الأخبار
أخبار إقليمية
بيان حول اختطاف الحبيب عروة الصادق مدير مكتب الأمينة العامة لحزب الأمة القومي ..



01-06-2016 11:45 PM

بسم الله الرحمن الرحيم


حزب الأمة القومي


بيان حول اختطاف الحبيب عروة الصادق مدير مكتب الأمينة العامة لحزب الأمة القومي ..


في تطور جديد وخطير تعرض الحبيب عروة الصادق إسماعيل مساء اليوم الأربعاء 6 يناير 2016م الى عمليات ضرب واختطاف واعتقال بواسطة أشخاص ملثمين علي متن عربيتين من امام منزله بمدينة الثورة والتوجه به الي جهة غير معلومة .

إزاء هذا الحدث الخطير الذي يمثل فصل قديم متجدد من قمع النظام اقول الآتي :


أولا: لقد درج النظام على استهداف قياداتنا وكوادرنا بصورة ممنهجة في إطار تربصه بحزبنا في محاولة يائسة منه لكسر شوكتنا ولكن هيهات فقد خبرتنا سجونه وخبرناها فلم ولن ننثني او ننكسر وهذه الافاعيل تؤكد صدق توجهنا وتزيدنا قناعة وصمودا .

ثانيا: يأتي هذا الاختطاف بعد حملة التضامن والمناصرة الواسعة مع الحبيب عماد الصادق الشقيق الأصغر للحبيب عروة والتي كشفت زيف النظام امام المجتمع الدولي والرأي العام السوداني، كما تبينت بجلاء أكذوبة الحوار المزعوم وسواد صحائف النظام بانتهاكه للحقوق والحريات وافلاسه وتخبطه السياسي والدبلوماسي والأمني والاقتصادي.

ثالثا: إن عمليات الضرب والخطف والاعتقال والاختفاء القسري التي تعرض لها الحبيب عروة ومن قبله الحبيب عماد وغيرهما من الشرفاء تخالف المواثيق الدولية وتمثل اختراق لمدونة سلوك منفذي القانون مما جعل السودان يعيش في دولة اللا قانون فقد عودتنا اجهزة النظام الأمنية علي البربرية والهمجية، ولذلك نناشد المجتمع الدولي تحمل مسئولية حيال الوضع الإنساني في السودان.

رابعا: لقد انتهجنا في حزب الأمة القومي النضال السلمي اللاعنيف الداعي لتغيير النظام وذلك حرصا علي الوطن الذى أصبح علي حافة الهاوية جراء سياسات النظام السرطانية، كما أن قدرنا الحفاظ علي مشارع الحق نفديها بالغالي والنفيس، امام هذه المعادلة الصعبة فإننا نحذر النظام وأمنه من مغبة استفزاز هذا الكيان المعطون بالتضحية والفداء والموت في شأن الدين والوطن.

خامسا: سنعمل في حزب الأمة القومي في كفاحنا ونضالنا القانوني والسياسي والدبلوماسي لاسترداد حرية الحبيبان عروة وعماد وكافة المعتقلين، وسنظل نعمل مع كل قوي التغيير من أجل نظام جديد .

قال تعالي {إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهادُ (51) يَوْمَ لا يَنْفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (52)}.
٥١-٥٢ سورة غافر

سارة نقد الله
الأمينة العامة والناطق الرسمي باسم حزب الأمة القومي

البقعة
6 يناير 2016 م





تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2777

التعليقات
#1396959 [Lila Farah]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2016 10:51 AM
والله محن .!!!!
حزب الامه بقي كله أحبه وحبيبات .!!!!!


#1396932 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2016 10:16 AM
مشكلة الحكومة لو لاى سبب مات احدهما او كلاهما!!
ما اعتقد تانى انه المسؤولين يقعدوا يتضرعوا فى الساحات والميادين العامة سواء سياسيين او امنيين واحسن لجهاز الامن والحكومة الا تلعب بالنار لانه اذا الحكاية خطف وضرب ويمكن تصل لحد القتل لاى سبب اها بعد داك الحكاية بتجوط والناس ديل عندهم اهل وحزب وقبيلة وحتى ناس لابسين كاكى فاحسن عدم اللعب بالنار التى يمكن ان تحرق اى زول اذا جاطت ومافى زول ارجل من زول !!!
اى انسان فى السودان حر فى ما يقوله او يفعله او ينتمى لاى حزب او تنظيم مدنى والفيصل هو القانون والدستور المتراضى عليهما من جميع ابناء الوطن مش دستور وقانون يضعه انقلابيين انقلبوا على الشرعية والاجماع الوطنى وفى الوضع الديمقراطى الحر القانون هو الفيصل والسيد ولا كبير عليه من الرئيس لحد الخفير زى ما بيقولوا ولا كلام بعد حكم القانون بعد المحاكمات العادلة!!
والا الفوضى التى لا يامن فيها احد على حياته ولو كان محاطا باى قوة عسكرية او امنية!!!


#1396870 [حربة وكوكاب]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2016 09:07 AM
يا ابنة الامير وشقيقة الامير البيانات لاتجدى فتيلا مع هذا النظام الحقير ولقد سبق ان جرب حزبكم الحوار والنضال السلمى هذه كلمة فضفاضة لايوجد ما يسمى بالجهاد المدنى والنضال السلمى فاما لون لون ابيض او اسود اما الوقوف فى المنطقة الرمادية فهذا امر جديد على حزب الامة فعليكم بتحريك ابناء مناطق الشريط الحدودى وكلهم انصار فهذا النظام لايعرف الا لغة العنف وليس سواه فكفانا استفزاز وتحقير واهانة من كلاب الامن وسفلة عصابة الرقاص



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة