الأخبار
أخبار إقليمية
القائد عبدالعزيز الحلو يتوجه برسائل لجماهير ريف ومدن السودان ويدعو لتحقيق إقليمي ودولي في الإعتدائين
القائد عبدالعزيز الحلو يتوجه برسائل لجماهير ريف ومدن السودان ويدعو لتحقيق إقليمي ودولي في الإعتدائين



لتصعيد المواجهة الجماهيرية إستنكاراً لمذبحة الجنينة وغزوة العباسية
01-11-2016 02:15 PM



مواصلة لجرائم الإبادة والحرب، إرتكب النظام مذبحة جديدة في مدينة الجنينة راح ضحيتها مواطنيين أبرياء عزل مارسوا حقهم السلمي في الإحتجاج على جرائم مليشيات النظام التي ظلت تمارس حرق القرى والإغتصاب والقتل على ما يزيد عن عقد من الزمان في دارفور، وعلى ما يزيد عن عقدين في النيل الأزرق وجبال النوبة/جنوب كردفان، في وقت يتشدق فيه قادة النظام ويتبجحون بالأحاديث المعسولة عن الحوار الوطني، ويرسلون متنطعات الدعم السريع لمدينة الجنينة.

إن ما حدث في مدينة الجنينة وقبله بعدة أيام في الثاني من يناير الجاري من إغتصاب للنساء وإستباحة لممتلكات المواطنيين وقتل للتجار وقد أكدت التقارير الواردة لنا إغتصاب أكثر من (14) إمرأة في مدينة العباسية تقلي، والسؤال الآن الي أين نحن مساقون؟ وحتى متى يصمت السودانيين في المدن والريف على جرائم النظام وشبيحته وبلطجيته ومجرمي حربه؟ إن مايحدث الآن هو إعلان صريح لغياب الدولة، وإن المجموعة الحاكمة ماهي الا عصابة من عصابات الدعم السريع، ولذا فإنني أدعو جماهير شعبنا في المدن الريف للخروج وتصعيد المواجهة الجماهيرية ضد النظام حتى نحمي بلادنا وشعبنا من ويلات ما هو قادم تحت ظل هذا النظام إنه الطريق الوحيد المتاح أمامنا، ولتتصاعد المواجهة الجماهيرية تضامناً مع شهداء وجرحي الجنينة والعباسية، والا فإن شبح الإنهيار يخيم على بلادنا.

وكذلك إنني أدعو الشباب في غرب دارفور وفي الجنينة ودارفور وكل السودان للتوجه لمعسكرات التدريب وهي مفتوحة أمامهم دون إنتماءات سياسية وحزبية في المنطقتين ولاسيما جبال النوبة وأتعهد كنائب القائد العام للجيش الشعبي لتحرير السودان بتوفير التدريب والتسليح لهم لحماية إنتفاضة شعبنا السلمية الجماهيرية القادمة من إعتداءات شبيحة ورباطة النظام الذين قاموا بتسيس والسيطرة على كل القطاع الأمني، فلنحمي شعبنا أو لنبكي غداً على بلادنا.

إنني أستنكر صمت المجتمعين الإقليمي والدولي ولاسيما قوات اليوناميد المكلفة بحماية المدنيين والتي سمحت مرتين في غضون إسبوعين لإستباحة مدينة الجنينة، وأتوجه بالنداء للإتحاد الإفريقي وللأمين العام للأمم المتحدة للقيام بواجباتهم في حماية المدنيين التي نص عليها القانون الدولي الإنساني وتفويض قوات اليوناميد، وأدعو بإسم الحركة الشعبية لتحرير السودان لتحقيق إقليمي ودولي في الجرائم التي إرتكبت في مدينتي العباسية تقلي والجنينة.



عبدالعزيز آدم الحلو

نائب رئيس الحركة الشعبية

ونائب القائد العام للجيش للجيش الشعبي لتحرير السودان

11 يناير 2016م











تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2102

التعليقات
#1399144 [Kori Ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 02:26 PM
If true he is the one who issued this statement which looks like his ways of doing it, then congratulations:
Stays away from the media, keeping that treasure words out of the witness of the interested and concerned people, but he talks, writes a typical statements of his manner of exposing things, then his language tone is so different, emotionally and politically. He is in his quality, but in different touches, looks like what Dr. Mansour Khalid is totally different when writing boos of witnessed events, since early 1970s till now. Lt. General Abdul Aziz Adam Al Hillo, you are out crying as a leader who has lost the accompany of the Sudan slouches, with no guaranteed promises and actions, but when you wise words come forth for action taking they label you indirectly as the knucklehead person, while the are the one identified as the knuckleheads persons.
Things are very clear, the racial outlook and the ethnicity judgment background and especially from those ex-slaves generations and their new mercenaries are the one directly the country and leading the hates red campaign of massacre and genocide, as the un-avoidable to talk about facts now. Doing it, whether in Darfur, in the Nuba Mountains, in the Blue Nile and other parts of Sudan to target those whom they hate them does not keep them feel anything more than increase these deeds and never care. Originally we are the people who gave them this power and chance to the misuse of the entrusted power to them, then no talk and that means their affiliates who are hear their main slouches will not move as expected, to make things successful like 1964 and 1985, because they were out of the scene, moving things for their own benefits and not for saving the country at large.
Now, things are going out of their hands, so they are not ready to fully participate in any popular uprising at all as all would wish it, but leaving the weakened people to face that without real backing elopements politically. The struggle continues in different dignified roles and means, while the door is to be kept open, but these regions have the biggest chance of saver world to move realistically and evade the danger of being crippled under these arrogant and super contaminated with the superiority complexities to find the best way of starting to say good bye and good bye and then later on things will be so clear to them. Go ahead with these logic calls to empower these generations of these areas to protect themselves first, not to do anything else for others without real feeling that they are one nation.
You need first to keep the unity of the war torn regions cadre, not to quit any person without ture reasons and without real grounds of channeling these kinds of disciplinary actions of what are seen as revenge actions solely, especiall in the region of your ground.

[Kori Ackongue]

#1398870 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 08:08 AM
لك الله يا عبدالعزيز لطالما رفعت رؤوسنا عالياً .. نِعم القيادة ونِعم التصميم .. غداً ينبلج صبح الحرية والديمقراطية على السوداني .. بسلاحكم وهدير حناجر الأحرار من أبناء السوداني .. ويذهب الجلاد بلا رجعة إلى المحاكم والمشانق..

[السماك]

#1398764 [شطة]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2016 12:37 AM
الله اكبر الله. اكبر !! ولا نامت. اعين الجبناء !! المجد. والخلود لشهدائنا وعاجل الشفاء لجرحانا !! نعم نعم. للميدان. القتال حتى الخرطوم جوه. يلا اصحوا يا شباب اصحاب. الضمائر الحية كفانا سكوت كفانا النوم الكثيرة يلا نبني مستقبل للاجيالنا القادمين باْذن الله تعالى ،. النصر قريييييييب بمشيىة الله تعالى &&&&&

[شطة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة