الأخبار
منوعات
الحلمية يتردد في إحياء لياليه من غير عكاشة
الحلمية يتردد في إحياء لياليه من غير عكاشة
الحلمية يتردد في إحياء لياليه من غير عكاشة


01-25-2016 09:07 PM


رحيل كاتب المسلسل وممدوح عبد العليم يجعل استمرار العمل في جزء سادس مثارا للجدل.


ميدل ايست أونلاين

لا مستقبل لليالي الحلمية من دون صاحبها الشرعي

القاهرة - أعاد نبأ إنتاج الجزء السادس من المسلسل المصري الشهير "ليالي الحلمية" هذا العمل الدرامي إلى الواجهة مجددا، على الرغم من غياب مؤلف العمل أسامة أنور عكاشة، ثم وفاة ممدوح عبد العليم الذي قام بدور علي البدري وجاءت وفاته متزامنة مع الجدل حول إسناد كتابة جزء سادس للمسلسل بواسطة كاتب آخر غير صاحب المسلسل، وكأن هذا العمل الفني الكبير يرفض العودة للحياة مجددا، في غياب الكاتب الذي أوجد شخصيات المسلسل.

ولعل ما يثار من جدل حول عودة الحلمية ولياليها، هو وجود قدر لابأس به من الاختلاف في الجزء الخامس، عن سائر الأجزاء السابقة، حيث واجه عكاشة عند عرض الجزء الخامس انتقادات بأن العمل أصابه شيء من الترهل، والإقحام لشخصيات جانبية، فيما دافع عكاشة عن عمله حينها بأن التغيرات التي طالت العمل تعبر عن مصر في سنوات التسعينيات.

بدأ عكاشة الكتابة منذ السبعينيات، وعمل في الصحافة والأدب، وسافر للخليج العربي، ثم عاد لمصر ليحاول مجددا الظهور على الساحة الأدبية.

ونشر عكاشة عددا من الأعمال الأدبية من بينها "خارج الدنيا"، وهي مجموعة قصصية صدرت عام 1967، و"أحلام في برج بابل"، وهي رواية صدرت عام 1973، لكن عكاشة لم يلمع نجمه حتى ذلك التاريخ ولم يلتفت له أحد، وبعد أن بدأ نجمه يبزغ كسيناريست صدرت له أعمال مطبوعة أخرى هي"مقاطع من أغنية قديمة"، وهي مجموعة قصصية صدرت عام 1985م، و"منخفض الهند الموسمي"، رواية صدرت عام 2000، و"وهج الصيف"، رواية صدرت عام 2001، و"سوناتا لتشرين"، رواية صدرت عام 2010، وهي آخر أعمال الأديب الراحل.

وبصفة عامة لم يكن عكاشة معروفاً إلا على مستوى النقاد والمبدعين، لكن في عام 1985 جاء مسلسل "الشهد والدموع" علامة فارقة في مشوار الدراما التلفزيونية، فبدأت الجماهير تنتبه إلى اسم أسامة أنور عكاشة الكاتب أو المؤلف، بعد أن كان اهتمامهم مقتصرا على الفنانين فقط، ولأنه كاتب قصة ورواية، فقد كانت طموحاته منصبة على تقديم عمل تلفزيوني راق في شخصياته وعباراته وأحداثه، وبالفعل استطاع أن يحقق أدب الدراما التلفزيونية، ما حقق له نجاحات غير مسبوقة على المستويين الشعبي والنقدي.

وحول هذه المفارقة في حياة ومسيرة عكاشة الأدبية، قال عن نفسه: "أنا قادم من أرض الأدب أساسا، لذلك عندما وجدت أن الدراما تسببت في تقصيري عن أداء دوري الأدبي، قررت أن أنجز أعمالي الروائية حتى أؤدي واجبي الأدبي، من هنا قدمت روايتين في عامين متتاليين هما: "منخفض الهند الموسمي" و "وهج الصيف".

ويذكر أن أسامة أنور عكاشة ولد في سنة 1941 في مدينة طنطا بمحافظة الغربية في دلتا مصر، وهو حاصل على ليسانس الآداب قسم الدراسات النفسية والاجتماعية في جامعة عين شمس عام 1962، وقضى فترة دراسته في العاصمة القاهرة، وهو التخصص الدراسي الذي جعله قادرا على أن يرسم شخصيات أعماله الأدبية والفنية بعمق وأن يسبر غور هذه الشخصيات، لكن عكاشة عشق الإسكندرية وعاش فيها معظم فترات حياته وكتب عنها، وتوفي في عام 2010، وبين وفاته ومولده عاش حياة حافلة، حيث تنقل بين أكثر من عمل، واشتبك مع تيار الإسلام السياسي في مصر، وتصاعد الاشتباك بين عكاشة وبين التيار الإسلامي في مصر، بل واشتبك عكاشة مع مؤسسة الأزهر والإسلام الرسمي في البلاد وخارجها عندما أدلى عكاشة بتصريحات مثيرة للجدل حول شخصية الصحابي الجليل عمرو بن العاص، حيث اعتبر عكاشة أنه لن يمجد عمرو بن العاص في عمل من تأليفه لأنه بحسب رأيه "لا يستحق هذا التمجيد"، وعبر عن رؤية سياسية خاصة به، حيث عارض الرئيس الراحل جمال عبدالناصر ولكنه آمن بالناصرية، وفي نفس الوقت طالب بحل جامعة الدول العربية لعدم الجدوى منها أو فائدتها.

وعن أفكاره السياسية يقول عكاشة: "كانت لي قناعات اشتراكية، ثم قناعات ناصرية، رغم أنني كنت مع الثائرين على سلبيات الثورة، لكني لم أنقلب عليها، وحين ضحك علينا "السادات" بمبادئ براقة مثل: دولة المؤسسات، وسيادة القانون، والديمقراطية، التي كانت وقتها بلا أنياب، كان بحثي ولا يزال عن شخصية مصر، وكان إيماني بدور المثقف كبيراً، حتى ولو كانت قضيته هي محور الأمية في مجتمعه".

وعلى الرغم من إيمان عكاشة بدور المثقف في تطوير مجتمعه، إلا أنه يأخذ على مثقفي العالم الثالث انسلاخهم عن واقع مجتمعهم، بل وظهورهم بمظهر الرافض للثقافات المحلية في هذه المجتمعات، وقد قال عن ذلك: "تحولات المثقفين وتغييرهم آراءهم ظاهرة نشأت في العالم الثالث، لأن المثقف في أحوال كثيرة مستغرب وليس مغتربا، أي هو منسلخ عن ثقافة وطنه، وأحيانا يكون في اتجاه معاكس مضاد للسلطة".

ومن أعمال عكاشة الدرامية مسلسلات: "وأدرك شهريار الصباح"، "أنا وإنت وبابا في المشمش"، "الحب وأشياء أخرى"، "الراية البيضا"، "قال البحر"، "ريش على مفيش"، "لما التعلب فات"، "عصفور النار"، "رحلة أبو العلا البشري"، "أبو العلا البشري90"، "وما زال النيل يجري"، "ضمير أبلة حكمت"، "الشهد والدموع"، "ليالي الحلمية"، "أرابيسك"، "زيزينيا"، "مرأة من زمن الحب"، "أميرة في عابدين"، "كناريا وشركاه"، "عفاريت السيالة"، "أحلام في البوابة"، "المصراوية"، "القاهرة 2000"، "أحلام في برج بابل"، "أبواب المدينة"، "المشربية".

ومن أعماله السينمائية: "كتيبة الإعدام"، "تحت الصفر"، "الهجامة"، "دماء على الأسفلت"، "الطعم والسنارة"، "الإسكندراني".

أما أعماله المسرحية فهي: "القانون وسيادته"، "البحر بيضحك ليه"، "الناس اللي في الثالث"، "تحب تشوف مأساة.. بالطبع لا".


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 757


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة