الأخبار
أخبار إقليمية
جنوب السودان: ترشيح دينق الور لتقلد وزارة الخارجية في الحكومة الانتقالية
جنوب السودان: ترشيح دينق الور لتقلد وزارة الخارجية في الحكومة الانتقالية



المعارضة المسلحة تضع ثلاثة شروط لعودة زعيمها مشار إلى جوبا
01-17-2016 01:53 AM

نيروبي: مصطفى سري
رشحت مجموعة المعتقلين السابقين في جنوب السودان دينق الور لشغل منصب وزير لخارجية في حكومة الوحدة الوطنية في الفترة الانتقالية وفق اتفاق السلام، فيما حددت المعارضة المسلحة بزعامة رياك مشار ثلاثة شروط لعودته، ومنها نشر قواته الخاصة في جوبا، ورفضت في ذات الوقت إعلان مرشحيها قبل إلغاء التعديلات الدستورية، التي أقرت التقسيم الإداري بزيادة عدد الولايات إلى 28 ولاية.
وقال مصدر مطلع مقرب من مجموعة المعتقلين السابقين لـ«الشرق الأوسط» إن المجموعة رشحت وزير شؤون مجلس الوزراء الأسبق دينق الور لمنصب وزير الخارجية، ونالت مجموعة المعتقلين السابقين وزارتي الخارجية والنقل، التي سيشغلها وزير العدل السابق جون لوك، فيما رشح وزير الرياضة والشباب السابق سيرنو هاتينق كنائب لوزير الخارجية والتعاون الدولي، وأضاف المصدر ذاته أن هذه الوزارات جاءت ضمن تقاسم السلطة، وفق اتفاقية السلام الشامل التي وقعت في أغسطس (آب) الماضي، والتي أنهت نحو 21 شهرًا من الحرب الأهلية في البلاد.
وسبق أن شغل دينق الور منصب وزير الخارجية في السودان، قبل انفصال جنوب السودان عام 2011. كما شغل ذات المنصب في أول حكومة بعد الاستقلال، لكن عند
اندلاع الحرب في بلاده تم اعتقاله مع مجموعة من قيادات الحركة الشعبية بتهمة المشاركة في محاولة انقلاب فاشلة، مع النائب السابق للرئيس رياك مشار
في ديسمبر (كانون الأول) 2013. لكن أفرج عنهم سنة 2014.
ويتحدر الور من منطقة أبيي المتنازع عليها مع الخرطوم، ويتوقع أن يعيد المفاوضات مع الحكومة السودانية لتنفيذ اتفاقية التعاون المشترك بين البلدين، ومن ضمنها تسوية قضية المنطقة الغنية بالنفط، وتوقع المصدر أن يلعب الور دورًا في الإقليم والمجتمع الدولي لخبرته الطويلة في العمل الدبلوماسي.
ورفضت المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار الإعلان عن مرشحيها في الحكومة الانتقالية، واشترطت أن يتم تعديل الدستور الانتقالي، وقالت: إن عودة مشار
إلى جوبا رهينة بنشر قواته في العاصمة، وإلغاء التقسيم الإداري الجديد الذي اتخذه الرئيس سلفا كير بزيادة عدد الولايات إلى 28، بدلاً عن 10 ولايات الموجودة منذ استقلال البلاد، وقال متحدث باسم الحركة المعارضة إن مشار لن يحضر ما لم يلغ القرار الفردي الذي اتخذه سلفا كير بالتقسيم الإداري لأنه مخالف لبنود اتفاقية السلام.
وكان رئيس جنوب السودان قد أصدر في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي قرارًا يقضي بإعادة تقسيم بلاده إلى 28 ولاية، لكن المعارضة وقوى سياسية أخرى رفضت
القرار، ووصفته بأنه مخالف لتنفيذ اتفاقية السلام، وقالت: إنه قسم البلاد على أساس اثني في ظل انهيار اقتصادي.

الشرق الاوسط


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2936

التعليقات
#1401116 [ممنوع الاقتراب]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2016 12:00 PM
لا ارى فى ذلك شي مخيف ان يعود رياك الى جوبا طالما انهمن ابناء الجنوب.لكنى يبدوا انه مازالا خائفاحتى هذه اللحظة. ربما لشي فى نفس يعقوب. فعليه ان يترجل وياتى نهارا جهارا لاننا بطبيعتنا نسامح كثيرا. لما لا فانه نال المسامحة من قبل بعد احداث 1991 وعاد نائب للجمهورية. الان ايضا سيعود نائبا. فهل تعود رياك على افعاله ثم يخاف؟
ثانيا: تقسيم الولايات جاءت على الاثنيات كل واحد من قبائل جنوب السودان اخذ حقه كاملا. ليس هذا فقط فاذا كام متخوفا من البناء والتعمير او البداية الجديدة الصعبة للولايات. فان كل المدن الرئيسية بور ملكال وبنتيو قد نالوا دمارا كبيرا فان اعادتهم الى الحياة تتطلب ايضا عملا كبيرا. اذا كان رياك قتل دينكا بسبب ان هناك مؤامرة من دينكا للنوير الان انفصل كل من الدينكا والنوير والكل يعيش فى مناطقه بلا ظلم. فماذا يريد ريال بعدما دمر ملكال واراد ان يحتل الرنك ودمر باليت وكاد اكوكا وطيجى هل تفتكر ان اهل هذه المناطق يقبلون بوجودكم فى مجتمعاتها؟

[ممنوع الاقتراب]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة