الأخبار
أخبار إقليمية
شرق السودان محلية دلتا طوكر... فصول من سيرة التنمية الانتقائية
شرق السودان محلية دلتا طوكر... فصول من سيرة التنمية الانتقائية
شرق السودان محلية دلتا طوكر... فصول من سيرة التنمية الانتقائية


مواطن: الوضع خارج بورتسودان يعكس الصورة الحقيقية عن شرق السودان
01-07-2016 03:16 PM
جولة قام بها: خالد فرح

انبهر بعض الزملاء وكثير من الزوار الذين وصلوا إلى حاضرة البحر الأحمر لحضور فعاليات مهرجان السياحة والثقافة الثاني لأول مرة في حياتهم، وبدأ الجميع يتأمل ويتحسس البنية التحتية وسارع الكل بعدم إخفاء مشاعره، وأكثر من الدعوات للوالي السابق محمد طاهر إيلا، وربما هناك من خاف على الوالي الجديد علي أحمد حامد، على اعتبار أن الناس سينظرون إليه من منظار سلفه.

نصيحة غالية

في جلسة عفوية جمعت الزملاء في كورنيش النيل، تدخل أحد المواطنين ممن كانوا يحتسون القهوة على الرصيف، دون سابق إنذار أو استئذان في النقاش الذي كان يدور فقال عبارة كانت صادمة ومفاجئة ومربكة للكثيرين، فقد قال الرجل ما معناه، أرجو ان تشاهدوا المناطق خارج بورتسودان ولو على بعد (5) كيلو فقط إذا أسعفكم الوقت، وحينها ستجدون حكماً مغايرًا لما تقولون فيه.

هذه النصيحة المباغتة التي منحها المواطن للزملاء الصحافيين كانت كفيلة بأن تجعلهم يتوجهون إلى عدد من الوزارات وعدد من المرافق الصحية وكانت آخر محطة هي محطة صندوق إعمار الشرق والذي اقترح على الزملاء الصحافيين شخصي ومحيي الدين شجر، يحيى كشة من الرأي العام، والصحافي الشرقاوي محمد عثمان، جلسنا داخل مكاتب صندوق إعمار الشرق إلى مدير الصندوق أحمد محمد سعيد والذي أبدى ترحيباً واسعاً بزيارة الصحفيين لشرق السودان، وكان الرجل شفافاً لم يخف صغيرة ولا كبيرة عما يحدث في ولاية البحر الأحمر، منح إيلا حقه كاملاً بما قدمه لبورتسودان وعاب عليه تنفيذ مشاريع بالقوة وعدم قبوله للشورى والرأي الآخر، وقال سعيد سأتصل على المدير التنفيذي للصندوق أبوعبيدة دج والذي أمر بتخصيص عربة خاصة للوفد الصحافي للوقوف على التنمية والخدمات في محليات البحر الأحمر.

فصندوق إعمار الشرق هو المكسب الحقيقي الذي خرج به انسان البحر الأحمر من اتفاقية أسمرا والتي جرى توقيعها ما بين المعارضة في الشرق "تحالف مؤتمر البجا والأسود الحرة، والحكومة في العام 2006، ومن أهم أهدافه إنشاء وبناء الخدمات والمرافق الصحية والعمل على تنمية الشرق وهو على غرار صندوق إعمار دارفور.

وبدخول العام 2016 تكون الاتفاقية قد دخلت عامها العاشر ولذلك قصدنا إجراء جرد حساب لنعطي وساماً لكل من أنجز ونكشف سوءة كل من أعاق العمل في شرق السودان.

وتجدر الإشارة إلى أن ميزانية المشروعات المرصودة لإعمار الشرق تبلغ حوالي (600) مليون دولار بحيث يتم إنفاق (125) مليون دولار كل عام.

ملاحظة عامة

المشهد العام في شرق السودان قد يخذل كل زائر إذا اكتفى بالهبوط في مطار بورتسودان والوقوف على الكورنيش، ولكن ربما يدرك المراقب للوضع أن مدينة بورتسودان عبارة عن عملية تجميل أجريت على وجه إنسان وتركت باقي الجسد مشوهاً بالنيران بمعنى أن بورتسودان لا تنتطح عنزتان حول لحاقها بركب المدن المتطورة اللهم الا إذا استثنينا عربات ومواتر المياه التي تتجول في المدينة وعدد مقدر من المتسولين غالبيتهم من العجزة والمسنين يقودهم الأطفال. ويعود هذا التطور الذي اقتضته ظروف السياحة للوالي السابق محمد طاهر إيلا.

أدروب بشرق السودان لايزال يعاني من كل شيء ضعف الخدمات المتمثلة في التعليم والصحة والمياه هي الهاجس الأكبر لكل مواطني البحر الأحمر بما في ذلك الأحياء الراقية بحاضرة الشرق.

صندوق إعمار الشرق هو الآخر ومن خلال مديره أحمد سعيد حكى للزملاء عن مشروعات ضخمة أنشأها الصندوق، ولكنه قال عليكم أن تقفوا أنتم بأنفسكم على كل صغيرة وكبيرة بأم أعينكم، حتى يتطابق مع ما قدمناه لكم من قول.

تحدث سعيد قائلاً: (إن المشروعات التي أنشئت في البحر الأحمر مشروعات كبيرة وضخمة وسيجني ثمارها أكثر أهل الشرق في المرحلة المقبلة وقال إن هناك عددا كبيراً من المرافق الصحية الخدمية لا تزال في طور الإنشاء ولكنه اعترف بأن بعضها يواجه مشكلة التشغيل على الرغم من الجاهزية لدخول الخدمة على سبيل ذلك مستشفى الإنقاذ الذي أنشأه الصندوق في الأحياء الغربية لمدينة بورتسودان بالطبع مستشفى ضخم مكتمل من كافة الأطراف ولكن للأسف الشديد كما لاحظت (الصيحة) أنه لا يزال يسكنه الخفير فقط إلى جانب أحد رجال الشرطة.

الصيحة استوضحت أحمد سعيد حول لماذا مثل هذا المستشفى لا يزال يقف مباني فقط ويعاني الناس من حوله من أبسط مقومات الخدمات الصحية، فرد قائلاً أولاً الصندوق ليس مسؤولاً عن تقديم الخدمات وتسيير المرافق وإنما تقع الخدمات على عاتق ولاية البحر الأحمر، وأشار الى إن الوالى السابق إيلا هو الذي يحدد نوعية المرفق وشكله ومضمونه ونحن علينا فقط التنفيذ، ولفت إلى أن كثيرا من المرافق الصحية لا تزال لا تعمل لأن الولاية هي التي تحرك العمل في هذه الخدمات.

مدرسة الإسكندرية

بدأت جولة الزملاء الصحافيين وانطلقت العربة في الاتجاه الشرقي للبحر الأحمر دون أن نعرف إلى أين نتجه، خرجت العربة من بورتسودان بمحازاة البحر الأحمر وقبل أن تقطع مسيرة نصف ساعة من السير بسرعة 30 أو 40 كيلو في الساعة فإذا بمبانٍ طويلة في صف من الخشب تقف على ميدان واسع توسط مباني كبيرة مبنى من طراز حديث غالبيتها من الطوب(البلك)، فقال الصحافي محمد عثمان هذه هي مدرسة الإسكندرية الابتدائية الأمر الذي استفز الزملاء لكون أن الإسكندرية لا يمكن ان يسمى عليها منطقة لا توجد فيها مدرسة ابتدائية من الطوب العادي. فنزل الجميع لأخذ صورة من المدرسة خلال ثوانٍ احتشد المواطنون من أهل الإسكندرية بسحنتهم المعروفة وسديرياتهم الشهيرة حول الزملاء الصحافيين.

فبدأ أحدهم يتحدث عن أن هذه المدرسة كما هي في الصورة أنشأها أبناء التلاميذ من حر مالهم سأل أحد الزملاء أهل المنطقة عن إنجازات إيلا فقالوا انهم يسمعون بإنجازاته عندما نزور بورتسودان المدينة أما في الإسكندرية فأقسم شاب اسمه أوشيك بأن إيلا لم يقدم لهم أي خدمات في هذه المنطقة، وقال: عندما نزور الولايات الأخرى يقول لنا الناس (حظكم انتو عندكم إيلا).

دايرين موية بس

تحركت العربة من منطقة الإسكندرية الاسم الشهير إلى منطقة أخرى لمعاينة عدد من المرافق التي أنشأها الصندوق وكانت هذه المحطة من نصيب مركز صحي بمنطقة (الأوليب) لم نجد ما يفسر لنا معنى الاسم بلغة البني عامر ولكن المنطقة عبارة عن مبان متفرقة من القش والخشب وأخرى من الطين البلدي ولكن يتوسطها مركز صحي ضخم مجهز من كل شيء ويضم مكاتب صيدلية، فحص أشعة، غرفة عنبر، ولكن لم نجد فيه سوى مساعد طبي، من أهل البلدة نفسها، كان يجلس بعمته وسديريته، سألناه عن بقية فريق العمل فقال لم يعينوا لنا أي طبيب ولا عندنا أي معدات معمل لفحص الأمراض، ولكن لدينا جهاز لفحص الملاريا فقط بالطريقة التقليدية وحتى ميزان الضغط لا يعمل.

خرجنا من المركز الصحي والتقينا عددا من المواطنين استوقفنا فيه رجل يحمل على حماره (قربتين) من الماء قال إنه أتى بها من منطقة تبعد ساعتين بحماره، وقال بلهجته المعهودة (نحنا ما دايرين نتعالج نحنا دايرين نشرب موية بس).

على كل حال أحمد سعيد عرض على الصحافيين (فولدر) من 20 صفحة فيها كافة المشاريع التي أنشأها الصندوق في البحر الأحمر وتتمثل في المحليات الأتية: البحر الأحمر وطوكر ودرديب وعقيق ومحليتا القنيب والأوليب وأربعات ومحلية سواكن.

الطريق إلى طوكر

منطقة طوكر هي الأخرى تحتاج إلى جولة منفصلة وذلك من شدة المعاناة التي حكاها مواطن المنطقة وهي منطقة بالطبع ثاني أخصب مناطق العالم من حيث التربة وتوفر المياه ومع ذلك يعيش مواطنو طوكر من غير مياه صالحة للشرب كشبكة منظمة على الرغم من أن مياه الأمطار تحاصر مباني المواطنين هذه الأيام بغزارة.

حكاية إيلا

هناك قصة طويلة لسكان طوكر مع إيلا جرت فصولها في صراع طويل امتد لأكثر من ست سنوات مضت، كان طابعها العناد والمكابرة من قبل إيلا والذي دفع ثمنه الأطفال الرضع، والنساء الحوامل في منطقة طوكر، يقول أحد المواطنين بطوكر إن الأزمة مع إيلا بدأت في حفل تنصيب إيلا والياً للبحر الأحمر وأشار إلى أن عمدة المنطقة بطوكر انتقد إيلا في عدد من المواقف السابقة الأمر الذي وتر العلاقة ما بين الوالي وأهل المنطقة.

معلومات أخرى تفيد بأن إيلا اراد أن ينقل مدينة طوكر إلى طوكر الجديدة وبالفعل استطاع أن يشيد في منطقة فناء واسع مستشفى ومدارس ومراكز ومبنى للمحلية على مسافة تبعد 17كيلو من المدينة طوكر التي قطنها المواطنون. ولكن المواطنين رفضوا أن يرحلوا بعيدا عن مزارعهم وبرر عدد من المواطنين الذين استطلعتهم (الصيحة) عدم رحيلهم إلى طوكر الى أن إيلا لم يجلب أهم الخدمات المتمثلة في شبكة المياه وطريق المواصلات.

وقال الأمين عثمان مواطن بطوكر لـ(الصيحة) إن أهل طوكر جاهزون اليوم للرحيل ولكن شريطة أن توصل لهم المياه مشيرًا إلى أن المدينة الجديدة تبعد كثيرًا من المزارع والدلتا.

المركز الصحي داخل مستشفى سوبا تجري فيه عمليات صيانة وتوسيع من قبل صندوق إعمار الشرق ولكن الخدمات بداخله تعاني من نقص حاد في الكادر الطبي والمعدات الطبية والتي لا تتناسب مع مستشفى تم تأسيسه في العام 1929 كما تشير اللافتة التي وضعت في أعلى مبنى المستشفى.

المدينة نفسها تضج بالزحام وعدم التخطيط عربات الكارو هي العلامة البارزة في المدينة وكثرة الحمير التي تنقل المياه سوق صغير جدًا لا يتوفر فيه كل معينات المواطنين طوكر تبعد من بورتسودان بمساحة ليست بالبعيدة ولكنها بعيدة الملامح في كل شيء.

يقول محمد أحمد شجر مواطن بالبحر الأحمر أن منطقة طوكر كانت من أغنى محليات البحر الأحمر زراعياً وكانت تنتج الخضروات والفواكه ولكنها تعرضت إلى ظلم بالغ من قبل حكومة ولاية البحر الأحمر السابقة.

حصاد المياه

الطريق الذي يجري إنشاؤه الآن عبر شركة مصرية من طوكر إلى الحدود الاريترية بطول 180 كيلو متر بالطبع فهو مفيد جداً لتجارة الحدود بحيث يربط ثلاث دول مشتركة بخط واحد ارتريا شرق السودان ومصر ولكن يبقى التحدي فيه أن إنسان الشرق في الريف لا يرغب في أي تنمية كما لمسته (الصيحة) خلال جولتها تلك، حيث أفاد أحد المواطنين بمنطقة ريفي طوكر أن هذا الطريق من شأنه أن يجلب (النهابين) لأغنامهم وإبلهم وقال دربين وهو طوكراوي لـ(الصيحة) البهائم كانت تنوم في الشارع للصباح ولكن الآن نخشى عليها من قطاع الطرق والنهب، لذا نحن لا نرغب في أي تنمية طرق فقط نحتاج الى مياه ومراكز صحية.

ومن خلال حاجتهم إلى المياه فإن الطريق من شأنه أن يستغل في مشروعات حصاد المياه حيث عملت الجرافات في حفر أعماق كبيرة بجانب الطريق على طول الـ180 كيلو ويمكن أن تستغل هذه الحفائر كمشروعات حصاد مياه.

إزالة الألغام

تحركت العربة من طوكر في نفس الطريق الذي تنشط فيه الجرارات والرافعات، وصلنا الى منطقة أوشيري انعطفت العربة يسارًا من الطريق قبل أن يوقفها أحد الذين يقطنون فى المنطقة فقال للوفد عليكم بأن تلتزموا بالطريق العام وأي انحراف للداخل ستتعرضون للألغام التى زرعتها المعارضة فى حربها ضد الحكومة في سنوات التجمع الوطني الديمقراطي. وقال إن هذا الجبل الذي يسمى (تقدر) كانت تختبئ بداخله المعارضة طوال الست سنوات وأشار الى كبري مهجور يسمى كبري أوشيري قال إن هذا الكبري كان بمثابة المعركة الفاصلة بين الحكومة وقوات المعارضة وهذه الناحية أشار بيده الى تلة عالية قال هنا قبور العديد من أبناء الوطن جميعهم من الشرق، وآخرون من انحاء متفرقة كانوا يعملون في الجيش الشعبي لتحرير السودان والقوات المسلحة. ولفت الى أن الاسبوع الماضي تعرضت عربة نقل كبيرة إلى لغم في منطقة محلية القنيب إن لم تخني الذاكرة.

على كل حال فإن الملاحظة تشير إلى أن الألغام في شرق السودان تمثل تحدياً كبيراً وستظل عائقاً للتنمية لسنوات طوال.

المسرحون

كان عدد من المسرحين قبل عام، قد دخلوا في اعتصام مفتوح أمام مفوضية الدمج وإعادة التسريح ببورتسودان وكانوا يطالبون باستيعابهم في الخدمة المدنية والعسكرية وفقاً لاتفاقية الشرق التي مضت عليها حتى الآن عشر سنوات بالكمال والتمام.

فالطبع هذه من المسائل التي دائماً ما تعوق عملية التنمية وتواجه السلام بمخاطر غالبيتها تتمثل في تخريب ما تم إنجازه وبما أن الأمن مستتب في شرق السودان فمثل هذه القضايا المتعلقة بحقوق المسرحين دائماً ما تنتج أزمات غير مرئية وهي واحدة من معوقات التنمية التى لاحظتها (الصيحة) في هذه الجولة الطولية.

الإشكالية الكبرى

(الصيحة) استعانت في هذه الجولة بالزميل قرشي عوض لكونه له سابق معرفة بقضايا الشرق وقام بجولة سابقة ونقل عوض ملاحظاته في عبارات تحقيقية صادقة حيث أفاد قائلاً: (بالفعل هناك مرافق صحية حقيقية قام بها صندوق إعمار الشرق تتمثل في المدارس، مستشفيات مراكز صحية، آبار مياه، حفاير شبكات تحويل كهرباء. ولكن تبقى الإشكالية بحسب عوض في أن هذه المرافق الصحية لم تؤت أكلها حتى الآن ولم تقدم الخدمة التي يحتاجها إنسان الشرق في الوقت الراهن.

وحكى عوض قائلاً: (زرنا مسشفى ضخماً قبل عامين في منطقة درديب يسكنه أحد المواطنين مع أغنامه فقال له مسؤول من الصندوق اخرج بأغنامك فهذا مركز صحي فرد عليه المواطن بسخرية معهودة (أول جيب الدكتور تاني أنا بطلع).

ولفت عوض إلى أن هناك 900 وظيفة من المفترض أن تدير هذه المرافق الصحية والخدمة التي نفذها الصندوق في كل من القضارف وكسلا والبحر الأحمر وقال إن هذه الوظائف لم تصدق حتى قبل عام من وزارة المالية. وهي الجهة المسؤولة بتعيين الكوادر الطبية والصحية.

خلاصة القول

شرق السودان مساحته الشاسعة كأنها مليون ميل مربع لوحده سهول ووديان وجبال تلاقحت فيها كافة عوامل الطبيعة إنسان المنطقة على اختلافه في مكوناته القبلية بني عامر هدندوة ورشايدة إلا أنهم يشتركون في المظهر العام ويتقاسمون عوامل الطبيعة القاسية وهي منطقة لا يستطيع أن يقطن فيها أبناء الولايات الأخرى أكثر من يوم وذلك لشح المياه وبعد القفار وانعدام الحياة في كثير منها وهذه المنطقة لتنميتها تحتاج لأكثر من صندوق حتى ينعم إنسان الشرق بخدمات صحية وتعليمية.

الصيحة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2651

التعليقات
#1397318 [باكاش]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2016 11:15 AM
شكرا لناس الصيحة علي قدومهم الشرق المهمل
وان تاتي متاخرا خير من ان لا تاتي..
معني كلمة الاوليب المناطق المرتفعة واماكن الاصططاف
والكلمة بجاوية وليست من لغة البني عامر...
والبني عامر مناطقهم جنوب طوكر والشريط الحدودي
ولغتهم التغري السامية ولغة البجا كوشية.
الاالغام لا توجد في منطقة هوشيري لانها تقع داخل
البلد ولم يكن فيها حرب وانما هي في الناطق الحدودية
لاريتريا مع كل من طوكر وكسلا...
ومشكلة الشرق لن تحل الا ب انتزاع مبدا حق تقرير المصير.

[باكاش]

ردود على باكاش
[باكاش] 01-08-2016 05:26 PM
عفوا الاصطياف او المصيف..


#1397144 [Bom]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2016 06:47 PM
اسئله الى الصحفين الكرام الذين اتوا الينا فى البحر الاحمر اولا ماذا فعل الوالى الجديد للبحر الاحمر فى السته اشهر الماضيه ثانيا من قال لكم ان محمد طاهر قد اكتملت مشاريعه فى البحر الاحمر ثالثا هل الوالى الجديد افتتح مركز صحى او وحده علاجيه لا لم يفعل نائم داخل مكتبوا رابعا لماذا لم تذهبوا الى ولايه الجزيره لتشاهدوا بانفسكم ماذا فعل محمد طاهر فى سته اشهر فى الجزيره هل فعل الزبير بشير طه شى واحد من ذلك اذا فى معلق من الجزيره يكلمنا ولا انتوا يا صحفين الخرطوم جيتوا بى طياره يا ساده يا كرام انتم ولايه الخرطوم اكبر مشكله لهذه 11 مليون نسمه طاقات بشريه مجمده غير منتجه الفاتح محل عقارات الفارش طماطم الخاتى قرطاس تسالى البيبع فى مويه شغل كلوا بتاع عواطليه محلات اتصلات مافى انتاج طبالى ستتات شاى وما خفيه كان اعظم مافى زراعه مافى صناعه ما تمسكوا المشكله من اطرافه امسكوها من جذورها كدى اطلعوا من الخرطوم 5 كيلوا او جنب المصفاه بتاعت البترول شوفوا الناس كيف بورتسودان ناقصاها المياه اذا عندنا مويه بنعرف ندخل ملايين من السياحه فقد

[Bom]

#1397107 [تمرو]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2016 04:37 PM
لقد قمت ياخالد بجولةفيها الكثير من المشاهدات لوقام بها شخص اخر متمكن من اللغة ومنهج الكتابة لافاد القراء كثيراً. انت لسع بعيد من هذا النوع من الكتابة وتحتاج الى تدريب كثير.

[تمرو]

#1397087 [المات رجاوء]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2016 03:27 PM
شرق السودان هو منبع الثروات في البلاد خصوصا الساحل والجبال المليئة بالمعادن لكن للاسف البجا طيبون جدا ويرضون بالقليل لذلك اهل الشرق كلهم كذلك تطبعنا بطباعهم لكن الشرق هو بوابة السودان وخير البلاد كله من الشرق لذلك علئ المعتوه ان يحترم نفسه ولا يشتمنا باننا مرضئ وفقراء واضم صوتي لمن تفل عليه في احد المواسم السياحية فنحن احرار احفاد سام ولسنا مثله طبعا عارفين من هو المعتوه ووالله لو لا اننا لا نحب شق الصف لسعيت لفصل الشرق واظنه الحل لنزع ما يسمئ بالكيزان حتئ تعود الحقوق لاهلها ،يعود نصاب الامر لموضعه

[المات رجاوء]

ردود على المات رجاوء
[باكاش] 01-08-2016 10:50 AM
انت ما عارفينك من تكون لكن البجا
احفاد كوش ولغلتهم كوشية.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة