الأخبار
أخبار إقليمية
التردي الاخلاقي فكر الاسلام السياسي
التردي الاخلاقي فكر الاسلام السياسي
التردي الاخلاقي فكر الاسلام السياسي


12-23-2015 12:20 AM
اكرم ابراهيم البكرى

قليلة هي تلك الكتابات التي تقيم مسار الحركة الاسلاميه فى السودان من قبل كوادر و أتباع الاتجاه الاسلامى السياسي فإلى ألان وبعد مرور أكثر من ربع قرن على تربع الاسلامين فى سدة حكم السودان نجد أن ماعونهم الفكري في نقد تجربتهم الاسلاميه خالي تماماً ، وحتى تلكم المحاولات التى خاضها دكتور الافندى او دكتور غازي صلاح الدين فى النقد الاصلاحى للأخير والتجريحى للأول لأتخرج عن آراء تشوبها كثيراً من الأنا ، فلم يقدم اى منهم نقدا ً ذاتياً يحَمل الملامح الفكرية فى نقد الأسس التى ارتكزت عليها ألجماعه الاسلاميه فى حكمها للسودان .

ومع موت الحركة الاسلاميه اكلنيكياً فى السودان ألا أن الشاهد والمعطيات تتحدث على ان خروج كثير من أعضاءها من تنظيم المؤتمر الحاكم الى خانه المعارضة السياسية ( وليست الأرضية فكرية ) التى تنطلق منها مفاهيم الحكم فى السودان ، عليه فان هذه المعارضة السياسية لا تخرج من كونها أعادة لترتيب قوى الإسلام السياسي من جديد .

وخلال فترة حكم الاسلامين تم توجيه كل ما هو مكتوب أن كان على مستوى الكتب أو الجرائد أليوميه في رفد الفكر الاسلامى الجديد والذي سيطر على كل مقاليد الحياة فى الوطن وأيضا لم تخرج تلك الكتابات اليومية على الصحف السيارة ولا حتى الكتيبات التى تحمل عنوان المشروع الحضاري لم تخرج عن السرد التاريخي والتبشيري للحركة الاسلاميه بلغه فضفاضة غلب عليها البعد العاطفي بشكل واضح وتلاشى فيها الخطاب الفكري الذي يخاطب العقل البشرى .

والواضح جلياً أن الحراك الفكري معدوم تماما ً داخل تلك المؤسسة ألدينيه التي تحكم السودان وحتى تاريخه ومع كل تلك الخلافات التى عصفت بالإسلاميين لم يخرج احد مفكريها يفند تلكم الأخطاء والتجاوزات ويحدد نقاط الضعف فى مسيرة الحركة الاسلاميه التى دَب فيها الوهن ، وحتى القليل من من تتطوعوا من الشباب وعصر العقل لخطاب فكرى كان يتجاهل بشكل متعمد آس المشكل الفكري فى أن الفهم الاسلامى لمعطيات الأشياء فى الحكم يختلف تماماً عن ما تتبناه الحركة الاسلاميه وأصبحت جُل كتاباتهم تحمل الأعداء مسؤولية معظم الأخطاء والعثرات التي مرت بها خلال تجربتها فى حكم السودان ، وكانت شطحات آخرين فى أن الأشكال فى التطبيق وليس النظرية وهذا التبرير يعيد الي الأذهان التبريرات التى كثير ما طرقت الأذان فى انهيار الشيوعية و الاثنان منبعهم العقائدية .

وبغياب الموروث والحراك الفكري لم يكن مستغربا أن تسقط الحركة الاسلاميه ومشروعها الحضاري بصورة مدوية ليس على الصعيد الاقتصادي أو السياسي فحسب وإنما أيضا ً على الصعيد الاخلاقى ، فحاكميه الله ومعسكر الجنة والنار تلاشت بالإحداث المتسارعه والتى سقت فيها دعاوى الاسلمة والأخلاق الحميدة ، والمدهش حقاً بان سيف الأخلاق هذا هو الذي شهرته الإنقاذ فى ثوبها الاسلامى فى وجه المعارضين والمناهضين لها .

أن الذي يعيد النظر فى خطابات قيادات الفكر المنهار هذا يجد أن كل تصريحاتهم كانت تتركز على أنهم أصحاب القلوب النقية الطاهرة التى قدمت لكي تخرج السودانيون من الجهل الى نور الأخلاق وبصيرة الحق المبين وتمادى الامر بان تم وصف الآخرين بالفجور والمجاهرين بالمعاصي .

نعم سادتي سقطت الحركة الاسلاميه فى دعوتها الى أعادة سياقه المجتمع السوداني أخلاقياً لان فكرها مغلوط منذ البداية فالفكر الاسلامى السياسي عموماً يختزل المرأة فى حدود الجسد ومن ثم ياتى اختزال آخر لهذا الجسد فى أطار جنسي ، فالنساء ف ى عرف الفكر الاسلامى السياسي الذى آتت به الإنقاذ ينظر الى المرأة كوعاء للمتعة وهذا الاختزال بدورة يضخم البعد الجنسي للمرأة بشكل كبير ويمسح كل ما هو ذو قيمة لحياتها ، ويقابل هذا الاختزال الجسدي نوع من الهواجس من قبل النساء فيتحول هذا الهاجس الى قلق ومن ثم الى مرض يصيب المجتمع ككل فى مقابل ذلك التركيز المفرط على اختزال المرأة كوعاء جنسي .

مارس النظام الاسلامى وبفكر الجبهة الاسلاميه قمع وتسلط مبالغاً فيه وشرعن ذلك القمع من خلال قانون النظام العام الذى ابتدعت له السلطة الاسلاميه شرطة متخصصة فى التجسس وهتك أعراض الناس والتشهير بهم والى ألان مازالت تلك القوانين التي تذل النساء سيفاً مشرعاً فى وجه المناهضين ، ومازال جسد المرأة فى السودان محور نقاش للإسلاميين يستمدوا منة مزيدا من التشريعات التى تزيد من أحكام المتسلط على المعارضين له .

ولان ذلك منبع الفكر الرسالى للسلطة الاسلاميه فى السودان لم يكن مستغرباً إطلاقاً أن يتم اتهام لأمام جامع باغتصاب فتاة وبنفس العقلية الاختزالية تلك يتم إعفاء الأمام وأخلاء سبيله بمرسوم رئاسي و الأمر هنا ليس مدعاة للدهشة فشيطان الإغواء يتجسد في الفتاة التي أظهرت مفاتنها فكانت فتنة للإمام الساجد ، ومن هنا يتضح جلياً بان التشريعات التي تسمى قانون النظام العام ليس المعنى بها الأمام وإنما المعارضون لسياسات الأمام الراعي .

نقول ذلك سادتي ونؤكد على أن التردي الاخلاقى جزء من الفكر الاسلامى السياسي ، ذلك الفكر الذي يقنن سيطرة الرجل المفرطة علي المرأة ، الفكر الذي يدعو الي التفاخر بالتزاوج مثنى وثلاث ورباع ، الفكر الذي يظهر الرجل كفحل شبق يركض من اجل أرضاء غريزته وشهوته ، انظر بالله عليك ألي من توالى آمرنا في غفلة من الزمان انظر أليه في تلك الصورة ألصوره المشهورة مع احدي الصحفيات من دوله الكويت وتلك ألنظره التي تتوالد شبقاً ، استرجع في مخيلتك أيها القاري ما خطه يراع ذلك الدبلوماسي الشبق شعراً في الوزيرة ألموريتانيه والتي قدمت الي السودان في مهمة سياسية وليست عاطفية ، انظر أعانك الله الي صحفيات النظام ( فاطمة شاش ) واستغفر ربك انه كان غفارة من تلك اللغة السوقية الغارقة في النتانة ، استرجع مع قليل من الحرص ولا يذهب عقلك بعيداً استرجع صور تلك الفنانة الشهيرة و(التي سميت باسم منطقة في الخرطوم يستحى النطق بها باللهجة المصرية ) وهي تدُك حصون القيادات الاسلاميه دكاً في حفلاتهم الليلية بفللهم الراقية وهى تتمايل بغنج مستعرضة تفاصيل ما تم اختزاله سابقاً عن المرأة ، وهنا فقط و في تلك الحالات
تحصل المرأة على تعويض نرجسي من خلال مثلنه جسدها كموضوع جنسي وتتضخم هذه المثلنه عند الحرمان الجنسي لتلك القيادات من الوصول الي ذلك النوع من النساء والذي تكون تكلفته عالية .

وفى ظل تلك النظرة الاختزالية لجسد المرأة تظهر أبعاد أكثر تردى للمجتمع من قبل المرأة نفسها وهذا ما نجح فيه الفكر الاسلامى في السودان فعمدت بعض النساء المحسوبات بقربهن من النظام الاسلامى والعارفات ببواطن الأمور على الاستفادة من هذا الواقع المتردي والغارق في الانحطاط أخلاقياً وفكرياً بما يساهم في مدَهن بكثير من الموارد التي تشبع غريزتهن المادية فسفيرنا بأحد الدول الأوربية كانت طليقة لأحد الأعيان في النظام وتزوجت من وزير خارجيتنا في تلك الفترة ، والمؤسف أن كثير من هذه الاعتقادات وصلت الي الحراك بين المواطنين في شكل تماهى كبير بالمتسلط بين النساء فتحول ذلك القهر والتسلط الذي فرضه النظام

باعا قه حريتها وحركتها تحول الي سلاح للسيطرة علي من في قلوبهم شيء من شبق وقليل حياء وهم كثر في النظام الحاكم فكان التعبير الجسدي الذي يعد ويعطي الضوء الأخضر في أحيان ويتمنع في أحيان أخري . وأخذت المرأة تتباهي بلعب دور عارضه الجاه والثروة من خلال ما تلبس وما تتحلي بة

وكانت علة المجتمع السوداني أن تحول ذلك النوع من الاسترضاء الجنسي جزء من اللعبة لكل الملامح المجتمعية فظهرت مفاهيم مغايرة تماماً عن ما هو متعارف من قيم عند السودانيين وما الصفة الدعائية لذلك المنتج التجميلى ( فير أند لفلي ) ببعيدة وعلية صورة لفتاة متدرجة الألوان في سبعه مراحل هي أيام الأسبوع وتحته كُتب بالخط العريض ( فير أند لفلي البداية الصحيحة لحياة عملية ) أو هكذا قيل.

تمخط النظام الاسلامى في السودان بنظرته الاختزالية تلك تجاه المرأة فكان السلوك التعويضي منها فولد مجتمع استعراضي من خلال المظاهر ، وكانت ظاهرة اشتهر بها حكم الإسلاميين في السودان كسلوك غريب على المجتمع السوداني وهي التوظيف العاطفي والجنسي .

فساد الحركة الاسلاميه في السودان ليس وليد تلك اللحظة التي تم فيها ضبط قيادي من قياداتها في نهار رمضان في وضع مخل للأدب ، ولا عند ما حاول مسئول الحج والعمرة ( تلك الشعيرة الربانية التي كان المسلمون في السودان يعتزون بادأها دون مَن أو أذي ولمرة واحدة للمؤمن المستطيع ) رشوة الضابط لإخلاء سبيله ، أن فساد الإسلاميين في السودان نابع من فساد الفكرة في حد ذاتها وهي ان الفكر الاسلامى السياسي هو المخلص لأوجاع الوطن السياسية والاقتصادية وحتى الأخلاقية .

وفي ظل هذا التردي الأخلاقي والذي يرتكز علي الفكر الاسلامى السياسي ليس مستغرباً أن يغتصب قيادي بولاية شمال كردفان طفلة قاصر ولان المنبع واحد والفكرة متماثلة الخروج من نفس الطينة كان أن تم اتهام قيادي مشهور من قيادات المؤتمر الشعبي يقيم بجنيف منذ 10 سنوات بنفس التهمه اتهام قاصر ولكن هذا القيادي اختار فتاتين لبنانيتان ، ويصل التردي مرحله متأخرة في قصه الشيخ عضو هيئه علماء السودان وهو في وضع مخجل بل ( مضحك ) ... ماذا ترك هذا الشيخ للمراهقين في هذا الزمن التعس .
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4449

التعليقات
#1390667 [الحق ابلج]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2015 10:51 PM
ليس للاسلاميين فكر حتى يتحدثون او يكتبون عنه . الاخوان منذ سيد قطب والى يومنا هذا ظلو يكررون عبارات مثل القرآن هو الحل دون ان يبينوا لنا كيف .
السودان اﻵن يفدى كل العالم من شرورهم فقد باضو وافرخو فيه ولم نعلم كيف ان القرأن هو الحل حتى اﻵن . لاتطمع أخى فى ان يتصدى الاخوان لانفسهم بالنقد الذاتى وتقييم تجربتهم الفكريه فان فاقد الشئ لا يعطيه .

[الحق ابلج]

#1389680 [عصام الجزولى]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 03:23 PM
لاشك أنه من المفيد جدا للشعب السودانى أن يمر بتجربة حكم جماعة الهوس الدينى لانها سوف تكشف له زيف شعارات هذه الجماعة وهذه الجماعة سوف تسيطر على السودان سياسيا واقتصاديا ولو بالوسائل العسكرية وسوف يزيغون الشعب الامرين وسوف يحيلون نهار هذه البلاد الى ليل
الاستاذ محمود محمد طه 1977

[عصام الجزولى]

ردود على عصام الجزولى
[Rebel] 12-25-2015 12:49 PM
* "..و سوف يقتلعون من ارض السودان إقتلاعا", الشهيد محمود محمد طه


#1389585 [SUDANESE]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 12:27 PM
امسكوا الشيخ هو المسؤول من هذه الموارث...

[SUDANESE]

#1389505 [ابراهيم مصطفي عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 09:28 AM
الذي يقيم جركة الاخوان المسلمين في السودان بانصاف لابد ان يعود لمنتصف ستينات القرن الماضي وتحديد منذ 25 نوفمبر 1965 عندما انبري (الترابي)الذي انفصل من مجموعة الاخوان المسلمين وكون حركة موازية تحت مسمي (جبهة الميثاق الاسلامي)لمحاربة الشيوعية واليسارية والاشتراكية التي انتشرت بعد ثورة اكتوبر 1964 وسيطرت علي الشارع السياسي بدليل تشكيله لجبهة هيئات موازية لمجابهة (جبهة الهيئات )التي تكونت قبل وبغد الانتفاضة وذلك بعد اختياره امينا عاما للحزب الاسلامي الجديد مباشرة .كان الهدف الاول للترابي هو اجهاض محاولات تحويل الانتفاضة الشغبية الي ثورة اجتماغية . لكن هدف الترابي النهائي في الاصل كان تكوين طائفة دينية ثالثة اعتمادا علي ان اكتساح الطائفتين للانتخابات في 1953 و1957 لم تاتي الا من التصاقها بالعقيدة فشكل علي ذلك نظرية (الابتزاز الديني) بدليل ان الترابي انتقد مجموعة الاخوان المسلمين التي تكونت في اغسطس 1955 قائلا (الدعوة للشريغة الاسلامية استمرت لاربعة عشرة قرنا ولم تاتي بنتيجة ولن تنجح الا من خلال السلطان). استغل الترابي معرفته بالثقافة الغربية (خرج للدراسات العليا في ابريل 1955 ولم يعد الا في يوليو 1964 اي بعد تسعة سنوات) فمرحل دعوته علي (شرائح) فخاطب اولا (الصفوة من الطلبة والمتعلمين وهو يعلم انهم من جذور سودانية مسلمة - سنية - مالكية عميقة لهم دراية بالعلم والثقافات المختلفة وهو نوع مرتبك ولم يصل بعد لاجابات لعديد الاسئلة فاستعمل نظرية (عصف العقول) لتقريبها نحو شواطئ شريعته .بدليل محاضرته المشهورة عن حديث الذبابة التي اثارت جدلا وحولته سريعا الي مجدد عقيدة . لكن الترابي كان انانيا فلم يسمح لمن دونه في التفكير بدليل ان نائبه (علي عثمان ) لم يكتب شئ يعبر عن شئ طيلة نصف القرن الماضي .

[ابراهيم مصطفي عثمان]

#1389435 [كنوز محبه]
1.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 06:55 AM
أثمن ما فى المقال عنوانه

[كنوز محبه]

#1389428 [إبراهيم]
1.00/5 (1 صوت)

12-23-2015 04:40 AM
"قليلة هي تلك الكتابات التي تقيم مسار الحركة الاسلاميه فى السودان من قبل كوادر و أتباع الاتجاه الاسلامى السياسي فإلى ألان وبعد مرور أكثر من ربع قرن على تربع الاسلامين فى سدة حكم السودان نجد أن ماعونهم الفكري في نقد تجربتهم الاسلاميه خالي تماماً ، وحتى تلكم المحاولات التى خاضها دكتور الافندى او دكتور غازي صلاح الدين فى النقد الاصلاحى للأخير والتجريحى للأول لأتخرج عن آراء تشوبها كثيراً من الأنا ، فلم يقدم اى منهم نقدا ً ذاتياً يحَمل الملامح الفكرية فى نقد الأسس التى ارتكزت عليها ألجماعه الاسلاميه فى حكمها للسودان" .
كلامك أعلاه تنقصة الدقة والمعلومة الصحيحة يا أستاذ أكرم ، لو لم يكتب أحد فى نقد الحكومة ، فكتابات الدكتور الأفندي ، كانت ثورة فى النقد ومحاكمة للذين سرقوا الحركة الإسلامية .للدكتور التجاني كتاب كامل سماه" نزاع الإسلاميين في السودان - مقالات فى النقد والإصلاح ، وهناك كتابات المحبوب عبدالسلام ، وعبدالرحمن عبد الغفار ، وغيرهم .فؤلاء كتبوا نقداً أكثر فائدة من نقدك المنقول والمكرر.

[إبراهيم]

#1389405 [على على]
5.00/5 (2 صوت)

12-23-2015 12:41 AM
المحير حتى الآن مازال البعض يبحث عن فكر لإخوان الشيطان فى الكتب !
أن الجارى فى السودان منذ 1989 هو فكر الإخوان يمشى بين الناس نهب قتل سرقة شذوذ عبث بكل القيم حاكموهم بما عملوا لا بما كتبوه.

[على على]

ردود على على على
[Rebel] 12-25-2015 01:20 PM
* صدقت يا اخى..أوجزت, فكفيت و وفيت!
* فحالما نقتص لدماء الابرياء من هؤلاء المجرمين, فردا فردا!..و حالما نستعيد المسروقات المتراكمه لدى اللصوص على مدى 26 عاما "على دور المليم!"..و حالما يتحصل مئات آلآف المظاليم على إمتداد الوطن على حقوقهم من هذه "المسروقات", و هى كافيه!....حالما يحدث كل ذلك, سوف يختفى تلقائيا, من ارض الوطن, جميع القتله و اللصوص و المجرمين و الفاسدين المتدثرين بالدين..و لن يستطيع كائن من كان ان يتحدث بإسم الدين بعد ذلك!!
* و حينها فقط, نصبح نحن مؤهلون, "فعلا لا قولا", لتأسيس دولة الديموقراطيه و المواطنه, و الحريه و العداله و حكم القانون!
* و عندها فقط يمكننا تحقيق معانى الشعار المطروح دوما: (السودان وطن يسع الجميع), فعلا لا قولا,,



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة