الأخبار
أخبار إقليمية
الديك.. و(الوهمة)..!!
الديك.. و(الوهمة)..!!
الديك.. و(الوهمة)..!!


12-28-2015 11:47 PM
عثمان شبونة

* الحكمة تقتضي أن يكون المتحدث (الرسمي) باسم اﻹعلام يستند على أرض حجرية لا على رمال متحركة تسوخ من تحت أقدامه عند أي اختبار.. وتأتي تصريحات وزير الاعلام السوداني ــ على العموم ــ بدون مناسبة لترتد الى ردود افعال فقط.. ثم لا يفلح المذكور في تغيير شيء لأن الإعلام الطليق ــ الغالب ــ لا تحركه الحكومة ولا متحكم فيه إلاّ الضمائر..!
* لقد ظل الإعلام هاجساً لدى السلطة رغم أنها تمتلك من (الأجهزة الثقيلة!) ما تنوء الأرض بحمله.. كما أنها ــ وباعترافها ــ تضع صحفيين كثر تحت إبطها؛ ألم يكفها هؤلاء مشقة (عمليات التجميل!)؟ فالظاهر أن مشكلة الحكومة المجترَّة على الدوام (خوفها من التشويه!!).. إنه خوف لا يليق؛ فمتى خشى الغريق البلل؟!
وهي تعلم ــ أي الحكومة ــ أنها لو تجرأت شركاتها واستوردت (مُشوِّهِين) ذوي خبرة (لتشويهها) لما استطاعوا انجاز المهمة كما تتقنها (هي ضد كيانها!!)..!
* الدجاج الذي يلقط الحب ــ كما تعارفنا على تسميته ــ يفعل ما يحلو له قدحاً وتشويهاً في المعارضين لـ(أسياد العلف!) لكن بلا حذق.. يشعلون الفتن التي من خلالها يحاولون اغتيال الشخصيات (الدليل مملوك لدينا!!) فالادعاء و(الحدقنة) تظل تجاويف الكذابين..!
ــ إلى أيّ مزرعة من مزارع الكبار أو الصغار تنتمي هذه (اللواقط)..؟!
ثم إن السلطة التي غلبها الفلاح والمشي بدرب الدِّين (العديل) لديها فرصة دائمة في المثل الشعبي (أمشي عدل يحتار عدوك فيك).. فليبين لنا ناطقها الرسمي كم درباً مستقيماً اتخذوه؛ ولدينا من المنعرجات تاريخ السلطة الكامل من الألف إلى الياء..!
* عموماً.. ليس هذا المقال بمناسبة التصريحات الأخيرة للدكتور أحمد بلال وزير الإعلام ــ وهو كالعادة يتوعد الإعلام الحر ــ إنما مقال في مطلق السلطة ــ المتشابهة ــ التي يطربها الهتيفة و(المداحين)؛ وقد يجد (الدجاج الغبي) ومدّعي الفضيلة فرصتهم في هذه الكلمة فيخرحون غداً: (لبيك يا رسول الله.. إلاّ مُدَّاحَك!)..!
* مع ذلك لا بأس من التذكير بتصريحات بلال التي أوردتها بعض الصحف، فقد قال إن الحكومة لن تتساهل في التعامل مع الإعلام المثبط للهمم والسابح عكس التيار وكذلك الإعلام الذي يهدم (الحوار الوطني)..!
* الكلام فيه استباق وترجيح بفشل الحوار الوطني.. ليجد ناطقي الحكومة فرصتهم لتعليق فشلهم على حبل الإعلام ولو بعد حين.. مع الانتباه إلى أن الحكومة تملك نصيب الأسد من الإعلام السوداني (إمتلاك الراعي للقطيع)..!
* السلطة لديها ما تخشى عليه بوضوح.. ولذلك يزعجها الإعلام الالكتروني بالتحديد.. وهي في ذلك تماثل الديك الذي ينقد سطح المرآة بحنق (أي ينقد خياله!).. وفي الآخر يظل الديك ديكاً فهو معذور..! لكن السلطة ليست معذورة في (وهمتها) ضد الإعلام (السابح عكسها).. فهي تسبح عكس جميع التيارات؛ إلاّ التي تصب في مصلحتها الضيقة.. ثم.. إذا لم تكن سكك الشبهات والمصائب والكوارث هي المحببة لديها لما تكلف ناطقوها هذا (الثكيل) تجاه الإعلام الالكتروني؛ ذلك الذي صار رواده أضعاف متصفحي الجرائد الورقية..! لو كانت للحكومة وأجهزتها هيبة غير مفتراة؛ لما أحدثت ضجيجاً حول الإعلام الذي لا يهزمه سوى الكذب وإطلاق الإشاعات والبالونات (ذات الغرض!!)..!
خروج:
* دولة العدل (الحقة) والشفافية؛ هي الناصرة المنتصرة؛ أما من يغالبه جبروته ويتوهم بأن (التخويف) وصنع المكائد سياسة تؤتي أكلها فقد ضل الطريق..! الأحرار يموتون ولا يخافون.. الهلع لغيرهم..!
* ثم.. أخيراً.. هنالك طريق القانون الذي يجب أن يُطبّق على أجهزة السلطة بمثلما يطبّق على الإعلام (السابح عكس التيار).. أم تريد السلطة أن تكون إلى الأبد (لا إحسان ولا حلاوة لسان)..!!
أعوذ بالله


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 4167

التعليقات
#1393071 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
5.00/5 (1 صوت)

12-30-2015 09:28 AM
>
وماذا كان يُرجى من هذا الوزير البوق .... وهل يُجنى من الشوك الغنب ؟؟؟!!
.
لقد آن أوان العمل ، فما عاد الكذب ولا الكذابون يشغلون حيزاً في تفكير الشعب الذي بلغ الميس في صبره ومصابرته ، ولا ينبغي أن ننشغل الا بتنفيذ متطلبات الثورة ضد نظام الإنقاذ حتى اقتلاعه من جذوره التي اصابها الموات بفعل السوس الذي ضربها من الداخل .
فقد قرب الموعد ولا ينبغي ان ننشغل بالضرب على الأموات ، فهذا فعل حرام ، وعلينا ان ندفنهم ونسعى لإحياء الحياة كما ينبغي لها ان تكون .....
.
الحديث ينبغي ان يكون حديث الثورة في قادم الأيام ( وإن كان من الموت لا بدٌ فمن العجز ان تكون جبانا ...) .
.
( ألم يجئ اليوم نشعل الثقاب ثورةً عرمرماً وضيئة الايهاب ... لننتشل حبنا الكبير من مخاطر العذاب ؟؟؟؟!!
....................... علي احمد جارالنبي ..............

[علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]

#1392834 [قناة قلبك]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 07:04 PM
سجمى سجمى قلبوك ديك وببيض كمان

[قناة قلبك]

ردود على قناة قلبك
[عمر عبد الله عمر] 12-29-2015 08:24 PM
قناة قلبك دي مرتو التانية! مرة في الجريدة عاملة فيها دمها خفيف إنها لمان تضرب ليهو بتقول ليهو قناة قلبك!
شيخ العرب عندو قناتين و الأولى طبعا المفضلة!
والله الشايب قصتو قصة!


#1392707 [المكتول مغس]
5.00/5 (2 صوت)

12-29-2015 02:28 PM
يريدون أن يحرمونا من مثل هذا المقال العملاق المعبر اننا لا نتنفس الحياة الا بموقع الراكوبه وهو مفتوح لمؤيدو الحكومة فليكتبوا لنا هنا ما يشاءون الا ان كانوا يخافون فضح أمرهم وزير الاعلام يخاف من الاعلام الالكتروني لأنه يعجز عن الرد على المقالات العملاقة لذلك يريد اللجوء الى الحل السهل ولكن ارادة الله فوق ارادتهم فشاءت ارادة الكريم أن يكون الانترنت مثل الهواء لا مسيطر فيه الا من كان على حق ويقول الحق ونحمد الله أن منا علينا به في هذا الزمان الأغبر الذي سيطر فيه بني كوز.

[المكتول مغس]

#1392625 [gashrani]
5.00/5 (1 صوت)

12-29-2015 12:40 PM
صرح هذا الوزير في لقاء تلفزيوني أنه كان يغش في استخراج تصاريح السفر درجة أولى عندما كان طالبا. ألا يكفي هذا لتقديم استقالته؟ رئيس وزراء كوريا قدم استقالته لأن عبارة تقل طلابا انقلبت!!!!!!!!!

[gashrani]

#1392622 [Kudu]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 12:39 PM
الاعلام الالكتروني ومجموعات التواصل الاجتماعي تمد في عمر النظام!!! صح أم خطأ؟؟

[Kudu]

ردود على Kudu
Russian Federation [منصور] 12-29-2015 01:33 PM
في بعض المواقف يجب عليك اضاءة شمعة في محيطك المظلم ، لعل وعسى.وسيظل هكذا الصراع حتى النصر.


#1392581 [كرم]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 11:31 AM
كلامك كله مبهم وغير واضح يا شبونه ، على غير العاده

[كرم]

ردود على كرم
[Rebel] 12-29-2015 06:54 PM
* تقصد كلام واضح وضوح شمس يوليو, كعادة الكاتب المبدع شبونه, مش كده!!..و لا إنت غلطان!!..و لا إنت بتعرف عربى جوبا بس!!..و لا امتحنت عربى "الورقه الخاصه"!!
* كلاب,,


#1392537 [شبتاكا]
5.00/5 (1 صوت)

12-29-2015 10:20 AM
الزول ده اصداره دكتاتورية قديمة تجاوزتها التقنيات الحديثة وهو على شاكلة الزول ابو تفة ودبدوب الانقاذ الاعظم ولو كنت المسطول خبرتهم الاعلامية المكرره والمكريه التى اكتسبوها جميعا من بلاط الدكتاتوريات المتعاقبة تعيد اكتشاف العجلة وتستخدم مفردات عبيطة ولزجة وشفافية مفتعلة وعنتريات لا تقتل ضبانة من ضبان قمامة الوالى الذى سالت ريالته اندهاشا من بيع حتات ما تبقى من ولايته.......
نار خواره الوطنى الذى احتشد بجماعات دعونى الغف واعيش وغواصات المنافى خبت تماما ولم تفلح عطارة حملة مباخر الدكتاتورية من التغلب على عفونة الروائح النتنة المنبعثة من جثة خوارهم المزعوم.............
كل القوى الحية وسط شعبنا الطيب تسبح ضد سيل الدكتاتورية الفاسده وتقف بصلابة سدا منيعا ضد طغيانهم......
انهيار الدكتاتورية بات وشيكا وصحاف اعلام السلطة الفاسده حتما سيذهب الى مزبلة التاريخ.......

[شبتاكا]

#1392476 [ابوكدوك]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2015 08:31 AM
على حيارى شيخ الجكس متابعة الدورى الانجليزى ، وتشجيع فريق مانشستر سيتى بقدر المستطاع

وعلى جميع قطاعات المؤتمر الوطنى وشيوخهم رفع اكف الضراع بان يفوز بالدورى الانجليزى

وحبذا الاكثار من البخور ، والذبائح ، والفته وحبذا ان يتخللها لحم تيس ابرق اللون

اضافة الى ذبح عدد 89 ديك بياض !!

وعلى كل من له كادوك مع شيخ الامين لم يكتمل عمله بعد ان يشترى كرت ( bein sport )

وشراء تشيرت لل سيتى يونايتد والانتماء لهذا الفريق فى اسرع وقت ممكن، وان يجر نفس طويل

فان فاذ الفريق بجولاته المتبقيه ونال الدورى ، هنيئا لكم ولشيخكم شيخ الضلال

وان لم يفذ فاليبحثوا لهم عن قرعة ويشحدوا اكبر قدر من الدولارات لاخراج شيخهم من تلك الورطه التى ورطهم بها .. ( واللبيب بالاشارة يفهم ) !!

وقد اعذر من انذر ياوهم !!

محدثكم ( الفكى ابو جعرونه ) من ادغال تريندادو توباغو !!.

[ابوكدوك]

#1392449 [قلام الفقر]
5.00/5 (2 صوت)

12-29-2015 07:28 AM
(الديك.. و(الوهمة)..!!

ماورد فى التقرير اعلاه, انه قد صدر عن وزير الاعلام هذا الفاقد للاهلية والصفة الاعتبارية وروح المسئولية (الداجن) والصورة تماما موفقة وحال كونة (داجن مدجن ديك), وتصريحاتة (الداجنة) عن الصحافة الحرة والصحفين الاحرار وليس صحفى (بتوعونا) كما قالها السفيق (النعامة) - وذلك على نسق الديك.. و(الوهمة)..!! -. اذا ان الوجيه عثمان شبونة, قد توفق تماما فى الصورة المصاحبة التقرير.
كان ألله فى عونك ياسودان ويا السودانين, اذ ميل بكم الزمن واصبحتم تحكمون بغابة طيور جارحة بل قاتلةبل هوجاء كالديك فى منضدة عدة الصينى. ومثال النعام الذى يدفن رأسة فى الرمال خوفا من أن يكتشفة عدوه.
عاشت الصحافة الحره الابية.... وعاش الصحفين (مش جماعة الصحفين بتوعونم), وبالصحافه الحرة الابية لابد من الوصول ولو طال السفر, ولعبة الدواجن شارفت على النهاية, فقط بقليل من الصبر والثبات بالعزيمة الاصلا موجودة فى احرار السودان وصحفييهم الاحرار وليس المتخازلون.
وابدا ما هنت ياسوداننا يوما علينا وقد قرب شروق الشمس.

[قلام الفقر]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة