الأخبار
أخبار إقليمية
بانوراما الصحافة السودانية عام 2015م
بانوراما الصحافة السودانية عام 2015م
بانوراما الصحافة السودانية عام 2015م


01-08-2016 07:59 PM
صلاح التوم من اللَّه-

الصحافة السودانية عام 2015م لا جديد تحت الشمس.. نفس المشكلات والأزمات بل ربما تفاقمت أكثر.. ولا تنفصل مشكلات الصحافة عن مشكلات البلد.. الظروف الاقتصادية والسياسية والتنظيمية والثقافية تنعكس على الصحافة كما تنعكس على المرافق الأخرى. ومع ذلك استطاعت الصحافة في مجملها أن تجتاز الصعاب والمعيقات للقيام بدورها كرقيب، واستفادت من مساحة الحرية المتاحة لها لأداء واجبها كسلطة رابعة، وإن كانت هناك أخطاء فالذي يعمل معرض للخطأ.. وإن كانت هناك بعض القيود فالحرية المطلقة جميلة ومستحيلة. مشكلة المشكلات بالنسبة للصحافة قلة التوزيع.. واستقبلت الصحافة في عام 2015م تقريراً عن التوزيع في عام 2014م صدر عن مجلس الصحافة أظهر تراجعاً كبيراً، إذ أن «57» صحيفة «39 شاملة ــ 11 رياضية 7 اجتماعية» طبعت «120.649.998» نسخة، ووزعت «81.509.174» بنسبة «64%»، وبلغ توزيع الصحف السياسية «53%» من مطبوعها والرياضية «34%» والاجتماعية «13%». وكشف البروف علي شمو عن وجود صحف تطبع الواحدة منها أربعة آلاف نسخة يومياً وتوزع بين ثلاثمائة إلى أربعمائة نسخة.. واقترح دمجها، وأن الدولة ستساعدها بالمباني وخفض المدخلات إذا حدث ذلك. واتجه بعض ملاك الصحف إلى الاستثمار في مجالات أخرى.. ومن ذلك في عام 2015م ما نشرته صحيفة «التيار» عن أن أحمد البلال الطيب سيفتتح أحد أحدث المطاعم في السودان وسيستخدم التكنولوجيا في تلبية الطلبات.. ويبدو أن الطريق إلى «المعدة» في السودان أصبح أسهل من الطريق إلى «العقل».

تدني التوزيع وارتفاع تكلفة الإنتاج لم يمنع البعض من إصدار صحف جديدة في عام 2015م
> يوم «8/3/2012م» صدر العدد الأول من صحيفة «السياسي» يومية سياسية مستقلة شعارها «صوت الشعب وضمير الأمة» رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير مصطفى أبو العزائم.. «16» صفحة بالألوان السعر جنيهان.. تصدر عن شركة ميم للنظم الإعلامية الحديثة المحدودة. بعد ثمانية أشهر أعلن أبو العزائم توقف الصحيفة لأسباب اقتصادية.
> يوم 2/2/2015م صدر العدد الأول من صحيفة «أول النهار» يومية سياسية مستقلة شعارها «وللحقيقة وجه واحد» رئيس التحرير خالد ساتي والمدير العام مشاعر عثمان.. واحتفى كثيرون بدخول المرأة السودانية عالم النشر الصحفي.. وحشدت الصحيفة في إعلاناتها خمسة وعشرين اسماً لكبار الكتاب والأسماء اللامعة في السياسة والأدب والفن والإعلام.. ولم تحقق الطموحات الكبرى التي خططت لها، لكن استطاعت الصمود والبقاء، ومما ساعدها في ذلك قدرة مشاعر عثمان في الإعلان والتسويق والترويج.
> أصدر الناشر الطيب مصطفى يوم 26/6/2015م العدد الأول من صحيفة «الموسم» رياضية يومية، ورئيس التحرير كمال حامد، وسرعان ما توقفت عن الصدور بعد أقل من شهرين.
> وأصدر الطيب مصطفى يوم 25/6/2015م العدد الأول من صحيفة «قطوف» دينية أسبوعية، رئيس التحرير حسن عبد الحميد وتوقفت أيضاً بعد ستة أسابيع.
> الطيب مصطفى الذي حقق نجاحاً باهراً في إصدار صحيفتي «الإنتباهة» و «الصيحة» السياسيتين فشل فشلاً ذريعاً في إصدار صحيفة رياضية وأخرى دينية.
> مجلس الصحافة والمطبوعات أجاز يوم 9/11/2015م صدور صحيفة «المصادر» السياسية اليومية عن شركة الجاسر للطباعة والنشر والتوزيع.. واعتمد عبد الماجد عبد الحميد رئيساً للتحرير، وتم اختيار بعض قادتها، وراجت أنباء عن صدورها في مقبل الأيام ولكن لم نعد نسمع شيئاً عن قرب صدورها.. ولعل ما يحدث للصحف «يطمم» البطن.. وفي التأني السلامة.
> في يوم 12/ يناير 2015م صدر العدد الأول من صحيفة «الجوهرة الرياضية» يومية رياضية عن شركة الرمضاني للطباعة والنشر والتوزيع المحدودة، رئيس مجلس الإدارة رئيس هيئة التحرير رمضان أحمد السيد، رئيس التحرير بابكر مختار.
> رمضان أحمد السيد يملك خبرة طويلة في مجال الإنتاج الصحفي الرياضي. ويتبع له طاقم تحرير يتمتع بالدراية والوفاء.. وشاءت الأقدار أن يترك صحيفته «قوون» ويصدر صحيفة «ق سبورت» ويتركها هي الأخرى لخلافات مع شركائه الناشرين في الصحيفتين.. والخلافات بين الناشرين في الصحافة السودانية موضوع طويل لا نود تفصيله هنا.
> الشاعرة روضة الحاج ارتكبت مخاطرة كبرى بإصدارها مجلة سودانية مع أن المجلة «الرجال ما قدرو عليها».. معليش «حكمت جات كده» وأول عدد من مجلة «السمراء» صدر يوم 10/2/2015م، وهي شهرية اجتماعية ثقافية شاملة، رئيس التحرير روضة الحاج.. شعارها «للسودان مجلة تليق به».. وبالفعل كانت مجلة تليق بالوطن «124» صفحة بالألوان من الورق المصقول واللامع مع موضوعات مصقولة ولامعة أيضاً.. وبنهاية عام 2015م يكون صدر العدد العاشر لكن سعرها «13» جنيهاً وليست للعامة، وكانت روضة الحاج صريحة عندما قالت: «إذا لم تدعمنا الدولة وتسند تجربة مجلة السمراء لن نستطيع الصمود».
> صدرت مجلتان ديوانيتان ــ تصرف عليهما الدولة يا روضة الحاج ــ الأولى مجلة «السيادة والاستثمار» رئيس مجلس الإدارة أحمد محمد أحمد الشيخ، رئيس التحرير محيي الدين شجر.. العدد الأول صدر يوم 7/4/2015م.
> المجلة الثانية «أرض المعدن» فصلية متخصصة عن وزارة المعادن، رئيس التحرير المهندس إسماعيل بابكر محمد أحمد، العدد الأول يوم 20/4/2015م.
> ومن الصحف الصادرة عام 2015م الرياضية «الزاوية» رئيس مجلس الإدارة المهندس محمد الريح، رئيس التحرير أحمد محمد الحسن، شعارها «الخبر من المصدر».
> وفي باريس صدر العدد الأول من صحيفة الوحدة الدولية باللغتين العربية والفرنسية.. رئيس التحرير محمد علي كلياني.. وكان يصدرها من الخرطوم.
> صحيفة «حكايات» يومية اجتماعية توقفت لأسباب مالية كما ذكر وعاودت الصدور.. صحيفة «الخرطوم» يومية سياسية توقفت عن الصدور، ويبدو أن الأسباب اقتصادية.
> صحيفة «الصحافة» توقفت عن الصدور يوم 22/4/2015م، لها ثمانية أشهر متوقفة.. وتتم إعادة صياغتها لتصدر من جديد.. وكانت الصحف ترشح لها كل مرة رئيس تحرير جديد بلغ عددهم سبعة: عبد الرحمن الأمين، النور أحمد النور، وجدي الكردي، محمد عبد القادر، خالد التيجاني، حسن البطري، د. إبراهيم الصديق، ونشرت الصحيفة إعلانات بعد توقفها تقول فيها «الصحافة قريباً تعيد مجدها»، ثم توقفت هذه الإعلانات فجأة، وتحدثت الصحف عن ضخ ملياري جنيه في أوصالها لعمليات صيانة، لكن المديونية أخذت كثيراً من المبلغ حسب ما قالته الصحف.
> كتب في صحيفة «الصحافة» قبل إيقافها أفضل الكتاب، نذكر منهم على سبيل المثال: عبد المحمود الكرنكي، حسن البطري، محمد وقيع اللَّه، د. فتح الرحمن الجعلي، د. عثمان البدوي، د. حسن مكي، د. محمد عبد اللَّه الريح، آمال عباس، إسحاق أحمد فضل اللَّه، محيي الدين محمد علي، سعد الدين إبراهيم، صلاح عووضة، د. أبو بكر يوسف إبراهيم، الجنرال أحمد طه، كامل عبد الماجد، أ. د. حسين جمعان، أ. د. مبارك بشير، د. نور الدين ساتي، هيئة حلمنتيش العليا بقيادة أ. د. أحمد الأمين، د. حسن عابدين، ولم يستمر بعضهم لعروض أفضل في صحف أخرى، فضلاً عن الصحافيين الاختصاصيين في الأقسام المختلفة. وبعد توقف صحيفة «الصحافة» انتقل صحافيون وكتاب منها للعمل في صحف «الصيحة والسوداني والمجهر السياسي وأخبار اليوم وأول النار وألوان».
> رؤساء تحرير الصحف والمجلات لعام 2015م: خالد ساتي «أول النهار»، كمال حامد «الموسم»، حسن عبد الحميد «قطوف»، عبد الماجد عبد الحميد «المصادر»، بابكر مختار «الجوهرة الرياضية»، روضة الحاج «السمراء»، أحمد محمد الحسن «الزاوية»، إسماعيل بابكر «أرض المعادن»، محيي الدين شجر «السياحة والاستثمار».. مصطفى مختار «المشاهد»، عبد العظيم صالح «آخر لحظة»، محمد عثمان مصطفى دبايوا «سودان نيشن»، فتح الرحمن النحاس «المستقلة» وقدم استقالته: منى أبو زيد رئيسة تحرير مجلة خاصة بالطيران. عبد المحمود الكرنكي أعفي من منصبه في جريدة «الصحافة». وكنا في عام 2014م أصدرنا إحصائية إحلال وإبدال ثمانية عشر رئيس تحرير في عام واحد «انظر صحيفة «الصحافة» 4 يناير 2015م.
> شهد عام 2015م إعفاءات بالكوم لصحفيين وعاملين بالصحف.. صحيفة «أخبار اليوم» أنهت تعاقد تسعة صحافيين وعاملين.. صحيفة «آخر لحظة» استغنت عن ثلاثة من كبار الصحافيين والعاملين.. وفي إجراء آخر قدم عشرة استقالاتهم للانضمام لـ «السياسي» التي توقفت بعد ذلك.. صحيفة «الصحافة» أنهت خدمة أكثر من عشرة.. صحيفة «الرأي العام» استغنت عن أربعة.. صحيفة «التغيير» استغنت عن اثنين.. وهناك ثلاث صحف سياسية توقفت وتضرر عاملوها من ذلك، وهي «السياسي والخرطوم والأخبار».. وبعض الصحف اضطرتها الظروف إلى الاستغناء عن كبار كتاب الأعمدة مثل «التيار» و «السياسي» قبل توقفها والتغيير.
> استمرت في عام 2015م الرقابة على الصحف ومعاقبتها.. ومن أشهر ذلك مصادرة جهاز الأمن أربع عشرة صحيفة يوم 16/2/2015م، وصادر عشر صحف يوم 25/5/2015م، وفي 15/12/2015م علقت السلطات إلى أجل غير مسمى صحيفة «التيار».
> وصفت عفاف تاور رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان مصادرة أربع عشرة صحيفة بالانتكاسة وأنها مجزرة للحريات الصحفية بالسودان.
> ودعا اجتماع بين اتحاد الصحافيين وعدد من رؤساء تحرير الصحف الدولة للاحتكام إلى قانون الصحافة وعدم اللجوء إلى الإجراءات الاستثنائية المتمثلة في مصادرة الصحف.
> وفي لقائها بوفد اتحاد الصحافيين قالت إدارة الإعلام بجهاز الأمن إن جهاز الأمن لن يتهاون تجاه أي نشر ضار يمس قيم وأخلاق وتقاليد المجتمع، وإن كل ما يتخذه الجهاز من إجراءات يتم وفقاً للقانون.
> وقال صلاح قوش لصحيفة «السوداني» إن قرارات إيقاف الصحف معقدة ومحتاجة لشروح لفهم العلاقة بين الصحافة والسياسة.
> واستجابة لمبادرة اتحاد الصحافيين رفع الفريق أول مهندس محمد عطا المولى مدير جهاز الأمن الحظر عن الكاتب الصحفي د. زهير السراج الذي بدأ يكتب في صحيفة «الجريدة» عموده «مناظير».
> حفلت المحاكم بالعديد من قضايا النشر لا يسع المجال تفصيلها، ولعل أشهرها ما بين صحيفة «الوطن» والأخوين حميدة.. وما بين صحيفة «المستقلة» ووالي النيل الأبيض السابق، والنزاع حول ملكية صحيفة «الإنتباهة». ومن جهة أخرى وافقت سلطات القضاء على إنشاء محكمة اختصاص للنظر في قضايا الصحافة.
> ولم يخلُ عام 2015م من التعامل بالعنف ضد الصحافيين.. فقد تعرض علي حمدان رئيس مجلس إدارة صحيفة «المستقلة» والكاتب الصحفي للاعتداء بالضرب من ملثمين أمام منزله يوم 24/4/2015م.. واعتدى شخص بحجر في الرأس على هيثم كابو يوم 3/7/2015م، وتلقى محمد إسحاق وابل لكمات من مجموعة مجهولة وسط الخرطوم يوم 4/7/2015م.. لكن هذه الحوادث تعتبر أخف قياساً بما يحدث للصحافيين في دولة جنوب السودان.. فالصحافي الجنوبي ماديوليوس تم اختطافه وقتله ورمي جثته أمام منزل والده. وقد جاء ذلك بعد ثلاثة أيام من تصريح سلفا كير بقتل الصحافيين الذين يكتبون ضد مصلحة الوطن، ويذكر أن سبعة صحافيين جنوبيين لقوا حتفهم بسبب مهنتهم.
> وشهد العام إضراب صحافيين ضد جهات معينة نتيجة تعرضهم لسوء معاملة.. صحافيو البرلمان قاطعوا الجلسات لأن رئيس البرلمان غيبهم عن أنشطته الداخلية، وفضل جهة دون أخرى كما يقولون، وتمت معالجة الوضع بتدخل وسطاء.. وحدث نفس الشيء في ود مدني وقاطع الصحافيون أخبار حكومة الجزيرة لطردهم من أحد الاجتماعات.
> الصحافة بقدر ما تنتقد كل شيء تتعرض هي نفسها للنقد من جهات وشخصيات عديدة.. ومن ذلك في عام 2015م.
> قال المشير البشير رئيس الجمهورية إن للصحف سقفاً يجب ألا تتجاوزه وعليها التعامل بمسؤولية.. وأضاف قائلاً: «حينما قيل إن الصحافة مهنة النكد ليس لأن الصحافي يعتقل أو تصادر صحيفته، بل لأنه يتعب حتى يأتي المعلومة الصحيحة، لكن عندنا مافي تعب يجلس الصحافي في مكانه وتأتيه معلومة فيسارع بوصف الحكومة بأنها مجرمة».
> وقال مولانا حيدر أحمد دفع اللَّه رئيس القضاء: «هناك من يكتبون أعمدة صحفية ولا علاقة لهم أصلاً بالصحافة».
> ودعا البروفيسور إبراهيم أحمد عمر رئيس المجلس الوطني الصحافة إلى عكس صورة إيجابية عن السودان بالخارج.
> وخاطب البروفيسور إبراهيم غندور وزير الخارجية احتفال اليوم العالمي لحرية الصحافة، داعياً ملاك الصحف إلى ألا يكون مرتب الصحافي كمرتب السخرة.
> وشن د. مصطفى عثمان إسماعيل هجوماً عنيفاً على الصحافيين قائلاً: على الصحافيين ألا يفتكروا أنهم أفهم الناس.. لا يفتكر أي صحافي مسك قلماً معناه أنه أفهم واحد زي الأستاذ يصحح للسياسي.. ده صاح وده غلط.. واستدرك قائلاً: الصحافيون فيهم الشاطر جداً وفيهم المتوسط الشطارة وفيهم البليد الما بفهم.. فيهم الوطني شديد الوطنية.. وفيهم الما عندو علاقة وفيهم المصلحي.
> وفي رأي الكاتب الصحافي عادل الباز أن الناشرين أبرز مشكلات الصحافة.
> ويعتقد العبيد مروح أن عدد الصحف اليومية أكبر مما تستوعبه طاقة السوق والقراء والمعلنين.
> وحذر نقيب الصحافيين الصادق الرزيقي من أن الصحافة الورقية مهددة بالزوال لغياب الحريات الصحفية. وقال إن الإعلام الجديد أنهى السبق الصحفي.
> ونبه الكاتب الصحفي محمد لطيف إلى أن بيئة العمل الصحفي الأسوأ في العالم.
> وانتقد هشام أحمد عباس أمين مجلس الصحافة بعض المؤسسات الصحفية، وقال إنها تواجه صعوبات في سداد رواتب الصحافيين وتجديد الترخيص وسداد التأمين الاجتماعي، ووصف قانون الصحافة لعام «2009م» بالضعيف ودعا إلى تغييره.
> آخر انتقاد أن حسبو محمد عبد الرحمن مساعد الرئيس قال إن الصحف تمارس الفوضى ولا تراعي الحرية، وبعضها تحول إلى أداة تصفية حسابات وتشويه سمعة الآخرين، ويتكسب من الربح من الشائعات والإثارة، وأكد ذلك قائلاً: لسنا ضد الحريات لكن لن نسمح بالفوضى.
> من ناحية أخرى وجدت الصحافة السودانية الاشادة من بعض الشخصيات.. فقد أشاد البروفيسور علي شمو بالصحافي السوداني، وقال إنه مطلوب ومرغوب في الصحف العربية والعالمية.
> وفي مقال صحفي لياسر يوسف وزير الدولة بالإعلام قال: الصحافة السودانية فصيل وطني وإن تحاملت أحياناً لكنها لا تخون.
> وفي احتفال للصحافيين وصف بكري حسن صالح النائب الأول لرئيس الجمهورية الصحافة بأنها مصباح الدولة.
> في مجال التدريب والتأهيل أعلن اتحاد الصحافيين نتيجة امتحان القيد الصحفي، وكانت نسبة النجاح «62.5%» وعدد الممتحنين «521»، وأحرز محمد زكريا سليمان عبد اللَّه المركز الأول.
> وأعلنت إدارة المركز القومي للإنتاج الإعلامي عن خطط وبرامج لتدريب الصحافيين ضمن مشروع «الصحافي الشامل» بدول تركيا، الهند، قطر، مصر وإريتريا.
> وهناك العديد من المنح التدريبية التي تقدمها السفارات.. لكن على المستوى القاعدي يلاحظ أن الخريجين المتدربين في دور الصحف تواجههم صعوبات متعلقة بظروف الصحف، ويحتاج التدريب في الصحف إلى برامج أكثر تنظيماً.
ومن أحداث عام 2015م الصحفية:
> قدم البروفيسور هشام محمد عباس استقالته من منصب أمين عام مجلس الصحافة والمطبوعات.
> اختار سلمان الدوسري رئيس تحرير صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية الصحافي السوداني عيدروس عبد العزير مساعداً لرئيس التحرير.
> تمت ترقية الصحافي السوداني عمر العمر لمنصب مدير التحرير في صحيفة «البيان» الإماراتية في 13/11/2015م، لكن بعد شهر تمت إقالة عمر العمر ورئيس تحرير البيان على شمدور والمدير العام ظاعن شاهين، لنشر تغريدة مسيئة لرئيس الإمارات وولي العهد.
> احتفلت ولاية شمال كردفان بمرور «70» عاماً على صدور صحيفة كردفان لصاحبها الفاتح النور، وهي أول صحيفة إقليمية.
> أطلق الحوثيون سراح الصحافي السوداني حسن عثمان أبو زيد الذي يعمل بوكالة الأنباء السعودية وكان محتجزاً بالحديدة.
> سجل نقيب الصحافيين الصادق الرزيقي زيارة لمدينة كيغالي عاصمة رواندا، وسافر على رأس وفد إلى المغرب وزار الشاعر محمد الفيتوري في منطقة هرهورة قبالة شاطئ المحيط الأطلسي، وشد الرحال مع وفد الاتحاد إلى الدوحة للمشاركة في ورشة حول الإعلام الدولي.. وسافر الرزيقي إلى بكين وعقد ضمن الزيارة لقاءً مع نقيب الصحافيين الصينيين.. ووصلت رحلات نقيب الصحافيين إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة.. ومن أمريكا الشمالية إلى أمريكا الجنوبية حيث زار بيرو.. وجاء في الأنباء أن الصادق الرزيقي تقدم بطلب استخراج جواز سفر جديد بعد امتلاء جوازه القديم.. ومن الطرائف أن الكاتب الصحفي حسين خوجلي أطلق على الصادق الرزيقي لقب «نقيب طيار».
> وكانت الخرطوم عام 2015م مسرحاً لاجتماعات ولقاءات صحفية نقابية دولية وإقليمية.. فقد أقيمت ورشة في إطار برنامج صحافة حقوق الإنسان في العالم العربي والشرق الأوسط نظمها اتحاد الصحافيين السودانيين بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحافيين.
> ونظم الاتحاد السوداني القمة الإقليمية لاتحاد الصحافيين بدول شرق ووسط إفريقيا بحضور الاتحاد الدولي للصحافيين.
> وانعقدت بالخرطوم لجنة الحريات الصحفية التي ينظمها اتحاد الصحافيين العرب بالتعاون مع الاتحاد السوداني، ودعا الصادق الرزيقي إلى ضرورة الوقوف ضد المخاطر التي تواجه الصحافة والصحافيين في العالم العربي.
> واتفق اتحاد الصحافيين السودانيين مع مؤسسة التعاون والتطوير الإعلام (MICT) الألمانية على إعداد وتصميم برامج مشتركة لتدريب الصحافيين السودانيين في ألمانيا والسودان.
> ووقع اتحاد الصحافيين ومنظمة الشفافية السودانية مذكرة تفاهم لتعزيز الشفافية ومكافحة الفساد.
> وكان وفد من الصحافيين السويسريين قد زار السودان في مطلع عام 2015م.
> ومن الإنجازات في مجال الخدمات احتفل اتحاد الصحافيين بقرعة إسكان الصحافيين المرحلة الرابعة «ستمائة صحافي».. ومنحت رئاسة الجمهورية مائة صحافي من أصحاب الحالات الخاصة بيوتاً بالإسكان، وترعى زواجاً جماعياً لمئتي زيجة وتتبنى عدداً من الدورات التدريبية.
توفي إلى رحمة مولاه في عام 2015م من الصحافيين والإعلاميين
> الصحافي عبد اللَّه عبيد.
> الصحافي تاج السر مكي.
> عبير عبد اللَّه الصحافية بقناة «الشروق».
> الصحافي عبود عثمان نصر.
> علم الدين عباس رئيس تحرير صحيفة «لها وله».
> حسن أبو الحسن الصحافي بقناة «الجزيرة» القطرية وتلفزيون السودان سابقاً.
> عادل فضل عبد العال رئيس القسم الرياضي بالإذاعة الرياضية.
> سيف الدين علي المدير السابق لإدارة الرياضة بالتلفزيون القومي.
> الإعلامي عوض أحمد.
> د. ياسر أحمد أبو عقيلة الشيباني مدير عام هيئة إذاعة تلفزيون ولاية جنوب دارفور.
> محمد الحاج علي كبير مذيعي الإذاعة والتلفزيون بولاية الجزيرة.
> محمد علي بابكر.. معد ومقدم برنامج «سينما سينما» التلفزيوني.
> السماني أحمد طه.. من مؤسسي فضائية «الخضراء».
> مرتضى محمد سعيد مذيع اللغة الإنجليزية بإذاعة القوات المسلحة.
> أحمد دفع اللَّه مدير إدارة الهندسة بالتلفزيون القومي.
> المهندس الإذاعي حسن طه.


الانتباهة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1167


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة