الأخبار
أخبار إقليمية
عمر الدقير: لسنا دعاة تسوية.. نحن دعاة تغيير.. لم نقم بعمل خارق.. التزمنا فقط بقواعد اللعبة
عمر الدقير: لسنا دعاة تسوية.. نحن دعاة تغيير.. لم نقم بعمل خارق.. التزمنا فقط بقواعد اللعبة
عمر الدقير: لسنا دعاة تسوية.. نحن دعاة تغيير.. لم نقم بعمل خارق.. التزمنا فقط بقواعد اللعبة


01-19-2016 07:25 PM
الخرطوم – الزين عثمان
** تزيح نصوص النظام الأساسي لحزب المؤتمر السوداني إبراهيم الشيخ عن منصبه بعد عشر سنوات.. قبل أيام قليلة كان المتنحي عن منصبه يعلن اسم خليفته في المنصب.. الشيخ لم يجد غير العودة إلى دفاتر الرفقة القديمة حين سمى عمر يوسف الدقير مرشحاً لوراثة المنصب.
في سبتهم الأخضر كان أعضاء حزب المؤتمر السوداني يحملون رئيسهم الجديد على الأعناق. لم تكن حالة الاحتفاء جديدة على الخمسيني؛ ففي ثمانينيات القرن الماضي كان سليل آل الدقير محمولاً على الأعناق وهو يقود طلاب جامعة الخرطوم نحو الشوارع من أجل إزاحة نميري وإنجاز التحول الديمقراطي. المهندس يترك وظيفته في دولة الإمارات ويعود الآن بغية وضع مدماك في مشروع البناء الوطني في بلاده.. في مكتبه قريباً من حديقة التجاني يوسف بشير بالخرطوم 2 يستقبل الدقير صحيفة (اليوم التالي) ليضع النقاط فوق الحروف ويحدد المسارات الجديدة للحزب الذي يضع خطواته بحساب في طريق لا يخلو من الأشواك؛ لا يبدو الرجل في حالة حرج حين يعلنها داوية بأنه لم يكن مرشح ابراهيم الشيخ في الانتخابات وإنما كان مطلوباً من قواعد حزبه لقيادة المسيرة ويقر بأن ثمة تحولات جديدة في البنية الحزبية وأن التغيير لم يكن شكلانيا وإنما مدروس ومطلوب في الوقت ذاته.. الرئيس الجديد للمؤتمر السوداني يلوح بإمكانية سحب حزبه من تحالف الإجماع الوطني في حال لم يغير الأخير سلوك اجتماعاته التي لا يرجى منها فعل وينفي أن تكون للأمر علاقة بحالة تضخم الذات الحزبية.
ابن الدقيراب الذي تجاوز أن يكون اتحادياً وكان أقرب للقوميين العرب في شبابه الباكر وجرت محاولات الإسلاميين لتجنيده إلا أن خوفه من سطوة والده أخرت الخطوة لم يمنعه كل ذلك من توجيه حمم انتقاده نحو أمين حسن عمر الذي هاجم حزبه في الصحف الأيام الماضية.. قائد الانتفاضة في أبريل لا يجزم بتجددها وقع الحافر على الحافر عبر منصبه الجديد ولا يترك حق الحلم بها من أجل عيون الشعب السوداني.. موقن بأدبيات حزبه إن تقلها تمت وإن لم تقلها تمت. أدناه إفادات عمر يوسف الدقير التي أدلى بها لـ(اليوم التالي)، بعد صعوده إلى منصب رئيس المؤتمر السوداني:
* منصب جديد.. هل كان رئيس اتحاد الانتفاضة 1985 يتوقع أن يجلس بعد ثلاثين عاماً على سدة رئاسة المؤتمر السوداني؟
- المسألة لا علاقة لها بالتوقعات.. في تلك الفترة كنت أتوق لمواصلة المشوار في مواعين جديدة؛ بعد التخرج طبعاً، عقب بداية تشكل وعيي السياسي في تلك الفترة، لمواصلة العمل السياسي، ومن أجل خدمة القضية التي أؤمن بها، وهي تغيير واقع السودان نحو الأفضل. ومنصب الرئاسة لم يكن مطروحا في الأفق لديّ ولم أكن زاحفا في اتجاهه، ولو أن الظروف قادتني نحو منصب قيادي فالأمر في النهاية هو تكليف وليس تشريفا.
* هل كان في مخيلتك أن تتحول المجموعة التي ينتهي أمرها باستلام شهادة التخرج إلى منظومة سياسية تعقد مؤتمرها العام بكل هذه الضجة؟
- كنت على درجة من اليقين بأن المشروع سيصل إلى خواتيمه الموضوعية، وقد آلينا على أنفسنا أن نواصل خدمته مدى الحياة، بالتالي كان في ذهننا وجود شكل تنظيمي يستوعب كل المؤمنين به، وهو ما حدث في العام 1985، حين تشكل حزب المؤتمر الوطني؛ وعموده الفقري المنتسبون إلى حركة الطلاب المستقلين في جامعة الخرطوم وآخرون من قطاعات مهنية مختلفة. هذا التطور بلغ مداه عقب العام 2005، وأصبح يتمدد وسط قطاعات مختلفة من الشعب السوداني، ولم يعد محصوراً في حركة الطلاب المستقلين وحدها، وما تزال طلبات الانضمام تترى.
* لكنه تطور على كل حال –وفق ما يتراءى لدى البعض في تحليل ما- تم ربما بفضل وصول الحركة الشعبية بمشروع السودان الجديد؟
- صحيح الفترة التي أعقبت نيفاشا رغم تحفظاتنا عليها فتحت هامشا للحركة وللتبشير بالمشروع، بغض النظر عمن السابق في ذلك، لكننا كنا في حركة الطلاب المستقلين ننقد الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي منذ السبعينيات.. حديثك صحيح أن وصول الحركة الشعبية عقب توقيع الاتفاقية منحه زخماً إعلامياً وسياسياً وهذا الأمر يرجع بشكل أساسي للإمكانيات الإعلامية والسياسية والعسكرية التي توفرت للحركة ولم تكن متاحة للمؤتمر السوداني.
* هل يمكن القول إن حملة السلاح سرقوا مشروعكم الفكري؟
- لا.. نحن لا نتحسس في هذا الأمر، فالمعرفة متاحة لكل من يريد أن يتبناها، ونحن لا نحتكر الحقيقة؛ بل سنكون سعداء لو أن الجميع تبنى مشروع التغيير وفقاً لرؤى المؤتمر السوداني، خصوصاً وأن الهدف من المشروع هو صناعة سودان مستقر ومتعايشة شعوبه على هدي المواطنة، وفيه اعتراف بالآخر.
* البعض يقول إن إبراهيم الشيخ تنحى بعد أن ضمن صعود مرشحه للمنصب؟
- هذه طبعاً محاولة للتشويش على ما تم.. إبراهيم الشيخ لم يتنازل.. هذه العبارة غير دقيقة.. هو احترم النظام الأساسي للحزب أو أزيح وفقاً للنظم التي تحكم السلوكيات داخله وهو احترم هذه الموجهات، وجرت محاولات داخل المؤتمر العام لتغيير النظام بغية السماح له بالترشح مرة أخرى، وأصحاب هذه الدعوة كانت لهم مبرراتهم الموضوعية، لكن الأكثر موضوعية بالنسبة لنا كان هو احترام النظام الأساسي، وأول من تصدى لهذا الأمر كان إبراهيم الشيخ نفسه، وقال إن انتهاء دورتي لا يعني انتهاء دوري في الحزب، وسأكون في أي صف يضعني فيه الحزب، لكن في ميادين المواجهة سأكون في مقدمة الصفوف.
* لكن الدقير ما كان ليصعد لولا دعم إبراهيم الشيخ له قبل المؤتمر وقوله إن الدقير هو الرئيس القادم للحزب؟
- لا.. لا أنا لست مرشحا لتمثيل إبراهيم الشيخ وما جئت بإيعاز منه، إبراهيم الشيخ مثل كثيرين كان يرى أنني الشخص المناسب. أنا جئت عبر منافسة ديمقراطية حرة مع رجلين وامرأة، وباختيار 70% من عضوية المؤتمر العام، وفوزي لا علاقة لإبراهيم الشيخ به ولا تأثير البتة لإبراهيم الشيخ في ما حدث.
* لكنكم أبناء دفعة واحدة في الجامعة؟
- نعم، ذلك صحيح وهو الذي جعل إبراهيم الشيخ يرى أنني الشخص المناسب لمواصلة المسيرة. ومؤكد ما كنت سأكون الرئيس لو أن عضوية المؤتمر لا تريدني في هذا الموقع. كانت هناك حملة انتخابية ومنافسة بين المرشحين قبل المؤتمر. كان هناك جدل محدود حول العملية. أنا جئت للموقع بكسبي وأنا شخصياً لم يكن لديّ حماس الصعود للمنصب لظروف خاصة، ولكن بعد أن لمست رغبة الكثيرين في تولي هذا المنصب أيقنت أنه لابد من بعض التضحية ومنح جرعة أمل لبعض رفاق المشوار الطويل.
* رئيس اتحاد الانتفاضة يرغب في تكرارها من خلال موقعه الجديد كرئيس حزب؟
- تكرار التجربة بحذافيرها لا يمكن الوصول إليه حالياً لاختلاف الواقع. بالعودة لما حدث في العام 1964 والعام 1985 فإن قوى الانتفاضة كانت هي منظمات المجتمع المدني وهي حالياً إحدى اثنتين؛ إما مغيبة أو مدجنة لا يمكن تكرارها حرفياً، لكن بشكل موضوعي فإن الخروج ضد هذا الواقع المزري يمكن حدوثه. في أي لحظة يمكن حدوث انتفاضة بطرائق مستحدثة. من يقول إنه لا انتفاضة يجهل أيدولوجيا البراكين الخامدة. مهما تكن هناك قوانين تسد الحراك أمام التغيير لكن هذا البركان سينفجر في الوقت المناسب وسيشعل التاريخ ناراً ويشتعل.
* لكن دائماً ما تخمد تكتيكات الساسة براكين الشعب؟
- أنا لا أستطيع رفض هذا الحديث تماماً وأؤكد على ضعف القوى السياسية في هذا المضمار وكانت بعيدة عن حراك الجماهير، وقد سنحت كذا فرصة لتحقيق حلم التغيير عبر الحراك الشعبي والقوى السياسية كانت متخلفة عنه تماماً.
* يعني هذا أن رئيس المؤتمر الجديد يمضي نحو التسوية؟
- أنا لا أفضل استخدام كلمة تسوية ونحن لسنا دعاة تسوية نحن دعاة تغيير هذا الواقع بالكامل، وذلك عبر الحل الأقل كلفة والحل الأنسب، وهو حل الحوار السياسي الشامل بغية نقل البلاد إلى استقرار يحقق آمال الشعب وطموحات وهو الخيار الأمثل لكن هذا الخيار يحتاج لتوفير شروطه الموضوعية، وهي حتي الآن مفقودة من قبل النظام الحاكم لذلك نحن الآن نقاتل عبر فوهتين؛ فوهة مركوزة مع الشعب السوداني من أجل المقاومة والفوهة الأخرى هي فوهة العمل السياسي عبر الحوار بمنابره المتعددة داخلياً أو خارجياً.
* وهو واقع جديد بوجود الإسلاميين..
- نعم واقع بوجود الإسلاميين.. نحن مؤمنون بأن شعبنا هذا يتكون من أمشاج وأعراق مختلفة، والإسلاميون جزء من هذا التكوين ولا نحمل نية لاستئصالهم لذلك لابد أن يكونوا جزءا من معادلة إعادة البناء وفقاً لأسس جديدة وإيمانهم بشروط اللعبة.
* لكنكم قمتم بإقصائهم من دعوات الاحتفال بمؤتمركم العام؟
- نعم نحن قررنا عدم دعوة المؤتمر الوطني وشركائه في الحوار للحضور لأن ما حدث كان عرساً ديمقراطياً لا يحتمل الشموليين.
* هذا الأمر يتعارض مع الفلسفة الكلية لمنظومتكم القائمة على فرضية قبول الآخر المختلف؟
- أنا أقبلهم.. كون أني لم أدعهم لفاعلية لا يعني رفضي لهم بشكل كلي.
* المفارقة بدت في أن من رفضتم دعوتهم كانوا في ذات القاعة التي استضافت مؤتمركم ليلاً؟
- هذه القاعة ليست ملكاً للمؤتمر الوطني وليست ملكاً للإسلاميين.. هي قاعة للأنشطة العامة ونحن قمنا بإيجارها بحر مالنا لو كانت ملكا خاصا للإسلاميين لاخترنا مكانا غيرها.
* كم بلغت التكلفة المالية لعقد المؤتمر العام؟
- التكلفة كانت حوالي 600 ألف جنيه نحن عمدنا لتقليل عدد المؤتمرين وضيقنا التمثيل لتقليل التكلفة وكانت عبارة عن إعداد للمؤتمر وفرغنا مجموعات للإشراف بالإضافة للأشياء اللوجستية وإيجار القاعة وإيجار المزرعة بالإضافة لترحيل وسكن بعض العضوية.
* من أين لكم هذا؟
- القروش دي بالكامل تم جمعها عبر اشتراكات عضوية المؤتمر منذ شهر أغسطس وجاء الدعم من داخل وخارج السودان.. بالمناسبة هناك لستة بكل الدعم الذي جاء للمؤتمر.
* البعض يقول إن الحزب سيدخل إلى أزمة اقتصادية عقب ابتعاد إبراهيم الشيخ؟
- هذا ليس صحيحاً البتة، الحزب لم يكن يقوم على جيب رئيسه وحتى في مساهمات المؤتمر العام إبراهيم الشيخ لم يكن أكبر المساهمين، مساهمته كانت فوق الوسط. في ناس كتار من عضوية الداخل ساهموا بأكثر من إبراهيم الشيخ، نعم نحن نعاني لكننا معتمدون بشكل أساسي على مساهمات عضوية حزبنا. غياب إبراهيم لن يؤثر على ميزانية الحزب فهو مساهم مثله والآخرين لكن مشكلة الدعم المالي ستجابهنا في مقبل المواعيد.
* وماهي طرق الحل بحسب رؤيتكم؟
- نحن في سبيل اجتراح أفكار حول كيفية توفير مصادر ثابتة ولن يتم ذلك عبر تحديد مجموعة معينة مع احتمالية قيام شركة مساهمة عامة يشارك فيها الجميع.
* رغم الهالة التي صحبت المؤتمر العام إلا أن كثيرين يرون أن التغيير كان شكليا فقط؟
- كيف ذلك؟
* يعني أن هناك شخوصا بعينها ظلت في مكانها مثل عبد القيوم ومستور وخالد وبكري يوسف؟
- بالنسبة للحديث عن الهالة نحن في المؤتمر السوداني لا نرى أننا قمنا بعمل خارق التزمنا فقط بقواعد اللعبة السياسية التي تواثقنا عليها.. الهالة مصدرها آخرون حين مقارنتهم واقعنا بواقع قوى سياسية أخرى. أما من حيث التغيير فقد حدث تغيير كبير في بنية الحزب؛ في المجلس المركزي وفي عضوية المؤتمر العام واحتفاظ بعض الشخوص بأماكنهم رهين بمتابعتهم لملفات بعينها هي التي تطلبت وجودهم.
* التغيير من أجل استيعاب القادمين من الحركة الاتحادية مثلاً؟
- أنا اتشرف جداً وأحيي القادمين إلينا عبر قناعة ورؤى وفيهم أشخاص مؤهلون لارتقاء أعلى المناصب في الحزب ومتاح لهم وفقاً للنظام الأساسي وشروطه، فمثلاً عضوية المكتب السياسي لا يمكن شغلها إلا بعد قضاء عامين في صفوف الحزب، بالتالي هم خارج المكتب السياسي، لكن كل المواقع متاحة لهم، وهم مشاركون في النشاط اليومي للحزب.
* بحراكهم تسعون لوراثة قوى اليسار؟
- نحن لا نسعى لوراثة أحد نحن نسعى لخدمة أشواق شعبنا في حياة كريمة ومرفهة وللخروج به من الدائرة والحلقة المفرغة طوال الستين عاماً الماضية، ونسعى مع الآخرين لتحقيق تلك الغاية.
* لكن بخطواتكم تضعون الآخرين في موقف الإحراج؟
- هذا سؤال يجيب عنه الآخرون. نحن نحترم الجميع ونتمنى أن نرتقي لحاجة شعبنا، مع يقيننا التام بأن التغيير لا يمكن تحصيله إلا عبر الإرادة الجماعية، خصوصا مرحلة ما بعد التغيير. نحن نحتاج لخلق عقل جماعي.
* لكنكم ترفضون جماعية العمل عبر موقفكم الجديد من تحالف الإجماع؟
- نحن حريصون على وجودنا في تحالف قوى الإجماع، ولكننا لسنا راضين عن أدائه ولذلك دعونا شركاءنا فيه إلى مراجعة شجاعة لإخراجه من حالة السيولة والارتباك والخمول إلى الانخراط الفاعل في مهام التغيير من خلال الحراك الجماهيري ولن يتم ذلك إلا من خلال حسم التناقض في الأمور الجوهرية، وعلى رأسها الموقف من نداء السودان.
* برؤيتكم ما هي مسببات هذه السيولة؟
- بوضوح هناك قوى داخل تحالف الإجماع ترفض نداء السودان وتريد البقاء من ضمن منظومة التحالف وهو أمر غير منطقي فهي أمام خيارين الموافقة على النداء أو مغادرة التحالف، هذا الأمر نطالب بحسمه عليهم إما إقناع القوى الأخرى بعدم المغادرة إلى النداء أو أن يغادروا هم..
* في حال لم يحدث ذلك هل ستغادرون التحالف؟
- سنعمل بكل طاقتنا مع الآخرين على أن تكون قوى الإجماع تحالفا موحدا وفعالا وقادرا على مقابلة واجبات المرحلة، ولكن إذا لم يتم ذلك وظل نشاط هذا التحالف محصورا في اجتماعات مغلقة ومستغرقا في خلافات داخلية فإن خيار الخروج منه سيكون مطروحا بشدة لمؤسساتنا، ونعتقد أن أطرافا كثيرة في الإجماع تشاركنا هذا الرأي.. هذا مع كامل احترامنا لآراء الجميع.
* في حال أكملتم مرحلة مغادرة التحالف ما هي خطوتكم القادمة؟
- عندها لكل حدث حديث. الساحة السياسية متاحة وسنتحرك كحزب بطريقتنا الخاصة.
* ألا يشير هذا إلى تضخم الذات الحزبية؟
- لا.. بالعكس دة بيعني احترامنا لأنفسنا ومواقف شعبنا، ونحنا ذاتنا عارفين بأننا قوى متواضعة، تحاول أن تبني ذاتها من أجل الوطن؛ رأسمالنا فقط هو الإيمان بقضيتنا والإرادة الموجودة في دواخلنا.. مافي تضخم ذات.. نحنا بنساهم بجهد المقل.
* ثمة من يقول إن التسوية تمضي حثيثاً عبر اجتماعي إثيوبيا وبرلين، فما هو موقفكم؟
- هذا الأمر لا يعنينا في المؤتمر السوداني من بعيد أو قريب. نحن لدينا شروطنا الواضحة للحل السياسي الشامل، وقد أعلناها مراراً وتكراراً.. عندنا موقف معلن أمام شعبنا لن نذهب.
* حتى ولو تمت دعوتكم من قبل أمبيكي؟
- ما يجمعنا بالآلية هو القرار 539. الملاحظ الآن هو أن التقارير الخارجة من مكتب السيد أمبيكي تعبر عن حالة تراجع عن المؤتمر التحضيري، والقرار 539، ومحاولة لإقصاء قوى الإجماع لرفضها الحوار. نحن لم نرفض الحوار ولكننا طلبنا حوارا مشروطا. الأمر في نهايته متوقف على موقف النظام. فهو لم يترك لنا غير خيار المقاومة.
* هل ستمضي القيادة الجديدة في ذات المسار القديم؟
- نعم.. المؤتمر العام أكد على الخط السياسي المعلن للحزب دون تغيير، وسنظل متمسكين بالعمل عبر فوهتين؛ فوهة المقاومة وفوهة العمل السياسي من أجل الحل الشامل.
* أمين حسن عمر قال إن حزب المؤتمر السوداني اجتمع ثم بعدها أوجد فكرته فهم بلا قيمة؟
- وما العيب في ذلك؟ أن ترى للواقع بعين نقدية وتقترح الحلول لها؟ قد يبقى الأمر عيباً في حال أن المعرفة تم ختمها عبر الشيخ حسن عبدالله الترابي وأمين حسن عمر، والسؤال مردود: ماذا قدمت الحركة الإسلامية مما يجعل لها قيمة غير مشاريع العناء والشقاء للشعب السوداني

اليوم التالي


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3104

التعليقات
#1402981 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2016 12:08 PM
انتقال سلس وناعم لرئاسة الحزب من ابراهيم الشيخ الى خلفه الدقير .. لا تعديل دستور .. ولا قواعد الحزب متمسكه بالرئيس وتصر على بقاؤه ... ولا البديل منو للقائد الملهم ..
نحن في امريكا ولا السودان
غايتو حزب المؤتمر السوداني قام ببدعه ما سبقوا عليها حزب
وابراهيم الشيخ عمل عمليه ما سبقوا عليها رئيس في السودان الا مجبور
وهذا يقودنا للشك ان اسرائيل وامريكا وراء الامر .. عايزين يطبقوا ديمقراطيتهم في السودان وبي كده فتحوا الباب على مصراعيه والتحيه لرؤساء الاحزاب بحوار الوثبه

[الناهه]

#1402946 [الفطقي]
0.00/5 (0 صوت)

01-20-2016 11:10 AM
وفقكم الله يا أخي الدقير .. نتمني من البقية أن تحذو حذوكم وتبادر لإصلاح شأنها الداخلي ومن ثم تحدثنا عن إصلاح حال الوطن .. كفو .. أثلجتم صدورنا بمؤتمركم هذا

[الفطقي]

#1402875 [مهدي إسماعيل مهدي]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2016 09:12 AM
المُستقبل لكم، واصلوا طريق الشفافية والمصداقية، وندعوكم لزيارة صنوكم المؤتمر الإفريقي بجنوب إفريقيا.

إنكم بصيص أمل ليلنا الداجي الطويل.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1402851 [عبدالرحيم]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2016 08:44 AM
حزب المؤتمر السوداني قام بعمل رائع والتحية للأستاذ/ إبراهيم الشيخ وللرئيس الجديد الذي ورث المناضل الجسور..

العدو اللدود والاساسي للمؤتمر السوداني سيكون المؤتمر الوطني الذي ترهل واسترخي واعتمد على عواجيز امثال امين حسن عمر الذي بدا في بث حمم الغل والحسد والبغضاء ضد المؤتمر الوطني.. ويجب أن لا يؤبه له ولأمثال وعلى الحزب بث المزيد من الديمقراطية..

فحزب المؤتمر الوطني الذي سرق الاسم من المؤتمر السوداني - تمدد من مال الدولة ومال الشعب ولان بيدهم السلطة فعملوا على تمديد حزبهم الذي هو لا محالة في انهيار .. فرئيس الحزب البشير منذ 25 عاماً .. ويضم مكتبهم السياسي الشتامين الذين يشتمون الشعب صباح مساء..

ألان توجد حركة نشطة في اوساط الناس للإنضمام للمؤتمر السوداني ليس من الآن ولكن من قبل وقد زادت الطلبات للإنضمام للحزب والذي اراه انه سيكون البديل للأحزاب العقائدية امثال من يدعون انفسم بالاسلاميين ولكنهم سيأتون الى الحزب ليخربوه وينخروا فيه من الداخل.. لان الحركة الاسلامية هي عدو الوحدة فليحذر الحزب من الغواصات التي ستزيد والحمد لله ان حزب المؤتمر السوداني حزب شفاف وحزب ديمقراطي حر ومستقل وليس لديه عمل سري وحركي او اجتماعات للمكر والخديعةوالعدوان..

فحتى حضور الغواصات وعناصر الامن وان وصلت الى المكتب السياسي فليس هناك ما يجب على المؤتمر السوداني ان يخفيه طالما ان العمل هو لله وللوطن..

انصح جميع الديمقراطيين الذين يؤمنون بالعدل والحرية والمساواة ويؤمنون بالشفافية ويؤمنون ويحلمون بسودان حر يحترم القول والعمل والشفافية دون غرض الوصول الى منصب او جاه او ثروة من مال الشعب الإنضمام الى المؤتمر السوداني للسودانيين المستقلين وهم الغالبية الغالبة من اهل السودان..

ونأمل من ادارة شئون الحزب الأستعداد لقبول الجميع وتزويدهم بالموجهات والنظام الاساسي للحزب الذي يجب ان يكون مبذولا على موقع الحزب بالأنترنت فسيكون التحول القادم هو للمستقلين البسطاء من الناس الذين انخدعوا فيمن يسمون انفسهم بالاسلاميين ..

[عبدالرحيم]

#1402804 [عثمان احمد عثمان]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2016 07:40 AM
لانقول انها ومضه عشنا علي اشراقها ومضت عجلي نحترمكم رسختم لممارسه شفافه نتمني رسوخها وثباتها وان نري ثمارها وطرحها روحا وامال في حياة كريمه لشعب يستحق وعقبال لاحزابنا هذا الفرح وآن لشباب الاحزاب ان يقتدوا بالمؤتمر السوداني وعلي جدودنا رؤساء الاحزاب الا يكابروا ونريدهم ان ان يكونوا محل تقدير واحترام كما هو ابراهيم الشيخ

[عثمان احمد عثمان]

#1402762 [احمد عمر]
5.00/5 (1 صوت)

01-20-2016 03:34 AM
دايما مايتناسي ساسه السودان ومتعلمنو انو نضميهم سمح بس ممارستهم وسخانه!!
الوساخه دي بقصد بيها حياتهم اليوميه تعاملهم وسلوكهم بين الناس تلقاهو دايما عكس افكارهم ومابقولو من خطب وعبارات ومابكتبوهو في الجرايد ووسائط التواصل الاجتماعي..الخ .؟؟؟
تلقي الواحد بتكلم/بكتب عن الشفافيه مثلا واذا فحصتو كويس تلقاهو برشي، يفسد،يغش،يكذب،بدس،بحتال ..الخ انواع عدم الشفافيه وصورها.
التحدي مش في النضمي في السلوك والعمل بافكارك اقلاها طبقها في نفسك عشان تكون ملهمه للغير وكدا التغيير بتم ودا البواجه السودانيين الليله بلدنا كعب دايرين حالنا ينصلح الحل نبدا بزواتنا انا اغير وبتخلص من سلوكي وممارساتي المحتاجه تغيير وانت كمان وداك كمان وهكذا الحال بتغير ودا ماشي ساهل عشان كدي دا سماهو الحبيب الجهاد الاكبر تجاهد في نفسك تهذبا تخلي عملك بدل علي علمك اصعب من الجهاد الاصغر اللهو محاربه الكفار/المشركيين .
الحق عز وجل قال كبر مقتا عند الله ان تقولو مالاتفعلون .
وفي حديث انس ابن مالك انو الحبيب يوم اسري بيهو شاف نفر تقرض شفاهم بمقاريض من نار وحينها سأل الحبيب جبريل عليه السلام من هؤلاء ياجبريل فقال هؤلاء خطباء من امتك يأمرون الناس بالمعروف وينسون انفسهم وهم يتلون الكتاب افلا يعقلون .
المؤتمر السوداني شكرا للمحاوله الجاده في التغيير لوائح حزبكم تقول لايحق لرئيس الحزب الترشح اكتر من دورتين وفعلا انتخبتو رئيس جديد !!!
بتمني تقومو بمحاولات اخري عسي ولعل تفتح الطريق للسودانيين بمختلف مواقعهم لمراجعه ممارساتهم اليوميه ويقيموها ضد مشاريعهم وافكارهم اين كانت.
لاقيمه لماتقولو مالم تعمل بيهو .

[احمد عمر]

ردود على احمد عمر
[ودطلحة] 01-20-2016 09:55 AM
كلامك فى محلو اخونا احمد دة الحاصل بالظبط


#1402666 [خليفة احمد]
3.00/5 (2 صوت)

01-19-2016 08:35 PM
ربنا يوفقك ياعمر ويوفق جميع جماهيرنا الصابرة في الحكم المسخ الذي يتركب من موهوسيين ومنحلي خلق ودين وانتهازية وطلاب كراسي وسلطة ومال ليسدو بها مركبات نقصهم،،،، حزب مسخ يدعي الفكر وهو الابعد عن كل اشكال الفكر ولعن الله اخوان الشيطان من حسن البنا لاحدث منتسب لماخورهم،،،،،

[خليفة احمد]

#1402657 [هميم]
5.00/5 (1 صوت)

01-19-2016 07:52 PM
البشير ونظامه فعلاً "لعبة" و"لعبة" كبيرة كمان

[هميم]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة