سوق الموت !!
سوق الموت !!


01-05-2016 08:19 PM

زهير السراج


* بينا يحتدم الصراع بين المجلس القومى للادوية والسموم ووزارة الصحة بولاية الخرطوم على رسوم ترخيص الصيدليات وشركات الادوية، لا يوجد حتى الآن معمل معتمد واحد بالسودان لفحص الادوية والتأكد من جودتها ومطابقتها للمقاييس المطلوبة!!

* ولا توجد فحوصات معتمدة بواسطة الجهات الدولية المختصة سوى ثلاثة فقط فى معمل تابع لهيئة المواصفات والمقاييس السودانية، ولا توجد خطة أو مجرد تفكير فى انشاء معمل معتمد ولا حتى فحوصات معتمدة !!

* ولا يوجد فحص دورى للأدوية بعد الفحص المبدئى للحصول على الترخيص والذى يتم فى معامل محلية بطرق بدائية تفتقد نتائجها للدقة، ويشكك الكثيرون فى صحتها، ويمكن بسهولة شديدة الطعن فيها أمام أية محكمة لمخالفتها للمقاييس العالمية المعتمدة لفحص الادوية!!

* وهذا الفحص الدورى أمر فى غاية الاهمية ولا يقل اهمية عن الفحص المبدئى ان لم يكن أهم، وذلك للتأكد من مطابقة الادوية للمواصفات التى حصلت بموجبها على موافقة المجلس القومى للادوية والسموم لتسجيلها وتداولها فى البلاد، وتنبع أهمية هذا الفحص من قيام العديد من شركات الأدوية بالتلاعب فى مواصفات الأدوية المرخصة بطرق كثيرة ومعروفة كتقليل الجرعة الفعالة بغير ما هو مكتوب على صندوق الدواء أو الوصفة المرفقة، وإضافة مواد رخيصة وغيرفعالة فى علاج المرض، بغرض زيادة أرباحها!!

* وقصص وفضائح التلاعب بالادوية كثيرة جدا ومعروفة على نطاق العالم، وهى لا تمثل سوى قمة جبل الجليد بالنسبة الى غير المعروفة، وتعتبر دول شرق أسيا التى نستورد معظم ادويتنا منها الأعلى فى العالم بين الدول التى تمارس شركاتها الغش فى صناعة الادوية، الأمر الذى كان يستوجب إجراء فحوصات دورية للتأكد من سلامة الأدوية وحماية ارواح واموال الناس واموال الدولة، ولكن من يهتم ومن يفحص، ومتى كانت ارواح الناس تهم المسؤولين؟!

* دعكم من الفحص الدورى، فليس هنالك حتى اى نوع من المتابعة من وزارة الصحة وجهات الاختصاص الأخرى مع الأطباء والصيادلة والمؤسسات الصحية لاستبيان الوضع الدوائى وأخذ الرأى فى نوعية الادوية، على الأقل لمجرد العلم !!

* ولا توجد متابعة من أى نوع أو أية وسيلة لاستكشاف الاعراض الجانبية الخطيرة للادوية التى تظهر فى الغالب بعد نزول الدواء الى الاسواق واستعماله على نطاق واسع، ولا تظهر فى مرحلة الاختبارات المعملية ، بل لا يوجد حتى رقم هاتف يتصل به المريض للتبليغ عن الاعراض الجانبية غير المعروفة، مثلما يحدث فى كل دول العالم، وصدقونى لو وجد مثل هذا الرقم، لما اهتم احد بالرد على المكالمات التى ترد اليه، أو تَحوّل الى رقم للمكالمات الخاصة والانس والسمر ولغو الحديث!!

* وليس هنالك رقابة على الاسواق لمكافحة الادوية المهربة، وأشك فى أن وزارة الصحة او المجلس القومى للادوية يعلمان بوجود سوق فى مدينة الجنينة بولاية جنوب دارفور اسمه (سوق الدوا) تباع فيه الادوية المهربة من النيجر وتشاد وافريقيا الوسطى على الارض وتتسرب منه الى بقية اجزاء القطر، ولا يدرى أحد مدى جودتها وسلامتها أو خطورتها على صحة الناس، ويشهد على وجود هذا السوق الدكتور نصرالدين شلقامى رئيس جمعية حماية المستهلك، الذى رآه بعينيه وتحدث عن خطورته أكثر من مرة ولكن لا حياة لمن تنادى!!

* ولكن ليس كل ذلك وغيره بغريب، ما دام الجهات المختصة مشغولة فى الصراع على الغنائم، بينما الحكومة تتفرج على صحة وارواح وحياة المواطنين وهى تضيع !!


الجريدة
manazzeer@yahoo.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3919

التعليقات
#1396586 [كاسترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2016 06:19 PM
والله كل سؤآت النظام من قتل وظلم وتشريد وتعذيب وتجويع الخ .... من منظومة الفساد كوم وهذا المنظر الذى فى المقال كوم . معقول الأدوية تباع هكذا فى قارعة الطريق ؟ ؟ ؟ ؟ ماذا تبقى لنا من مكونات الدولة الفاشلة لم نفعله ؟ والله عار وعار وعار وعار لكل من ينتمى لهذا الوطن مهما كان وضعه ابتداءا من الطفل وحتى الشيخ المسن . حسبنا الله ونعم الوكيل . حسبنا الله ونعم الوكيل . على كل واحد منا الحتفاظ بهذه الصورة كتذكار يورثه لأولاده من بعده ليريهم كيف كان حكم الكيزان للسودان .

[كاسترو عـبدالحـمـيـد]

#1396333 [Babiker Shakkak]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2016 10:11 AM
أقترح لكل المجمعات اللغوية فى العالم أن تقوم بمسح كلمة الفوضى من منجداتها و كتابة السودان مكانها مع الإبقاء على شرح معنى كلمة الفوضى. هذا الإقترح أوحاه لى التأمل فى اصول كلمات مثل البربرية و الهمجية و الجهدية و البيزنطية و الجعلية و الهاشمية و كثيرا من الكلمات التى أخذت معنى مميز تتصف به بعض التصرفات التى إشتهرت به هذه الفئات حتى اطلق على هذا التصرف اسمها.

[Babiker Shakkak]

#1396263 [khalid]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2016 07:50 AM
لو إستمريت توجع قلوب القراء بهذة ألطريقة حاتموت من الوجع و حاتقتل معاك عدد غير قليل من السادة القراء لك تطرح المشكلة وحتى لو طرحت الحل ما عندك آلية تنفيذ
ويستمر الحال على ما هو علية وتابعونا بعد الفاصل

[khalid]

#1396170 [المحتار]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2016 10:31 PM
اولا لنبحث مسألة السلطات لمن و بعدها كل شئ ممكن الترتيب

[المحتار]

#1396136 [ابوكدوك]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2016 08:54 PM
انه الحصاد المر !!

نعم هكذا يكون حصاد ربع قرن من حكم الفرد على الجماعه ، حكم القوى على الضعيف ،حكم الجاهل على العاقل ، حكم الاحمق على الحليم ، حكم ابناء الذات والذوات على ابناء الهامش ، حكم الاسياد على العبيد .. !!

فيا لمرارة الحصاد عندما يكون بطعم العلقم ، وامر مافيه عندما تستفيق على واقع ترى
فيه ما فعلته يداك من خراب ، وترى عاقبة امرك تحيق بك من كل جانب ، ولافرار الا الموت..

حينئذ ستجد نفسك مرغما على المواصلة فى درب التيه والغثيان ، ستسير فى طريق الضلال وسترفع شعارا واحدا لا خيار لك غيره " شعار عليا وعلى اعدائى" "اما انا او الطوفان"

[ابوكدوك]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة