الأخبار
أخبار إقليمية
البروفيسور عبد الله الصادق: نتحمس للتحكيم الدولي ونملك وثاثق تاريخية وقانونية وهندسية تثبت بجلاء أحقيتنا بحلايب وشلاتين
البروفيسور عبد الله الصادق: نتحمس للتحكيم الدولي ونملك وثاثق تاريخية وقانونية وهندسية تثبت بجلاء أحقيتنا بحلايب وشلاتين
 البروفيسور عبد الله الصادق: نتحمس للتحكيم الدولي ونملك وثاثق تاريخية وقانونية وهندسية تثبت بجلاء أحقيتنا بحلايب وشلاتين


01-20-2016 07:24 PM
حوار - نوال تاج السر ـ وداد الحسن
** ظلت موضوعات الحدود حاضرة دائماً في علاقات السودان مع دول الجوار.. حسمها بالطبع يمثل إحدى دعائم علاقات حسن الجوار التي ينتهجها السودان، ورغماً عن ذلك فقد ظلت بعض المناطق الحدودية محل نزاع؛ كما هو الحال مع جنوب السودان ومصر وإثيوبيا. ونشطت مؤخراً اللجنة الفنية لترسيم الحدود، وعقدت اجتماعات مستمرة في أديس أبابا بغرض حل المعضلات التي تقف أمام عملية إكمال الترسيم ووضع النقاط بين السودان ودولة الجنوب. ويؤكد البروفيسور عبد الله الصادق علي، رئيس اللجنة الفنية لترسيم الحدود، أن العمل قطع أشواطاً كبيرة في توصيف الخط الحدودي. وأعلن عبد الله في حوار مع المركز السوداني للخدمات الصحفية عن استئناف المفاوضات حول عملية ترسيم الحدود بين الدولتين نهاية شهر يناير الجاري. وتطرق الحوار إلى دور الاتحاد الأفريقي في دفع عملية الترسيم وإشرافه المباشر على عمل اللجان العليا التي تقوم بدور المستشار وبعض التكاليف الأخرى، كما تحدث عن النزاع حول منطقة حلايب وسودانية المنطقة عبر الوثائق التاريخية والمستندات القانونية التي تؤكد تبعيتها للسودان؛ فإلى مضابط الحوار.
* إلى أين وصل ملف ترسيم الحدود بين السودان وجنوب السودان؟
- هناك لجنة مشتركة بين الدولتين تسمى لجنة الحدود المشتركة وتضم (5) أعضاء من كل طرف من الجانبين، وتقوم هذه اللجنة بعقد اجتماعات مستمرة وغالباً ما تعقد في أديس أبابا، وتقوم هذه اللجنة بمهامها الموكلة لها وهي حل المعضلات التي تقف أمام عملية بداية ترسيم الحدود والخط الصفري الذي يبلغ طولة ألفين و(400) كيلومتر، والذي يمثل أطول خط بين دولتين في قارة أفريقيا، ومن المعلوم أن اللجنة الفنية المؤقتة التي تم تكوينها في عام 2005 بغرض ترسيم الحدود قامت بعمل كبير جداً وتوصيف الخط الحدودي على الورق بنسبة 80 %، حيث كانت هناك (4) نقاط مختلف حولها وهذه تمثل 20 %، وهذه الاجتماعات نحاول من خلالها الوصول إلى اتفاق حول المناطق الأربع المختلف حولها وهي منطقة (دبة الفخار والمقينص في النيل الأبيض ومنطقتي كاكا وحفرة النحاس). ونحن نمتلك مستندات قوية جداً، ولذلك أعتقد أننا سنكسب هذه القضية في مفاوضات الحدود.
* هل تمتلك الحكومة مستندات تؤكد تبعية كاكا للسودان؟
- نعم نمتلك من الدلائل والوثائق ما يؤكد سودانية كاكا التي تقع على النيل الأبيض.
* وما هي المناطق الأخرى المختلف حولها؟
- المنطقة الرابعة هي منطقة حفرة النحاس التي تقع في أقصى الجنوب الغربي من السودان، وهذه المنطقة كبيرة جداً؛ إذ تبلغ مساحتها (13) ألف كيلومتر مربع -أي أنها تعتبر بلداً كاملاً- وهناك اختلاف حول هذه المنطقة التي تسكنها قبائل دارفورية، وكانت منذ الحكم التركي تحكم من دارفور وبها مركز مرموق ومعروف عالميا لتدريس اللغة العربية وعلوم الدين الإسلامي. أما المنطقة الخامسة التي قامت بإضافتها اللجنة السياسية فهي منطقة (14 ميل)، جنوب بحر العرب، وهي منطقة تمت إضافتها بغرض عمل موازنات سياسية رأتها اللجنة، ولذلك نقول إن النقاط الأربع تم الاتفاق حولها، ولكن من المؤسف أن الطرف الآخر يرى أن هذه النسبة كبيرة جداً، بالرغم من أنهم قاموا بالتوقيع على ما تم الاتفاق عليه، ولكن الاجتماعات مازالت مستمرة.
* أثار وفد جنوب السودان الزائر موضوع منطقة هجليج.. ماذا بشأنها؟
- منطقة هجليج متفق عليها تماما بأنها منطقة تابعة للشمال، وهي تقع على بعد 10 كيلومترات من الحدود، بالتالي هي منطقة سودانية.
* إذن متى ستبدأ اجتماعات اللجنة؟
- من المتوقع أن تجتمع لجنة الترسيم في أي لحظة وتواصل اجتماعاتها، وبالطبع موضوع الحدود موضوع طويل وممتد، وقد تستمر الاجتماعات سنوات مثلاً، كما حدث في ترسيم الحدود بين كندا والمكسيك، والذي استمر لـ40 عاماً.
* بماذا تصف الحدود بين البلدين؟ هل هي عادية أم متوترة؟
- في معظم الخط الحدود عادية، وفي بعض المناطق نجد فيها بعض التوتر؛ خاصة مع الحالة الأمنية في دولة الجنوب، والحرب القائمة الآن، وقد أدت تلك التطورات إلى أن يكون هناك توتر، ولذلك لابد من استمرار المفاوضات والتوصل إلى حلول للمناطق الأربع زائد واحد، وأن يتم التوقيع على وثيقة اتفاق، وفي الوقت الحالي نحتاج إلى أشياء لتعضيد هذه التوقيعات، لأن وضع الحدود على الورق لا يكفي إضافة إلى أن كل الوثائق التي بحوزتنا تؤكد أننا اتفقنا على نسبة 80%.
* وهل الترسيم على الورق يعني تجاوز جميع الإشكالات؟
- هذا الاتفاق لا يكفي لوحده ولابد من تنفيذه على الأرض، وأؤكد أننا قمنا بوضع هذه الخطة قبل الانفصال، ولكن الجانب الآخر لم تكن لديه رغبة في الترسيم، الأمر الذي أدى لتأخره إلى هذا الوقت، وعليه فإن عملية الترسيم لا تستغرق زمناً طويلا إذا تم تكثيف الجهود وعمل الفرق الهندسية ويمكن إكمال عملية الترسيم خلال عام فقط.
* ماذا عن الاجتماعات مع وفد دولة الجنوب خلال زيارته الأخيرة للبلاد؟
- حقيقة هذه الزيارة كانت تمهيدا لاجتماعات أديس أبابا، ونحن طلبنا أن تكون هناك اجتماعات تمهيدية في الخرطوم قبل اجتماعات أديس، لكي يتم الاتفاق على أشياء محددة، على أساس أن لا تكون هناك عوائق أو أي مشاكل، وكانت اجتماعاتنا السابقة في أديس قد سارت بطريقة جيدة كما توقعنا، وسنواصل الاجتماعات خطوة بعد خطوة لكي يتم التوصل إلى الاتفاق النهائي.
* هل هناك أي مهددات أمنية واجهت لجان الحدود؟
- في الوقت الراهن تشكل الحرب في الجنوب مهدداً لعملية الترسيم وعندما ذهبنا لبدء الترسيم على الأرض شكلت الحرب هاجسا بالنسبة للفرق الفنية والهندسية التي تقوم بعملية الترسيم ووضع العلامات الحدودية، والوضع يحتاج إلى جهود كبيرة من العمل الأمني والشرطي لكي يتم وضع العلامات على الخط الحدودي، ونحن اتفقنا قبل الانفصال وقطعنا أشواطاً كبيرة في وضع العلامات الحدودية وتحديد أماكنها وقمنا بتصنيفها وتصنيف الأعمدة وإحداثيات المنطقة، ولكن الجانب الآخر مازال يتماطل في إكمال الترسيم من الجانب الذي يليه.
* هل هناك أي تواصل بين الطرفين لإكمال الترسيم؟
- نعم يوجد تواصل مستمر خاصة في هذا الشأن لأجل إكمال عملية الترسيم، أعتقد أنه كلما سار ملف الحدود بين الدولتين بطريقة جيدة تم الفراغ من الترسيم في وقت وجيز، والعلاقة الآن لا بأس بها وبالتالي نتوقع أن تسير المفاوضات بين الطرفين بصورة جيدة.
* هل هناك تغيير في مرجعيات ترسيم الحدود؟
- لا يوجد تغيير أبداً لأن العملية فنية وهندسية بحتة، فالمرجعيات هي نفسها وكذلك الخرائط والمستندات التي تقوم بدعم ووصف الحدود الذي أكملته اللجنة الفنية المشتركة بين الشمال والجنوب في الوقت الذي بدأت فيه العمل في أواخر العام 2006.
* هل اللجنة مستعدة لتقديم الخدمات بشأن المنطقة العازلة ومنزوعة السلاح؟
- المنطقة منزوعة السلاح هي شأن عسكري وله علاقة كبيرة بالترتيبات الأمنية، وهذه مسؤولية إخواننا في الجيش، أما في ما يتعلق بوضع العلامات فهذا هو عملنا، ونحن خلال هذه المفاوضات نبحث عن كيفية وضع العلامات، والتي وصفناها بتحديد مواقعها وأنواعها؛ الإسمنتية منها والأعمدة الأخرى، وقد قمنا باتباع عملية الترسيم العالمية، والتجربة الأفريقية في هذا المجال، وكذلك التجارب العربية.
* خلال حديثك واضح أن هناك تماطلا من الطرف الآخر حول إكمال عملية الترسيم على الأرض؟
- هذا حديث صحيح وكان من المفترض أن تتم عملية الترسيم قبل الانفصال كما ذكرت، ولكن إخواننا في الطرف الآخر أرادوا أن لا يكتمل ذلك الترسيم، وحتى نحن قمنا في السابق بتحديد فترة ثلاثة أشهر فقط لتكثيف الفرق وبدء الترسيم ووضع الحدود والعلامات ولكنهم كما ذكرت لازالوا يماطلون.
* هل هناك أهداف سياسية وراء ذلك التماطل؟
- كما تعلمون أن الأهداف السياسية دخلت في العمل الهندسي وذلك بعد الاتفاق الذي حققناه بنسبة 80 % من عملية الترسيم، حيث جاء إخواننا في الطرف الآخر بادعاءات سياسية وذكروا أن بعض المناطق -من ضمنها منطقة هجليج- تابعة لدولتهم إضافة لبعص المناطق أيضاً بالنيل الأزرق..!! ونحن حقيقة لا نريد الدخول في الادعاءات السياسية، وبعد ترسيم ما تم الاتفاق حوله سنقوم بفتح ملف الادعاءات، ولكنهم رفضوا ذلك أيضا..!!
* إلى أي مدى يهتم الاتحاد الأفريقي بملف الحدود؟
- الاتحاد الأفريقي يقف إلى جانبنا، ومعظم هذه الاجتماعات تحت إشراف الاتحاد الأفريقي، واللجنة العليا للاتحاد الأفريقي لترسيم الحدود بين السودان والجنوب، برئاسة أمبيكي، حيث يتولى الإشراف المباشر على هذه المفاوضات، ويقوم بدور الناصح والمستشار وبعض التكاليف الأخرى. ومهمة الاتحاد الأفريقي هي الإشراف على هذه المحادثات وتبنيها واستضافتها، وكذلك يتم عقد اجتماعات مع بعض المسؤولين الكبار. ونحن نجتمع معهم ونتداول موضوع الحدود والمشاكل الأخرى في الحدود بولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان.
* ماذا بشأن الحدود مع إثيوبيا؟
- عملية ترسيم الحدود مع دولة إثيوبيا تسير بصورة صحيحة، ولم نبدأ عملية الترسيم على الأرض، ولا توجد مشاكل، ونتوقع أيضاً أن تبدأ في هذا العام بترسيم الحدود، وهي حدود غير طويلة تبلغ 725 كيلومترا، وتستغرق عملية ترسيم الحدود أكثر من عامين، وكذلك لا توجد مشاكل في ذلك الأمر، والوضع الحدودي مع إثيوبيا أرى أنه مريح، وفي الغالب توجد تفلتات فردية ليست لها صلة بالحدود.
* هل هذا الوضع المريخ ينطبق على حلايب وشلاتين؟
- في ما يتعلق بحلايب موضوعها كبير وشائك، وهي منطقة متنازع حولها، وطول حدودها يبلغ 22 ألف كيلو متر؛ أي أنها تعادل مساحة ولاية الجزيرة. والوضع في حلايب سياسياً غير مريح ولدينا وثائق تثبت بجلاء سودانية حلايب ويمكن لإخواننا السياسيين الطلب من الحكومة المصرية اللجوء للتحكيم الدولي. ولم تحدث اجتماعات بخصوص حلايب بيننا والمصريين في هذا الخصوص، ويمكن أن يتم التحكيم الدولي كما حدث مع إسرائيل في منطقة طابا. وفي كل عام يقوم السودان بتقديم طلب للتحكيم الخارجي، والموضوع شائك، ونحن نتحمس للتحكيم الدولي لأننا نملك وثاثق تاريخية وقانونية وهندسية ما يثبت أحقيتنا بحلايب وشلاتين ونمتلك خرائط أيضاً

اليوم التالي


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3009

التعليقات
#1403836 [كاســترو عبدالحـميـد]
0.00/5 (0 صوت)

01-22-2016 05:40 AM
حل كل مشاكل السودان فى التخلص من الرئيس المجرم الملاحق من قبل محكمة الجنايات . كل الدول تهدده بتسليمه للمحكمة اذا لم يوافق على سياستها وشروطها ويقدم التنازلات . عايزين رئيس ليست عليه ضغوط وسوف تحل كل مشاكل السودان ويقدر يرفع رأسه عاليا ويقول للمصريين والأميركان وكل من يعادى السودان انتم على باطل والحق بجانبنا .

[كاســترو عبدالحـميـد]

#1403762 [ود المهدي]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 08:03 PM
طيب منتظرين شنو ليه الدولة ما تحركت بطريقة جادة لارجاع الحق لاصحابه .


البشير منتظر شنو والحكومة كذلك ابدأوا من الآن في استرجاع حلاليب اليوم قبل الغد . وشلاتين ........... ولا خايفين من المصريين .



ما عندنا شك انها سودانية حلاليب لكن المصريين دايما غاشين كل الحكومات السودانية السابقة والحاضرة :

زمان لما اقيم السد العالي على اراض السودان كان هناك نص ينص ضمن الاتفاقية التي بموجبها تم قيام السد على اراض السودان - على تزويد المديرية الشمالية من كهرباء السد العالي ------------- وكانت كذبة من النظام المصري انذاك

والله ولا لمبة ونسيني ما ادوها للشمالية من كهرباء السد حتى اليوم .

المصريين دايما بغشو الحكومات السودانية على مر التاريخ .

[ود المهدي]

#1403745 [abureem]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 07:24 PM
من المتوقع أن تجتمع لجنة الترسيم في أي لحظة وتواصل اجتماعاتها، وبالطبع موضوع الحدود موضوع طويل وممتد، وقد تستمر الاجتماعات سنوات مثلاً، كما حدث في ترسيم الحدود بين كندا والمكسيك، والذي استمر لـ40 عاماً !!!!!!!!!!!!

يا جماعة الخير ... فهموني الحدود بين كندا والمكسيك دي ويييين !!!!! وفي اي خارطة جغرافية يتحدث عنها الدكتور والصحفيات ناس نوال و وداد .... بنات اعمامكم تاج السر والحسن !!!!!!

[abureem]

#1403458 [إسماعيل آدم]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 09:21 AM
التحكيم لن يكون في صالح السودان ! ماذا لو أقر التحكيم اللجؤ للشعب في حلايب للإستفتاء ؟ لن يكسب السودان الاستفتاء !! لأن الحكومة المصرية تعمل منذ الخمسينيات لكسب عقول و قلوب السكان ! يتم تشغيل سكان الاقليم في مصر -خاصة في الهجانة
المياه تأتي من مصر
كسوة الشتاء و المساعدات الغذائية تقدم للمواطنين
البضائع تأتي من مصر

[إسماعيل آدم]

#1403444 [شمام]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 09:00 AM
يا بروف عبدالله الصادق الجفلن خلهن اقرع السارحات بمعنى آخر ثبت على الارض

الحدود المتفق عليها وخلى الجفلن خاصة وانه تم الاتفاق على 80% من الخلاف

[شمام]

#1403404 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 08:04 AM
كيف يبلغ طول حدودها 1تنين و عشرين الف كيلومتر ده كلام خيالي

[ابو محمد]

#1403323 [باكاش]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2016 01:17 AM
المسالة يابروف ماماسالة ادلة ووثائق
واحقية السودان ل حلايب ليست محل
نقاش لكن المسالة انو حلايب وللاسف سايسيا
اصبحت من اكبر مسببات رحيل نظام الانقاذ بيد ان
حلايب واسمها الصحيح هلايي قويضت بملف
محاولة اغتيال الرئيس حسني مبارك وعندما
راي نظام الويااني هلع الانقاذ من هذا الملف
ضم اراضي كبيرة غير معروف مساحاتها بما
فيها الفشقة مستقبل ما تبقي من السودان ووحدته
مرهون برحيل نظام الاخوان في السودان.

[باكاش]

ردود على باكاش
[أبوقرجة] 01-21-2016 09:18 AM
كلامك صح ميه في الميه ... الله يديك العافية

[koko] 01-21-2016 06:49 AM
فعلا الموضوع مربوط بمحاولة اغتيال المقبور مبارك لذلك تناست الحكومة طرح الموضوع حتى اعتبرها المصريين انها ارض مصرية.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة