الأخبار
أخبار إقليمية
الترابي يزور الدوحة
الترابي يزور الدوحة
الترابي يزور الدوحة


12-22-2015 02:43 PM
الخرطوم - عزمي عبد الرازق
على نحوٍ لافت تم الإعلان عن زيارة الدكتور الترابي للدوحة، دون إعطاء تفاصيل كافية عن برنامج الشيخ هناك، ورغم توالي زيارات زعيم المؤتمر الشعبي إلى الدولة النفطية حتى دخلت حيز الاعتياد، إلا أن انقاطعه عنها طويلاً هذه المرة هو الذي يبعث الاستفهامات، أكثر من عام لم يحط الترابي رحاله في مطار حمد الدولي، وبالمقابل توقفت برقيات العائلة الأميرية، وتنحت جانباً، قناة الجزيرة التي كان الترابي أحد أبرز ضيوفها متى ما استجدت الأحداث، سوف تردد المنشية، كدأبها أن الشيخ شغلته تصاريف الحوار الوطني، فانقطع لها، مثل ما كان ينقطع في السجن للكتابة، دون أن تتسرب إجابة عن طبيعة العلاقة بين الترابي والدوحة، وكيف سيمضي أسبوعه ذياك؟
في صالة المغادرة ظهر أمس الإثنين، كان يجلس إبراهيم السنوسي، وهو يزجي وصيته الأخيرة قبل صعود شيخه إلى متن الطائرة، على الخلفية الزرقاء كان علم السودان يرفرف فوق الترابي، يتوسطه صقر الجمهورية (النصر لنا)، بينما كانت قيادات الحزب على مقربة تثرثر بحذر، الترابي اصطحب معه مدير مكتبه تاج الدين كالعادة، وبعض أعضاء حزبه، ورافقه ابنه عصام، مما يعني أن الزيارة لا تخلو من طابع استجمام ومراجعة صحية في مدينة حمد الطبية، بعيد رهق الحوار، ومغالبة روح الصراع داخل الحزب والمنظومة الخالفة، فالشيخ لم يعد مرتهناً للشعبي، ولكنه يعمل مع الجميع، ويحرك كل خيوط اللعب بمهارة، ويفاجئ حتى أعضاء حزبه ببعض القرارات، ولاسيما أنه أكثر هدوءً الآن واطمئناناً لمخرجات الحوار، بعيد أن وضع خلاصة رؤاه ونفخ فيه من روحه، وربما يريد أن يمارس ضغوطاً محددة من الدوحة لضمان تنفيذ مخرجات الحوار الوطني بعد أن اقترب أوانها.
برنامج الزيارة التي تستمر أسبوع بحسب ما نشرته صحيفة (المجهر السياسي) أمس، وأشارت إلى أن الترابي سوف يلتقي رموز عالمية، ومن المتوقع أن يقدم مساهماته في القضايا العربية والإقليمية، وإفرازات ثورات الربيع، كل هذا العصف مكانه قناة الجزيرة بالطبع، ومراكز البحوث التي يقف عليها عزمي بشارة، ومن قبلهم الشيخ القرضاوي الذي تربطه بالترابي علاقة ود قديمة وانغماس في هموم الإسلام السياسي، الأمر الملاحظ أن الترابي يغادر للدوحة هذه المرة، وهو أقرب للحكومة، وفي السابق كان يمضي ما بعد شهور الاعتقال إلى هناك، وهو محاصر بآلام ومرارات شديدة، لكنه اليوم، في جلبابه الأبيض رائحة السلطة، وتحديات المرحلة.
ما حير الناس صراحة هو العلاقة المثيرة للجدل التي تربط الأسرة القطرية الحاكمة بالدكتور الترابي منذ سنوات بعيدة، فكلاهما يصنع أجنحة للحلم، ويسوقان في بازارات العالم فاكهة جديدة ومشروعاً إسلامياً، ثمة حلقة مفقودة إذن في ما يرشح من معلومات، والكثير من الاستفهامات يشوبها العطش لاستكناه سر العلاقة. فالرجل الذي مكن أول حركة إسلامية في العالم السني من الحكم كثير التردد على دولة قطر، يدخلها فتشرع له الأبواب الأميرية، ولا تخفى تجربته في كتابة دستور عدد من الدول الخليجية، ومن ضمنها قطر، كما أنه سيلتقي في هذه الزيارة التي كان من المرجح أن تكون إلى فرنسا وسوربونها، بكبار شيوخ الدولة ومفكريها، وبالضرورة الأمير تميم الذي لم تتوثق علاقته بالشيخ بعد، مثل والده حمد، وسوف تكون الدوحة منبراً يخاطب منه الترابي المملكة العربية السعودية والإمارات كما يعتقد الكثيرون، ويبعث لها برسائل طمأنينة، وهو الذي بارك مشاركة السودان في عاصفة الحزم، والتحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب، وإضعاف شكل العلاقة مع إيران، زعيم الإسلاميين لم تصدر منه إشارة تعارض على توجه الحكومة الأخير، تلميحاً أو تصريحاً، مما يعني أنه داعم لهذه الاستراتيجية، حتى من داخل لجان الحوار الوطني.
تعددت مشاركة الترابي لقطر احتفالتها، وقد درج أن يكون ضيفاً ثابتاً في العيد الوطني لدولة قطر داخل سفارتها بالمنشية، في الخاطر أيضاً مشاركته في ندوة (الأخلاق والسياسة) قبل أعوام، مما أعاد إنتاج الأسئلة من جديد، هذا هو رأس جبل الجليد، فعلى ماذا تنطوي الحكاية؟ قبل الزيارة تلك بأسابيع قليلة غادر الترابي للدوحة أيضاً ليشارك مع طيف متنوع في ندوة حول الإسلاميين ونظام الحكم، شهدها (31) باحثا متخصصا و(26) معنيا بقضايا الندوة، وأكثر من عشرين شخصية من القيادات الإسلامية البارزة. وقد أشار الترابي، وهو يجنح بكل الصراحة، إلى أنه جاء ليتداول سوابق تجربته الإسلامية مع آخرين يشاركونه عبرة المسير. واستطرد قائلا ساعتها "كنت منذ أول حياتي خائضا في سياق حركة الإسلام، وما كنت حتى منحصرا في منحى من وطن، ولكن كنت بقدر الله دائما أضرب في وطني وفي الأرض في كل نواحيها". المحاضرة التي احتفى بها مدير المركز الدكتور عزمي بشارة حملت أكثر من دلالة.
الشاهد من وراء هذه الإطلالات المتعددة أن ثمة مودة ونصائح متبادلة بين الترابي وشيوخ الدولة الناهضة، أميرهم يدعم مشروع الترابي في العلن، وقد استبان ذلك من خلال الدور الذي تقوم به قطر في محاولة تمكين الحركات الإسلامية من الحكم، وعبر قناة (الجزيرة) الذراع الإعلامية الكبرى، كما أن وجود الدكتور القرضاوي - رغم خفوت صوته مؤخراً - هو العنوان الأبرز من خلال نشاطه الدعوي والإعلامي، كونه يجسد المرحلة الفكرية والتنظيمية التي استقر عليها عمل الإسلاميين في شتى البقاع.
بالطبع لا تخفى على الكثيرين العلاقة الحميمة التي تجمع الشيخين الترابي والقرضاوي لدرجة أن فتاواهما المثيرة للجدل بخصوص بعض القضايا المعاصرة تتماثل إلى حد بعيد. ومنذ أيام المفاصلة الشهيرة بين الترابي والبشير بدا الانزعاج على القرضاوي، الذي حاول جاهداً تذويب الخلاف. الدكتور عبد الرحيم عمر في كتابة الشهير (الترابي والإنقاذ صراع الهوى والهوية) وثَّق لتلك المحاولات بالقول إن خلاف الإسلاميين شغل كل قادة الحركات الإسلامية العالمية، فمنهم من أبرق مستفسراً، ومنهم من اتصل مشفقاً، ومنهم من يمم متوجهاً شطر السودان، لعل الله يجعل الإصلاح على يديه. وفي هذا الإطار جاء وفدان من قيادات الحركة الإسلامية، الوفد الذي يهمنا في هذا التقصي بقيادة الشيخ القرضاوي، وقد تمكن من وضع يده على أصل المشكلة، ووضع لها الحلول الناجعة، وقدم جملة توصيات لإصلاح ذات البين، لكنها لم تجد أذناً صاغية، وقد حرص القرضاوي قبل مغادرته البلاد على الانفراد بالشيخ الترابي والرئيس البشير كل لوحده.
قبل أن تهدأ النيران تجلى الدور القطري في محاولة إطفائها، وقد ظهر ذلك في تصريح سابق للشيخ حمد بن جبر آل ثاني وزير الخارجية القطري بأن زيارته للخرطوم ساعتئذٍ، جاءت في إطار المساعي التي تبذلها دولته لتقريب وجهات النظر بين البشير والترابي إثر المستجدات التي شهدتها الساحة السودانية. الوزير أوضح أن دولته قدمت ورقة تتضمن أفكارا لإصلاح ذات البين، وبعد كل هذه العلائق الممتدة، ترى ما الذي تحمله هذه الزيارة في شكلها ومضمونها؟
اليوم التالي


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4781

التعليقات
#1389662 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2015 02:36 PM
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ يا الترابى العطلت السلام والمؤتمر القومى الدستورى لاكثر من 26 سنة بانقلاب الجبهة الاسلامية القومية على حكومة الوحدة الوطنية الشرعية وبهذا الانقلاب القذر الواطى السودان لم يعرف طعم الوحدة والسلام والاستقرار السياسى والاقتصادى او الاجتماعي الله لا تبارك فيك دنيا واخرى !!!!!!!! ولعنة الله تغشى الحركة الاسلاموية والاسسوها فى مصر والسودان!!
مفروض المعارضة تطبع البيان الاول لانقلاب الانقاذ الغير شرعى وتوزعه على الشعب ليعرف مدى كذب الاسلامويين اخذهم الله اخذ عزيز مقتدر!!!

[مدحت عروة]

#1389625 [Abu Ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2015 01:31 PM
بل قولوا أن الرئيس السوداني حسن الترابي يزور الدوحة لقد ذكرت ذلك مراراً وتكراراً بأن ما يشاع عن انفصال الترابي وذهابة إلى المعارضة ما هي إلا لعبة خبيثة الغرض منها إلهاء الشعب السوداني عن فشل هذا الرجل والذي يعتبر المسئول الأول عن كل بلاوي السودان فهو الذي خطط ودبر للانقلاب وهو الذي أصر على أن حرب الجنوب يمكن أن تحل عسكرياً ولم يستمع إلى النصائح التي قدمت له وبعد فشل برنامجه بعد أن أرهق ميزانية الدولة وقتل الملايين من الشعب السوداني وعرف أنه قد وصل إلى طريق مسدود، تم صياغة هذه المسرحية بأنه انفصل عن البشير وكون له حزب معارض اسمه المؤتمر الشعبي لاحظ انه لم يضف عبارة إسلامي للحزب وذلك يعتبر اعتراف ضمني منه بأن الاسلام برئ براءة الذئب من دم يوسف من أفعاله.
واهم من يظن بأن الترابي وحزبه معارضين لقد تم زرعهم وسط المعارضة وهذه هي أساليب الكيزان دائماً يزرعون عناصرهم وسط المعارضة ويدعون انهم معارضون للنظام لكنهم في حقيقة الأمر وواقعه ما هم إلا جواسيس يعملون على إفشال برامج المعارضة وبكل أسف استجابت المعارضة السودانية لهذه اللأكاذيب واحتضنته وتمكن هو وأعضاء حزبه من معرفة جميع أسرار المعارضة وهذا يفسر لكم أسباب تفكيك المعارضة وفشل برامجها وسيظل الحال كما هو عليه ما لم نعرف موطن الداء

ونحن عامة الشعب السوداني الغبش المغلوب على أن أمرنا لا نملك إلا أن نقول حسبنا الله ونعم الوكيل.
وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد.
لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
اللهم إني مظلوم فانتصر

[Abu Ahmad]

ردود على Abu Ahmad
[فدائى] 12-23-2015 02:50 PM
المفاصله حدثت ومن يشك فيها مجرد شك عليه مراجعة ذكائه السياسى


#1389503 [elfaith]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 09:26 AM
قطر سبب بلاوي السودان برعايتها لما يسمي بالاخوان المسلمين الذين اصبحوا يتلاعبون بالأسم بعد ان انكشف امرهم
وقطر علاقتها سمنه علي عسل مع اسرائيل وتنفيذ استراتيجيه اسرائيل فى السودان حسب تصريحات وزير الدفاع الاسرائيلي ولينا حرام وكفر

الاخوان المسلمين والمأسونيه وجهان لعمله واحده

[elfaith]

#1389464 [ابو جلمبو]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 08:18 AM
انشاءالله اخر سفرة ليك ومنها تسافر الي جهنم وبئس المصير يا شيطان القرن الـ 21

[ابو جلمبو]

#1389401 [جدكم المصوفن]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 12:21 AM
قطر لا تريد ان تفهم او مصرة علي فرض الحركة الاسلامية في السودان للابد،الكر الذي زرعته الحركة الاسلامية في نفوس الشعب السوداني ليس من السهل مسحه وسيواصل الحادبون علي فضح الاخوان وقطر لكل العالم وقد نجحوا للفت العالم لسوئهم وستأتي قطر تتبعها الشكوك اينما حلت ولن تغنيها امواها،فالامن هو ما يثير العالم اليوم،علي قط ان تتوقف عن معاملة الشعب السوداني كأنه عمال بناء مقهورين في اراضيها

[جدكم المصوفن]

ردود على جدكم المصوفن
[جالوص] 12-23-2015 10:21 AM
نفس التعليق المكرر باخطائه النحوية والإملائية


#1389356 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2015 09:24 PM
عقباله شيخ الامين

[alwatani]

#1389342 [كرازي]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2015 08:25 PM
يكون دبر مصيبه قبل سفره؟الله يستر؟٢٠١٦سنه صعبه على السودان

[كرازي]

#1389254 [ابو جلمبو]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2015 04:56 PM
هو انت لسه بتقدر تمشي؟
انت بشر والا مارد والا جان والا شيطان؟
انت عمرك كم؟
ليه ما بتمرض؟
ليه ما بترقد؟
انت بتاكل شنو؟
انت زاتك شنو؟
بالله بس وريني الجواب على الاسئلة دي وكفاية

[ابو جلمبو]

ردود على ابو جلمبو
[كرازي] 12-23-2015 10:49 AM
هو من اجنه القرود. والدليل على ذلك عند والده لم يقل اعوذ ب لله من الشيطان في الليله المهببه..ثانيا هو من ارزل العمر والدليل على ذلك ان جده من ابوه هلك بعد ١٢٠ عام..ووالده عن ١١٠عام.. و هو الآن ٨٩ عا ما وهو لن يهلك إلابعد حدوث الكارثه وينهي الكيزان على يده .وهنا تتجلي معجزه الله لكل من تطاول وتنازع مع الله. اجارك الله واياي من هذا الشر.. لذلك نقول اللهم اللطف بما نزلت من الاقدار.بس حقيقه مكتوبه في اللوح المحفوظ..""قسيه القلوب""..ما تنسي علي عثمان كمان..الاثنين ديل سوف تتم الكارثه على يدهم ..تابع بدقه حركتهم وسوف ترى العجب..اما الفوق دا ماشي شمار فى مرقه لماذا؟؟ زمان قالوا للعسكر ""من تسيس فقد تتيس""يعني ماتبارو المدنين ديل علشان ما تبقوا تيوس..فهمت ارجوا ذلك..


#1389226 [مجدي]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2015 03:44 PM
مقال طويل جداً يا عزمي

[مجدي]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية



الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة