسيرة الوعي المجتمعي، وبذلك يخسر الوطن والمواطن الهوية الثقافية والفنية، وهذه جريمة لا تغتفر وإجحاف في حق الشعب، يدوّنه التاريخ، خاصة وأننا نشهد كيف يحتفي العالم، كل يوم، ويمضي بخطوات ثابتة، في دعم الثقافة والفنون وتدعيمها بالقوانين والتشريعات التي تعزز من حريتها ومن قابلية النمو والتطور، لتساهم الشعوب بالعطاء في رفع الوعي والتقدم الإنساني.
لقد كان قرار إغلاق وتحجيم تلك المراكز، قراراً غير موفقا، يحمل الكثير من الجور، اختلطت فيه السياسة بالغرض، فأدى إلى تعطيل العمل الثقافي في البلاد، وحرمان قطاعات كبيرة من فئات المجتمع من الاستفادة من الخدمات المتميزة والمتعددة التي تقدمها تلك المراكز.
إننا نحن الموقعون أدناه، أصحاب المظلمة التاريخية، في إغلاق مراكز الثقافة والفنون والاستنارة بالبلاد، ومع اكتمال السنة الثالثة، وبما يتزامن مع ارتفاع الأصوات المنادية بالحوار والذي لا يمكن تصوّر قيامه وفعاليته بمعزل عن الحريات العامة، نطالب السلطات المختصة بالآتي:
•إعادة فتح المراكز الثقافية المغلقة لتعود لممارسة دورها التنويري.
•تجديد الترخيص السنوي بأيسر ما يكون ودون أي تعويق.
•مراجعة القوانين والتشريعات المتصلة بالعمل الثقافي بغرض تعديلها بما يضمن حرية واستقلالية العمل، وتعضيدها بما يعود بالنفع على الثقافة والفنون بالبلاد.
ختاماً، نجزل عظيم الشكر والامتنان، لكل فئات الشعب السوداني، خاصة المثقفين والإعلاميين والحقوقيين، والعاملين في حقول الثقافة والفنون والصحافة وحقوق الإنسان والمجتمع المدني، وغيرهم من النساء والطلاب والعمال والمهمشين، على وقفتهم المشرفة معنا، وعلى دعمهم المتواصل وإيمانهم القاطع بعدالة قضيتنا، ونطمئنهم بأننا نسلك جادة الطريق ولا نتنكبه حتى نسترجع حقوقنا السليبة، من أجل أن ترى مراكزنا النور من جديد، وتعود لممارسة دورها الثقافي والفني والتنويري في خدمة إنسان السودان والإنسان أينما وجد.
ومعاً من أجل وطن أكثر تسامحاً.

مركز الدراسات السودانية
بيت الفنون
مركز علي الزين الثقافي





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1930

التعليقات
#1386507 [الفارس الجحجاح]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2015 08:52 AM
بيان هزيل ايها الهزلاء ويشبه ضعفكم وخنوعكم ,,, ثلاثة سنوات من الاغلاق والتحكم وتشتيت الجهود والاعتقالات ,بعد كل هذه الفترة والضغوط سنحت لكم الفرصة الان في دار الامة لتصدروا هذا البان الهزيل الركيك ,,, والله فعلا الانقاذ استطاعت ان تكسر كل اجنحة الوطنيين الصادقين 83

[الفارس الجحجاح]

#1386490 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2015 08:45 AM
يا ناس المراكز انتوا قايلين بتخاطبوا بان كي مون عشان يسمع كلامكم و يقتنع و يفتح ليكم مراكزكم انتو بتخاطبوا عمر البشير الرئيس الاوحد لثلاثين مليون سوداني والذي يتحسس مسدسه عندما يسمع كلمة ثقافة و الذي يقيل و لا يقبل الاستقالة والذي يريكم ما يرى فقوموا وانشروا اشعاركم و قصصكم و ثقافتكم في الوسائط الاخرى المتعددة و انتظروا الصباح الذي هو ليس ببعيد.

[صادميم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة