الأخبار
منوعات
بالفيديو.. أول ظهور لصاحب مقولة "هرمنا"
بالفيديو.. أول ظهور لصاحب مقولة "هرمنا"
بالفيديو.. أول ظهور لصاحب مقولة


12-29-2015 12:32 AM
"فرصتكم أيها الشباب التونسي، تستطيعون أن تقدموا لتونس ما لم نقدمه نحن، لأننا هرمنا من أجل هذه اللحظة التاريخية".

هكذا صدح المواطن التونسي أحمد الحفناوي في 14 من شهر يناير 2011 بشارع الحبيب بورقيبة بتونس، تعبيراً عن فرحته بسقوط نظام بن علي وهروبه خارج البلاد.

مشهد تاريخي ظل في الأذهان بعد أن تناقلته عدسات الكاميرا وبثته أهم المحطات التلفزيونية العالمية، لكن بعد 5 سنوات على اندلاع الثورة هل مازال الحفناوي يحمل ذات الانطباع ونفس شعور التفاؤل، وكيف يرى المتغيرات العربية الحالية، وما نظرته لمستقبل الثورة التونسية وباقي الثورات في سوريا واليمن ومصر وليبيا؟

يقول الحفناوي لـ"هافينغتون بوست عربي": "5 سنوات على اندلاع الثورة التونسية مضت في لمح البرق، لكن لحظات الإعلان عن سقوط نظام بن علي وتحرر الشعب التونسي من الديكتاتورية لاتزال تدور في مخيلتي وكأنها حدثت اليوم، شعوري هو ذاته لم يتغير، إحساس بالفخر كوني تونسياً وأنتمي لهذه الأرض الطيبة وهذا الشعب الذي غيّر بدماء شهدائه وعزيمة شبابه خارطة العالم العربي، وقاد لواء التمرد على الديكتاتوريات العربية وحمل الشعوب على الثورة ضد الاستبداد والظلم والقهر".

الحفناوي اعتبر أنه بالرغم من المشاكل السياسية والأوضاع الاقتصادية والأمنية غير المستقرة التي تمر بها البلاد، فإن تونس قدمت - ولاتزال تقدم - أفضل نموذج للثورات العربية في الانتقال السياسي السلمي للسلطة.

وأضاف: "أنصح الشباب التونسي والعربي بعدم اليأس والإحباط والانجرار نحو دعوات التخويف التي يريد بعض السياسيين في تونس وفي العالم العربي أن يزرعها في قلوبهم عبر التسويق لانتكاسة الشعوب العربية وشيطنة ثوراتهم".

وحذر الحفناوي من مغبة التفريط في الحريات ومقايضة بعض السياسيين شعوبهم إما الأمن أو الحرية قائلاً: "أدعو الشباب التونسي والعربي لعدم الخوف واليأس والمطالبة بحقوقه وممارسة ضغوطات على السلطة بعيداً عن المقاربة التي يريدون الزجّ بها، إما الديمقراطية أو الأمن، لابد أن يكون المساران في نفس الاتجاه ولا يتقاطعان".

تهديدات بالحرق من "ميليشيات" بن علي

الحفناوي اضطر لبيع المقهى الذي كان مصدر رزقه الوحيد والذي استغل جزءاً منه إبان الثورة لاحتضان الحراك الشبابي عبر فيسبوك، بسبب تهديدات بالحرق بعد خلعه والعبث بمحتوياته ممن وصفهم بـ"ميليشيات" موالية لبن علي كانت حاقدة على الثورة - على حد وصفه - ما أجبره في نهاية المطاف على العمل سائقاً لسيارة أجرة.

كما اعتبر أن الاستفزازات من قبل بعض المواطنين لاتزال متواصلة حتى اللحظة من قبيل سؤاله بشكل ساخر: "ماذا جنيت من الثورة التي شاركت فيها؟".

واستطرد قائلاً: "نحن لم نثر على شخص بن علي في حد ذاته، بل على منظومة سياسية كاملة فاسدة سرقت ونهبت وأكلت أموال الشعب، ومن يقيّم ويختزل ما حدث في تونس في شخص بن علي لا يعرف مع الأسف تقييم المشهد العام في البلاد طيلة 23 سنة".

.


المصريون


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1550

التعليقات
#1393151 [عثمان احمد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2015 11:32 AM
وعي متقدم جدا في سنه

[عثمان احمد عثمان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة