الأخبار
أخبار إقليمية
الخرطوم.. تل أبيب وبالعكس
الخرطوم.. تل أبيب وبالعكس



01-22-2016 11:00 PM
بابكر عيسي

خلال كلمة له أمام مؤتمر معهد أبحاث الأمن القومي اليهودي كشف المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية د. دوري غولد النقاب عن أن الدولة العبرية باتت قادرة على الاتصال تقريباً بكل الدول العربية، لكنه ربط نجاح هذه الاتصالات بشرط عدم وضع أخبارها على الصفحات الأولى للصحف.
وأضاف إن كل من يتحدّث عن أن إسرائيل دولة معزولة لا يعرف عما يتكلم، مؤكداً وجود تغيير دراماتيكي في العالم العربي، وأشار إلى أنه ليس سراً وجود مشكلة في العلاقات بين إسرائيل وأوروبا، ورأى غولد أن ما هو جيّد في تواصل كهذا مع الدول العربية، الشعور أنه مع الكثير من العمل نستطيع أن ننتج إجماعاً على الاستقرار الإقليمي، وتابع: إذا استطعنا التوصّل إلى تفاهمات أوليّة في هذه المجالات نستطيع أن ننتج منطقة بصورة غير التي نعرفها بها حالياً، ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عنه قوله إن هناك اختلافات بالرأي مع دول مختلفة بالعالم وهناك دول كثيرة تفتح أبوابها اليوم أمام إسرائيل، من يقول إننا معزولون لا يعرف ما يقوله، على حد تعبيره.
وقد كان هذا الاقتباس ضرورياً بعد أن باتت تصدر عن الحكومة السودانية تصريحات غريبة هذه الأيام، تصبّ في معظمها في مصلحة التمهيد للتطبيع مع دولة الاحتلال الإسرائيلي وتبادل العلاقات الدبلوماسية معها، تحت ذريعة أن دولاً عربية أقدمت على هذه الخُطوة، فلماذا يكون السودان استثناءً؟
وجاء في مواقع التواصل الاجتماعي أن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور كان الأكثر صراحة ووضوحاً في هذا المضمار عندما فاجأ الجميع بقوله: "إن السودان يمكن أن يدرس مسألة التطبيع مع إسرائيل".
وبعدها عقدت لجنة العلاقات الخارجية بمؤتمر الحوار الوطني اجتماعاً يوم الاثنين ناقشت خلاله قضية العلاقات مع تل أبيب، حيث أيدت أغلبية أعضاء اللجنة إقامة علاقات مشروطة مع الدولة العبرية.
ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سونا) عن السيد إبراهيم سليمان عضو اللجنة أن الاجتماع شهد مداخلات 41 عضواً، وأن غالبيتهم يدعمون الرأي القائل بضرورة إقامة علاقات طبيعية مشروطة مع الدولة العبرية باعتبار أن جامعة الدول العربية تدعم هذا الاتجاه.
وجاء في السياق القول إنه عندما تنقل وكالة السودان للأنباء هذه الأقوال، فهذا يعني أن الحكومة السودانية تتبنى هذه الخطوة التطبيعية وتمهد لها تدريجياً.
ويضيف التقرير: إنه لن يكون مستبعداً أن نصحو قريباً على زيارة وزير سوداني إلى تل أبيب أو إسرائيلي إلى الخرطوم أو الاثنتين معاً.
هذا الموقف الذي تتبناه حكومة الإنقاذ الإسلامية سيُشكل صدمة في وجدان الشعب السوداني الذي رفض محاولات نظام جعفر نميري تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب عبر صفقة ترحيل اليهود الفلاشا من أثيوبيا إلى إسرائيل عبر السودان برعاية أمريكية.
وننتظر أن تعلن الخارجية السودانية عن موقف واضح من هذه الخطوة التي يجب أن يستفتى فيها الشعب السوداني بالرفض أو القبول، أما أن نخطو مثل هذه الخطوة من أجل سواد عيون اللوبي الصهيوني في أمريكا، فهذا مرفوض.
وحتى إن كان الثمن تطبيع العلاقات السودانية الأمريكية، فالأمر مرفوض أيضاً، ويجب ألا نُلدع من جحر واشنطن مرتين، الأولى فصل الجنوب، والثانية التطبيع.

بابكر عيسي مستشار التحرير صحيفة الراية القطرية
editer.eisa@hotmail.com


تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 4038

التعليقات
#1404708 [محمد على]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2016 11:42 AM
طيب زعلتو من عبد الواحد محمد نور ليه لمن قال نطبع مع اسرائيل خلاص معناها هو على حق فلى كل شى ولا كيف

[محمد على]

#1404681 [حزين جداً]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2016 11:07 AM
يا جماعة الخير التطبيع مع إسرائيل هو الحل الوحيد لخروج السودان من أزمته

الحالية ...

حياة بائسة ...عزلة دولية ...مشاريع معطلة بسبب الفقر المتقع ...

الحياة ..الأكل ... المعيشة بكل أنواعها ....

هذه خطوة لا بد منها ....

ولا تنسوا ... من الأحاديث المثيته عرفنا أن رسولنا الكريم كان يتعامل مع

اليهود ...وحيث أنه كان يزورهم أحياناً ويتفقد مريضهم ...

فضلاً أرجو النظر لمصلحة ومستقبل السودان ..ولكم دينكم ...ولي دين ....!!!؟؟

فكرة التطبيع وتغيير جميع الوزراء السودانيين الفاشلين شئ يقدم السودان

ميه بالمية ...

نحن لا نريد اليمن أو العراق أوسوريا أو ليبيا ...بتغيير السيد الريس

عمر البشير ...بل نحافظ عليه ليستقر الوضع بالسودان ...

ففضلاً أرجو أن ننظر للكأس من النصف المليان ...

[حزين جداً]

#1404399 [من تل ابيب]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 05:17 PM
ماقالنا ليكم من زمااااااان، الآن الحكاية بقت واضحة كل الدول العربية عاملة علاقة ، بعض اعلامهم مرفرفة في سماء تل ابيب في حد لامهم . احسن ليكم تاخدوا قراراتكم براكم بدل ناس جامعة الدول العربية ديل ، بعدين هم اصلا م عايزين مصالحنا.
تعالوا لينا في تل ابيب ، نحنا هنا جالية سودانية كبيرة ، مالنا ومال جامعة الدول العربية ، خلونا في حالنا بالله، اعملوا لينا خط طيران مباشر تل ابيب الخرطوم وبالعكس ، علي الاقل تزوروا بيت المقدس وجبل الطور وبئر يعقوب وكل الاماكن الاسلامية التاريخية، الادرنيين وللمصريين هنا بالهبل ليه حكوماتهم ما منعتهم ?لانهم عارفين مصالحهم كويس
حكومتنا يادوب بقت توعي ،

[من تل ابيب]

#1404371 [منصور]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 03:19 PM
الشعب السوداني يتضامن مع الفلسطينيين ليس لانهم عرب او مسلمين ، الشعب السوداني يتضامن مع كل حركات التحرر واسألوا الكابلي فيرائعته "اسيا و افريقيا".

[منصور]

#1404360 [فارس]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 02:33 PM
في سبيل البقاء في الحكم الجماعة ديل مستعدين يبيعوا أمهاتهم

[فارس]

#1404279 [سامر المدني]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 11:16 AM
ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا

[سامر المدني]

#1404273 [سوداني ساكت]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 11:09 AM
يبدو ان كاتب المقال يعيش في المريخ .
اليهود كانوا يسكنون مع الرسول في المدينة المنورة .
العلم الاسرايًيلي يرفرف في سما القاهرة .
الاردن تربطها اتفاقية مع اسرايًيل .
فلسطين مركز القضية --- تربطها علاقات مع اسراييًل .
المغرب --- و مجلس لليهود مع الملك .
تونس علاقات متوازنة مع اسراييًل
ليبيا كانت تنظر في تعويضات اليهود في زمن المغبور القدافي
قطر و انت ادري بها --- و العلاقات التجارية .
ما ذنب السودان يحمل هم المقاطعة.
مشكلة السودان الانسياق ورا الجامعة العربية .
التطبيع كان يفترص ان يكون قبل توقيع اتفاقية كامب ديفيد و ليس الان في عهد حكومة الانقاذ .
حكام الانقاذ هم اليوم يلهثون ورا اسراييًل للفوز بتلك الفرصة و لحاجة في نفس يعقوب .
الذي فصل السودان هم السودانيين انفسهم --- حركة شعبية و حكومة اسلامية بسبب التعنت الفكري دون مراعاة لمصلحة الوطن

[سوداني ساكت]

#1404224 [سلو]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 09:32 AM
ياجماعة الخير انتو مستغربين ومستنكرين التطبيع ليه ، الرد عليكم ببساطه هو ما اظن في واحد منكم فكر في اسباب تغير الجواز القديم الاخضر بالجواز الالكتروني الجديد استهدوا بالله واطلعوا من حاله الصدمه والكلام المانافع وختوا الجوازين واعملوا مقارنه وتدقيق وح تعرفوا كيف يخطط من تولنا امرنا باسم الانقاذ والاصلاح

[سلو]

#1404157 [ودأبوريش]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 04:55 AM
هههههههههه ههههههه عصمتووف دي حلوة {خلينا نعيش حياتنا}

[ودأبوريش]

#1404130 [ahmed ali]
5.00/5 (2 صوت)

01-23-2016 02:16 AM
يا بابكر عيسي قد يبو لك إن رأي في مقالك هذا غير مهم فأنا واحد من ملايين السودانيين ولك ثق إن الغالبية العظمي باتت تعلم علم اليقين إن هدف الأخوان المسلمون ليس التطبيع في حد ذاته بل هو سعيهم المحموم للحصول علي مبالغ محترمة تدخل جيوبهم لقاء تسليم بعض الفلسطينيين المتاجرين في السلاح ونظير وقف تهريب السلاح لفلسطين عن طريق السودان وأخيراً ليري النور مشروع القاعدة الإسرائيلية في جزيرة مقرسم . إن لم نستطيع قلع الكيزان من السودان فما فائدة البكاء عما يفعله الكيزان ؟ نحن دولة محتلة من قبل تنظيم الأخوان العالمي فما هو الشئ الغريب في الأمر إذا كان تنظيم الأخوان المسلمون يهودي الأصل ومقر الأخوان المسلمون هو قطر وإسرائيل علي علاقة حميمة بقطر ومرسي المعزول أرسل خطاب لشيمو بيريز بدأه بي صديقي الوفي !!!! و بعد كل هذا جاي تقول لي الإسرائييلين لأ ؟؟؟ نحن يا بابكر الصامتون وسيأتي اليوم الذي سنحول فيه السودان لمقبرة لكل الكيزان ومن تعامل معهم .

[ahmed ali]

#1404121 [SUDANESE]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 12:52 AM
هدئ اللعب يا بابكر عيسي....

[SUDANESE]

#1404116 [الداندورمي.]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 12:37 AM
الإسرائليين عارفين إن التطبيع مع الكيزان
ليس من أجل عيون إسرائيل إنما ،،،لإطالة حكمهم ونجاح تجربتهم الفاشله
فرفرة مذبوح.

[الداندورمي.]

#1404095 [متسائل]
5.00/5 (2 صوت)

01-22-2016 11:49 PM
وما هي طبيعة علاقات دولة قطر بأسرائيل!!!

[متسائل]

#1404091 [عصمتووف]
5.00/5 (1 صوت)

01-22-2016 11:36 PM
سيُشكل صدمة في وجدان الشعب السوداني الذي رفض محاولات نظام جعفر نميري تطبيع العلاقات بين الخرطوم وتل أبيب

بابكر هيسي يكتب من مخدعة من الدوحة او اي مكان غير مهم الشعب السوداني اتعلم ولا تهمة بعد اليوم جميع القضايا العربية لاسباب معروفة اهمها تجاهل العرب ب مشاكلة ف شعب نميري وقبل نميري ليس بشعب البشير الشعب الحالي تهمه مصالحة اولا واخيرا قبل الاقصي وفلسطين والاماكن المقدسة التي لها رب يحميها ف الدليل كم سوداني ب تل ابيب حاليا ولماذا استقبلت تراجي الكانت خائنة قديما من طرف الرئيس واخذ الصور التذكارية معهة مرت مياه كثيره والمهم سوف توكل لتراجي راس الرمح بفرش البيت ب الخرطوم وتل ابيب لزوم الونسة العبرية العربية مما يحسب لنميري وقراءته للواقع والمستقبل مهد الطريق لجبناء الامس واليوم والغد للعرب كانة كان يعرف مثل هذا اليوم شخصيا ادعم واشجع فتح سفارة عبرية ب الخرطوم ومن يريد تحرير الاقصي علية حملت بندقيتة والتوجة لنيل الشهاده والا ليصمت لا يحرض الناس وهو جالس يرضع ف ثدي زوجتة اهلا ب اليهود الصهاينة ببلانا
ي بابكر الصهاينة يتجولون ف اسواق الدوحة والشيوخ غزو تل ابيب ومجالسة ومغازلة تسفيني وزيرة الخارجية وف قاعدة السيلية عندك ب الدوحة بالله خلينا نعيش حياتنا

[عصمتووف]

ردود على عصمتووف
[ahmed ali] 01-23-2016 09:20 AM
يعني يا عصمتوف رأيك شنو الجماعه ديل برجعوا المعبد اليهودي الكان في شارع القصر وإلا بيدوهم سبعين معبد غيره ؟؟؟؟ عشرة في الخرطوم و عشرة في بحري و عشرة في أم درمان وعشرة في بورتسودان ونترك الثلاثين الباقية حسب رغبة الولايات الأخري . سنه يا تراجي

[California] 01-23-2016 06:11 AM
الخرطوم ليها علاقه امنيه واصبحت شخصيه بعد خروج صلاح قوش و بالاخص السفير العسكري ل .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة