الأخبار
أخبار إقليمية
مبروك مبارك سليم: أنا موجود.. الإعلام هو الغائب.. ما زلت أمتلك جيشاً.. وناسي كلهم جيش
مبروك مبارك سليم: أنا موجود.. الإعلام هو الغائب.. ما زلت أمتلك جيشاً.. وناسي كلهم جيش
مبروك مبارك سليم: أنا موجود.. الإعلام هو الغائب.. ما زلت أمتلك جيشاً.. وناسي كلهم جيش


12-30-2015 06:05 PM

الخرطوم - حسن محمد على
** هل تلمسون أي استقرار في شرق السودان عقب توقيع الاتفاق الذي أوقف الحرب الدائرة بين جبهة الشرق والحكومة؟ تقريبا توقفت الحرب، لكن هل تحققت الغايات التي حُمل من أجلها السلاح؟ الرأي الأخير قد يكون خاضعاً لأكثر من تقييم.. عموما الأوضاع في شرق السودان لا تزال تتلمس بوابة الخروج، ليس من أزمة الحرب فقط، بل من وضع التهميش المزمن الذي لازم الإقليم، وأدى إلى جهل وفقر ومرض المواطن، حاول تنظيم جبهة الشرق الذي وقع اتفاق السلام مع الحكومة منذ العام (2006) أن يتوج الاتفاق بمشروعات تنموية، لكنه تعرض لأكبر هزات متعلقة بوضعه التنظيمي وخلاف المكونات بداخله، وبدلا من الانشغال بقضايا التنمية أصبحت الجبهة منشغلة في الانشطارات والخلافات، خاصة في قيادتها الثلاثية كما اصطلح على تسميتها.. عبر هذه السطور نلتقي الدكتور مبروك مبارك سليم وزير الدولة بوزارة الثروة الحيوانية ورئيس حزب الأسود الحرة، أحد المكونات السياسية في شرق السودان وضلع القيادة الثلاثية المهم. يؤكد مبروك عبر هذه المقابلة انشقاق الجبهة، لكنه أيضا يرى أن برنامجها السياسي غير مرتبط بالأشخاص.. ينفي جملة وتفصيلا تورط تنظيمه في تجارة وتهريب البشر ويتهم جهات وأشخاصاً بالترويج لذلك.. عموما وفي حضور نادر شرح ما استطاع في نحو السبع وعشرين دقيقة.. مددنا له التسجيل ولم يبخل بالإجابات علينا..
* دكتور مبروك يظل دائماً بعيداً وغائباً عن الإعلام تحديداً.. أين توجد؟
- أنا لست غائبا، أنا موجود، لكن الإعلام هو الغائب، فأنا أطالع كل الصحف التي تصدر وأستمع للأخبار.
* ما هو تقييمك لها؟
- الصحافة السودانية رسالة وسلطة رابعة، لكن ليس كل الجرائد تؤدي دورها كما يجب، هنالك بعض الصحف تحاول تشويه الأشياء، وتعمل (تهويل) لمواضيع لا تستحق، لكن هناك صحف في السودان وطنية.
* كانت لديك تجربة صحفية سابقة؟
- نعم، كانت لدي تجربة، لكن الصحافة مكلفة لأصحابها، وقد يلجأون لإغلاقها، ويجب أن يكون هناك دعم وإعفاء لرسوم وجمارك لمدخلات الصحف مثلا، حتى تستقر الصحف.
*ووضع الحريات فيها، كيف تراه؟
- الأفضل أن تكون لديك مرآة ترى نفسك فيها أو تكون أعمى، فلا ترى نفسك؟ فالصحف هي مرآة رغم أنها تنتقدني، وقد يقومني هذا النقد، ومن لا يسمع الرأي الآخر مثله والأعمى.
* هل تمارس أداءك كالمعتاد في الوزارة؟
- على طول أوجد في الوزارة، وأمارس مهمتي، لكن بصراحة عن نفسي أنا لا أحب الظهور في الإعلام.
* الملاحظ أنك دائما خارج السودان، وفي زيارات خارجية خاصة في المحيط العربي؟
- متى ما وجدت أن نفسي ستقدم شيئاً للسودان، فلن أتأخر.
* سنوات الحرب والانضمام للحكومة، كيف تقيم التجارب؟
- الحكومة (تيم) متوالف من عدة أحزاب، أكبرها حزب المؤتمر الوطني، على مستوى علاقاتنا معه كحزب طيبة جداً، ولا يوجد بها أي تشويش، نثق في وطنيتهم وحبهم لهذا الوطن، ونحن كذلك، لكن اختلفت المسائل في يوم ما، وحملنا السلاح وكان ما كان، لكن الآن نحن جسم واحد، ولا يوجد خلاف فيما بيننا.
* وكيف تقيمون اتفاق الشرق الموقع معه والحكومة؟
- رغم أن اتفاق الشرق من أفضل الاتفاقات، إلا أن بعض البنود لم تنفذ حتى الآن، وهي في حاجة إلى إرادة سياسية، والمؤسف أن المسؤول عن الاتفاق من جانب الحكومة دكتور مصطفى عثمان إسماعيل اختفى، وهذه مصيبة، ونبحث عنه ولا نجده.
* كيف يُنفَّذ وقد تشققت الجبهة إلى أحزاب وتباعدت الخطوط بين قياداتها؟
- لا يوجد تباعد، فالجبهة هي برنامج وليست أشخاصاً. فالبرنامج لا يزال موجوداً، وعلى مستوى الأشخاص نحن علاقتنا طيبة جداً مع بعض.
* وهل بينكم تواصل تنظيمي؟
- لا.. ليس بيننا تواصل تنظيمي طبعاً.. تجزأنا لأحزاب، لكن لا يزال الوجدان واحداً نحو قضايا شرق السودان، ولم يتغير شيء، وعلاقتنا جيدة حتى على المستوى السياسي.
* الزائر لمناطق الشرق البعيدة لا يزال يرى أن هنالك شقة تنموية، ماذا تعملون الآن لتلك المناطق التي رفعتم من أجلها السلاح؟
- في أول زيارة لي إلى دولة الكويت - الحمد لله - حظيت هذه الزيارة بتمويل لتعلية خزان الرصيرص بقرض (50) مليون دولار، كذلك بطريق من طوكر إلى قرورة، ونتج عن ذلك دعم صندوق الشرق بهذه المبالغ لتنفيذ مشروعات تنموية، نشكر دولة الكويت أميراً وحكومة وشعباً أنها وقفت مع شرق السودان وقفة لابد أن يذكر بها الشعب السوداني، لذلك أرى أن تحقيق الطريق ودخول الكهرباء سيؤدي فعلياً لنهضة في هذه المنطقة، ما ينقصها هو رفع حالة الطوارئ حسب ما ينص عليه اتفاق السلاح ومطالبتنا بذلك، وفي فترتي في النقل كنا نطالب بإنشاء وتحديث ميناء (عقيق) الذي يتوفر على غاطس طبيعي بـ (60) متر، ويمكن أن يدخل أكبر الأساطيل البحرية ويرفع من الجدوى الاقتصادية في تلك المناطق، ونحن الآن بصدد عمل ضخم وكبير في مجال الثروة السمكية وتغيير النهج من الزراعة يكون البحر جزءاً من الحياة.
* لكن الملاحظ أن هناك ممانعة من هجرة سكان طوكر إلى المدينة الجديدة رغم توفر الخدمات بها مثل الطريق المسفلت والمستشفى والمدرسة الصناعية المنشأة حديثا؟
- المفترض أن يذهب الناس دائماً للأفضل، مع تقدير أن أهالي طوكر القديمة لديهم حنين لأرضهم التي عاشوا فيها وترعرعوا، لكن الأمر الحاسم أن هناك أسراً فقيرة جداً، حتى ولو وافقت على الهجرة لطوكر الجديدة ليس بمقدورها أن تبني منزل، فالهجرة فيها عدة جوانب اقتصادية وثقافية، لكن الأفضل أن يكونوا في المنطقة الجديدة التي وصلها الطريق المسفلت لأن منطقتهم الحالية منخفضة ومهددة بالفيضان، لكن الإقناع يمكن أن يكون بالتفاهم وحل مشكلتهم، ولا أعتقد أن من يجد بيتاً ومنزلاً يرفض.
* مناطق في الشرق لا تزال تعاني من انتشار الجهل وقلة فرص التعليم والأمية هل من اختراقات؟
- هذا صحيح، فالأمية لا تزال متفشية في مناطق واسعة بشرق السودان وإلزامية التعليم الأساسي غير موجودة، على الأقل في ولاية البحر الأحمر نجحت سياسة التعليم مقابل الغذاء في تجسير الهوة قليلاً، لكن في ولاية كسلا لا تزال الأمية موجودة.
* هل تعتقد أن الأوضاع في شرق السودان ستمضي للأمام أم تتوقع أمراً آخر؟
- الوضع خاضع لإنشاء وتكملة سد سيتيت الذي قد يغير الوضع في المنطقة وولاية كسلا بالذات، وهناك مشروع تأهيل القاش ودلتا طوكر، المؤكد أن هناك اهتماماً وأموالاً مرصودة من أجل التغيير، وأنا لست متشائماً، فالشرق مبشر بنهضة، لكن أعتقد أن شح الأمطار الحالية عابر هناك.
* راهن العملية السياسية متوقف الآن حول الحوار الوطني مدى مساهمتكم ومشاركتكم فيه؟
-نحن في الحزب شاركنا في كل اللجان، وقدمنا رؤيتنا وطرحناها عبر أوراق، ونعد أن الحوار هو وسيلة لغاية التحول الديمقراطي والتداول السلمي للسلطة، أرى أنه سيفضي إلى تحديد الهوية، ومن هو السوداني تحديداً؟ وماذا يريد السودان؟ وماذا يريد أن يفعل وشكل الدولة؟.
* هل أنت راضٍ عن أداء حزبكم وسهمه في الحل الوطني؟
- بالتأكيد، نحن راضون عن أداء حزبنا ومشاركته في الهم الوطني والحكومي رغم أنه قليل، لكن السياسة دائماً هي فن الممكن، وليس الرضا الكامل وإنما هذه أوضاع البلد.
* وكيف تنظر لموقف المقاطعين ومدى صحته وموقف تهيئة المناخ؟
- أولاً: لا يوجد عاقل يرفض الحوار، لكن ربما رفضهم للوسائل أو لكيفية الوصول إلى الحوار نفسه، طبعا بالتأكيد المقاطعون لديهم تحفظات، نحن من رأينا أن يكون الحوار سودانياً وداخلياً، وهناك استعداد من جانب الحكومة لتهيئة الحوار خاصة لحاملي السلاح، لكنهم لم يستجيبوا ماعدا قليلين منهم، لذلك فتقدير ذاتيات الموقف يخضع لهم ولا يمكن بالتأكيد لشخص متحارب أن يأتي فجأة، ويشارك وهذه مستحيلة لبعض الناس، وربما تفهمها قلة، لكني افتكر أن هذا الحوار لابد منه، ولابد أن يستمر على أن يحقق ويلبي طلبات المقاطعين.
* كلما أطلت سيرة مبروك مبارك سليم توارد لأذهان الناس سيرة تهريب البشر والسلاح أصبحت مشهوراً على مستوى العالم بذلك، كيف ترد على هذه المزاعم؟
- بالعكس على المستوى العالمي أنا معروف جداً، ولدي علاقات مع معظم الدول، لكن الثقافة والإعلام وبعض الشخصيات السودانية تهيئ لها أن كل (رشايدي) هو مهرب، وهذا يرجع لاعتقاد قديم بأننا عندما حملنا السلاح ضد الدولة قالوا إننا قمنا من أجل التهريب وهي ليست حقيقة، ثم روج الحديث حتى انطبع في أذهان الناس، بالعكس هذا ليس صحيحاً تماماً، وأنا لا أرى أن السودان الآن فيه شيء يهرب.
* والسلاح بصورة خاصة ؟
أنا وزير وجزء من الحكومة، ولا يمكن أن أعمل في تجارة السلاح، وعموماً نحن ضد أي سلاح خارج عن يد أي قوة نظامية، لكن فعلاً كنا نمتلك السلاح عندما حاربنا الحكومة، وعقب اتفاق الشرق أوقفناه ولا يوجد لدينا الآن، أما عن ما يقال عن التهريب، فهذه بنات آفكار الآخرين بدأت من حاقدين، ثم تطورت إلى أن أصبحت ثقافة لدى جهات أمنية باعتبار أننا لسنا ثوريين بل مجرد مهربين هكذا الاعتقاد، ونحن كمجموعات لا يوجد لدينا إعلام مضاد لمحو هذه الصورة غير الحقيقية.
* وتهريب وتجارة البشر؟
- أنا (أقول لك) حديثاً موضوعياً عن هذه القصة، وأبدأها بالسؤال "كم من الرشايدة مسجونين على ذمة قضايا حول تهريب وتجارة البشر؟ وكم من غيرهم؟ أؤكد أن العدد من غير الرشايدة أكثر، وحتى السودان لا توجد فيه تجارة بشر بل تهريب بشر، مثلا دعك من المناطق البعيدة التي يقول الناس إنها تحدث فيها تجارة البشر هنا في الخرطوم قليلا ما تجد مستشفىً مؤهلاً لنقل الأعضاء البشرية، وما يوجد في السودان هو تهريب بشر وهذا شيء عادي، وإذا كانت أوروبا متأذية، فلتقم بتنمية في مناطق شرق السودان ومنطقة القرن الأفريقي الملتهب بالحروبات وسكانه هاربون على بطونهم ويسمعون بالنعيم الأوروبي ويريدون أن يذهبوا، أعود لأقول لك أيضا صحيح أن بعض (جماعاتنا) يجدون أشخاصاً ويهربونهم، لكني أسألك عن أعداد الذين يهربون عبر ليبيا أكثر من هم في شرق السودان، فمن الذي يهربهم؟ هل هم رشايدة، دعك من ليبيا؛ محطة التجمع هي الخرطوم هذا الكلام قيل كثيراً، وهو حديث ليس صحيحاً أو أميناً، وألصقت فينا التهم عندما حاربنا الحكومة، أما الآن لا يوجد لدينا تهريب، وأصبحنا جزءاً من الحكومة وكل شيء واضح، بالنسبة لنا همنا والحكومة واحد، ونريد تنمية للشعب ونشعر بالضائقة والحروب وشعوب تريد أن تعيش حياة كريمة وتحلم بالاستقرار، لذلك نحن ضدها تماما، لكن الظروف قد تجبر.. وحتى الذي يهرب بدافع ثمن تهريبه، وهناك بعض الخارجين عن القانون تعاملوا مع بعض الأشخاص بأسلوب غير إنساني بالضرب، وتم القبض عليهم، ومن المؤسف أنهم يتبعون لجهات أخرى وليس للرشايدة، ونحن كرشايدة عندما يقتل مننا شخص لا نقول القبيلة الفلانية هي التي قتلت، ولكن نقول إنها جهة نظامية مثل مكافحة التهريب، أما عندما ارتكب أشخاص ينتمون لجهة نظامية معينة ببطاقاتها وأساءت للرشايدة، نحن من أبلغنا عنهم وأوصلناهم للجهات المسؤولة، وأنا شخصيا اتصلت على والي كسلا وتحدثت معه في أن الذين يهربون ينتمون لجهات نظامية ويستخدمون بطاقاتهم، وهم الآن في السجون، وقد استغلوا اسم الرشايدة بالبطاقات العسكرية.
* البعض يقول إنك لا تزال تمتلك جيشاً كما هو في فترة الكفاح المسلح؟
- أنا فعلاً ما زلت أمتلك جيشاً و"ناسي كلهم جيش".
* ولمن يريد أن يعرف الأوضاع في منطقة القرن الأفريقي التي تمثل امتداداً لكم، كيف تقيمها؟
- الظروف الاقتصادية سيئة وحروب وشعوب آملة أنها تخرج، وحالتها أسال الله أن ترفع عنها.
* والداخل الإرتري باعتبارها بلداً صديقة لك كقائد لمجموعة لديها امتداد في تلك الدولة؟
- نحن شعوب حدودية وتماس، أنا شخصياً أمتلك البطاقة الإرترية وصوت لصالح تحرير إرتريا، وأعدّ أنها وطني كالسودان وطني، والاختلاط في الحدود موجود، فمثلا أنا عمتي في السودان وخالي إرتريا، ونعد أن أمن إرتريا هو من أمن السودان.
* دعنا نختم بالسؤال عن مهامك الحكومية وأوضاع الثروة الحيوانية بالبلاد؟
- أنا (أقول لك) بصراحة وأمانة هناك فجوة علفية في الحالات الطبيعية تقدر بعشرة ملايين طن، في الغالب يتم هذا النقص إما بالرعي في دول الجوار وإما من مخلفات الزراعة، هذا العام معظم مناطق الرعي فيها مشاكل خاصة منطقة الفشقة المتاخمة لحدود إثيوبيا، كذلك أفريقيا الوسطي تعاني من مشاكل هي الأخرى، تشاد تعاني من الجفاف مثلنا ومشاكل الحركات المسلحة، لذلك الآن لا يوجد علف كافٍ للماشية، وكثير من المناطق أصبح فيها نفوق للثروة الحيوانية رغم أنها ثروة متجددة وليست ناضبة، ويمكن التعويل عليها، أقول هناك فجوة وموت في الحيوان وظهور لآفة القراد في منطقة نهر النيل حسب الشكاوى التي وصلتنا وسببه الجوع، وانتقال الحيوانات من مناطق لأخرى خاصة التي شهدت هطول أمطار في الأيام الماضية، ونعد أن هنالك كارثة، وتناقشنا حول هذا الأمر عبر لجنة من الوزارة مع شركة سكر كنانة ووزارة المالية عن كيفية تنفيذ خطتنا لإنقاذ الحيوان، لكني لا أعتقد أننا داخليا يمكننا حلها ويجب علينا أن نعمل (فزعة) لإنقاذ الثروة الحيوانية، والخطورة أن (80%) من السكان يعملون بصورة أو بأخرى في الرعي، مما يعني أن الكارثة لن تأتي للحيوان فقط، بل الإنسان أيضا

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5686

التعليقات
#1393690 [اللدر]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 12:32 PM
مبروك مبارك سليم: أنا موجود.. الإعلام هو الغائب.. ما زلت أمتلك جيشاً.. وناسي كلهم جيش

دا داير شنو ؟ أنا ماقريت الموضوع .......

الزول دا عندو أموال طائلة ، وعنده جواز كويتي.
عندي واحد صاحبي تعامل معاهو ومشي ليهو فى مزرعته ، كان عايز يبيع ليهو معدات زراعية وحفارات ( قال الزول دا عندو قروش غير عادية) ومزارع وأراضي على إمتداد البصر ....... أنتو السودان دا حق منو ؟؟؟؟؟

قال لي ركبنا عربية فاخرة كدا . كلامهم كله .... صك الباب (ضم الصاد) بند الدريشة (بند بفتح الباء وكسر النون وسكون الدال)


#1393624 [عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 11:08 AM
صحيح كنتم الاسود الحرة ولكن بعد دخولكم حكومة المؤتمر الوطني وانضممت الى ركب الظالمين فلم تعودوا اسودا ولا حرة ..


#1393591 [صلاح مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 10:13 AM
اضم صورتي للاخ ازهري وابو شيبة فعلا مولد وصاحبه غائب زي الرشايدي ده عاوز يعمل فيها سوداني كمان شوف ليك خيمة والله ابل وارعي بيه لعنة الله عليكم كل مشاكل الشرف منكم اهلنا الهدندوه اهل دين وعبادة ليس اهل تهريب وقتل .


#1393520 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 08:28 AM
ومن هو السودانى برأيك؟؟؟
الناس البتعرف سياسة وعندها رؤية بتتصالح مع الحكومة اذا فعلا قولا وعملا تحولت ديمقراطيا وعملت مؤتمر قومى دستورى باشراف حكومة قومية وقوات نظامية لا تخضع لسيطرة حزب معين وفككت حكومة الحزب الواحد وسيطرة الحركة الاسلاموية بت الكلب وبت الحرام على الوطن والمواطن ولا الحكاية مناصب وسفر وسدود وطرق وكبارى؟؟؟
اقسم بالله الذى لا اله غيره ان المتولين امر السودان هم من الاقزام والمتخلفين سياسيا!!!


#1393463 [BEWILDERED]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2015 01:47 AM
بسم الله الرحمن الرحيم.
الاسود الحرة؟؟؟؟؟ ماذا تعني؟؟؟ هل هم الاسود الحرة و الاسود الاخرى غير حرة؟؟ هل يفكر جيلهم الحديث بعقلية اسلافهم؟ على العموم يدلك على موضوع الكتاب عنوانه.!!!!!!!


ردود على BEWILDERED
[ابراهيم علي] 12-31-2015 10:21 AM
واضحة ياصاحبي هم الاحرار ونحنا العبيد !!!


#1393442 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2015 11:40 PM
سبق وأن قلنا أنْ يفكر العروبويون في مثلث حمدي في فصل دارفور كما فصلوا الجنوب فهذه خيانة لأصحاب الأرض من السكان الأصليين قبول دخول العرب السودان رغم احتفاظنا لأهل المثلث أن يعيشوا كسودانيين زيهم وزي ما يسمونهم بأهل الهامش الذين لا يدور في خلدهم ولا في تصوراتهم أن ينفصلوا عن أرضهم السودان لمن هم أقل منهم عراقة في هذه الأرض، ولكننا الآن نشهد، وياهول ما نشهد، أن صار للمجموعات العربية النازحة من الجزيرة العربية إلى أرض السودان يسمح لهم بأن تكون لهم جيوش ومقاتلين! ضد من ياترى وهم مازالوا ضيوفاً على أصحاب البلد والأرض؟ ماذا يا ترى في خطط هؤلاء الأبالسة الكيزان المتمكنين من حكم السودان وماذا يخبئونه من خراب هذا البلد الطيب الذى مكن لهم حكمه؟ هل يريدون تكوين جبهة مناصرة لهم في الشرق تتولى الدفاع عنهم في سدة الحكم وجهة يلجأون لها عند إقصائهم بالقوة فيقاتلون معها أهل السودان الزرقة وغير العروبويين في نظرهم لاستعادة التحكم فيهم أو تشتيتهم وطردهم أو دفعهم للإنفصال؟
وأما هؤلاء الأعراب اللاجئون في السودان والذين عاملهم معاملة المواطنين وأكثر، فليس هذا تفكيرهم وقطعا لا يمكن أن تكون لهم أحلام أكبر من تركهم يعيشون في السودان كسودانيين كما هم الآن ولكن إبليس اللعين الذي يركب هؤلاء الأوغاد الذين جاءوا من هامش التشرد والجوع لازال يملي لهم بحيله في التشبث بكراسي السلطة حتى وإن تمزق باقي السودان الجسد الواحد الفضل. فيا أهل السودان استفيقوا من غفلتكم وحيرتكم في هذه الدوامة والحلقة المفرغة التي أدخلكم فيها الكيزان لما أحسوه من عدم شعبيتهم في الانتخابات التي كانوا يفوزون بها بالتزوير ولم تعد مبررات الاستمرار تكفي لا بالتزوير ولا غيره فجاءوا بالحوار الوطني والفورة ماية لتمكينهم من إكمال مخارجهم ومنها ما ظهر من كلام هذا المأفون.


#1393389 [abushihab]
3.00/5 (2 صوت)

12-30-2015 07:30 PM
مازلت امتلك جيشا!!!!!!!!!!!!!!! مولد وصاحبو غايب.....



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة