الأخبار
أخبار إقليمية
المحبوب عبدالسلام : وجود الترابي على رأس الحزب يرضي القواعد لكنه غير شرعي. النظام الخالف لن يحل أزمة الإسلاميين
المحبوب عبدالسلام : وجود الترابي على رأس الحزب يرضي القواعد لكنه غير شرعي. النظام الخالف لن يحل أزمة الإسلاميين
 المحبوب عبدالسلام : وجود الترابي على رأس الحزب يرضي القواعد لكنه غير شرعي. النظام الخالف لن يحل أزمة الإسلاميين


الرؤية الإستراتيجية لا ينبغي أن يقررها شخص واحد مهما كان هذا الشخص مفكراً أو كبيراً
01-09-2016 08:30 PM
حوار: محمد الشناوي –


ـ الانقاذ الآن تخلع عنها أثوابها القديمة كلها، بما في ذلك علاقاتها مع الحركات الإسلامية، هل لأن بعض حلفائها فكرياً أصبحوا يصنفون كإرهابيين؟

لا، الإنقاذ لأنها بدأت من الحركة الاسلامية ولها علاقات مع الحركات الإسلامية وهي حتى حركات حتى أوائل التسعين تعتبر تياراً وسطياً تقريباً، ولكن حدث تحول منذ السبعينات وبدأت تخرج من الخط الرئيسي لهذه المجموعات المتطرفة كما حدث مع الإخوان المسلمين في مصر وثم بعد ذلك حتى على مستوى المفكرين يعني المفكرين الأساسيين لحركة الإخوان المسلمين كانوا معتدلين مثل حسن البنا أو الهضيبي ولكن جاء شخص بعُد شوية من المسار الرئيسي للإخوان السيد قطب وأسس لأفكار مختلفة عن الأفكار الرئيسية، فالسودان كان عنده غايات إسلامية وكانت هذه الغايات والأهداف تفتح على مختلف التيارات الإسلامية المنتمية إلى حركة الإخوان المسلمين أو غيرها وهذا يذكرني بوصف الصحفي الأمريكي (جوناثال رايس) للسودان بأنه كان جنة الإسلاميين بمعنى أن الاسلامي كان في السودان يستطيع أن يتحرك دون أن يسأله أحد ويستطيع أن يصلي دون أن يعتقله أحد ويستطيع أن يجتمع، وكان هذا غير متوفر في كل المنطقة من حولنا. ولهذه الأسباب أصبح السودان يضم فئات كبيرة جداً من الإسلاميين ونحن نتحدث عن التعقيدات الإقليمية من حولنا اتضح أن التعقيدات كبيرة جداً والسودان كدولة لا يستطيع أن يحافظ على النهج من فتح البلاد واستقبال كل الناس ويمكن حتى في هذا الإطار ما راعينا ما ذكرته في البداية فنحن دولة طرفية ولا نستطيع أن نجمع هنا مثلاً المعارضين الجذريين للأوضاع في بلادهم وهذا كلّف الكثير.

ـ حديثك يدعم الاتجاه القائل بأن للإنقاذ صلة بالجماعات المتطرفة؟

لا، هي لم تكن جماعات إرهابية، ولم تكن "داعش" فقد كان الخط الرئيسي لها معتدلاً.

ـ تقصد أن الانقاذ لها صلة فقط بالجماعات الإسلامية؟

نعم، لها صلة بالجماعات الإسلامية التقليدية المعروفة

ـ لكن هناك روابط كثيرة بين الجماعات الإسلامية عموماً وبين الحركات والجماعات المتطرفة؟

الرابط في أن هناك ساحات ضمت الجميع. مثلاً ساحات الحرب الأفغانية جميع المنتمين للحركات الإسلامية كانوا فيها ومنهم من يعيد جذور الراديكالية للسيد قطب وهذا معروف وهو كان أحد رموز حركة الإخوان المسلمين ولكن لم يكن المصدر للخط الرئيسي للجماعات.


كيف تنظر لظهور طلاب ينتمون لتنظيم داعش في الجامعات مؤخراً؟

هذا بعض التحول الذي ينبغي أن يُناقش من قبل قادة الأحزاب والقوى السياسية أو الاجتماعية، للإجابة على ما الذي يدفع شاب من طبقة عليا أو وسطى عليا، لينضم إلى تنظيم متطرف، يرفض كل الحياة. وهذا سؤال جوهري أين الأزمة؟. والنقاش بدا في مختلف المستويات لكن النقاش لا يستمر ولا يتعمق، أنا اعتقد أن هناك مشكلة متعلقة بالهوية والانتماء، والإنسان الشاب الآن في هذا الوضع لا يستطيع أن يعرف نفسه ينتمي لأي حضارة وإلى أي فكرة ولا يعرف موقفه الثقافي والروحي، هذا أمر غير واضح بالنسبة له يعني له فراغ في الأهداف ولا يعرف أين يمضي وفراغ حتى في الوقت، لا يعرف كيف يزجي وقته، وفراغ الأهداف أخطر بكثير من فراغ الوقت بالعكس مجرد ما يلوح له هدف ويبدو له هدف مقنع، وطبعا ليست كل المسائل المتعلقة بداعش مسائل موضوعية لأن فيها كثير من المسائل النفسية، وأنا أشرت إلى أن الفكر الإسلامي نفسه الآن يحتاج مراجعة جذرية لأن هناك تقدما كبيرا جدا في مناهج البحث في كشوفات متعلقة كذلك بالمصادر الإسلامية يعني زمان نحن كنا نقرأ مثلا لسيد قطب وحسن البنا ومحمد الغزالي ومحمد المبارك ومصطفى السباعي وحسن وغيرهم، والآن الفكر الإسلامي اتسع وهناك أكاديميون بحاثة أو هناك أكاديميون عندهم موقف اجتماعي من الوضع الحاصل أو هناك كشوفات كثيرة انفتحت الآن فيما يتعلق بأصول القرآن والسُنة وأصول الفقه، وهذا كله تطور ينبغي أن يستصحب في نظرتنا لموضوع داعش فمثلا أحد المختصين في الدراسات الإسلامية في فرنسا يدعو لإعادة أقسام الدراسات الإسلامية في الجامعات الفرنسية لأن هذا سيساعد جدا.

لكن الأفعال التي يقوم بها تنظيم داعش لا تشبه الإسلام؟

لا تشبه الإسلام، هذه أزمة فكرية أو حضارية أو ثقافية ولا نريد أن نستعمل العبارات التي يستعملونها هم، ولا نود أن نقول إن هذا خروج عن الإسلام لكن هذه أزمة تحتاج لبحث عميق جدا لا يمكن أن يهجر شخص بلاده ويقتل الناس في بلاد أخرى حتى الخواجات لم يكونوا كذلك في التاريخ الإسلامي.

هجرة بعض الشباب السودانيين إلى داعش هل لها علاقة بالأزمة الفكرية وأزمة الهوية وغيرها؟

الآن هناك لجنة في مؤتمر الحوار الوطني اسمها لجنة الهوية معنى ذلك في إشكال وإلا ما كان عملنا لجنة سميناها لجنة الهوية، ولذلك نحن يمكن إذا مشيت العراق أو سوريا أو لبنان تجد في مشكلة ملل، لكن ما مشكلة هوية هم عارفين ونحن إلى حد ما غير متفقين على من نحن ولذلك هناك أناس كثيرين بعتقدون أن هذا سؤال مثقفين لكن هو ليس سؤال مثقفين.

هل تقصد أن حل مشكلة السودان تكمن في الإجابة على سؤال الهوية الشائك؟

نحن بلد متعدد اللغات ومتعدد الثقافات ومتعدد الأعراق ومتعدد الجغرافيا والمناخات ونحن في حاجة إلى إظهار التعدد في بوتقة واحدة تسمى الأمة السودانية أو تسمى الشعب السوداني، هذا الجانب النظري فيه، وهناك مسائل متعلقة بالسلطة والثروة، وهناك مسائل متعلقة بالإدارة، مثلا الفيدرالية والأخيرة تبدو حل جيد بالنسبة للسودان، لكن الفيدرالية لابد أن تكون في إطار حكم ديمقراطي، وهذا شرط ثاني وإذا عملنا الفيدرالية والديمقراطية سنقوم بتوزيع السلطة والثروة بالقانون. وكذلك هناك القيادات الثقافية للمجتمع ويجب عليها أن تعمق الثقافة التي تعترف بالآخر وتتعامل معه وأيضا نحن في حاجة للحد الأدنى الذي يخدم برنامج نهضة السودان وتنميته وجعله أمة جديرة في الحياة في القرن الواحد والعشرين.

لا يزال السؤال مطروحا بشدة حول انقلاب الإنقاذ وما إذا كان خطوة صائبة أم خاطئة؟

هناك أجوبة مختلفة لهذا السؤال، وهناك إجابة تقول إن السودان كان في خطر وكان مهددا وكان يتناقص من أطرافه كما جاء في البيان الأول ولذلك يقول قادة الإنقاذ إنهم تقدموا. وهناك إجابة أكثر من ذلك تقول إن الديمقراطية تم نقضها بمذكرة الجيش ولهذا حدث الانقلاب. وهناك إجابة أخرى تقول إنه هم كحركة إسلامية أصبحت أقوى من كل الحركات حولها وأصبحت اقوى حتى من الدولة ولذلك تقدمت وملأت الفراغ الذي أحدثته الصراعات الحزبية. وهناك تحليل كثير جدا لهذا الوضع، ولكن إذا سألتني عن رأيي فأنا كنت ارى حتى قبل الإنقاذ أنه من أفضل للحركات الإسلامية أنها تنضج في نار الديمقراطية الهادئة.

لم تجبني بخصوص الانقلاب؟

حتى إذا قلنا إن الانقلاب كان خطأ، كان ينبغي تكفير الخطأ، وينبغي أن نعمد مباشرة للكفارة، ونعيد الحريات وهذا لم يحدث، فلذلك حتى نظريا كانت تبدو الحركة الإسلامية في حالة جيدة ومهيئة للحكم واتضح أن الحكم أصبح مسألة كبيرة وأنا عبرت عن هذا في كتاب عشرية الإنقاذ الأولى وقلت إن الحركة الإسلامية وجدت أن الدولة مثل الجدار كل ما حاولت أن تمد يديك لتحيط به تجد الجدار أوسع من يديك. وهذا حدث بالنسبة للأخوان المسلمين في مصر، فكيف تريد أن تحكم وحدك وهذا سيؤدي إلى فشلك وسيحملك مسؤولية أنت في غنىً عنها لأن الوطن للجميع والحكم الأحادي لا يجدي فيه ويجب أن يشترك الجميع في الحكم.

قلت إن العلاقة بينك والترابي لم تعد حميمة فهل لازالت غير حميمة؟

هذا الكلام جاء في برنامج الأخ ضياء الدين بلال بقناة الشروق، وأنا قلت إن المفكر الإيطالي غرامشيو قال إنهم كانوا يعيشون في خندق واحد أيام النضال والثورة، ولكن عندما خرجوا للحياة تغير الكثير، فالحياة واسعة، وتفرقت بهم ميادين الحياة، وبالتالي المودة التي كانت تتيحها ظروف الثورة والعمل المشترك، والحميمية التي كانت موجودة تحولت إلى مودة. وأنا أشرت إلى هذا المعنى وأنا لم أعد كما كنت بالنسبة للمؤتمر الشعبي وبالنسبة للشيخ حسن. أنا شخص متواجد في كل أنشطة المؤتمر الشعبي وعلى علاقة يومية بالحزب. لكن منذ العام 2012 أصبحت بيني وبين المؤتمر الشعبي مسافة كبيرة. صحيح أنني لم اتقدم باستقالتي، لكنني لست عضوا، ولم اكن عضوا حتى في أي من أجهزة الحزب. وأنا استعملت هذه العبارة لكن أنت تعرف الصحافة تميل للإثارة. والآن العلاقة حميمة، بمعنى أنه لا توجد أزمة بيني وبين الشيخ حسن ولا بيني وبين الحزب.

حسناً، أين أنت من المؤتمر الشعبي الآن؟

أنا مراقب خارج مؤسسة المؤتمر الشعبي.

لماذا؟

لأن لديّ رأي عبرت عنه في سياسات الحزب والرأي نشر في ورقة فيها ستين صفحة عن مسار الحزب.

البعض يقول إن رأيك في أداء الحزب نتيجة لصعود كمال عمر إلى كابينة القادة؟

الناس يتوهموا ذلك، واصلا كمال كان يمسك بالشؤون العدلية بالحزب، وبعد ذلك أمسك بالشؤون السياسية خلفا لبشير آدم رحمة، وهذا كله في الأمانة وفي قيادة الحزب الذي لم اكن اصلا أنا جزءا منها.

حسناً، ما الذي دعاك لمغادرة الحزب؟

أنا ارى أن هذا الحزب نشأ في ظروف غير طبيعية وانفصل من المؤتمر الوطني في يوم معين. ولكن استمر لأكثر من عقد ونصف بنفس الوضع غير الطبيعي وكان ينبغي أن يُعقد المؤتمر العام للحزب وأن تُنتخب قيادة جديدة للحزب وتتجدد السياسات وهذا لم يحدث، وبالتالي وأنا ارى أن القيادة الموجودة حاليا هي قيادة مُرضية لأعضاء الحزب ولكنها ليست شرعية بالنسبة لمسجل الأحزاب.

هل تقصد أن استمرار الترابي أمينا عاما للحزب أمر ليس شرعيا؟

نعم.. ومسجل الأحزاب كتب لهم رسالة طالبهم بعقد المؤتمر العام.

كيف تنظر لمشاركة المؤتمر الشعبي في الحوار الوطني؟

خلال العشرة أعوام كان هناك عمل كبير مع الأحزاب وعلاقات وثيقة جدا مع القوى السياسية الأخرى، وكنت أمنى في حالة انتقالنا من هذا المربع إلى مربع الحوار، يكون ذلك انتقال موضوعي وليس انقلاب 180 درجة. لكن العلاقات بين الأحزاب معقدة جدا، مثلا نحن طيلة تاريخ السودان لم نتعود على أن نجلس لنتحاور كأحزاب ويمكن حتى نشأة الأحزاب وتأسيسها كان به علل فلا توجد مؤسسات سياسية حقيقية تلتقي مع مؤسسات سياسية حقيقية أخرى، لأن جيل المؤسسين مازال هو المنتج للقيادة وهذا جيل كان بينهم حساسيات كبيرة جدا، ولذلك صعب أن يجلس ويتحاور.

هل تقصد أن قرار مشاركة المؤتمر الشعبي في الحوار الوطني غير موفق؟

كنت اتمنى أن يكون انتقالنا للحوار في نفس الإطار العلاقات الموضوعية بين هذه الأحزاب، في محاولة لتكثيف حد الاتفاق الأدنى. ولكن اتضح أنه لا يوجد انتقال موضوعي يراعي العلاقات بين الأحزاب، حتى أن الشكل السياسي للمؤتمر الشعبي انتقل نقلة كبيرة. وكذلك تصريحات بعض قيادات الشعبي التي تهاجم الأحزاب الأخرى والعكس. وحتى ورقة الانتقال التي تقدم بها المؤتمر الشعبي كشفت أنه لا يوجد فرق جوهري بين موقف الأحزاب وموقف الشعبي.

هل تعني أنك عاتب على المؤتمر الشعبي لمشاركته في الحوار الوطني؟

الشعبي دخل الحوار مثله مثل حزب الإصلاح الآن.

لكن كان لحركة الإصلاح الآن موقفا من الحوار ادى لانسحابه؟

أنا اعتقد أن موقف الدكتور غازي صلاح الدين أفضل من موقف المؤتمر الشعبي فيما يتعلق بعملية الحوار، يمكن يكون أكثر سلبية لكن أكثر موضوعية من الشعبي.

البعض يقول إن هناك صفقة بين الشعبي والوطني؟

طبعا الناس يميلون لهذا ويرون أنه ما دام الشيخ حسن الترابي وصل إلى قاعة الصداقة، وجلس واستمع إلى خطاب الوثبة، فمعنى ذلك أن هنالك اتفاقية داخلية، لكن أنا لا اعتقد ذلك، واعتقد أن هناك تفاهما عاديا ولقاءً عاديا، وكما ذكر الدكتور علي الحاج أنه منذ 2000 لا يوجد جديد في الحوار، فالجديد هو دخول الشعبي لأن كل الأحزاب السياسية كانت في حوار مع النظام، وتوصلت مع الحزب الحاكم لاتفاق وأصبحت جزءا من أجهزته. فمثلا الحزب الشيوعي كان موجودا في برلمان 2005 وكل الأحزاب كانت موجودة وكثير منها موجود حتى الآن، فالجديد هو دخول المؤتمر الشعبي في الحوار.

هل تقصد أن مشاركة الشعبي في الحوار الوطني كانت قرارا صحيحا؟

نعم هو قرار صحيح.

المؤتمر الشعبي برر مشاركته في الحوار باستشعاره وجود خطر على البلاد هل هذا الأمر يتسق مع مواقف ورؤية الحزب، ومع الوقائع السياسية السودانية؟

حقيقة السودان في خطر، ويمكن أفضل ما في موقف المؤتمر الشعبي أن قادته يعتقدون أن السودان هو بلد هش واسع وكبير، حتى بعد انفصال الجنوب ويمكن إذا تعرض لهزة في المركز كما حدث مثلا في مصر، أن لا تكون النتيجة فقط هي خروج الأخوان، بل يمكن أن تكون النتيجة هي تفكك البلد مثلما نرى في سوريا وليبيا، والموضوع واضح جدا جدا والأمثلة واضحة. أنت لا تحتاج أن تقرأ التاريخ، انظر إلى الجغرافية ومن الأفضل أن يصل الناس لكلمة وفاق بدلا ما قيام ثورة أو حروب أهلية خاصة أن الحروب الأهلية في السودان.

لكن المقاربة الحواري والسياسة التي تدعو لها لا تجد أذنا صاغية عند المؤتمر الوطني، فمثلا هو رفض حتى مقترح الحكومة الانتقالية الذي تقدم به الترابي، وهو جزء اصيل من الحوار؟

لا.. ما اعرفه أن هناك آراءً من بعض الإخوة في المؤتمر الوطني.

عفوا.. مقترح الحكومة الانتقالية تم رفضه من مساعد الرئيس المهندس إبراهيم محمود حامد وهو نائب رئيس المؤتمر الوطني؟

قرأت تصحيحا لمساعد الرئيس يقول فيه، إن رأي المؤتمر الشعبي ليس ملزما للحوار، لأنه رأي حزب، ونحن في المؤتمر الوطني قد يكون لنا رأيا.

كيف تقرأ الأوضاع حال رفضت الحكومة مقترحات الحوار؟

قطعا سنكون في دوامة أخرى الصراع السياسي.

هل تعني أن الأوضاع ستتفاقم أكثر من ذلك؟

السودان غير محصن من أن ينزلق في فوضى شاملة أو أن يتفكك أو أن يتجزأ.

قادة المؤتمر الشعبي يبشرون بمقترح جديد اسماه الترابي بالمنظومة الخالفة أو النظام الخالف، كيف تنظر لذلك؟

أنا لم اطلع على النظام الخالف. وإذا اردت تفصيلا عليك أن تقابل قادة المؤتمر الشعبي ليوضحوا ذلك، ولكن اعتقد أن النظام الخالف هو نفس فكرة الجبهة الإسلامية القومية وهو محاولة لتجميع كل الناس المتعاطفين مع شعار الإسلام وبرامجه في حزب واحد.

هل يمكن أن يقود مقترح النظام الخالف إلى حل أزمة وخلاف الإسلاميين؟

اعتقد أنه لن يحل أزمة الإسلاميين.

لماذا؟

هناك تحول بالغ في ما يتعلق بالإسلاميين أنفسهم وهناك أجيال جديدة وطريقة تفكير جديدة مختلفة تماما عن طريقة التفكير التي كانت سائدة أيام الجبهة الإسلامية القومية، أو جبهة الميثاق. ويمكن الترابي نفسه في حديثه للصحف القطرية أشار إلى وجود أجيال جديدة تفكر بطريقة جديدة وتستعمل وسائل جديدة. الآن هناك دعوة لمراجعات جذرية وحتى للفكر الإسلامي من أجيال واسعة جدا، وإذا جاءت حريات الكافية سنكتشف حجم التحول الذي حدث في هذه الأجيال.

مقترح المنظومة الخالفة تواجهه تحديات كثيرة لأن الحركة الإسلامية لم يعد لها وجود مثل ما كان في السابق، وهناك من يرى أنها على وشك أن تتلاشى؟

هي لم تتلاشَ لأنها قوة اجتماعية، يعني لا تتلاشى ولا تخلق من العدم مثل المادة. بمعنى أنه حتى لا يمكن إقصاؤها أو عزلها

لكن أداء الحركة الإسلامية وتأثيرها لم يكن على ما كان في السابق؟

أكيد.. هي حكمت 25 سنة وجزء منها في الحكم وجزء منها في المعارضة وجزء منها على الرصيف وجزء انضم لتيارات أخرى.

كيف تنظر لموقف الصادق المهدي من الحوار الوطني، خاصة أن البعض يرى أنه متردد؟

الصادق تردد بسبب تجربته، فقد كانت تجربة قاسية، وهو كان أكثر الناس دعما للنظام وللحوار، لكن تم اعتقاله في ذروة حماسه بسبب خلاف ليس جوهريا ولا كبيرا وكان يمكن أن يتم تلافي هذا الوضع وما دام خرج في ظرف وقعه على نفسه كبير فمن الصعب أن يعود بسرعه لكنه قطعا سيعود.

هناك تباين في الآراء من الملتقي التحضيري الذي دعا له الوسيط الأفريقي ثامبو أمبيكي، فهل يمكن أن يكون سببا في حل الأزمة حال حدوثه؟

الملتقى التحضيري هو ملتقى إجرائي وكان مفروض يُقام قبل الحوار ويحدد أجندة الحوار وكذا هو اجتماع فقط، ولكن الحكومة عملت منه موقفا وكذلك المؤتمر الشعبي، بسبب أن قيامه في الخارج.

الصيحة


تعليقات 26 | إهداء 0 | زيارات 9642

التعليقات
#1398690 [المختصر المفيد]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2016 08:36 PM
كوز جديد يقفز من السفينة الغارقة ويعلن انسلاخه واعترافات تدريجية بفشل المشروع الحضاري ومحاولات البحث عن وهمة جديدة لخداع الشعب لكن ستقتلعون لأنكم لا تشبهون اخلاق السوداني السمحة الصادقة العفوية بطبيعتها

[المختصر المفيد]

#1398573 [لاحس كوع]
5.00/5 (1 صوت)

01-11-2016 03:45 PM
اللهم اجعل كيدهم في نحرهم ودمر تجار الدين

[لاحس كوع]

#1398208 [سيد احمد ابراهيم]
5.00/5 (2 صوت)

01-10-2016 08:14 PM
يامن تلون بالطباع الا تري ........ورق الغصون اذا تلون يسقط انهم بني كوز يتلونون حتي يحكمو فترات وفترات اخري . لابد من بترهم من جزورهم وحرقهم ليصبحو رماد تعبث به الريح الي فناء.

[سيد احمد ابراهيم]

#1398202 [Hisho]
5.00/5 (2 صوت)

01-10-2016 07:55 PM
كلكم مواهيم وغائبى العقول ... لا زال هذا الواهم بالدولة الاسلامية يتحدث عن ( مفكر) ومفكرين وغيرها من الاشياء التى عفى عليها الزمن , لقد غار زمن المفكرين ويتحدث عن حسن البنا وسيد قطب والهضيبى وغيرهم من اثار الزمن الغابر الان .
انه عصر الديقراطية وحقوق الانسان والدولة العلمانية المدنية التى ليس لها دين , لماذا لا تتجمعون كلكم وتشتروا ليكم جزيرة وسط المحيط الهادى وتقيموا فيها شريعتكم ودولتكم هذه وتعيشوا وسط ذكرى المفكرين حسن البنا وسيد قطب وشيخكم الترابى يكون مفكركم .

[Hisho]

#1398148 [Rebel]
5.00/5 (6 صوت)

01-10-2016 05:17 PM
* "الكوز" يبقى كوزا, و لو اعلن خروجه عن "الإسلام"!!..فهو بالأصل لا "دين" له!!

[Rebel]

#1398147 [أحمد سبيل]
5.00/5 (3 صوت)

01-10-2016 05:15 PM
لا زلت كذاب منافق لا تعترف بجريمه الحركه الاسلاميه في الانقلاب علي الحكم الديمقراطي..ولم تستفد من شيئ ا"من إقامتك الطويله في اوربا ولم تتعلم الأخلاق والديمقراطية وثقافة الاعتراف وهو فضيله ولكن هيهات تتعلم من الغرب طالما حتي الإسلام لم يعلمك فقط تحمل في عقلك الخاوي ونفسيتك الفاسدة ما تعلمتوة من الترابي والاخوان من ثقافه المراوغه والتبرير الساذج للجرائم التي ارتكبوها بحق الشعوب ..

[أحمد سبيل]

#1398090 [مدحت عروة]
4.82/5 (5 صوت)

01-10-2016 03:25 PM
تعليق بسيط جدا:
الف مليون دشليون ترليون تفووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على الحركة الاسلاموية وعلى الاسسوها فى مصر والسودان المزقت السودان وخلته بقى زبالة وحثالة مثلها بت الكلب وبت الحرام العاهرة الداعرة الكانت سكرانة بالسلطة والثروة وبقت تخلع فى ملابسها قطعة قطعة حتى ظهر النظام الخالف وهو السروال الذى يغطى العورة اخ تفووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووالله الذى لا اله الا هو مافيها زول واحد يستحق الاحترام لما فعلوه فى الشعب السودانى ومعارضيهم اولاد الكلب!!!!

[مدحت عروة]

#1398040 [ابو جاكومه]
4.88/5 (4 صوت)

01-10-2016 12:55 PM
لا وجود لما سمي بالحركه الإسلاميه .مجرد قطاع طرق وقتله ليس إلا . سؤال واحد جري أريد الإجابه عليه من العالم كله إنسه وجنه مسلمه وكافره : ما هي إنجازات ما يسمى بالحركه الإسلاميه ( قطاع الطرق والقتله ) وإضافاتها للإسلام لكي نهتدي بها ونتبع الطريق ؟؟ أين فكرهم المزعوم ؟؟ ما هو نتاجهم ومحصلتهم ؟؟ من منهم غير فاسد أو حرامي ؟؟ هل الإسلام يأمرنا أن نتبع قطاع الطرق والقتله ؟؟

[ابو جاكومه]

#1397997 [karkaba]
5.00/5 (4 صوت)

01-10-2016 11:36 AM
الكوز كوز ويبقي كوز وان تلون ووضع مساحيق لوجهة الكرية القبيح

[karkaba]

#1397966 [مكتول هواك يا بلد]
4.88/5 (4 صوت)

01-10-2016 09:50 AM
نتمنى الا يلتقي الترابيون والا يجمع لهم شمل والا تقوم لهم قائمة هم مأساة ماصار بنا من سوء الحال والدمار نسأل الله ان يخسف بهم الأرض ومن شايعهم... لا مستقبل للسودان في وجود هؤلا القردة الخاسئن.

[مكتول هواك يا بلد]

#1397959 [جرية]
4.88/5 (5 صوت)

01-10-2016 09:35 AM
الأخوان الكيزان عديمي العقل والنخوه لا يمكن أن يقودوا مجموعة ذباب ناهيك عن قيادة شعب عظيم هذا الشعب السوداني.

[جرية]

#1397941 [ابو جلمبو]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 09:04 AM
الكيزان ديل الله خلق فيهم حاجة لو اتمعنت بتعرفهم من وشوشهم القبيحة دي، حاجة عجيبة

[ابو جلمبو]

#1397931 [الفجري داك]
4.88/5 (4 صوت)

01-10-2016 08:50 AM
هذا المنافق صاحب البالين ..كذاب ولايستطيع أن يفتي فى الحق وشيخة الترابي ودرداقة للمؤتمر !!!وقد أصبحوا متوقعين فيما سيحدث ،وبقوا يفنجطو،لا وما لا وكذا وماكذا سياتي اليوم المرتقب الذي كنتم تدعون فيه وضيعتوا البلاد والمواطن وسوف ترون .

[الفجري داك]

#1397909 [الباشا]
4.75/5 (3 صوت)

01-10-2016 08:20 AM
اذا كنت احد معدي مناهج التعليم للصغار لوضعت صورة هذا المخلوق لاوضح واقرّب للصغار معاني (( الخبث .... اللزوجة ....الوقاحة... الصفاقة)) و (( ووجوههم عليها غبرة ترهقها غترة ......))

[الباشا]

ردود على الباشا
[الفقير] 01-10-2016 06:31 PM
أبدعت أخي


#1397908 [السماك]
5.00/5 (4 صوت)

01-10-2016 08:17 AM
أغرب موقف وأغرب كلام .. أمثال هؤلاء غير قادر على إدراك البلاء الذي أوقعوه على السودانيين .. لذا مازالوا يتكلمون عن جميع شتات حثالتهم الذين مرغوا في الفساد على جثة السوداني والهجوم مرة أخرى عليهم .. ماذا يا تري يريد أن يفعل بهم هذه المرة .. الناس كلها هاجرت بسبب البطش والتجويع .. والجالس داخل البلد جوعان وما قادر يعيش أو إنخرط في فسادهم مرغماً على سبيل "دعوني أعيش" .. ماذا يريد هؤلاء أن يفعلوا بالسوداني بعد جمع شتاتهم ؟؟

هؤلاء كالوطاويط لن يستفيقوا من سكرتهم من مص دماء الناس إلا على هدير الهتافات المدعومة بدوي الرصاص ..

لعنة الله عليكم جميعاً .. والله من ورائكم محيط ..

[السماك]

#1397900 [عبدالرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 08:03 AM
قال (أن الاسلامي كان في السودان يستطيع أن يتحرك دون أن يسأله أحد ويستطيع أن يصلي دون أن يعتقله أحد ويستطيع أن يجتمع، وكان هذا غير متوفر في كل المنطقة).

التعليق:
هذا كلام غير صحيح اطلاقاً ومن غير المعقول لشخص مفكر ان يستعمل كلمة (في كل دول المنطقة) فضلا عن ان الناس قاعدة تصلي وتصوم وتمارس عبادتها لحد الهوس الديني والخروج بالعبادة عن المألوف ولا احد يتعرض لها اطلاقاً .. ولكن حديث تضييق فقط للإسلاميين في تونس وفي الجزائر العاصمة فقط لان الاسلاميين اصبحوا يستغلون الحلقات والافطار الجماعي وغيره لغير الغرض الاساسي وكان لا بد للدولة ان تتدخل ولكن ليس هذا في كل دول المنطقة ؟؟

ثانيا اذا تغيرت عقلية الحكومة وعقلية الجبهة القومية الاسلامية والقائمين على الحكومة حاليا هم اغلبهم من الاسلاميين التمكينين بل حتى الجيش والجهات الامنية والامن الشعبي التابع للجبهة والسؤال لماذا لا توافق الحكومة على مقترحات الصادق المهدي والجبهة الثورية للحوار بالداخل ولكن تحت اشراف يضمن التزام الحكومة بتنفيذه ؟

المشكلة ليست في الداخل او الخارج ولكن المشكلة الاساسية هي مدى التزام الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني بمخرجات الحوار فالحركة الاسلامية والمؤتمر الوطني الان يعدون العدة من اجل الخروج بوثبة قانونية على الحوار من خلال تحوير مخرجات الحوار بما يوافق هواهم فقط فالوثبة القادمة هي الخدعة الكبرى للمتحاورين ولن يؤدي الحوار الى حكومة انتقالية ولا حل لازمة البلاد ولن يؤدي الى تفكيك الانقاذ..

اسرار الانقاذ والحركة الاسلامية كلها عند شخصين هم خارج الحوار هم غازي صلاح الدين وشيخ الترابي وهؤلاء لن تسمح لهم الحكومة بالحديث كما ان الحديث يدينهم؟

[عبدالرحيم]

#1397893 [kamal]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2016 07:43 AM
المحبوب وغيرو يهنقوا زي الحمير لعقود ان الديمقراطية هي الحل هل ياترى هي الحل بحق وحقيقة ام انها قد لا تصلح في السودان والدول الاسلامية او الدول ذات التباين الفكري والعرقي منهم من يريدها علمانية ومنهم من يريدها اسلامية وحتى في العلمانية منهم من يريدها دولة زنجية خالصة ومنهم يريدها عربية خالصة وكذلك اصحاب الطرح الإسلامي اضافتا للتدخلات الخارجية وفرض الوصاية من الدول الاخرى لتغليب طرف على طرف يحدث التشنج والتطرف والصراعات إذا النظام الديمقراطي التعددي يساهم في تمزيق وحدة البلاد ويجعلها على شفير الهاوية بسبب الاستقطاب الحاد إذا الديمقراطية ليست حل خصوصا في الدول الفقيرة وكذلك التباين العرقي اكبر مهدد لمستقبل واستقرار هذه البلاد والاغبياء من السودانيين يتهربون من هذه الحقيقة ويصرخون بأن هذا التباين ميزة ونعمة وخير كبير للسودان تضليل لهذا الشعب البسيط الذين سمحوا لكل من هب ودب ان يتحدث بإسمه لابد من تقسيم السودان كما كان وان نعود للانظمة الملكية العرب بممالكهم وإماراتهم التي كانت خاصة بهم والزنوج بممالك وسلطناتهم الخاصة بهم فالتداخل الحادث اليوم لن يأتي بخير اطلاقا هذا او الطوفان [email protected]

[kamal]

ردود على kamal
[محمد الزاكي] 01-10-2016 01:22 PM
ياها دا السودان كدا متعدد الاثنيات والاعراق والقبائل😁 وانت لن ولم تسطيع ان تجعل حايط برلين في داخل التشابك الحاصل الان...كدي اذهب في شوارع امبده واحكي عن اعادة السودان لعهد المماليك؟ والله سيذهبوا بك الي تجاني الماحي...وبعدين اشكال والوان اهل السودان كلها تشبه بعض...الدناقة زنوج ولهم لغتهم لكمهم يشبهون الكواهلة العربية...وكذالك المسيرية عربية ولكنهم يشبهون الزغاوة الزنجية وهاكذا....الخ
دا السودان عاجبك عيش بادبك ماعاجبك ارجع لوطنك


#1397879 [خالد مصطفي]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 07:02 AM
أنا بعرف واحد من قادة المؤتمر الوطني الكبار وهو كان جارنا في الدروشاب والان ماشاءالله بقي من سكان كافوري لكن بيجي زيارات للدروشاب لناس البيت القديم وكلما يجي بقابلو وأدردش معاهو في السياسة والمؤتمر الوطني والجرائم والاتهامات وكل شئ وهو برغم أنه كوز لكن دائماً كان بيقول لي ان الحكومة والمؤتمر الوطني والانقاذ عملوا مشاكل كتيرة في السودان لكن بيقول ما قدر البيقولوها الناس في وسائل الاعلام.. في يوم من الأيام قعد يحكي لي عن مشاكل الحكومة وأخطاءها الكثيرة قمت قلت ليهو أنت ندمان علي إنقلاب 89 فقال لي لاااااااااا الانقلاب كان ضروري !!! قلت ليه كيف كان ضروري وأنت هسع معترف بأخطاءكم.. فقام قال لي كل حكومات الدنيا عندها أخطاء ونحن قبل 89 ما كان عندنا اخطاء حكومة بس بالعكس كان عندنا أزمة حكم شاملة وأزمة إقتصاد والسودان ما كان مؤسس كويس والشعب ما كان لاقي يأكل عيش عشان كده كان لازم نعمل الانقلاب!!! قلت ليهو أنتو في الحركة الاسلامية كان ممكن تقبلو الديموقراطية وتصبروا عليها ويمكن كان تصلوا للحكم بالانتخابات فقال لي نحن كان ده هدفنا فعلاً لكن الصادق المهدي لما كان رئيس الوزراء هو أبعدنا عن الحكومة والجيش أصدر ضده مذكرة قوية والاوضاع السياسية بقت حساسة وكل أحزاب الحكومة كانت بتفكر وتخطط في الانقلاب علي الصادق المهدي سراً وتحت الطربيزة عشان كده غيرنا موقفنا وقلنا لازم نسبق الجميع وفعلاً مشينا لعمر البشير وخططناها معاه.

برضو مرة سألتو قلت ليه أنت ليه ما مشيت مع الترابي لما حصلت المفاصلة وإخترت تكون مع البشير؟ فقال لي الترابي كان شيخنا كلنا لكن كان ومازال لحدي الان ديكتاتوري وما عندو نظرة بعيدة لمستقبل السودان وكان ما عندو مانع يدخل السودان في مشاكل مع الغرب بسبب نظرياته عشان كده الغالبية إختاروا عن قناعة يكونوا مع جناح البشير وأنا منهم.... قلت ليه عن قناعة ولا عشان المكاسب ومباهج الدنيا يا شيخ قال لي: مباهج شنو ياخ أنا لحدي هسع وعجوز كده ما عندي بيت غير بيت الدروشاب ده ولامي فيه الوالد وأخواتي!! قمت ضغطت علي أعصابه وقلت ليهو طيب والفيلا الفخمة بتاعة كافوري ديك شنو؟ فقام ضحك وقال لي: ياخ ده بيت الحكومة ويوم ما أطلع منها أو تنقلب حتلقوني معاكم في الدورشاب دي تاني ههههههههههههههههااااااي.

قلت ليه: طيب هسع أنت ما ما ندمان أنك ضيعك عمرك مع الإنقاذ فقال لي: نحن وهبنا نفسنا لخدمة السودان ده وبس.. قلت ليهو: وهبت نفسك شنو يا شيخ الناس زهجبانة منكم عديل كده!! فقال لي: يا خالد التحديث والتطوير العملتو الانقاذ في البلد دي ما حصل في التاريخ لكن الشعب السوداني ده ما بيعجبو العجب ولا الصيام في رجب وما حيذكرونا بالخير إلأ بعد ما نموت بسنين ونبقي تاريخ والاجيال الجاية تجي وتقول ثورة الانقاذ الوطني أسست لسودان اليوم!!!!

غايتو أنا إنطباعاتي من الزول ده أنو ناس المؤتمر الوطني ديل ما بيهمهم شئ وشايفين الدنيا دي بمنظار بتاعهم براهم وقدر ما أنا أحاول أسخنو بالكلام الحار ألقاهو بارد ومبتسم وأصلو مافي حاجة بتزعلو أو تخليهو يكشر وجه (عامل كده ذي عبدالحليم المتعافي المُبتسم تقول تيمان هههههه).

[خالد مصطفي]

ردود على خالد مصطفي
[الفقير] 01-10-2016 07:03 PM
أخي خالد ، لا يوجد إنسان سوي يعتنق مثل هذه الأفكار ، التنظيم الأم إسمه (الأخوان المسلمين) ، أي من لا ينضم إليهم فليس بمسلم ، و هذا مُسطر في دستور حسن االبنا و جميع الجماعات المتأسلمة و يُربوا على كراهية المجتع و الشعور بالفوقية ، و لا يعترفون بالأوطان و يحلمون بأستاذية العالم ، و هذا نفس نهج و أهداف الماسونية الإستراتيجية و إن إختلفت التكتيكات و الواجهات ، لكنهم طبقوا بروتوكولات حكماء صهيون (السيطرة على المال و الإعلام و مفاصل الدولة ، هدم المعتقدات و المتجمع ، إفساد مؤسسات ادولة للسيطرة عليها ....إلخ) ، بإختصار أخي ، مطاميس ، و مرمي الله ما بيترفع


#1397857 [الفقير]
5.00/5 (3 صوت)

01-10-2016 05:07 AM
حسن البنا أسس التنظيم الخاص للإغتيالات و أعمال الإرهاب و تطبق تعاليمه في مصر حالياً ، و الهضيبي ماسوني بشهادة الأخواني محمد الغزالي (كتاب معالم الحق) ، إحترم عقول القراء

[الفقير]

#1397849 [حاج علي]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 04:36 AM
بالله الكيزان ديل كلهم شكلهم قمي كده

[حاج علي]

#1397839 [الفقير]
5.00/5 (2 صوت)

01-10-2016 03:16 AM
إحترم عقول القراء و ربنا بيسألك!!
حسن البنا هو أول من أسس التنظيم الخاص للقيام بأعمال الإرهاب و الإغتيالات ، و الهضيبي ماسوني بإعتراف محمد الغزالي (كتاب من معالم الحق) و لا تتحدث بإسم السودان الغايات كانت غايات جماعتكم جمعتم فيها جميع إرهابي العالم و منهم مجموعة إغتيال مبارك

[الفقير]

#1397831 [سجمى سجمى]
4.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 01:42 AM
حكم حكم حكم الككو المكروه عبد الخراب بقى يفتى وينظر كمان

[سجمى سجمى]

#1397824 [الراجل]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2016 01:11 AM
شعب قادته ومفكريه المحبوب والترابى والبشير الى زوال وتصبحوا على خير

[الراجل]

ردود على الراجل
[الفقير] 01-10-2016 05:10 AM
أخي ، الشعب برئ منهم ، هم من سيزولوا إن شاء الله ، حسن ظنك بالله.


#1397801 [samer]
5.00/5 (2 صوت)

01-09-2016 11:34 PM
الترابى طلع ماسوره كبيره و خازوق فى السودان و لم نجد اى تعبير اخر غير كده و طلعتم ما عندكم دين و لا اخلاق و لا مثل

[samer]

#1397777 [شر البلية]
5.00/5 (2 صوت)

01-09-2016 09:59 PM
يا المحبوب عبد السلام شيخكم ده سبب كل بلاوى السودان وحتى قطر ناس سنة اولى سياسة ديل بقوا يتدخلوا فى شئون السودان الداخلية وتنظيمكم الضلالى والماسونى غطس حجر السودان وافقد اهل السودان اهم ما يملكون وهو الاخلاق والشمائل الكريمة واخلاق الاسلام والعروبة السمحة وطباع الافارقة النبيلة وقول لشيخكم انشاء الله تانى مافى نظام خالف اوتالف حيكون فى قطع من خلاف وبتر اطراف يا لصوص يا مجرمين يا سفلة يا قتلة.

[شر البلية]

#1397772 [الرجرجاوي المتأسلم]
4.88/5 (4 صوت)

01-09-2016 09:56 PM
النظام الخالف سببه حظر الحركات الاسلامية جماعة الاخوان المسلمين العالمية وتصنيفها
جماعات ارهابية من قبل السعودية ومصر ومعظم الدول الخليجية وحلفاوهم العالميين
لكي يتم الحفاظ علي مشروع الحركة الاسلامية من القمع الخارجي . اخرج لنا حسن عبدالله
الترابي خدعة النظام الخالف مثل خديعة اذهب للقصر رئيسا وانا للسجن حبيسا ...

ربنا يوفق حسن الترابي لجمع القمامة في مزبل واحد ليسهل ازالته من جسد الوطن

[الرجرجاوي المتأسلم]

ردود على الرجرجاوي المتأسلم
[صالة المغادرة] 01-10-2016 07:04 AM
امين يا رجرجة وسطرك الاخير روعة



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة