الأخبار
أخبار إقليمية
أكبر حدث اقتصادي بين مصر والسودان في السنوات الأخيرة.. صفقة مليارية.
أكبر حدث اقتصادي بين مصر والسودان في السنوات الأخيرة.. صفقة مليارية.
أكبر حدث اقتصادي بين مصر والسودان في السنوات الأخيرة.. صفقة مليارية.


12-17-2015 04:59 PM

القاهرة - صباح موسى
لا أحد يعلم على وجه التحديد كيف تعمل مؤشرات العلاقة بين البلدين، ففي وقت توقع خلاله الكثيرون تجميد العلاقات بين قطري وادي النيل لفترة قد تطول، تشهد القاهرة هذه الأيام حراكا كبيرا لتعاون اقتصادي واستثماري مبشر بين مصر والسودان. وكانت أحداث عابرة قد تفاعل فيها الجانب الشعبي بعد أن أشعلتها مواقع التواصل الإجتماعي، ما أدى إلى احتقان حقيقي كاد أن يتحول إلى أزمة كبيرة بين البلدين، لأنها استدعت معها كل الخلافات بين الدولتين، بيد أن زيارات المسؤولين المتبادلة لمح خلالها مراقبون أنها كانت دليلاً على أن الأحداث مجرد سحابة صيف سوف تنقشع، وأنه بالوقت سوف تهدأ المشاعر السودانية لأن الشعب السوداني بطبعه متسامح ومحب، بينما يمضي محللون إلى القول إنه لولا حكمة القيادة في القاهرة والخرطوم والتعاون الدبلوماسي بينهما لوجدنا أنفسنا في قطيعة في العلاقات كان من الصعب إعادتها إلى وضعها الطبيعي في وقت قريب.
حسناً، بداية الحراك الاقتصادي بين البلدين عكست أنهما ما زالا على التراك السليم، فقد تفقُّد الدكتور خالد حنفي وزير التموين والتجارة الداخلية المصري، يرافقه صلاح الدين محمد الحسن وزير التجارة، وأحلام عبدالجليل قنصل السودان العام بأسوان، الدفعة الأولى من أكبر صفقة استيراد لرؤوس العجول السودانية إلى مصر، وتقدر بنحو 800 ألف رأس من العجول السودانية، بقيمة تصل إلى نحو مليار دولار، وذلك للسنوات الثلاث القادمة.
ويقول صلاح الدين محمد الحسن لـ(اليوم التالي) إن هذه الصفقة بواقع مليار دولار لثلاث سنوات، وتم تنفيذ 150 مليون دولار منها، بداية للتوجه والسعي ليصل التبادل التجاري بين البلدين إلى 10 مليارات دولار سنويا، موضحا أن شركة الاتجاهات المتعددة السودانية استطاعت أن تصل إلى صيغة اتفاق مع المصريين بتصدير الماشية السودانية لهم بسعر يصل للمستهلك المصري بـ 50 جنيها، مضيفا أن الشركة استأجرت المسالخ في أبي سمبل، وأن مصر ستستفيد من اللحوم فقط، وسوف تستفيد الشركة بالجلود وغيرها وستصدرها ليعوضها فرق السعر، ويحقق لها الربح المطلوب.
مسالخ بالكود الأوروبي
الحسن خلال حديثه لـ(اليوم التالي) قال: "اتفقت مع وزير التجارة المصري على عمل مشترك بيننا، بإنشاء مسالخ في السودان بالكود الأوروبي". مسترسلاً بالقول: "تحدثنا أيضا عن التدريب والاستفادة من الخبرة المصرية في دعم وحماية المستهلك ومجال ضبط الأسواق"، مؤكدا حرص البلدين على زيادة التبادل التجاري بما يعود بالمنفعة عليهما. وقال: "سوف يساعدنا في ذلك وسائل النقل متعددة كالسكة الحديد، والنقل النهري، والبري، لنقل السلع إلى المحافظات المصرية كافة بأقل تكلفة". ولفت الوزير إلى أنه رغم انشغاله بعرض الميزانية بالمجلس الوطني، إلا أنه جاء إلى القاهرة بتوجيهات عليا للمشاركة في هذا الحدث الكبير.
أكبر حدث اقتصادي
من جانبه، يقول حنفي إن هذه الصفقة تعد أكبر حدث اقتصادي بين البلدين في هذا المجال خلال السنوات الأخيرة، مشيراً إلى أن أهميته تنعكس على استفادة المواطن المصري من تخفيض سعر اللحوم في الأسواق، لافتًا إلى أن حكومة البلدين عقدت سلسلة لقاءات واجتماعات لدراسة سوق المستهلك، واحتياجات المواطن المصري من لحوم بأسعار منخفضة تصل إلى 50 جنيهاً للكيلو الواحد، مع جودة عالية للحوم المستوردة، والمتوافرة بكثافة في السودان، موضحا أنه تم الاتفاق على طرق نقل اللحوم المستوردة من السودان باستخدام وسائل نقل متعددة كـ (السكة الحديد، والنقل النهرى، والبري)، بجانب دراسة ما طرحه محافظ أسوان في استخدام الصنادل النهرية بالسد العالي لنقل السلع إلى المحافظات المصرية كافة بأقل تكلفة.
تبادل خبرات
ويشير حنفي إلى أن هناك تبادل خبرات من الجانب المصري إلى الجانب السوداني، لتطوير الاستثمارات من خلال إنشاء مجازر حديثة بالكود الأوروبي وبمواصفات عالمية تتطابق مع مواصفات السوق الدولية، وقال من الحكمة أن نتعاون مع الجميع، ودراسة متطلبات السوق العربية والأفريقية والدولية، ونعطى أولوياتنا إلى الدول الشقيقة، وتابع: "اخترنا السودان حالياً، لأن لديه ما يزيد على 106 ملايين رأس من العجول، تساعدنا على سد احتياجات المجتمع المصري من اللحوم".
السودان يعرض مزاياه
في الوقت نفسه عقد المنتدى المصري السوداني للاستثمار، بحضور وزيري الاستثمار بالبلدين مع مجموعة كبيرة من رجال الأعمال المصريين. وقال الدكتور مدثر عبدالغني عبدالرحمن وزير الاستثمار إن السودان يتمتع بمزايا وفرص استثمارية هائلة في مختلف المجالات، خاصة في قطاعات الزراعة والتعدين والتصنيع الزراعي والأسمنت والثروة الحيوانية. ودعا القطاع الخاص المصري ورجال الأعمال إلى الدخول والاستفادة من هذه الفرص المشجعة، مضيفا أن وزارة الاستثمار ستفتتح نافذة بالوزارة خاصة بالاستثمارات المصرية في السودان، لتسهيل تطبيق المزايا والإعفاءات التي اتخذتها الخرطوم لتشجيع المستثمرين وتحفيزهم على تعزيز حجم استثماراتهم في السودان وتشجيع المستثمرين الجدد.
وقدم الوزير عرضاً عن المزايا التي يتمتع بها السودان، والتي تشجع المستثمرين ورجال الأعمال، وبخاصة الموقع الجغرافي والموارد المائية من الأنهار والمياه الجوفية والأمطار، فضلاً على البنية التحتية وشبكة السكك الحديدية ومحطات توليد الكهرباء وشركات الاتصالات العاملة في السوق السوداني، بالإضافة إلى البنية القانونية المناسبة للاستثمار، التي لا تميز بين المستثمر السوداني والأجنبي. وتابع: "إن السودان يمر حالياً بمرحلة جديدة في القطاع الاقتصادي، خاصة بعد انفصال الجنوب، وذهاب أغلب حقول النفط للجنوب، وهو ما دفع الحكومة لإعادة وضع البرنامج الاقتصادي للدولة بشكل يعتمد بالأساس على القطاع الخاص ورجال الأعمال ووضع المزيد من المزايا التشجيعية حزمة جديدة من الإعفاءات الضريبية للمستثمرين". وأوضح أن قطاع التعدين يتمتع بفرص استثمارية هائلة، وأن السودان ثاني أكبر منتج للذهب في أفريقيا، ويعمل بهذا القطاع 400 شركة أنتجت 63 طن ذهب خلال العام الماضي، فضلاً عن إنتاج النفط الذي يبلغ 120 ألف برميل يوميا، وبه فرص هائلة لتنفيذ مشروعات استكشافية جديدة.
تفعيل ملف اللحوم
البعض سيرى أن هذه الزيارات وهذه المؤتمرات مجرد فعاليات ليس لها ما بعدها، لكن الشاهد هذه المرة وبشكل فعلي هو تفعيل ملف اللحوم بين البلدين الذي ظل لسنوات طويلة مجرد اتفاقات على ورق، واستيراد مصر لأكبر صفقة لحوم من السودان بواقع مليار دولار على ثلاث سنوات، بحضور وزير التجارة المصري يرافقه وزير التجارة وقنصل السودان العام بأسوان ومحافظ أسوان وسط فعالية إعلامية مصرية كبيرة بمدينة أبي سمبل، دليل على أن القاهرة تغلبت على مافيا اللحوم بداخلها التي كانت تستورد لحوماً للمصريين من أقاصي الدنيا وتهمل السودان القريب جداً منها. ولعل هذه الصفقة ستحافظ بشكل كبير على سعر كيلو اللحم في مصر بـ 50 جنيهاً، بعد أن وصل لفترات طويلة حتى 80 جنيهاً، أيضا افتتاح نافذة بوزارة الاستثمار السودانية للتسهيل على المستثمريين المصريين بالتأكيد سوف يشجع كثيراً، غير كل هذه الحسابات من الربح والخسارة. كون هذه الاتفاقيات تأتي في هذا التوقيت، فهي دليل عافية بأن قيادة البلدين تعدت كل الإثارة التي حدثت في الفترة الماضية

اليوم التالي


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3680

التعليقات
#1387320 [النوبى]
5.00/5 (1 صوت)

12-19-2015 02:15 AM
ياللا فرفشوا شوية حتاكلوا لحمة بجد بعد لحمة الحمير. ياريت يضمر فيكم وتقولوا شكرا ياسودانيين.

[النوبى]

#1387156 [ابو الخير]
3.00/5 (2 صوت)

12-18-2015 02:46 PM
الكيزان ديل جنو لحم شنو كلام فراغ بتاع شنو
الناس زيتها طالع تقول لي مليارات
الشعب ما حايستفيد منها حاجة
وزير المالية قال الشعب غير منتج
كيف نقدر نصدر ليهم مليار

[ابو الخير]

#1387023 [التلب]
3.00/5 (2 صوت)

12-18-2015 07:00 AM
شركة اﻻتجاهات المتعدده اﻻتفقت مع الجانب المصرى دى مش ياها الكانت متهمه فى صفقة المخدرات اﻻولى - بالمناسبه دى موضوع المخدرات حصل فيهو شنو ؟؟- وقيل ان ملاكها ناس نافع وجهاز اﻻمن ام انا غلطان .. اذا كان ياها الله يستر على مصر ﻻنها ممكن تهرب مخدراتها ان شاء الله داخل احشاء العجول وكمان الله يستر علينا نحن ﻻنها ممكن تودر ثروتنا من اﻻبقار والعجول زى ما ودروا قروش البترول..!!

[التلب]

#1386982 [خابور]
3.00/5 (2 صوت)

12-18-2015 12:36 AM
خبر حلو نمشي نشتري شقه فى مصر ونعيش هناك مادام الحمه السودنيه متوفره وارخص من السودان

[خابور]

#1386893 [طارق]
3.00/5 (1 صوت)

12-17-2015 08:05 PM
هسع المعلقه الطريلة دى كلها لزومها شنو واجترار وتكرير بدون داعى وفى النهاية الشركه المصدره للعجول لاولاد بمبه تكون تبع الكيزان الحرامية

[طارق]

#1386886 [عادل الجاك علي محمود]
5.00/5 (2 صوت)

12-17-2015 07:47 PM
خلاص كملتو اي حاجة قبلتو علي البقر المسكين تبيعوهم هو نحنا اكتفينا يعني ولا كان الناس شبعانة لحم ولبن , الا لكن ما غريبة انتو ما بعتو البشر للسعودية طيب بيعوهو وبعد ما يكمل حتقبلوا علي وين ,الشئ المؤسف انو هذه الحكومة ماضية في طريقها للقضاء علي اليابس بعد أن قضت علي الأخضر ...قبل ان توفر لهذه الثروة الحيوانية المراعي والأعلاف والموية لكي تنمو وتتكاثر وتزدهر ومن ثم تصبح ثروة حقيقيةقومية ومفخرة للبلد وعماد للاقتصاد السوداني ومورد للعملة الصعبة ,تشرع في تصديرها بدون وعي ودراسة هادفين من وراء ذلك تحقيق مكاسب انية غير عابئين بما سيؤول إليه حال الثروة الحيوانية في البلد بعد ان ينضب معينها ويصير مثل البترول ,نرجو التعقل وعدم التسرع في اتخاذ مثل هذه القرارات .

[عادل الجاك علي محمود]

#1386874 [كلام في كلم]
4.00/5 (3 صوت)

12-17-2015 07:32 PM
اللحمه تصل الي مصر والسعر النهائي 50 جنيه وهنا في السودان وفي الخرطوم السعر فوق 60 جنيه للكيلو

ربنا يكون في عون الشعب السوداني مافي حد يهتما السعر يصل كم هنا حتي لو وصل الف جنيه بالجديد

[كلام في كلم]

#1386863 [QUICKLY]
4.00/5 (3 صوت)

12-17-2015 07:25 PM
كلام جميل
اهم شئ الاحترام المتيادل بين الشعبين وعدم الاساءات

[QUICKLY]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة