الأخبار
أخبار إقليمية
جمهورية الصين السرطانية !
جمهورية الصين السرطانية !
جمهورية الصين  السرطانية !


12-25-2015 10:43 PM
حسن وراق

@ العم عبدالحفيظ تلودي وهكذا اشتهر ، عمل بسكة حديد مشروع الجزيرة مع الخواجة اشفيلد الذي ارسي خطوطها في الجزيرة . تقاعد العم حفيد او كما يسمونه احفاده بسن المعاش بعد ان اصبح كمندة اول في هندسة السكة حديد بالجزيرة بدرجة كبير مهندسين . كان رجلا مملوء بالحكمة والفراسة و الهدوء ،متصوف علي الطريقة العجيمية ولأنه قليل الكلام كثير الاستماع والتأمل صار يحسب من ابرز مثقفي جيله الذين بلغوا الثمانين و تجاوزوها قبل رحيله باكثر من عقد .له علاقات مميزة مع مثقفي الحصاحيصا و في الحي الذي يسكن فيه ( حي العمدة) خاصة الشيوعيين منهم الي درجة ان أطلقوا عليه لقب (الزميل عبدالحفيظ) . فتح متجرا صغيرا (كنتين) في الحي لزوم تزجية الوقت ، السخرية ابرز ما تميزه عن انداده ، جاءه احد شبان ذلك الزمن يطلب منه علبه سجائر بنسون شريطة ان تكون مكتوب عليها عبارة صنع خصيصا للسودان فما كان من العم حفيد ان رمقه بنظرة ساخرة من فوق لتحت ،قائلا له " يا ولدي السودان اسع شن طعمو يصنعو ليهو حاجة خاصة " رحم الله الزميل حفيد .
@ تذكرت هذا الموقف الساخر وانا اطالع تغريدة الصحفي السعودي الراحل عمر المضواحي المعجب بالسودان والتي كانت بعنوان " هل يصبح السودان صين افريقيا ؟" . بني المضواحي تنبأه علي فرضية ان السودان يعتبر ثاني أكبر دولة افريقية في حجم التبادل التجاري بين البلدين ودخول الصين اول مرة في مشاريع بناء من صميم اختصاصات البنك الدولي للانشاء و التعمير بعد اقامة مشروع سد مروي لتوليد الطاقة المائية بصرف النظر علي عدم احتجاج الاخوة المصريين بحجز اكثر من 12 مليار متر مكعب خلف السد العالي بعد ان تأكد ان سد مروي سيحجز كميات ضخمة من الطمي كانت ازالتها من خلف توربينات السد العالي تتطلب مبالغ ضخمة وثانيا لقد نما الي علم المصريين الي ان خبرة الشركة الصينية المنفذة ليست بالحجم الذي يجعل سد مروي يصمد امام حجم التخزين وقوة الضغط و اسباب اخري لم يفصح عنها كما جاء في بعض الكتابات حول الخبرة والكفاءة لبعض الشركات الصينية ( الماسورة ) التي ركزت نشاطها في افريقيا .
@ معلوم ان الصناعات الصينية في السوق الامريكية تعتبر من اجود الصناعات بكافة انواعها وذلك للاشتراطات التي تضعها وزارة التجارة الامريكية وادارات ضبط الجودة والمواصفات والمقاييس وقوانين FDA الصارمة التي تتعلق باستيراد الغذاء والدواء . الحكومة الامريكية عبر الادارات المتخصصة والمختصة تفرض جزاءات وعقوبات رادعة علي الشركات الصينية التي تخالف الاستاندر العالمي والمواصفات التي يتطلبها السوق والمستهلك الامريكي .ما تخسره الشركات الصينية في انتاج مواصفات صارمة يخلق هامش ربحي قليل يتم تعويضه بالتلاعب في مواصفات السلع التي تذهب الي البلدان الافريقية والتي اصبح السودان ثاني دولة في حجم التجارة السلعية مع الصين التي لا تلتزم بالاستاندر العالمي في كل السلع والبضائع التي تدخل السودان بعد ان أضحي في نهاية المطاف ، مكب للنفايات الصينية .
@ كل حكومات العالم اصبحت تدرك حجم الفساد الذي يحكم التعامل مع الشركات الصينية والمعروف عنها انها لا تعرف سوي مصالحها الخاصة والتي تتحقق بلا اخلاق خاصة في وجود مسئولين فاسدين يسيل لعابهم للحافز الصيني حيث تغلغلت تلك الشركات التي لا يعرف لها تاريخ او سمعة حتي في الصين وقيامها بانشطة مختلفة في مجالات الصناعة والمعينات الصناعية .الشركات الصينية العاملة بالسودان ادركت حجم الفوضي والفساد وسط المسئولين فصارت تستثمر في كل شيء ب (قلب قوي) بعد ان اصبحت المواصفات لا يعنيها التوصيف والقياس لغالبية واردات الصين التي فيها اهدار كبير للعملة الحرة مقابل سلع فاسدة لا تصبر لساعة زمن وسرعان ما تتحول الي نفايات . كل واردات السودان صارت من الصين التي اصبحت قبلة لعدد من السودانيين الذين فتحوا مكاتب تجارية معظمهم يمارس في انتهاك المواصفات الاستاندر للسلع التي تدخل السوداني وذلك بتغيير المواصفة الي الاسوأ لتحقيق ربحية في فرق الاسعار . هذه الفوضي وعدم المسئولية وتسيب الجهات الحكومية في ضبط الجودة والمواصفات اغري الصينيين بان يبرعوا اكثر في التلاعب لمصلحتهم في ارسال اردأ نوعية للسلع في السوق السودانية.
@ لقد بلغت الفوضي والاستهتار حدا لا يمكن السكوت عليه خاصة بعد ان اصبحت جريمة دفن النفايات المسرطنة والتخلص منها هو البزينس العالمي الذي بز تجارة المخدرات واصبحت عملية التخلص من النفايات تاخذ عدة اشكال ، منها مخلفات صناعية مباشرة لا يمكن اعادتها او تدويرها الا بالتخلص منها وتاخذ شكل تراب مخلوط بمواد مشعة واخري خطرة وهي تلك التي زعم بأنها دفنت بالقرب من سد مروي من قبل الصينيين وهنالك مواد مسرطنة يتم التخلص منها بعد ادخالها في بعض الصناعات التي تباع بتراب الفلوس وهي ايضا وارد الصين تتمثل في الساعات ولعب الاطفال وهنالك اجهزة الكمبيوتر والموبايلات و ملحقاتها التي تدخل بكثافة الي السوق وجميعها لا تتحلل في التربة وتشكل خطر علي البيية . غياب المواصفات وفساد السلع الواردة من الصين يهدف الي تدمير للاقتصاد القومي وتهديد صحة السودانيين وحتما سيصبح السودان (طين أفريقيا) وليس صينها ، آن الأوان لإعادة النظر في علاقاتنا مع الصينيين الذين تاثروا بمقولة (الزميل عبدالحفيظ ) ، هو السودان بعد دا شن طعمو .
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 3712

التعليقات
#1391921 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2015 08:17 AM
وازيدك من الشعر بيت يا استاذ وراق.. أظنك ما سمعت كذبة بشة الجديدة _ وأرجو هذه المرة صادقا أن تكون كذبة ككل أكاذيبه على مدى ربع قرن - حيث ذكر أنه تم وضع خطة لأستعادة الخطوط الجوية السودانية الخطوط البحرية الى عهدا الزاهر باستيراد طائرات وسفن من الصين!!
هل سمعتم بطائرات سفر صينية؟ ومن هو الاهبل الذي سيركبها؟

[حمدالنيل]

#1390760 [ابو الدرداء]
5.00/5 (5 صوت)

12-26-2015 08:27 AM
انتو ياجماعة فى نفايات اكتر من الكيزان والمؤتمر الوطنى ابناء الحرام

[ابو الدرداء]

#1390670 [ابوعاج]
4.50/5 (4 صوت)

12-25-2015 11:03 PM
كل المشاريع الصينية تأتي بالنفايات الخطرة والضارة ويكون السودان مكب للنفايات اذ ان الصيني لا اخلاق له

[ابوعاج]

ردود على ابوعاج
[mag] 12-26-2015 08:43 AM
صحي أبو عاج أو المواطن علي حسن سلوكه ، المهم هل الصيني هو عديم الأخلاق أو الكيزان الذين قبضوا ثمن دفن النفايات ؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة