الأخبار
منوعات
الشطرنج يدخل بورصة الحلال والحرام
الشطرنج يدخل بورصة الحلال والحرام
الشطرنج يدخل بورصة الحلال والحرام


01-22-2016 11:51 PM
هاشتاغ #مفتي_المملكة_يحرم_لعبة_الشطرنج، يستحوذ على اهتمام المغردين في السعودية والعالم العربي، الذين رفضوا هذه الفتاوى التي تسيء إلى الدين خاصة بعدما أولت وسائل إعلام عالمية اهتماما بالغا بالفتوى.

العرب [

الرياض – أثارت فتوى للمفتي العام للمملكة العربية السعودية عبدالعزيز آل الشيخ جاء فيها أن لعبة الشطرنج حرام في الإسلام مؤكدا أنها تشجع على القمار ومضيعة الوقت، جدلا واسعا على الشبكات الاجتماعية وخاصة تويتر.

فتوى آل الشيخ جاءت ردا على سؤال في برنامج تلفزيوني يعنى بالرد على تساؤلات المشاهدين الذين يستأنسون بـ”رأي علماء الإسلام” في مسائل حياتهم اليومية.

وبرر آل الشيخ فتواه بالقول إن لعبة الشطرنج “تدخل في إطار الميسر (…) وهي مضيعة للوقت ومنفقة للمال” كما أنها “تسبب العداوة بين اللاعبين” وختم بأن اللعبة “بلاء وقضاء للوقت في غير محله”.

وقد أولت وسائل الإعلام العالمية اهتماما للتصريح الصادر عن مفتي السعودية، منها صحف الدايلي ميل والأندبندت وخاصة صحيفة الغارديان البريطانية التي تهكمت من الأمر متسائلة عن رأي المسلمين الذين عاشوا في القرن السابع ونقلوا اللعبة من بلاد فارس إلى بلاد العرب وطوروها.

وليس لرجال الدين المسلمين رأي واحد في حكم لعبة الشطرنج وحتى ضمن الطائفة الواحدة بين السنّة والشيعة. فهي حرام في رأي مفتي السعودية وحلال (إذا لم يكن بشرط مادي) بالنسبة لرجل الدين القطري المصري يوسف القرضاوي. وهي حلال بالنسبة لمؤسس الجمهورية الإسلامية الإيرانية آية الله الخميني وحرام (أي كان شكل وأسلوب اللعب) بالنسبة للمرجعية الشيعية علي السيستاني.

ويختلف الباحثون حول أصول لعبة الشطرنج فيقول البعض إنها نشأت في الهند أو بلاد فارس قبل أن تنتقل إلى أوروبا عبر العرب في القرن العاشر الميلادي على الأرجح.

ودشن مغردون في السعودية هاشتاغ #مفتي_المملكة_يحرم_لعبة_الشطرنج، استحوذ على اهتمام المغردين العرب.

الهاشتاغ لاقى ردود فعل مختلفة على تويتر، فبينما ساند البعض المفتي، اتهمه آخرون بمحاولة حظر أبسط الحريات وهي اللعب. كما انتشر العديد من التغريدات الساخرة.

وكتب المغرد الساخر الشيخ طنف على تويتر “الشطرنج حرام! كرة القدم حرام! الموسيقى حرام! الغناء حرام! إهداء الزهور حرام! #فتأمل يا رعاك الله!”.

وتساءل الكاتب السعودي فهد الدغيثر “سماحة المفتي عندما حرّم لعبة الشطرنج.. ألا يدرك سماحته بأن هذه الفتاوى تسيء إلى مجتمعنا؟ نفسي أعرف وش بقى حلال بس”.

وتساءلت مغردة “#مفتي_المملكة_يحرم_لعبة_الشطرنج ألم يلاحظ أن كل السياسات هي لعبة شطرنج”.

وقالت مغردة “الكهنة تركوا الإسلام وأمور المسلمين وبدأوا بتحريم الألعاب التي لا تُضر أحدا ولا تقتل ولا تسبي”.

وغردت طبيبة مصرية “الشطرنج يعلم التفكير المنطقي والتحليلي والتخطيط بعيد المدى وهي لعبة من الأفضل تعليمها لطفلك لتحسن ذكاءه وتفكيره”.

وأعرب مغردون عن خيبة أملهم بعد الفتاوى التي تسيء إلى الإسلام والمسلمين. وكتب مغرد “كنت مؤخرا أنتظر فتوى بخصوص الضرائب_أو الرياء الذي يسمى إكرام الضيف لكن يبدو أن الشطرنج أرّق المسلمين أكثر!”.

وفي نفس السياق غرد مازن الكفيف “الظلم والفساد والفقر والبطالة ليست من دائرة اهتمام الكهنة فهم من أبرز المساهمين في حدوثها لذلك يصرفون النظر عنها”.

ولاحظت مغردة أن “جميع أدوات التسلية والترفيه في هذا البلد محرمة كل ما يجعلك تستمتع بحياتك هنا هو حرام!”.

واعتبر مغرد أن “ما يحدث اليوم في الدول الإسلامية حدث سابقا في أوروبا كان القساوسة يشغلون الناس بالتفاهات لذا #العلمانية هي الحل”.

دافع مغردون عن المفتي فكتب أحدهم “واضح أن الموضوع اختلط عليه ودمج بين القمار والشطرنج”.

وقال آخر “المفتي لا يفرق بين الشطرنج والقمار وكالعادة نصبح مادة للتندُّر ويصبح ديننا أضحوكة بسبب هذه الفتاوى”.

وقال معلق على فيسبوك “أختلف مع المفتي هو في الأصل بشر، وما يقوله البشر لا يتعدى حدود وجهة النظر، مهما كانت الدعائم. وإن كان يدعم كلامه بالقرآن الكريم، فذلك تفسيره الإنساني، القابل للصواب أو للخطأ، (أقصد رأيه الشخصي، وليس نص القرآن) احترام المفتي لا يعني تقديسه”.

من جانبه، صرح الأمين العام للجمعية السعودية للعبة الشطرنج، ياسر العتيبي، لوكالة نوفوستي، أن فتوى التحريم لن تؤثر على أنشطة اللاعبين في البلاد.

ويقول معلقون إن “تصحيح الصورة المغلوطة عن الإسلام في الغرب لا تحتاج مثل هذه الفتاوى التي تسيء إلى الإسلام أكثر فأكثر”.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1123

التعليقات
#1404393 [محمد حسن فرح]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 04:59 PM
هناك قاعدة شرعية في الاصول تقول : الاصل في الاسياء الاباحة مالم ياتي نص واضح وصريح للتحريم : في بلاد هؤلاء القوم الأصل في الاشياء التحريم فلهذا كل شيء يحتاج لفتوى من المؤسسة الدينية او تصريح من السلطة الحاكمة في البلد!! ومستحيل ان يفعل الناس شيئا دون الرجوع اليهما،، والويل ثم الويل لمن يخالف اما صك بالتكفير او ايداع في السجون .. والمؤسسة الدينية موظفة لخدمة السلطة ورهن اشارته.. فلهذا تجد الفتوى القاسية موجهة للعوام الناس ويتهربون من الفتاوى اذا كانت لا ترضي السلطة

[محمد حسن فرح]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة