الأخبار
أخبار إقليمية
الأزهري ... أسطورة النضال
الأزهري ... أسطورة النضال
 الأزهري ... أسطورة النضال


01-01-2016 08:36 PM
رسمته: ثناء عابدين :
٭ يصادف اليوم الذكرى (60) لنيل السودان استقلاله من الحكم الثنائي الانجليزي المصري في 1956/1/1م الذي أعلن من داخل البرلمان في 19 ديسمبر من العام 1955م، وتحقق ذلك بعد نضال كبير لرجال سطروا التاريخ بأسماء من نور تظل أسماؤهم باقية في وجدان الشعب السوداني جيلاً بعد جيل.. كيف لا وبسببهم نتنفس الآن الحرية، وأصبح السودان دولة كاملة السيادة .. كثيرون هم الرجال الذين صنعوا الاستقلال ومن هؤلاء الزعيم إسماعيل الأزهري الذي أنزل العلمين المصري والانجليزي ورفع علم السودان بمشاركة محمد أحمد المحجوب رئيس كتلة المعارضة في البرلمان، إيذانا ببداية عهد جديد.


٭ ميلاده ونشأته
لم تكن أسرة الأزهري تعلم في ذلك اليوم من العام 1901م أن مولودها الجديد سيكون واحداً من عظماء وزعماء السودان، ولم يدر بخلد أحد لحظتها أن كتاب التاريخ قد فتح صفحة جديدة مع إطلاق صرخته الأولى بمدينة الأبيض التي نزح إليها والده من قرية منصوركتي بمنطقة الدبة الولاية الشمالية.
تقول سيرته الذاتية إن إسماعيل بن سيد أحمد بن إسماعيل بن أحمد الأزهري بن الشيخ إسماعيل الولي، إنه نشأ وترعرع في بيت علم ودين، تعهده جده لأبيه إسماعيل الأزهري الكبير بن أحمد الأزهري، تلقى تعليمه الأوسط بود مدني، ثم التحق بكلية غردون عام 1917 م.. ولم يكمل تعليمه بها، عمل مدرساًَ في مدرسة عطبرة الوسطى وبعدها في مدرسة أم درمان، قبل أن يبتعث للدراسة في الجامعة الأميركية في بيروت، والتي عاد منها في العام 1930 م، حيث عين بكلية غردون التي أسس بها جمعية الآداب والمناظرة، الأزهري متزوج من مريم مصطفى سلامة والتي توفيت في مارس 2015م، وأب للمرحوم محمد الأزهري الذي توفي إثر حادث حركة في العام 2006م، وأربع بنات، التوأم سامية،سمية وسناء، وجلاء التي ترأس الآن الحزب الاتحادي الموحد المعارض.
٭ البداية مع التاريخ
عند قيام إضراب كلية غردون الشهير في العام 1932م، ساند الأزهري الإضراب مع عدد من الأساتذة السودانيين، وبعدها ظهر نشاطه السياسي بوضوح في الاجتماع التاريخي لمؤتمر الخريجين في 12 فبراير 1938، والذي ترأسه فيما بعد وترأس حزب الأشقاء الذي تكون من توحيد الأحزاب الإتحادية، وكان الحزب ينادي بالوحدة مع مصر.
تولى إسماعيل الأزهري رئاسة الحزب الوطني الاتحادي (الحزب الإتحادي الديمقراطي حالياً)، وفي 6 يناير من العام 1954 م انتخب رئيساً للوزراء من داخل البرلمان، بعد فوزه في انتخابات 1953م.. وكون أول حكومة وطنية من الحزب الوطني الاتحادي أعلنت الاستقلال من داخل البرلمان في ديسمبر 1955
ويظل الأول من يناير 1956م يوماً مشهوداً للسودانيين، وفي صبيحة ذلك اليوم كان السودان ورئيس وزرائه الأزهري محط أنظار العالم والتاريخ يوثق للبلاد وللرجل، وهو يقوم بتنكيس علم المستعمر، ويرفع علم السودان بألوانه الأصفر، الأزرق والأخضر ليرفرف من على سارية القصر الجمهوري ليصبح السودان دولة مستقلة.
٭ المناضل
القيادي بحزب الأشقاء في ذلك الوقت توفيق اسحق وصف الأزهري بالمناضل الجسور والشجاع، ويقول اسحق إن الأزهري كانت له مكانة مميزة وسط أقرانه والأساتذة بكلية غردون، ويمتاز بطول البال والعمق في التفكير، وقاوم الاستعمار وكان قائداً لحركة التحرر الوطني، ورفض كل فكرة المستعمر التي تدعو لتكوين مجلس استشاري وجمعية تشريعية بعد خروجهم من البلاد، والتي قاومها بشدة إلى أن وافقوا على إعلان الاستقلال من داخل البرلمان، وحول مواقفه الانسانية يرى اسحق أن الازهري شيد معهد القرش بحي الملازمين بأم درمان للطلاب الفقراء.
٭ علاقته بالصوفية
يقول صلاح الأزهري شقيقه الأصغر أن الأزهري شخصية صاحبة تركيبة غريبة، جامعة للشخصية السياسية والإجتماعية والدينية، وهو رجل صبور وعفيف ومتسامح مع الآخرين، وأضاف أنه من أسرة صوفية تنحدر من الشيخ إسماعيل الولي، وكان على تواصل مع شيوخ الطرق الصوفية وخاصة الشيخ الجعلي شيخ كدباس الذي كان يستقبل الأزهري خارج حدود مسيده بعطبرة، وكذلك كانت له علاقات مع الشيخ قريب الله شيخ الطريقة السمانية الذي عين الأزهري محاسباً في مسجد الطريقة بأم درمان، كما له علاقات مع الشيخ أوزرق طيبة، ومضي صلاح بالقول إن الأزهري كان مختلفاً عن أقرانه، وكان يجالس العلماء وعمره لم يتجاوز الست سنوات، وكان يقيم ليله في التعبد وتلاوة القرآن الكريم، ويحتفظ بوضوئه من صلاة الفجر حتى صلاة العشاء، مما يؤكد تحمله وصبره الطويل.
٭ خدمة ضيوفه
وعن شخصيته الإجتماعية يقول صلاح إن إسماعيل كان يواصل كل الناس في أفراحهم وأتراحهم، وليس الأهل وحدهم، وأكثر ما يميزه أنه يحفظ أسماء كل من يلتقيهم، ودائما ما يستخدم كلمة سيد في مخاطبته للآخرين، وكان يقول للعامل الذي يخدمه بالمنزل سيد عثمان، وكان يقود عربته بنفسه في المناسبات الخاصة ولا يستخدم عربة القصر إلا في العمل، وكان يخدم ضيوفه بنفسه في حال غياب أسرته عن المنزل، مقدماً لهم الماء والتمر، وأشار أنه كان يفتح باب منزله بنفسه لكل طارق ليلاً، وهو رجل بسيط في حياته وتعامله، يرتدي الدمور ويجالس من يجلسون على الأرض ويشاركهم الطعام والشرب دون تعفف، ورغم أنه لين المعشر لكنه كان شديداً وقوياً في قراراته.
٭ مواقف
يواصل شقيق الأزهري حديثه قائلاً: إن الأزهري كان متسامحاً جداً، وما يؤكد ذلك قصته مع مجموعة إعترضت طريقه وهو رئيس للبلاد في طريقه إلي الإقليم الشمالي آنذاك ، وقامت بذبح الكلاب والهتاف ضده، وألقت الشرطة القبض عليهم، وعند وصوله مدينة عطبرة طلب من مدير الشرطة إطلاق سراحهم بعد العفو عنهم، وزاد علي ذلك بدعوته لهم لتناول الطعام معه.
ويروي صلاح موقف آخر للأزهري عندما أراد دخول مستشفى الخرطوم لزيارة مريض، وكان برفقته فاروق المفتي، فمنعه حارس البوابة ورفض إدخاله بعد موعد الزيارة، ورجع الازهري، وعندما علم مدير المستشفى د. وصفي دياب قررمعاقبة العامل إلا أن الأزهري طالب بتحفيزه لأنه رأي أن العامل قام بواجبه، وموقف ثالث يحكية صلاح عن تسامح الأزهري، وذكر أنه أبان الديمقراطية الثالثة حضر إليه مجموعة من الضباط، وقالوا له ان الموقف بالبلاد متأزم وسنقوم بعمل انقلاب ونسلمك السلطة، إلا أن الأزهري رفض الخطوة بشدة، وقال لهم لولا معرفتي بوطنيتكم لقدمتكم للقضاء.
٭ أسرار جديدة
وكشف صلاح الأزهري عن سر قال إنه كان واحداً من أسباب انقلاب مايو، وذكر أن مجموعة من النواب الإتحاديين اقترحوا على الأزهري تعيين خمسة من أعضاء الحزب في مناصب وزارية، وقال إن الأزهري كان رافضاً للخطوة، إلا أنه وافق عليها بعد إصرارهم، وحدث بعد ذلك بفترة وجيزة الانقلاب، واكتشف بعدها من كانوا في حزبه من قيادات مايو ومن الذين دبروا للانقلاب.
٭ الاعتقال
تعرض الازهري للاعتقال مرات عديدة بدأت في عهد الاستعمار وتواصلت بعد الاستقلال، وبعد انقلابي عبود في نوفمبر ونميري في مايو.
الأزهري تقول عنه أرملته الراحلة مريم سلامة في لقاء إعلامي قبل وفاتها :
كان زواجنا سنة 1942 بأم درمان، لم يكن زواجا باحتفالات كثيرة كما هو متعارف عليه فى ذلك الوقت، ولم (يتحنن) الأزهري نسبة لوفاة والدته رحمها الله، وبعد مراسم الزواج انتقلت لمنزل زوجي بالمسالمة .

٭ أيامه الأخيرة
كان الأزهرى فى السجن وطلب إذناً لتشييع جنازة شقيقه علي الأزهري وظل طوال اليوم يتقبل العزاء فأصابه إرهاق شديد من مراسم العزاء الطويلة، كان على مشارف السبعين من عمره وأصيب بجلطة دموية نقل على إثرها إلى المستشفى الجنوبي، وظل بها تحت عناية مركزة، بعد أن رفض المسئولون السماح بسفره لتلقي العلاج فى الخارج (بحسب أرملته) التي قالت: كان الحرس يقف خارج الغرفة في الصباح، وكان الأزهري يتلقى التحية من المعتقلين السياسيين الموجودين بالمستشفى، وفي يوم وفاته حضر للزيارة ابننا الوحيد محمد كعادته، وكان عمره آنذاك 12 عاماً، إلا أن الحارس أوقفه ومنعه من الدخول، وما كان من محمد إلا أن صرخ في وجه الحرس، عندها أدار الأزهري رأسه ونظر حيث يقف وحيده، ورفع له يده مطمئناً ومحيياً طالباً منه الإمتثال لأوامر الحرس، كان احساساً غريباً، انتابتنى مشاعر متباينة لم أصدق أن والده على فراش المرض، ووحيده على بعد خطوات منه لكنه لا يستطيع احتضانه، لأن هناك حارساً ببندقية عند الباب.
٭ وفاة الزعيم
تواصل أرملة الأزهري حديثها: شاءت الأقدار أن يكون ذلك المشهد هو اللقاء الأخير بين الأزهري ووحيده، بعدها دخل فى غيبوبة، وبعد لحظات فارق الحياة عند الساعة الرابعة من عصر الثلاثاء الموافق 26 أغسطس 1969م ووري جثمانه الثرى في يوم الأربعاء 27 أغسطس من ذلك العام بمقابر البكري بأم درمان.

اخر لحظة


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1362

التعليقات
#1395141 [حافظ الأمين]
5.00/5 (1 صوت)

01-03-2016 06:08 PM
لا (أسطورة) ولا (زعامة) ولا (نضال شريف) في سيرة اسماعيل الأزهري.
كل محاولة لاثبات ذلك ليس سوى مشايعات وسباحة في الأهواء لها من الروابط ما لها.

أنها صناعة فاشلة وللتاريخ كلمته المدونة والواضحة التي تعلو على الخباء والتغبيش وسنمهد لها.

رحمة الله على اسماعيل الأزهري.

[حافظ الأمين]

#1394911 [الكترابة]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2016 09:40 AM
رفع العلم من الضابط المرحوم العقيد/ الجاك بخيت دينق أرنق له دلالة سامية تدل على اصالة السودان ووحدته خلاف مع عليه الحال اليوم.

[الكترابة]

ردود على الكترابة
[حافظ الأمين] 01-03-2016 05:53 PM
لا دلالة سامية ولا حاجة. لا تمجيد للاشخاص.

رفع العلم كان اجراء مراسمي رسمي فحسب لا يجب تحميله أكثر من غايته. السودان كان دولة لها حكومتها ولها أركانها قبل وبعد رفع العلم.


#1394596 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2016 04:22 PM
ثورة اللواء الأبيض كانت متسرعة لخروج الانجليز وكانت تدفعها فقط العاطفة من دون خطط ورؤية واضحة لحكم السودان بعد ذهاب الانجليز ولكن يقال بأنهم كلهم من المنادين بالاتحاد مع والخضوع لمصر ولذا لم تلق تأييدا من حزبي الطائفية حتى الختمية كانوا منشقين بين المنادين بالاتحاد والمناوئين له ولم يكن مصير السودان قد تقرر بعد لدى الطائفتين حيث كانت الختمية تنوي الاتحاد مع مصر والأمة يسعى لتنصيب زعيمه ملكاً على السودان تحت التاج البريطاني فتكون الحزب الجمهوري الاشتراكي كرد فعل معارض لمواقف الطائفية وموالياً للانجليز ومحبذا لتريثهم في الخروج من السودان ريثما يتم ترويج فكرة الحزب لدى زعماء العشائر والادارة الأهلية لتسلم حكم البلاد بعد خروج الانجليز ولكن سقوطه في الانتخابات لاستمالة مرشحيه وشرائهم من قبل الطائفتين وفوز الطائفية جعل رئيس الحزب ابراهيم بدري يزهد في مقارعة الطائفية وينتهي حزبه بفشل أغراضه عندما استبقته الطائفية وأعلنت الاستقلال من داخل البرلمان من خلال ممثليها فيه، ولو لم تفعل ذلك ربما لما يئس ابراهيم بدري ولكان له جولة أخرى مع الطائفية قبل الاستقلال. ويبدو أن حزب الزعيم الأزهري من الجناح الذي ينادي بالاتحاد مع مصر في طائفة الختمية، ولذا سلم حزب الأمة (حكومة عبد الله خليل) السلطة التي كانت في يده للعسكر وكان ذلك قراراً لقطع الطريق على جناح الاتحاديين بزعامة الأزهري من الوصول للحكم - غير أن الحكومة العسكرية برئاسة الفريق عبود كانت أفضل حكومة وطنية ذات رؤى تنموية واقتصادية لبناء السودان الحديث وإن كان تجلى فيه طبع العسكر في كبت الحريات وإن كانت المرحلة فعلاً تقتضي ذلك وإلا لما تم ما تم انجازه في تلك الفترة مع المحافظة على مخلفات الانجليز من المشارع الأساسية وزيادتها ولو استمر عبود مدى الحياة لبلغ السودان أرقى مكانة بين الدول الأفريقية والعربية حتى بعد حصولهم على البترول ولكن بحجة الحريات (لاحظ فقط بسبة الحريات لا غير وليس الفساد أو التقصير) تآمرت الطوائف بتحريض من الكنيسة التي كانت تخشى على الجنوب من حكومة عبود والبت الجماهير على عبود الذي كان مندهشاً لمعارضته ونزيهاً في سودانيته فلم يفكر في الاحتفاظ بالسلطة وإراقة الدماء فسلمها فوراً ولسان حاله يقول رضينا بالهم والهم ما راضي بينا وقد تحسر الشعب عليه لاحقاً عندما عانى من الحكومات العسكرية والطائفية وتمنى عودته فعاد الانقلاب العسكري المايوي والذي كان مؤدلجاً فأنجز بعض الشيء ولكن مع الكبت بصورة أشد من عبود وبذات الذريعة ذريعة الكبت مضافاً إليها الفساد لاشتراك المدنيين الانتهازيين في حكومة الحزب الواحد الأوحد الاتحاد الاشتراكي ومن ثم فشل في تعبئة مقدرات البلاد وتنميتها ولكن يحسب للنميري محافظته على موارد البلد ولم يرهنها لكسب سياسي أو يحملها لعاتق الأجيال اللاحقة وعاد الحكم الطائفي وعادت حليمة لقديمها وانكفأت على مصالحها الطائفية الضيقة والتنافس فيما بينها إئتلافاً واختلافاً ولم تأبه بمصالح الشعب، فمهدوا الطريق والمسرح لظهور عصابات اللصوص من أطراف المدينة العشوائية والقرى القاحلة حفاينين ومقطعين وجيعانين لحد الشرفنة وقد نظمهم ذكاء زعيمهم ونفاقه على مجموعة من الشعارات واللافتات الاسلامية فخم بهم عقول البسطاء والناقمين على الطائفية ولا مبالاتها بمصالح غير المريدين فكان انقلاب الأنجاس والذي تعرفون ويمثل التاريخ الحاضر - هذا باختصار هو تاريخ السودان الحديث بعد خروج المستعمر حسب معلوماتي ورأي الشخصي وأي كلام غير كدة وتبريرات لن تغير من حقائق التاريخ...........

[الأزهري]

#1394580 [الأزهري]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2016 03:48 PM
ثورة اللواء الأبيض كانت متسرعة لخروج الانجليز وكانت تدفعها فقط العاطفة من دون خطط ورؤية واضحة لحكم السودان بعد ذهاب الانجليز ولكن يقال بأنهم كلهم من المنادين بالاتحاد مع والخضوع لمصر ولذا لم تلق تأييدا من حزبي الطائفية حتى الختمية كانوا منشقين بين المنادين بالاتحاد والمناوئين له ولم يكن مصير السودان قد تقرر بعد لدى الطائفتين ويبدو أن حزب الزعيم الأزهري من الجناح الذي ينادي بالاتحاد مع مصر ولذا سلم حزب الأمة (حكومة عبد الله خليل) السلطة للعسكر وكان قراراً لقطع الطريق على جناح الاتحاديين بزعامة الأزهري الوصول للحكم - غير أن الحكومة العسكرية برئاسة الفريق عبود كانت أفضل حكومة وطنية ذات رؤى تنموية واقتصادية لبناء السودان الحديث وإن كان تجلى فيه طبع العسكر في كبت الحريات وإن كانت المرحلة فعلاً تقتضي ذلك وإلا لما تم ما تم انجازه في تلك الفترة مع المحافظة على مخلفات الانجليز من المشارع الأساسية وزيادتها ولو استمر عبود مدى الحياة لبلغ السودان أرقى مكانة بين الدول الأفريقية والعربية حتى بعد حصولهم على البترول ولكن بحجة الحريات (لاحظ فقط بسبة الحريات لا غير وليس الفساد أو التقصير) تآمرت الطوائف بتحريض من الكنيسة التي كانت تخشى على الجنوب من حكومة عبود والبت الجماهير على عبود الذي كان مندهشاً لمعارضته ونزيهاً في سودانيته فلم يفكر في الاحتفاظ بالسلطة وإراقة الدماء فسلمها فوراً ولسان حاله يقول رضينا بالهم والهم ما راضي بينا وقد تحسر الشعب عليه لاحقاً عندما عانى من الحكومات العسكرية والطائفية وتمنى عودته فعاد الانقلاب العسكري المايوي والذي كان مؤدلجاً فأنجز بعض الشيء ولكن مع الكبت بصورة أشد من عبود وبذات الذريعة ذريعة الكبت مضافاً إليها الفساد لاشتراك المدنيين الانتهازيين في حكومة الحزب الواحد الأوحد الاتحاد الاشتراكي ومن ثم فشل في تعبئة مقدرات البلاد وتنميتها ولكن يحسب للنميري محافظته على موارد البلد ولم يرهنها لكسب سياسي أو يحملها لعاتق الأجيال اللاحقة وعاد الحكم الطائفي وعادت حليمة لقديمها وانكفأت على مصالحها الطائفية الضيقة والتنافس فيما بينها إئتلافاً واختلافاً ولم تأبه بمصالح الشعب، فمهدوا الطريق والمسرح لظهور عصابات اللصوص من أطراف المدينة العشوائية والقرى القاحلة حفاينين ومقطعين وجيعانين لحد الشرفنة وقد نظمهم ذكاء زعيمهم ونفاقه على مجموعة من الشعارات واللافتات الاسلامية فخم بهم عقول البسطاء والناقمين على الطائفية ولا مبالاتها بمصالح غير المريدين فكان انقلاب الأنجاس والذي تعرفون ويمثل التاريخ الحاضر - هذا باختصار هو تاريخ السودان الحديث بعد خروج المستعمر حسب معلوماتي ورأي الشخصي وأي كلام غير كدة وتبريرات لن تغير من حقائق التاريخ...........

[الأزهري]

#1394502 [اشرف سيد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2016 12:51 PM
جميع القادة فى تلك الفترة كانو زعماء مرحلة وهى تحرير البلد واخراج المستعمر
لم يكونوا زعماء بناء دولة ولم يخرج فكرهم عن المرحلة
لذا عندما خرجت البلد الى الحرية والاستقلال لم يعرف الطريق وكانت فرصة عبود لبناء الدولة ولكنه لم يكن ايضا بمستوى الزعيم

[اشرف سيد احمد]

ردود على اشرف سيد احمد
[ابن السودان البار] 01-02-2016 05:09 PM
قصدك بعد خروج المستعمر يربعوا ايدنهم وخلاص ؟؟؟ لا يوجد بني آدم في هذه الأرض ليس له رأي خاص في أي موضوع سواء أن كان صح او خطأ ؟؟؟ أي إنسان يا أما يقلد او يستعمل ما اخترعه او ابتكره السابقون او يبحث ليبتكر او يخترع طريقة جديدة ؟؟؟ فلا داعي لاختراع العجلة التي ابتكرها السابقون وإنما الاستفادة منها وكذلك السلم الذي ابتكر أحدهم المصعد الكهربائي بديلا مريحا له ؟؟؟ ما الذي من قادتنا يا تري من أن يقلدوا دول الخليج بدعوة شركات للتنقيب عن البترول والذهب علما بأننا في دراستنا في زمن الطفولة قيل لنا أن محمد علي باشا فتح السودان لجلب العبيد والذهب ؟؟؟ يعني نحن أطفال كنا نعرف بأن أرضنا غنية بالذهب الذي كان ينهب منذ زمن الفراعنة؟؟؟ وأسهل شئ التقليد كما يفعل القرود ؟؟؟ المدرب قال للجناح أجري علي الخط واعكس الكرة أمام مرمي الخصم ؟ جري الجناح مع الكرة الي أن خرجت من الميدان ؟ فغضب المدرب وصرخ في اللاعب ايه العملتو داا ؟؟ رد اللاعب ياخي فهمني انا أجري والا اعكس الكورة ؟؟؟ وزعيمنا الازهري بعد الاستقلال بني ببيت 3 طوابق وكان الله يحب المحسنين ؟؟؟ والحقيقة يا سادة دائما مررة ؟؟؟ شيخ وحكيم العرب البدوي آلامي المرحوم زايد بن سلطان حاكم دولة الإمارات السابق استخرج البترول وكون دولة يشهد لها العالم اجمع من عدم ؟؟؟


#1394465 [ابن السودان البار]
5.00/5 (1 صوت)

01-02-2016 11:40 AM
سامح الله المرحوم الزعيم الازهري وكل من معه ومن بعده حيث لم تكن لهم رؤيا ثاقبة لتطوير السودان وأبقوا عليه كما تركه المستعمر ؟؟؟ والسؤال المحير ؟ لماذا لم يفكروا في استخراج الذهب او البترول او الغاز عندما وجدوا الخزينة بها مبلغ متواضع ؟؟؟ لماذا لم يزرعوا غابات من أشجار النخيل والمانجو ولماذا ولماذا ؟؟؟ أنهم كانوا افندية طيبين وامينين ووعفيفين ولكن هذا لا يفيد بلد غني بامكانيات طبيعية خيالية ؟؟؟ والي الآن بعد مضي 60 سنة من الاستقلال لم نحظي بقائد وطني فذ يستقل ثروات السودان الوفيرة وينهض به ؟؟ فيا أما افندية طيبين لحد السذاجة او عسكر مقامرين يلهثون وراء المال وكل متع الحياة بشغف دون التفكير في بناء الوطن او تجار دين يستقلون الدين للتغطية علي جرائمهم بسرقة المال والاستمتاع بكل متع الحياة بالحق او بالباطل ؟؟؟ 60 من الاستقلال وشعبنا الي الآن في مرحلة الإنسان الاول يبحث عن المإء النظيف والطعام والمأوي ؟؟؟ تقزم أطفاله ويموتون بمرض السل من سوؤ التغذية ؟؟؟اقتنع الكثيرين الآن أن فتة الخبز مع موية الفول (البوش) غذاء آدمي مفيد ؟؟؟ حتي سكان العاصمة معظمهم لا يستطيع شرب مياه نظيفة صالحة للشرب ؟؟؟

[ابن السودان البار]

ردود على ابن السودان البار
[حافظ الأمين] 01-03-2016 05:46 PM
يا سيد أحمد، اسماعيل الأزهري رفع العلم "بحكم منصبه" وليس بحكم استحقاقه. لا داعي للتغبيش وتجهيل الناس باكثر مما حدث.

بعدين الديون الكتيرة ومسيخة دي شنو "للزعيم" ومن التجار كمان ما دام اقتصاد بلده كان بخير والجنيه ب 3 دولار، والرجل أيضا أمدرماني وأهله "أصحاب سجادة" وعنده معاش الكلية وماهية الحكومة ومخصصاتها وساكن في بيته المبني بسلفية "مرييييحة" من البنك العقاري واولاده في متوسط أعداد أبناء حتى العمال والتعليم والعلاج في البلد مجااااني وكذا مواصلاتهم و "تصاريح" اجازاتهم ولم يعرف عن الرجل كرما ونخوة وصدقات تبرر له ذلك السلوك. أتصور أن الأموال التي كان يتسلفها من اولئك التجار كانت مالا "سياسيا" للرشوة والعطايا وشراء مواقف الخصوم وبالتالي يعتبر مالا فاسدا لا يجوز وصف استدانته على انها مثال "للنزاهة".

وشكرا

[إبن السودان البار] 01-03-2016 03:50 PM
يا أخ أحمد والله ذكرتا محاسنه فقد كان رجل طيب وأمين وعفيف ؟؟؟ والقصد من الموضوع هو الحسرة علي مرور 60 عاماً وسوداننا الحبيب في مرحلة الأنسان الأول يبحث عن مياه الشرب النظيفة والغذاء الآدمي ( يعني مش موية فول ) والمأوي وكل الدول من حوله تخطت هذه المرحلة البدائية؟؟؟ وحكامه الحاليين واقعين فيه سرقة وبيع وتدمير وإن شاء الله لما يموتوا نذكر ليك محاسنهم فما تزعل؟؟؟

United States [احمد] 01-03-2016 04:38 AM
تحاملك واضح علي الزعيم والمناضل الوطني اسماعيل اﻻزهري.فاﻻزهري لو لم يفعل شيئا غير اعلانه اﻻستقﻻل وتنكيس العلم البريطاني والمصري ورفع علم السودان حرا مستقلا فذاك يكفيه.اما بخصوص بيته الثﻻثه طوابق قلتقرأ في الراكوبه اليوم ما قالته ارملته قي العام 85 في جريدة اﻻيام من ان نميري دفع لهم مبلغ قسط المنزل المتبقي 13 الف وحاجه ةترك المرحوم لهم 120 جنيها في حسابه واظنك تعلم عن خطابه الشهير الذي كتبه لرجل اﻻعمال سعد ابو العلاء يستلف فيه مئة جنيها.
بس تعرف الكيزان هم شبه الشعب السوداني الحالي بكل سواد القلب واﻻنتهازيه وعدم اﻻمانه يعني الرجل ميت ان لم تعمل بقول الرسول.ص. اذكروا محاسن موتاكم ، ﻻ ينبغ لك ان تشكك في نزاهته وهو ﻻ حول له وﻻ قوه.نسأل الله له الرحمه.

[إبن السودان البار] 01-02-2016 03:04 PM
وأضيف الآن هذا العسكري الأهطل الساذج يدمر ما تبقي ؟؟؟ يطفش الي الخارج كل الكوادر المنعلمة والغير منعلمة ؟؟؟ ويفتح السودان للصوص العالم والمستثمرين الطفيليين والبنوك الشخصية الفاسدة ومنهم بنك بيبلوس اللبناني ويكفي أنه لبناني متمرس في سرقة الأفارقة والتلاعب بثرواتهم ؟؟؟ ويقتل في شبابه ويجند كم هائل منهم لحماية حكمه الفاسد عطالا عن الإنتاج علي حساب سوداننا الحبيب الذي أضحي : *دولة الفساد الأولي في العالم ؟؟؟ *الدولة المديونة وتتوسل لإعفاء ديونها التي تحولت الي شقق وفلل وإستثمارات في دبي ومليزيا وإثيوبيا؟؟؟ *الدولة الرئيسها مطارد من العدالة الدولية ؟؟؟ * الدولة المتسولة الأولي في دول الخليج ؟؟؟ * الدولة المسروقة في وضح النهار ؟؟؟


#1394458 [ezo]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2016 11:18 AM
يبقي السؤال المهم لماذا حارب السيدين ثوره24اللواء الابيض
فهي كانت تهدف لخلاص السودان من الاتي
1/خروج الانجليز
2/افشال مخططاتهم بتوزيع الثروات
3/افشال مخطط الانجليز الهادف لتوزيع الاميين والجهله والمتعلمين والمثقفين بالتساوي نص يتبع للميرغني ونصف يتبع لعبدالرحمن المهدي
فكانت النتيجه واضحه الازهري راعي حزبه الميرغني والمحجوب راعي حزبه عبدالرحمن المهدي ومن هنا بدا الانهييار

[ezo]

#1394321 [مصطفى دنبلاب]
5.00/5 (2 صوت)

01-02-2016 02:37 AM
رغم كل شيء فهو يتحمل مسؤولية كبيرة في التردي الذي وصلت اليه البلاد الان ومنذ بداية الاستقلال فقد فشل هو وجيل الاستقلال في وضع دستور دائم للبلاد وتسرع في اجراءات السودنة بغير كفاءات تخلف خبراء الانجليز واعلن عدم الانضمام الي مجموعة الكومنولث وتماشي مع الاخوان المسلمين في حل الحزب الشيوعي،ولم يكن له اي تصور او خطة لحكم السودان بعد خروج المستعمر وهو ما قاد الي الحلقة الجهنمية من الانقلابات العسكرية وكان منتهاها الانقاذ وما ادراك مو الانقاذ. لن ينصلح حال هذه الامة الا بمواجهة الحقائق والاستفادة من التجارب السابقة بدلا من تمجيد كل شئ رغم المحصلة الضعيفة الي ما ال اليه الأمر.

[مصطفى دنبلاب]

ردود على مصطفى دنبلاب
[حافظ الأمين] 01-03-2016 05:31 PM
تكوين اسماعيل الأزهري الفكري وطبقته السياسية ما كانت لتمكنه من ارتياد مثل هذه المصاعد العتية يا دنبلاب. الرجل يهوى السلطة وبذل تجاهها ما يبذله العشاق من لف ودوران. ولسة بعض المخدوعين والمخادعين بيقولوا عليه إنه "زعيم". شغل مجاني طبعا.


#1394319 [حفيد بشارة الغرباوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2016 02:04 AM
الزعيم اسماعيل الازهري لم يولد في الابيض بل في امدرمان في نفس البيت الحالي لهم في 1901م.
ايضا الذي هاجر من منصوركتي القرية الي الابيض هو الجد الاكبر للاسماعيلية عبدالله والد الشيخ اسماعيل الولي وحفيد الفقيه بشارة الغرباوي جد الكثيرين في مناطق قرى دبة الفقراء وكرمكول وقنتي والدبة.

[حفيد بشارة الغرباوي]

#1394262 [مكوة]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2016 10:14 PM
الزعيم الازهرى الرجل الديمقراطى رافع علم الاستقلال هو ورفيق دربه زعيم المعارضة المحجوب يعتقل من قبل انقلاب عسكرى واطى وحقير وجاهل وينتقل الى الرفيق الاعلى فى اغسطس 1969 الاستعمار ما عمل فيه كده يجى المستعمرين السودانيين اولاد الكلب يعتقلوه ويتوفى بحسرته والحاجة البتقهر وتمزق القلوب يعتبر الانقلابيين الكلام عنهم او انتقادهم هو عمل ضد الوطن مع انه معارضتهم هى قمة الوطنية والشرف والرجولة اولاد الكلب.

[مكوة]

ردود على مكوة
[تاتاي في الخلا] 01-03-2016 05:26 PM
تكلم بادب يا مكوة إنت. كل دا عشان "غرامك" الأزهري؟

European Union [زكريا] 01-03-2016 04:37 PM
لم يكن الازهرى ديمقراطيا كما تتصور , فلقد عمل على منع حزب منتخب ديمقراطيا وطرده من البرلمان, كان ذلك الحزب هو الحزب الشيوعى, موقف أبعد ما يكون من المبادئ والقيم الديمقراطية.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة