الأخبار
أخبار إقليمية
د.منصور خالد: عبدالله خليل كانت له اسبابه التى دفعته لهذا القرار: عدم احترام اللاعبين لقواعد اللعبة الديمقراطية
د.منصور خالد: عبدالله خليل كانت له اسبابه التى دفعته لهذا القرار: عدم احترام اللاعبين لقواعد اللعبة الديمقراطية
د.منصور خالد: عبدالله خليل كانت له اسبابه التى دفعته لهذا القرار: عدم احترام اللاعبين لقواعد اللعبة الديمقراطية


مريم الصادق : عبدالله بك خليل سلم السلطة للجيش لإخراج البلد من مؤامرة كبيرة
12-19-2015 09:36 AM
إضاءات لحوار امير عبد الله خليل :

تحت الضوء/ حول إفادة الإمام الصادق المهدي لقناة الجزيرة عن إنقلاب17/نوفمبر.

الخطوط:

د.منصور خالد: عبدالله خليل كانت له اسبابه التى دفعته لهذا القرار: عدم احترام اللاعبين لقواعد اللعبة الديمقراطية ومن بين هؤلاء بعض وزرائه مثل الشيخ/ على عبدالرحمن ..

*المؤرخ بروف /فيصل محمد موسى يكشف عن مبادرة للم شمل بيت ال المهدى قادها مع امير خليل ، وتوقفت بسفر الامام !!

* نعمل على اعادة كتابة سيرة كل الشخصيات التي مرت على حزب الامة و اولهم عبدالله خليل ؟

* ووجدت معلومات وافرة و مستندات ووثائق توضح ان عبدالله خليل كان اليد القوية للسيد عبد الرحمن المهدى

* مريم الصادق : عبدالله بك خليل قام بتسليم السلطة للجيش ..ده الامر الاجدى لإخراج البلد من مؤامرة كبيرة بتحاك اقليمياً داخله فيه اطراف سودانية واطراف مصرية لاعلان غير متفق عليه للاتحاد مع مصر..]

*

أعدها / حيدر احمد خيرالله / ولاء عبدالمنطلب

فى آخر حلقات شاهد على العصر سال احمد منصور الإمام الصادق المهدى :على الميرغني كان عبدالناصر يستدعي كل شوية ويؤلبوا على عبدالله خليل وحزب الأمة ..الامام: انا اعتقد فى علاقة ماعندى تفاصيل الحصل ان تيار قوي فى حزب الامة قرر ضرورة تصحيح هذه العلاقة ، غير المنطقية لكي يقوم الإئتلاف بين حزب الأمة والوطني الإتحادي برئاسة اسماعيل الأزهري هذا كان مزعجا للسيد عبد الله خليل لأنه سيحل الحكومة وسيحل الأزهري مكانه في رئاسة الوزارة فى الائتلاف الجديد ، هناك أيضا ارهاصات حيث أرسل سفير السودان في القاهرة أرسل يقول أن هنالك محاولات من الحكومة المصرية أن تجمع مرة أخرى من الحكومة المصرية أن تجمع بين الحزب الوطني الإتحادي وحزب الشعب الديمقراطي في اتجاه تعزيز العلاقة مع مصر ،

*هناك ؟ سيادة السفير يقول إن الإتفاق تم بالفعل بين السيد علي عبد الرحمن واسماعيل الأزهري ؟

-وفي رأي هذا كان خبرا كاذ با على كل حال الذي حدث هو إن الامام عبد الرحمن أصلا كان قلقا من ناحية البطء في الإتفا ق على الدستور لأن إحدى مهام هذه الحكومة الإنتقالية كانت أن يكتب دستور البلاد في رأي هذا هو المنفذ الوحيد الذي نفذ منه السيد عبد الله خليل فى حديثه مع الامام عبدالرحمن بان أقرب طريق لكتابة الدستور هو تسليم القيادة العسكرية السلطة لتحكم فترة انتقالية قصيرة وتكتب الدستور وتعيد الحياة السياسية مرة أخرى .

*احمد منصور في عقل في الدنيا يستوعب هذا ومنذ متى والعسكر تسلم لهم السلطة ويردوها؟

- الناس ياخي في العالم تدفعهم حاجاتهم وليس منطق مايريدون ؟

* هنا عبد الله خليل رهن السودان لمصلحته الشخصية وليس لمصلحة البلاد؟

- وكان يريد أن يتخلص من هذه الخلافات الحزبية ويعتقد أن أقصر طريق الى ذلك هو عن طريق تسليم القوات المسلحة سيما وان قائد القوات المسلحة في ذلك الوقت شخص لايعرف عنه الطموح السياسي الفريق ابراهيم عبود

يقال إن عبد الله خليل ترجى ابراهيم عبود عدة مرات حتى يقبل بتسلم السلطة ؟!

مافي شك السيد ابراهيم عبود كان شخصا مهنياً وعسكريا ملتزما ولايريد الخوض في السياسة لكن السيد عبد الله خليل استطاع لا أن يقنع السيد ابراهيم عبود وحده ولكن أن يقنع آخرين بحجج مختلفة مثلا اقناعه للسيد عبد الرحمن كان بسبب إن العسكريين أقدر في فترة وجيزة أن يكتبوا الدستور ويعيدوا الحياة البرلمانية مرة أخرى

*يعني أنا أتعجب في السياسين أولبعض الناس الذين يفكرون بأن العسكر الذين هم من عقليات أقل في الفهم ومحدودة وقائمة على الترددية وتنفيذ الأوامر يمكن أن يطبقوا شيئا منها .؟

-على كل حال الحكاية دى مستمرة لأنه للأسف السيد/عبدالله خليل ثم الجبهة الاسلامية القومية ثم فريق مهم من الحزب الشيوعي السودانى كل هؤلاء قبلوا تحالف عسكري ، وهذا التحالف فشل وأدى الى ان الجهة المدنية المعنية صارت ضحية للإتفاق ..

*يعني ليس عبدالله خليل وحده الذى كان يتفق مع العسكر ؟!

-انا بقول فى التلاتة انقلابات التى حدثت فى السودان كانت الجبهة القومية الاسلامية مع الانقلاب.

{ إفادات أخرى حول إفدة السيد/ امير عبدالله خليل فى مواجهته لماذكره الإمام الصادق المهدى عن المرحوم / عبدالله خليل وتسليمه السلطة للفريق /ابراهيم عبود صبيحة 17/نوفمبر1958وتواصل (الجريدة ) توثيق الإفادات اليوم ابتداء من المؤرخ البرفيسور / فيصل محمد موسى وافادة الأستاذ / عبدالله امير عبدالله خليل ، والدكتورة مريم الصادق المهدى واخيرا افادة د. منصور خالد التى اوردها فى برنامج بقناة النيل الازرق ..فالحدث الكبير فى تاريخنا المعاصر ومفارقة افادة السيد /الصادق المهدى ، جعلت من ضرورة سبر غور الحقيقة امراً يهمنا جميعا ..}

دردشة تاريخية مع المؤرخ بروف /فيصل:-

أنا فيصل محمد موسى ، بروفيسور في التاريخ ، جامعة النيلين ،للمرة الثالثة نحضر الى هذا المنزل لشأن حزب الأمة ، المرة الاولى كنا انا و الاستاذ امير في الحزب و لا زلنا في الحزب ، كنا تقدمنا برؤية او مبادرة جميلة جداً ورعينا انا وامير المبادرة ، الهدف منها لم شمل حزب الأمة، وقتها انا كنت عضو في المجلس الاستشاري ، حضر الى اللقاء كل بيوتات الأنصار حوالي (45) شخص حضرنا و ناقشنا كل القضايا التي اثيرت باعتبارها كبيرة جداً و عملنا بيان و السيد الصادق كان في الصورة و احمد المهدي كان في الصورة و رفعنا تقرير مفصل للسيد الصادق المهدي و توقفت هذه المبادرة بخروج السيد الصادق الى مصر .

اللقاء الثاني: كان بعد التصريحات التي ادلى بها السيد الصادق لقناة الجزيرة و حضرت اللقاء بصفتي مقرر و لصداقتي باسرة عبد الله خليل ، و حضر كل آل المهدي للاعتذار عن بعض النقاط التي اثارها السيد الصادق ، و امتعضوا جدا من بعض النقاط و ما قبلوها و اعتذروا للأخ أمير ،و حتى امير في نفس اللقاء تجاوز الزمان و المكان و مرة تانية دعا الى لم شمل آل المهدي رغم الهنات والأشياء التي ذكرها الصادق المهدي فيما يتعلق بعبدالله خليل و تمخض رأي باعادة كتابة سيرة كل الشخصيات التي مرت على حزب الامة و اولهم عبدالله خليل والان اقوم بهذا العمل ووجدت معلومات وافرة و مستندات ووثائق توضح ان عبدالله خليل كان اليد القوية للسيد عبد الرحمن المهدى . النقطة الثالثة : كانت موضوع النقاط التي ذكرها أحمد منصور مذيع قناة الجزيرة ، و منصور لم يكن يعطي مساحات للاخرين عمل معاي لقاء في ما يتعلق بتاريخ المهدية في لندن و بعض النقاط المهة حذفها ..

*لمصلحة من قام منصور بحذف هذه النقاط؟

في تقديري يجب أن نؤكد أن له ميول وأجندات اخرى لا علاقة لها بحزب الامة

حتى عندماعمل لقاء مع السيد الصادق كان يبتر الكلام و قبل ان يجاوب يعطيه النقطة التالية و لا يعطيه الفرصة الكافية عشان يبدي اراءه.

*وكيف ترى مستقبل حزب الأمة؟!

- كما قال الاخ اميرحزب الامة بالصوره الماشي بيها دي بعمل اشكالية كبيرة ، الان خمسة احزاب تحمل اسم حزب الامة و كلهم كوادر خرجوا من حزب الامة و كلهم مقتدرين ومؤهلين وممتازين من غير اي شك و لهم اسهاماتهم و رؤيتهم . و هذه هي النقطة المهمة و انا اشيد بكلام الاخ امير. والآن كل النقاط اصبحت واضحة ..

* ماهو رايك حول افادة السيد/ امير؟

جميل جدا .. لابد من اعادة صياغة كل النقاط الخلافية التي ذكرها الاخ احمد منصور ،

فيما يتعلق بالنقاط التي اثارها الاخ امير حول ما يتعلق بربط السيد الصادق بالامامة و السياسة و اشكالياتها القائمة الان ، هو امام و السيد احمد المهدي امام ، و وضع مبارك الفاضل فى الحزب.

انا عملت دراسة في النقطة الاولى ( الامامة) هل حصلت اشكاليات زي دي ؟ نعم حصل في حصار الخرطوم نفسه الامام المهدي عمل مجلس شورى الامام من سبعة اشخاص المجلس الشوري يعطي مسألة شورية و لكن الخيرة للامام ، و الخليفة عبدالله ايضاعمل مجلس شورى الامام و السيد عبدالرحمن ايضا ، فالآن لا توجد اشكالية اذا حسنت النوايا فيمكن عمل مجلس شورى الامام و السيد احمد المهدي يكون رئيس المجلس طالما انه الاكبر سنا ، توجد حلول لمثل هذه المشاكل.

*هل تقدمت بمثل هذه الحلول؟

- نعم.. قدمناها و بوضوح انا و الاخ امير.

* و لماذا رُفضت؟

- توقفت هذه المبادرة في محطتين.. محطة السيد أحمد المهدي و محطة السيد الصادق المهدي وطلبوا الوقت الكافي لدراسة هذا الموضوع .

*متى كان هذا ؟!

- قبل ثلاثة سنين ..

*وحتى الآن لم يرد السيدين ..؟

لا.و الاخ امير طرح سؤال مهم من الذي سيخلف السيد الصادق او احمد المهدي ؟ و لا نرى اي شخص في المستوى.. مع انهم تعلموا تعليم عالي و يحملون شهادات و لكن عامل السن مهم جداً و لا يمكن تجاوزه و حتى المهدية في اولها قامت على الشباب و الامام المهدي عمره كان (43) سنة عندما مات و لم يكن هناك من هو اكبر منه سناً سوى الخليفة يعقوب (45) سنة وكلهم كانوا شباب..

*هل تتوقع ان الامام الصادق المهدي لم يقرأ تاريخ المهدية ؟

قرأ تاريخ المهدية، لكن من غير تعمق، المهدية توجد بها اشياء عميقة جداً و اهمها موضوع الشباب .

*انت كمؤرخ ؛ تفتكر ان واقع السودان يحتاج الى طائفية ؟هل يمكن ان تعيش الطائفية في هذا المناخ ؟

- الانصار ما طائفة الانصار تنظيم " ان تنصرو الله ينصركم" لكن الطائفية الموجودة هسة ليس لها مستقبل قد يكون المستقبل لحزب الامة و الانصار لان حزب الامة لديه قاعدة عريضة في العاصمة و الاقاليم و مهما حدث من خلافات يتناسوا الاحقاد و يعودوا للحزب ، و الخلاف الذي حدث بين السيد الصادق و السيد الهادي خلاف عميق جدا و صاروا حزبين و جناحين لكن في الاخير تم حسم الموضوع و تم الصلح و مضوا للامام . و الحزب لديه قدرات و كفاءات تستطيع ان تقود الحزب .

* بماذا تختم هذه الدردشة؟!

- ان افادة السيد الصادق لم تكن موفقة وحديثه عن آل المهدى ايضا لم يكن موفقاً ، وحديثه عن السيد / عبد الله خليل تناقض وحقائق التاريخ الموثقة ، وقد أوفى السيد / امير عبدالله خليل وفاء كاملاً بالرد ..

إفادة عبد الله امير ، حفيد عبدالله خليل :-

السيد الصادق المهدي استبعد المهدد المصري لحكومة عبدالله خليل ووحدة وادي النيل واستبعد كل ما هو مبرر لتسليم السلطة في محاولة فقط (للتجريم)

أرجو الإجابة عليها خصوصا للذين هم حزب امة ولايقبلون كلمة في حق السيدالصادق المهدي
اذا بتتكلموا عن تجريم او تحميل مسؤلية تسليم السلطة لعبود لابد من شملهم الثلاثة

السيد عبدالرحمن المهدي
السيد علي الميرغني
السيد عبدالله خليل
خصوصا بعد بيان تأييد ومباركة السيدين للانقلاب والوثائق موجودة

- كان الحديث يجب أن يكون كالآتي :
- هناك حقائق ومعلومات وأحداث وظروف، وتقلبات، وتدخلات خارجية ، حدثت في تلك الفترة ، قدرها رئيس الوزراء، واقتنع بها السيدان علي المرغني، والإمام عبدالرحمن ، بمعني اخر ، إنه لم يتصرف بمفرده ، كما أنه ، لم يسلم السلطة لحزبه
-أي حزب الأمة – والأمر الآخر : بخصوص اخر حلقة في برنامج بلا حدود في قناة الجزيرة للتعقيب علي حلقات شاهد علي العصر
اولا: لم يعطوني الفرصة الكافية للتوضيح
بالرغم من ان قناة الجزيرة اتصلت علي قبل البرنامج واتفقوا معي علي مداخلة من اربعة دقايق ولم يحدث ذلك ،
وفي نفس الحلقة
وصف السيد الصادق ، الذين بادروا من ال المهدي وتقدموا بالاعتزار لاسرة عبدالله خليل
بأنهم لا يمثلون الاسرة ووصفهم بالحاقدين والحاسدين
صراحة تفاجأت بهذا الرد الذى صدر من السيد رئيس حزب الامة القومي
وإمام الأنصار وزعيم ورئيس للوزراء لفترتين ، وزعيما للمعارضة .
وقال آيه دخل أسرة عبدالله خليل؟ ونقول له نعم أيه دخل اسرة عبدالله خليل ؟ لأن عبدالله خليل ملك كل أهل السودان ، وهم الذين يتولون الدفاع عنه ، لأنه كان يعتبر السودان العريض اسرته الحقيقية ، التى اعطاها كل عمره لدرجة جعلت السيد الصادق يتطاول عليه فى مرقده حتى ولو بتزييف التاريخ للاسف الشديد.. ونحن اسرة عبدالله خليل من صلب هذا الشعب العظيم ..وهذا هو دخلنا سيادة الامام؟!
د.مريم الصادق تتفق فى الرؤية وتتعارض مع والدها فى الافادة:-

[وجاءت افادة الدكتورة مريم الصادق لقناة الجزيرة عن انقلاب 17/نوفمبر 1958على النحوالتالي:- رئيس الوزراء المنتخب والذى هو احد الاعمدة المهمة فى تكوين حزب الامة سيادة رئيس الوزراء /عبدالله بك خليل قام بتسليم السلطة للجيش ..ده الامر الاجدى لإخراج البلد من مؤامرة كبيرة بتحاك اقليمياً داخله فيه اطراف سودانية واطراف مصرية لاعلان غير متفق عليه للاتحاد مع مصر..]

إفدة دكتور/ منصور خالد حول دور عبدالله خليل لتسليم السلطة لعبود :-

تمت هذه الافادة من الدكتور / منصور خالد لقناة النيل الازرق فى العام 2007وجاء فيها:

[ مالايقوله المؤرخين ان هذا الامر قبل ان يقع استشار فيه رجلين : الامام عبدالرحمن المهدى والسيد على الميرغنيالتقى بهما وتحدث معهما وكان لهما راي ، لكن فى نهاية الامر رايهما انعكس فى مباركتهما للنظام الجديد ، مباركة السيد عبدالرحمن المهدى جاءت على يد السيد/ عبدالرحمن على طه والقى خطاباً يؤيد فيه الانقلاب ، ومباركة السيد /على الميرغني جاءت على لسان ابنه السيد /محمد عثمان الميرغني والقى خطابا بهذا المعنى ، لهذا أي محاولة لإلصاق مسؤولية سقوط الديمقراطية على رجل واحد اظنها محاولة غير أمينة ليس هذا فحسب ، عبدالله خليل كانت له اسبابه التى دفعته لهذا القرار: عدم احترام اللاعبين لقواعد اللعبة الديمقراطية ومن بين هؤلاء بعض وزرائه مثل الشيخ/ على عبدالرحمن لكن سرعان ماانتهى الشيخ على عبدالرحمن والاستاذ/ محمد نورالدين وآخرين بدعمهم لنظام الفريق /عبود فى وثيقة تسمى مذكرة كرام المواطنين ،إذن الحديث عن أن ا الديمقراطية سقطت لأن عبدالله خليل اتخذ قرارا بمفرده ، حديث فى رأيي تالف .. الديمقراطية اسقطها عدم تجذرها فى المجتمع بدليل ان جميع الذين – ليس فقط انتفعوا بها – بل من المفترض انهم هم حماتها اندفعوا لتاييد النظام الذى اسقطها . ولم يبرز من بينهم واحد مثل الليندى فى شيلي الذى حمل مدفعه للدفاع عن الديمقراطية فى داخل القصر حتى قضي عليه]

من المحرر:

جاءت هذه الإفادات بحثاً عن الحقيقة التى رآها البعض غائبة فى افادة الامام الصادق المهدى حول انقلاب 17/نوفمبر 1958، والتى عقب عليها الأستاذ/ امير عبدالله خليل فى الحلقة الأولى من هذه الإضاءات .. وترحب الجريدة كعادتها بكل الاراء عن هذا الموضوع .. ومرحباً بكم دوماً..



الجريدة


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4053

التعليقات
#1388017 [سام بخت]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 01:40 PM
حكومة عبود كانت تمثل الجيش السودانى الوطنى والمهنى والغير مسيس مثل انقلاب مايو والجبهة ولتى استخدمت كوادرها للاستيلاء على السلطة وفرض فكرهم الجاهل على شعب السودان ولم يخلص من تلك الانقلابات الا الخراب للسودان بينما كانت حكومة عبود هى من اسس البنى التحتية للبلاد من سكة حديد ومدارس ومستشفيات ومصانع وفى عهده كان السودان افضل بلاد الدنيا اذ كان العلاج مجانا والتعليم مجانا والاقتصاد على اوجه وما حصل التدهور الا بعد مايو المشئومة والجبهة الظلومة التى لم ترحم شعب السودان

[سام بخت]

#1388011 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 01:35 PM
هذه حقيقة وليس كذبا ان ناس عبود مفروض يديروا البلد ويحفظوا الامن ويوفروا السلع الخ الخ الخ ولكن فى نفس الوقت مفروض بعد استتباب الامن والهدوء والاستقرار يجمعوا كل الطيف السياسى ليكتب الدستور ومن ثم يشرفوا على الانتخابات وبعد ذلك يذهبوا الى ثكناتهم او بيوتهم متقاعدين عن العمل السياسى والعسكرى لكن مشكلة نظام عبود انه اندمج فى الحكم والمشاريع وعمل شراكة مع المانيا التى اعطته سيارات المرسيدس للجيش والرشاش ج 3 بدون اى نقود وكانت تريد ان تجعل السودان مثالا للعلاقات الالمانية الافريقية ولكن عبود ارتكب خطأ تاريخيا وهو ليس بانقلابى ولا فكر فى ذلك لولا عبدالله خليل هذا الخطأ هو عدم كتابة الدستور بواسطة القوى السياسية السودانية بالتراضى والتوافق بعد نقاش مستفيض وحوار شاق طبعا وتسليم الحكم للحكومة المدنية المنتخبة واعادة الحياة البرلمانية وابعاد الجيش وبصرامة عن الحياة السياسية وامور الحكم الا المشورة فى الامور التى تتعلق بالامن القومى والكوارث والنكبات تحت امرة القيادة المدنية المنتخبة والمشكلة التانية ان مصر انقلاب 23 يوليو 1952 لا تريد الديمقراطية فى السودان وطبعا يوجد الكثير من قصيرى النظر فى الجيش المعجبين بعبد الناصر والثورات العسكرية ومعهم بعض المدنيين الاقزام ليقوموا بالانقلاب على الديمقراطية بمساعدة عبد الناصر!!!
كسرة:انظروا الى الهند التى اتخذت النظام الديمقراطى البرلمانى(نظام وستمنستر بنكهة هندية) والى الدول العربية والافريقية من حولنا التى حكمت بانقلابات عسكرية وعقائدية اورثت شعوبها التخلف والتمزق والفقر واللجوء والهجرة!!
الف مليون ترليون تفووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على الانقلابات العسكرية والعقائدية التى عطلت التطور الديمقراطى والحريات والحياة النيابية الحرة وسيادة حكم القانون والدستور واستقلال القضاء وفصل السلطات وحرية الصحافة اخ تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على الغباء السياسى!!!!!!
ياريت لو الانقلاب العسكرى بيحل المشكلة السياسية باجماع القوى السياسية ويتنازل عن الحكم للحكومة المدنية المنتخبة ويعمل بعد ذلك بكل احترافية ومهنية نقول معليش لكن الانقلابيين عسكريين وعقائديين يحكموا منفردين ويقعدوا يخونوا ويطاردوا معارضيهم وكان السودان ملكا خاصا بهم وكانهم هم الوحيدين العندهم الحكمة وفصل الخطاب ولكن العكس هو الصحيح ويجوا الطحالب يزينوا لهم كل اخطائهم ويقولوا لهم الله الله ليس بالامكان افضل مما كان والنتيجة ميتة وخراب ديار اعوذ بالله زى ما بيقول شبونة!!!

[مدحت عروة]

#1387573 [قول الحق]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2015 06:08 PM
من كان اعطى الحق للاميرالاي عبدالله خليل لتسليم سلطة الشعب للجيش؟ السنة التي استنها حزب الامة وليس عبدالله خليل وحده هي احد اسباب المأزق الذي نعيشه الان.
محاولة الصادق تكريس الذنب على الاميرالاي وحده خطأ والاصح الاعتراف والاعتذار للشعب السوداني كحزب وكطائفة وكأسرة عن خطأ تاريخي سابق وقع فيه اسلافهم اذا كانوا يستندون على تراثهم في الممارسة.
محزن ان يجد ال المهدي مبررا للاعتذار لاسرة البيك ولم يجد مبررا للاعتذار للشعب السودان عن خطأ اسلافهم في دعم الانقلاب.

[قول الحق]

#1387531 [من ارض السودان البكر]
3.00/5 (1 صوت)

12-19-2015 03:01 PM
تسليم السلطه للجيش ده ذنب لا يغتفر يا ساده ،، وبيت المهدي لا مكان له في السودان الجديد خلاص فتحنا ،، الصادق الكذب حارسه من جدو الكبير من ادعى انه مهدي منتظر وان الله خاطبه يقظة ومنام وانه اجتمع بالنبي يقظة ،، عليهم من الله ما يستحقون

[من ارض السودان البكر]

#1387413 [Jackssa]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2015 10:43 AM
... كان المرحوم الرئيس السابق النميري يطلق على الصادق المهدي : .. الصادق الغير صــادق ....

[Jackssa]

ردود على Jackssa
[قاضي] 12-19-2015 01:43 PM
كان يطلق عليه الكاذب الضليل ، أي انه لا صادق ولا مهدي!!!!!!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة