الأخبار
أخبار إقليمية
السودان وسد النهضة بعد فشل اللجنة السداسية
السودان وسد النهضة بعد فشل اللجنة السداسية
السودان وسد النهضة بعد فشل اللجنة السداسية


12-20-2015 08:41 AM
محمود محمد ياسين

لجأت بعض الكتابات التحريرية فى الصحف المنحاز أصحابها للسلطة فى السودان ومصر إلى إعتبار أن إجتماع اللجنة السداسية ل "سد النهضة" لم يفشل فى المسار الفنى، بدون تقديم اى دليل على زعمهم. ولا يمكن تصديق أن إجتماع السد الثلاثى الروتينى، الذى إنعقد كلجنة سداسية بمشاركة وزراء الخارجية والموارد المائية في السودان ومصر وإثيوبيا، إنحصرت مداولاته (يوم ونصف اليوم) فى حل الخلاف حول تعيين المكتب الإستشارى؛ وما هو السبب فى تعمد تغليف نتائج الإجتماع السداسى الأخير بالسرية لو كان الأمر متعلقاً بوضع خارطة طريق فنية وفقاً ل ”إتفاق اعلان المبادئ" الموقع بين البلدان الثلاثة في مارس 2015.

إن خبراء السودان ومصر يدركون جيداً أن المحاداث حول السد تسير ببطء خلف عملية متسارعة فى بنائه، وعليه فإن الدراسات ليس لها فائدة فيما يتعلق بتعديل حجم وإرتفاع السد الذى بلغ المنجز منه (إنشاءات عامة وهيكل السد) حوالى 60%.

إن الإجتماع السداسى هو البداية لوضع المفاوضات بين الاطراف المتنازعة فى مسار سياسى ودبلوماسى لا يسلم من العواصف فى ضوء الوضع المعقد للسد. فالنزاع دخل مرحلة أصبح فيها السد حقيقة واقعة يجرى تشييده على هدى دراسات يشوبها القصور بحسب تقرير لجنة الخبراء التى أنشاتها دول السودان ومصر لمراجعة دراسات السد فى 2013.

إن مياه النيل الأزرق تمثل المصدر الأهم للمياه التى تذهب الى مصر وهو ما يجعل إهتمامها ينصب على أن لا تتأثر حصتها المائية نتيجة لقيام السد. وعبر عن هذا الموقف رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل عقب الإجتماع السداسى بقوله " إن المفاوضات مع إثيوبيا صعبة، وليست سهلة على الإطلاق .... أن الوقت له عامل مؤثر في المفاوضات، وأن مصر تتعامل مع القضية بما يحمي حقوقها التاريخية، ولا تتحدث عن خطواتها المقبلة، مشددا على أن النقاط الرئيسية التي تتفاوض مصر بشأنها هي الا يستخدم السد في أي أغراض غير تنموية، وألا يؤثر ملء الخزان خلف السد على حصة مصر المائية."

أما بالنسبة للحكومة السودانية فإن موقفها تميز بالتقلب وغابت عنه مصلحة البلاد، فلم ينصب الإهتمام على القيام بعمل سياسى جاد بالإتصال المباشر مع إثيوبيا يتناول معالجة أكبر مهددات السد وهو إحتمال إنهياره وبالتالى غرق جزء من أراضى السودان وما يترتب على ذلك من مشاكل إجتماعية وإقتصادية وبيئية.
كذلك فى ظل الصراع القادم حول أنصبة الدول المشاطئة لنهر النيل من المياه، فإن مصلحة السودان صارت تكمن فى تأمين حصته المائية. وهو صراع فتح أبوابه التصرف الأحادى الجانب لإثيوبيا فى تحويل مجرى النيل الأزرق، الذى يشكل 80% من مياه نهر النيل، وإقامة سد النهضة.

وكان من السهل، منذ البداية، على السودان العمل على تأمين حصته من المياه البالغة 18 مليار متر مكعب، التى تعادل نسبة 20% من مياه النيل (إستعمال البلاد الحالى من المياه لا يتجاوز 11 مليار متر مكعب)، بعدم التخلى عن الدول الأفريقية برفض التوقيع على إتفاقية عنتبى (إثيوبيا موقعة عليها). إن الدول الأفريقية يمكن أن تكون داعماً حقيقياً للسودان على الحفاظ على كمية المياه التى تاتيه. ولم يكن موقف السودان فى هذا المجال مبنياً على الرغبة فى الحفاظ على مصلحة يهددها التوقيع على إتفاقية عنتبى.

وليس مقبولاً أن يقبل الشعب السودانى مواصلة السلطة الحالية ما درجت عليه كل حكومات ما بعد الإستقلال من تقديم التنازلات المذهلة لحكام مصر فيما يتعلق بمياه النيل. وما هى الحكمة فى إلتقاء السودان مع مصر فى الإستماتة من أجل مواصلة السيادة على مياه النيل كما وضح من خلال رفضها اللحاق بإتفاق عنتبى والعمل على تخريبه؛ هذا إذا تجاهلنا للحظة إحتلال مصر لاراضى سودانية والإستهداف الممنهج الذى تمارسه سلطاتها وإعلامها ضد السودان ورعاياه الموجودين شمال الوادى.

[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3853

التعليقات
#1388488 [viaggiatore]
5.00/5 (1 صوت)

12-21-2015 10:56 AM
نحن مع مصالحنا وانا شخصيا مع اي عدو ضد مصر حتى ولو كانت اسرائيل حتى تعيد مصر ل رشدها وتعيد حلايب وشلاتين لحضن الوطن السودان

[viaggiatore]

#1388048 [جاقريو]
5.00/5 (2 صوت)

12-20-2015 02:36 PM
انا اري ان لا يقف المجتمع الدولي موقفا سلبيا من هذه القضية،خاصة اوربا لانها الاقرب الي القارة الافريقية،،انخفاض انسياب المياه الي السودان ومصر سيؤدي الي اضطرابات اجتماعية خطيرة وفوضي عارمة وخير مثال تداعيات اسقاط القزافي. في ليبيا بدون وضع بديل،،سد النهضة قضية لا تقبل المهاترات السياسية او النظرة الضيقة للمصالح ،علي الامم المتحدة ان تتدخل

[جاقريو]

#1388022 [فحل الخلا]
5.00/5 (3 صوت)

12-20-2015 01:47 PM
عاش السودان وعاشت اثيوبيا

قام السد ولا طار السد

قاعدين وقاعدين على كيفنا

ولا نامت اعين الجبناء

[فحل الخلا]

#1387969 [عبدالقادر التجانى عبدال]
5.00/5 (2 صوت)

12-20-2015 12:20 PM
ما المانع الذى يحول بين التوقيع على اتفاقية عنتبى الان بعد أن ظهرت الفائدة ؟
أن تجئ متأخرا خيرا من ان لا تجئ ابدا
و لكم التحية مع شكرى و تقديرى

[عبدالقادر التجانى عبدال]

#1387935 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

12-20-2015 11:40 AM
خلاصة الامر سيتمخض عن حرب مياه طاحنه فيما بين
مصر من جانب ضد كل من اثيوبيا والسودان واسرائيل صاحبة المصلحه الحقيقيه من وراء الكواليس من جانب ...
مامن سوداني معاصر لحرب 6 اكتوبر بين مصر واسرائيل الا نما الى علمه بان اسرائيل تخطط لبناء سد باثوبيا لحبس ماء النيل الازرق عن مصر والسودان المؤازر لمصر ولا تنسى اسرائيل قمة اللاءات الثلاثة بعد هزيمة مصر في حرب 67م والتى اخرجت مصر من الهزيمه منتصره وكانت عونا لمصر وسندا في تحقيق نصر اكتوبر
ما يثير الحيرة حقا موقف السودان المؤيد لقيام سد النهضه رغما عن خسارته الفادحه التى لا تخطاها عين ابدا فلو كان في تقدير النظام الحاكم في السودان ان يحرز اهدافا تتمثل في ان يغفل المجتمع الدولي قرارات مجلس الامن الصدره ضده والمحكمه الجنائيه فاه سيفشل في احراز ذلك وسيبذل تضحياته بلا ثمن كما بذل انفصال الجنوب ومعه هديه ابار النفط التى ارهق الشعب السوداني لاستخراجه وتصديره ووصول اسرائيل الى منابع النيل الابيض كذلك ودون ان يحصل السودان على شئ مقابل ذلك البته نسبه لضيق الافق والبصيرة السياسيه المستقبليه وهاو نفس الخطا يتكرر في سد النهضه (تبكال) واخر الامر بعد ان يستتب لاسرائيل الامن في جنوب السودان بعد اعاده هيكلته مابين مشار وسلفاكير وبعد ان يصل بناء سد النهضه مرحله معينه سيجد النظام في السودان الطاوله قد انقلبت فوق راسه وتعود قرارات الامم المتحدة والمحكمه الجنائيه ويتوقع ان تكون المطاردات هذه المره داخل السودان لا خارجه .. افيقوا رغما عن كرهنا لمصر واحتلالها لحلايب والتباين الايدلوجي بين نظامي الحكم وعدائهما السافر لبعضهما الا ان مصلحة السودان مع مصر بشان سد النهضه .. والايام ستكشف المخبؤ

[الناهه]

#1387928 [هدى]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2015 11:31 AM
السد قائم شئنا ام ابينا.على السودان ان يغلب مصلحته واظنه قد فعل لأول مرة . الخوف من انهيار السد احتمال ضعيف إذ ليس من المعقول ان ترمي اثيوبيا تقريبا كل ما تملك بهكذا لا مبالاة.أثبت الباحثين ان الفوائد التي سيجنيها السودان اكثر من السلبيات . الخوف الوحيد هو ان تستعمل اثيوبيا السد كسلاح تهدد به جيرانهاونحن نعرف أن لا مثاليات في السياسة وربما تستجيب لضغوط من الغرب او من اسرائيل ونحن آخر دولة عربية معادية لها(ملكيين اكثر من الملك).

[هدى]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة