الأخبار
أخبار إقليمية
تخلُّف (الخالفين).. أوهام المنافقين..!
تخلُّف (الخالفين).. أوهام المنافقين..!
تخلُّف (الخالفين).. أوهام المنافقين..!


12-21-2015 01:56 AM
عثمان شبونة
* طفيل الحركة الإسلامية ــ كما يسمونها ــ له القدرة على التغيُّر الشكلي من زمن لآخر؛ دون أن ينقص مفعوله المدمّر.. والجانب المفيد في أمره أن المتأمل ــ للطفيل ــ يعيش في تدبر دائم ومقارنات وعصف يتولّد بين ما هو كائن وما سيكون.. ثم أخذ العبر من انحرافات الحركة (التي ميّزتها!!).. إذ ليست لها أفكار تورق للواقع أو تقطف ثمارها..! لو كان لها مثقال في هذا المنحى لامتازت بـ(الأوفر) من النماذج المنجزة لخير العامة واستقرارهم..! إنما يظل (العدد الأهم) لوجودها المال والزخرف..! هي في تكوينها الماثل (حركة زخرفية) تأخذ شكل (الإناء الديني) الذي فيه تنضح..! فلو نأت بنفسها عن هذا التمييز الإنائي لكسِبَ الدين الذي يثقلون عليه (بالمسوح) ولِخفّت وطأة اندلاقهم باسمهِ في كل شاردة وواردة؛ وهم بلا نصيب من التدين؛ إلاّ الزائف أو "الخالف!" فوق تخلّفه..!
* الأنانية المقيتة وحب التسيّد والقدرة على إنتاج "التيه" هو الاستخلاص النهائي من أجنحة هذه الحركة التي تتدحرج بأوهامها عبر الوقت السوداني، لتلفت الحيز وما حوى نحو "دعائيات" مباشرة؛ لا فلاح فيها أكثر من (الإزعاج العام) كأخف الأضرار..! وما تركت لأحد سانحة "ليظلمها" فهي ــ أي الحركة ــ مبادرة دوماً "بظلمها" عبر التجارب.. قدمت وما تزال نموذجاً شائهاً وغبياً للممارسات السياسية و(الحياتية) على المستوى الأعم.. فنصيبهم من السياسة مدغم بأنصبتهم من (شره الاستحواذ).. ثم.. لا يبهتهم ضلالهم وهم يعمهون..!
* كل ما تقدم (تتماته) معلومة ومحفوظة.. إنما الحاجة إلى الاجترار يستدعيها واقع المسمّاة (الحركة الإسلامية) التي تنافست على (الكنز) فترفت.. ثم.. أصبحت تتنافس على (الفراغ) وتسوِّقه في مكرٍ مفضوح.. فبعد أن خيم البؤس والناموس على مشروعها الحضاري المزعوم أو (المول القديم) ببضاعته الرديئة؛ ها هم يدهنون متجر الإفك ويتنافسون في المسميات (العبيطة) الصاعقة للعقل وللوجدان.. الطاردة لأي بصيص أمل يرتجيه الواهمون من هذا (الطفيل) ..!
* أمس بدأ (اللغو) بين جماعات الحركة المنقسمة على نفسها والمتحدة على (الهدر) فهو جامعها الأوحد..! فصيل منهم يقول بأن (النظام الخالف!) هو أصل الحركة الإسلامية.. وآخر يعلن عن هلام باسم (النظام الواعد!).. وكليهما فرح (بهلامه).. الأدهى أن أحد قطبى التناكف وهو من قيادات حزب الترابي قال إن نظامهم (الخالف!) أخرج البلاد من عزلتها في بداية عام 1989م..!! وكما يؤشر الكثيرون حول طبيعة هذا الكيان (الغرائبي) فمن المرجح أن يكون كادر الحزب المذكور يعني (العكس) في إشارة الخروج من العزلة..! ولا عجب.. هؤلاء يختلفون عن البشر العاديين.. فمن سماتهم أن (العزلة) مصدر انتشاء..! لا رؤية لهم؛ إنما ثقوب تنتج الخراب والرماد..!!
خروج:
* (الهرجلة) التي تثيرها الجماعات الخالفة والمتخالفة بين صفوفها؛ يحركها شعور بائس..! هذا الحراك مؤداه ألغام في الطريق ونفوس تتوق إلى طامة (التمكين) رغم توقف ماكينات البلاد كافة بأسبابهم.. فالكيان الخالف ــ كما يسمونه ــ أخطر من الصدأ وأفظع من (الحريق!).. فلنتبين خطانا.. هم يقودون الوطن الحافي إلى مصائد أخرى.. مازالوا يطمحون بأن (يخلِف حطامهم!) فيربحون.. بمعنى: يزيد "العدّاد".. وتُفنى "الأعداد"..!
* علينا الابتعاد عن الجدل حول مقاصدهم من المسميات الوهمية؛ الفطيرة.. والتركيز على أنهم (عين الوهم)..!!
أعوذ بالله
ــــــ
التغيير ــ عدد السبت


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2998

التعليقات
#1388378 [samer]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2015 08:37 AM
لا توجد دوله و القانون معطل و اخلاقيات الناس تدنت او تكون انعدمت , هذا شقل مافيا منظمه تنهب فى خيرات البلد ,نهبوا دخل النفط و كذبوا علينا بعبارات الرد كبارى و سد بالديون التى وصلت 42 مليار , الحراميه الكبار اصحاب مذكرة العشره نهبوا البلد مع البشير و اختفوا بمواقف مستعارة حتى ينساهم الناس و صاروا معارضين للبشير و البشير بقول المثل السودانى اذا غلبك سدها وسع قدها و هو شقال بيوسع فى القد و لكن لمتين؟ حتى فات خراب سوبا و سوبا كانت مدينه صغيره و اليوم خرب كل السودان ارض المليون ميل , المشكله ليست فى البشير و انما فينا نحن السودانيين و هل نحن شعب ممكن اقدر يوقف البشير فى حده؟؟ الاخوان استباحوا الشعب السودانى و حلوا الجيش و جابوا مليشيات من الخارج تحميهم و ماذا نحن فاعلون و الى متى نكون صامتين؟ لا تقولوا فى معارضه و احزاب و خرابيط , سوف نتحول من مجتمع مسلم بسيط الى مجتمع وثنى شبه نصرانى و هذا المجتمع بدات تظهر معالمه من السرقات بمختلف انواعهاو تفشى الدعارة احد طرق كسب العيش و القتل و الكذب و و . هذا هو المشروع الحضارى الذى هلل له الاخوان

[samer]

#1388365 [تلميح]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2015 08:25 AM
اشعر من فرط التلميحات يريد الكاتب ان يقول امرا خطيرا حيث ذكرني المقال روما القديمة

[تلميح]

#1388312 [ابو فاطمة]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2015 06:07 AM
الحركة الاسلامية السودانية النشاة التطور الاضمحلال

[ابو فاطمة]

#1388299 [ss]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2015 04:37 AM
ما قلت الا الحقيقة الواضحة والجلية ولكن ماذا عن شعب لا زال يتعامل مع هؤلاء الخبثاء بالفطرة ويصدق ويامل في السراب البلقع

[ss]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة