الأخبار
أخبار إقليمية
التردى الاخلاقي فكر الاسلام السياسي 2.. في زمن الإنقاذ أصبحت الدعارة السودانية عربياً هي الأقذر والأرخص والأكثر انتشاراً
التردى الاخلاقي فكر الاسلام السياسي 2.. في زمن الإنقاذ أصبحت الدعارة السودانية عربياً هي الأقذر والأرخص والأكثر انتشاراً
التردى الاخلاقي فكر الاسلام السياسي 2.. في زمن الإنقاذ أصبحت الدعارة السودانية عربياً هي الأقذر والأرخص والأكثر انتشاراً


فكر الجبهة الاسلاميه القومية يقود البلاد الي منعطف أخلاقي هو الأغرب في تاريخ السودان
12-31-2015 01:29 AM
أكرم إبراهيم البكري

ونعود مرة أخرى لنقف علي حقيقة أن التردي الأخلاقي هو المنهج الفكري للإسلام السياسي وفكر النظام الحاكم اليوم في السودان طيلة 26 سنة ، فلقد دأب النظام السوداني ومنذ حزيران / يونيو 1989 علي أن يظهر للعالم بأنه نموذج قيادي وملهم ومرشد للحركات الإسلامية السنية الثورية ، ومع مرور الأيام سقطت تلك الدعاوي وصارت الحقائق واضحة لدي الجميع بأن العقلية الحاكمة في السودان ما هي ألا امتداد لفكر إرهابي شمولي خليع وشاذ ومتفكك أخلاقيا أوصل الوطن الي حالة انهيار وتفسخ أخلاقي واجتماعي رهيب هذا خلاف التردي الاقتصادي والسياسي الذي لازم المشروع الحضاري للتنظيم الإسلامي في السودان .

اشرنا في مقال سابق الي بأن الانحلال الأخلاقي والاجتماعي في السودان يعكس بصوره كبيره حالة الوضع السياسي والاقتصادي في دوله الرسالة المحمدية تلك ، ألا أن ألازمه الحقيقية والخطورة في نظام البشير في أنه يحكم باسم الإسلام فإذا كانت الدولة الدينية في السودان تمارس تطبيقات منحرفة عن المنهج الواضح والقويم للدين فأن الوضع لا يمثل تشويها للدين فحسب بل علي اقل تقدير يمكن أن نقول بأنة منهج متكامل ومقصود سلفاً لتغويض دعائم الدين نفسه خصوصاً وأن الإسلام السياسي في السودان يسير علي منوال التراضي والمحسوبية والتراخي الأخلاقي بشكل واضح .

ولعل اكبر دليل علي ذلك هو وقوف رأس النظام في كل مشكل أخلاقي يسقط فيه أحد المسؤليين حتى أصبحت أجساد النساء في ظل الحكم الإسلامي سوقاً للمتعة لدي وزراء الدولة وادي تدخل أمير المؤمنين والحاكم بشرع الله في السودان في طىء التهم الأخلاقية الموجهة ضد عدد من رجالة الي إضفاء صفه الشرعية علي تلك الممارسات الغير أخلاقية وادي هذا الي تفشي التردي الأخلاقي والاجتماعي في الوطن ، وازدات أعداد الشاذين جنسياً و أصبح لديهم موقعا في ألشبكه العنكوبتية وانتشر زنا المحارم بسبب ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل وهول الأرقام يجعلنا نضع الايادى علي الرؤؤس تحسرا علي القيم ألسودانيه التي ذهبت في ظل النظام الحالي ، وهذا الحديث عن تفشي اللواط والزنا وزنا المحارم ليس من بنات أفكارنا حتي لا يتهمنا من في قلبه سوء بالخيانة أو العمالة بل هو حديث دراسة علميه أكدها احد سدنة الإنقاذ والمشروع الرسالى الغارقين في وحل النتانة وعيفونه الإسلام السياسي محمد محي الدين الجميعابي في ندوة نظمتها الأمانة الاتحادية بالمؤتمر الوطني وهو اعتراف ضمني بأن المشروع الإسلامي في السودان قد تهاوي في بركه التفسخ الأخلاقي وانعكس ذلك بصورة واضحة في زيادة منحني الاصابه بالإمراض المنقولة جنسياً وعلي رأسها الايدز وتقول الإحصائيات بأن نسبة الإصابة بهذا المرض في دوله الإسلام السودانية أعلي بكثير منه في دول الكفر والإلحاد مجتمعه والأمر جلل سادتي وفشل الإسلاميين ليس هو ما يدعو للاستغراب وإنما ارتباط ذلك التردي بالدين الإسلامي كقيمه إنسانية في شتي المناحي بما فيها الأخلاقية هو الأمر الذي يجعلنا نقف كثيراً حول حقيقة الفكر الإسلامي السياسي واهدافة ليس في السودان وإنما في كل العالم.
فانهيار القيم الأخلاقية له ارتباط وثيق بالتردي الاقتصادي وفي ذلك اثر بليغ عن الخليفة الراشد الأمام علي كرم الله وجه فقد قال ما معناه :-

( ما ذهب الفقر لبلد ألا قال له الكفر خذني معك ) .
ألا أن أمر القائمين علي أمر السودان عجبا فهيهات أن يرتبط التفسخ الأخلاقي عندهم بفقر أو عوز لأسمح الله فقادتنا لهم من دون سائر المواطنين كنوز ألدوله الظاهر منها والباطن وخزائن بيت مال المسلمين وغير المسلمين فليس هنالك مجال لديهم للتفكير في أمر الوطن أو المواطنين فالمسؤليين جميعهم مشغولون بالكسب والتجارة والمناصب وبالزنا ليل نهار والزواج مثني وثلاث ورباع وخماس .....الخ ، ودخل علي المجتمع السوداني لأول مرة في تاريخه الديني زواج المتعة والزواج العرفي والشاهد سادتي بان جل تلك الأمور يكون البطل الأساسي فيها احد قادة النظام فمن غيرهم لديه المال والسلطة ومن غيرهم لديهم الشقق المفروشة والمزارع المطلة على النيل من غيرهم يستطيع أن يمتلك تلك اليخوت التي علي النيل الأزرق ، فأصحاب الشعار الذي صم الأذان في وقت سابق ( لا لدنيا قد عملنا نحن للدين فداء ..... فاليعد للدين مجدة أو ترق منهم دماء .. فاليعد للدين مجدة أو ترق كل الدماء) أراقوا جميع الدماء ولم يعد مجد الدين ، فهستيريا المناصب وحب الدنيا والانانيه في الكسب واللهث وراء الشهوات قد شغلهم حتى من الاهتمام بأسرهم فأصبح هنالك بون شاسع مابين المسؤؤل و أولادة وكانت الكارثة في التفكك الأسري وانشغال رب الأسرة بشبقه وفحولته التي لم تكتفي بما أحله له النظام فاخذ يطارد أجساد النساء والغلمان والقصص التي تتداول في أحاديث العامة عن فساد الوزراء الأخلاقي ليست من فراغ فدهاليز الحكم داخل المؤسسات الرسمية والمكاتب الحكومية تحمل عيفونة الفضيحة وتأوهات الصبيات تحت وطأة القادرين من المسؤليين علي (فتح ) تلك المناطق بقوة السلطة والمال ، وما تنقله الصحف حول فضايح أبناء المسؤليين يؤكد ما ذهبنا إليه وأخرها ما تم من نجل ابن الوزيرة وتجارته في المخدرات بعربه والدته ألا أن الكارثة في هذا ليس متاجرة الابن الطائش فحسب بل في الاستخدام لصلاحيات الوزيرة في أخراج ابنها من الحبس من قضيه مثل تلك والمضحك في الأمر بل هو البرهان الحقيقي حول الفكر الحاكم في السودان ترك صديق الابن العاق في الحبس ومرة أخري يتدخل رأس ألدوله المشير في رفضه لاستقالة الوزيرة ، ولعل هنالك صله قوية تجعل اعلي رأس في الوطن يتهيب غياب تلك الوزيرة عنه وليذهب تفكيرك الي ابعد مدي فالثقافة الذكورية التي تربي عليها المشير قائمة علي مفهوم الفحولة والعُشار ألا أن المشير ليس له من الأمر شيء في هذا الشأن لخلل فيه فهو يكتفي بتلك النظرات الشبقة والتي تُدلل علي انكسار واضح لعقد نقص لتلك الشخصية .

أن التردي الأخلاقي واقع يمشي علي رجلين في الوطن فالحاكمين اليوم هم أصحاب المال وهم المالكين لذمام الأمر وهم أصحاب النفوذ وكل الوسائل التي من شأنها تساعد علي نشر الفواحش ما ظهر منها وما بطن فالعصبة الحاكمة رسخت للتردي الأخلاقي بصورة كبيرة وتاجرت في أجساد النساء واللواط والمخدرات وما إدراك ما حاويات المخدرات فهي تدخل علي عين وبصر الوزارات السيادية وبأسماء شركات حكومية ، أما البنقو عزيزي القارئ فله مدمنين جهابزه من المسؤليين في الحكم ، فعربه ذلك القيادي تفوح منها رائحة البخور العربي كنوع من الساتر في العرف العسكري .

التفسخ الأخلاقي الذي تغرق فيه البلاد اليوم سببه الإسلام السياسي ليس لسياستهم الخاطئة كما يبرر البعض ولكن لان هذا هو عين الفكر الإسلامي السياسي فالعارفين بفكر الجبهة الاسلاميه القومية كثيراً ما صرحوا في وقت سابق بأن تلك ألعصبه سوف تقود البلاد الي منعطف أخلاقي هو الأغرب في تاريخ السودان وقد كان ، ففي زمن الإنقاذ أصبحت الدعارة السودانية في الوطن العربي هي الأقذر والأرخص والأكثر انتشاراً وفي زمن الغفلة الإسلامي هذا أصبحت داخليات البنات الجامعيات ملاذٍ لكل من تراوده فكر الاستمتاع الحرام فقد نشرت جريدة الأهرام يوم 3/8/2011 خبراً عن تلك ألمشرفه ألجامعيه بأحدي داخليات البنات والتهمة التي حوكمت علي أثرها المشرفة الموقرة تتلخص في تسهيل لقاء الأثرياء وأصحاب النفوذ مع بعض طالبات الداخلية مقابل مبلغ مالي ( 100 ) جنية للرأس وهنا (يتعامل الطالبات معامله الضان كوحدة قياس ) يشمل ذلك المبلغ التجهيزات من ( حفرة دخان ودلكه وخمره وكل ما من شأنه أن يساعد علي تلك التجارة الجسدية ) والأمر العجيب أن الحكم علي تلك المشرفة كان بالغرامة ألماليه وتم تغريمها ما قيمته ( 19 رأس من البنات ) وتقاسمت ألدوله مع ألمشرفه ثمن البغاء ولله درك يا وطن .

والي هنا سادتي يبقي رأي واضح في أن كل ما يفعله النظام الحالي حول القضايا الاخلاقيه يدل علي أن تلك الممارسات هي خارج النطاق والمفهوم الإسلامي السليم ، ولكن يبقي أن اللين والمرونة التي يتلقاها أفراد النظام قننت لانحلال جنسي وانحراف أخلاقي تحت غطاء شرعي ودستوري فضفاض حتى تحول الوطن الي بؤرة فساد برغم الشعارات الاسلاميه المرفوعة ، وهذا لدليل قاطع بان الفكر الإسلامي السياسي له جذوره ألضاربه في ذلك التردي ،حتى أصبح السودان أسوء نموذج لدوله يمكن أن يحتذي بها في العالم من شتي النواحي .
[email protected]


تعليقات 35 | إهداء 1 | زيارات 14896

التعليقات
#1394393 [الفقير]
4.00/5 (3 صوت)

01-02-2016 09:06 AM
لم تحسن إختيار المداخل المناسبة للموضوع و أسأت للراكوبة و سمعة السودان بدون قصد ، لأنني متأكد أن دافعك الغيرة و حب الوطن. لو إجتهدت قليلاً لعلمت أن هذه الظاهرة قد شغلت السودانيين الموجودين بالخارج و جرت محاولات و مجهودات كثيرة مع المسؤولين للحد من تنامي هذه الظاهرة و تلقوا وعوداً كثيرة ، و لم يحدث شئ بل إزداد الوضع سوءاً ، و النتيجة التي توصل لها الجميع ، هو أن النظام وراء هذه الظاهرة لتشويه سمعة الجاليات السودانية

[الفقير]

ردود على الفقير
[الفقير] 01-02-2016 05:53 PM
تتمة للتعليق أعلاه. و كان يكفي أن تفصل حالة واحدة بأسلوب مناسب ووباقي الحالات لتشير لمجملها دون الغوص في التفاصيل التي لا تخدم غرض ، فلا يهمنا التسعيرةو تفاصيل الدخان . قصدت أن تحارب فساد الأخلاق فليكن سلاحك مكارم الأخلاق يا أكرم.


#1394381 [البشر الحاقد والترابي الفاسد]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2016 08:34 AM
عودونا معلقي وكتاب الراكوبة علي الكتابة ثم التعليق ثم الاختلاف علي ما كتبه الكاتب ولا حياة لمن تنادي وبعد ذلك السفسطة في كثير من المواضيعولا حياة لمن تنايدي . كل واحد فينا يعرف اشياء عن حكم الكيزان في السودان وبعضنا يعرف الكثير ولا حياة لمن تنادي ... والاحزاب في اخلاف دائم مع بعضها ولا حياة لمن تنادي والحركات المسلحة تقاتل بعضها البعض ولا حياة لمن تنادي والجبهة الثورية تخلف في من يكون الرئيس لهذه الدورة ولا حياة لمن تنادي . والشعب السوداني طحنه الغلاءولا حياة لمن تنادي ...الي متى نظل على هذه الحالة الي متى .. لا حل لنا الا بالانتفاضة لدك حصون الكيزان ثم بعد ذلك تعالوا نراجع ما فعله الكيزان بالسودان .. والله المستعان ....

[البشر الحاقد والترابي الفاسد]

ردود على البشر الحاقد والترابي الفاسد
[Khalid] 01-02-2016 09:52 AM
وكلامك دا برضو اتقال قبل كدا ولا حياة لمن تنادي


#1394253 [عمسيب]
3.25/5 (4 صوت)

01-01-2016 09:31 PM
الاخوة محرري اراكوبه الاعزاء
الاخوة القراء الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارجو من السادة القائمين علي امر راكوبتنا عدم نشر مقال اخر لهذا الكاتب .. لم استطيع ات اكمل المقال ولم اخرج بشيئ سوي ان الكاتب اساء للرساله المحمديه وهو يريد ان يسيئ للرساله الكيزانيه .. فمن غير المعقول ان نقرأ مثل هذه الترهات والمقالات التي لاتقدم ولاتؤخر مع تأثر الكاتب بمشاكل نفسيه وذاتيه اقحهما عنوة في مقاله
نعم الانقاذ اساءات للدين ولكنك ايضا اسأت للدين بعدم تفريقك بين الاسلام وبين الاسلام السياسي

ربنا يسامحك بس

[عمسيب]

ردود على عمسيب
[الأشـعـة الـحـمــراء] 01-02-2016 01:16 PM
عـمـسـيب ..أتـعـلـم مـن هـم قـتـلـة مـدرسـة الـقـرأن و عـلـوم الـفـقـه الأفـغـانـيـة / فـرخـنـدة ..
:
هـو رأس الـفـتنـة .. أحـد الـدجـالـين المـشـعـوزيـن الـذي يتكـسـب بـبـيـعـة التـمـائم .. و نـصـحـته بـعـدم جـواز هـذا العـمـل ..
:
فـمـا كـان مـنه إلآ إتـهـامـه إيـهـآ بـحـرق الـقـرأن .. فـأمـر بـقـيـة عـصـابـة الـدجـالـين بـرجـمـهـا و حـرقـهـآ .. فـتـم ذلك عـلـى مـرآي مـن الـشـرطـة( نـظـام الـتخـويـف).
:
و أحـسـب أنـك لـسـت .. مـن سـدنـة نـظـام الـتخـويـف.

[عبد الرحيم خلف] 01-01-2016 11:37 PM
الأخ "عمسيب"
كنت قد كتبت تعليقا يتطابق بدرجة كبيرة مع تعليقك ، حيث و جهت نفس النداء الى إدارة الراكوبة ، فأنا اؤيد نداءك بشدة و أتمنى منهم الاستجابة حفاظا على موضوعية الطرح وعدم تدنيس المنبر بسخافات
يبثها شخص غير سوي.


#1394124 [سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2016 01:51 PM
اي تطبيق للدين الاسلامي ذاك الذي يحدثنا عنه البعض... لانكن بسطاء . ليس هناك اي تطبيق لاسلام عندنا - اللهم الا اذا اراد البعض (استعباط) الناس.

بيوت الدعارة والخمور كانت موجودة ومعلومة في الماضي - نعم - ولكن كان الناس ينآون بانفسهم منها .. عدا القلة من الناس ممن يقعون في تلك المعاصي وكان نصيبهم الذم حتي من الافراد العاديين لان الشعب والمجتمع قد تربي علي الفضيلة ونبذ العادات السيئة ... هذا كله كان قبل الانقاذ ...
المعروف انه .... عندما تعرف الييوت التي تتاجر بالمعاصي ، يمكنك محاربيها واسداء النصح . وحتي تقديم المخطئ للمحاكمة - ولكن الفواحش والرذيلة تشيع وتنتشهر حينما ننكر وجودها ...

اما الان فالرذيلة والوقوع في المحارم فهي من صفات اصحاب المناصب لانها تستوجب الاقتدار في دولة بني كوز (ولان القانون الاسلاموي يحميهم) ... فلا غرابة ان يطل علينا واحد اسلاموي ليقول لنا ان الانقاذ تطبق الاسلام .... وين عايشين انحنا ؟؟؟؟

[سننتصر علي الكيزان الخونة اكلة قوت الغلابة]

#1394117 [عبد الرحيم خلف]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2016 01:28 PM
كتبت تعليق سابق على المقال لم يتم نشره...و أودّ ان أشير في هذا التعليق الى انه اضافة الى عدم تحلي كاتب المقال بأدنى معايير الموضوعية ، فهو ليس مبدئيا فيما يطرحه و الدليل على ذلك عنوان مقاله حيث ورد:
" في زمن الإنقاذ أصبحت الدعارة السودانية عربياً هي الأقذر والأرخص "
ونتساءل ماذا لو كانت هي الأجود و الاغلى عربيا او حتى عالميا ، هل كان سيتفاخر بها هذا المعتوه ؟؟!!

[عبد الرحيم خلف]

ردود على عبد الرحيم خلف
[عبد الرحيم خلف] 01-01-2016 10:26 PM
يبدو انك من شاكلة كاتب المقال ...لا تؤذوا القرّاء بنقصكم و عقدكم الشخصية ، و كما تقول الحكمة:
كل إناء بما فيه ينضح.

[أمير] 01-01-2016 07:58 PM
مافي معتوه غيرك في هذا البوست


#1394009 [sudanii]
5.00/5 (1 صوت)

01-01-2016 02:43 AM
للذين ينادون او يدعون ان هؤلاء مسلمين
نقول لهم لا هؤلاء مجرمين لا علاقة لهم بالاسلام الا استعماله للغش
وهناك مصيبة الاجانب فى السودان الذين ذاد عددهم الى 10 ملاين
من غرب وشرق افريقيا و غيرها وبعضهم وصل للجامعات وغيره
بسبب فساد وزارة الداخلية ...
فاخلاق السودانين اليوم يمثلها نصف المجتمع فقط
النصف الاخر أجانب لا علاقة لهم بالسودان بل حاقدين
دخلوا السودان بعضهم مجرمين ودجالين وشحادين و وجدوا ضالتهم
اما المتأسلمين فهم اهل متعة ويفرحهم جدا التلاعب
بشرف الحرائر من بنات السودان و هذه سياستهم فى التلصص والتصنت
عندما كانوا طلاب واليوم هم اهل سلطة ماذا ترجون منهم .. والباقى
عسكر والعسكر يغلب عليهم فسادهم النساء والبنقو الخمر والقتل و القذارة
ولكن كما تدين تدان

[sudanii]

#1393984 [أسامة عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2016 12:11 AM
قبل الإنقاذ كانت هناك أحياء كاملة مخصصة للدعارة في الخرطوم وكان هناك منازل مشهورة بأمدرمان مخصصة للدعارة وكان منزل الدعارة معلوماً ومميزاً بعلم أحمر يرفع فوق سقفه.. هذا ناهيك عن الخمور التي كانت حلالاً بلالاً بأمر القانون.. ثم جاءت الإنقاذ ومنعت كل هذا الفسق والفجور وأنشأت شرطة النظام العام التي أنتم لها كارهون الآن، فنظفت البلد من المنحلين والمنحلات، أما الذين يفسقون ويدعرون من السودانيين والسودانيات في الإمارات وغيرها فهؤلاء ذنبهم علي أنفسهم وليس علي الحكومة السودانية.

كفاكم تحميلاً للإنقاذ كل مخازيكم وتحملوا بعض قذاراتكم لوحدكم.

[أسامة عبدالرحيم]

ردود على أسامة عبدالرحيم
[أمير] 01-01-2016 08:01 PM
ببغاء

[ود النيل تمساح] 01-01-2016 04:40 PM
فالح انت ياكوز ياوسخان
اسمك منو ... اسامه عبدالرحيم ؟؟؟ بختك يااسامه انت

[كاكا] 01-01-2016 12:41 PM
يا عزيزي لقد قام الاسلاميين والكيزان وهم علية القوم بنقل بيوت الدعارة الي قصورهم ومزارعهم واصبحت "بالشئ الفلاني" وحرموها علي الفقراء والمساكين ! وهذا ديدنهم يحتكرون كل شئ !!! بالذمة ده مش حرام ؟ اين العدل ؟

[كرم] 01-01-2016 10:34 AM
؟؟؟


#1393958 [karkaba]
5.00/5 (2 صوت)

12-31-2015 09:59 PM
كل كلمة من مقالك تنطق ب الواقع والحقيقة لايستطع موالي للكيزان او منهم انكارها وكبار قادتهم من قوم لوط قوش وايلا ورئيس مايسمي هيئة علما السودان الخ

[karkaba]

#1393924 [الفاتح]
5.00/5 (2 صوت)

12-31-2015 08:31 PM
(( اشرنا في مقال سابق الي بأن الانحلال الأخلاقي والاجتماعي في السودان يعكس بصوره كبيره حالة الوضع السياسي والاقتصادي في دوله الرسالة المحمدية تلك ))

أخي أكرم لقد أسئت الى الرسالة المحمدية أكبر إسائه ... إن الرساله المحمدية أشرف بأن توصف بها الحكم في السودان وإني متأكد أنك لم تقصد ذلك ولكن كان تعبيرك هذا إني أعتبره إسائه كبيرة للرسالة المحمدية والتي هي أبعد ما تكون عن ما يجري في السودان وهذا التظام بعيد كل البعد عن الإسلام وتعاليم الإسلام التي جاءت به الرسالة المحمديه ولقد خانك التعبير أرجو الإعتذار عن عن هذا الخطأ الغير مقصود ولك شكري ..

[الفاتح]

ردود على الفاتح
United States [احمد] 01-02-2016 07:55 AM
يكفينا اخي كل الفضائل والقيم والمثل التي نعيش عليها قد اتت بها الرسالة المحمدية.


#1393883 [توفيق عمر]
3.79/5 (10 صوت)

12-31-2015 06:52 PM
اكرطك الله يا اكرم
هذا هو الواقع بالتمام والكمال
والكمال لله وحده
وهو القادر علي ان ينتصر لدينه الحف

[توفيق عمر]

#1393801 [منصور]
4.59/5 (11 صوت)

12-31-2015 04:02 PM
الجميع يعلم ان هذا النظام هو نظام الاخوان المسلمين وان الترابي شيخ مأبون وقد جمع حوله من يتمتع بخصاله فقط وهم اليوم يحكمون السودان وهذا بعد اكثر من الفين عام من دولة سدوم. ان تكرار الحديث عن هذا الموضوع لا يفيد. يفيد العمل فقط لازالة هذا الوباء.

[منصور]

#1393770 [Atef]
4.16/5 (10 صوت)

12-31-2015 02:41 PM
لا لدين قد عملنا نحن للدنيا فداء ..... فلنعد للجهل مجدة أو ترق منهم دماء .. فلنعد للبغاء مجده أو ترق كل الدماء..

[Atef]

#1393739 [ود الكندى]
4.32/5 (12 صوت)

12-31-2015 01:42 PM
المقال جانبه الصواب ومن غير المنطق وان كان صحيحا 100% ان تنشر مشاكل بيتك عل الملا لان الوطن جزء من بيتك فلماذا تسئ اليه مهما كان الاختلاف مع النظام الذى دمر كل شيء جميل في السودان وهذا لايرقى الى درجة الإساءة للوطن وانت جزء منه ومن لايحترم وطنه لايحترم بين الشعوب ولهذا ندعوا الكتاب ان لايسئوا لوطنهم والله يحفظ البلاد ويدمر كل ظالم ولاتيأسوا من رحمة الله التي وسعت كل شئ

[ود الكندى]

ردود على ود الكندى
[ابن السودان البار] 12-31-2015 06:06 PM
كان في السابق يمكن إخفاء الحقائق ولكن الآن في عصر الاتصالات والنت لا يمكن إخفاء أي حقيقة او احصاء ؟؟؟ كنا في السابق تتفاخر ونتباها ببلدنا كذبا وصدقا ولكن الآن عن طريق النت يمكن معرفة كم خبزه يلتهم البشير يوميا وكم كذبة يطلقها في اليوم ؟؟؟ تأكد أن العالم يعرف عن بلدنا أكثر منا ؟؟؟

[abushihab] 12-31-2015 04:11 PM
للقضاء علي الجراثيم لابد من كشط الجرح جتي يسيل الدم, ومن ثم وضع المطهرات للتنظيف .ثم وضع الدواء بدلا من تغطيتها بخرقة بالية اسمها (الانا) هذه الخرقة التي لن تستر لنا عورة ولن تدمل لنا جرح, لك الله يا بلدي (لن اقول يا وطني).


#1393727 [كرم]
4.16/5 (10 صوت)

12-31-2015 01:25 PM
عفيت منك يا أكرم ماقلت إلا الحقائق .

[كرم]

#1393682 [السودان الباكى]
4.59/5 (14 صوت)

12-31-2015 12:22 PM
منتظرين نتائج التحقيق في الآتى:

1/ مسؤول الحج والعمرة بولاية سنار الذى تم القبض عليه متلبسا بجريمة الزنى بإمرأة متزوجة وهو كذلك متزوج من زوجتين.

2/ شيخ الخلوة الذى تم القبض عليه بالأمس بعد أن إعتدى على طفلين من بحرى وشمبات بصورة شنيعة توفى أحدهم من النزيف نتيجة لفعلته بينما يقبع الطفل الآخر في المستشفى وحالته حرجة.

3/ إبن الوزيرة تاجر المخدرات وهو لم يستخدم عربة والدته بل عربة الدولة.

ولا ننسى على خلفية هذا تصريح رئيس الدولة أن الغرباوية إذا إغتصبها جعلى فذلك شرف لها!!!!!!!

[السودان الباكى]

ردود على السودان الباكى
United States [السودان الباكى] 12-31-2015 02:54 PM
ونضيف بلدوزر بورتسودان القيادى في المؤتمر الوطنى الذى تم القبض عليه مع 4 جكسات في نهار رمضان في شقة مفروشة يأركويت قبل سنتين وهو متزوج من 4 كذلك ولم يتعرض لأى عقوبة.


#1393670 [اشرف سيداحمد]
4.22/5 (11 صوت)

12-31-2015 12:03 PM
ايها الاكرم
الم تسمع باحياء الدعارة قبل الانقاذ
ابو صليب وديم رملة وغيرها
اليس هنالك فساد ايام الاحزاب الرخص التجارية والتعويضات وغيرها
انا لا ادافع عن الانقاذ ولكنك تفتقر الموضوعية
ثم ليس هنالك اسلام سياسى واسلام غير سياسى وانما هو رسالة سماوية لاصلاح الناس
وتعرف انه اذا قامت دولة تطبق الاسلام حقا لاسلم كل العالم
وانت لو عرفت الاسلام حقا لندمت على مقالك هذا
فرق بين الاسلام وبين الانقاذ
وان كنت تقصد الاسلام فانتقد عهد عمر بن عبد العزيز او الخطاب او على بن ابى طالب

[اشرف سيداحمد]

ردود على اشرف سيداحمد
[متأمل] 01-03-2016 12:40 AM
الكاتب بتكلم عن اناس جو ورافعيين شعار الرساله المحمديه
وطلعوا مجرميين وكضابيين وداعريين طييييب ماشي
السؤال لمن تمر السنيين وتشيئ الاقدار ويجوا ناس تانيين غير الشايفنهم ديل
هل الناس حتقبل بحكم يرفع شعار الرساله المحمديه ؟؟؟
على العلم الكيزان ماسكين البلد بقوه السلاح

[أمير] 01-01-2016 08:04 PM
الجهل مصيبة

[متسكع] 12-31-2015 02:11 PM
اخجل يا .....


#1393651 [saleh kheiri]
4.30/5 (9 صوت)

12-31-2015 11:36 AM
رد علي محي الدين

ياخي الحاصل في السودان وخارج السودان من سوء الخلق اكثر بكثير من المكتوب في هذا المقال في دول الخليخ في سكن عذابة مشتركةبين الاولاد والبنات في انحلال اخلاقي اكثر من كدة

[saleh kheiri]

#1393615 [ابن السودان البار]
4.50/5 (14 صوت)

12-31-2015 10:52 AM
أصحاب الطرق الصوفية يضمون كم من العيال يذكرون معهم ويحبونهم في الله ؟؟؟ وفي الليل بعد العشاء الدسم أفعل ما تشاء ويضمونهم ويحبونهم في الله في الله في الله ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

[ابن السودان البار]

ردود على ابن السودان البار
[إبن السودان البار] 01-02-2016 03:21 PM
يا الأخ الفقير بعد 60 سنة من الإستقلال كان يجب أن ينام هؤلاء الأطفال بعد شرب كوب من الحليب الطازج ليذهبوا باكراً للمدارس ليكونوا رجال الغد ؟؟؟ وخليك إنت درع للفساد الذي لا يرضي سيدنا سعد إبن أبي وقاص رضي الله عنه؟؟؟

[الفقير] 01-02-2016 02:24 AM
إن لم تراعي لنفسك فراعي لأهل و ذويك ، فمهما كان ما تقوله فهو إنعكاس لبيئتك التي نشأت فيها. هل لك أن تتخيل كم من قارئ للراكوبة لديه صلة رحم أو صداقة بمن إتهمتهم ، لا أملك إلا أن ندعوا بدعوة سيدنا سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه:
(اللّهمّ إِن كان عبدُكَ هذا كاذباً قامَ رِياءً وَسُمعةً ، فأَطِلْ عمرَهُ ، وَأَطِلْ فَقرَهُ ، وَعَرّضْهُ للفِتَنِ)

[أمير] 01-01-2016 08:05 PM
انت مريض

[حلاوى] 12-31-2015 06:43 PM
(لا حول و لا قوة الا بالله)

سوف تسأل عما كتبت


#1393613 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
2.00/5 (3 صوت)

12-31-2015 10:49 AM
.

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1393612 [الناهه]
3.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 10:49 AM
لابد من وقفه صادقه للتأمل فيما وصلت اليه الاخلاق من تردي خلال الربع قرن الاخير بعد ان فشل نظام الانقاذ في تطبيق مشروعه الحضاري الذي يتشدقون به ملء شدقيهم الا ان النتيجه كانت سيئه اجتماعيا ولتبرز بعض الامثله على ذلك:
- ممارسة الفساد بصوره غير مسبوقه عالميا وعلى اوسع نطاق حيث افسد الانقاذيون كما يتنفسون تمام وسرقوا المال وحولوه الى جيوبهم حتى انتفخت بل وسنوا القوانين من ستره وتحلل لحماية من يقع منهم في مواجعة القضاء واستمرأوا الامر فاصبحوا يحمون الفساد بانكاره ويبرئون بعضهم رغما عن فواح الرائحه النتنه
- ضرب الفقر والجوع المرض الشعب السوداني نتيجة استيلاء الانقاذيون على مال الدوله بحيث لم يعد هنالك باق منه ليصرف على تنميه لا زراعه ولا صناعه فبرزت في المجتمع الامراض الاجتماعيه من فواحش ومخدرات وخمور واحتيال ونصب
- بروز الانانيه والوصوليه وسط قطاع عريض من الشعب السوداني حتى القانون والنظام غيب تماما واذا اردت ان ترى ذلك عليك بالسير باحدى الطرقات في عاصمة المشروع الحضاري لترى فوضى المرور حيث الكل يسرق الطريق ويقطع الاشاره ويعكس الاتجاه وهوآمن ومستأمن فليس هنالك قانون يردعه ولا نظامفدبت الفوضى فالكل منهمك في الجبايات والرشاوي ولا وقت لقانون او نظاموقس على ذلك

[الناهه]

#1393604 [عبدالله احمد محمد]
4.50/5 (4 صوت)

12-31-2015 10:39 AM
الاخ اكرم اكرمك الله من يقرأ مقالك يعتقد بان السودان صار بؤرة من الفساد لدرجة انك تعمم وتقول صارت الطالبة تقاد كالضان بمبلغ مائة جنيه والشذوذ واللواط يا اكرم ان كان النظام فاسدا وقد اقر بذلك رئيس الجمهورية فان الشعب السودانى ما زال بكرامته وعفته ولم يصل الى الدرجة التى تصف فيها اوضاعنا بان البنات لاحظ انك عممت يتسوق بهن هكذا بمائة جنيه انا لا انكر ان هنالك من تبيع نفسها وشرفها وهذا موجود اينما وجد الانسان لذى فالله سبحانه وتعالى خلق العذاب والثواب لانه يعلم بطبيعة الانسان انا لست مؤتمرا وطنيا ولكن لا تصوروا لنا الوضع بما يوحى باننا صرنا ووصلنا الى هذه الدرجة من الانحطاط نعم الحكومة فيها فساد ولكن الشعب ما زال بخيره فى خلقه وتربيته وفييمه واخلاقياته والسودانى حتى الان يضرب به المثل لدى الشعوب الاخررى ومثل هذه القمالات يقرؤها الاخرون اى غيرر السودانيين فلا تصوروا حالنا بمثل هذه الصورة القاتمة ولا تتحدثوا على العموم بل خصص وقل هنالك فئة تفعل كذا وكذا ولكن امقت بان تقول بان الطالبات تقاد كالضان وبمبلغ مائة جنيه ولا تقول بان هنالك على العموم شواذ ولواط لصور حالة شعبنا هكذا انت تكتب لشيىء فى نفس يعقوب ولكن اجعل هذا النفس فى نطاق ضيق ولا تصور شعبنا الابى بكلمات هكذا وضيعة سب الحكومة كما تريد ولكن السودان والشعب السودانى بما صورته من قبح فالف لا .. غيرنا يقرأ ويكون انطباعا سيئا على شعب بكمله والكتابات لا تمحى والتاريخ لا يرحم نحن نوصف لدى الاخرين بما يبشر فلا تجعلوا منا بكتاباتكم على عمومها مسخرة عند الاخرين وهؤلاء المسئولين حسابهم اولا عند الله وحسابهم فليما بعد عند اشعب عندما يذهبون ليست هنالك حكومة مخلدة صدقونى افتحوا كل الاسافير فى الدنيا فلن تجدوا احدا من الكتاب يسىء الى شعبه هكذا كما يفعل كتابنا معارضى الحكومة كلنا ضد هذه الحكومة ولكن ليس بهذه الدرجة الفجورة فى الخصومة فانت تخاطب عقول وليست عقول ناقصة او لا تفهم وليست عقول اطفال ... على الاقل تعلموا الوطنية من جارتنا مصر لم نسمع من معرضى هذه الدولة احدا منهم يصف شعبه بهذه الطريقة الوقحة

[عبدالله احمد محمد]

ردود على عبدالله احمد محمد
[Zorba] 01-01-2016 03:24 PM
اقتباس "وقد اقر بذلك رئيس الجمهورية فان الشعب السودانى ما زال بكرامته وعفته"

"وقد اقر بذلك رئيس الجمهورية" ؟؟؟؟ هو منو دا ؟؟؟؟؟

اكل مما تزرع البس مما نصنع

[علي هولندا] 12-31-2015 10:17 PM
كل ما ذكر في هذا المقال صحيح ، بل ما يحدث علي ارض الواقع يفوق ما جاء في هذا المقال بشاعة ،الي متي سياسة دفن الرؤوس في الرمال، الي متي الهروب من الواقع، بالامس القريب قرأنا في الاخبار خبر اغتصاب طفلين من قبل شيوخ خلاوي تحفيظ القرآن ،قبلها خبر مدير الحج والعمرة،ك بسنجة،قبلها ابن الوزيرة تاجر المخدرات، لا تنسي مقطع الشيخ المنتشر علي الواتساب وهو يتحدث مع فتاة عبر التلفون ويده في عضوه التناسلي ، وكذلك الشيخ الذي تم للقبض عليه في رمضان بصحبة اربعة فتيات ، كل ذلك يحدث في دولة تدعي انها اسلامية وترفع شعارات دينية، مهما فعلت فانك لن تستطيع ان تحجب ضؤ الشمس بيديك، فقد طفح الكيل، كل مساحيق الدنيا لن تستطيع تجميل واقع البلد المرير.كل ذلك والشعب يتفرج..وتاتي انت لتقول شعبنا ...

[Nyala] 12-31-2015 01:55 PM
صدقت والله


#1393602 [nagisidahmad]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 10:34 AM
حسبنا الله ونعم الوكيل.
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.

[nagisidahmad]

#1393589 [rashid]
5.00/5 (2 صوت)

12-31-2015 10:11 AM
شئ مؤسف حقيقة .. وواقع مرعب في ظل هذا النظام البغيط

[rashid]

#1393588 [زكريا ابو يحيى]
4.50/5 (5 صوت)

12-31-2015 10:07 AM
لا حول و لاقوةإلا بالله العلي العظيم نسأل الله السلامة و الكرامة .اللهم نسألك ان تثبت الإيمان في قلوبنا و تخرجنا من هذه الدنيا مؤمنين و أن تعجل بزوال نظام النفاق و المنافقين .

[زكريا ابو يحيى]

#1393586 [ABU IXEER]
4.50/5 (5 صوت)

12-31-2015 10:04 AM
باذن الله يسددوا هذا الدين 000وسوف يظهر فى انفسهم ونسائهم واولادهم وبناتهم0000
الذنب لايبلى والديان لايموت

[ABU IXEER]

ردود على ABU IXEER
[سومي العسل] 01-01-2016 09:24 PM
اللهم آمين .. يسمع منك ربنا .. لقد أجرموا وفسقوا أخي .. ولكن الظلم ظلمات ..


#1393579 [عمدة]
1.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 09:54 AM
حتى ولوكان كلما ذكرت اوبعضا منه حقيقة فاسلوبك يدل على انك --------

[عمدة]

#1393540 [wudoof]
4.50/5 (4 صوت)

12-31-2015 08:55 AM
يكفي ان تكون - قطر- هي راعي هذا النوع من الفساد الاسلامي الممنهج....ومن ثم مقارنة السلوك العام المتناقض لحكامها .

[wudoof]

#1393538 [amir alhassanowy]
5.00/5 (3 صوت)

12-31-2015 08:51 AM
لا فض فوك ياهذا جزيت كل الخير على مقالك الضافي والواقعي ولك الله ياسوداني

[amir alhassanowy]

#1393537 [Mudather Alkaaki]
5.00/5 (2 صوت)

12-31-2015 08:49 AM
حسبي الله ونعم الوكيل !!

[Mudather Alkaaki]

#1393523 [معز محمود]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 08:30 AM
ابو 100ده وين ما نسمع بيهو الا من الراكوبة

[معز محمود]

#1393509 [siddig]
2.00/5 (5 صوت)

12-31-2015 08:00 AM
الأخ اكرم ابراهيم البكري اذا كنتم تعرفون كل ما قلتم عن وزراء الحكومة من رأسها الى الفراشة أو الغفيرة وتغمضوا أعينكم عنه فهذه مصيبتكم وكل من يعرف ذلك ، أنتم لماذا تغمضون أعينكم عن الحرام فإنكم اذا أسوء منهم الم تعرف ما فيما معناه من راي منكم منكرا فليغيره بيده وان لم يستطع فبلسان وان لم يسطع في بقلبه وذلك اضعف الايمان . أخي الم تعلم ان من يموت في اعلا كلمة الاسلام وتطبيقه ومحاربة الحرام فهو اذا مات شهيد واذا عاش سعيد. واذا كان كل ما قلت كان صحيحا ومطبقا فماذا ترجي وتجلس ولا انك خائف تتبهدل واذا تبهدلت في محاربة الحرام ففيها أجر لك .الم تعلم من كان في عون أخيه كان الله في عونه. وأترك الفات وقم من الأن بتجنيد نفسك وكل تعرفه ان يعاونك على محاربة الحرام ببدء محابته واذا كنت صادقا فيما تقول والله الله ينصرك عاجلا أو آجلا.
يا اخي أكرم ما نقعد ننبذ بأسنتنا فقط ويجب ان نقوم بالعمل الجاد بدلا من نسوق جرائدنا وصحفنا بالأخبار.الم تعلم يا اخي أكرم من يسكت عن الحق فهو خرص.

[siddig]

ردود على siddig
[abushihab] 12-31-2015 04:16 PM
ها هو اكرم عبر بلسانه اين قلبك؟

United States [لا للإرهاب] 12-31-2015 12:01 PM
داعشى

[المغبون من الحاصل] 12-31-2015 11:49 AM
ترى الراجل اتكلم ووراك الحاصل يله ورينا شطارتك انته حاتعمل شنو مع هذه الطقمه الفاسدة والرجل اهو جاهد بقلمه ورينا انته حا تجاهد بايه والله شاطر بس فى سرد الاحاديث .


#1393501 [ود الزين]
5.00/5 (5 صوت)

12-31-2015 07:26 AM
( والي هنا سادتي يبقي رأي واضح في أن كل ما يفعله النظام الحالي حول القضايا الاخلاقيه يدل علي أن تلك الممارسات هي خارج النطاق والمفهوم الإسلامي السليم ، ولكن يبقي أن اللين والمرونة التي يتلقاها أفراد النظام قننت لانحلال جنسي وانحراف أخلاقي تحت غطاء شرعي ودستوري فضفاض حتى تحول الوطن الي بؤرة فساد برغم الشعارات الاسلاميه المرفوعة ، وهذا لدليل قاطع بان الفكر الإسلامي السياسي له جذوره ألضاربه في ذلك التردي ،حتى أصبح السودان أسوء نموذج لدوله يمكن أن يحتذي بها في العالم من شتي النواحي .)

والى هنا سادتى .. عشان ما يبقى كلامك كلام ونسه بيننا نحنا المغتربين . فسادتى المقصود بها نحن الاقليه الذين نمتكل حاسوب وانترنت ... اما السواد الاعطم من من سادتى الحقيقيين " جماهير الانتفاضه " التى يهزها مقالك الرائع والذى اصاب عنق الحقائق لم يقراه احد ولن يقراه احد من صناع الانتفاضة المرتقبه .. ادن كيف يصل كلامك هذا اليهم ؟؟؟ سؤال !!

الاجابه : ارجو ان يكون مقالك القادم عن الوسيله التى تساعد على ايصال كل هذه المخازى الى جماهير الشعب السودانى داخل الوطن .. انهم صناع الانتفاضه .. الوسيله التى لا غيرها هى القناة الفضائيه .. والبدايه : كم تكلفتها حتى نبدا فى جمع التبرعات .. وانا متأكد اننا قادرون .. وحسين خوجلى ليس باقدر منا .. اخر الكلام : من دون قناة فضائيه يبقى كلامكم ونسه يستلذ به حتى اركان العصابه لانه لا طائل منه .

[ود الزين]

#1393477 [ابن كوش]
5.00/5 (5 صوت)

12-31-2015 03:33 AM
هذه هي عين الحقيقة, لقد انتهي السودان أخلاقيا ونفر الناس من هذا النوع من الإسلام الذي اوفيت في شرحه

[ابن كوش]

#1393476 [samer]
5.00/5 (4 صوت)

12-31-2015 03:19 AM
ماذا نحن فاعلون لهذا النظام؟ يبدو ان المجتمع السودانى رجع الى اصوله الافريقيه الوثنيه و كان الدين ثوب ملصه فى عهد الكيزان لما صار المجتمع السودانى كله فى الشارع بدون وظيفه و فقدت الاسر العائل من قتل فى الحروب و الصالح العام و التشريد و الهجرات الجماعيه للشباب خارج السودان و صارت اغلبية السكان حريم بدون عائل و طبعا فى هذا الوضع سوف تنتشر الدعارة بكل انواعها من دعارة نافع و قوش فى اجهزة الامن الى دعارة طالبات الجامعات و القاهرة و دبى و ما خفى اعظم و حتى الصوفيه المتدينه ظهر لنا الشيخ الحوارو ببسى و حيرانه جكسى مدعوم من الرئيس الرقاص و يبدو القيامه عاوزه تقوم و نستغفر الله من الدخول فى علم الغيب

[samer]

ردود على samer
[السماك] 12-31-2015 11:24 AM
ما لك ومال الأصول الأفريقية يا رجل .. وكأن ديار المسلمين كانت خالية من الدعارة وأمثالها من الرذائل .. الدعارة كانت موجودة في جميع عواصم الدولة الإسلامية ما بعد الخلافة الراشدة .. في دمشق .. في بغداد .. قاهرة المعز لدين الله الفاطمي .. أقرأ الشيخ محمد النفزاوي التونسي وأنت حتعرف ناهيك عن دبي وقاهرة اليوم والدار البيضاء ألخ ألخ - مراكز الدعارة العالمية اليوم ..

واليوم عندما تنتشر الدعارة واللواط في دولة المشروع الحضاري (الإسلامي) في بلاد السودان إنما يمثل ذلك تواصل الأجيال .. ونحن كنا نعرف ماذا سيحل بالسودان في هذا الصدد قبل وصول الإسلاميين إلى السلطة .. لا لأن أصول السودانيين من أفريقيا ولكن لأن هناك من يدعي أن له أصل الإسلام ..


#1393472 [محي الدين الفكي]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2015 03:03 AM
يا اخي لا تربط الاسلام بالأخوان بجميع افرعهم فهم ليست لهم صلة بالدين الأسلامي الا الاستفلال , في القران لا توجد كلمة واحدة عن السياسة ولا دولة فمن يدعي ان الأسلام دولة وسياسة فقد خرج من الدين واصبح زنديقا وعليه ان ماحدث في السودان يعد انقلاب قام به الاخوان على الشرعية الدستورية ليست له صلة من بعيد او قريب بالدين الاسلامي .

اما التدهور المريع في الستة وعشرون عاما فهي نتيجة لقيام حكم غير دستوري ولا يملك السلطة في ادارة البلاد وان هذا الحكم تنتفي عنه كل الحقوق التي تملكها سلطة دستورية ومن ثم على الشعب القيام متى ما كان ذلك ممكن بانفاذ دستوره وبعدها على الوطن ان يجمع طاقاته مرة اخرى لبناء الوطن . لقد حبانا الله باغنى بلاد الدنيا واحسن شعب اخلاقا ودينا, لا تحكم يااخي بتصرفات مجرمون وتنسبها لهم جميعا فيهم من هو مؤمن وعلى دينه وخلقه وفيهم المجرم والعاصي , الواجب علينا هدايتهم والكتابه اليهم بعدم تجريح او كلام مبتزل وان نسوقهم ليساعدونا في اعادة انفاذ الدستور ولعل بعض الاشياء الهامة حدثت مثل الحوار ومحاولة تجميع الأمة مرة تحت راية دستورنا الانتقالي لسنة 1956 وعودة البلاد لما قبل انقلاب الأخوان على الشرعية , ان الله قادر على هداية اخواننا واخواتنا والعودة الى الطريق الذي ينفعنا في ديننا ودنيانا .

اما التصرفات الشاذة التي وقع فيها بعض الاخوة والاخوات انها اخطاء يمكن لكل بشر ان يقع فيها ونسأل الله الهدايا لهم ولك , ان هذه التصرفات لن تؤثر في اخلاقنا كأمة وكشعب له قواعد اخلاقية ثابتة وراسخة كالجبال وهذه التصرفات لاشك انها تدل على عدم معرفة الله ونرجو لهم جميعا التوبة .

انني اعتب على هذه الجريدة الغراء ان لا تنشر مثل هذا المقال لان التجريح الذي فيه تجريح لكل امتنا وبناتنا واولادنا وان الدستور يحمي حرية التعبير ولكن القدح والشتائم البذيئة لا يحميها وممكن اي مواطن سوداني ان يقاضي الكاتب باشانة السمعة لشعب باكمله وهو في المسؤلية التقصيرية "TORTS DEFAMATION ,SLANDERING THE WHOLE NATION.

[محي الدين الفكي]

ردود على محي الدين الفكي
[السماك] 12-31-2015 12:36 PM
الأخ محي الدين الفكي: كلامك هذا فيه شيء من المعقولية في جانب أن لا صلة للنظام الحاكم وانقلابه المشئوم على الشرعية بالإسلام هذا إضافة إلى تعييب كلام الكاتب في المقذع الصريح من المفردات التي استخدمها وإن كنا لا نعرف بديلاً لتلك المفردات ..

أما قولك ان نتعاون مع (الإسلاميين) للرجوع إلى الدستور وتصوير ما يجري اليوم باسم الحوار على أنه علامة في طريق الرجوع للدستور وخلافه من شاكلة هذا الكلام ، فلا أدري كيف تسوغ له ..

قلت أن الكيزان انقلبوا على الشرعية في 1989م .. وأن انقلابهم وما حاولوا تطبيقه خلال مدة حكمهم ليس له صلة بالإسلام .. فإذا كنت تعرف شيء في الطريقة التي تدار بها السياسة في الواقع العملي فكيف تدعو إلى إشراك الذين انقلبوا بالأمس على الدستور ويعمدون اليوم إلى قتل الشعب وشن الحرب على بعض مواطنيهم في سبيل التمسك بخطلهم في سعي الناس للرجوع إلى الدستور ؟؟ أم أنك لا ترى أن ثمة حروباً في العديد من أقاليم السودان؟

أما ما ورد بالمقال من انقلاب أخلاق السودانيين وإنتشار الرذائل بينهم من الدعارة إلى اللواط وخلاف ذلك إنما هو حقيقه ساطعة لا تحتاج إلى برهان والكل يقرأ هذا في صفحات الجرائد بل في أضابير المحاكم..

أما أكل أموال الناس بالباطل فلا نحتاج للتدليل عليه بالكلية .. ويكفي مراجعة علائم النعمة على علية القوم في يومنا هذا ومضاهاتها بأحوالهم صبيحة يوم إنقلابهم المشئوم الذي يدافعون عنهم ويقتلوا الشرفاء في سبيله خطلاً وباطلاً .. ألا يكفيك هذا ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة