الأخبار
أخبار إقليمية
هنا أم درمان.. أحييكم من القصر الجمهوري
هنا أم درمان.. أحييكم من القصر الجمهوري
هنا أم درمان.. أحييكم من القصر الجمهوري


01-09-2016 01:18 AM
عادل إبراهيم حمد

كنت لحسن الطالع حاضراً عندما طلب الصحافي أحمد الطيب حاجوك من الأستاذ السر قدور أن يحكي لنا عن بعض إسهامات الفن السوداني في الحركة الوطنية. كان ذلك في مكتب أستاذنا قدور بالقاهرة ونحن نستشرف الذكرى الستين للاستقلال. ويُعرف الأستاذ قدور بقدرة هائلة على السرد. يعينه على ذلك مخزون معرفي كبير في الثقافة السودانية. وإسهام مقدر من موقعه كشاعر غنائي مجيد ومسرحي متميز. ويكفي أن أشير إلى أنه شاعر الأغنية الوطنية التي تغنى بها الفنان الكبير إبراهيم الكاشف:
أرض الخير إفريقيا مكاني
زمن النور والعزة زماني
أرض جدود جباههم عالية
مواكب ما ببتراجع تاني
أقيف قدامها وأقول للدنيا
أنا سوداني
اختار الأستاذ السر قدور مدخلاً مدهشاً لإجابة طلب الصحافي السوداني؛ فقال مجيباً عن السؤال ومعلياً من شأن أهل الفن والثقافة: إن كل سوداني ظل في اليوم الأخير من عام 1955 يترقب فجر اليوم التالي. يتحرق شوقاً لمولد السودان الحر. بعد قرابة ستة عقود من الاستعمار، لكن كانت لأهل الفنون مسؤولية مضاعفة. فهم معنيون بتقديم برنامج استثنائي من الإذاعة السودانية يواكب هذا اليوم التاريخي بحق. فاجتمعنا في دار الإذاعة نرسم الخطة ونحدد الأدوار.. كان في الإذاعة في تلك الليلة عمالقة في قامة أحمد المصطفى وعثمان حسين والعاقب محمد حسن وعثمان الشفيع. والمذيعون الكبار أبوعاقلة يوسف وعلي شمو وصلاح أحمد محمد صالح والمسرحيان العظيمان محمود الصباغ وميسرة السراج. ساهرين لا نترك صغيرة ولا كبيرة حتى يأتي الاحتفال في مستوى جلال المناسبة. حتى إذا ما أطل صبح الأول من يناير جاءنا صوت أبوعاقلة يوسف المهيب من ميدان الاحتفال:
أحييكم من القصر الجمهوري..
صمت أستاذنا السر قدور للحظات. فقد بلغ به التأثر مبلغاً كبيرا.. ثم قال: كنا طيلة عمرنا نسمع أنه «سراي الحاكم العام» فلما سمعنا عبارة القصر الجمهوري اختلجت بداخلنا مشاعر لا توصف.. ثم تسلم المايكروفون صلاح أحمد محمد صالح وقال بصوت ملؤه العزة:
هنا أم درمان. إذاعة جمهورية السودان.
فبكينا.. بكى كل الحاضرين في الاستديو.. وأبكانا في تلك اللحظات أستاذنا السر قدور بأسلوبه الآسر وقدرته على نقلنا عبر كبسولة زمنية حتى كاد يشركنا في حضور ذلك الاحتفال التاريخي.
واصل الأستاذ قدور سرده المؤثر، فوصف دور فن الغناء؛ إذ دخل عثمان حسين يؤدي دوره المرسوم مغنياً كلمات حسين بازرعة:
أفديك بالروح يا موطني
تراث الكرام ومجد العرب
وسفر كفاح روته الحقب
لثمت شذاها وطيب ثراها
وذوب هواها جرى في دمي
وأرضي هنا
وغنى أحمد المصطفى «اليوم عيدك يا وطن فاملأ بفرحتك الزمن» من كلمات الشاعر مهدي الأمين. وغنى عثمان الشفيع «أحرار أحرار في بلاد حرة» وغنى العاقب محمد حسن من كلمات السر قدور «أرض آبائي الكرام».
وكان للدراما حضورها بتمثيلية قدمها محمود الصباغ وميسرة السراج تعبر عن معاني الحرية وتحكي عن كفاح السودانيين من أجل الاستقلال. وفي المساء قدم العاقب والتاج مصطفى وعائشة الفلاتية أوبريت «الحرية» تأليف الأستاذ إسماعيل خورشيد.
مرت عقود من الزمان فأصبح سماع الأجيال اللاحقة لعبارة «هنا أم درمان» أمراً عادياً، وأصبحت الإشارة للقصر الجمهوري لا تبعث حماساً. فما أعظم التذكير بأن هذه الرموز تجسد مسيرة وطنية من النضال حتى أصبح للوطن علم يرفرف على ساريات المحافل الدولية.

• [email protected]

العرب


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2524

التعليقات
#1398276 [ابو ايوب.]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2016 01:12 AM
وبعد ستين عاماعاد الشعب يحن للاستعمار من جديد لأننا لا نعرف كيف نحكم ولا نحترم تنوعونا..وقتلنابعضناالبعض بأكثر مما قتلو،فى كل الحقب الاستعماريةوكذلك وقسمناالبلاد بسبب انانيتناوعنصريتنا البغيضة.

[ابو ايوب.]

#1398053 [sami]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 01:47 PM
عنوانك
عنوان
لي
سيلفي
فقط

[sami]

#1397597 [تاج السر محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2016 01:15 PM
وأنت ايضا اخى عادل بسردك الرائع لوقائع اللقاء الصحفى مع الاستاذ السر قدور كانى حضور فى ذلك اللقاء وكل عام وأنت بخير

[تاج السر محجوب]

#1397592 [زمزم]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2016 12:43 PM
ما اندك مودوء استقلال سنو

[زمزم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة