الأخبار
أخبار إقليمية
كن ذكورا يا سبدرات
كن ذكورا يا سبدرات



01-23-2016 11:51 AM
حيدر المكاشفي

في الأنباء أن الأستاذ عبد الباسط سبدرات قد تلاسن مع رئيس البرلمان بسبب كلمة (الاستقامة) الواردة في مسمى قانون مكافحة الفساد، الذي يقرأ (قانون مكافحة الفساد والشفافية والاستقامة)، سبدرات احتج على الكلمة بشدة بينما تمسك بها رئيس البرلمان بعنادٍ حتى كادا أن يتماسكا الحزز، وقد عجبت واستعجبت (وأديت ربي العجب) لهذا الاعتراض العجيب من سبدرات شخصياً، وأوشكت أن أقول فيه ما يقوله المثل (إذا كنت كذوباً فكن ذكوراً)، ولكن تلطفاً به اكتفيت من المثل بجزئه الأخير لتذكيره بما قد يكون نسِيَهُ، فسبدرات عينه بشحمه ولحمه حين كان وزيراً للعدل قبل نحو سبع سنوات، كان قد قال في معرض حديث له عن مكافحة الفساد ما معناه أنهم في الحكومة يعوِّلون دائماً على "الوازع الديني" لمكافحة الفساد، بل وزادنا من شعر المكافحة بيتاً يقول (المهم ليس معاقبة المفسد.. بل حماية الآخر النظيف)، فكيف بالله عليكم لمن يقول مثل ذلك أن يعترض بقوة على كلمة (الاستقامة)، وما هو هذا الفرق الشاسع بين وازع سبدرات الديني واستقامة إبراهيم أحمد عمر، الذي يجعل سبدرات يثور كل هذه الثورة، ربما يكون الفرق في أن كلام الوزارة يمحوه كلام البرلمان على رأي جارية الخليفة العباسي الأمين ابن زبيدة، التي جرى على لسانها المثل الشرود (كلام الليل يمحوه النهار).. المشكلة يا عزيزنا سبدرات ليست في عبارة الاستقامة وإنما في كيف يمكن مكافحة الفساد سواء بالوازع الديني على رأيك أو بالاستقامة على رأي بروف إبراهيم...
هل ترى يكون ذلك مثلاً بأن توزِّع الحكومة مصاحف على موظفيها وتفرض عليهم حلقات تلاوة راتبة أثناء ساعات العمل، لتغذية روح الطهر والنزاهة والاستقامة فيهم، وتنزع عنهم شرور النفس الأمارة بالسوء، ولن تنسى بالطبع موظفيها المسيحيين، فتمدهم هم الآخرين بنسخ من الإنجيل للسبب ذاته، أم كيف تكون هذه الاستقامة التي يطالب بها القانون وربما يعاقب على عدم وجودها، بل قبل ذلك ما هو مقياس هذه الاستقامة وما هي مواصفاتها وكيف يمكن التعويل عليها في مكافحة الفساد، ولنفترض جدلاً أن الاستقامة المعنية تعني ظاهرياً الملتحين الذين تتلألأ على جباههم غرر الصلاة ويشهد لهم الناس بارتياد المساجد وحلقات التلاوة..الخ هذه المظاهر، فمن بربكم غير الله يعلم حقيقة وبواطن أمثال هؤلاء، وكم وكم ممن كان على شاكلتهم وهيئتهم تم ضبطهم والغين في الحرام والفساد، ثم قبل ذلك كله فالدين نفسه قد أشار لمكافحة الفساد والمنكرات بوسائل وطرائق ليس بينها الاستقامة، وفي الحديث الشريف (من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان)، فإذا عزمت الحكومة حقيقة وصح عزمها على مكافحة الفساد، عليها أن تكافحه بيدها القوية من خلال اتخاذ القرارات القوية والرادعة وبـ(السيستم) الضابط والمنضبط، الذي يجعل المفسد يتردد ألف مرة قبل أن يحاول السطو ولو على فتفوتة من المال العام...

[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 7150

التعليقات
#1405264 [Rebel]
5.00/5 (1 صوت)

01-25-2016 01:17 PM
* المعروف عن "الاسلاميين" أنهم يهتمون ب"إستعراض التدين" و "التباهى" به فقط: حفظ "نصوص الاحاديث" و "سور القرآن", مثلا!..و حتى فى هذه تجدهم "يختلفون" و "يتجادلون" و "يتفرقون" حول "تفسيرها", و معانيها و أهدافها!!.. و لذلك, دائما ما تجدهم مللا و طوائفا و قبائلا شتى!.."منكفؤن" على انفسهم,و "متقوقعون" فى طوائفهم هذه, خوفا و حفاظا عليها من أى مؤثرات خارجيه!!..و بالتالى فهم اكثر شعوب الارض "تزمتا", و فى مؤخرة الأمم, فى مجالات "العلوم و المعرفه" و "الإضافه" و "النماء" و "التطور" و "الرخا", بل متأخرين عقودا, حتى من شعوب القرون الوسطى نفسها!
* فحركة الواقع تفرض على "الإسلاميين" ممارسة "الكذب و النفاق"!, و عدم الإكتراث ب"قيم الدين" الذى يتنادون به, و يتجاهلون هذه القيم تعمدا, لا جهلا..
* فيبتدعون "فقه الضروره" و فقه "الستره" عند إرتكاب "الموبقات"!, و "الغايه تبرر الوسيله" عند قتل "الأنفس التى حرمها الله"!, و فقه "التحلل" لتجنب الحساب و العقاب على "فسادهم و لصوصيتهم"..إلخ..
* لكن "الإستقامه" هى مفهوم "اخلاقى عام", لا يقبل "الجدل" او "المزايده" حوله!..و سعى الإسلاميين ل"إحتكار" هذا المفهوم, أو توظيفه بهدف "الإستعراض و التباهي" به تحت ستار الدين, لا يؤدى سوى لإفراغه من مضمونه, مثلما افرغوا "مفاهيم و قيم الدين" كافه..و على مدى 14 قرنا!!

[Rebel]

#1404658 [سام بخت]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2016 10:32 AM
يكون رئيس البرمان قد اغلق باب الصرف عليهم لذا لجا سبدرات لهذه الاساليب كى يصدقه الاسلاميون انه معهم ومخلص كمان

[سام بخت]

#1404608 [ود الكندى]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2016 08:45 AM
لاحول ولاقوة الا بالله وهل الفساد يستحق كل هذا الجدل فانظروا الى الصين والى جارتنا القريبة اثيوبيا التي لست لها موارد كيف حاربت الفساد وانتم تتاجرون بالدين وتمكرون والله خير الماكرين حسبى الله ونعم الوكيل على كل ظالم وفاسد واذى أبناء وطنى ودمر الوطن

[ود الكندى]

#1404600 [اhabbani]
5.00/5 (1 صوت)

01-24-2016 08:36 AM
يا استاذ البرلمان قال المتظاهر يحكم بخمسة سنوات ... والسارق المليارات فقط يتحلل ... فى اى دولة نحن !!!!!!

[اhabbani]

#1404528 [Zorba]
0.00/5 (0 صوت)

01-24-2016 01:21 AM
صدق الخبير الشيطاني سبدرات برفضه كلمة "الاستقامة" فبعد خبرته الطويلة مع اخوته في الكار فهو يعرف تماماً ان كلمة "الاستقامة" لا وجود لها في قاموسهم.

الاستقامة استقامة نفوس و ليست مجرد كلمة في نص قانون.

[Zorba]

#1404489 [الشرطو الضحك]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 10:00 PM
دحين الزول ده ما قالو خرج من المله؟ ياخوى كان رجعت للبلابل وكيف نرفض رجوع القمره لوطن القمارى اكون اخير لك..بعدين الكيزان ديل كان قعدت معاهم100 سنه اخر شئ امرقوا ابوك عب

[الشرطو الضحك]

ردود على الشرطو الضحك
[د. هشام] 01-24-2016 09:13 AM
ضحَّكْتَنَا!!!


#1404447 [لحظة لو سمحت]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 08:01 PM
نزيد علما بأن هولاء الفاسدين عرفناهم قلبا و قالبا تقول لى الله وحده يعلم بهم
طرفة عنهم
احدهم كان له موال مسجل فى التلفوزيون و كان فى صوته نكهة الجماعة فعلقت و قلت للجماعة زولكم ده غربال ولا شنو فرد على احدهم وكان من اياهم (واللهى اكان انت الما عارفوا)

[لحظة لو سمحت]

#1404436 [المتجبجب الودكي]
0.00/5 (0 صوت)

01-23-2016 07:12 PM
سبدرات كالحرباء التي تغير لونها متى ما شاءت أن تتخفى وهو كبير المفسدين مع ذلك العجوز الاشمط الذي بلغ ثمانين من العمر ومازال متشبسا بكرسي السلطة اما سبدرات فالكل يعرف فضيحته ام جلاجل عندما فصل القانون على مقاس صديقه الكاردينال وأخرجه من السجن بنصبه على رجال أعمال أماراتيين

[المتجبجب الودكي]

ردود على المتجبجب الودكي
[د. هشام] 01-24-2016 09:16 AM
أنا أكتر شيء مزعلني من هذا السبدرات هو إلغاؤه للمرحلة الدراسية المتوسطة عندما كان وزيراً للتربية و التعليم!!


#1404411 [الصابر علي]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 06:08 PM
سبدرات سابقا كان يتظاهر بالشيوعية باعتبارها نوع من العظمة والقوة في ذلك الزمان. ثم تكوز بلونهم حتى يجاري الموضة. لا أدري من أي ملة سقط على السودان ، ولكن لا نعرف له عملا حكوميا غير هدم التعليم بتغيير اسم جامعة النيلين بعد أن كانت فرع القاهرة.
أما ابراهيم أحمد عمر فهو الكهل المنافق الذي فقد ماء الوجه. يمتاز بالانحطاط الخلقي يعشق الشيطان الترابي ويتقمص شكل شخصيته حتى يظن به رجل صدق وتقوى ، وهما أبعد من السماء للأرض في شخصه. يتفنن بإهدار ثروات الشعب بسن القوانين الجائرة في البرلمان وبعض الامتيازات كإعطاء سيارتين لرؤساء اللجان بالبرلمان. وهو يعلم أنه يلعب في الزمن الضائع .

[الصابر علي]

#1404384 [abushihab]
5.00/5 (2 صوت)

01-23-2016 04:20 PM
هذه مسرحية في مسرح العبث الانقاذي ابطالها شيوخ العبث ,ما يهمنا هو اجتثاث الفساد باستقامة او بدون استقامة, ما هذا العبث؟ ثم ثانيا ما معني مكافحة الفساد والشفافية والاستقامة؟ هل المقصود مكافحة الشفافية والاستقامة ايضا؟

[abushihab]

ردود على abushihab
[bluenile] 01-24-2016 08:51 AM
عليك نور من صياغة اسم القانون يفهم ان المكافحة تشمل الفساد والشفافية والاستقامة وكلنا نعلم بان الحكومة ان نجحت نجاح باهر فى مكافحة الشفافية والاستقامة وقد تبقى لها فقط مكافحة الفساد ولكن بعد ان يتم القضاء التام على الشفافية والاستقامة سوف تبدأ بمكافحة الفساد وسيحتاج ذلك فقط الى 26 عام قادمة لو لم يكن هذا هو المفهوم الصحيح اما كان من الاجدر تقديم الشفافية والاستقامة على مكافحة الفساد ليكون اسم القانون (قانون الشفافية والاستقامة ومكافحة الفساد) طبعا بغض النظر عن رأينا فيه يعنى ياناس الانقاذ لابتعرفوا سياسة ولا اقتصاد ولا دين ولا عربى والله حيرتونا


#1404380 [الاختشوا ماتو]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 03:58 PM
فليبدا سبدرات بنفسه وسيال لماذا سولت له نفسه القيام بمهمة المحلل لفساد متكوت وشركة الاقطان تلكم الصفقة التى فاحت رائحتها وازكمت انوف عمال سوق السمك الذين قارنوا بين رائحة سمكهم ورائحة الصفقة ووجدوا الفرق شاسع كما يقول المرحوم خلف الله حمد والانقاذ بنيت على الفساد والافساد والضلال والتضليل والسرقة والتحليل ولاتنفع هيئة امر بالمعروف ولابطيخ الموضوع المهم والاهم هو اقتلاع الضرس الذى نخره السوس وحرم اهل السودان من شرب الماء

[الاختشوا ماتو]

#1404372 [منصور]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 03:21 PM
سبدرات و مهدي وجهان لعملة واحدة، انحطاط اخلاقي و مهني و ارتزاق.

[منصور]

#1404358 [عمدة]
5.00/5 (1 صوت)

01-23-2016 02:31 PM
((هل ترى يكون ذلك مثلاً بأن توزِّع الحكومة مصاحف على موظفيها وتفرض عليهم حلقات تلاوة راتبة أثناء ساعات العمل، لتغذية روح الطهر والنزاهة والاستقامة فيهم، وتنزع عنهم شرور النفس الأمارة بالسوء))

والله يا حيدر شفناهم الاف المرات يجلسون فى حلقات التلاوة محتضنين المصحف والنتيجة لم تكن مجرد صفر كبير بل قطيع من الحرامية الفاسدين المفسدين حتى (جنا الجنا) كما يقولون فالذبابة لا تلد نحلة. وبالطبع العيب ليست فى المصحف والعياذ بالله او فى حلقات التلاوة ولكن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. ومعروفة هى سرقات صاحب (الوازع الدينى) كما معروفة هى هبرات صاحب (الاستقامة) وربما اشهرها التى كانت بالتضامن مع الهالك ابنه والتى هبرها نسيبهم الحرامى الاخر.
ما بين سبدرات وابراهيم احمد عمر لا يعدو كونه (شغل ضرات). فدعهن (يزعمطن) بعض حتى يظهر لنا كل المسروق.
الا لعنة الله على الكيزان اين ما حلوا

[عمدة]


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة