الأخبار
أخبار إقليمية
نهاية بروباغندا الحوار وصعود قوي الإنتفاضة الشعبية
نهاية بروباغندا الحوار وصعود قوي الإنتفاضة الشعبية
نهاية بروباغندا الحوار وصعود قوي الإنتفاضة الشعبية


01-21-2016 01:21 PM
محمد محجوب محي الدين

قام إنقلاب الجبهة الإسلامية في العام 89 بوصفه حكومة ديكتاتورية إسلاموية بالسيطرة علي الإقتصاد ومؤسسات التعليم وغيرها من المؤسسات في السودان لإطلاق اكاذيبه والتي بدأت بأذهب للسجن حبيسا وأذهب للقصر رئيسا - يقتلون ويسرقون ويحكمون بإسم الدين كذبا حيثما زالوا وبالرغم من افتضاح امرهم يتجاهلون ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ويزيفونها* ويقدمون براهين مضلله ، ﻭﻳﺤﺠﻤﻮﻥ ﻋﻦ قول الحقيقة البائنه وهو فشلهم وفشل مشروعهم البائس .
ويتسم خطابهم بملمح واحد وهو الكذب والشعارات التي* ﺗﺨﺪﻡ أغراضهم وتعمل علي نشر* ﺍﻟﻐﺒﺎﺀ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻰ ﻭﺗﻘﺘﻞ ﺍﻟﻘﺪﺭﺓ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﺴﻠﻴﻢ .
ومن المفارقة أن هنالك فيديو ساخر منتشر في الوسائط لرئيس النظام يوثق لكذبه شخصيا في بروباغندا مكتملة الاركان حيث ترد عليه الحشود المصطنعه عندما يسألها : 20 سنه حصل كذبت عليكم ؟ فترد الحشود : لا . فيختتم المشهد بضحكة مجلجلة بصوت أ/ السر قدور - في ملمح ذكي يعطي انطباعا لفطنة وتقدم وعي جماهير شعبنا بحيل واكاذيب سفاح النظام .

وهاهو الشعب السوداني وفق بروباغندا الحوار وامام اكبر أكذوبة لأكثر من عامين منذ أن دشنه ذات السفاح الكذاب عبر خطاب وثبته المبهم .
وطفق وفق منهج البروباغندا :-
* اﻟﺒﺴﺎﻃﺔ ﻭﺍﻟﺘﻜﺮﺍﺭ : ﻭﻗﺪ ﻛﺘﺐ ﺍﻟﺪﻛﺘﺎﺗﻮﺭ ﺍﻟﻨﺎﺯﻱ ﺃﺩﻭﻟﻒ ﻫﺘﻠﺮ في ذلك* ﻳﻘﻮﻝ :
"ﺫﻛﺎﺀ ﺍﻟﺠﻤﺎﻫﻴﺮ ﺿﺌﻴﻞ، ﻭﻟﻜﻦ ﻧﺴﻴﺎﻧﻬﻢ ﻛﺒﻴﺮ. ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻻﺑﺪ ﻟﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﻜﺮﺍﺭ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺸﻲﺀ ﻟﻬﻢ ﺃﻟﻒ ﻣﺮﺓ ".
* ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺸﻌﺎﺭﺍﺕ :* ﻭﻛﺬﻟﻚ ﻣﻊ ﻛﻠﻤﺎﺕ ﻋﺎﻃﻔﻴﺔ ﻣﺜﻞ الحوار - الدين - الوطن الخ .. . حيث حاول النظام الربط بين هذه* ﺍﻟﺸﻌﺎﺭﺍﺕ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﺮﺳﺎﻟﺔ التي يريد أن يوجهها .
* ﺍﻹﺧﻔﺎﺀ ﻭﻗﻠﺐ ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ :*

حيث عمد النظام ﻗﻠﺐ الحقائق والقفز علي ﺍﻟﺤﻘﺎﺋﻖ ﺍﻟﻤُﺨﺠﻠﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻﻳﻤﻜﻦ ﺇﺧﻔﺎﺅﻫﺎ كالإباده والفساد والقتل والإنهيار الإقتصادي ومصادرة الحريات والقمع والفشل التام لإدارة الدولة* عبر ﺍﻟﻜﺬﺏ وتقديم التبريرات الساذجه والمتوهمة من أجل الإبقاء علي* ﺍﻟﺘﺄﺛﻴﺮ ﻭﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﻋﻠﻰ الشعب وتخديره وجره نحو اللامبالاة .
* ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ : تتزامن بروباغندا النظام مع إكثار ﺍﻟﺮﻗﺎﺑﺔ علي ﺍﻟﺼﺤﺎﻓﺔ ﻭﻃﺮﻕ ﺍﻹﻋﻼﻡ ﺍﻷﺧﺮﻯ ولاغريب أن يطالعنا مأجور النظام ووزير إعلامه بمهاجمة الإعلام الإسفيري والالكتروني حيث يضايقه جدا حرية فئات من أبناء شعبنا فيما يكتبونه من الرأي الآخر الذي يضج مضاجع نظامه المنهار والآيل للسقوط وينتظر من يقبره الي مذابل التاريخ .
ومازالت الأسطوانه المشروخة التي تردد اصوات الحوار المزعوم من قبل النظام بينما تستبيح مذابحه مئات المواطنين السودانيين في الجنينة وجبل مرة وتسيطر مليشياته من الجنجويد والدعم السريع كل شبر في دارفور بالحديد والنار والقتل والإغتصاب والنهب والترويع والارهاب بينما تتواصل هجماته الامنية المسعورة علي الطلاب والناشطين والسياسيين وفض التجمعات السلمية ومصادرة حرية التعبير والرأي واغلاق الصحف ومحاكمة الصحفيين ومنع النشر وفرض رقابة علي الإعلام مع استمرار ذلك وتجاوزه علي الثقافة والمراكز الثقافية وحظر الكتب والمؤلفات لكتاب ومفكرين وأدباء بالتزامن مع إغلاق للمراكز الثقافية لأكثر من ثلاث سنوات متتالية - يحدث ذلك ولايزال مع أصداء الحوار المشروخ !

بينما يقوم النظام بإبدال سياسته الخارجية إتبان ذلك بقطع العلاقات الدبلوماسية بإيران واندغامه منكسرا في تحالفه مع السعودية وعاصفة الحزم وطرقه المتكرر برفع العقوبات الامريكية وتجسير العلاقات الدبلوماسية الامريكية للحد الذي اعلن فيه انه لايمانع مع اقامة علاقته مع اسرائيل التي استنكرت تلك الرغبة من نظام ديكتاتوري يتسم بالإباده لابناء شعبه .

بينما داخليا يحكم من قبضته و إستبداده وقمعه وتجاهله المتعمد لحقوق السودانيين ولمظالمه التاريخية التي ارتكبها لاكثر من ربع قرن بصورة متواصلة لم تنقطع في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق وكجبار وبورتسودان ومذابح طلاب الجامعات وضحايا القتل والتعذيب في بيوت الأشباح واكثر 250 شاب في سبتمبر 2013 واحداث الاراضي في ام دوم والجريف وضحايا النظام العام وغيرهم من المفصولين والمشردين .

وتتواصل بروباغندا الحوار في هزل تام ومازالت فضائح ملفات الفساد تتري بوضوح سافر تتناقلها وسائل الإعلام وبغير حياء تستتر وراء التحلل وفقه السترة او يقدم المتهمين لفصل القضاء قربانا للتماسيح الكبار - فساد مكتب الوالي - فساد الجمارك - فساد حاويات المخدرات - فساد شركة الاقطان - فساد شركة الصمغ العربي - فساد الاراضي الخ ..
وتستمر بروباغندا الحوار بالتزامن مع انهيار الإقتصاد وتضاؤل العملة السودانية امام الدولار وانهيار الخدمات وارتفاع الاسعار وغلاء المعيشة المتصاعد تحت مسمي رفع الدعم المزعوم . وبميزانية توجه معظمها لدعم المليشيات الأمنية كما صرح سفاح النظام : اقول لو ﻛﻞ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺗﻢ ﺗﺤﻮﻳﻠﻬﺎ ﺑﻨﺴﺒﺔ %100 ﻟﻠﻘﻮﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﻠﺤﺔ ﻟﺘﺄﻣﻴﻦ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻫﻲ ﺷﻮﻳﺔ ﻋﻠﻴﻬﺎ ." وذلك في الوقت الذي لم تصدر مليشياته طلقه واحده والبلاد محتله من قبل الاجنبي في حلايب والفشقة وإنما ظلت مليشاته توجه رصاصها في صدور ابناء وبنات الشعب السوداني منذ انقلابه المشؤوم في العام 89.

ومازالت قاعة الصداقة تجمع المتهافتين من ارزقيته والساقطين والمتواطئين والمتنازعين علي فتات نثرياته بإسم الحوار المزعوم بإسم لجنة الاقتصاد والقوانين والعلاقات الخارجية والي آخره من اللجان المضروبة كمحاولات لاتعدو من كونها إيهام وتضليل لخلق حياة في جسد خيال الماءته المتربع في قاعة الصداقة الموسوم بالحوار زيفا وإدعاء .
بينما يتمتع النظام بالفيزا الدولية بالهبوط الناعم وجولات التفاوض والوساطه من الآلية الرفيعه للإتحاد الافريقي ومطالبات المجتمع الدولي وقادته بالحوار لإجراء مساومة شكلانية وتسوية زائفة تدخلها قوي المحاصصات والشراكات السابقة مع النظام عبر المؤتمر التحضيري لمرحلة جديده وصورة لاتختلف من عفريتته في نسختها الأخري .
في الوقت الذي مازالت طباخته المايوية تعد قوانينها الأكثر هوسا وقمعا في برلمانها الفاقد للشرعية من قوانين علي شاكلة هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وتشديد العقوبات لمصادرة الحق في الإحتجاج والتجمعات السلمية حيث لم يكتفوا بإعطاء صلاحيات مطلقه لمليشياتهم القمعية عبر إجراءاتهم القانونية السابقة .
وبذات التسارع يحاول النظام بناء تحالفه المرحلي بدعوي توحيد اشباهه من الإسلامويين بعد أن إئتلف معه صانعه وعبر كلبه العقور في 7+7 ومن يخدعونهم تحت مسميات اهل القبلة والصف الإسلامي وتارة يخاطب الاحزاب التقليدية ويدعوها للتحالف علنا .

يحدث كل ذلك لأكثر من عامين بعد أن حشد النظام قوته وعتاده ومليشياته واعلامه وقوانينه ودبلوماسته وسلطته وقمعه واوجه صرفه من اجل ( كذبة الوثبة ومسرحية الحوار ) لتكون الجسر الذي يعبر به الي ضفة الإستمرار في السلطه .

هذه الظلال والاوهام التي حاول النظام ان يصنع منها شبح الحوار لإيقاف خط إسقاطه ومقاومته من خلال الإنتفاضة الشعبية والنضال المسلح يجب أن تستفيق الأعين برؤيتها وتنهض العقول بفكرها والقلوب بحبها للعدالة والحياة الكريمة في أن تستجمع الإرادة الثائرة للشعب السوداني للمجابهة العلنية والشجاعة والتصدي لهذا النظام في مرحلة جديده من الجدية والإلتزام والمسؤلية والواقعية في مواجهته بلا هوداه لإسقاطه ومحاكمة قادته وتحقيق الخلاص للدولة السودانية من براثن ديكتاتورية الإسلام السياسي التي إختطفتها لاكثر من ربع قرن ويخطط لإستمرار ذلك عبر حواره المزعوم .

تمددت الظلال والاوهام لبروباغندا الحوار بينما شهدت المقاومة والنضال وحركة المعارضة تراجعا مريرا في الوقت الذي شهد العام 2012و2013 انتفاضة الجمع وانتفاضة سبتمبر بينما انحسر النضال في مواجهة نظام القتل والاباده الإسلاموي في العام 2014و2015 - وبرغم تعرجات وتصاعد النضال لأكثر من 25سنه للشعب السوداني في مواجهة طغمة الجبهة الإسلاموية - تلك التعرجات والتصاعدات ظلت تجسد في حقيقتها صعود وهبوط قوي العدالة و الديمقراطية والعقلانية صاحبة المشروع النهضوي والبناء الوطني الديمقراطي الا انه علينا ان ندرك تمدد ذلك في اوساط الوعي الثقافي والإجتماعي حيث انه لم يبقي النظام سوي عيشه في كهوف وظلام وخفوت الوعي الإجتماعي والثقافي للجماهير .

فالتعبير عن إسقاط النظام والإنتفاضة الشعبية تتجسد في الوعي اولا وفي الفعل اليومي وفي مشاعر وانفعالات الجماهير المنظمة والعفوية وانما هي في حقيقتها إجتثاث الخضوع والصمت واللامبالاة إزاء سياسات النظام وتعزيز ثقافة النقد والرفض والتمرد والعيش بحرية ليصبح ذلك هو السلوك الاوحد للشعب السوداني ولأي مواطن/ة أن يقاوم بالرفض ارتفاع السلع والخدمات وفسادها وتدهورها وارتفاع تكلفة المواصلات والتعليم والعلاج وتدهور البيئة وقطوعات الكهرباء والمياه ورفضا للقمع ومصادرة الحقوق والحريات ورفضا للقوانين الجائرة بل انتزاعا للحقوق وحقوق ضحايا التعذيب والقتل والإغتصاب ووقوفا بوجه الفساد وفضحه ومحاكمة المفسدين كل ذلك ماهو سوي النظام الذي يجب أن يسقط وينتفض بوجهه عبر النضال المدني والمسلح وهو ذات النظام الذي انتهج بروباغندا الحوار للقفز عن مصيره المحتوم وطوقا للنجاة من الإنتفاضة الشعبية القادمة .
[email protected]



تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 4072

التعليقات
#1403776 [منور]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2016 08:25 PM
يكفي حكومة الإنقاذ خزي وعار ان الشعب لم ينتفض عليها لأنها جنازة بحر تطفح ولا تجد من يواريها الثري ...

[منور]

#1403750 [قساس فادي]
0.00/5 (0 صوت)

01-21-2016 07:38 PM
ديل منو ما عرفت غير كمال عمر

[قساس فادي]

#1403730 [أبو قنبور]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2016 06:20 PM
لا فض فوهك يا أستاذ محمد محجوب محي الدين، مقالك من المقالات العقلانية النادرة التي تحكي الواقع بكل تجرد وبدون تزييف.
مثل هذا الكاتب هو الذي يجب أن يكتب ويقرأ له الناس، خاصةً في صحيفة الراكوبة الالكترونية التي أصبحت متنفساً للشعب السوداني المبتلى بهذه الحثالة منذ ربع قرن كامل من الزمان، ولكن النور الساطع بدأ يلوح في نهاية النفق المظلم، فلينتفض هذا الشعب الكريم الذي دمروه شياطين الكيزان بالمخدرات والدعارة، قبل أن يجعلوا كل الشعب مدمن وداعر.

[أبو قنبور]

#1403704 [مخ الكوز في حشفتو]
5.00/5 (3 صوت)

01-21-2016 04:42 PM
ابرويس القاعد يمين طرف في الكاريكاتير شكلو اسحاق العاق ود فضل الله اللاشفنا منو فضل و لا اي حاجه غير الكضب و كسير التلج.
شكلو ياهو اسحاق لأنو كان لبس العمه يانا الخليناها ليو.

[مخ الكوز في حشفتو]

#1403670 [حسان الرشيد الكلس]
5.00/5 (2 صوت)

01-21-2016 03:31 PM
الله الله الله .. يارائع . وفيت وكفيت لمن دفقت .. كلامك تمام الله يديك العافية ويخضر دراعك .. أزفت الآزفة وهم يتحسسون الآن أماكن هروبهم والشعب لن ينسى لكل من شارك فى إذلاله ودمار بلده .. شكراً لك .

[حسان الرشيد الكلس]

#1403654 [الفجري داك]
5.00/5 (1 صوت)

01-21-2016 02:33 PM
القادم أعظم !!!!!

[الفجري داك]

ردود على الفجري داك
[AL-Kiran] 01-22-2016 01:27 PM
You : think now is better.. fake, crook man



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة