الأخبار
أخبار إقليمية
الاكروبات بين الساسة والعسكر
الاكروبات بين الساسة والعسكر
الاكروبات بين الساسة والعسكر


حب السلطة هو الحب الذي لا ينتهي الا بموت العاشق
12-19-2015 08:16 PM
د.هاشم حسين بابكر

*محور فارغ تدور حوله سياسة السودان منذ الاستقلال والي اليوم,ولنرجع خمسين عامآ للوراء,ونري السياسيين علي المسرح السياسي,هل طرأ أي تغيير في الشخصيات والأسر!؟
*ذات السيناريو,ساسة يخفقون,بسبب أطماع شخصية,فيمهدوا الطريق لدخول العسكرفي الصراع السياسي,هذا ان لم يتم تسليمهم السلطة,تسليم مفتاح.حدث هذا في العام 58 من القرن الماضي,حين أقنع المرحوم عبدالله خليل,قيادة الجيش آنذاك لاستلام السلطة,وبرضي قيادة حزب الأمة العليا,كما سارعت قيادة حزب الشعب الديمقراطي بمباركة النظام الجديد.
*في ذلك الزمن لم يكن للعسكر أي أطماع في السلطة,ولم يخطر ببال أي عسكري التطلع لحكم البلاد,بل أنهم كانوا أكثر الناس جهلآ بالسياسة,ودهاليزها فقد كانوا مبرمجين علي نسق معين ميزانه الضبط والربط.
*لم يترك الساسة العسكر وحدهم,بل كانوا هم من يديرونهم من وراء حجاب,فعسكر نوفمبر ما كانوا ليتخدوا خطوة دون مباركة السيدين,أما الساسيين الذين تبعوا كليهما,لم يكن في وسعهم مخالفة سادتهم.

*تمسك الساسيين بمسمار جحا الذي تمثل في قضية الجنوب,والتي كانت سببآ في اسقاط عسكر نوفمبر,ولكنها زادت تعقيدآ,رغم زعم السيسايين بأن حل مشكلة الجنوب,رهين بسقوط نظام العسكر.
*وبعد حكومة سر الختم الخليفة,جاء حزب الأمة بأغلبية أهلته مع حزب السيد الآخر فكون حكومة ائتلافية,ترأسها المرحوم محمد أحمد المحجوب وتسيد مجلس سيادتها المرحوم اسماعيل الأزهري,وجاء من أقصي المدينة شاب يسعي للحكم,كانت أكبر مؤهلاته أنه سليل البيت,ورغم أنه لم يبلغ الثلاثين بعد,ولم يعمل في الجدمة المدنية سوي عام واحد,لم يكن كافيآ,للاطلاع علي قضايا المواطن الأساسية,في حين أن الساسة الذين كانوا يحكمون,عملوا معلمين ومحامين وغيرها من المهن التي ارتبطت بالمواطن,وكانوا بهذه الخبرة أكثرمعرفة منه.
*لكن سليل البيت لم يكن في حاجة لخبرة بقدر ما كان بحاجة للحكم,فأسقط حكومة السياسيين الموالين للبيتين,ولكنهم لم يستسلموا فأسقطوه ولسخرية القدر بواسطة ذات بيته.!!!
*لم يدر بخلد الجميع أن هذا الوضع,الذي خلقه الصراع علي السلطة,سوف ينعكس سلبآ علي البلاد ومستقبلها,وبالتالي علي المواطنين الذين لابيت لهم,يتحكم في مصيرهم.!!!

*وأعاد التاريخ نفسه مرة ثانية,والتاريخ في السودان عادة ما يعود بالسلبيات,ولا تؤخذ منه العبروالدروس,فأطل العسكرمرة أخري,وبطريقة لآتختلف عن سابقتها,وعلي يد ذات حزب الأمة,لكن الاختلاف الوحيد كان يتمثل في أن العسكر الجدد,كانوا مؤدلجين بخلاف عسكر نوفمبر.
*وهنا برز صراع آخر علي السلطة,بين الأيدولوجيين والعسكر,وكانت النتيجة أن تفرق الأيدولوجيين أيدي سبأ,ومن حينها أخذ الصراع علي السلطة يأخذ طابعآ دمويآ,فسالت الدماء أنهارا.

*حب السلطة هو الحب الذي لا ينتهي الا بموت العاشق ليحل مكانه عاشق جديد,قد تزهد في الحبيب والصديق,لكن الزهد في السلطة,من النوادر,والصراع عليها دائمآ,ولمصلحة خاصة وليس للوطن والمواطن..!!!
*في بقية دول العالم تتصارع علي السلطة أحزاب,أما في سوداننا,فالصراع بين أفراد,امتهنوا السياسة وظيفة لكسب العيش الحرام.وكان ولههم للسلطة أقوي من وله قيس بليلي.رغم بلغوهم من العمر عتيا,وكيف لهم الحكم وأكثرهم شبابآ ناهز الثمانين من العمر!؟

*هذا الوضع الشاذ أضعف أول ما أضعف أحزابهم السياسية التي يعتمدون عليها في أجواء الديمقراطية التي يطالبون بها,وذات السياسيين,هم أول من يضربها في مقتل,وقد حدث هذا في انقلاب نوفمير ومايو,حيث تم التسليم والتسلم,والتهاون وفقدان البوصلة في انقلاب الثلاثين من يونيو,والذي قال رئيس الحزب الشريك في الحكم لو ان كلبآ اقترب من السلطة ليأكلها لما قلت له (جر)كان هذا في ليلة التاسع والعشرين من يونيو آخر ليلة في ديمقراطيتهم التعيسة,أليس هذا اشارة وضوء أخضر للانقلابيين لاستلام السلطة..!!!؟

*والصراع علي السلطة يحمل أضرارآ وخيمة العواقب,ومن أخطر اضراره أنه يوقف عجلة النمو في البلاد,أي تنمية حقيقية بدت للمواطن منذ الاستقلال وحتي اليوم!؟أكبر مشروعيين اقتصاديين ارتكز عليهما اقتصاد البلاد,طافت عليهما أطماع السياسيين,فأصبحا هشيمآ تذروه الرياح.!!!

*والمردود السلبي الآخر يظهر في اضعاف الأحزاب السياسية لأقصي حد,وهذا ما تؤكده الانشقاقات في كل من الأحزاب التقليدية وحتي العقائدية,ولم تسلم منها حتي الاسلامية,التي يتبجح قيادييها بأن تعالوا الي كلمة سواء,ولكنهم يفرون منها فرارهم من الأجرب..!!!

*ما لا يعيه السياسيون المتصارعون علي السلطة والعسكر علي السواء,هو أن البلاد يبنيها أهل الخبرة ةالمعرفة.فالمستعمر حين دخل السودان,دخله بجيش قوامه المهندسين والاطباء والزراعيين وغيرهم من التخصصات,هل بني السكك الحديدية عسكر أو سياسيون؟كلا بناها مهندسون برتب عسكرية,وقاموا بادارتها حتي بعد عام من الاستقلال,وقس علي ذلك مشروع الجزيرة وخزان سنار وغيرها من مشاريع هندسية وصحة وتعليم وغيرها.كانوا رغم رتبهم العسكرية تكنوقراط,ولم تتقطع بهم السبل بعد المعاش,فقد عملوا مستشارين في مجال علمهم الذي أتقنوه.

*وأضرب هنا مثلآ حيآ,وللأسف من طاغية كهتلر,فقبيل نهاية الحرب شعر أن ألمانيا مقبلة علي الهزيمة,فنادي أكبر الأخصائيين لديه وطلب منه أن يعد كشفآ بأميز المتخصصين في مجالات الهندسه والطب والزراعة والبناءوالمياه وغيرها من التخصصات,وبالفعل أعد له المستشار العلمي قائمة طويلة ضمت الآلاف من ذوي الخبرات,نظر هتلر الي القائمة وطلب من مستشاره العلمي أن يذهب بهم الي مكان بعيد في المانيا لم تصله الحرب وقد حدده بالاسم,ويبقوا هناك لحين اشعارهم بالعودة,وهنا ضج مستشارو هتلر محتجين علي القرار,وبين لهم هتلر السبب.وقال لهم ان المانيا ستخسر الحرب وتتدمر وهؤلاء من سيعيدون بنائها من جديد.وتحقق قول هتلر فكان هؤلاء خير عون للمستشار أديناور أول مستشار بعد الحرب,وفي خلال خمسة عشر عامآ,أي في العام ستين من القرن الماضي أصبحت المانيا القوة الاقتصادية الأولي في أوروبا.وكذلك الأمر حدث في اليابان.لم يطلقوا العنان لرامبو في السكة الحديد,ولا لود بدر في مشروع الجزيرة والخطوط الجوية,ولا لأسامة في السدود,ولا لمعتز في المياه والكهرباء,وغيرهم من أهل الثقة,عديمي المعرفة...!!!
*أين هؤلاء الذين ذكرت اليوم!؟والكثيرين الذين يعدون أضعافهم من الذين لم أذكر!؟الذين أصبحوا تفايات الصراع علي السلطة البغيض!!!.

*والصراع الحصري علي السلطة,بين السياسيين والعسكرلا تدخل فيه السياسة عنصر نقاش,وعنوانه الوحيد هو العصا والجزرة,ولكل زمانه ومكانه,ولا يأتي للمواطن بأدني قدر من النفع,وخطورة هذا أن المواطن تنتابه روح عدم الانتماء,وينعدم تأثير الأحزاب عليه تمامآ,ويقل وعيه السياسي للأدني الدرجات,وينتابه احساس بأن الوطن ليس وطنه,وخطورة هذا الأمر تتجلي عندما يثور,والثورة في هذه الحالة هي ثورة غوغاء لاتبقي ولا تذر,هل هذا ما يريده محترفو السياسة والحكام العسكر من نهاية مأساوية,لبلد لم يبخل عليهم وأعطاهم كل شيئ!!!؟

*أيها العسكر وأيها السياسيون المحترفون,لقد أصبحت لعبة الأكروبات السياسية التي ظللتم تمارسونها لأكثر من نصف قرن من الزمان لعبة سخيفة ومكررة,دعوا التكنوقراط يعيدون بناء ما دمرتم,حتي يحس الشعب بأن هذا الوطن وطنه,ليذوق حلاوة الانتماء اليه,بعد أن فقدها أو كاد.وبسبب الساسة ما عاد الشعب يحس بالانتماء أما الجيش الذي كان مصدر فخر لنا فقد افقدته السياسة عقيدته القتالية واستعيض عنه بما يعرف بقوات التدخل السريع اسم الدلع للجنجويد...!!!
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3761

التعليقات
#1388985 [alhashimi]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2015 09:40 AM
دكتور هاشم ، للأسف المعنيون بهذا الحديث هم الوحيدون الذين لا يقرأُون و لا يستقرئون ، و إلى جهلهم ينقلبون .. الحكماء في هذا البلد الذبيح ، كلهم للأسف ، يؤذنون في مالطا .. لا بد لنا من البحث عن وسيلة تجعلهم يقرأُون أولاً .. إيدكم معانا في البحث عن هذه الوسيلة الغائبة .

[alhashimi]

#1388199 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 08:12 PM
50 سنة الصادق والمرغنى على عثمان الترابى حاج موسى وال50 الجاية الحسن جعفر عبالرحمن بشرى مريم وهلم جره

[alwatani]

#1388170 [SUDANESE]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2015 07:14 PM
د هاشم سلمت يدك
اقترح كتابة هذا المقال وتعليقه ليقراه كلرعسكري وكل افراد حزب الامة والاتحادي والشعب السوداني الفضل لانه بصراحة فيه الداء والدواء.

[SUDANESE]

#1388147 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 06:08 PM
ولآن يا دكتور ما قولك في قول كبير جنرالات الإنقاذ الذي يدعي على رؤوس الأشهاد بأنهم الإبن الشرعي للإنقاذ؟ شتان بين هاذا وذاك!

[الأزهري]

#1387678 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 12:16 AM
عين الحكمة

[الفقير]

#1387656 [Professor Issam AW Mohamed]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2015 09:21 PM
الأخ الفاضل دكتر هاشم
أطال الله عمرك وجزاك خيرا علي مقالاتكم التي تحلل تاريخنا وتتحدي ذكائنا وتتحفنا بكل ما ينقصنا من نظريات وبراهين

[Professor Issam AW Mohamed]

#1387640 [الهمام]
5.00/5 (1 صوت)

12-19-2015 08:37 PM
(هل بني السكك الحديدية عسكر أو سياسيون؟كلا بناها مهندسون برتب عسكرية,وقاموا بادارتها حتي بعد عام من الاستقلال,وقس علي ذلك مشروع الجزيرة وخزان سنار وغيرها من مشاريع هندسية وصحة وتعليم وغيرها.كانوا رغم رتبهم العسكرية تكنوقراط,ولم تتقطع بهم السبل بعد المعاش,فقد عملوا مستشارين في مجال علمهم الذي أتقنوه.) ألم تتأكد بعد يا دكتور هاشم بأن البشير وكيزانه قد جاءوا لتدمير كل مكتسبات الدولة السودانية منذ الاستعمار، وربما من قبل بعانخي وتهرقا؟ لو وجد البشير وكيزانه سبيلاً إلى تدمير الآثار التاريخية السودانية الموجودة تحت الأرض لما ترددوا في ذلك

[الهمام]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة