الأخبار
أخبار إقليمية
أندريا: الصندل البخور هكذا يزرع الزهور
أندريا: الصندل البخور هكذا يزرع الزهور



12-30-2015 10:19 AM

د. عبدالله جلاب


نبهنا الاخ العزيز عمرو عباس عن المشروع الذي تطلع به ابنته أمنية شوكت ووصديقتها سلمي أمين والذي التف حولهما وحول المشروع مجموعة من الشباب والشابات من شمال وجنوب السودان أسموا مجلتهم ومشروعهم أندريا. تلك المجموعة وصفت نفسها في مجلتهم تلك بمجتمعنا. وهو مجتمع يسعى الى التواصل بين الخرطوم وجوبا وباقي العالم. اسم (أمنية شوكت) هو اسم الشهرة لأمنية عمرو عباس او هكذا يقول والدها. وقد كتب دينق الينق وهو كاتب ومدون صحفي ومؤسس ومدير جمعية الأمل الأدبية واحد أعضاء مجتمع أندريا تقريرا صحفيا مجودا في العدد الاول من مجلة أندريا الرقمية التي تصدر باللغتين العربية والإنجليزية عنوانه (أندريا: مشروع طموح نحو التثاقف). يقول دينق في تقريره ذاك عن اصل وحكاية اسم أندريا، "يقال ان أندريا شاب جنوبي عاش في الشمال لفترة من الزمن وقد أحبته فتاة شمالية تغنت باسمه. وهو حقيقي وليست أسطورة، بل وقد عاد الى الجنوب بعد الانفصال (حسب المقال المنشور في سودانيز أونلاين) بينما يذهب البعض الى ان أندريا موجود لدى الكبابيش وقد تغنوا به ايضا." ويذهب دينق بالقول "المهم في النهاية هو ان أندريا يمثل قاسم مشترك بين الشمال والجنوب. فان كان جنوبيا فهذا جيد، وان كان شماليا ايضا فبها. المهم في النهاية ان القصتين تربطان شقي السودان. واجزم ان من هذا المنطلق اختارت أمنية وسلمى اسم المجلة ليكون "مجلة أندريا الالكترونية".

نعم من الأهمية بمكان الوقوف وكثيرا وعميقا حول المعاني الكبرى التي يتجلى فيها كل ذلك بوضوح من فيض انتقال تيارات الوعي الذي صحب او تجسد في التجربة الانسانية الذي أتت منه اعمال ابداعية مثل تلك الاغنية في ذاتها ولذاتها. والمهم ايضا النظر الى التجربة المتقدمة التى انتقلت بها الفنانة نانسي عجاج الى إطار الحوار والتفاعل القومي مع المعنى الذي انطوت عليه الاغنية التي تجاوز قبولها ذلك التواجد الذي عم البلاد ليشمل جماعات السودان الكبير والمهاجر. ومن ثم ما أتى به او استلهمته من وحي ذلك كل من أمنية وسلمي ومجتمع أندريا. اي من تلك النماذج الثلاثة يحتوي على أهمية خاصة في الأُطر والدروب التي تسلكها حركة التحول الاجتماعي. اذ في اي من تلك النماذج شكل من أشكال تقريب الاختلاف وجعله عددا كريما في إطار العلاقات البنائية في مسيرة التغيير الاجتماعي.

بداية تنطلق تلك الفتاة الكردفانية الشاعرة الفصيحة في جميل بوحها من روح تحتفل بالشخص أندريا لذاته وصفاته اذ تصفه بأجمل الصفات من واقع انه الصندل البخور والزهور المزروعة في الصريف وحلاوة القرطاس التي في الخشيم تتماص. وتصف تلك العلاقة النبيلة التي نبتها هو ما تزرع من زهور التي ترويها وتتكفلها بالسقيا في صريف وجدانها المكلل بتلك الزهور التي تشير الي ذلك الشخص ومن ثم ذلك النموذج والتي ستتعهدها بالسقيا على مدى الفصول وذلك بلا خريف. هنا يتحول البابور الى ساقي لتلك العاطفة لا علامة تميز اقتصادي او طبقي كما جاء في: حس بوابيره تصحي الكانون نايمين.

لقد جاء انتشار الاغنية علي طول البلاد وعرضها وفي مجتمعات السودانيين في الخارج عن طريق الاداء المتميز والاخراج الذي قدمته نانسي عجاج ليلقي ضوءا كاشفا على الروح الاتصالية المعبرة عن التواصل الوجداني والعاطفي مع الاخر والذي يفتح الباب واسعا لتامل التجربة الكردفانية كأحد نماذج التواصل والاتصال في بناء السودان التجربة الانسانية في وقت تجلت فِيْهِ الروح والنهج الانفصالي الذي تميزت به الحركة الاسلاموية في إطار التجربة السياسية السودانية والذي عبر عنه بأقبح أشكال اللغة التي جاءت في حقنة كمال عبيد ونحر الثور الأسود الذي هلل به الطيب مصطفى وتابعيه و"حلاوة القرطاس" التي وزعوها والتي ظلت علقما في حلق الوطن. ويختتم ذلك عمر البشير بمطالبته المباشرة يوم الاحتفال باستقلال دولة جنوب السودان للمجتمع الدولي والاتحاد الأوربي والرئيس باراك اوباما برفع العقوبات عن نظامه. تلك إذا قسمة ضيزى. اذ في ظل تحقق المعنى والفعل الانفصالي لم يدرك الاسلاموين في غمرة سكرتهم تلك بان الجنوب لم ينفصل عن السودان وإنما انفصل عن النظام ودولته القمعية والعرقية الاسلاموية النتنة. وقد لا يرد في تقديرهم بان هناك من لا يزال يزرع الزهور مثل مي الحكيم وابراهيم أكول. ولم يعد الصبر تكليف.

وقد يقول قائل بان مثل ذلك النموذج الاسلاموي الانفصالي المكتفي بذاته ولذاته كان واضحا لا في نهج الجبهة الاسلامية وحدها بقدر ما شمل ايضا معظم التوجهات الأيديولوجية المكتفية بذاتها والتي تتحول عندها الفكرة الى مطلق فوق النقد وفوق الاختلاف ودون ذلك حد السيف. نعم كل ذلك وارد غير ان أهمية نموذج الجبهة الاسلامية القومية او الاسلاموية السودانية يتمثل في كون انها قد وضعت نموذجها حيز التطبيق وقد كانت النتيجة ان فصلت فصلا تاما بين من هو معها من السودانيين ومن ليس معها. وتحول منهج الفصل والعزل ذلك الى أشكال متعددة ومتجددة من العنف تجاه من توهم او حقيقة لم يكن معها. وبذلك حكم على الانسان والمواطن السوداني وكل أوجه حياته الدينية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية وفق منهج شمولي يقوم على نظرتها العرقية والدينية او الأيديولوجية للآخر.

يضاف الى ذلك النموذج الداعي بعلو القبيلة او تسيس ذلك او التعامل مع الاخر من منطلق النقاء او الهندسة العرقية ومكانة الجهة لأي. ولدينا دليل على ذلك في تجربتنا المعاصرة. اذ اصبح مثل ذلك التوجه هو المتكى النهائي لتجربة الاسلامويين في الحكم بعد ان ذهب ريح الأيدلوجية القائمة على نظرية الحل الأسلامي او الاسلام هو الحل وتحول ذلك بان العنف هو الحل. اذ ان مثل تلك النماذج مجتمعة او منفصلة تفصل نفسها عن الاخر وتفصل الاخر عنها اذ هي تقيم الدعوة على الآخرين بتقزيم إنسانيتهم ومواطنتهم ودينهم وحرية اختيارهم. وقد راينا كيف يمكن ان توجه تجربة الإسلامويين في الحكم عنفها ضد ذلك الاخر باعتبار انه هو العدو لدرجة الإبادة الجماعية او التطهير العرقي. ولعل من اهم وأبشع ما أتت به الاسلاموية في الحياة السودانية هُو ذلك الفصل الفج بين الدين والدولة اذ خصصت الدولة لمباشرة كل انواع العنف وفصلت الدين بان جعلت منه كسبا ماليا وجنسيا. كل ذلك يقع في إطار تأطير توسيع شقة اختلاف العدد بخيل وتحويله الى خلاف يحكمه العنف.

يشمخ صندل بخور أندريا وعندما نفتح الباب عند النموذج الاخر والذي اعتقد بان في كردفان التجربة الانسانية احد نماذجه هو ذلك المسعى الاتصالي. بمعنى ان السودان هو في الأساس وكما ذكرت من قبل هو اكبر وأعمق واقدم من السودان الجغرافي اذ هو تجربة إنسانية لم تكتمل ولن تكتمل. وان هناك ذلك النموذج الاتصالي المنفتح على هذه التجربة الانسانية والذي يسعى بالمساهمة بأي نوع من انواع البناء والإضافة والتقدم بالتجربة الانسانية التي ما يمكن ان يتمثل بها السودان وتتشكل به شخصيته. وقد لا يسع المجال الحديث تفصيلا عن ذلك. ولكن فلنجد مثلا في مدينة الأبيض التي كانت اول مدينة مهدوية او أنصارية في السودان الثوري في القرن التاسع عشر. فقد كانت الأبيض قبل ذلك تعددية الاتجاه جمعت بين الطرق الجديدة كالأسماعلية والختمية والقادرية لتتحول من واقع النهج الثوري لتكون المدينة الاولى اولا والثانية في ذات الإطار بعد ان تم بناء ام درمان بين يوم وليلة لتكون المدينة السودانية الاولى. غير آن الأبيض قد أعطت الثورة المهدية وقائدها دروسا أساسية أولاها ان الانتصار الحربي لا يمكن ان يتم بسيف العشر او المعجزة وانما يمكن ذلك عن طريق اللجوء الى الحداثة سلاحا وجندا وتكتيكا. إنسانيا فقد حسمت الأبيض الثورية التردد القائم على منهج "كان مهدي جيد لينا وكان ما مهدي شن لينا" لتتحول تلك الحركة المحدودة الأفق الى ثورة وطنية سودانية ضمت اهل الشمال والجنوب والغرب والشرق والوسط السوداني على صعيد واحد في قلبه فصيل عسكري نظامي يحمل سلاحا حديثا. بذلك و بعد ذلك فان الأبيض الانسانية لم تنكفئ على نفسها اذ قد انتقلت الى ام درمان لتكون جزءا من بناء النظام الجديد. غير ان أفق المهدية الدولة لم يتسع لافق المهدية الثورة فتحول الامر كله الى نظام باطش اذ ان التراجع عن ما أتى به النسق الحديث الذي تم وتاطر ابان تقدم الثورة والدولة ولم يقم عليه بنيان الدولة الجديدة الامر الذي قاد الى نتائج كارثية قزمت الدولة وضاق إفقها وفكرها وتحولت ممارستها السياسية والإدارة آلى أشكال من البطش والعنف ضد المواطنين.

بعد سقوط نظام المهدية اتخذت الأبيض شخصية جديدة مشاركة لا كمدينة أنصارية وانما كمدينة سودانية مواكبة التطلع من اجل مجتمع مدني سوداني جديد قد يكون مشاكسا في بعض الاوقات ولكنه يظل مساهما في بناء مؤسسات حديثة مثل جريدة كردفان و مدافعا عن اول اتحاد لمزارعي جبال النوبة واحتوت الأبيض المنطقة مدرسة خورطقت الثانوية لتجعل منها منارة علمية جمعت أبناء السودان دون تمييز كمعلمين وطلاب وعمال. وجعلت من بورصة محاصيل كردفان مجالا لأكبر سوق للصمغ العربي في العالم. وتتصاعد هذه المسائل لمدينة تحفل بالمساحات التي وفرتها للشعراء والموسيقيين والمسرحين والرياضيين . إذن فالمسمى والنموذج المتصل هو شكل تصاعدي لكل تلك المجهودات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية في مشاركتها في صناعة تلك التجربة الانسانية في نموها وتطورها و تواصلها. بالطبع الامر لا يقف في حدود الثقافة والأدب والموسيقى والفنون وانما يتجاوز ذلك ويعمل مع ذلك في إطار تطور ونمو رأسمال وطني. لذلك ارى في مثل هذا النموذج احد أشكال الحداثة المستدامة. بلا شك لقد كان لذلك التوجه ما يناكفه او يصارعه بأشكال اخرى مثل ذلك العقاب الذي فرضه نميري بافقارها وخنق احد شرايين تقدمها الحديث الذي كانت الكهرباء والمياه احد شراينه وتلك النعرات الانفصالية التي ظلت تقول ويشاركها ذات النعرة باستمزاج أقوال مثل: ناس اللوري حل بي حارجعهم بلوري تراب. وزول الغرب ما بسر القلب.

اذ فالذي تمثله هذه التجربة يمكن ان قد نتحدث عنه وعنها وعنهما في إِطار كل من السودان الجغرافي وكردفان الجغرافية وقد يطول الحديث. وذلك امر وارد لان في ذلك ما له وما عليه. لكن الأهم هنا ان يكون المدخل في ذلت الوقت هو السودان التجربة الانسانية والتي هي اقدم وأوسع وأطول مدى من السودان الجغرافي. اذ في إطار السودان التجربة الانسانية تتداخل المداخل والأساليب المتعددة في بناء السودان زمان والآن. ومن فيض ذلك وبذلك يتنوع بناء السودان التجربة الانسانية من واقع روافد مثل تلك التجارب. في ذات الوقت يمكن النظر بوضوح في الذي أعطت كردفان التجربة الانسانية وفق حوادثها وأشخاصها وعلاقاتها العميقة مع التجربة السودانية في تكاملها وتطورها.

اذا فان بعض وان لم يكن كل ملامح التميز فى التجربة الكردفانية الذي اسماه أهل السودان من زمان: كردفان الغرة ام خيرا برا وزاد عليهم أهل كردفان بقولهم: ام خيرا جوا وبرا وذلك بتكوين مدن قومية مزدهرة تصارع سياسات الهامش. وذلك ايضا من فيض التجربة الانسانية السودانية في تعاملها مع المكان العام والمكان الخاص في إطار بناء السودان التجربة الانسانية. وفي كلا الحالين فان تلك التجربة هي ايضا اقدم وأعمق من الجغرافيا. فالسودان التجربة الانسانية هو تجربة لم تكتمل بعد ولن تكتمل. كذلك الامر بالنسبة للتجربة الانسانية الكردفانية. إذن فان ما يميز مسالة كردفان او الشخصية الكردفانية لا علاقة له بمرتبة اجتماعية او عرق او قبيلة او صفوة. وانما هو في أساسه يمثل نموذجا من عدة نماذج سودانية قد تكون متجاوبة مع بعضها وقد تكون متصالحة مع بعضها في حين او متصارعة في احيان اخرى مع تجارب اخرى وعلى صلة عضوية او كما يمكن ان بديالكتيكية بناء السودان التجربة الانسانية في كل جانب من جوانب ذلك.

اذ كيف لنا ان ننظر الى مشروع أندريا والى مجتمع أندريا؟ هنا يتمدد جيل سوداني من الشباب في مساحة واسعة تشمل في وجودها وانتشارها كل من المنافي والوطن والمهاجر. يتكون ذلك من أولئك الذين لا يزالوا في ذلك السجن المقفول الذي يسمى معسكرات اللجوء في تلوم شرق تشاد الى كلمة وقريضة ورواندا وغيرها من معسكرات اللجوء التي ولد فيها البعض وشب ولم يجد من دولة النظام الا هذا الوجه القبيح الممثل لعمق مأساتهم ومأساة أهلهم. يضاف الي ذلك من هم في ذلك السجن المفتوح الذي هو نظام الإنقاذ ودولته القمعية الى أبناء وبنات المهاجر او تلك التجربة القاسية التي تمثلت في اخرج الاباء و الأمهات من ديارهم الى المهاجر في ارض الله الواسعة ليشكلوا ثلث مواطني السودان في الخارج. رغما عن ذلك نجد ان لكل أولئك ولأي من هؤلاء وأولئك ابتكاره الخاص والعام الذي يمثل قيم الحوار الأهم والأكثر عمقا مع أهله في السودان الكبير وان في ذلك مجتمعا التعبير عن بدايات تمارين ومداخل التعامل مع التجربة السودانية الانسانية في حاضرها ومستقبلها. وفي إطار ذلك تدخل تجربة مجتمع أندريا ومجتمع البعيد ومفروش ومجتمع شعراء اتني وشارع الحوادث ونفير غيرها ويتجلى كل ذلك في هبة سبتمبر في أمرين أولهما شعارها القائل: حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب وثانيهما استلهامها روح أكتوبر الذي تراه عائدا. كل ذلك يقع في إطار تقريب اختلاف عدد كريم.

لذا فان الذي علينا هو ان نتحرر نحن اهل السودان من دولة الإنقاذ القمعية ونظامها اولا وما بنيت علية من تجارب مماثلة ثانيا تمهيدا لتحقيق مرحلة اجد في إطار زراعة زهور السودان التجربة الانسانية.
د. عبدالله جلاب
جامعة ولاية اريزونا
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2424

التعليقات
#1393962 [River Nile]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 10:06 PM
خارم بارم والسلام .

[River Nile]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة