الأخبار
أخبار إقليمية
الندوة الكبرى عن المظالم السياسية والاقتصادية لشرق السودان،
الندوة الكبرى عن المظالم السياسية والاقتصادية لشرق السودان،
الندوة الكبرى عن المظالم السياسية والاقتصادية لشرق السودان،


01-17-2016 12:52 PM
بالأمس، بالقاهرة، أُقيمت الندوة الكبرى حول ( المظالم السياسية والاقتصادية لشرق السودان)، برعاية الجامعة الأمريكية، بحضور نوعي مشرف من السودانيين بالقاهرة، تحدث فيها الأستاذ الامين داؤود رئيس الحركة الوطنية للتغيير- شرق السودان، و نائب رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة، و عضو المجلس القيادي بالجبهة الثورية السودانية، حيث شرح قضايا إقليم البجا - شرقي السودان، والتدهور المريع في شتى مناحي الحياة بالإقليم، و تناول التهميش السياسي والاقتصادي والاجتماعي الشامل، و أكد ان ما يحدث هنالك هو شبه مجاعة تؤكدها الأرقام والنسب الخطيرة للجوع والفقر وسوء الأوضاع الصحية، والإحصاءات التي تدعوا العالم لضرورة التدخل المباشر لإنقاذ هذا الشعب من الهلاك الوشيك، متناولاً المشكلات التي يصنعها المركز بغرض هتك النسيج الاجتماعي بالإقليم، وتسليح القبائل العربية بالإقليم في محاولة لتكرار النموذج الدارفوري، وتورط النظام في تهريب السلاح عبر الإقليم، وفي ظاهرة الاتجار بالبشر، لأسباب عقدية وسياسية وعنصرية، مشيراً الى ان الحل الأمثل يكمن العمل المشترك على معالجة هذه المشكلات، و في إسقاط وتغيير نظام الحكم في السودان.

كما تحدث فيها الاستاذ سيد علي أبوآمنة، رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة، و نائب رئيس الجبهة الثورية السودانية، عن ان قضايا الشرق وبقية الأقاليم ما هي الا نتاج للمشكلة المركزية، و ذكر الأسباب الحقيقية وراء تلك المشكلات والقضايا في الإقليم، مؤكداً ان الفقر والجوع والمرض والأمية وكل مشكلات الإقليم (رغم خطورتها ) الا انها مجرد مترتبات على مشكلات اكبر، أرجعها لسياسات مركزية تهدف عن قصد الى إفقار وتجويع وتجهيل شعب الإقليم بهدف محوه ومحو ثقافته، ثم سرقة ثرواته وموارده، مؤكداً ان ما يحدث في الإقليم هو إبادة بطيئة وممنهجة مخطط لها مسبقاً بعناية و دقة بالغه، وان زمن الندوة لا يكفي الا لقليل من الإضاءة حول قضايا الشرق، يجب ان تعقبها ورش تفصيلية ومؤتمر عام لحل قضايا الإقليم والتخفيف من آثارها، مشيراً الى وصول السودان الى ما أسماه بمرحلة الإنسداد القصوى، و التي حدثت بموجب الحتم الطبيعي في تحديد نهايات النظم العنصرية الديكتاتورية، مؤكداً انه لم يعد أمام الشعوب السودانية والنظام على حدٍ سواء الا التواضع على أرضية قانونية تكفل البقاء للجميع في إطار المساواة والحقوق والمواطنة، أو العودة بالبلاد مرغمين وليس راغبين لما أسماه بفترة ما قبل العهد العثماني، و ختم أبوامنة حديثه بمقولة روسو ( ان الظلم هو ما ينشئ الدول ).

ومن جانبه أمن البرفيسور حامد التجاني، الأستاذ بالجامعة، ومدير الجلسة على خطورة الأوضاع بالإقليم ومؤشرات الكارثة التي تحدث هناك، و أكد ضرورة إيلاء الامر أقصى اهتمام ممكن، وأكد على ضرورة إسقاط النظام الذي يسعى لابادة شعبه في كل الأطراف.
وكانت هنالك العديد من المداخلات والمشاركات من الحضور، أكدت خطورة الأوضاع في الإقليم وحساسية موقع الإقليم، ودور النظام الحاكم في خلق ذلك الواقع المتردي والآيل للسقوط، و كان لها أثراً واضحاً في إثراء الحوار وتغذية الندوة بما يَصْب لصالح الإقليم.

وسيصدر قريباً تقرير مفصل عن الندوة.

الاستاذ/ العمدة علي محمد طاهر
الأمين العام للجبهة الشعبية المتحدة
و رئيس اللجنة الفنية






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 864

التعليقات
#1401889 [Abujabir Ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2016 04:20 PM
نعم انسان الشرق واقع عليه ظلم كبير وخاصة فى هذا العهد الا ان مثل هذه الندوات تحوم حولها الشبهات وخاصة فى بلد يحتل جزء عزيز من أرض الشرق وتنشط مخابراته بكل ما أوتيت من قوة وجبروت فى حشر السودان فى زاوية ضيقة والا تقوم له قائمة حتى يظل تابعا لها وحديقة خلفية واحتياطى مستقبلى لها .

[Abujabir Ahmed]

#1401638 [آمال]
0.00/5 (0 صوت)

01-18-2016 09:27 AM
المفروض ان يحاربوا تجارة البشر التي صار الشرق مسرحا لها و يقوموا باستئصالها من جذورها

[آمال]

#1401326 [محمد زيدان]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2016 06:00 PM
مسكين انسان الشرق دائما هناك من يتلاعب بمطالبه عندما وقع مؤتمر البجا اتفاقية السلام لم يحصط الا الهشيم لا ن وقع الا تفاقيه كانت لا تهمو الا نفسه والان هناك من يريد يقحم الشرق بمشاكل اخري هو في غني عنها مثال منطقة جنوب طوكر كانت تذخر بالحياه من كل النواحي ماذا حصدت لا شي والمنطقه صارت خاويه وليس فيها اي مظر من مظاهر الحياه ولكن حسبنا الله ونعم الوكيل

[محمد زيدان]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة