الأخبار
أخبار إقليمية
سيلفي التبرعات
سيلفي التبرعات
 سيلفي التبرعات


01-09-2016 02:26 PM
سهير عبدالرحيم




تأخرنا عن الموعد المحدد للوصول إلى مدرسة (محمد الدرة) بسوبا لتوصيل التبرعات من البطاطين والملابس الشتوية للأطفال المحتاجين ؛ وذلك بسبب عطب أصاب سيارة أحد أعضاء منظمة (جانا) الطوعية والذين أشرفوا على شراء البطاطين وتنسيق الجهود لتوزيعها جغرافياً على المناطق الأكثر حاجة .




ماحدث أنه وعند وصولنا وجدنا جميع الطلاب قد غادروا المدرسة ؛ ولكن ظلت نسيبة وخالتها وشقيقاها الصغيران في انتظار البطاطين ومن يكفلهما ، كانت حالتهم توحي بالوهن والضعف، ثيابهم رثة وبالية ، ممزقة رغم محاولات فاشلة لإخاطة اللبسة والحذاء .




صافحناهم جميعاً ومعي أفراد جانا ، وإدارة المدرسة ، والأستاذة سلوى المشرفة على عملية توزيع البطاطين ، ومن ثم قمنا بتسليم نسيبة وأخويها وخالتها نصيبهم من البطاطين والملابس الشتوية، كانت فرحتهم لا تقدر بثمن فرحة تحكي عن صبر وتحمل وجلد رغم ظلم الدهر والظروف والدولة .




عقب ذلك طفنا على منازل المحتاجين سلمناهم البطاطين والملبوسات الشتوية، وعدنا أدراجنا حيث تم توزيع البقية على عدد من الولايات .


يوم امس تم التوزيع في منطقة ضهر الحمار ريفي بحري ، وولايتي النيل الابيض والجزيرة،




تبرعات الخيرين لم تتوقف وكذلك الدعم العيني والمادي من أطراف السودان ، و من المغتربين في الدول العربية وأمريكا ، حيث تجاوز المبلغ ال (60000 الف جنيه) .



قام المشرفون في منظمة (جانا) بشراء البطاطين من سوق الجملة بمنطقة (سوق ليبيا) لضمان شراءها بثمن اقل ، وكنا قد اشرنا الي ان سعر البطانية (60جنيه ) ، ولكن التاجر الذي قمنا بالشراء منه قد باعها لنا بسعر (50جنيه ) للبطانية ، مما وفر مبلغا من المال تم به شراء عدد(53 دستة ) لبسة شتوية



بقي أن نقول شيئاً مهماً إن الخيرين لم يألوا جهداً، وبعض منظمات المجتمع المدني لم تتوقف عن بذل الجهد والوقت والمال لإعانة المحتاجين والضعفاء.


ولكن ...وعلي ما يبدو أن أجهزة الدولة اكتفت بممارسة دور ضيف الشرف ، والتنظير ، وصرف الميزانيات في الفارغة والمقدودة، وإلقاء العبء كاملاً على المواطنين في الحالتين (داعمين ، ومدعومين) .



إذا كان الداعم الرئيس والأول للفقراء والمحتاجين هم أهل الخير وليس ديوان الزكاة ، وإذا كانت مجهودات بعض المنظمات أكبر من عمل وزارة الرعاية الاجتماعية، فأين تذهب الميزانيات الضخمة وأين تصرف المليارات .




خارج السور:

كل المتبرعين كانوا يصرون على عدم ذكر أسمائهم أو أي إشارة إليهم في أعمال الخير ، في حين يتم تصوير كرسي متحرك منحته الوزارة لأحد المعاقين بعدد الصحف التي تصدر يوميا"، و(كمان) الوزيرة بتكون عاوزة تتصور معاه سيلفي.


*نقلا عن السوداني




image

image

image


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 3261

التعليقات
#1398291 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

01-11-2016 03:15 AM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مشى في حاجة أخيه كان خيراً له من اعتكاف عشر سنوات" [متفق عليه]. القصد من المقال هو إحياء و تشجيع هذه السنة الحميدة ، و أعتقد أيضاً توضيح للخيريين (المتبرعين الذين رفضوا الكشف عن أسماءهم) بان تبرعاتهم قد حققت القصد و إنها أُديرت بأفضل ما يمكن.
لو أدرنا شؤننا بهذه الروح لتعافى مجتمعنا و توحد و أزال الطغمة

[الفقير]

#1397930 [ود الكندى]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 08:49 AM
الله يوفقكم ويسدد خطاكم ودعوا الحكومة ان تقسم غنائم البلاد والذى اصبح جيفة لاتأكلها الاالذئاب الحكومية ولاحول ولاقوة الا بالله

[ود الكندى]

#1397916 [3R]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 08:32 AM
في ميزان حسناتكم وان شاء الله ربنا يجعل البركة في كل الشعب السوداني الابي

[3R]

#1397915 [Lila Farah]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 08:30 AM
محمد الدره دا منو ؟

ماياهو الشافع الغزاوى اللي ابوهو اتسبب في مقتله في غزه
وقام الارهابيين بتوعين حماس تاجروا بيهو وعملوا منه قصه؟

تقول الاسماء عدمت عندنا ؟ !!!!

والله لو لفيت غزه شارع شارع وحاره حاره مابتلقي اسم محمد الدره
علي أى مدرسه ؟

[Lila Farah]

ردود على Lila Farah
[الفقير] 01-11-2016 03:36 AM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مشى في حاجة أخيه كان خيراً له من اعتكاف عشر سنوات" [متفق عليه]. القصد من نشر الموضوع التوضيح للمتبرعين بأن مساهماتهم قد أُديرت على أحسن وجه ، و أيضاً لتشجيع هذه المبادرات في المجتمع ، و لتوضيح الفرق بينها و لين المنظمات الكثيرة المنتشرة الغامضة الأهداف و التمويل و أوجه الصرف! لو كان المدرسة إسمها شارون لا يهم! يهمنا الإنسان السوداني و يهمنا أن يشعر المحتاجين أن المروءة لم تمت في السودان


#1397854 [Zorba]
5.00/5 (2 صوت)

01-10-2016 04:59 AM
مدرسة محمد الدرة دي اكيد في فلسطين ... الناس الفي الصورة البُيض ديل و شعرهم نااااعم ديل اكيد العرب اهل محمد الدرة .... يستاهلوا البطاطين بدل ما تمشي للعبيد.

[Zorba]

#1397715 [ابو جاكومه]
5.00/5 (1 صوت)

01-09-2016 07:32 PM
ديوان الذكاة والمنظمات الخيريه وأهل الخير كل أموالهم في أيدي الكيزان لكي يغتنوا بها أولا ويعملوا بها السبعه وزمتها وما تبقى من فتاتها يشترون بها الكيزان درجه تانيه ( يعني الهتيفه والمألفه جيوبهم ( قلوبهم ) والهبنقه وضعاف النفوس والنطيحه وما أكل السبع .

[ابو جاكومه]

#1397699 [A. Rahman]
5.00/5 (1 صوت)

01-09-2016 06:38 PM
...إذا كان الداعم الرئيس والأول للفقراء والمحتاجين هم أهل الخير وليس ديوان الزكاة ، وإذا كانت مجهودات بعض المنظمات أكبر من عمل وزارة الرعاية الاجتماعية، فأين تذهب الميزانيات الضخمة وأين تصرف المليارات... ؟"

الميزانيات ماها فايتة العاملين عليها ...دا سؤال دا؟

[A. Rahman]

#1397694 [أبوعديلة المندهش]
5.00/5 (1 صوت)

01-09-2016 06:23 PM
QUOTE :((ولكن ...وعلي ما يبدو أن أجهزة الدولة اكتفت بممارسة دور ضيف الشرف ، والتنظير ، وصرف الميزانيات في الفارغة والمقدودة))...
أحمدوا ربكم ما دفعوكم رسوم .

[أبوعديلة المندهش]

#1397644 [الحقيقة]
5.00/5 (4 صوت)

01-09-2016 03:55 PM
مدرسة محمد الدرة!!!!!!!!!!!!!!!!

آآآآآآآآآآآآآآآآآآخ يا وطن

[الحقيقة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة