الأخبار
أخبار إقليمية
عضوٌ بلجنة التنسيق العليا : تفاهمات مع أحزاب وحركات ممانعة وراء تمديد الحوار
عضوٌ بلجنة التنسيق العليا : تفاهمات مع أحزاب وحركات ممانعة وراء تمديد الحوار
عضوٌ بلجنة التنسيق العليا : تفاهمات مع أحزاب وحركات ممانعة وراء تمديد الحوار


بعد تمديد وثبة البشير لأجلٍ غير مسمى،
12-28-2015 04:58 PM
كشف عضوٌ بلجنة التنسيق العليا بمؤتمر الحوار الوطني في السودان المعروفة اختصاراً بـ (7+7)، عن تفاهمات مع أحزاب كبيرة وحركات مسلحة ممانعة، قال إنها أبدت رغبتها بالمشاركة في الحوار،هي وراء تمديد أجل الحوار الوطني، رافضاً الإفصاح عن تسميتها.


وكانت آلية (7+7) قررت الأحد، تمديد فترة الحوار، لأجلٍ غير مسمى، بعد ما كان مقرراً رفع جلساته في العاشر من شهر يناير المقبل.


وقال عضو الآلية، بشارة جمعة أرور الأمين السياسي لحزب العدالة، في حديث لبرنامج (وجهات نظر)، الذي بثته (الشروق) الليلة الماضية، إن هناك دواعي ومبررات قادت لتمديد أجل الحوار الوطني، أبرزها إتاحة الفرصة لإشراك الممانعين ومنح اللجان المصغرة تلخيص المواقف التي طرحت.


وأضاف قائلاً "إن هناك بشريات وتفاهمات تمت مع أحزاب كبيرة وحركات رغبت في المشاركة في الحوار عقب اتصالات جرت مؤخراً لا نريد تسميتها حتى لا نزايد أو نساوم عليها".


دواعٍ ومبررات

وقال بشارة إن من دواعي ومبررات تمديد الحوار أيضاً هو أن هناك حركات مسلحة انضمت مؤخراً للحوار، لابد من إعطائها الفرصة لطرح آرائها.


وفي السياق، أعلنت لجنة الحريات والحقوق الأساسية بالحوار الوطني عن تشكيل لجنة من 20 من عضويتها لبلورة الأفكار والآراء المطروحة من قبل المشاركين من الأحزاب والقوى السياسية. وأكدت إخضاع الآراء كافة وانعكاسها لمؤتمر الحوار الوطني.


وقال مقرر اللجنة د. إبراهيم دقش، للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن تشكيل اللجنة يمثل نقطة مهمة لإصدار المخرجات النهائية وتقديمها للأمانة العامة ولجنة (7+7).


وأشار إلى أن اللجنة برئاسة د. أبوبكر حامد وهو أحد الشخصيات القومية، وأنها تعكف الآن على دراسة ما توصل إليه المشاركون من نقاشات خلال الفترة الماضية.


وأوضح دقش أن النقاشات التي تداولها الأعضاء ركزت بشكل أساسي على الحريات والحقوق الأساسية وقضايا الدستور، مؤكداً أن اللجنة اقترحت تشكيل لجنة لمتابعة مخرجات الحوار وتنفيذها على أرض الواقع.


شبكة الشروق


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2283

التعليقات
#1392576 [الناهه]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 11:17 AM
ياسلام
كم ومية حزب وكم وتلاتين حركه مسلحه ... تناني فيه باقي .. باله دي فرتقوا الناس ديل كيف بالله ...
ياجماعه .. حزب الامه والحزب الشيوعي وحزب البعث وحركه مناوي وعبدالوحد وجبريل ابراهيم غايتو اقنعوا منهم والقدرتوا تفصلوهم منهم وتصطادوه هذا ما رزق الله حوار الوثبه وكمان تراجي مصطفى لكن غير ديل دي دغمسه ساكت
واحسن من ان تكون العمليه ساذجه .. نقول هذا حوا الوثبه نمبر ون .. ونعلن لحوار الوثبه نمبر تو .. وكمان ممكن تصطادوا جماعه جداد من الجماعه المدايرين حوار ديل ... بس انا خايف الحكومه تصل 1000 وزير و100 ولايه و1500 عضو برلمان وحينها الشعب السوداني كله اي زول بيقول داير يكون وزير وعضو برلمان لتوزيع السلطه والمال توزيع عادل
باقي كم اصلوا لانتخابات 2020م؟!!!!

[الناهه]

#1392321 [عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2015 07:58 PM
1- الاخ / بشارة جمعة أرور انضم ايضاً الى جماعة الملكيين اكثر من الملك وهو ليس من المخدوعين بالحوار لأنه وصل الى مبتغاه هو وفضل شعيب وكمال عمر .. يشاركون في خديعة الشعب ولكن في النهاية يقول المثل (ما طار طير وارتفع الا كما طار وقع) فأنتم تعملون لحساب جهات كيزانية سوف تأكلكم لحم وترميكم عظم بعد ان تستنفد صلاحيتكم..

2- نقول للأخ بشارة جمعة ان تأجيل الحوار ليس وليد اليوم او بسبب انضمام حركات مسلحة تريدون الاستماع الى وجهات نظهرها فهذه فرية وانت تعلم ان ذلك فرية ومعنى هذا ان الحوار بهذه الطريقة سيتمر الى يوم الدين كل يوم يقال ان هنالك جماعة جاءت متأخرة ونريد ان نسمتع الى وجهة نظرها .. لجنة التنسيق العليا نفسها لم ولن تكون مقتنعة بمثل هذه المبررات ولكن تكذب الكذبة وتصدقها..

3- قبل اكثر من سنة اعلنت اللجنة السرية بالمؤتمر الوطني ان يشغل الناس بالحوار فهم قالوا بعضمة لسانهم "من اراد الحديث السلطة والثروة فعليه بالحوار الوطني او الحوار المجتمع وان الحوار انشاء الله يستمر ثلاثة سنوات نحن ما مستعجلين على نهايتو"..

4- اما لجنة العشرين من مجموعة الخمسين فهم صفوة الجبهة وصفوة الخلايا النائمة او الخلايا المومة للحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني وهؤلاء لن يكونوا في مصلحة الشعب وانما سيعملون من اجل مصلحة المؤتمر الوطني والحركة الاسلامية فهم تمكينيين ينتمون لحزب الظالمين لا يهمهم الدماء التي تسيل او المفصولين للصالح العام او ستات الشاي او اطفال الدرداقات او مرضى السرطان او الاف الخريجين العطالى في العاصمة والاقاليم او البلاد التي تنتقص من اطرافها كل يوم .. والحكومة ترمي بمشاكلها على امريكا وان الحصار الامريكي هو السبب كانها لم تكن هي السبب في الحصار فالدول التي تحاصرها امريكا تعد على اصابع اليد الواحدة وكلها بسبب سياستها القمعية ضد مواطنيها وكلها احزاب شمولية ممعنة في الشمولية.

5- لجنة العشرين لن تسأل لماذا يكون هنالك برلمان معين ولماذا يشارك حزب الميرغني الصغير في اخر لحظة بعدد 26 نائب بتفويض فالصول لم يكتمل .. ولجنة العشرين تعلم ان السبب في احتلال حلائب هو الحكومة وان احتلال الفشقة بسبب الحكومة وفصل الجنوب بسبب الحكومة وقتل المظاهرين بسبب الحكومة والحصار الامريكي بسبب الحكومة والتصريحات النارية فالهر ظن انه اسد وبعد ان قمع المعارضة الداخلية وشتت شملها وكسر قرونها وقبض على كل الاحزاب والنقابات ظن انهم اسود فأستأسدوا على امريكا بالتصريحات النارية وتوعد امريكا وروسيا مرة واحدة بأنه دنا عذابهما..

6- على الحكومة وعلى بشارة ارور وعلى دقش وكل التمكينين او الحالمين بمناصب عليا في دولة التمكين القادمة ان الحل ليس من الخارج والحل هو من الداخل وان الحصار يرفع من الداخل فحينما ترفع الدولة الحصار عن الشعب وعن الاحزاب وعن النقابات وعندما تعيد الحقوق لأهلها وعندما تحارب مفسديها بقانون من اين لك هذا؟؟ عندئذ سوف تحل مشاكل السودان تلقائياً.

7- عندما تتوقف الحكومة عن رفع سيف الشريعة وتهديد الناس بالشريعة والشريعة هي الرحمة ولكنها تستخدم شريعة اخرى لا نعرفها ولا يعرفها الأسلام .. شريعة تقوم على التعذيب والامن ومصادرة الحريات والسحل والقتل ..لذلك يخاف الناس من كلمة الشرعية.

اختصار القول .. ان دقش لا يصلح محكماً فهو منحاز ومن الخلايا النائمة وليته نام نومة اهل الكهف ومن المؤسف ان يقول جمعة ارور بخلاف الحقيقة وبخلاف قناعاته من اجل مصلحة الظالمين

[عبدالرحيم]

#1392303 [الوجيع]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2015 07:12 PM
الحوار امر طيب لايرفضه احد ولكن ينبغى ان يكون محوره بحث الاسباب الاساسية للصراع السودانى الدائر منذ ما قبل الاستقلال وذلك بغيةالوصول به الى تفاهمات تفضى الى حل نهائى مع معالجة افرازات ذلك الصراع فهل الحوار الحالى سيحلحل مسألة الصراع العرقى الثقافى الذى تقوده غالبية سكان المناطق الثلاث واحساسهميالتميز والاختلاف عن بقية السكان ومطالبة بعضهم بالحكم الذاتى وغيرهم بالانفصال وفئات اخرى وهم الغالب تسعى للابتزاز و للهيمنة والانفراد بحكم البلاد والمطالبة بتحريرها من عناصرهاالموجودين ولا سيما بعد الانتقال الجماعى لسكان ذلك الهامش الى اواسط وشرق وشمال البلاد واستيطانهم الجماعى واستحوازهم لتلك الارض بوضع اليد فى تحد و تجاهل واضح لسكانهاو كأنما العصر الاستعمارى وعصر الاستكشافات مازال ساريا ويؤتى اكله فى بلاد السودان وهو عين ما اعنيه بمخرجات الصراع الطويل واثرها السالب على سكان هذه الارض فلا ينبغى الجنوح فى نهاية الامر الى حلول تأتى خصما على حساب بعض السكان واقتسام ارضهم دون غيرها على الجميع فاما الانفصال النهائى او حكم ذاتى او كونفدرالى تؤدى جميعها الى عودة المهاجرين الى ديارهم الاصلية واخلاء الارض لاصحابها التاريخيين فمن العدل اذا العودة بالوضع الى ما كان عليه قبل بداية الصراع حتى لا تكون نتيجته النهاية المحزنة هى خسارة احد الطرفين فتنقلب الاية ويكون الظالم مظلوما والمظلوم ظالما حسب المفهوم السائد فنتجاوز القضية مرحلة الهوية الى خانة الصراع على الموارد بنقله من الهامش الى قلب البلاد فيصبح الامر فى خاتمته صراعا من اجل البقاء وهو امر ربما يكون خافيا انيا ولكن ستبرز وتتبلور اشواكه مع تعاقب السنوات وفى ظل تراكم المخزون العدائى القديم والحنق الاجتماعى واستدعاء الماضى البغيض . اوليس الامر كذلك ؟ فاعتبروا يا اولى الالباب

[الوجيع]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة