الأخبار
أخبار إقليمية
القرار لا يزال سارياً وآثاره مستمرة.. ..أزمة في "الحيشان" عقب حلقة تفاعلية تم إيقاف مذيعة "صباح البيوت" عن العمل..
القرار لا يزال سارياً وآثاره مستمرة.. ..أزمة في "الحيشان" عقب حلقة تفاعلية تم إيقاف مذيعة "صباح البيوت" عن العمل..
القرار لا يزال سارياً وآثاره مستمرة.. ..أزمة في


ليلى عوض مديرة الإذاعة تدلي بشهادتها ولمياء متوكل تترافع عن مهنيتها
12-30-2015 05:48 PM
الخرطوم - شوقي عبد العظيم
في مطلع الشهر الماضي، أثارت قضية إيقاف المذيعة لمياء متوكل عن العمل، جدلاً كثيفاً، وجاء إيقافها عقب حلقة من البرنامج الإذاعي الذي تقدمه (صباح البيوت)، وجاء الإيقاف عقب حلقة تفاعلية عنوانها "ثقافة التعامل مع الآخر وبنية العنف الكامن في السلوك المجتمعي".. المفارقة العجيبة أن ضيف الحلقة كان الدكتور النفسي علي بلدو صاحب المسلسل الإذاعي الذي تم إيقافه "بيت الجالوص".. وبالعودة إلى إيقاف لمياء متوكل، نجد أنه بات أحد شواغل العاملين في الحقل الإعلامي وبالذات في (الحيشان) أي في الإذاعة والتلفزيون. ولاستجلاء حقيقة إيقاف لمياء، وهل هو نهائي أم ردة فعل لما دار في الحلقة استنطقنا مديرة الإذاعة ليلى عوض، وقبلها سألنا لمياء عن ما حدث.
وكان مقطع الفيديو شهير الذي تم تداوله عبر الوسائط الإلكترونية، والمعروف باسم (لص الشطة)، قد ألهم لمياء تقديم الحلقة المشار إليها، لذا كان عنوان الحلقة متسقا مع الحدث، متمحوراً حول عنف الناس أو المجتمع الذي أخذ يتصاعد في كل يوم عبر جرائم يرصدها الإعلام، وقد استضافت لمياء الخبير النفسي بلدو، وفتحت خط هاتفها للجمهور ليتحدث عن عنف المجتمع.. المشكلة أن من تحدثوا عبر الهاتف حملوا المسؤولية للسلطات. وقالوا إن غيابها دفع الناس للعنف وتسيدت ثقافة (حقك بيدك)، وفي مقدمة من صوب نحوهم المستمعين سهام النقد كانوا جهاز الشرطة.. المهم بعد الحلقة جاءت مديرة الإذاعة ليلى عوض بخطاب لمقدمة الحلقة لمياء، فحواه إيقاف لمياء عن العمل.
"مهنية".. "لم تكن مهنية"
وفور صدور قرار الإيقاف، تداوله الناس عبر وسائط التواصل الاجتماعي، وأضافوا أن لمياء تم اعتقالها.. على الفور نفت لمياء اعتقالها بينما أكدت إيقافها، غير أن حزمة من الأسئلة ظلت تتوخى إجابة لماذا الإيقاف؟ ومن فعل ذلك؟ ولما كانت الإجابات عند مديرة الإذاعة ليلى عوض توجهنا إليها وطرحنا عليها الأسئلة ، لماذا أوقفت لمياء عن العمل في إذاعة أف أم (100) وبالذات برنامج صباح البيوت؟ تقول ليلى: "لمياء في الحلقة لم تكن مهنية"، كيف لم تكن مهنية ؟ أجابت ليلى: "كان هنالك طرف غائب وهو الشرطة.. كان على لمياء أن تستضيف ممثلاً للشرطة في الحلقة".
وعند هذه النقطة استدركت ليلى، وقالت: "طبعا لمياء صحفية مميزة، وكل ما أكلفها بعمل تؤديه على الوجه المطلوب".. قاطعتها بالقول: ولكنك ذكرتي أنها لم تكن مهنية، كيف يتسق؟ قالت ليلى: في هذه الحلقة لم تكن مهنية ولم تستضف الشرطة"، لم ينته حوارنا حول هذه النقطة مع ليلى، وطلبنا منها أن توضح سبب استضافة الشرطة في الحلقة رغم أن عنوانها لا يتعلق بها، فكان رد مديرة الإذاعة: "ولكن الجمهور وجَّه نقده للشرطة، وكان يجب أن يكون هناك ممثل لها ليرد على ما جاء من الجمهور".
إيقاف قديم
سنتوقف عند هذه النقطة مع ليلى عوض في ما يتعلق بإيقاف لمياء الأخير، ونرجع إلى معها إلى إيقاف قديم للمياء، وقديم هذه قبل أشهر فقط من الإيقاف الذي نحن بصدده، وكان سببه، حلقة عن الفساد، أعقبة قرار تكوين مفوضية لمكافحته، المهم في ذلك الإيقاف أنه جاء من (سلطات عليا) ولم تكن للإذاعة ولا مديريها يد فيه، ولما سألنا ليلى عن ذلك الإيقاف أكدت أنهم لم يكونوا طرفاً فيه، وإنما جاء من جهات خارج الإذاعة لها تقديراتها، وليلى لم تكتف بذلك ومضت تشرح طبيعة الإذاعة وسياسة العمل فيها. وقالت "طبعا نحن إذاعة رسمية ونتبع للدولة، وهناك ضوابط محددة نعمل بها، ولا نعمل كأي إذاعة"، عند هذه النقطة اقتربنا من إجابة الأسئلة المهمة من أوقف لمياء؟ وقبل ذلك، لماذا؟
ليلى: "أنا أوقفت لمياء"
قطعاً الفقرة السابقة شرحت الكثير، أولاً للإذاعة سياسات، وتتيع لجهة تتحكم في هذه السياسات، والجهة هي الدولة، أي أن لمياء تجاوزت السياسات وخطوطها الحمراء لذلك تم إيقافها، من تلك الجهات على الأقل في تلك المرة المتعلقة بالفساد، ولكن من الذي أوقفها هذه المرة؟ قلنا لليلى، في المرة الأولى التي تم فيها إيقاف لمياء هل اتصلت بكم الجهات الرسمية؟ كانت إجابتها واضحة ومحددة: "نعم اتصلوا علينا وتم إيقافها"، ولكن ماذا عن المرة الثانية بعد حلقة (العنف المجتمعي)؟ قالت: "لم تتصل جهة، وأنا أوقفتها".. سألنا: هل اتصلت الشرطة محتجة على الحلقة لذلك أوقفتيها؟ قالت: "لا لم تتصل الشرطة ولم تحتج".. أعدنا عليها السؤال فردت: "الشرطة لم تحتج ولم تتصل ولم تتدخل أي جهة لإيقافها، أنا أوقفتها"، مرة أخرى، ولكن لماذا حال لم تحتج الشرطة تسارعين بإيقاف موظف يعمل تحت إدارتك؟ قالت: "هل أنتظر حتى تصدر إليّ التعليمات.. أنا المديرة، ولي تقديراتي الخاصة، ولن أنتظر حتى تحتج الشرطة ثم أوقفها"، ثم عادت إلى سياسات الإذاعة وتبعيتها وتخطي لمياء لها.
"عرف السبب"
أي، سبب إيقاف لمياء عدم مهنيتها في الحلقة عن العنف المجتمعي. من أوقفها هي مديرة الإذاعة ليلى عوض، القرار كما ذكرنا آنفا لا يزال سارياً وآثاره لا تزال مستمرة على الأقل داخل الإذاعة والبيت السوداني. ويبقى سؤال: إلى متى ستظل موقوفة؟ قالت ليلى: "ستعود إلى عملها قريبا"، وقريبا هذه لا يعلم ميقاتها سوى مديرة الإذاعة ليلى عوض.
"مهنيتي تشهد"
كان لابد أن نسأل لمياء عن ما جرى، وعن موقفها حيال ذلك، وكنا نتوقع أن تبتهل لمياء السانحة وتحكي ما حدث وتدافع عن نفسها، غير أنها استعصمت، وقالت إنها لا تريد الخوض في القضية، وبعد إلحاح قالت ردا على كون أنها مهنية في الحلقة أم لا: "أدائي يشهد لي"، تركناها في حالها، وفي نفسنا شيء من سؤال، ماذا يجري في حوش الإذاعة؟ وهل لمياء وحدها من تعرضت للإيقاف؟
اليوم التالي


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5376

التعليقات
#1393585 [مؤتمر وطني قال]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 10:02 AM
بالتأكيد مديرة الإذاعة لها علم تام بالحلقة قبل البدء فيها لماذا لم تنصحها بإضافة ممثل من الحكومة أقصد الشرطة لتدافع عن نفسها ،،، فمهنية المديرة في المحك و ليس لمياء المطيعة كما تقول المديرة ،،،، إلاهي الي أين يساق السودان مقفل العينين؟؟؟؟؟

[مؤتمر وطني قال]

ردود على مؤتمر وطني قال
[babo] 12-31-2015 02:22 PM
اس الفساد يعشش في الشرطة فكيف يعيش الشرطى وراتبه 350 جنيه اذا لم يكن فاسدا ولماذا لم يتصل الناطق باسم الشرطة في مداخلة ليبين للشعب بعدم الفساد وكلنا يعلم بالفساد الرئيس والوزراء وقيادات الشرطة وعامة الشعب


#1393572 [بونس]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 09:45 AM
والله جنس خوف مديرة بالخوف والهرع دي بقيت كيف ويكون شكلك قدام العاملين معاك كيف غايتو الخواف ربا عيالو دي الشهادة الا انتي تتستحقيها ام المذيعة غبية وجاهلة

[بونس]

#1393542 [الكاره للعنصرية]
5.00/5 (2 صوت)

12-31-2015 08:56 AM
المذيعة مظلومة واحضار الشرطة للتحدث في البرنامج ليس من مهام المذيعة وبالتأكيد هي مهمة معد البرنامج في المقام الاول ومديرة الاذاعة كذلك هي مسؤولة بصفتها مشرفة على البرامج العامة للاذاعة والاطلاع على موضوع الحلقة وضيوفها قبل اذاعة البرامج على الهواء .. مسكينة المذيعة ضحية اخطاء المديرة نفسها .. اذا كانت المذيعة غير مهنية فانت من باب اولى غير مهنية يا ليلى عوض فانت مجرد قارئة نشرة فحسب ...؟؟

[الكاره للعنصرية]

#1393517 [abdelaziz adam]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 08:25 AM
نعتقد بان وظيفة وسائل الإعلام الجماهيرية كالإذاعة او التلفزيون مثلا، انها ذات رسالة هامة جدا وهي تحمل المعلومات والمناقشات العامة، وهي تتصرف طبقا لحقها في البحث عن الحقيقة كجزء من حق الجمهور في معرفة الحقيقة، وكذلك حقها في حرية الحصول على المعلومات، وكذلك حقها بتنوير الجمهور كأولوية لتحقيق العدالة
وإننا نؤمن أن هذه المسئوليات تحمل معها التزامات تتطلب من الصحفي أن يؤدي عمله بذكاء، وبموضوعية، وبدقة، وبإنصاف. .
ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، فانه يجب الالتزام بعدة معايير للعمل الإعلامي وهي كالاتي:
أولا :المسؤولية: إن حق الجمهور في أن يعرف عن الأحداث التي لها أهمية عامة أو مصلحة عامة هو المهمة الأولى بالنسبة لوسائل الإعلام. كما أن هدف توزيع الأخبار ونشرها هو تنوير الرأي العام بغرض خدمة الرفاهية العامة. إن الصحفيين الذين يستخدمون وضعهم المهني كممثلين للجمهور لأغراض شخصية أو أنانية أو لدوافع أخرى غير جديرة بالمهنة يخرقون هذه الثقة الغالية التي منحهم إياها الجمهور.
ثانيا :حرية الصحافة : إن حرية الصحافة يجب حمايتها كحق من الشعب لا يجوز التعدي عليه في مجتمع حر. وهي تحمل معها حرية ومسئولية المناقشة، والسؤال، وتحدي الأعمال والأقوال التي تدلي بها حكومتنا، وكذلك مؤسساتنا العامة والخاصة. إن الصحفيين يحتفظون بحقهم في الإعراب عن الآراء غير الشائعة، وحقهم أيضا في الاتفاق مع رأي الأغلبية.

ثالثا :الأخلاقيات: إن الصحفيين يجب أن يتحرروا من أي التزام تجاه أية جهة صاحبة مصلحة إلا التزامهم نحو الجمهور ليعرف الحقيقة.
رابعا: حق المواطنين في المعرفة: هو جوهر العمل الإعلامي وغايته وهو ما يستوجب ضمان التدفق الحر للمعلومات وتمكين الإعلاميين من الحصول عليها من مصادرها، واسقاط أي قيود تحول دون نشرها والتعليق عليها.
فالإعلام رسالة حوار ومشاركه وعلى الإعلاميين واجب المحافظة على أصول الحوار وآدابه ومراعاه حق المستمع او المشاهد في التعقيب والرد والتصحيح وحق عامة المواطنين في حرمة حياتهم الخاصة وكرامتهم الإنسانية.

[abdelaziz adam]

ردود على abdelaziz adam
[موجوع وطن] 12-31-2015 07:07 PM
........like


#1393385 [موجوع وطن]
5.00/5 (3 صوت)

12-30-2015 07:20 PM
لا تلوموا مديرة الإذاعة كثيرا فالمهنية في أدق معانيها عند إعلامهم هي التبعية والزيلية والتطبيل والتغبيش وعكس ما يحبه ما يلمح أليه قادة النظام...أما التقديرات الخاصة للمدير هي المهارة الفائقة لتحقيق تلك المهنية.. فلمياء فاشلة وغير مهنية في نظرهم لأنها حازت علي قبول الجمهور ونفذت إلي وجداهم ليشاركوها في برنامجها دون خوف أو تردد. هذه المؤهلات أغضبت النظام ممثلة في شخص المديرة فخافت أن تحجزو إذاعتها حزو إذاعة دبنقا إلي قلوب الشعب عدوهم الأول...
(غايتو المذيعة دي الله يعينها ما حتلقي أي منصب مع الجماعة ديل...أتنين ما بتلاقوا حب الجمهور و إعلام الكيزان)

[موجوع وطن]

#1393380 [محمد حسن فرح]
5.00/5 (1 صوت)

12-30-2015 07:06 PM
هذا الجزاء قاسي وصارم وظالم حتى اذا تجاوزت لمياء الخطوط الحمراء { وكل خطوطهم حمراء } كان ينبغي لفت نظر لتجاوزها او حتى انذار اولي هذا هو المتبع في السلوكيات الادارية لكن من اول وهلة ايقاف موظف يؤدي عمله بمهنية واتقان فهذا ظلم بين .. نطالب باعدة الاعلامية لعملها فوراا من تعويضها ,,

[محمد حسن فرح]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة