الأخبار
أخبار إقليمية
بدوي أنتَ. . "لا" من بلاد الزَنج. . . "لا"
بدوي أنتَ. . "لا" من بلاد الزَنج. . . "لا"
بدوي أنتَ. .


12-24-2015 09:05 AM
تيسير حسن إدريس

المبتدأ:
يقول الشاعر والناقد وأستاذ الأدب بجامعة الخرطوم محمد عبد الحي –رحمه الله- في قصيدة "العودة إلى سنار":
افتحوا اللَّيلة للعَائِدِ أبْوابَ المدينة
افتحوا اللَّيلةَ أبوابَ المدينة
بَدَويٌّ أنتَ؟
ـ لا،
من بلاد الزِّنج؟
ـ لا،
أنا مِنْكُم. تائهٌ عادَ يُغنِّي بلسَانٍ
ويُصَلِّي بلسان
مِنْ بِحَارٍ نائياتٍ
لم تُنِرْ في صمتها الأخضرِ أحلامُ الموانئ.
والخبر:
(1)
المواطن السوداني المغلوب على أمره تحت حكم النظام الإسلاموي الحالي الذي امتد حتى اليوم لربع قرن ونيف قد غدا مهيضَ جناحٍ، ضربت عليه الذلةُ والمسكنةُ، أستار ثقيلة من الهوان تبررها أحيانا لحفظ التوازن النفسي بصبر الحليم؛ فلا يكاد يمرُّ عامٌ أو بضع شهور حتى تتعرضَ مجموعةٌ من المواطنين السودانيين للإذلال المهينِ في إحدى الدول العربية، وهذه نتيجة طبيعيةٌ لسياسات هذا النظام الداخلية والخارجية الخرقاء، والتي اعتمدت دوما سياسة الاستقواء على الشعب بممارسة العنف والعدوان عليه، والانبطاح أمام تصرفات دول الجوار عربية كانت أم إفريقية، وهي تعبث بسيادة الأرض السودانية وكرامة مواطنيها حتى غدت بلد اللاءات الثلاثة الحائط الأقصر بين البلاد، يستأسد على ترابها الوطني، وكرامة إنسانها بغاث الطير، وكل من هب ودب من دويلات لا قيمة لها ويوصف جيشها الوطني في بعض القنوات الفضائية بـ(المرتزقة)، وجيشنا من أوقف بجهد ودم رجاله الحربَ الأهلية في لبنان، وشارك في الصفوف الأمامية في حروب العرب كافة ضد الكيان الصهيوني إسرائيل، فأي مهانة واستهانة وهوان رمى بها هذا النظام القميء شعبه وجنده.
(2)
آخر هذا المهانات جرت وتجري فصولها اليوم في واحدة من أصغر الدول العربية، وهي المملكة الأردنية التي عزمت سلطاتها ترحيل أكثر من 8٠٠ لاجئ -موجودون على أراضيها- قسرا للخرطوم، ويقال إنها قد نفذت هذا القرار في جزء من أولئك اللاجئين التعساء، رغم رفضهم ومناشدات المنظمات الدولية؛ بعد أن قامت بالتعاون مع الأمن السوداني باستخدام الغاز المسيل للدموع داخل معتقلات اللاجئين السودانيين، ما أدى إلى وفاة ثلاثة أطفال وشاب، وإصابة العشرات بحالات الإغماء والاختناق، وربما يرتفع عدد القتلى، وقد سبق هذه المهانة التي تجري اليوم في الأردن بأسبوعين جريمة مقتل حوالي خمسة عشر مواطن سوداني على يد الجيش المصري، بمبرر محاولة اجتياز الحدود المصرية ودخول إسرائيل، وهكذا لا يمر عامٌ أو بضع شهور إلا ويسمع شعب السودان ويرى صنوف من الإذلال اللا إنساني يمارس على مجموعة من أبنائه داخل إحدى هذه الدول التي يتزلف النظام الإسلاموي الحاكم عديم الكرامة خاطبا ودها في كل حين.
(3)
أظن أنه قد آن الأوان لشعب السودان أن يقوم بمعزل عن هذا النظام الذي لا يمثل إلا نفسه وعضويته من الانتهازية باتخاذ تدابير جادة توقف سيل هذه الإهانات المتكررة بإعادة النظر في طبيعة علاقاتنا الشعبية ببعض هذه الشعوب والدول تلك التي ثبت عدم احترامها للمواطن السوداني، ونبدأ خطى عملية في هذا الاتجاه بقطع التواصل والتعاون معها؛ فليس من الضروري الذهاب للاستشفاء في مشافي الأردن ومصر، ولا السياحة فيها، ورفد خزانة دولة لا تحترمنا بالعملات الأجنبية، في حين أن هناك بدائل أخرى أكثر مهنية وأرخص إثمان؛ كما أنه من الغباء أن تلجأ لدولة بوليسية تمارس القهر على شعبها، وأنت فار من قمع وعسف نظامك الوطني؛ لتبدو في حمق المستجير من الرمضاء بالنار، إن التعامل بالمثل هي أولى خطوات استعادة الكرامة الوطنية التي أهدرت في ظل هذا النظام؛ كما أن البعد عن الشعارات العاطفية التي تقيد مسعى الانعتاق من هذه المهزلة من عينة العلاقات الأزلية والأخوة الدينية هي الخطوة المنطقية التي تأخر اتخاذها من قبلنا كشعب.
(4)
وليس المهم هنا ما دأب البعض دائما على الغرق في وحل جداله عن كنه الهوية الوطنية مضيعة للوقت، متى ما حدثت مثل هذه الحوادث الكريهة التي تمس كرامة وهيبة مواطن السودان؛ فمن البديهي أن السوداني ليس عربيا بل هو إفريقي بامتياز، وإن مازجت دمه بعض الدماء العربية بقدر ونسب تتفاوت من فرد إلى آخر؛ والعروبة ليست ميزة لنتمسك بها لدرجة الحط من إنسانية وكرامة الفرد منا وهي أيضا ليست سبة ولا عار نتجنبه كليا؛ حيث يوجد بين العرب الخلص إن وجدوا من هم أخيار وبينهم أيضا الكثير من الأشرار، وفي كل الأحوال فهم سواء أكانوا أخيارا أم أشرارا فليسوا بالقدوة الحسنة التي يجب الاقتداء بها، إذا ما أردنا الانعتاق من حال التخلف والجهل الذي نقبع فيها والسير قدما نحو التقدم؛ ومن هنا فإن إضاعة الوقت في محاولة التمسح بهم أو إرضائهم حالة مرضية؛ إصابة السيكولوجية السودانية نتيجة ربطها غير المنطقي بين العروبة والإسلام؛ وهو خطأ شاع يجب تصحيحه في أذهان البسطاء من أبناء شعبنا؛ حتى يتثنى لنا استعادة التوازن (الهوياوي) والانطلاق نحو إرساء علاقات ندية معافاة مع شعوب الأرض قائمة على الاحترام المتبادل وتبادل المنافع والمصالح؛ بعيدا عن وهم الألفاظ اللغوية لا تحمل مدلولاتها الفعلية غير الخداع، مثل: الأشقاء، وروابط الدين، والدم، والتاريخ المشترك، وغيرها من الألفاظ التي تصلح لخطابات الساسة المخادعة، ولا تجدي نفعا في أمر إرساء علاقات متكافئة بين الشعوب.
(5)
وقبل هذا وذاك علينا أن نثق في أصل هويتنا الوطنية والتي أثبتت أحدث الدراسات الأثرية والتاريخية أنها من أقدم الهويات، والعمل الجاد على صهر جميع مكوناتها في بوتقة مرضية وتقديمها للعالم في صور مشرفة تنتزع احترام الجميع عنوة واقتدارا، وليس استجداء أخرق عبر المنظمات الدولية، ونحن كدولة وشعب مهيؤون لذلك، حيث نعتبر من أكثر شعوب المنطقة ثقافة ووعيا، ولا تنقصنا الكوادر المهنية ولا الفكرية، كما أن أرض السودان الخصبة الممتدة الشاسعة تزخر بموارد وخيرات مهولة ظاهرة وباطنة، وكل ما يعيق انطلاقنا نحو الأمام هو عدم وجود قيادة رشيدة؛ ومهمة خلق مثل هذه القيادة وإرساء نظام حكم ديمقراطي عادل تقع دون شك على عائق كل فرد منا؛ ودون الارتقاء بالحس الوطني لهذا المستوى من الفهم، ومفارقة دروب البحث عن الحلول الفردية السهلة؛ من عينة الهرب لدول النفط بحثا عن عمل أو إعادة الاستيطان في المهاجر بحثا عن أمان، وبلادنا تزخر بكل هذه الخيرات؛ سنظل نعاني من الضعف والذلة، ويظل السودانُ بخياراته العظيمة ودفء إنسانه البسيط الطيب أسيرًا في أيدي نخب الفشل، مثل التي تحكم وتتحكم في رقاب الشعب اليوم دون أن تحقق أي نجاح.
(6)
ليس من المهم أن نكون عربا أم أفارقة، إنما الأهم أن نكون سودانيين، ونعمل على تنمية واستغلال الموارد التي تزخر بها أرضنا، وبناء جيش وطني مهاب تخشاه وتهابه دول الجوار، وتحترم مقدراته شعوب العالم، وحينها فقط سيرفع الجميع لنا القبعات إجلالا، ويأتون إلى السودان صاغرين، فأغلب هذه الدول التي تتطاول علينا اليوم لا تملك معشار ما نملكه من إمكانيات، والحاجة للغذاء والماء ونقصهما المتزايد يوما بعد يوم سيجعل عما قريب من السودان قبلة لكثير من دول العالم التي تعاني من التصحر والجفاف، وكل ما علينا هو الاستعداد لاستقبال هذا اليوم بوعي، وإمكانيات تحتية واقتصادية جيدة، وبذاكرة متقدة تحفظ تاريخ تعامل كل شعب من الشعوب معنا؛ لنضع ساعتئذ كل منها في مقامه الذي يستحقه، دون تفريط ولا إفراط، وهي ساعة تقترب رويدا رويدا، وإرهاصات بزوغ فجرها تلوح لكل ذي بصيرة، وما قرار فك الولايات المتحدة الأمريكية الحظر عن تصدير نفطها الذي استمر زهاء الأربعين عاما إلا أحد هذه المؤشرات الاقتصادية المهمة التي تشير إلى اقتراب نهاية عصر الذهب الأسود، والوقود الأحفوري، وولوج العالم لعصر الطاقة البديلة النظيفة وعلى رأسها الوقود الحيوي، وأرضنا الشاسعة الطيبة متهيئة لإنتاجه، والطاقة الشمسية والسودان دون رئب ابن الشمس المشرقة، وربيبها بلا منازع؛ فالمستقبل لنا وللأجيال القادمة، إذا ما تمكنا من إزالة هذا النظام الفاسد، والتوافق على نظام بديل عادل ورشيد، يحسن إدارة موارد الوطن الهائلة.

** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 22/12/2015م
[email protected]


تعليقات 27 | إهداء 0 | زيارات 11533

التعليقات
#1391056 [بندر شاه]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2015 07:30 PM
كههههههههه الشيء الغريب في الامر انو العرب ديل في كل العالم منبوذين ومتهمين بالجهل والتخلف إلا عندنا في السودان ذكاءهم خارق ..كان السوداني مصدر فخر واحترام في الدول العربية بغض النظر عن سحناته وملامحه لون بشرته لدرجة جعلتنا نقول العرب اصلهم سود مع الانهيار الاقتصادي الحاد للاسف مع القنوات الفضائية ظهر السودان بهذا الشكل واثار الاشئمزاز لديهم وشعروا بمدى ضعف حال هذا الشعب الفقير البائس المتخلف الذي يعيش في القرون الوسطى بينما هم تقدموا كثيرا .. العمار كلوا في الخرطوم ..

الحل شنو الحل الاقتصاد القوي في اقتصاد قوي في اكل في شراب الحياة تمشي الناس عايزه تعيش تستمتع وبكره كل الفوارق الطبيقية والقبلية بتزول عليكم بالاقتصاد وتنتهي مشاكل السودان كاملة فقط الاقتصاد .. كلوا ده جدل فارغ ظعيط ومعيط اصلا احنا متميزين في كل شيء والسوداني تعرفوا سوداني من مليون جنس .. يعني موضوع الهوية شبه محسوم ..

[بندر شاه]

#1390973 [ود الفاضل]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2015 03:08 PM
المناطق الثلاثة التي تتحدثون عنها عاشت الاف السنين فى سلام تام مع جميع اقاليم السودان ..... والدليل هو ان كل مدن جبال النوبة ومدن دارفور عاش فيها الالاف من شمال السودان وشرقه ووسطه تجار ومدرسين واداريين والمواطن العادي فى دارفور عايش بينهم فى توافق ومحبة . وكذلك عاش النوبة والانقسنا فى جميع مناطق السودان.. اذا كان النظام الحالي يتحمل وزر ماحصل لتك المناطق للاسف ابناءها المثقفين يتحملون الاف الاوزار فى الذي حدث لديار اهلهم .. وكان دافعهم الاول هو العنصرية البغيضة والحقد الاعمى .... وكنت حجتهم ان مناطقهم مهمشة !!!!! وليتهم قاموا بطواف على كل اقاليم السودان شماله وشرقه ووسطه قبل ان يفكروا فى رفع العكاز والبندقية فى وجه النظام . لانهم قطعا سيتأكد لهم ان دارفور افضل مليون مرة من اغلب شمال السودان .. ووسطه وشرقه وجنوبه . ليس هناك منطقة فى السودان نالت حفظها من الخدمات كاملة او حتى ربع الخدمات . الا محافظة الخرطوم !!!!!! وحتى هذه اطرافها تئن من اوجاع الاهمال والتخلف !!! اما هؤلاء اللاجئين الذين ضربوا فى الارض ايضا قضيتهم سياسية ’ اغلب الظن انهم خدعوا من امثال عبدالواحد ومناوي وخليل ابراهيم وكل رؤساء الفصائل التي لاتعد ولا تحصى خدعوا هؤلاء البسطاء بالخروج من السودان وجعلوا منهم كبش فداء اعلامي يروج لقضية دار فور ويعرض ظلم النظام نحوهم وذلك بعد ان نالت قضية دار فور صيتا وشهرة لم تنالها قضية الجوب التي مضى عليها ستين عاما....
وانا بكل صراحة احمل كل ماجرى لاهل دار فور على عاتق الذين اشعلوا نار التمرد فى دار فور واتخذوا من القضية تجارة لجلب المنافع المادية والشهرة التافهة .. كم من القرى تشرد اهلها وسكنوا مخيمات النزوح بعدما كانوا امنين فى قراهم راضين بما قسم الله لهم من معايش . يزرعون بلداتهم يحدصون المونة ويرعون اغنامهم وابقارهم التي تدر عليهم الحليب الصافي .. وبيعون فى الاسواق قليلا من هذه القطعان للجلب النقود .. فاصبحت حياتهم ذل ومهانة يتكففون المنظمات من اجل لقمة عيش مذله وشتى ابناءهم فى اركان الكرة الارضية الاربع يسامون سوء المذلة والعذاب .. والسبب الاول لكل ما ذكرنا هم ناس عبدالواحد وكل الجهلة الذين يقودون حربا خاسرة ، لانهم اتخذوا من مواطنيهم دروع بشرية عند صدامهم مع جيش النظام ولو كانوا رجالا لكان بارزوا الحكومة فى البراري كما كان يفعل الجنوبيين هل سمعتم بالجنوبيين قاتلوا يوما الحكومة من اخل القرى !!!

[ود الفاضل]

#1390920 [لوز القصب]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2015 01:02 PM
لماذا يتحمل الاردن مهاجرين وهو كما قلت دولة صغيرة ومحدودة الموارد لو طردهم واعادهم خقه

من خرج من دارة يتحمل كل شيىء
وطبعا الكاتب اقحم الهوية في الموضوع وهو ليس صوابا نحن سودانيين وخليط من شعوب شتى
استغرب حديث كمال وسلبه للغير من هويتهم

وهو رأي ساذخ وفارغ وتتوالى الهجرات في العالم لتتشكل الشعوب
كنت ارجو ان يجيب لماذا يهاجر اهل دارفور كثيرا داخل وخارج البلاد ولا يعانون اضطهادا في البلاد التي هى بلادهم يا اخي تتوالى الهجرات للعوامل الطبيعية وموجات الجفاف وتدهور البيئة والبحث عن حياه افضل وفي دارفور نظام قبلي صارم وادارة اهلية تجعل من يتخرج منهم من الجامعات لا يعمل وسط اهلاه

السودان يسع الجميع ونحيا في تمازج ويسعي بعض السذج وذوى الاغراض لترويج فاسد الرأي


واصحوا البلاد في خطر يا سلالة الكيبورد ماذا قدم المغتربون والمهاجرون والمتاجرين بقضية دارفور لقد وعىالبسطاء الادعاءات الفارغة والتهميش ح ينط فنطوط ويقول مؤتمر وطني وانا لست منهم ولكن اقول الحقيقة وليس كل من كتب كاتب والبعض يوما سيخجل من كلماته فاحترسوا

[لوز القصب]

#1390867 [المكتول مغس]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2015 11:26 AM
استاذنا تيسير ادريس بصراحة وثيقة ضخمة وجامعة وتنفع أن تكون وثيقة لاستشفاف دستور السودان منها بارك الله فيك فنحن محبطون اشد الاحباط قبل قراءة مقالك الرصين فلم تترك شئ الا ووضعته في مكانه الصحيح ومقالك لا يحتمل تعقيب لأن التعقيب سيشينه بل اقترح على كل سوداني ان يطبعها ويضعها في جيبه ويعرضها على كل من يقابله فقد رفعت رأسنا عاليا بتلك المقالة وشمس السودان اقترب بزوغها ان شاء الله .

[المكتول مغس]

#1390750 [الوجيع]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2015 07:51 AM
الهجرة والنزوح هى سمة سكان الجبال الثلاثة دارفور والنوبة والانقسنا ليس طلبا للعلم والعلاج والخدمات او بسبب التهميش كما يدعون حيث ان المناطق التى هاجروا اليها هى اكثر تهميشا من تلك التى هجروها ولذلك لابد ان تكون لامور اخرى لا نعلمهافها هى بلاد البجا فى الشرق مهمشة وخالية من الخدمات ومع ذلك لم يهجرها اهلها البجاويون بل ظلوا متمسكين بها لانها وطنهم ولم يفكروا بالنزوح وغمر الاخرين بطوفانهم ومع ذلك ايضا لم يتركها لهم هؤلاء قها هو الشرق قد فاض بهجرات القوم وهى هجرة استيطانية وليست لكسب العيش ومن ثم العودة الى الديار انظر الى القربة وكسلا وبورسودان والفاو والفضارف جلهم من درافور والجبال وكانها فى خيالهم امريكا الشمالية ثم انظر الى وادى النيل حتى الحدود المصرية قد امتلأت عن اخرها ووصلوا الى مصر والاردن وسوريا لا بد من البحث عن اسباب هذه الهجرة الجماعية وهجر الاوطان وتفضيل اوطان الاخرين عليها ولماذا اثنيات بعينها هى التى تهفو لذلك والمعلوم انها قد سبقت الانقاذ حتى لايقال انها المسببة لتلك الهجرات والسؤال ما هى مسببات هذه الهجرات ؟ ولماذا لم تحدث منذ استقلال البلاد مثلا ؟ لماذا الان ؟وما هو العلاج ؟؟ وهل سيقبل سكان هذه الاراضى بوجود هؤلاء الضيوف الثقلاء عليهم بمعنى هل هم راضون بهذا الوضع اساسا ؟وهل من المتوقع ان يعودهؤلاءالى ديارهم مرة اخرى ؟ الم يكن من الاجدى مناقشة مثل هذه المسائل الخطيرة ذات الاثر السالب على حياة ومعيشة القطاع الاكبر من سكان البلاد بدلا عن مواضيع الهوية والجدل البيزنطى الدائر حولها . اليس كذلك ؟نريد اجابات شافية !!!

[الوجيع]

#1390724 [عبدالله الجعلى]
5.00/5 (1 صوت)

12-26-2015 02:31 AM
الاخوان البتحدثو عن امريكا وكانها جنة الله فى الارض ويقارنوها مع السودان العنصرى نقول ليهم اصحو شويه وانتبهو . امريكا دوله عنصريه فى كل شئ.
القوانين الموجوده ربما تكون ضد العنصريه لكن القانون شئ والممارسه شئ آخر . وحتى القوانين كانت لغاية قريب فى غاية العنصريه .
انت اسود انت مضطهد . انت لاتينى فانت متخلف وشحاد . انت عربى انت مشبوه انت مسلم فأنت ارهابى ابن ستين جزمه . ولسه ترامب جاى بعد داك حتطلع كل الممارسات من كل حدب وصوب وربنا يلطف ساى .

[عبدالله الجعلى]

#1390668 [Abdelazim Mekki]
5.00/5 (1 صوت)

12-25-2015 10:52 PM
يا سلام
مقال يعبر عن وعي ورؤية صائبة

[Abdelazim Mekki]

#1390651 [الحق ابلج]
5.00/5 (2 صوت)

12-25-2015 10:05 PM
اقتراحاتك وجيهة وسهل تطبيقها .
نحن فعلا شعب متميز يغنى بلسان ويصلى بلسان .
رحم الله شاعرنا الفذ محمد عبد الحى .

[الحق ابلج]

#1390641 [الصادق]
5.00/5 (2 صوت)

12-25-2015 09:38 PM
اخوتى الكرام. امريكا بنت نفسهارغم التعدد لموجود من كل صنوف الناس من غير تمييز بعد الحروب الاهلية وادراك ان كل الناس بمختلف اعراقهم يمكن ان يتعايشو فى وطن واحد وحقوق متساوية ترعى انسانية البشر وتقدرهم كمخلوقات يحب ان تجد مقومات الانسانية والدمقراطية والعيش الكريم بغض النظر عن اصولهم او سحناتهم لانهم امريكيين ومن واجب الدولة ان ترعاهم على هذا الاساس. يمكننا ببساطة ان نطبق نفس السياسة والنموذج فى بلد متعدد الاعراق ولكن لا بد ان نعترف ونحترم التعدد ف بلادى الحبيبة مما يمكننا ان نكون من اقوى الدول فى العالم ونجد دولا اخرى تستقوى بنا. دعونا ان نسال انفسنا هل نحن نقدر الانسان السودانى وهل نحن نبنى دولة المواطنة وان نتساوى جميعنا فى الحقوق والواجبات.. حتى نجد اجابات شافية ارجو ان يرحمكم الله واياكم. ودمتم اهلى الكرام

[الصادق]

#1390590 [محمد حامد]
5.00/5 (2 صوت)

12-25-2015 06:54 PM
جدال الهوية هذا مضيعة للوقت ، وسفسطة مثقفاتية فارغة
(( السودانوية )) دي ماله ؟؟
الامريكي القادم بلوتري أمس من جامايكا او كينيا او تايلند عندما يحادثك يقول لك انا امريكي دون ان يحك راسه او يتلفّت
و هكذا يتعامل معه الكونجرس ومجلس الشيوخ و مدير مدرسة ابنه .
لم تضّيع امريكا وقتها ان كانت اصولها ايرلندية او اسبانية او غيرها ، بل استغلت وقتها لتصبح اقوى دولة في العالم
وأكثرها تطوراً و رفاهية .

نحن يا سادة (( سودانيون )) وحسب .. ولا يهم ان كنا عربا او زنوج او احفاد بعانخي .

[محمد حامد]

ردود على محمد حامد
[محمد احمد] 12-25-2015 11:24 PM
إن محاولة تعليق فشلنا كشعب على شماعة الكيزان نوع من دفن الرؤوس في الرمال. نحن فشلنا كشعب، لذلك جاء الأخوان إلى السلطة، وما لم نغير ما بأنفسنا، لن يغير الله ما بنا.
كيف ذهب هؤلاء إلى الأردن؟ ومن الذي وفر لهم تذاكر الطيران والتأشيرات؟ لماذا لم يذهبوا إلى تشاد التي يمكن الوصول ‘ليها بالأقدام؟ ثم لماذا مصر؟
الإجابة ببساطة لأنهم يبحثون عن حياة سهلة قيل لهم إنها تنتظرهم في أوروبا!!

[عوض عبدالله الزين] 12-25-2015 08:35 PM
اصبت يا محمد حامد ..خير الكلام ما قلً ودلً


#1390576 [hatem]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2015 06:17 PM
??

[hatem]

#1390574 [ثورة الزنج]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2015 06:09 PM
لماذا لا تتم ممارسة التمييز العنصري على مواطني مصر وليبيا وتونس والجزائر والمغرب وهم من شمال افريقيا عندما يعيشون في الدول العربية او غير العربية رغم ان دولهم تقع في افريقيا؟!
لماذا تتم ممارسة هذا التمييز العنصري والاستعلاء العرقي على مواطني السودان كل السودان سواء جنوب أو شمال.. وإريتريا وإثيوبيا والصومال وتشاد ومالي والنيجر ونيجيريا والسنغال وكل الدول الافريقية (جنوب الصحراء الكبرى)؟! حتى وان كانوا مواليد تلك الدول ومتجنسين بجنسياتها ومشبعين بثقافتها؟!
لماذا لا يطلق لفظ عبيد وخوال وطروش بحر على الآسيويين الذين يعيشون في هذه البلدان العربية او حتى غير العربية؟! رغم ان من بينهم من يمتهن هي في نظر معظم شمال السودان مهناَ وضيعة هي من مهن الرقيق الاسود قديما؟!

[ثورة الزنج]

#1390543 [kmal]
5.00/5 (1 صوت)

12-25-2015 04:17 PM
كدا يكون اتفتم جميعا علي انكم عرب خلاص...وعايزين تنفصلوا من المناطق الثلاثة كما اكدتم , بقي الموضوع بسيط ارجعوا محل جاء اجدادكم لان الارض دي حقة الافارقة...ومافي داعي للصعلقة وقلة الادب...اذا واحد بيفتكر دي بلده يكون بيخدع نفسه والمقتنعين انها بلدهم قاعدين يناضلوا لاسقاط النظام العروبي الاسلاموي...بقت قوة العين والبجاعة من المطاريد الماعارفين اصلهم من وين...قمة استمتاعكم ان تكونو عبيد للعرب...

[kmal]

ردود على kmal
[الوجيع] 12-26-2015 04:57 PM
الان حصحص الحق وشهد شاهد من اهلها انت لخصت الموضوع كله فى سطرين وهو نفسه ما يثير مخاوف السكان الاصليين الذين استضافوكم فى ارضهم وديارهم بينما انت تحلم باخلائهم ونزعهم من ديارهم اذن فالامر واضح و لايختص بعروبة او زنوجة بقدرما يعنى الارض والديار فاعتفادك بان ارض غيرك ستؤول اليك هو مجرد اضغاث احلام ومن الاجدى ان تعود الى ديارك لتقوم بتعميرها سيكون افضل الخيارين لك.

[بت مكى] 12-25-2015 08:53 PM
المدعو كمال، دا شنو دا البتقول فيه دا؟؟؟ بسم الله !!!!!


#1390529 [ككك]
5.00/5 (1 صوت)

12-25-2015 03:25 PM
مقال يثلج الصدر انه يستشرف المستقبل بتلك الرؤية الثاقبة
اتذكرون ماقاله الاباء الأفارقة السودان اختار بأن يكون ذيل
العرب بدلا ان يكون سيد افريقيا( نحن لم نختار)

[ككك]

#1390521 [الضيف سيد البقره الرايحه]
5.00/5 (1 صوت)

12-25-2015 02:53 PM
لا يستطيع احدهم ان يمتطي ظهرك الا عندما تنهني له هكذا انهنينا لجبروت الحكومه
فتجبرت علينا فبدلا من المواجهه اخترنا الهروب والفرار "لا يحمل المرء قلبين في جوفه وما نامت عيون الجبنا"

[الضيف سيد البقره الرايحه]

#1390490 [حسن - الخليج]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2015 01:01 PM
يا سيد ما هو السبب خلاهم يمشمو دولة عربية ما عندك افريقيا خمسين دولة و بعد كدة تشتم فيهم و انت عايز الحكومة تعمل شنو ليهم هم اصلا اخدو صفة اللجوء و ليس لهم علاقة مع السفارة و لا يرغبو و لا يعترفو بالحكومة لماذا تتدخل اما الاردنيين هم احرار في بلدهم قالوا ليك ما تجي عندهم بالصفة دي يا ناس دارفور كفاية الفوضي مكان ما تمشي تهينو نفسكم و تقللو من شان السودانيين بعمايلكم دي و اذا انتم بتكرهو العرب كدة امشي تشاد او نيجريا و الله كرهنا القاهرة دي بي سببكم و كمان ما حنبطل السفر لمصر او الاردن علشانكم و علشان قرفكم دة

[حسن - الخليج]

ردود على حسن - الخليج
[nsgatabuzaid] 12-25-2015 05:15 PM
كنت عايزة ارد عليك لكن لقيتك ما تستاهل يكفى انك مسمى نفسك حسن الخليج أو ناسب نفسك للخليج .عديم هوية


#1390452 [الحاج فلب]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2015 10:06 AM
أنت لاجئ وداير تتفلسف....عروبة وتبعية وجن أزرق وكرامة...

كرامة شنو؟ انت كان عندك كرامة البوديك الأردن ولا غيرة شنو؟

ما تعمل لي السبب الحكومة...أنقرض مع الناس هنا في بلدك.

[الحاج فلب]

#1390430 [لحظة لو سمحت]
5.00/5 (1 صوت)

12-25-2015 09:18 AM
من ضاقت به السبل الى المهجر بسبب الحكومة فهو جبان و من ارتضى حياة الملاجى فهو جبان و الجبن لن يحل المشكلة الحل يكمن فى انك لو خرجت يجب ان تخرج من اجل حل المشكلة و حل المشكلة يكمن فى محو المتاسلمة و محو المتاسلمة لا يأتى بالحوار بل بالسلاح لكن لاجئ هذه ام الخيبات هاجر بالعديل و لكن لا تهرب لجحيم انت تجهله

[لحظة لو سمحت]

#1390413 [كوكو]
5.00/5 (3 صوت)

12-25-2015 08:01 AM
فلنتقبل انفسانا كوسودانين اولا وقبل كل شئ (جون قرنق)
العروبه لا توحدنا ولا الدين الاسلامى ولا المسيجة 0 نتوحد عندما نتقبل اننا سودانبون

[كوكو]

#1390316 [توفيق عمر]
5.00/5 (1 صوت)

12-24-2015 10:43 PM
وجهة نظر ارجو ان لا اكون مخطئا فيها حول احداث الاردن والترحيل القسري لابنء السودان وارجاعهم الي وطنهم
انا شخصيا لا اعتقد ان النظام الملكي في الاردن علي علاقة حميمة مع نظام الانقاذ وان هناك اتفاق بين النظامين الملكي في الاردن والدكتاتوري القمئ في السودان لارجاع هؤلاء الهارين من جحيم الانقاذ السودانية
ربما علي سبيل ما حدث ويحدث من اتفاقيات بين النظام السوداني والملكي في الغربية السعودية
كل المؤشرات في سياسة النظم الحاكمة في الدول العربية علي لخبطتها وتخبطها وعدم وضوح الرؤيا فيها تشير الي تقارب شديد بين النظام الملكي في الاردن والنظام المصري واذا شئنا ام ابينا فان الاوضاع السياسية بين مصر والسودان ليست علي ما يرام لعدة اسباب من بينها وربما اهمها حكاية سد النهضة وما ادراك ما سد النهضة وبالتال فالموقف الاردني اكثر وضوحا في الانسجام مع الموقف المصري واكثر بعدا من السودان
لكل الذي ذكرته فمسالة ترحيل السودانيين من الاردن القصد منها حث السودانيين الموجودين في الاردن للرجوع الي بلدهم والعمل علي ازالة الوضع القائم بكل الطرق المتاحة ليرتاح ليس السودانيين وحدهم انما كل دول المنطقة بدلا من محاولة الهروب الي الدول الاوربية وغيرها لان بصراحة الذي يحدث في السودان ليس كابوسا علي السودانيين وحدهم بل كابوس قاتل لكل دول المنطقة
ارجو الا اكون مخطئا في تحليلي للوضع علي الرقم من فهمي لما يعانية هؤلاء الاخوان والاخوات في الاردن

[توفيق عمر]

#1390310 [الأزهري]
5.00/5 (1 صوت)

12-24-2015 10:09 PM
((فمن البديهي أن السوداني ليس عربيا بل هو إفريقي بامتياز، وإن مازجت دمه بعض الدماء العربية بقدر ونسب تتفاوت من فرد إلى آخر؛ والعروبة ليست ميزة لنتمسك بها لدرجة الحط من إنسانية وكرامة الفرد منا وهي أيضا ليست سبة ولا عار نتجنبه كليا؛ حيث يوجد بين العرب الخلص إن وجدوا من هم أخيار وبينهم أيضا الكثير من الأشرار، وفي كل الأحوال فهم سواء أكانوا أخيارا أم أشرارا فليسوا بالقدوة الحسنة التي يجب الاقتداء بها))
ألم تفهما هذه الفقرة وهي زبدة المقال يا [منتصر] ويا [الوجيع] الذي رد عليه - هم قبلانين بيكم وخلوكم تعيشوا في وسطهم على طول تارخ البلاد منذ دخول العرب السودان لأنهم هم أصحاب الأرض الحقيقيين وهم أجدادنا وأسلافنا الأصيلين فكيف تفكرون في التميز عنهم وهم أصلكم بدلاً من الانتساب إليهم يا جهلة؟ ألا تعلمان أن الذين يدعون العروبة هم خليط الذين خلفهم العرب من تزاوجهم من سكان السودان الأصليين وتزاوج الأخيرين بالعرب الوافدين؟ أقول ذلك طبعاً باستثناء الذين لم يختلطوا بالسكان الأصليين وينصهروا معهم بعد كالزبيدية والرشايدة، فمطالبتكما أنتما بالتمييز والإنفصال عن السكان الأصليين والاقتتطاع من أرضهم لتكون خالصة لكما كمطالبة الزبيديين والرشايدة بإعلان دولة لهم في أرض السودان. عالم فعلاً جاهلة وتايهة ما عارفة أصلها وأصولها ....

[الأزهري]

#1390293 [عوض عبدالله الزين]
4.00/5 (3 صوت)

12-24-2015 09:11 PM
نحن شعب لا يستاهل هذا الوطن المتعدد المتنوع الجغرافية ان ما يجمعنا اكثر بكثير مما يفرقناهذا النظام هو المسئول مما نحن فيه من ضعف و هوان ..للاسف اصبح اسم السودان مرادفا للحروب و الفساد..بلادنا بلا كرامة حدودنا تغتصب حمرة عين ورجالة ونحن نتقاتل في لا شئ..كان الله في عونك يا بلد وتبا لكل عنصري مريض متوهم نقاءه العرقي .

[عوض عبدالله الزين]

#1390123 [قصي]
3.00/5 (2 صوت)

12-24-2015 01:19 PM
ترفع لكي القبعات احتراما واجلال فهذة الطقمة الفاسدة يجب تزال باي ثمن واي طريقة للتخلص من لصوص الوطن لننتقل لمربع جديد وتطور حقيقي في كل المجالات

[قصي]

#1390089 [نوبي]
3.00/5 (3 صوت)

12-24-2015 12:08 PM
كيف نكون سودانيين سؤال يستعصي اجابته في الوقت الراهن في ظل هيمنة الطبقة الاسلاموعروبية التى تقود السودان قسرا بكل تنوعه القومي إلى بيت القومية العروبية الذي يسد الباب عنه ليصبح حارسا لباب بيت اسياده العرب ,, سيظل المواطن السوداني انسانا يعاني من الدونية في نظر المجتمعات العربية التى تميز العروبة باللون وليس بالثقافة ( سودان مقابل بيضان ) وسلطة لا تعترف بسيادة الوطن والمواطن , بل يهتم بأمة العرب اكثر من موطنها , ولن تأتي الحرية والكرامة والعدالة لهذا الشعب إلا باحداث ثورة حقيقية تغير هذا الواقع المأزوم هوياتيا وسياسيا واقتصاديا ,,ألخ . ثورة من اجل سلطة تعترف بالتنوع الثقافي والقومي وبالتنمية المتوازنة والديمقراطية والمواطنة الحقة و مبدأ سيادة القانون ..

[نوبي]

#1390024 [Professor Issam AW Mohamed]
4.50/5 (4 صوت)

12-24-2015 10:28 AM
بارك الله فيك يا أخي
سمعت القصيدة من زميلي المرحوم دكتور محمد
آن الأوان لنخرج من عباءة الجهل ونعرف أننا ابناء هذا الوطن الذي رضعنا منه ويجب ، ان ننزف الدماء في سبيل بقائه أمة واحدة وشعوب متحدة

[Professor Issam AW Mohamed]

ردود على Professor Issam AW Mohamed
European Union [أسامة الكردي] 12-25-2015 06:41 AM
والله يا البروف Issam أنا شخصي الضعيف سبق لي أن ناديت بذلك عدة مرات وما زلت أنادي،يجب علينا أن نتحرك بأرواحنا وأموالنا لإزالة هذا النظام الفاسد، والتوافق على نظام بديل عادل ورشيد، يحسن إدارة موارد الوطن الهائلةوبقائه أمة واحدة وشعوب متحدة متحضرة. وعليه أفترح مرة أخرى بأختيار راكوبتنا هذه
أن تكون مركز عملي وجاد للإنطلاق منه، بدل من الدوامةالتي نحن فيهاهذه،كفاية مقالات وتعليقات . أصبحنا مثل الذين يجلسون أمام ستات الشاي.
هنالك ما شاء الله في هذه الراكوبة أولاد بلد علماء وعبافرة ولديهم الأمكانيات المالية الضخمة ورصيد كبير جدا من العلاقات بأصحاب القرارات في معظم الدول، فلماذا لا يتركوا موضوع المقالات هذه التي أصبحت لا تغني من جوع ويتحركوا عمليا ؟ كفاية يا أولاد عازة نوم وتحركوا لنثبت للعالم إننا مش كسلانييييين.


#1390017 [Abdo]
3.00/5 (2 صوت)

12-24-2015 10:15 AM
رائع بحق

[Abdo]

#1390014 [منتصر]
5.00/5 (1 صوت)

12-24-2015 10:11 AM
كاتب المقابل عشان ما تعمل لينا صداع نحن في السودان لا يهمنا نا يجري لأهل دارفور والمناطق المتمردة نقولها لك بالعربي الفصيح وأعمالكم معروفة ونواياكم مفضوحة والسودانيين طالبوا البشير بفصل المناطق الثلاث بالكامل مع ترحيل رعاياها فورا كما حصل مع الجنوبيين والاتنين الأسود ما زال حاضرا. للجميع عندما هاجم أهل الجنوب الأطفال والنساء والعزل ودمر الممتلكات
كاتب المقال لا تخلط قضية دارفور بالسودان هؤلاء ضد التكتل العربي وضد الوحدة العربية
السودان بسببكم اصبح مشوه للمواطن العربي البسيط. بأعمالكم

[منتصر]

ردود على منتصر
[ابوعنجة] 12-25-2015 06:42 PM
تمثل من و تتحدث باسم من .. يا سيد منتصر ؟؟
وانت تقول ( السودانيين طالبوا البشير بفصل المناطق الثلاث )
لا نعتقد انك تتحدث باسم احد سواك
وما هي صفة بشيركم هذا ليقوم بفصل اراضي سودانية ؟؟
وأي تكتل وأي وحدة عربية تقصد .. نعتقد (الخلط / الوهم) لديك وليس لدى أحد آخر ؟؟

[زول ممعوووووط] 12-25-2015 07:10 AM
سيبهم اتفصلو يغورو في ستين مصيبة تخمهم احنا عاوزين بيهم شنو ....غير مؤخرين البلدوفاضحننا.....بلا يخمهم

[فنائنا او النصر] 12-25-2015 03:46 AM
ومن هم السودانيون الذين طالبوا البشير بفصل المناطق الثلاثة؟اهمو الذين قتلهم في سبتمبر ام هم سودانيون يعيشون في خيالك المريض ومهما تمسحت في العرب ولعقت احزيتهم فما انت الا مولي وضيع في نظرهم وامثالك هم من يتعالي علي ابناء جلدته وعندما يعبر البحر ينزوي ككلب اجرب يهز في جلده المنتوف من اهدار الكرامة في سبيل الاعتراف بعروبته

[الوجيع] 12-24-2015 04:29 PM
مصيرنا المحتوم هو الموت والتهجير والاذلال تحت سنابك خيل التمرد ان لم نبادر نحن بالانفصال من المناطق الثلاث فنحن من يطالب بالانفصال لان هم لايرغبون فى ذلك بل يريدون الكيكة كاملة بمكسراتها ومحلياتها واناءها الثمين ولذلك تراهم يزحفون ويتمددون يوما بعد يوم لاحتلال المدن والقرى تمهيدا لذلك اليوم الموعود والحكومة تساعدهم على ذلك بشتى الوسائل والتمكين لهم املا فى ودعمهم لها بعد ان انصرف عنها سمار الوطن وشعبنا غافل عما يدبر له فى الخفاء بارك الله فيك يا اخى .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة